Categories
تساؤلات من القرآن

تساؤلات من القرآن – 75

بسم الله الرحمن الرحيم

 

كلما قرأت القرآن يتبادر إلى ذهنى اسئلة عما اقرأه, ولى سلسلة طويلة بعنوان تساؤلات من القرآن بلغت اكثر من 70 حلقة, تمت محاولات الإجابة على بعضها بشكل مقنع لى, واكثرها لم يتم الإجابة عليها سواء بشكل مقنع او خلافة او ربما لم تتم حتى محاولة الإجابة عنها,

اليوم بعد قراءة سورة ( المسد ) بدأت افكر فى معناها ومحتواها وخلفيتها……الخ.

السورة تقول ما يلى: تبت يدا أبى لهب وتب , ما اغنى عنه ماله وما كسب, سيصلى نارا ذات لهب, وإمرأته حمالة الحطب, فى جيدها حبل من مسد.

ليس هناك اى مرجع فى القرآن فى اى سورة يوضح لنا من هو, أبى لهب , لكن السورة تحدثت عنه بالإسم, فهل كان هناك شخصا يسمى أبى لهب, ام ان ذلك لم يكن إسما بل كان وصفا لشخص ما, فتعبير ابى لهب يعبر عن شخص يتلازم معه اللهب, ومن المستحيل او من الصعب جدا ان يكون هناك شخصا ملازما للهب او النار بمعنى اصح, إلا ان يكون ذلك تشبيها لشخصية نارية اى عصبية ليس من الممكن ان يحاوره احد بهدوء او بمنطق , بل بإختصار هو شخص متعصب لرأيه لا يستمع رأيا اخر ولا يسمح لأحد بإبداء رأى اخر, شخص ربما يخشاه المحيطين به ولذا يوصف بأنه ابى لهب .

ما اغنى عنه ماله وما كسب, تلك الكلمات تفيد بأن تلك الشخصية كانت من ذوى الأموال, اى غنى , ولكن فى نفس الوقت تقول ان ماله لم يغنى عنه , ماذا تعنى لم يغنى عنه ؟, تعنى ببساطه ان ماله لم يساعده او يمنع عنه ما قدر له او عليه, وما كسب ايضا توضح ما سبق قوله.

سيصلى نارا ذات لهب, حرف السين فى سيصلى تعنى ان مصيره فى النهاية او فيما بعد بالمفهموم القرآنى تعنى فى الأخرة وبعد الحساب الإلهى, سوف يصلى نارا, وتوصف تلك النار بأنها ذات لهب, بمعنى نارا موقده وليست خامدة , فالنار تمر بمراحل, هناك المرحلة القصوى وهى ان يكون مركزها او اساسها وليكن التشبية هنا بالفحم, عندما يكون الفحم متقد ولكن ليس هناك السنة من اللهب تخرج منه, ومرحلة اخرى وهى ان يكون متقدا وكذلك هناك السنة من اللهب تخرج منه.

ثم نأتى إلى, وإمرأته حماله الحطب, ونستخلص ان تلك النار هى من اصل وقود او حطب وهى كما نعرفه اى الحطب, هو سيقان نبات الذرة بعد ان تجف وتستخدم كوقود فى الأفران البدائية فى القرى والأماكن الغير متقدمه او البدائية, فتوصف تلك النار التى سوف يصلاها ابو لهب, بأنها مثل النار التى تستخدم فى القرى والأماكن البدائية والتى تحتاج إلى ذلك الوقود او الحطب, وبدون ذلك الوقود فسوف تخمد وتبرد ولا تحمل صفة النار.  فهل من الممكن ان نتخيل ان نار جهنم التى وصفها الله سبحانه وتعالى فى مواضع لا تعد ولا تحصى فى القرآن الكريم بأنها نار تحتاج إلى إمرأة تحمل لها الحطب لكى تبقى متقدة ؟؟

من آيات القرآن التى تصف النار , فان لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة اعدت للكافرين. البقرة – 25. نارا وقودها الناس والحجارة, وقودها ليس الحطب كما جاء فى سورة المسد, وقودها الناس ومنهم بالطبع ابو لهب, واكثر من ذلك وقودها الحجارة, مثل ما يخرج من بركان من جوف الأرض ما يسمى ( اللافا – Lava ) !!! . كذلك فى سورة آل عمران رقم 10, ان الذين كفروا لن تغني عنهم اموالهم ولا اولادهم من الله شيئا واولئك هم وقود النار. فهنا أيضا يصف الله سبحانه وتعالى تلك النار بأن وقودها الناس , وبالطبع هناك آيات اخرى كثيرة تصف النار او نار جهنم …الخ.

نعود الآن إلى سورة المسد والتى هى الأصل فى هذا التساؤل, كيف يمكن لى او لأى شخص اخر قد يكون لديه نفس هذا التساؤل ان يفهمها وان يستطيع ان يتخيل الإجابة عن تلك التساؤلات السابق ذكرها.

اتمنى للجميع التوفيق فى الوصول إلى تدبر وشرح وإجابة ما سبق.

Categories
دين

المسلمين والمتمسلمين

المسلمين والمتمسلمين

 

قال الشاعر, لكل داء دواء يستطب به, إلا الحماقة اعيت من يداويها. وقد صدق الشاعر المتنبى فى قوله رحمه الله.

الحماقة هى من عائلة الغباء ولا تعيش إلا فى مناخ الجهل, والعبط والسذاجة, والغشم والهبل …الخ الخ الخ. الله سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم حذرنا كثيرا من الشرك بالله, اى من إشراك اى شيئ كان او أى إنسان او اى مخلوق اخر معه , اى بمعنى أن الله واحد لا إله إلا هو , وأن عبادته لا ينبغى ان تشمل احدا غيره, مهما كان هذا الأحد الأخر…………..الخ الخ من ما هو معروف من كتابه سبحانه وتعالى, ولكن رغم كل تلك الآيات من القرآن التى تحذر من الشرك به او معه, او من طلب الرحمه من غيره او المغفرة من غيره , غير ان هناك لا اقول البعض ولكن هناك اغلبية من المتمسلمون فى العالم , لا يعيرون ما قاله الله وما امر به شأنا, فيقدسون إلى درجة العابدة النبى محمد (ص) , ويدعون ويلصقون به صفات ما انزل الله بها من سلطان, سوف اقص عليكم قصة حدثت معى خلال اليومين الأخيرين, فقد كنت فى مناقشة بدأت بدعابة منى تجاه احد اقاربى, الذى اطلق لحيته وحلق شاربه, وقد طالت تلك اللحية إلى منتصف صدرة, لحية كثة ضرب الشيب فيها , وطلبت منه ان يحلقها لأنها كما داعبته تعد من عدة النصب, فكانت إجابته بأنه يتبع الرسول ويتأسى به, وعندما ذكر الرسول, وصفه بالصفات المعروفه لدى هؤلاء الذين يكادون ان يعبدوا الرسول عبادة نهى الله عنها وإختصها لنفسه. دعنى اضع هنا بعض ما جاء فى الحوار لكى يعرف القارئ ما اقصده تماما, قال عن الرسول عندما سألته لماذا تصفه بأنه سيد الخلق, وهل وصفه الله بهذا الوصف, فقال ما يلى والذى يبدو انه منقول عن شخص اخر او مصدر اخر بالحرف.

( هل النبي محمد صلى الله عليه وسلم أفضل البشر فقط أم هو أفضل المخلوقات بما فيها الملائكة والعرش والكرسي . مع ذكر الدليل إن أمكن

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ، أما بعد:

فالرسول هو سيد الخلق وأكرمهم وأشرفهم وأفضلهم جملة وتفصيلا، قال السفاريني في “غذاء الألباب”:  نبينا صلى الله عليه وسلم أفضل الخلق، ولا شك أنه صلى الله عليه وسلم خير الخلائق تفصيلا وجملا، قال ابن عباس: ما خلق خلقا ولا برأه أحب إليه من محمد صلى الله عليه وسلم، وفي أبي نعيم عن عبد الله بن سلام أنه صلى الله عليه وسلم قال:  أنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر، وأنا أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة ولا فخر، وأنا أول شافع يوم القيامة ولا فخر. ونحوه عن أبي هريرة رضي الله عنه، والأحاديث في ذلك كثيرة معلومة. اهـ.

وراجع أيضا الفتوى رقم: 17527. )

 إنتهى النقل.

 

طبعا هذا الكلام لا يدخل دماغ اى عاقل او اى مفكر او اى متدبر للقرآن الكريم, كلام فارغ وساذج واهبل فى حد ذاته, فمثلا, كيف يمكن مقارنه الرسول بالعرش او الرسول بالكرسى الذى لا أعرف ما هو على وجه التحديد , اللهم إلا إن كان معناه ما جاء فى آية الكرسى ( وسع كرسية السموات والأرض …..الآية ), او الملائكة الذين هم خلق الله سبحانه وتعالى الذين لا يعصون له امرا ….. هنا يبدو ان البرهان الذى إستخدمه هو اقوال عن السفاريتى الذى لا اعلم عنه شيئا على الإطلاق ثم عن إبن عباس وهو من الشخصيات التى ذكرت كثيرا جدا فى الأحاديث او ما يطلق عليه احاديث عن الرسول, ويقال إن إبن عباس لم يكن قد بلغ السابعة من عمرة عند وفاة الرسول, لكنه اكبر من ذكر إسمه فى البخارى وغيرة كأحد رواة الحديث عن الرسول, المهم هنا هو محتوى ذلك الرد او تلك الإجابة, وايضا فى النهاية يقول , راجع الفتوى رقم 17527, تخيل هناك سبعة عشر الف وخمسمئة وسبع وعشرون فتوى. بل من الواضح انه هناك اكثر من ذلك بكثير. من هو او هم الذين افتوا ذلك الكم من الفتاوى, بينما القرآن الكريم عندما تحدث عن الفتوى, قال بكل وضوح, فى سورة النساء 127 , 176 عندما إستفتاه – أى النبى –  المسلمون من حوله, قال, الله يفتيكم, اى ان اى فتوى ينبغى ان تكون من الله او بمعنى اصح, من كتاب الله ومن قول الله , اى من القرآن الكريم. لكن المسلمون فى جميع انحاء العالم الأن, قد إختاروا شخصا سموه المفتى, اى التى تحال إليه جميع الأسئلة لكى يفتى فيها , وللأسف فالغالبية العظمى منهم لم يعد يعود إلى كتاب الله قبل أن يصدر فتواه ولكنه يعود إلى كتب البخارى ومسلم وغيرهم من جامعوا الأحاديث.

متى يعود المسلمون او بمعنى اصح المتمسلمون إلى الإسلام بنقائه وسماحته وعدالته ووحدانية الله فيه دون إشراك لغير الله فى عبادته, متى يتعلم هؤلاء المتمسلمون ان يعملوا عقولهم التى وهبهم الله لكى يتعرفوا على الصحيح والحق ويفرقون بينه وبين الكذب والأقاويل والخرافات , متى يدرك المتمسلمون ان البخارى وغيره من الذين إدعوا انهم جمعوا اقاويل او احاديث الرسول بعد اكثر من قرنين من وفاته , اكثر من قرنين فى زمن لم تكن به الات طباعه او أوراق منتشرة للكتابه عليها بل ولم يكن العلم او التعليم منتشرا بين الناس, فكان نسبة المتعلمون او الذين يستطيعون القراءة والكتابه ربما لا تتعدى 5 – 10% على اكثر تقدير, إذ لم تكن هناك مدارس منتشرة بين الناس او مدرسون او كتب للتعليم او حكومة تنمى وتحث على التعليم ….الخ, الناس تتخيل ان فى وقت الرسول وما بعده ان المدارس كانت منتشرة للتعليم وان الكتب كانت متوافرة من اجل التعليم وان اوراق الكتابة كانت تباع فى مكتبات او دور للكتب او محلات لبيع ادوات الكتابه والقراءة ….الخ الخ الخ. عندما فى الحقيقة لم يكن اى من تلك الأشياء منتشرا خاصة فى المكان او البلدة التى كان الرسول يعيش فيها. متى يعقل الغالبية العظمى من المتمسلمون ويتبعون المنطق والمعرفة بالتاريخ ؟؟؟؟؟

للأسف الشديد, فالإسلام اليوم فى هذا العالم الذى نعيش فيه لا يتمتع بصفات إيجابيه او سمعة طيبة, جميع بلاد العالم تعرف للإسلام وجها واحدا وهو بكل إختصار, العنف والإرهاب والتخلف الفكرى الحضارى , هذا ما يوصف به الإسلام بكل أسف فى الغالبية العظمى من دول العالم وشعوب العالم.

هل هناك شيئ واحد قدمة الإسلام والمسلمين للعالم اليوم لكى يرغم من يستخدمه إلى ان يكون شاكرا ومعترفا بالجميل للإسلام والمسلمين ؟ او حتى خلال القرن الأخير او حتى القرنين الأخيرين, او حتى خلال الخمسة قرون الأخيرة او الألف سنه الماضية؟؟؟ إذكر لى شيئا واحدا قدمة المسلمين …..للعالم لكى يمكنهم ان يشيروا إليه بأنه من صنع الإسلام او المسلمين . الإجابة هى صفر كبير.

بعد ان كان المسلمون يدعون مع كل إختراع يقدمه الغرب ان ذلك موجود فى القرآن قبل اربعة عشر قرن, فيلوون عنق الآيات ويحرفون المعنى للكلمة وبعد ان أصبحت تخاريفهم فى هذا المقام تفوح بالكذب والتفاهه والعبط….الخ, غيروا الإجابات بأن الله قد سخر للمسلمين الغرب وعلماؤه وخبراؤه لكى يعملوا ويكتشفوا ويخترغوا…………………كل ذلك من اجل خدمة المسلمين………….هل هناك عبط وجهل وغباء وخيبة اكبر من ذلك القول او تلك الحجة؟؟؟؟؟

هذا بإختصار شديد هو حال الإسلام والمسلمين والمتمسلمين فى العالم اليوم وعندما يقوم احد مثلى بمحاولة تسليط الضوء على الحقيقة ومحاولة الإرشاد إلى ما وصل إليه المتمسلمين من الضلال والتخريف والجهل ..الخ, يقومون بنعته بأقدح الألفاظ ويتهمونه بالضلال والكفر بل وبكل ما قاله مالك فى الخمر, فماذا اقول لهم  سوى , لعنة الله على الكافرين ولعنة الله على الكاذبين ولعنه الله على الظالمين.

Categories
دين

تونس وتعديل قوانين الميراث

بسم الله الرحمن الرحيم

بعد ان اعلنت تونس تغيير قوانين الوراثه , وساوت بين الذكر والأنثى, وبالطبع بعد رد الفعل المتوقع من الغالبية العظمى من المسلمين فى الدول العربية المجاورة, لما اعدوه مخالفة كبيرة لتعاليم القرآن والإسلام, وبعد ان صرح شيخ الأزهر بأن المساواة فى الميراث امر باطل, ومفسده دينية , ( نعم شيخ الأزهر نفسه الذى قال ان القرآن ربع الدين وبدون الثلاث ارباع الأخرى فسوف يسقط او سوف يتم تدمير الدين او شيئا من هذا القبيل.. وكنت اردت ان اسأله او ان يتكرم احد الصحفيين الجهابزه فى مصر بسؤاله, كيف إستطاع ان يقسم الدين إلى ارباع ليجد ان القرآن قد تحدد بمقياسه إلى الربع وبقية الأشياء الأخرى التى لم يحددها بعد تكون ثلاثة ارباع الدين هل إستخدم معادلة حسابية سرية غير معروفه إلا له وربما لبعض من يطلق عليهم إسم العلماء والمشايخ الأخرين ام ان لديه جهازا خاصا لقياس حجم او وزن الدين او كلاهما!!!!!.) , ونظرا لأنه قد اعطى لنفسه الحق فى ان يكون وكيلا عن الله فى الأرض لحماية دين الله, والدفاع عنه والتصرف بحرية كامله فى شرحه وتفسيره لبقية مسلمى العالم دون ان يختاره فرد واحد منهم, نظرا لذلك ولأشياء كثيرة اخرى لا مجال لعرضها الأن, اود ان أسأله ان يشرح الآيات القرآنية التى نزلت على رسول الله محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام فى قرآنه الكريم.

لقد نزلت أيتان بخصوص الوراثة والميرات والتقسم للتركه على الوارثين, والآيتين من سورة النساء , آية رقم 11 وآيه رقم 12, هما الآيتين الوحيدتين التين تحدثا عن الوراثة والمواريث وعملية التقسيم, ولربما كانتا واضحتين تماما بدون اى غموض على شيخ الأزهر وعلى بقية المشايخ , بل ربما كانتا واضحتين تماما على بقية المسلمين فى العالم اجمع, ولكنى للأسف ربما لأنى لست على نفس الدرجة من الذكاء والفهم والمقدرة على التحليل مثل الجميع, فهناك بعض الغموض الذى سوف اطرحه واملى كبير فى ان البعض من جميع بقية المسلمين الذين يعرفون هاتين الآيتين ويفهمونهما , ان يتكرم او يتكرما او يتكرموا بشرح ما خفى على من فهم محتواهما.

الآية الأولى رقم 11 من سورة النساء نصها, يوصيكم الله في اولادكم للذكر مثل حظ الانثيين فان كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وان كانت واحدة فلها النصف ولابويه لكل واحد منهما السدس مما ترك ان كان له ولد فان لم يكن له ولد وورثه ابواه فلامه الثلث فان كان له اخوة فلامه السدس من بعد وصية يوصي بها او دين اباؤكم وابناؤكم لا تدرون ايهم اقرب لكم نفعا فريضة من الله ان الله كان عليما حكيما.

الآية الثانية رقم 12 من سورة النساء نصها. ولكم نصف ما ترك ازواجكم ان لم يكن لهن ولد فان كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن من بعد وصية يوصين بها او دين ولهن الربع مما تركتم ان لم يكن لكم ولد فان كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها او دين وان كان رجل يورث كلالة او امراة وله اخ او اخت فلكل واحد منهما السدس فان كانوا اكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث من بعد وصية يوصى بها او دين غير مضار وصية من الله والله عليم حليم.

فى الآية الأولى, للذكر مثل حظ الأنثيين, مفهومه يعنى لو كان الورثة ذكر وانثى, ينال الذكر ضعف ما تنال الأنثى, فلو كانوا ذكر واحد وأنثى واحده فيكون له ثلثين ولها الثلث, ولو كانوا ذكرين وإنثى واحده, فينال كل ذكر خمسين وتنال الأنثى خمسا واحدا, وبالطبع لو كانوا أربعة ذكور وانثى, فلكل ذكر منهم تسعين والأنثى تسعا واحدا, حتى ولو كان الذكور اثرياء وليسوا فى حاجه إلى ذلك القدر من الميراث الذى لا يشكل قدرا من المال له قيمة لديهم بالنسبة لما يمتلكونه من اموال, وحتى لو كانت الأنثى صغيرة لا تملك شيئا وفى حاجة ماسة لكل قرش او مليم حتى لكى تظل على قيد الحياة !!!! ثم فان كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك , طيب, يعنى لو كانوا نساء فوق إثنتين يعنى ثلاثة او أربعة او اكثر, فلهن ثلثا ما ترك, طيب, والثلث الأخر لمن ؟؟؟ ولو لم يكونوا فوق إثنتين يعنى إثنتين فقط, فكم ينبغى ان يكون نصيبهن؟؟, ثم,إن كانت واحدة فلها النصف ولابويه لكل واحد منهما السدس مما ترك, يعنى لو كانت له إبنه واحده فلها النصف, ولمن يكون النصف الأخر؟؟؟؟ , فلو كان له والدين, فلكل واحد منهما السدس, يعنى لهما الإثنين الثلث, فيتبقى الفارق بين النصف والثلث فلمن يذهب ذلك ؟؟, ولو كان له اب فقط او ام فقط, فله او لها السدس, فإين يذهب الفارق بين النصف المتبقى  والسدس المعطى لأحد الأبوين ؟؟؟. فان لم يكن له ولد وورثه ابواه فلامه الثلث, يعنى لو لو يكن له اولاد وورثه ابواه, فلأمه الثلث, طيب وإين يذهب ما تبقى , هل يكون لأبوه الثلثين؟؟ وماذا لو لم يكن له ابواه, كان له ام فقط او اب فقط ؟؟ ليس هناك إجابة او توضيح لكل تلك الأسئلة. ليس هناك فى اى آية مما سبق ما يشير إلى نصيب الزوجة فى حالة وفاة الزوج او الزوج فى حالة وفاة الزوجة. نأتى إلى الآية رقم 12 من سورة النساء وهى ايضا تخص الميراث, ولكم نصف ما ترك ازواجكم ان لم يكن لهن ولد, الآية تتحدث عن الأزواج الرجال كما يتضح فى حالة وفاة الزوجة, للزوج نصف ما تركت زوجته إن لم يكن لها ولد, لم يتضح إن كان ذلك الولد من زوج اخر او من الزوج نفسه التى تتحدث الآية عنه, كذلك, إن كان للزوج نصف ما تركت زوجته إن لم يكن لها ولد, فلمن يذهب النصف الأخر؟؟, فان كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن, بالمناسبة المفروض ان نفهم كلمة ولد ليس على انها ذكر, ولكن على انها سواء ذكر او انثى. ولهن الربع مما تركتم ان لم يكن لكم ولد, طيب, وإين يذهب الثلاثة ارباع الأخرى إن ورثت الزوجه الربع وليس للزوج المتوفى اولاد ؟؟؟ وان كان رجل يورث كلالة او امراة وله اخ او اخت فلكل واحد منهما السدس, يعنى عند وفاة رجل او إمرأة وليس لهم اولاد او ازواج , وكان لأى منهما اخ او اخت, فالأخ او الأخت ترث السدس, طيب والخمس اسداس الباقى يروحوا فين ؟؟ فان كانوا اكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث , يعنى لو كانوا اكثر من اخ او اخت فلهم جميعا الثلث, وهل الثلث يوزع عليهم بالتساوى او طبقا للآية للذكر مثل حظ الأنثيين ؟؟ ثم إن تم توزيع الثلث عليهم, فلمن يذهب الباقى وهو الثلثين ؟؟

هناك سيناريوهات لا تعد ولا تحصى لم يأتى ذكرها فى عملية التوزيع فى الأيتين, ولكن هناك ايضا جزء من الأيتين تكرر وهو, من بعد وصية يوصى بها او دين, بمعنى انه من حق الشخص وهو اكثر دراية بحال الورثة ان يخالف عملية التقسيم التى جاءت فى الأيتين, بأن يوصى بما يراه عدلا بين الورثه, لنأخذ على ذلك بعض الأمثلة.

المثال الأول, رجل كان له ثلاثة اولاد , قام بتربيتهم جميعا واعطى لكل منهم جزءا كبيرا من ثروته ليكون لكل منهم ثروته التى يقوم عليها ويشرف عليها ويعيش منها, توفت زوجته بعد ان عاشا معا 30 او اربعون عاما, تزوج من إمراة تصغره سنا, وانجب منها طفلة , أصيب بمرض وانفق معظم ما كان معه من اموال على مرضه, فلم يبقى إلا النذر اليسير, الأولاد الثلاثة كل فى حاله بل ربما قاطعا والدهما بعد زواجه من إمرأة صغيرة لأسباب تقليدية تافهه, عندما توفى ذلك الرجل ولم يترك وصية, فهل من العدل ان يرثه الأولاد الثلاثة بنصيب الأسد من ما تبقى من ثروته وان تترك الإبنة الصغيرة بأقل من السبع من قيمة ثروته بينما هم اى الرجال الثلاثة ينعمون بما اعطاهم من ثروة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل إتضحت الصورة!!!

مثال اخر, إمرأة ثرية تزوجتت من رجل فقير, انجبت طفلة واحدة, توفى عنها زوجها, وطفلتها لم تتجاوز العاشرة من العمر, ثم بعد عامين وإبنتها فى سن الثانية عشر, توفت المرأة, دون وصية, فهل من العدل ان يرثها اخوتها الرجال والنساء الأثرياء , ولا ترث إبنتها التى تحتاج إلى من يربيها وينفق عليها سوى ما نصت عليه الآية وهو جزء صغير من تروة أمها بينما اخوالها وخالاتها يرثن نصيب الأسد ؟؟؟

الله سبحانه وتعالى هو العدل نفسه ويأمر بالعدل والقسط فى عدد لا يعد ولا يحصى من آيات القرآن, فهل هذه هى العدالة الإلهية فى حالة عدم وجود وصية ؟؟؟

اترك للقارئ الكريم التعليق على ما سبق.

 

 

Categories
سياسة

الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي

لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة الحاكمة الآل سعودية من جرائم شنيعة بشعة تقشعر منها الأبدان, أمام صمت وتستر أمريكية مباشرة وفاضحة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, إبتداءا بالجرائم ضد الإنسانية في كل الدول العربية وإنتهاءا بالجرائم المروعة بحق المدنيين والنساء والأطفال في اليمن والحصار المُطبق والجائر على الشعب اليمني برا وبحرا وجوا وحروبهم الإقتصادية والتجويعية للشعب اليمني!!؟؟ كل هذا الصمت المروع أمام جرائم يندى لها جبين الإنسانية بغطاء أمريكي فاضح, ترتكبها هذه الأسر الحاكمة الباطلة غير الشرعية والتي لم تأتي الى الحكم من خلال الشورى والديمقراطية والتبادل السلمي للسلطة!!؟؟ وتحكم شعوبها بالحديد والنار والقمع والبطش والملاحقات والسجون والتعذيب لكل من يبدي رأيه أو ينطق بكلمة حق بما لا يعجب الحاكم الإله الطاغية!!؟؟ لقمع شعوبها وملاحقتهم بالجيش والشرطة وقد أستشرى الفساد كالسرطان في جميع مفاصل ومؤسسات الدولة والسلطة, العسكرية والأمنية والقضائية والمدنية, وبالتحالف المفضوح والمباشر مع الإستعمار القديم والجديد.

 

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متورط مباشرة بقتل خاشقجي:

بمجرد الكشف وتعميم وتصعيد الجريمة البشعة الشنيعة الوحشية بحق الصحفي السعودي/ جمال خاشقجي الى العالم, للوصول الى القاتل الرئيسي ومن أصدر أوامر قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي, والذي قام بها فريق إعدام تابع لولي العهد السعود/ محمد بن سلمان, وبالأخص إن سبعة من هذا الفريق ( فريق القتل والتقطيع ) هم الحراسات الشخصية الخاصة بولي العهد السعودي محمد بن سلمان, ولا يمكن لطفل أو لجاهل أن لا يعلم يقينا أو يتجاهل أن من أصدر أوامر القتل والتصفية بأوامر مباشرة من محمد بن سلمان ( ولا يستبعد أن يكون أبيه/ الملك السعودي المجرم الطاغية سلمان بن عبد العزيز), وخاصة تسريب وثيقة موقعة من / محمد بن سلمان بألأمر المباشر خطيا وكتابيا من خلال الوثيقة المسربة الى العالم ومكتوبة وموجهة لفريق الإغتيالات في الخارج بالتعامل مع الصحفي السعودي/ خاشقجي ( مذكورا بالإسم ).. وتجهيز فريق الإعدام ونقله بطائرتين خاصتين ( تابعتان لولي العهد السعودي محمد بن سلمان ) لإنجاز المهمة بشكل عاجل!!؟؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, يعلم يقينا بحيثيات كل هذه الجريمة الشنعاء الوحشية البشعة وجميع خيوطها.. والسؤال الآن؟؟ ما الذي يجعل الرئيس الأمريكي مدافعا ومنافحا ومتسترا ومتملصا من تقديم ولي العهد السعودي للقضاء الدولي العادل أو محاسبته بموجب القوانين الأمريكية النافذة!!؟؟ وهذا السلوك غير الإخلاقي من الرئيس الأمريكي/ دونالد ترامب, يثير لدى الرأي العام الأمريكي والعالمي, بأن هناك من الصفقات ( من تحت الطاولة ) والشبهات والفساد, بين الرئيس الأمريكي وولي العهد السعودي!؟ ما يخاف عليه أن يتكشف ( أمام أمريكا والعالم ) في حالة سقوط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وما سيترتب عليه لمستقبل الرئيس الأمريكي/ دونالد ترامب!!؟؟ وهذا يجعلنا نتساءل بوضوح ونضع أسئلة مشروعة كالتالي:

عندما صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام العالم بأن آل سعود دفعوا 560 مليار دولار أمريكي بمقابل حماية أمريكا لعرش آل سعود!! ومنها 110 مليار دولار أمريكي كصفقة بيع أسلحة أمريكية لنظام آل سعود المجرم!!؟؟ كل هذه التصريحات أصبحت مكشوفة ومُعلن عنها للعالم ( من فوق الطاولة ).. والسؤال الذي يفرض نفسه الآن, وخاصة إن العالم كله أصبح يعلم الآن, إن الرئيس دونالد ترامب لا يتكلم إلا بلغة المال والأرقام.. فهل خرج الرئيس الأمريكي / دونالد ترامب من صفقة ال 560 مليار دولار أمريكي!؟ هل خرج من هذه الصفقة الكبيرة من المولد بلا حُمص!!؟؟ يستحيل هذا ؟؟ فما الذي أستلمه الرئيس الأمريكي ( بمعية صهره ومستشاره الخاص كوشنر ) من مليارات بالدولار الأمريكي كرشوة ومساهمة ومكافئة آل سعودية لتنصيبهما لولي العهد الآل سعودي/ محمد بن سلمان ليكون ملكا للمملكة الآل سعودية في المستقبل!!؟؟ عن طريق زوج إبنته ومستشاره الخاص كوشنر!!؟؟ وأين ذهبت هذه المليارات من الدولارات الأمريكية والتي لا شك دُفعت كرشوة ومكافئة لحماية عرش آل سعود!!؟؟ وأين هي هذه المليارات!!؟؟ ولأي جهة تحولت!!؟؟ وما الذي يجعل رئيس أمريكي يدافع عن مجرم إرهابي قاتل داعشي سفاح وهو يعلم يقينا إن / محمد بن سلمان متورط مباشرة بقتل الصحفي السعودي/ خاشقجي !!؟؟ ولماذا لم يكن واضحا وصريحا منذ البداية بل ظل يردد الروايات السعودية للعالم, وعدم التصريح حول قضية قتل الصحفي السعودي/ جمال خاشقجي وهو يعلم يقينا من يقف وراءها مباشرة هو / محمد بن سلمان مباشرة!!؟؟ وظل حتى يومنا هذا يماطل ويتلاعب بالألفاظ لمحاولته التملص والتستر على ولي العهد السعودي/ محمد بن سلمان!!؟؟ ولديه كل الوثائق والدلائل والبراهين الواضحة من تورط / محمد بن سلمان بهذه الجريمة الوحشية الشنيعة!!؟؟ ولماذا أنتظر حتى يتدخل الكونجرس الأمريكي للكشف والضغط عليه لئلا يتملص أو يتستر على هذه الجريمة الوحشية الشنعاء!!!؟؟؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, يعلم يقينا , إن بسقوط ولي العهد السعودي/ محمد بن سلمان فإنه سيسقط هو لا محالة.. لأنه يعلم بأنه عندما يشتد الخناق على / محمد بن سلمان.. حينها.. سيكشف/ محمد بن سلمان ويفضح الرئيس الأمريكي/ دونالد ترامب للمبالغ التي أستلمها من آل سعود كرشوة ومكافئة ( من تحت الطاولة ) ولن يتسامح الشعب الأمريكي من رئيس مرتشي فاسد ليحكمه وسيطيح بدونالد ترامب لا محالة.. وسيكشف/ محمد بن سلمان عندما يلتف حول عنقه حبل المشنقة عن حجم هذه المليارات ولأي جهة تم إرسالها وعن طريق زوج إبنته ومستشاره الخاص كوشنر.

الكونجر الأمريكي, معني الآن, أكثر من أي وقت مضى, لإستدعاء زوج إبنة دونالد ترامب ومستشاره الخاص كوشنر, للمثول أمام الكونجرس الأمريكي للمسائلة وكشف هذه الفضيحة والتي ستكون لاشك مدوية أمام العالم!!؟؟ وأين تلك المليارات التي سُلمت للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره وزوج إبنته كوشنر… والأساليب والأكاذيب والتسترات والتملصات التي يحاول دونالد ترامب أن يروجها للعالم !! وتكراره بأنه لن يفرط ب 110 مليار دولار أمريكي, قيمة الأسلحة لآل سعود.. والحقيقة التي يعلمها العالم اليوم.. بأن قيمة بيع الأسلحة الأمريكية لآل سعود لا تتجاوز 30-40 مليار دولار أمريكي!!؟؟ وما مصلحة دونالد ترامب للتستر على مجرم قاتل إرهابي داعشي سفاح!!؟؟ وحقيقة هذا النظام الآل سعودي المجرم القاتل السفاح في قتل المدنيين والنساء والأطفال في اليمن وتجويع شعبه وتدمير جميع بنياته التحتية ومقدراته!؟ دونما إستنكار أو تعليق من الرئيس الأمريكي دونالد نرامب وبدعم مباشر منه!!؟؟ وهل القيًم الأمريكية ممكن بيعها شرائها بالمال!!!؟؟؟ ولماذا لم يتطرق الرئيس الأمريكي/ دونالد ترامب ومنذ إنتخابه لرئاسة أمريكا, لملف حقوق الإنسان البائس في مملكة آل سعود وهو يعلم يقينا إن رجالات الرأي والباحثين والمفكرين السعوديون يقبعون في سجون آل سعود دونما محاكمات علنية وشفافة وبإنتظار أحكام الإعدام الجائرة بحقهم!!؟؟ في قضاء آل سعود غير مستقل وغير نزيه!!؟؟ ولماذا المعارضون السعودين في الخارج عرضة للملاحقات والقتل!!؟؟

أسئلة مهمة ومشروعة.. وعلى الكونجرس الأمريكي أن يعلم, حقيقة ما يدور من تحت الطاولة!!؟؟ وعندما تتكشف الإجابة عن هذه الأسئلة المباشرة والمشروعة.. فأنا على يقين, بأن الرئيس الأمريكي/ دونالد ترامب ( بمعية زوج إبنته ومستشاره الخاص كوشنر) سيسقطا.. كنتيجة طبيعية لتسترهما وبمجرد كشف خيوط جريمة قتل الصحفي السعودي/ جمال خاشقجي وكسقوط تباعا لولي العهد السعودي/ محمد بن سلمان.

 

عادل الجبير, وزير الخارجية الآل سعودي, متورط مباشرة بقتل خاشقجي:

عادل الجبير, وزير الخارجية السعودي, متورط بشكل مباشر بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول التركية.. لسبب بسيط, إنه هو المسئول المباشر عن جميع السفارات والقنصليات السعودية في العالم خارج السعودية.. وجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي حدثت بداخل القنصلية السعودية بأسطنبول التركية والتي تقع تحت إشرافه ومسئوليته المباشرة.. ولاشك إنه مع ولي العهد السعودي المجرم الإرهابي الداعشي السفاح/ محمد بن سلمان قد رتبا مسبقا لإستدراج الصحفي السعودي / جمال خاشقجي وتنفيذ جريمة قتله وتقطيعه بطريقة وحشية شنيعة بشعة.

ليس من حق عادل الجبير/ وزير الخارجية الآل سعودي أن يظهر للإعلام العالمي ليدلي بتصريحات سمجة تافهة سخيفة وليتم من خلاله تبرئة سيده وولي نعمته/ محمد بن سلمان!!؟؟ وخاصة إنه ضليع ومتورط بهذه الجريمة التي هزت ضمير العالم..

السفير السعودي عادل الجبير هو مسئول مباشر بالجريمة.. وكان الأجدر بالمجتمع الدولي أن يدرجه من ضمن المجرمين القتلة الدواعش السفاحين.. لا أن يسمح له بالتبجح والدعايات والتبريرات الواهية السمجة!!؟؟ وليعطيه الشرعية للبحث عن كباش فداء لمن نفذوا هذه الجريمة الوحشية في أحد مرافق وقنصليات آل سعود بأوامر مباشرة من المجرم القاتل الإرهابي الداعشي السفاح/ محمد بن سلمان ولا يستبعد بالشراكة مع أبيه / الملك السعودي الطاغية سلمان بن عبد العزيز وبالتنسيق مع وزير خارجيتهم عادل الجبير, في القنصلية السعودية بأسطنبول التركية والمسئول عنها مباشرة / وزير الخارجية الآل سعودي عادل الجبير.

 

فلا نامت أعين الجبناء.. وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

 
Categories
سياسة

ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها

 

 

فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من عمرى, فأستطيع ان اتحدث عنها كشاهد عيان وليس من خلال اراء او تحليلات من الأخرين وهم إما من مؤيدى تلك الثورة او من معارضى تلك الثورة وكلاهما قد يشوب ما يقدموه بعضا من التحيز لها او ضدها. تعالى أيها القارئ الحصيف لكى نعود إلى تلك الأيام لكى نرى الصورة كما رأيتها إن اسعفتنى الذاكرة.

كانت مصر تحت الإحتلال البريطانى الذى دام لأكثر من سبعون عاما, وكانت القوى الحاكمة هى الحكومة , والقصر الملكى , والبرلمان , وبالطبع الممثل السامى لبريطانيا العظمى, ولم تكن المصالح الوطنية للشعب المصرى تتم فى نعومة وسلاسة, بل كثيرا ما تعارضت مصالح الشعب بين تلك القوى الحاكمة, فتحدث مفاوضات بينها , تنتهى فى النهاية بالإتفاق بينهم فى تلك المفاوضات فلا تحصل كل جهة على مطالبها بالكامل ولكن فى عملية التفاوض يتنازل الجميع عن مطالبهم كلا بنسبة مختلفة لكى تنتهى المفاوضات بالنجاح كما تسمى دائما نتيجة المفاوضات.

نرجع إلى الخلف قليلا إلى عام 1948 وهو العام الذى إنسحبت إنجلترا من فلسطين وأنهت إحتلالها لها, وبالطبع كان المسرح مهيئا للصراع على فلسطين بين اليهود والعرب وكانت مصر فى مقدمة الدول التى حاولت ان تسيطر على فلسطين عسكريا وتقود القوات العربية المشاركه فى هذا الهدف وهو منع تكوين دولة إسرائل التى اعلن عن قيامها حتى قبل إنسحاب بريطانيا. بإختصار شديد. هزمت القوات العربية هزيمة منكرة من القوات اليهوديه او الإسرائيلية والتى كان يطلق عليها عصابات الهاجاناه وكان من اكبر الأحداث الحدث المسمى حصار الفالوجه, والتى كان عبد الناصر من بين الأفراد التى تم حصارهم من الجيش المصرى فى تلك المنطقة, ولهذا الحصار قصة طويله لا مجال للدخول فى تفاصيلها الأن, وبإنتهاء ذلك الحصار وعودة الجيش المصرى دون ان يحقق الهدف الذى دخل به الحرب ضد عصابات الهاجاناة او بمعنى اصح , عودته مهزوما, كان لابد من تبرير تلك الهزيمه امام الشعب, ولم يلوم الجيش التخيط الفاشل او عدم تأمين خطوط التموين والتمويل للجيش او للواء الذى تم حصاره من قبل القوات الإسرائيلة………..الخ, بل وجه اللوم إلى شيئ اخر تماما, وجه اللوم إلى الأسلحة الفاسدة وهى صفقة أسلحة كان الملك قد تعاقد على شرائها من اجل تسليح الجيش, من انها هى السبب فى هزيمة القوات المصرية………..الخ الخ . بالطبع لم يحدث ذلك فور عودة القوات المصرية ولكن كان ذلك احد الأسباب التى قام عبد الناصر بتقديمها بعد قيام الثورة.

قام ضباط الجيش بعد العودة بتكوين منظمة الضباط الأحرار, وهم من الضباط الذين كانوا تحت الحصار فى الفالوجه, وتم ضم عدد اخر من الضباط برتب مختلفة , ثم اقنع عبد الناصر اللواء محمد نجيب برئاسة المنظمة لكى يكون ضابطا ذو رتبه عالية عند القيام بالثورة , رتبه لواء غير رتبه البيكباشى التى كان يحملها عبد الناصر.

مصر قبل الثورة كانت دوله ملكية رأسمالية, فكان بها قطاعات كثيرة من الناس, فمنهم الرأسماليين الأثرياء لدرجات كبيرة جدا وأصحاب المصانع وأصحاب او مالكى الأراضى الزراعيه وكان يطلق عليهم الإقطاعيين ….الخ , ثم كان هناك طبقة كبرى من العمال والفلاحين الذين يعلمون لدى هؤلاء فى مصانعهم او مزارعهم, كذلك كانت هناك طبقة اخرى من الموظفين الحكوميين فى الوزارات المتختلفه كوزارة الصحه التى كان من موظفيها الأطباء والتومرجيه والصيادله والمساعدين فى تلك المهنه ………..الخ , كما كان هناك من الموظفين المدرسين وأساتذة الجامعات ………….الخ, ثم كان هناك البقية من الشعب فى قطاعاتهم المختلفة ومهنهم المختلفة ………….الخ.

الدوله المصرية لم تكن عاجزة او متوقفه عن العمل, ولكن كانت الفوارق المادية بين الطبقات كما يمكن ان يتوقع اى دراس لمجتمع رأسمالى, هناك اقلية تملك كل شيئ تقريبا, واكثرية لا تملك الكثير وتعتمد فى حياتها على تلك الأقلية إعتمادا تاما. هذه كانت الصورة الحقيقية لمصر ما قبل الثورة.

فى يوم 23 يوليو عام 1952, وهو التاريخ الذى قرر عبد الناصر ان يتحرك ويقوم بثورته ضد النظام الحاكم لكى يغير كل شيئ فى مصر, وأولها النظام الراسمالى ويحوله إلى نظام إشتراكى كما سماه, فأصدر القرار بإسم اللواء محمد نجيب بتحرك القوات المسلحة فى القاهرة والإسكندرية وحاصر القصر الملكى ودار الإذاعة المصرية وأعلن قيام الثورة المصرية المباركة, وخلال 3 أيام تم طرد الملك والقبض على اعداد غير معروفة من الضباط والمسؤولين فى الحكومه المصرية ووقف العمل بالدستور وإقالة الحكومة ومجلس النواب….ألخ الخ الخ الخ. وصدرت الجرائد المصرية تحت سيطرة العسكر بأخبار قامت العسكر بتحريرها وادلت الإذاعة المصرية بأخبار مشابهه………….وتمت السيطرة الكاملة للعسكر على كل شيئ فى مصر, والشعب المصرى منه من كان ينتظر حركة تغير الواقع السيئ الذى كان يعيشه فتفاءل خيرا بقيام تلك الثورة, ومنهم من تم مسح دماغه بأخبار لم يكن له علما بها من قبل, ولكن التنظيم الجديد كان يخلق من الأخبار ما يدغدغ مشاعر الجماهير ويعدها بمستقبل زاهر من الناحية الإقتصاديه والإجتماعيه والنفسية والتعليمية والصحية …..الخ الخ الخ. ومع كل تلك الوعود , فقد صدق الشعب كل ما قيل سواء من شرح مبالغ فيه لحالة الشعب او من وعود وردية بمستقبل وحريه وعدالة إجتماعيه وديموقراطية ………..الخ

كان اول ما قام به عبد الناصر فى محاولة لإرضاء الشعب وكسب ثقته, هو ما سماه القضاء على الإقطاع, اى على الإقطاعيين مالكى الأرض الزراعيه , فحدد الملكية إلى 200 فدان لأى اسرة كانت تمتلك الاف الأفدنه , وقام بتوزيع ما يملكونه إلى المزارعين الفلاحين العاملين فى لدى هؤلاء الإقطاعيين, بحد اقصى 5 فدادين لكل أسرة منهم, ثم قام بتأميم المصانع والشركات الكبرى والصغرى لتصبح ملكا للدوله. فأغضب عددا قليلا من الملاك والإقطاعيين وافرح ملايين العمال والفلاحين كما قلنا وزع الأراضى الزراعيه على الفلاحين بمعدل 5 فدادين لكل فلاح كان يعمل لدى الإقطاعيين وحول ملكية المصانع للدوله ففهم العمال انهم هم جزء من الدولة وبالتالى فتلك المصانع هى مصانعهم, ثم اقال جميع مجالس الإدارة فى جميع المصانع ووضع بعضا من الضباط المحالين على المعاش او الأقرب للإحالة على المعاش كرؤساء لمجالس الإدارة التى كانت تتكون من عمال تلك الشركات او من العاملين بها.

الصورة العامة لمثل تلك الأفعال هى ان عبد الناصر يناصر الفقراء والفلاحين والعمال, ويأخذ لهم حقوقهم المسلوبه منهم الذى سلبها منهم الإقطاعيون وأصحاب رأس المال فى  الشركات والمصانع كما قام بتعديل قوانين العمل بالشركات والمصانع التى اممها لتصبح ملك الدوله وسماها قطاع عام, فأصبح من شبه المستحيل ان يتم رفد اى عامل فى اى شركه او مصنع إلا بقرار من مجلس الإدارة التى يرأسها ضابط من الجيش لا يعرف ربما إسم ما تنتجه الشركه او المصنع الذى يقوم برئاسة مجلس إدارته . وعمت الإدارة العشوائية من محدودى ومعدومى الخبرة لجميع انحاء الشركات والمصانع المصرية, فكانت النتيجه خلال عام او عامين على اكثر تقدير, ان قل الإنتاج وقلت الحرفية الإنتاجية وقلت الكفاءات التى تتحكم فى ما تنتجه الدوله وتصدره, وبدأت الدول والمؤسسات التى كانت تستورد ما تنتجه الصناعات المصرية تتحول فى بطء عنها إلى مصادر ودول اخرى, وبينما الشعب يرقص فى الشوارع إعجابا وحبا وتأييدا للزعيم الخالد . كان الإقتصاد المصرى يتآكل ببطء وينهار من قمته المعروفه عالميا. غير ان عبد الناصر لم يكتفى بما فعله , فقام بتأميم الشركه العالمية لقناة السويس البحرية , وكانت سوف تعود ملكيتها إلى مصر بعد اعوام قليلة ربما سبعة اعوام او اكثر قليلا لا اتذكر, ولكنه عندما قام بتأميمها, كان يتحدى ملاكها وإدارتها فقامت بريطانيا وفرنسا بالمشاركه مع إسرائيل التى كان عبد الناصر يهدد ليلا ونهارا بتدميرها , قامت الدول الثلاثة بما عرف بالعدوان الثلاثى على مصر فى عام 1956.

نعود الأن إلى اللواء محمد نجيب الذى كان قائدا للثورة عام 1952, والذى كان قائدا للمجلس العسكرى ثم رئيسا للدوله او رئيسا للجمهوريه عام 1954, وكان يريد ان تعود الحياة إلى الديموقراطيه فى مصر وان يعود العسكر إلى ثكناتهم وان يتم إنتخاب رئيس مدنى …الخ , وهو الأمر الذى عارضه عبد الناصر بقوة شديده, فقد اراد عبد الناصر ان يكون رئيسا لمصر وان تصبح رئاسة مصر فى ايدى المؤسسة العسكرية, ونجح عبد الناصر فى تنحيته ووضعه فى منزله تحت الإقامة الجبرية حتى وفاته لم يظهر فى اى وسيله من وسائل الإعلام ولم يزوره احد حتى تولى السادات الحكم , ثم فى عام 1971 رفع السادات عنه الإقامه الجبرية مع عدم ظهوره فى وسائل الإعلام حتى وفاته عام 1984.

هذا بإختصار شديد ما فعلته الثورة تحت قيادة عبد الناصر فى مصر والعالم العربى, لقد حاول عبد الناصر ان يكون زعيما ليس فقط لمصر فلم يكن ذلك ما يكفى غروره, لقد حاول ان يكون زعيما للعالم العربى, بل هو من اسقط عن مصر تاريخها الفرعونى وبدله بتاريخ عربى وقومية عربية , وهو الذى ادخل مصر عددا من الحروب لم تنل فى أى منها إنتصارا حاسما او غير حاسم, وهو الذى إخترع كلمة النكسه ليستبدل بها كلمة الهزيمة, وهو الذى اهدر الإقتصاد المصرى فى محاولاته تقديم المساعدات لعدد من الدول العربية تحت مسمى محاربة الإستعمار, فلم يكن فى ليبيا إستعمار ولكنه ساعد القذافى ان يطيح بالملك السنوسى لكى يحولها إلى جماهيرية وليس جمهوريه, وحاول ان يسقط الرئيس التونسى بورقيبه فلم يفلح, وقام بمساعدة الجزائر فى محاربة فرنسا فقامت فرنسا بمشاركة بريطانيا وإسرائيل فى حرب 1956 المسمى بالإعتداء الثلاثى,, وقام بسحب غير منتظم للقوات المصرية فى سيناء إلى غرب القناة , مما ادى إلى خسائر فادحة فى الأرواح والعتاد والمعدات الحربية, وإستدان من الإتحاد السوفيتى لإعادة تسليح الجيش بعد الخسائر التى لا تحصر فى حرب 1956, ثم شارك فى اليمن فى, حرب لم يكن لمصر فيها لا ناقة ولا جمل فقط لأنه كان قد سب ملك السعوديه شخصيا وكانت اليمن فى حالة ثورة على الملك الحاكم بقيادة عبد الله السلال, فقدم له مساعدات عسكرية باهظه كان لها تأثير فى نقص المعدات والجنود فى حرب 1967, وبالطبع اهم من كل ذلك إغلاقة لمضايق تيران فى وجه الملاحة الإسرائيلية مما انتهى إلى قيام اسرئيل بحرب 1967 التى هزمت فيها مصر والأردن وسوريا شر هزيمه وإحتلت سيناء والضفة الغربية ومرتفعات الجولان…………….الخ الخ الخ. لقد كان لعبد الناصر وحكمة نتائجا لا تحصر من الخسائر المصرية سواء فى قياداته العسكرية او السياسية او الإقتصادية وكان اول من إستدان من العالم الخارجى ديونا كانت قياسية فى عهده ومات بعد ان تركها مدينه ومهزومه وجزء كبيرا منها تحت الإحتلال الإسرائيلى ورغم ذلك فهناك من المصريين من يألهونه بعد الله ويعتقدون انه اعظم من حكم مصر فى العصر الحديث بل وربما فى جميع العصور, غير ان الحقيقة فى مصر دائما ضائعه والشعب المصرى كلما تقدم به العمر وكلما مرت عليه الأيام, يزداد تغييبا وجهلا وسذاجة إلى الدرجه التى إنتخب واعاد إنتخاب شخصية مثل السيسي , شخصية اجهل من الجهل, واغبى من الغباء نفسه وأعبط من العبط , ولازال يعتقد انه شعب ذكى وذو حضارة لا ينافسه فيها شعب اخر, وانه شعب يفهمها وهى طايرة كما يقال, شعب لا يعرف حجم الديون التى إستدانها الحمار السيسي, ولا يستطيع ان يدفع الفائدة على تلك الديون وليس الديون نفسها, شعب لا يستطيع ان ينتج طعامه فيستورده من الخارج, وأكتفى بذلك الأن وبالطبع على اتم إستعداد ان اناقش من يختلف مع ما ذكرته.

 

 

Categories
دين

عودة المسيح, حقا !!, كيف؟؟

طوال الأعوام السابقة ومنذ ان قامت إسرائيل عام 1948, وما تلاها من اعوام وحتى الأسابيع  الماضية , لم تجرؤ الولايات المتحدة ان تعترف بالقدس كعاصمة لإسرائيل, وكانت القدس بمثابة خط احمر للغالبية العظمى من دول العالم فى مسأله إعتراف اى دوله بها كعاصمة لإسرائيل. كانت شعوب العالم بأكملها بإستثناء عدد قليل من الدول التى كانت لها سفارات فى القدس, غير ان الامم المتحده اجبرتهم جميعا على تحريك ونقل سفاراتهم إلى تل ابيب وكانت اخر سفارة قد إنتقلت إلى تل أبيب فى عام 1980, وسواء كان ذلك إحتراما لقرارات الأمم المتحدة بالنسبة للقدس او إحتراما للدول العربية التى كانت تضع نصب أعينها فى سياساتها الخارجية وفى علاقاتها بدول العالم , قضية القدس فى انها ستكون عاصمة للدولة الفلسطينيه عندما تقوم دولة فلسطينية. وكان اقصى ما يحلم به الفلسطينيون بعد ان كانوا فى البداية يريدون تدمير إسرائيل تماما, وإقامة دولتهم الفلسطينية, غير ان غالبيتهم العظمى تراجعوا عن ذلك المطلب وقبلوا إقامة دوله فلسطين فى غزة والقطاع الغربى لنهر الأردن, فى ما سمى وقتها حل الدولتين.

وقد قلنا مكررا مرات لا تحصى, ان حل الدولتين ليس حلا بل وهما وضع امام الفلسطينيين لإمتصاص غضبهم وإعتراضهم ومظاهراتهم و و و الخ, وقد وقفت إسرائيل من ذلك الحل موقفا غامضا, فلا هم رفضوه تماما ولا هم وافقوا عليه تماما ولكن إتخذوا موقفا مائعا غير ملتزم لكى يكون لديهم دائما كعادتهم مساحة للمراوغة والتسويف والهروب …….ولكن كما قلنا كان هذا الحل من دول الغرب لكى يقنعوا انفسهم بعد اكثر من خمسون عاما من عدم إيجاد حل للقضية الفلسطينية انهم فى النهاية قد وجدوا حلا عادلا يرضى الطرفين, الإسرائيلى والفلسطينى, وتركوا الطرفين المتنازعين للإتفاق على هذا الحل والإتفاق على الطريقة والخطوات والزمن….الخ لتنفيذ حل الدولتين.

ولكن لو كان هناك صراعا بين الذئب والحمل, فهل يتم إقتراح لحل ذلك الصراع, ثم يترك الأمر لكلاهما لكى يقوما بتنفيذ الإقتراح !!! هل هناك إنسان واحد لديه ذرة من العقل والمنطق يصدق ذلك, ان الذئب والحمل سوف يتفقان على حل إقترحه البعض ثم تركوهما ليتفقا على طريقة تنفيذه !!!

الولايات المتحدة الأمريكية, تقف خلف إسرائيل وتدافع عنها بكل ما لديها من قوة سياسية وإقتصادية وعسكرية وخاصة بحق الفيتو فى مجلس الأمن , كلما صدر قرار لا توافق عليه إسرائيل او لا تراه فى مصلحتها بل هناك من يقول ان الولايات المتحدة تؤيد إسرائيل اكثر من إسرائيل نفسها, السبب فى ذلك يرجع إلى اليمين المتطرف فى امريكا وكذلك إلى العقيدة المسيحية التى تتبنى قيام إسرائيل والتى تعتقد تماما أن عودة المسيح مرتبطة ببقاء إسرائيل وإقامتها للهيكل ………..الخ, كلا من الدين اليهودى والمسيحى يتفقان على شيئ واحد, المسيحى يؤمن بأن المسيح سوف يعود, واليهودى الذى لا يؤمن بالمسيح عيسى بن مريم, يؤمن بأن المسيح المنتظر او المرتجى سوف يأتى  , ولذلك فهو لايزال فى إنتظاره, ثم ان هناك بعض المسلمين, ممن يؤمنون بأن المسيح سوف يعود, لكى يحطم الصليب ويقتل الخنزير ويدعو إلى الإسلام…………ومنهم ايضا من يؤمن بأن هناك مسيح دجال سوف يظهر وسوف يتبعه عدد غير قليل من الناس, ولكن المسيح الحقيقى سوف يظهر لكى يقتل المسيح الدجال ويحطم الصليب ويقتل الخنزير ويدعو إلى الإسلام الذى جاء به محمد .

وأود ان اناقش بهدوء هؤلاء الذين يؤمنون او يعتقدون على درجات مختلفة من الإيمان والإعتقاد, بأن المسيح سوف يعود إلى الأرض, بصرف النظر عن قوة إعتقادهم او إيمانهم بذلك, اود ان اناقشهم كما قلت بهدوء , بالمنطق والعقلانية اللذان أرجو توافرهما فى تلك المناقشه.

نبدأ اولا بطريقة عودة المسيح, هل سوف يعود كطفل او جنين يولد ثم ينمو ويكبر ثم يعلن للناس أنه المسيح المنتظر, أو سوف يعود من حيث إنتهى فى حياته السابقة اى فى سن الثلاثة والثلاثون ؟؟ .

الديانه او العقيدة الأكثر إنتشارا فى العالم الأن هى المسيحية بطوائفها المختلفة, فإلى أى طائفة سوف يعود المسيح ويبشر بها إن كان حقا سوف يعود لكى يبشر بشيئ ما ؟ وما هو الدليل على صحة الإجابة ؟ بل بأى لغة سوف يبدأ عملية التبشير, بلغته الأصلية التى عرفها وبشر بها فى معابد اليهود, ام سوف يبشر بالعقيدة المسيحية بلغة الأكثرية من سكان هذا الكوكب الذين ينتمون إلى المسيحية , أم سيكون طليق اللسان فى جميع اللغات ويبشر بجميع تلك اللغات؟.   ما هى الملابس التى سوف يرتديها, ملابسه التى عاش بها ام سوف يبشر بملابس الغرب؟ هل سوف يعمل فى شيئ ما, كأن يكون نجارا مثلا كما قيل انه كان كذلك, وهل سوف يستطيع ان يستخدم ادوات النجارة الحديثة الكهربائيه, ام لن يعمل وسوف يكون معتمدا على التطوع بالإنفاق عليه من أغنياء العالم المسيحى الذين سوف يؤمنون به ويتطوعون بالإنفاق عليه؟

ولكن ربما اهم سؤال هو كيفية عودته او نزوله, هل سوف يهبط من السماء ويراه العالم فى الأرض محاطا بهاله كبيرة من النور ام سوف يهبط من السماء فى مركبه فضاء تناسب هذا العصر, ام سوف يهبط من السماء اخر الليل بحيث لا يراه احد فى رحله الهبوط, وهل سوف يهبط إلى الأرض فى اوروبا ام امريكا الشمالية ام الجنوبيه , هل سيهبط فى بيت لحم او القدس , ام يهبط فى إسرائيل الحالية حيث تتواجد معابد اليهود الذى هو على دراية بها , وكان يبشر فيها؟ إين سوف يهبط على وجه التحديد علما بأن هناك من ينتظره فى جميع انحاء العالم.

هناك اسئلة كثيرة , بل اكثر مما يتصور أى من هؤلاء الذين يؤمنون بعودته , غير انه لا توجد اجوبة على تلك الأسئلة او على بعض منها, بل واقول, على اى منها.

إيمان هؤلاء الذين يؤمنون بعودته فى قلوبهم إيمانا قويا ربما لا يزحزه شيئا على الإطلاق, ولكنه إيمان نظرى او عفوى بدون أى منطق او تفكير فى تفاصيل عودته, فبعضهم بينما هم يصلون فى كنائسهم او معابدهم يعتقدون انه سوف يظهر فى تلك الكنيسه او المعبد, انه سوف يدخل الكنيسه او المعبد وسوف يعرفه الجميع او سوف يتعرف عليه الجميع قبل ان ينطق بكلمه واحدة, غير انهم كما قلنا اعلاه, ليس لدى اى منهم سيناريو يصف تفصيلا كيف او اين او متى سوف يعود. هناك بالطبع العديد منهم ممن يؤول بعض آيات الإنجليل او التوراه لكى يقوم بعمليات حسابية ما انزل الله بها من سلطان, لكى يتنبأ بموعد عودته او نزوله إلى هذا الكوكب , أى الأرض, ولكن لم ارى او أسمع او أقرأ شيئا على الإطلاق فى وصف عملية العودة او الرجوع او النزول …..الخ  . بل وادعو أيا من السادة الذين يؤمنون بعودته او نزوله او ظهوره ان يشرح لى ولنا جميعا كيف, بالإجابة على اى من الأسئلة السابقة فى هذه المقالة.

وإلى ان يظهر او يعود …الخ, او إلى ان تنتهى حياتى على سطح هذه الأرض, فسوف انتظر مع الجميع ولو أنى اعرف مقدما, ان إنتظارى لن يجدى شيئا, سواء فى حياتى او بعد موتى, فلن يحدث شيئا على الإطلاق من ما يعتقدون او يؤمنون به فى موضوع , عودة المسيح !!!!

 

Categories
دين

ورتل القرأن ترتيلا

فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم ينزل القرآن لكى يفضل السامع صوتا دون صوت أخر لنفس الكلمات والآيات التى انزلها, ويصبح التفضيل ليس ولا دخل لمعنى الآيات والكلمات وما بها من توجيهات وعظات واومر ونواهى …..الخ , لأن التفضيل لدى السامع سيكون لصوت المقرئ ولطريقة غنائه فهو فى الحقيقة يغنى آيات القرآن الكريم ولكن بدون آلات موسيقية.

علينا ان نفهم امر الله سبحانه وتعالى عندما قال, ورتل القرآن ترتيلا. الأمر بالفعل رتل, والصفه ترتيلا, فما معنى رتل على وجه التحديد؟

بالبحث فى المراجع العربية وبالطبع لم ابحث فيها بأجمعها ولكن بحثت فى بعضها فقط, فوضحت تلك المراجع ان معنى الترتيل هو التريث بمعنى ان لا نقرأ بسرعه فيصبح ذلك صعبا على السامع ان يستوعب ما قيل, وكذلك ليس فقط التريث ولكن نطق الكلمة بحيث يمكن للسامع ان يدركها ويستوعبها بل ويفكر فيها بعد ان يسمعها, فى ذلك التوضيح ما يكفى لكى نعرف تماما معنى الترتيل الذى امر الله به فى قراءة القرآن.

هناك كما اعرف ما يسمى بالمصحف المرتل, وهى قراءات من مختلف القراء او المشايخ لا تلحين فيها ولا ما يسمى تجويد. نفس المشايخ الذين يقرأون القرآن بصورة اخرى تسمى التجويد, دعنا نحاول ان نحلل الإسم او الصفه, تجويد, ماذا يعنى تجويد, تجويد الشيئ هو تغييرة او محاولة تغييرة إلى شيئ احسن , او شيئ اجمل, بمعنى انه بدون تلك العملية التى تسمى تجويد , فهذا الشيئ ليس جيدا ولا يصل إلى صفة الجوده التى تضفيها عليه صفة التجويد, هل هناك احد من السادة القراء المدافعين عن تلك القرأءات يختلف مع هذا التحليل ؟؟ تفضل وإسمعنا صوتك او دعنا نقرأ رؤيتك وإختلافك. هل هناك من يتفق مع ان القرآن بدون هذا التجويد ليس بجيد فى حد ذاته لأن التجويد يضفى عليه الجودة المنشوده, بمعنى ان كلام الله سبحانه وتعالى فى حد ذاته وبدون عملية التجويد او التجميل غير جميل وغير جيد ولابد من إضفاء الجوده عليه فى طريقة قراءته , كلمه مثل الرحمن مثلا, لو قلنا الرحمن بطريقة الكتابه وقرآناها بطريقة الكتابه بتؤدة اى بدون إبطاء وبدون تسرع, بدون تجميل او تجويد , فهل ليس لها معنى, ولكن عندما نجودها فنقول, الرح…مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان , فسوف يكون لها معنى اخر او سيكون لها المعنى المراد من الله لنا ان نفهمه. هل انزلها الله على الرسول مجودة. عندما اوحى إليه الآية, الرحمن علم القرآن, فهل اوحيت إليه كما كتبتها فى السطر السابق, ام اوحيت إليه مجوده, يعنى جبريل كان يجودها له, كما يجودها الساده المشايخ قراء القرآن, علما بأن معظمهم إن لم يكن جميعهم يقرأون نفس القرآن فيما يسمى المصحف المرتل, اى بدون ذلك الشيئ المسمى تجويد.

ليس هناك مسلما واحدا سألته , هل كان الرسول يقرأ القرآن بهذه الطريقة. فكان جوابه , نعم, مرة اخرى, ليس هناك مسلم واحد سألته هل كان الرسول يقرأ القرآن بتلك الطريقة, فكانت إجابته نعم, إذن, فإن لم يكن الرسول الذى اوحى إليه القرآن وجاء للبشرية به, وقرأه على الصحابة , لم يكن يقراه بهذه الطريقة, فمن إين جاء قراء القرآن بهذه الطريقة ؟؟؟

الشيطان لم يمت, ولم يستقيل , ولم يأخذ اجازة طويله او قصيرة المدى, الشيطان تعلم من الإنسان نفسه كيف يمكن له ان يغرر به, لقد تعلم ان الطريقة القياسية القديمة لا تنفع فى جميع الحالات, يعنى ان يغريه بالذهب او بالنساء او بالرجال او بمخالفة اوامر الله سبحانه وتعالى….الخ, لأنه فى حالات كثيرة بل فى معظم الحالات, يستغفر الإنسان الله على كل ما اغراه الشيطان بفعله, ويغفر الله له, ويضيع كل جهد الشيطان فى لحظة واحده, فتسلل الشيطان إلى تغيير طريقته, بأن يقنع الإنسان بأنه يعمل خيرا وانه يأتمر بما امر الله به, وانه يعمل صالحا…………..وكما قال عز وجل, قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالا ,الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا. الشيطان اصبح يضل الإنسان بطريقة جديدة ومبتكره, ان يقنعه بأنه يعمل صالحا بينما هو فى ضلال كامل. مرة اخيرة, هؤلاء الذين يستحسنون سماع قراءات بعض المشايخ الموصوفه بالتجويد, إنهم لا يستحسنون القرآن نفسه, ولكنهم يستحسنون صوت المقرئ, ورغم انهم ينكرون ذلك, فالحقيقة انهم يستحسنون ويستمتعون بصوت المقرئ وبطريقة نطقة ومده ورفع صوته وإنزاله فى كلام الله الذى لم ينزله منطوقا او مقروءا بتلك الطريقة. اللهم فأشهد, اللهم قد بلغت.

Categories
دين

التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع

                                                    التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع

 

التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن احداث او اعمال او اقوال كان لها تأثيرا على الإسلام او العكس, كان للإسلام تإثيرا عليها.  ولكى نعطى مثالا لذلك, نفترض اننا نكتب عن تاريخ ثورة 1952 فى مصر, فمن المتوقع ان نكتب عن كل احداث تلك الثورة التى قامت فى 23 يوليو عام 1952, ما الذى حدث فى ذلك اليوم , او ما هى اسباب حدوثه والتى ادت لحدوثه وفى ذلك قد نعود إلى ما قبل تلك الثورة بشهور او اعوام ونحاول ان نحدد احداثا اثرت فى هؤلاء الذين قاموا بالثورة فى الثالث والعشرين من يوليو 1952. إذا المعنى فى الكتابه عن التاريخ الإسلامى هو كتابة الأحداث والأقوال والأعمال والشخصيات التى قامت وساهمت فى ولادة الإسلام .

لكى تعرف أيها القارئ العزيز, معنى الكتابه للتاريخ او بمعنى اصح التأريخ, انصحك بقراءة مجموعة أبحاث كتبتها منذ سنوات طويله بعنوان – التاريخ والتأريخ – , وهى على الروابط التالية:

الحلقة الأولى: http://www.alquran-forall.com/index.php/ar/2010-04-15-20-28-41-59097/1047-1-6206589

الحلقة  الثانية: http://www.alquran-forall.com/index.php/ar/2010-04-15-20-28-41-59097/1048-2-17709036

الحلقة الثالثة: http://www.alquran-forall.com/index.php/ar/2010-04-15-20-28-41-59097/1061-3-68346402

الحلقة الرابعة: http://www.alquran-forall.com/index.php/ar/2010-04-15-20-28-41-59097/1062-4-44511355

وسوف تفهم منها ما هى الشروط او على اقل تقدير ما هى ادنى الشروط المطلوبه فى من يتصدى للتأريخ عن فترة ما او عن حدث ما او عن شخص ما, وعند تطبيق تلك الشروط على جميع, بدون إى إستثناء, الكتاب او المؤرخين للتاريخ الإسلامى, فلن ينجح كاتب واحد او مؤرخ واحد, وهذا ما دعانى ان اقول دائما بل وأن اؤمن بأن التاريخ الإسلامى غير صحيح وغير صادق وغير حقيقي ومملوء بالأكاذيب والحشو والإفتراء والتناقضات, وسوف اقدم للقارئ العزيز ما يثبت ويبرهن على ذلك فى هذا البحث, ورغم كل ذلك, فهناك كما اعتقد من لن يهتم بما قدمته من براهين وإثباتات لأنه يعيش ويؤمن بما ورثه وتوارثه اباءه عن اجداده دون ان يعمل ايا منهم عقله وإدراكه ومنطقه.

يبدأ التاريخ الإسلامى كما يتضح من الإسم او الوصف, بتنزيل القرآن على رسول الإسلام محمد بن عبد الله بن عبد المطلب, ودعوته جهرا للناس بإتباع ما اوحى إليه من آيات بينات من القرآن الكريم, وقد يرى البعض ان من المهم ان نعود إلى ما قبل الإسلام لنرى ماذا كان يحدث لكى نفهم السبب فى نزول الوحى على محمد ونرى ما الذى كان يحدث بتفاصيله لأنه منطقيا على اقل تقدير, ان ما كان يحدث كان سببا فى نزول الوحى ومحاولة تقويم ذلك المجتمع , وليس فقط ذلك المجتمع بل والمجتمعات الأخرى, بل وقد يتساءل البعض لماذا نزل الوحى للدعوة إلى دين جديد او الدعوة لتصحيح الأديان السابقة إن كانت قد حيد عنها وأصبحت غير مفعله وغير متبعة حتى من أتباعها………..الخ من تلك الأسئلة المنطقية.

هناك فى القرآن آيات تفسر ما حدث او لماذا نزل القرآن للناس, وفى ذلك إجابة عن بعض الأسئلة اعلاه, ولكن ليس فى القرآن الإجابة عن كافة الأسئلة التى طرحتها اعلاه.

اقدم من كتب او اول من كتب عن السيرة النبوية, او بمعنى اصح عن سيرة وحياة الرسول هو إبن إسحق, وتتفق جميع المراجع على انه ولد فى عام 85 هجرية, اى بعد وفاة الرسول بخمس وسبعون عاما. اى لم يلتقى بالرسول او بأى رجل بالغ والرجل البالغ هو من كان فى سن العشرين على اقل تقدير, بمعنى انه لو كان هناك رجل بالغ قد إلتقى بالرسول شخصيا , فيكون عمرة عند ولادة إبن إسحق 95 عاما ويكون قد إلتقى بالرسول ربما مرة واحده فى نهاية حياة الرسول, نحن هنا نتحدث بالأرقام التى لا تكذب. إبن إسحق اول من كتب عن سيرة الرسول لم يلتقى بشخص واحد عايش الرسول وعرف الرسول وتعلم من الرسول او تلقى خبر من اخبار الرسول فى حياته. ولكنه كتب عن حياة الرسول او سيرة الرسول, فممن تلقى إبن إسحق المعلومات التى كتبها فى كتابه عن سيرة الرسول ؟؟ لابد انه تلقاها من افراد من رجال بالغين ممن عاصروا الرسول وكانت اعمارهم تزيد عن 95 عاما بإفتراض انهم إلتقوا بالرسول فى نهاية حياته او فى الأيام الأخيرة من عمرة, وكانوا وقتها فى سن لا يتجاوز العشرين من العمر.إذا كم من المعلومات تكون جاهزة لدى شخص إلتقى بالرسول مرة او مرتين او حتى عشر مرات فى نهاية عمر الرسول, ولو إفترضنا ان ذلك الشخص الذى إلتقى بالرسول عدة مرات فى نهاية عمرة اراد ان يعرف الكثير عن الرسول , فلابد انه قضى اكثر وقته فى البحث مع الاخرين الذين عايشوا الرسول وتلقى منهم كل ما تلقاه من حكايات وقصص بعضها قد يكون صحيحا واكثرها مما لاشك فيه هى حكايات منقوله شخص عن شخص اخر عن شخص ثالث او ربما رابع وخامس, نفس اسلوب جمع الأحاديث المنسوبه للرسول. فى عصر لم يكن التعليم منتشرا او القراءة والكتابه منتشرة او الكتب نفسها منتشرة او المدارس منتشرة. او حتى ورق الكتابه….الخ, مما يضيف القليل جدا من نسبة المصداقية. بل ربما قد نجد ان هناك الكثيرون ممن الفوا من تلقاء انفسهم قصصا واحاديثا وحكايات عن الرسول ونسبوها كحقائق عنه عليه الصلاة والسلام. كما لا ينبغى ان ننسى ان بعد كل تلك الفروض, فأيضا سوف نفترض أن إبن إسحق بدأ الكتابه والسمع والجمع…الخ , لدى ولادته طبقا للعمليات الحسابية اعلاه, وبالطبع هذا مستحيل, فنفترض انه بدأ كل ذلك بعد ان بلغ وتعلم القراءة والكتابه وسافر إلى الأماكن التى جمع منها تلك المعلومات عن الرسول, ولنقل أنه كان فى سن الخامسة والعشرين على اقل تقدير, ومن ثم فينبغى ان نضيف على الأرقام السابقة, 25 عاما اخرى, ارجو ان تكون الصورة الحسابية قد إتضحت.

كتاب إبن إسحق عن الرسول كتاب فى الحقيقة قد قام بنقده الكثيرون ممن عاصروه واقول ذلك بناء على ما قرأته من نفس كتب التراث التى تشمل كتاب إبن إسحق, وملخصه كما قرأت انه ينقسم إلى ثلاثة اجزاء, الجزء الأول بعنوان المبتدأ, ويتناول التاريخ منذ بدأ الخليقة , يعنى كما يقال الأن, اول القصيدة كفر, من الذى يمكن ان يصدق رجل إعرابى تصدى لكتابة التاريخ منذ بدأ الخليقة!!! يعنى ليس فقط تاريخ الرسول محمد صلوات الله عليه, الذى مات قبل ان يولد إبن إسحق بثلاثة ارباع قرن, ولكنه بدأ بكتابه التاريخ منذ بدأ الخليقة, وبدأ الخليقة كما تصوره إبن إسحق هو منذ أدم , فمن أين عرف إبن إسحق ذلك التاريخ منذ أدم ؟؟ هل كانت هناك مكتبات  ومراجع وكتب عاد إليها إبن إسحق لكى يكتب التاريخ منذ بدأ الخليقة….وقس على ذلك, مما يجعل القارئ المفكر يشك تماما فى مصداقية هذا المؤرخ او الكاتب, اما الجزء الثانى من كتابه فهو المبعث, والذى يتناول حياة وتاريخ النبى فى مكة وهجرته إلى المدينه, ثم الجزء الثالث بعنوان المغازى ويتناول حياة الرسول فى المدينه. كتاب إبن إسحق فى حد ذاته غير موجود كما كتبه ولكن إبن هشام وهو الأخر الذى تصدى لحياة الرسول, إعتمد على كتاب إبن إسحق وقام كما يقال ( بتهذيب ) كتابه, ولا اعرف على وجه التحديد معنى ( التهذيب ) الذى قام به إبن هشام, ولكن علينا اولا ان نتعرف على إبن هشام فكتابه عن حياة الرسول هو اقدم كتاب موجود عن حياة الرسول وسيرته, ولكن هل عاصر إبن هشام الرسول, بالطبع لا, ليس هناك فى جميع المراجع مرجعا واحدا يحدد تاريخ مولده, ولكنها جميعا تتفق فى تاريخ وفاته عام 218 هجريه, وقد قام إبن هشام كما نقرأ فى جميع المراجع, بتنقيح كتاب إبن إسحق عن سيرة الرسول, وكما قلنا انه توفى بعد وفاة الرسول بأكثر من قرنين من الزمان, ولو انه عاش 100 عام لكان مولده بعد وفاة الرسول بأكثر من قرن, ومن هنا نستطيع ان نقول بكل ثقه, ان سيرة الرسول التى كتبت عنه وعن حياته وعن رسالته …..الخ , كتبت من إثنين من الكتاب الذين لم يلتقوا بالرسول او بأى احد عاصر الرسول وليس بينهما شاهد عيان على اى شيئ يختص بالرسول , بل أن الكتاب الأول لإبن إسحق, تعرض للتصحيح والنقد والحذف والإضافه من قبل إبن هشام لكى يكتب هو سيرة الرسول الخاصة به, والسؤال الذى يقلق الراحه تماما, كيف وبأى وسيلة او اى مرجع إستطاع إبن هشام ان يصحح سيرة إبن إسحق وان يحذف منها ما شاء ويترك ما شاء, ثم ان يصدر كتابه عن تلك السيرة المقترن بإسمه؟؟ من الواضح ان هناك اشياء فى كتاب إبن إسحق لم تعجب او لم يتفق عليها او لم يقتنع بها …الخ إبن هشام , فقام واعطى لنفسه الحق فى ان يحذفها, اعطى لنفسه الحق ان يكون حكما نهائيا على ما اتى به إبن إسحق, ولم يسأله احد فى ذلك الوقت او فيما بعد عن الأدله او البراهين التى بمقتضاها اعطى لنفسه الحق فى الإبقاء على البعض وحذف البعض من كتاب إبن إسحق.

من هذا المثال فقط, نرى كيف ان السيرة النبوية لرسول الإسلام والتى ربما يعرفها المسلمون كافة عن الرسول منذ ولادته حتى وفاته لم يكتبها شاهد عيان او كاتب إلتقى بشاهد عيان واحد او إلتقى بمن إلتقى بشاهد عيان ……الخ الخ الخ. بمعنى ان القصة كلها مع إختلاف الرواة فى الكثير مما جاء بها والإتفاق أيضا فى الكثير مما جاء بها, تكاد ان تكون من خيال الراوى طبقا لحكايات سمعها من اخرين.

فإن كانت سيرة الرسول, اهم شخصية فى تاريخ الإسلام قد وصلت إلينا بتلك الطريقة وبها من الإختلافات ما بها عن قصص اخرى, وبها ما لا يتفق مع المنطق او العلم …الخ فكيف ببقية التاريخ الإسلامى !!!

تتفق قصص السيرة النبويه على بعض الشخصيات بإسمائهم وادوراهم فى نطاق القصه, فمثلا, شخصية حليمة السعديه, يتفق الجميع على انها كانت مرضعه الرسول, ولكن السؤال هو, لماذا كان هناك مرضعات للأطفال المولودين حديثا ؟؟ بل إن حليمه كانت من قبيله بنى سعد وهى قبيله طبقا للقصص كانت تعج بالمرضعات, وكن , اى المرضعات , يذهبن إلى قريش لإرضاع اطفالهم , مقابل اموال وهدايا….الخ, وكن يخترن من المواليد بالطبع طبقا للقصه من هو من عائلة ثرية لكى يغدق عليهن العطاء……الخ, المنطق هنا يقول او يتساءل, لماذا بل وفى اى مكان فى العالم تكرر ذلك المشهد, مرضعات يأتين إلى مدينه او قرية او تجمع سكانى لكى يأخذون المواليد الحديثة الولاده معهن ليرضعنهم ؟؟ كيف لأم وأب ان يعطين مولودهم لإمراة اخرى لترضعه, ولماذا لا تقوم الأم بإرضاع مولودها بنفسها, اليست تلك غريزة إنسانية فى اى أم , ان تحب وليدها وتخاف عليه وترضعه بنفسها وتتولاه بنفسها, ولو إفترضنا جدلا من اجل المناقشه , ان موضوع المراضع كان منتشرا كما صورته السيرة النبوية , فلماذا اعطت ام الرسول محمد إبنها اليتيم كما فهمنا وهى فقيرة كما فهمنا أيضا, إلى إمرأة لا تعرفها ليس فقط لترضعه ولكن لتأخذه معها إلى مكان بعيد لتقوم بتربيته…………..هل جال بخاطر اى قارئ للسيرة النبويه كما تسمى, ان يتساءل مثل هذه الأسئلة, لم نسمع عن ذلك التقليد فى اى مجتمع اخر, سواء متقدم او متأخر, ولم نتساءل هل كان ذلك معتادا فى اى من الحضارات الأخرى فى ذلك الوقت, ولكن كما يبدو, اخذنا كل ما وصلنا من قصص وحكايا وحداويت وروايات على عهنها وصدقناها دون ان نعمل عقولنا او دون ان نتساءل او نقارن او نبحث عن الحقيقة بمعنى أصح, سلمنا عقولنا تماما لما توارثناه ومسحنا عقولنا تماما من المنطقى والغير منطقى, ووضعنا الصور كما رسمت تماما وصدقناها.

من الأشياء التى ذكرت فى السيرة النبوية لكلا من إبن إسحق وإبن هشام, حادثة او واقعه شق صدر النبى وهو طفل وإستخراج شيئا اسودا من قلبه لكى لا يكون للشيطان نصيب منه او من قلبه. وتروى تلك الحادثه بصور متعددة, من الطبيعى ان هناك من يدافع عن صحة وصدق تلك الواقعة وهناك من يشك فيها ولا يصدقها, فأما الذين يصدقونها , فيقولون ان الطب الأن يقوم بذلك , يقوم بشق صدر  المرضى لإجراء عمليات لإصلاح القلب او حتى تغيير القلب برمته, فإن كان ذلك يحدث كشيئ طبيعى لا ينكره احد الأن, فكيف يمكن ان ننكر على الله سبحانه وتعالى ان تكون فى قدرته فعل ذلك مع النبى, غير ان الشيئ الذى ينبغى ان يذكر هنا, وطالما ان من يؤمن بتلك الواقعه يدخل العصر الحديث وتقدم الطب …الخ, لا يستطيع ان يميز ان افعال الإنسان لا علاقة لها بالقلب, القلب ما هو إلا عضلة تضخ الدم فى جسد الإنسان الحى, والخير والشر والإثم والعمل الصالح ……الخ من كل تلك المضادات, لا علاقة لهم جميعا بالقلب, ولكن مفهوم القلب لدى العرب فى ذلك الوقت وطبقا لآيات القرآن نفسها والتى كانت تعبر عن مفاهيم القوم الذى انزل عليهم القرآن, فالقلب هو المكان الذى يبدأ فيه الإيمان وهو المكان الذى يسيطر على عواطف وإحساسات ومن ثم سلوك الإنسان, ومن الأمثله من القرآن التى تذكر القلب بحيث يفهم منها ان القلب هو الشيئ الذى يتحكم فى سلوك الإنسان, الا من اتى الله بقلب سليم . الشعراء 98, قل من كان عدوا لجبريل فانه نزله على قلبك باذن الله مصدقا لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين . البقرة 97, من كفر بالله من بعد ايمانه الا من اكره وقلبه مطمئن بالايمان. النحل 106, يا نساء النبي لستن كاحد من النساء ان اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا. الأحزاب 32, وبالطبع هناك أيات كثيرة جدا تذكر القلب بنفس المفهوم او المفاهيم التى تعطيه صفات لا تنتمى إلى الواقع وهو انه اى القلب لا يحمل اى مشاعر من الخوف او الإثم او الجهل او العلم…..الخ, فكل تلك المفاهيم تخضع لمكان اخر فى جسم الإنسان , وهو المخ او العقل سمه كما تشاء. ولما كنا نتحدث عن القلب وعن ذكره وذكر خصائصه طبقا لآيات القرآن, فقد ذكر القرآن ايضا كلمه اخرى لها مفهومها فى اللغة العربية ومفهومها فى الوقت الحالى, وهى كلمة الفؤاد, والغالبية العظمى من متحدثى اللغة العربية يفهمون كلمة الفؤاد على انها القلب, او بديلا لكلمة القلب, وتذكر عادة مقترنه بالعواطف من الحب او الهوى ….الخ, وقد جاءت فى القرآن خمس مرات, فى سورة هود 120, الإسراء36, الفرقان 32, النجم 11, ثم فى سورة القصص 10, وهى الآية التى ورد فيها كلا من كلمتى قلب وفؤاد فى نفس الآية, واصبح فؤاد ام موسى فارغا ان كادت لتبدي به لولا ان ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين. ومن ثم فلابد ان هناك إختلاف فى المعنى ولكنى شخصيا لم ادركه بعد.

نعود إلى موضوع شق قلب الرسول, فالقصة الأكثر إنتشارا هى اثناء وجوده فى بنى سعد عند مرضعته, وبينما كان يلعب مع اخيه فى الرضاعة والذى لا أتذكر ان التاريخ قد ذكر إسمه, فالقصه تقول ان جاء  رجلان , مرتديان ثيابا بيضاء, لاحظ موضوع الثياب البيضاء التى دائما ما تأتى فى الروايات مقترنه دائما بأعمال صالحه او بأن من يرتديها كانوا من الملائكة….الخ, المهم, جاء رجلان يرتديان ثيابا بيضاء, فطرحاه أرضا, وقاما بشق صدره ثم اخرجا قلبه وغسلاه فى طست من الذهب مملوء بماء زمزم, ثم تستمر القصة فى ان اخاه فى الرضاعه جرى إلى إمه حليمه السعديه وأخبرها ان محمد قد قتل, فما هرعت إليه وجدته شاحبا, ولا تتعرض القصه بعد ذلك إلا انها اعادته إلى امه خوفا عليه. فى اى مكان او زمان تحدث مثل هذه القصة , اليس من المنطقى ان تسأله ماذا حدث ؟ اليس من المنطقى ان تفحصه اليس من المنطقى ان يتحدث الطفل محمد عما حدث له, اليس منطقيا ان يشير لها بمكان الجرح او الشق الذى حدث لصدره, اليس منطقيا ان يكون هناك بعضا من الدم سواء على ملابسه او على الأرض, ثم من قص هذه القصة, اين كان واقفا لكى يقصها بهذا الشكل, كيف عرف ان كما قيل فى بعض الروايات ان جبريل هو الذى فعل ذلك, كيف عرف ان الطست كان من ذهب , بل وكيف عرف ان الماء كان من زمزم ؟؟؟؟ اسئلة منطقية من الطبيعى ان يسألها اى قارئ ولكن لم اسمع فى حياتى احدا سأل ايا من تلك الأسئلة.

من المثير للعجب او للضحك او للرثاء, ان حادثة شق الصدر وإستخراج القلب وغسله لم تحدث مرة واحدة فقط, ولكنها حدثت طبقا لعدد من المصادر من التراث الإسلامى, حدثت ثلاث مرات, المرة الأولى وهى ما ذكرناه اعلاه, اما المرتين الأخريين, فحدثت عند البيت الحرام قبل رحله الإسراء والمعراج, او طبقا لمصادر اخرى فى بيته قبل رحلة الإسراء والمعراج, اما المرة الثالثة فحدثت عند البيت الحرام قبل ان يوحى إليه 

جميع تلك القصص والروايات والحكايا والأساطير ….الخ , وصلت إلينا كما قلنا من قبل, من خلال كتاب او رواه ممن لم يعاصروا الرسول او يعاصروا إنسانا عاصر الرسول, او عاصر من عاصر الرسول…الخ, جميعا روايات لا يصدقها العقل والمنطق وليس هناك أى برهان او ادله على حدوثها, ولكن السيرة النبوية كما يطلق عليها, إستمرت كتابتها طوال القرون السابقة من اخرين , كل منهم يعتقد انه لديه ما يستحق ان يكتب وان ينشر عن سيرة النبى عليه الصلاة والسلام, ورغم انى لم اقرأ جميع تلك السير النبويه والتى قد تصل إلى اكثر 200 كتاب من اكثر من 200 كاتب, وجميعهم بدون إستثناء, يعتقد انه قد قدم ما هو جديد او دقيق لم يقدمه احد من قبل فيما يتعلق بالسيرة النبوية, والحقيقة المطلقة , انهم جميعا ليس لهم من مرجع سوى مرجعى إبن إسحق وإبن هشام , وربما يأخذون من بعض ما جاء فى البخارى او مسلم او الترمذى فيما يطلق عليه احاديث الرسول, وينسجون حول ذلك ما يتخيلون من القصص والحكايا التى لا اصل لها من الصحة او من الحقيقة, فجميع ما جاء فى البخارى وغيره مما يطلق عليه احاديث الرسول, هى عنعنات ما انزل الله بها من سلطان, بل حتى ان البخارى فيما يبدو , شخصية خيالية لم تتواجد فى الحقيقة, وإنما إخترعها من إخترعها والصق بها كل ما تم تأليفه وجمعه خلال عصور لم يكن بها من وسائل الترفيه ما يكفى, فكان من شأنهم تأليف الروايات ونسبها عن طريق عنعنات , فلان عن فلان عن علان عن سمعان عن طرشان عن غضبان ….عن الرسول, ثم يألفون حديثا قد يختلف مع المنطق او مع القرأن او مع الفطرة….ولكنه قد يكون لخدمة الحاكم او السلطان لكى يسهل له امورة مع المحكومين من الشعب بأن ما يفعله هو امر من الامور التى حث عليها الرسول من قبل.

نقطه اخرى جديرة بالذكر وهى نسب الرسول, اى إسمه وإسم ابيه وجده , وقد تحدثت السير النبويه عن نسب الرسول , وبالبحث عن ذلك النسب فقد إتفق فى معظم الكتابات عن نسبه إلى ما يلى: محمد ابن عبد الله بن عبد المطلب ابن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة , بن كعب , بن لؤى , بن غالب , بن فهر , بن مالك, بن النضر , بن كنانة بن خزيمة , بن مد ركة , بن الياس , بن مضر , ابن نزار, بن معد , بن عدنان ,ابن أد , بن أد د, بن اليسع, بن الهميسع , بن سلامان , بن نبت , بن حمل, بن قيذار, بن اسماعيل, بن ابراهيم , بن تارح , بن ناحور , بن ساروغ , بن أرغو , بن فانغ, بن عابر , بن شالخ , بن أرفخشذ, بن سام ,ابن نوح, بن لمك , بن متوشلخ , بن أخنوخ, بن يارد , بن مهلا ييل, بن قينان , بن أنوش , بن شيث , ابن آ د م صفى الله . بمعنى ان محمد هو من الجيل الخمسون من بعد أدم, فلو إفترضنا ان كل جيل يعادل 40 عاما, فتكون المسافة الزمنية بين الرسول وأدم 2000 سنه, ولو إفترضنا ان الجيل 100 عام, وهذا ضرب من المستحيل, فتكون المسافة الزمنية بين محمد وأدم 5000 عام , ولكن فى الحقيقة ليس هذا هو مربط الفرس, ولكن كيف إستطاع المؤرخون من إبن إسحق إلى إبن هشام , خاصة إبن هشام, ان يعرفوا ذلك النسب من محمد إلى ادم , خمسون إسما, فى عصر لم يكن هناك حكومة او مكاتب لتسجيل المواليد او أى أثر كتابى عن إسماء الأشخاص او أسماء ابائهم وأسماء جدودهم …………فى هذا العصر , عصر التدوين والكتابه وشهادات الميلاد وحفظ الشهادات لأجيال طويله, من المستحيل فى اى مكان فى العالم بأكمله , مرة اخرى, من المستحيل فى اى مكان بأكمله ان نجد إسم مسجل لأى شخص اكثر من سته اسماء, يعنى الإسم وإسم الأب وإسم الجد وإسم جد الأب وإسم جد الجد وإسم والد جد الجد , هذا إن وجدنا إسما مركبا إلى الدرجه السادسه, فكيف فى عصر مثل عصر الرسول فما قبله, دون تواجد اى صفة او كيان حاكم يقضى بتسجيل الأولاد حديثى الولاده, لا فى ذلك العصر ولا العصر السابق له ولا العصر السابق لذلك العصر او السابق لما هو سابق لما هو سابق….الخ , ثم يخرج علينا مؤرخ لم يلتقى لا بالرسول ولا بأى إنسان إلتى بالرسول او إلتقى بمن إلتقى بالرسول, لكى يسرد علينا قائمة نسب الرسول إلى إسماعيل وإبراهيم بل وادم. ومن الأسف الشديد ان هناك من لايزال يردد مثل ذلك الهراء ويعتبره حقيقة مطلقة غير قابله للنقاش او الجدل, بل الاكثر من ذلك , فهناك من يعتبر ذلك جزءا من الدين الإسلامى.

اعتذر عن طول المقالة او البحث, سمه ما تشاء, وبالطبع كل من لديه إعتراض او إختلاف مع محتوى البحث, أرجو ان يتكرم بعرضه للمناقشة لكى يستفيد الجميع.

 

 

 

 

Categories
تساؤلات من القرآن

تساؤلات من القرآن – 74

تساؤلات من القرآن –74

 

فى حلقة اليوم من التساؤلات, وفى سورة النساء, الأيتين رقم 124,123:

123- لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلاَ يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا.

124- وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا.

نجد ان مضمون الأيتين واضحا جدا ومباشرا ولا تشابه فيه, بمعنى ان الآيتين هما من الآيات البينات من أم الكتاب, ونستخلص منهما ان من يعمل سوءا سواء من المسلمين او من اهل الكتاب, يجازيه به الله فلا فرق بين المسلمين واهل الكتاب وان كل الخرافات التى يرددها بعض المشايخ سواء من احاديث زعموا فيها انها عن الرسول مثل من قال لا إله إلا الله لن تمسه النار او شيئا من هذا القبيل, او من تكفير اهل الكتاب ووصفهم بالكفار والمشركين …الخ, إلى شفاعة الرسول للمسلمين فقط فى حديث اخر معناه ان يوم القيامة بينما كل إنسان يقول نفسى نفسى, الرسول يقول امتى امتى………الخ من كل تلك الخرافات , فمن مضمون الايتين, من يعمل الصالحات من اهل الكتاب او من المسلمين من ذكر او انثى وهو مؤمن بالله, فهم جميعا يدخلون الجنه ولا يظلمون . فإن كان هناك من لدية تفسيرا مختلف او تفسيرا اخر, فليتفضل بكتابته فى تعليق.

اما الآية رقم 125 من نفس السورة:

125 – وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّه وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً.

فقد قال بعض المفسرون ان الجزء من الآية , وإتخذ الله إبراهيم خليلا, تشكيله خطأ, وان كلمة الله مفتوحه كمفعول به وكلمه إبراهيم مضمونه كفاعل, لأن الله لا يتخد ولا يحتاج لأحد ان يكون خليلا, وان إبراهيم هو الذى إتخذ الله خليلا. والرد فى منتهى البساطه, لو كان الأمر كذلك , ما أستدعى ان يكون هناك آية لأن إبراهيم لم يختلف كثيرا عن بقية الأنبياء ولم تأتى آية اخرى بنفس المضمون عن اى نبى اخر, ثم علينا ان نتخيل مع الفارق العظيم, هل من الممكن ان يتخذ عبدا الملك خليلا !!! بالطبع مستحيل , ولكن الملك من الممكن ان يعطف على احد خدمه او عبيده ويقربه له.

اما الآية رقم

159: وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا.

الآية تتحدث عن عيسى المسيح عليه السلام, والآية السابقة لها تذكر ان المسيح لم يموت ولم يصلب ولكن رفعه الله إليه. والسؤال عن هذه الآية , كيف يمكن ان نفهم هذه الآية , الآية تتحدث عن اهل الكتاب, اى ليس عن المسلمين قطعا او المؤمنين كما سماهم القرآن الكريم لوضوح الآية فى , وإن من اهل الكتاب, وهذا تفصيل واضح, فهل ( من اهل الكتاب ) تبعيضيه , اى بعضهم وليس جميعهم, فإن كان ذلك هو المعنى, فأهل الكتاب الذين لم ولا يؤمنون به هم اليهود, فهل الآية تشير إلى اليهود هنا, وان بعضهم سوف يؤمنون به ؟؟ , ولكن الآية تقول قبل موته !!!! فهل يعنى ذلك انه سوف يموت لأنه طبقا للأيات السابقة لم يموت ولكن رفعه الله إليه, فهل نفهم انه سوف يموت , ولكى يموت, لابد ان يكون على الأرض وان يشهد موته بعض الناس, وحتى لو لم يكن شرطا ان يشهد موته بعض الناس, فهل نفهم انه سوف يعود إلى الأرض حتى يموت كما تنبأ او كما شرح لنا القرآن ذلك ؟؟ وان من اليهود فى حالة عودته من سوف يؤمنون به ؟

 فى إنتظار المساهمات والتعليقات , وشكرا

Categories
دين

فى الإجابة على تساؤل من صديق

فى مقالة لى عن الحادث الإرهابى فى مصر والذى قتل فيه اكثر من 300 وجرح اكثر من 100 فى مسجد فى شمال سيناء, ومحاولتى تصحيح المفهوم السائد عن إطلاق لقب ( شهيد ) على كل من قتل فى مثل تلك الأحوال وان كلمه شهيد الاصليه من القرآن لا علاقة لها البته بالمعنى المتفق عليه بين العامة وغيرهم من الناس, اضاف احد أصدقائى الأعزاء تعليقا هذ نصه:

المهم استاذى الفاضل هو تحديد معنى فى سبيل الله يعنى ما هو القتال الذى يكون فى سبيل الله والقتال الذى يكون فى غير سبيل الله ،، لا حظ أن هناك دول إسلامية كما تطلق على نفسها تتقاتل مع بعضها وكل منهم يدعى أنه يقاتل فى سبيل الله،، ومن الذى يحكم على ذلك وايضا ماهو الفرق بين الهجرة التى فى سبيل الله وفى سبيل غير الله وأنفاق الأموال وو…..؟الخ ، ؟؟?؟؟؟؟؟؟

وقد حرك هذا التعليق تفكيرى لأهميته الكبيرة فى مواجهة الأحداث العالمية السائدة, وأجبته بأنى سوف اكتب مقاله للرد على تعليقه. ومن ثم فهذه هى المقالة التى وعدت بكتابتها وعلى الله التوفيق,

لقد ذكر القرآن عبارة ( فى سبيل الله ) 45 مرة , وقد إقترنت فى كل مرة من تلك المرات بعمل ما, مثل, ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموات بل احياء ولكن لا تشعرون . البقرة 154, وكذلك, وانفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بايديكم الى التهلكة واحسنوا ان الله يحب المحسنين. البقرة 195, ان الذين امنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله اولئك يرجون رحمت الله والله غفور رحيم. البقرة 218. جميع تلك الآيات فى القرآن الكريم, إرتبط تعبير فى سييل الله بالقتال ( بما فيه من تضحيه بالنفس او قتل العدو ) وبالإنفاق من الأموال وبالهجرة والجهاد .

من السهل بالطيع ان نتخيل وأن نتعرف على تلك المعانى فى زمن نزول الآيات, فعندما نزل الإسلام واوحى للرسول عليه الصلاة والسلام بالدعوه إلى عبادة الله وحده, لم يؤمن به ويستمع له ويصدقه كل من إلتقى به, وليس ذلك غير متوقع, ولكن لم يكن رفض الدعوة فقط هو ما واجهه, ولكن كان هناك من الذين رفضوا تلك الدعوة, من أراد ان يواجه تلك الدعوة المسالمه بإعلان الحرب عليها ومحاوله قتلها بشتى الطرق, ومن ثم فإن الله عز وجل امر المسلمين بالدفاع عن انفسهم والدفاع عن عقيدتهم والدفاع عن اهلهم وبيوتهم وممتلكاتهم ……الخ, فأمر الله المسلمين والمؤمنين بالقتال.

سوف نلاحظ ان تلك الحروب التى امر الله القتال فيها, لم تكن حروبا سياسية او إستراتيجيه او إقتصاديه او لأى سبب اخر سوى إجتثاث الإسلام وإبادته تماما من اماكن وجوده, وان المسلمين امروا بالقتال بشرط واحد وهو الدفاع عن عقيدتهم كما قلنا سلفا وعن اهلهم وبيوتهم وممتلكاتهم…الخ, ولم يأمر الله المسلمين بالقتال عدوانا او ظلما على الأخرين لأى سبب من الاسباب , ولن تجد فى كتاب الله امرا بالقتال من اجل الغنائم او سبى النساء والأطفال او الرجال لتعبيدهم ( عبيد ) , للأسف ما امر الله به فى كتابه الكريم واضح تماما ولا يحتمل التأويل, اما ما حدث فى تاريخ الإسلام مما يسمى فتوحات او غزوات …الخ فهو يخالف تماما المبدأ الواضح فى ما امر به, وما قيل عن إنتشار الإسلام بحد السيف سواء كان حقيقة ام مبالغة, فهو مخالف تماما لما امر الله به.

الأن فلننظر إلى تلك الحروب والتى تتخفى خلف الإسلام , بالطبع هناك منظمات إرهابية تلصق إسم او صفة الإسلام بإسمها وكأنها تقوم بما تقوم به من اعمال إرهابية فى سبيل او بسبب او من اجل الإسلام, منظمات مثل داعش والقاعدة وبوكو حرام وشباب الصومال ….الخ الخ الخ من تلك المنظمات, فهل ما تقوم به تلك المنظمات له علاقة بالإسلام ؟ وهل ما تفعله تلك المنظمات من اجل الإسلام كعقيدة, بمعنى, هل قتل الأخرين سواء من المسلمين او غير المسلمين هو بدافع نشر الإسلام او بدافع الدفاع عن الإسلام ؟ . من الصعب بل من المستحيل ان نستطيع بأى شكل او بأى وسيله ان نربط مباشرة او بغير مباشرة بين هذا وذاك, ومهما تظاهرت تلك المنظمات او بما تصرح به فى الحالات النادرة من التصريحات التى تنشرها تلك المنظمات او المتحدث بإسمها, اقول من المستحيل منطقيا او عمليا او علميا او حتى تقليديا, ان نرى اى علاقة بين عمليات القتل العشوائية التى تقوم بها تلك المنظمات وبين الدعوة للإسلام باى شكل كان. بإختصار , المواجهه او الحرب على تلك المنظمات لا علاقة له بالدين مطلقا, وتلك المنظمات تكونت لأسباب سياسية بحته ويتم تمويلها وتسليحها وتوفير المعلومات اللوجيستيه لها لأسباب سياسية بحته, من جهات تعمل فى الظلام والخفاء ولا تستطيع ان تعترف امام العالم بأنها خلف تلك العلميات الإرهابية فبينما تقوم تلك الجهات او تلك الدول بتمويل ومساعدة تلك المنظمات فى الخفاء, غير انهم ينكرون تماما علاقاتهم بهم.

النوع الاخر من الحروب بين الدول او بين الحكومات والتى توصف بأنها حروب دينيه, لا علاقة لها بالدين ايضا, سواء كان ذلك الدين إسلام ام مسيحية, فعلى وجه المثال, الحرب التى دارت لسنين طويله بين البروتستانت والكاثوليك فى أيرلندا الشمالية, لم تكن حربا دينية مطلقا, ولكنها كانت حربا سياسية بين الطرفين, كانت لإحتلال ايرلندا الشمالية ومعظمها من الكاثوليك, بواسطه الإنجليز ومعظمهم من البروتستانت, والحرب التى دارت بين العراق وايران فى الثمانينات من القرن الماضى, لم تكن حربا دينيه مطلقا ولكنها كانت حربا سياسية إقتصادية بسبب البترول وطمع صدام حسين فى السيطرة على البترول الإيرانى, لم يصدر بيان واحد خلال تلك الحرب يدعو فيه احد الطرفين المتحاربين الطرف الأخر إلى التحول من التشيع إلى السنه او العكس, بل انه من الصعب لو نظرنا إلى جوهر العقيدة السنية والشيعية ان نجد إختلافا بينا فى الإعتقاد الدينى, والإختلافات بينهما هى إختلافات شكلية فى أشياء ليست جوهريه او جذريه من العقدية نفسها, فالكتاب واحد اى القرآن, والطقوس اليوميه واحده وهى الصلاة وشكلها وجوهرها وعدد ركعاتها وإتجاه قبلتها بل وشكل ممارستها, والصيام واحد والحج واحد ….الخ, إذا نستخلص انه لم تكن الحرب بين الدولتين حربا دينيه كما يعتقد البعض.

الحرب القائمه الأن بين السعوديه واليمن, هى حرب بالوكاله بين السعوديه وإيران, السعوديه تحارب الحوثيين فى اليمن وهم من الشيعه او المتعاطفين مع الشيعه, بتوكيل ودعم من إيران, ولا ينطبق عليها ايضا صفه الحرب الدينيه, فليس لأى من المتحاربين مطالب دينيه من الأخر.

وهكذا فيمكن ان نقول بكل ثقه, انه لا توجد حاليا او فيما سبق زمنيا حروبا دينية بعد حروب الرسول التى تحدثنا عنها من قبل.

لا نستطيع ان ننكر او ان نتغاضى عن بعض الاماكن حيث يتم فيها إضطهاد المسلمين او غيرهم من الأقليات الأخرى بسبب دياناتهم, سواء فى بورما او الهند او غيرهما من الأماكن فى العالم, وتلك الحروب طبقا لعددها او لنسبة المشاركين فيها لا تصل إلى حرب كامله كما يحدث عادة بين الدول, ولكنها نزاعات محلية لأسباب إقتصادية بحته, او بسبب الجهل المتفشى بين بعض افراد او نسبه من الافراد فى منطقة ما ضد الجماعات او الأقليات الأخرى, والجهل والتعصب ليس لهما وطن خاص بهما, فهما متواجدان بنسب مختلفه فى جميع انحاء العالم, غير انهما عندما يسودان فى عشيرة ما او فى بعض البلدان, تكون عواقبهما وخيمة, ورغم ذلك, فلا يؤهل تلك المواجهات او الخلافات ان نطلق عليهما حربا دينية.

 

نعود إلى السؤال , من الذى يقاتل فى سبيل الله عندما يدعى الطرفان بأنهما يقاتلان فى سبيل الله ؟. والإجابة على هذا السؤال سهلة للغاية بعد ما قلناه سابقا, لا أحد يقاتل فى سبيل الله لأن الشرط فى هذا القتال لا يتوافر مطلقا.

النقطة الأخرى فى ما امر الله به وأباحه بل ما وعد له من ثواب فى موضوع الحرب او القتال, وهى الدفاع عن الدين كما أسلفنا وعن البيت والأهل والأموال, فمما أسلفنا لم نجد من يحارب للدفاع عن الدين فليس هناك دوله تحارب دوله اخرى لنشر دين جديد بها ومن ثم فمن حق تلك الدوله ان تحارب وتقاتل الدوله المعتديه التى تحاول ان تنشر دين جديد. ولكن كما نعرف فالحروب بأكملها اسبابها إقتصاديه او سياسيه, والدوله المعتديه فى هذه الحاله تحاول ان تكسب إقتصاديا, او تنفيذا لسياسة ما سواء نتيجه لتحالف مع دولة اخرى او تنفذا لمخطط بتغيير نظام الحكم …..الخ, وفى كلا الحالتين , سواء سياسية او إقتصادية, فالدوله المعتدى عليها لديها الحق فى محاربه الدوله المعتديه, والجنود او المحاربين من هذه الدوله المعتدى عليها يحاربون فى سبيل الله او فى ما امر الله به وهو الدفاع عن البيت والأموال والأهل. إذا على كل جندى ونحن نتحدث هنا عن الجنود المسلمين خاصة, ان يفكر لنفسه إن كان يعتدى على الأخرين او يدافع عن بيته واهله وامواله, فحسابه عند ربه فى يوم لا يمكن ان يحتج فيه بأنه كان ينفذ الأوامر, والحكم يومئذ لله الذى يعلم ولا علم بعد علمه, ولنتذكر ما قاله الله عز وجل فى مثل هذا الموضوع, وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهما فان بغت احداهما على الاخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء الى امر الله فان فاءت فاصلحوا بينهما بالعدل واقسطوا ان الله يحب المقسطين. الحجرات 9, ففى هذه الأية إجابة واضحه تماما على مسأله القتال , فحتى إن كانت الطائفتان من المؤمنين, فلا ينبغى ان تبغى احداهم على الأخرى, بل قد امر الله بان نقاتل الطائفة الباغية على الأخرى, اى المعتدية او التى تريد ان تأخذ ما ليس من حقها…

هذا ما يتعلق بالقتال فى سبيل الله, اما بخصوص الهجرة فى سبيل الله, الهجرة معناها التنقل من مكان إلى مكان, ولا تعنى بالضرورة مغادرة الدوله إلى دولة أخرى, بل حتى االتنقل من مدينه إلى مدينة اخرى فى نفس الدوله , فهو يعتبر هجرة, وعلينا ان نستدل بذلك على الهجرة فى زمن الرسول ونزول القرآن, فالنبى قد هاجر من مكه إلى المدينه, كلاهما فى نفس الدوله وأيضا قد هاجر عدد من المسلمين إلى الحبشه وهى أيضا هجرة فى دولة أخرى, لذلك علينا ان نفهم كلمه الهجرة  بنفس المفهوم القرآنى , وليس المفهوم الحاضر. الهجرة فى سبيل الله اى التحرك او التنقل من المكان الأصلى الدائم للفرد, إلى مكان اخر, فلو كان ذلك التحرك فى سبيل لقمة العيش اى العمل والكسب الحلال بالطبع, فهو بلا شك فى سبيل الله, لأن الله سبحانه وتعالى امر الإنسان بالعمل والعمل الذى امر به ليس فقط العبادة والصلاة والزكاة والصيام والحج, ولكن العمل الذى يكسب منه الإنسان ما يقتات منه وما يطعم عائلته بل وما يطعم الفقير واليتيم وعابر السبيل…….ألخ, فإن لم تكن تعمل, فلن تستطيع ان تلبى ما امر الله من إطعام مسكين …..

اما عن إنفاق الأموال فى سبيل الله او فى غير سيل الله, فالإجابه على هذه النقطه فى غاية السهوله, اولا الإنسان ينفق ما لا يحتاجه هو واسرته, بمعنى إنه إذا لم يتوفر لديك إلا ما يكفيك انت وأسرتك , فلا موجب عليك ان تنفق لأنك ليس لديك ما تنفقه بعد الإنفاق على ما تحتاجه وتحتاجه عائلتك, بالطبع هذا لا يمنع من فحص ما تحتاجه وتحتاجه عائلتك, فمثلا, لو كنت تسرف فى إطعام او كساء العائلة ومن الممكن ان توفر من ذلك, فعليك مسؤولية الإنفاق فى إطعام او كساء من هم فى حاجه حقيقية وماسة لذلك, اما إن كان فى إمكانياتك ان تنفق مما وفرته من دخلك, فأن تنفق ذلك فى اللهو او المتعة حتى ولو كانت حلالا, فأنت تنفق فى غير سبيل الله, وكل ما عليك هو ان تنظر إلى ما حولك, وان تتقصى الأمور سواء فى افراد العائلة اى ذوى القربى واليتامى والمساكين , وان تعمل ضميرك بصدق, هل يمكننى ان أساعد هؤلاء ام لا, وان تنفذ ما يمليه عليك ضميرك.

أرجو ان اكون قد أجبت على تساؤل الصديق صاحب السؤال, وأرجو من الله أن اكون قد اصبت, فإن لم اكن قد أصبت فيما قلت, فأستغفر الله العظيم واتوب إليه.