Categories
دين

ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد

ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد

اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد تحقق فيها , ام ان تلك الليلة تخص الكوكب بأكمله وينبغى ان يسود فيها السلام بمعنى ان يسود السلام الكوكب بأجمعه خلال يوم كامل ؟؟, ثالثا, ما علاقة ان تتنزل الملائكه والروح فيها بالإنسان نفسه, هل قالت السورة اى شيئ يشير بشكل مباش او غير مباشر بأن ليله القدر تحقق اى شيئ كان للإنسان ؟؟ رابعا, بعد اكثر من 1400 سنه من مجيئ رمضان وبالتالى حدوث ليلة القدر هل هناك إثبات واحد , واحد فقط خلال اكثر من 1400 سنه لشيئ حدث غير عادى لأى إنسان فى تاريخ العالم له علاقه او إرتياط بليلة القدر؟؟؟ لماذا لا نفيق من الأوهام والأحلام التى توارثناها عبر أجيال مضت, كلها مبنية على ما يسمى احاديث عن النبى هو منها بريئ براءة الذئب من دم إبن يعقوب؟؟؟؟
هل من هناك من يود ان يعلق على ما جاء اعلاه؟؟؟

ليس فى القرآن بأكمله اى شيئ عن ليلة القدر سوى السورة الخاصة بها, والتى ليس بها اى إشارة بأنها تحقق او يتحقق فيها شيئ للإنسان, ومن لديه ما يثبت عكس ذلك فليتفضل بتوضيح ما خفى علينا.
كل ما يتعلق بليلة القدر من الخرافات التى يؤمن بها الغالبية العظمى من المسلمين , جاءت من كتب الصحاح فى احاديث منسوبه للنبى عليه الصلاة والسلام, وهو منها بريئ, ولذلك فإنى اعيد نشر ما كتيته من قبل فى 4 مقالات عن هذا البخارى المزعوم وسوف اعرضها مرة اخرى لعل وعسى ان تغير من بعض المفاهيم الخاطئة بين المسلمين لقرون طويلة
http://www.alquran-forall.com/…/20…/5774-2015-06-20-19-01-32
http://www.alquran-forall.com/…/20…/5775-2015-06-23-05-23-36
http://www.alquran-forall.com/…/20…/5777-2015-06-25-21-54-04
http://www.alquran-forall.com/…/20…/5778-2015-06-29-05-13-56

ارحب بأى مناقشه فى هذا الموضوع

Categories
دين

وعلى الذين يطيقونه 2

————————————————-

 

Categories
دين

إضحك مع المخابيل, او المهابيل, سمهم كما تشاء !!! – 1

إضحك مع المخابيل, او المهابيل, سمهم كما تشاء !!! – 1

الإنترنيت والفيس بوك خاصة ومواقع التواصل الإجتماعية, خلقت عالما جديدا غير عالمنا الواقعى, عالم يختلف فيه كل شيئ تماما , فهو عالم غير ثلاثه ابعاد, او حتى بعدين, وعالم لاصوت فيه ولا رائحة ولا ملمس, إلا فيما ندر, عالم لا يوجد مقياس او إختبار فيه للشجاعه ولذلك فكل من يتواجد عليه اشجع من عنتر بن شداد, وأذكى من إينشتين, واكثر حكمه من أرسطو, ولديه قدرات لم تتواجد لبشر من قبل, سواء فى العلم والمعرفه والفهم والتقدير والخلق والإبداع…………, تعالى نستعرض بعض ما يقولونه فى امور الدين والعقيده.

ليس غريبا ان نلتقى بين الحين والأخر بإنسان غبى, او تافه , او اهبل او عبيط…..الخ, ولكن الغريب حقا هو ان نجد عددا ضخما من الناس يلتفون حوله ويسيرون خلفه ويتبعونه ويهللون له وكأنه فلته عصره او انه جهبذ الجهابذه, وكبير العلماء او كما يقول التعبير المصرى الفكاهى, كأنه لمونه فى بلد قرفانه J

فى هذه الحلقة من سلسلة جديدة بعنوان إضحك مع المخابيل او المهايل , سمهم كما تشاء!!!, سوف اعرض للقارئ الكريم بعضا من تخاريفهم التى تدعو إلى الضحك والسخرية قبل ان تدعو إلى الرثاء.

نبدأ مع شخص يسمى , محمد فادى الحفار, ولا أريد ان أستعرض تاريخه ولكن سوف ادخل مباشرة فى نقل بعض ما يعرضه من ما لايمكن ان يسمى سوى خبل نقى  100%لا تشوبه اى شوائب.

السيد الحفار او الفحار او الحمار يدعى انه قد أنشا منظمة ( عالميه) لاحظ عالمية دى, بإسم منظمة عالم الإنسان والإتحاد العالمى, يعنى مش بس عالم الإنسان ولكن ايضا الإتحاد العالمى, ويضع صورة لسيارة تسير فى طريق جبلى من السيارات الكبيرة التى يمكن لعائلة ان تعيش فيها وقد وضع رمز المنظمة التى كونها على تلك السيارة مما يوحى للقارئ ان هناك فعلا منظمة عالمية وهذه احدى سياراتها وعليها علامة المنظمة, والحقيقة انه مزور وكذاب, فقد انتقى صورة من صور احدى شركات السيارات التى تنشرها من قبيل الإعلان عن ذلك النوع من السيارات , ثم قام بإضافة تلك العلامة للمنظمة التى يحلم بها , وكما يقال اول القصيدة كفر. والصورة الأصلية على هذا الرابط.( MOTORHOME)

https://www.google.com/search?num=20&newwindow=1&hl=en&q=motorhome&tbm=isch&tbs=simg:CAQSlQEJAGSsNqcFDckaiQELEKjU2AQaAggBDAsQsIynCBpiCmAIAxIojB6SFo4e0xSUFpkemB6VFv4VkRbFIoAr_1ir_1Ksk43yLgIsIisyHIOBowTpwBeyvCb65sPa1pZS_1zISO3j6O0x0mrF7HwIs53YoIGv0gm7w4Y7VLY5efCotWuIAQMCxCOrv4IGgoKCAgBEgR8KEbRDA&sa=X&ved=0ahUKEwivwMrSq6jUAhXD6yYKHeqWBY8Qwg4IJSgA&biw=1152&bih=487#imgrc=Jjks1h95cdJlRM

يقول الحفار لا فض فوه, ان كل كلمة فى القرآن تعود إلى جذر اساسى يعود إلى الله, وان هذا هو منهاجه الخاص الذى علمه الله له, ولكنه فى نفس الوقت وفى كل مقالة او شرح او تعليق له , يلعن الأعراب والسلف بأقذع الألقاب الذين كانوا السبب فى كل ما حدث من اخطاء توارثتها كل الأجيال التى اتت من بعد, وانه هو , وهو فقط, الوحيد بين مليارات المسلمين الذى إستطاع ان يفهم وأن يكشف اخطاءهم, فى فهم القرآن, وفى قراءة القرأن وفى كل ما يتعلق بالقرآن كتابه وتنقيطا وتشكيلا, فهو لا يعترف بالقرآن المتواجد بين ايدى المليارات من الناس ممن سبق او ممن هم متواجدين الآن وبالطع ممن لم يأتوا بعد. بإختصار, الحفار له قرآنه الخاص به, وقد اعطى لنفسه الحق فى إعادة كتابته وإعادة تنقيطه وإعادة تشكيله , مرة اخرى حتى لا تفوت هذه النقطة, قد اعطى لنفسه الحق فى إعادة كتابته بالطريقة التى تتفق مع مفهومه الخاص الشاذ وإعادة تشكيله وتنقيطه, فيغير الفتحه مثلا بضمه او الكسرة بفتحة , ويلغى النقطه فى حرف ويضيفها فى حرف اخر………بإختصار شديد, الحفار اصبح مرجعا لا يسأل في اى شيئ عما يفعله وعلى الجميع ان يتقبل ما يقول دون اى مناقشه, وبالطبع عندما يناقشه احد يختلف معه او يحاول ان يوضح له اى شيئ, فهو يطرده ويحذف كل شيئ قاله وبالطبع لا ينسى ان يطلق عليه من ما هو مخزون لديه من كلمات اقبح من القبح نفسه من الجهل إلى قلة الاخلاق إلى التفاهه……………..الخ الخ الخ , ومن ثم فلن تجد على موقعه سوى هؤلاء التابعين الذين هم اجهل واغبى واحمق منه, يهللون لكل ما يقوله ويصفونه بأنه رسول السلام وانه عبقرى وانه لم تنجب الأرض فى تاريخها مثله…………الخ.

تعالوا الأن لنعرض بعضا من عبقرياته , التى لم يأتى الزمان بمثلها, لقد تفتق ذهنه على تأليف ما سماه المنهج الجذرى القرآنى, وبالطبع هذا المنهج لشرح معانى كلمات القرآن بشرح جذر تلك الكلمات, وقد قال كما ذكرت, ان جميع كلمات القرآن من افعال تعود على فاعل واحد هو الله , او أسماء أو صفات تعود إلى الله ….الخ. أبدأ نقلا لهذه المقاله ادناه بعد الخط المنقط

—————————————————————

:::: سَوَىَ . نسوي . نُساء . نسوة ::::

 

الجـــــذر ( سَ وَ ىَ ) الــــــوزن ( فَ عَ لَ )

نوع الفعل متحرك: يدخل عليه “الر”.”الم”

كما يدخل عليه اكثر الحروف المقطعة

———————————————

وعليه

وعلى بركة المولى سبحانه وتعالى اقول:

1- الفعل ( سوى )

-هو فعل فردي عائد على فاعل فردي هو الله المحيط سبحانه وتعالى والذي سوَّى كل شيء في هذا الكون وجعله يستوي ابتداءً من تسويته للرحمان الذي استوى على العرش وانتهاءً بتسويته للسماوات والارض ومابينهما من الكائنات السامية الموجودة فيه ( الرب و الملائكة ) ومن تفعيلات الفعل “سوى” ياتي عندنا ( سواه . سواها . سواك ) والعائدة جميعها على فاعل فردي تقديره “هو” او الله المحيط الفرد تبارك اسمه..

وايضا فان التفعيلات الكريمة والتي يكون فيها الفاعل جماعي مثل ( نسوي . نسويكم . نسويهم ) تعود للجذر الكريم ( سوى ) ودون الاطالة هنا ومن شرحي للفارق بين الفاعل الفردي “هو” والعائدة على الله الفرد المحيط او الفاعل الجماعي “نحن” والذي هو عمل فعلي للرب ومن معه وبالوكالة عن الله المحيط.

اذن

فكل هذه التفعيلات اعلاه تفيد عملية التسوية لكل انواع الكائنات الكونية الغير مستوية في اصلها لانها كانت ضمن الرحمان الذي استوى على العرش ولان الرحمان بذاته والذي هو ضمن الله المحيط لم يكن مستوي في مرحلة من مراحل الكون الازلي حتى سواه الله..

اذن

فقد تم استواء الرحمان على العرش وبحيث ان العملية التي تتم الان هي عملية تسوية جميع الكائنات الموجودة ضمن الرحمان..او كاني اقول لكم بان الام الوالدة التي تخرجنا من رحمها قد استوت واصبحت جاهزة وبحيث ان عملية التسوية الان قائمة على الجنين الذي في احشائها ليستوي بدوره..

وعليه

ودون الاطالة في شرحي الفلسفي هنا لرؤيتي التي تفرق بين الله المحيط وبين الرحمان الموجود ضمنه والذي استوى على العريش الكوني ومن ان الرب وبدوره موجود ضمن الرحمان قد استوى وهو ايضا وبحيث جاء الدور على تسوية الجنين كله ضمن الرحمان فاقول:

ان الله المحيط هو صاحب التسوية وعملية الاستواء لكل شيء ضمن المحيط اكان بامره المباشر والذي لا راد له ( كن ) او كان من خلال التخويل الممنوح منه للرب المدبر والذي يدبر الامر بين السماء والارض ويقوم بعملية التسوية فيهما ومن ثم يعرج اليه في يوم كان مقداره الف سنة…

ومن ضمن الكائنات التي يقوم الرب بتسويتها ضمن المحيط الالهي الكوني هي الكائنات الحية الناسية والتي يقوم الرب الذاكر بتذكيرها ليخرجها من نسيانها وتصبح من الذاكرين والذاكرات..

وبغض النظر هنا عن الكائنات الكثيرة التي قام الرب بتسويتها في الماضي السحيق وتقويمها من اعوجاجها واخراجها من حالة النسيان التي كانت عليه الى حالت الذكر التي هي عليها الآن – الملائكة مثلا – فاني ساختصر البحث اليوم على الكائنات الارضية الناسية وعلى راسها الانسان المثنى بجنسيه ( انس و انسيا ) لانه الكائن الارقى في تطوره واطواره التي يركبها في عمليت التسويته التي تتم عليه حاليا….

ولكن

وقبل ان اتحدث عن الفعل “ناس” ومن انه واحد من تفريعات الجذر الثلاثي “سوى” فلا بد لي اولا ان اتطرق الى الفعل الانساني الذي يصدر عن الكائن الناسي ومن انه سيكون فعل “ساء و سوء” لتتضح لكم الصورة بالتدريج ومن ان مايصدر عن الكائن الذاكر هو فعلٌ “سوي” وبان مايصدر عن الكائن الناسي هو الفعل “ساء” فاقول:

2- الفعل “ساء”

—————

ان الفعل الثلاثي المفتوح “ساء” هو فعل فردي عائد على فاعل فردي تقديره “هو” ويعود علينا نحن الانسان الذي لم يستوي بعد ( لن عملية التسوية مازلت تحدث ) فيكون كل ماينتج عنا حاليا هو سيئاتنا و سوءتنا لاننا لم نستوي بدورنا ليستوي الناتج عنا وبحيث ان كل ما ياتي عن الساء هو ساء ولقوله ( ساء ماتفعلون )…

ومن التفعيلات التي تاتي عن الجذر الثلاثي المفتوح “ساء” والذي يدخل عليه الحرف “نون و ميم” من الحروف المقطعة فتعطيه تفعيلاته هو الافعال ( “نساء” و “نسائكم” و “نسائهم” و “نسائهن” و “نسوة” و “نسيء” ) والتي تعني جميعها العمل الذي لم يستوي بعد لان عملية التسوية والاستواء لم تتم له وهي جارية عليه حتى الان ولم تنتهي بعد فيطلق عليه اسم العمل الساء او السيء لانه لم يستوي بعد..

او كقولنا: هذا الامر قد ساءنا لاننا نراه امرا غير سويا…وان دخل على الفعل “ساء” حرف “نون” التاكيد من الحروف المقطعة والتي تؤكد وقوع الامر علينا في اثره فنقول ( نُساء ) وكتاكيد منا على شعورنا بعملية الاساءة التي نشعر بها وكقولنا ( يوم نُساء ويوم نُسر )…وعليه

فان الفعل “ساء” يعود الى عملية الاستواء في اصله وجذوره…

ولكن الفارق بينهما هو ان المستوي قد خرج من حالة ال “ساء” لان عملية الاستواء قد تمت عليه فاصبح عملا سويا وماينتج عنه سيكون سويا…

واما “ساء” فهو فعل او عمل غير سوي لان عملية الاستواء لم تحدث له بعد وبحيث ان ماينتج عنه سيكون “ساء” ايضا..

اذن

فان الفعل “ساء” لايصدر عنه الآ فعل “ساء” مثله لانه غير مستوي.

وتعالوا معي لاضع لكم تالية عن النساء اوضح لكم الامر من خلالها اكثر فاقول:

((( نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انى شئتم وقدموا لانفسكم واتقوا الله واعلموا انكم ملاقوه وبشر المؤمنين )))

نساؤكم = ماجاء عنكم من كائنات “ساء” ( اطفالنا بجنسيهم ) هم حرث لكم لانهم العمل الناتج عنكم من زراعة زرعتموها…

او كقولي ( ساء ) ينتج ( ساء ) لان الاصل غير مستوي فيكون الفرع غير مستوي…

ولكن

وبما ان ال “ساء” الثانية ناتجة عن ال “ساء” الاولى ومن اعمالها فلا بد تنسب لها في بادئ الامر وقبل ان تصبح ساءً مستقلً بذاته..

بمعنى

بما ان “ساء” هو عملنا الناتج عنا وينسب لنا وبحيث يريد الرب ان يخاطبنا بشانه فكيف سيكون خطابه لنا عنهم؟

هنا ياتي دور الحروف المقطعة وعظمة فعلها في تفعيل الجذر احبتي..

فلكي ينسب لنا عمل ال “ساء” الناتج عنا فانه ينسبه لنا بحرف ( ك ) في اخر المصطلح لتاكيد الملكية فتصبح ( ساؤك ) في الحالة الفردية او ( ساؤكم ) في الحالة الجماعية…

والان

لو انه قال لنا “ساوك” او “ساوكم” فكيف سنفهمها؟

سنفهمها على انها تعود علينا ومن انه قد ساونا وكانه يقول بان عملية التسوية قد تمت علينا وهي لم تتم بعد…

ولو انه قال ايضا “ساؤك” او “ساؤكم” فسنفهم بان امر سيء قد حدث لنا ولا دخل لنا نحن فيه اليس كذلك؟

وهنا ياتي دور حرف “النون” والذي هو من الحروف المقطعة ليلعب دوره في عملية تاكيد الملكية العائدة لنا فتصبح ( نُساؤكم ) او ماصدر عنكم من “ساء” وهو تابع لكم في امره.

نعم

فالقران الكريم دقيق جدا بمصطلحاته وتفعيلاته التي غيبها عنا الاعراب بلغوهم وما اسقطوه عليه فضيعوا علينا عظمة معانيه السامية والتي اصبحت دونية على يد الاعراب اللغوين..

اذن

فهو قد ساوى الذي سواه وانتهى الامر…

واما نحن فماذلنا من الكائنات التي تسوى او نسوى حاليا وبدخول نون التاكيد لوقوع الفعل علينا…

( هو “ساوى” ونحن “نُساوى” )

وقولنا نساوي وكانها جمع ناس ( ناس نساوي ) لان كل مانسويه نحن من ذاتنا وينتج عنا سيكون كائن ناسي مثلنا وغير سوي في طبعه وريثما يستوي ويصبح ذاكرا لاننا كائنات تنسى او ناسية بطبيعتها..

اذن

فنحن ناس ( لاننا كائنات تنسى بطيعتها )

وما ينتج عنا هم ( نساوينا ) اي الكائنات الناسية الناتجة عنا ومما يجعلني اقول هنا بان الفعل ناس وبدوره يعود في مصدره الى الجذر الكريم ( سوى ) وحتى وان كان له شجرة خاصة به سنتطرق لها في حينها.

وعليه

فنحن ناس ( لاننا كائنات تنسى بطيعتها ) وما ينتج عنا هم ( نساوينا ) اي الكائنات الناسية الناتجة عنا..

ولكنه ايضا لا يخاطبنا عن نسائنا ( اطفالنا ) على انهم ناس بالغين ومستقلين عنا لانهم مازالو تحت وصايتنا ولم نطلق سراحهم بعد…

اي انه لايستطيع بلاغيا ان يبلغنا ويقول لنا ( ناسكم حرث لكم فاتوا حرثكم انا شئتم ) لاننا بهذا سنرى بان كل الانسانية تابعة لنا فيصبح كل واحد منا دكتاتور مستقل بذاته…

كما وانه لا يقول لنا بلاغيا ( ابنائكم حرث لكم ) لان مصطلح الابن والبناء في القران الكريم يطلق على كل شيء نقوم ببناءه ابتداء من اطفالنا وانتهاء بالاهرامات والمدن ولقوله ( عيسى ابن مريم ) ومن انه البناء الذي بنته مريم وقوله ايضا ( ياهمان ابن لي صرحا ) ومن الاهرام بناء يبني..

اذن

فكلمة “ابن” لا تصلح على اطفلنا دون غيرهم وبشكل محدد لان كلمة “ابن” تطلق على كل شيء اقوم ببناءه ابتداء من بنائي لاطفالي الصغار حتى يكبروا وانتهاء ببنائي للاهرامات والمدن..

وايضا فانه لن يخاطبنا عنهم بقوله مثلا ( اولادكم حرث لكم ) لانه بهذا يكون مخاطبا للام والوالدة فقط وكأن لاب ليس مسؤلا عن تربيتهم لان الاب ليس والد ولا رحم له ليقوم بعملية الولادة..

اي انه ان قال لنا مثلا ( اولادكم حرث لكم ) يكون الخطاب موجه فقط للانثى الام الوالدة…

اذن

فان قوله ( ابنائكم ) لا يصلح بلاغيا لان ابنائنا التي نقوم ببنائها كثيرة ومتنوعة…

وايضا فان قوله ( اولادكم ) لايصلح بلاغيا لان الوالادات هم الاناث فقط….

وعليه

فان المصطلح القراني الصحيح الذي يخاطبني به المولى سبحانه وتعالى انا وزوجتي عن العمل المشترك الذي نتج عنا بسبب الشراكة الزوجية بيننا هو مصطلح ( نسائكم ) او كل ماجاء عنكم من عملية “ساء” مشتركة بينكم.

فنساؤكم هو مانتج عنكم من كائنات ونسبت لكم بنون التأكيد و ميم الدالة على الجماعة..

نساء , نساؤك , نساوكم … او ( اطفال , اطفالك , اطفالكم ) وهذا بالعرف العامي..

وقد يقول لي البعض هنا لماذا لانسميهم باطفالنا وخاصة ان مصطلح طفل مذكور في القران وبقوله ( من نطفة ثم من علقة ثم يخرجكم طفلا )؟؟

فاقول له لان الطفل ايضاً مصطلح تابع للام وحدها لان خروجه منها ولقوله ( ثم يخرجكم ) وبحيث ان الام وحدها تقول ( هذا طفلي ) لانه قد طفا عنها او جاء عنها وبحيث ان الاب لا يستطيع ان يقول هذا طفلي لانه لم يطفوا عنه وبحيث ان نسائنا هو المصطلح الوحيد الصالح للابوين ومن ان بحث الطفل هو بحث اخر تماماً.

والان

دعوني اضع لكم تاليتين رائعتين عن معنى كلمة نساء لاشرحها لكم واختم بها بحثي هذا فاقول:

((( واذا طلقتم النساء فبلغن اجلهن فلا تعضلوهن ان ينكحن ازواجهن اذا تراضوا بينهم بالمعروف ذلك يوعظ به من كان منكم يؤمن بالله واليوم الاخر ذلكم ازكى لكم واطهر والله يعلم وانتم لا تعلمون )))

والطلق هو تحريك الشيء واطلاق سراحه ليكون حرا وقوله:

( ولا ينطلق لساني فارسل الى هارون ) * ( فانطلقا حتى اذا لقيا غلاما )

وعليه

فاذا طلقتم النساء ( اطلقتم اطفالكم للحياة لانهم كبروا واصبحوا بالغين ) فلا تمنعوهم بعدها من ممارسة حياتهم الطبيعة مع من يشاؤوا وكيفما شاؤوا اذا هم قد تراضوا على هذا الامر بينهم لانهم اصبحوا بالغين ومسؤلين عن انفسهم…

ومن ثم هو يؤكد على موضوع الحريات الشخصية لكل انسان قد بلغ مرحلة الرشد وفي تالية اروع ومفصلة تفصيلا ويقول:

((( واذا طلقتم النساء فبلغن اجلهن فامسكوهن بمعروف او سرحوهن بمعروف ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا ايات الله هزوا واذكروا نعمت الله عليكم وما انزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقووا الله واعلموا ان الله بكل شيء عليم )))

فاذا طلقتم النساء ( الاطفال البالغين ) واردتم ان تمسكوهم عن افعال معينة انتم ترونها خطأ في اعرافكم وتقاليدكم فامسكوهم من خلال المعرفة وتعريفهم على الخطأ او سرحوهم ايضا من خلال المعرفة والتعريف بالخطا..

واما وان نحبسهم في البيوت وكانهم عبيدا لنا فهذا ليس من حقنا لان كل انسان بالغ قد اصبح مسؤل عن نفسه ولست عليه بمسيطر لتفرض الامر الواقع كما تراه انت فتكون من الظلامين الظالمين…

وهذا هو قراني الرائع احبتي والذي والله ربي يضاهي بما فيه من احترام للحرية كل ماجاء به الاوربيين من دعوة للحرية يفخرون بها علينا لان القران الكريم هو اصل الحريات جميعها ومنذ لحظة وجوده , ولكن الاعراب الاشد كفرا ( وبمعنى الاشد تغطية للاشياء واخفائها ) هم من كفرا عنا معاني هذا القران العظيم بتغطيتها وبحيث اصدروا لنا بعدها نسخة مزورة عنه ومن اسقاطهم لما معهم من لغو في معاجمهم اللغوية عليه فضاع علينا قراننا الكريم الذي تركناه مهجورا والذي يدعونا لان نسيح في الارض وننظر ايات الله من حولنا ونتعلم منها ومن بينها الطيور..

نعم

فالطيور في اعشاشها من ايات ربي..

فهل رايت طائرا يحتفظ بصغاره غصبً عنهم ويمنعهم من الطيران وبعدما تعلموا الطيران ام انه يتركهم لشانهم وحياتهم المستقلة ليبدء وبدوره عملية الاباضة من جديد ومن اجل انتاج جديد؟

نعم

فهذه هي سنة الكون في ايات الله المحيطة بنا احبتي لنتعلم منها وبحيث اننا نطلق نسائنا ( اطفالنا ) عندما يبلغوا اجلهم ومرحلة نضوجهم ولا نعود مسؤلين عنهم باكثر من النصح والمعرفة التي نقدمها لهم لان دورنا في تربيتهم وهم صغار وغير قادرين على اطعام انفسهم قد انتهي..

( وقل ربي رحمهما كما ربياني صغيرا )

وايضا فانه قد حذثنا عن حالة استثنائية قد تحدث معنا ( وهي كثيرة الحدوث على فكرة ) وبحيث وضع لنا الحل لها وهي حالة القواعد من النساء في التالية الكريمة التي تقول:

((( والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح ان يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وان يستعففن خير لهن والله سميع عليم )))

نعم

فهناك الكثير من نسائنا ( ابنائنا او صغارنا ) يصلون الى سن البلوغ ولايريدون مغادرة منزل ابويهم لخوفهم من مواجهة المجتمع او لتعلقهم الشديد بابويهم او حتى لاي حالة من حالات الاعاقة او الاتكالية وبحيث ان المولى سبحانه وتعالى قد وضع لنا الحل لهذه المسألة التي قد لانراها في ايات الله حولنا ( عالم الحيوان ) وبان لانفرض عليهم مغادرة المنزل كسنن طبيعة علينا اتباعها لمعرفته باننا كائن عاقل وبان العاطفة عندنا اكبر منها عند الحيوان بكثير فارشدنا الى طريقة التعامل معهم ومن كونهم مازولوا تحت وصايتنا وبان نبيح لهم اشياء ماكنا نبيحها لهم وهم صغار لانهم قد كبروا فعلا في العمر ولكنهم مازالوا كالصغار في حالتهم النفسية.

اذن

فان مصطلح “نساء” هو جمع لكل ما نتج عنا من اعمل مشتركة بيننا نحن قطبي الحياة من الناس ( الكائنات الناسية التي لايصدر عنها الكمال او السوي لانها باصلها غير مستوية بعد ) وبحيث ان ماينتج عنا من فعل سيكون “ساء” مثلنا ويسائنا لانه عمل غير سوي ومثلنا كوننا نحن اصلا لم نصل الى الاستواء للننتج الاستواؤ لاننا مازلنا ناسين ولم نصل الى الذكرى..

واما قوله مصطلح ( نسوة ) فهو للتصغير -مادون حالة الصغار من الساء- لان النسوة هم كل من يجلس في المجالس ليتحدث في سيرة الناس ويجعل منهم شغله الشغال وعوضا ان يهتم لامر نفسه وتقويمها وتسويتها وبحيث اطلب منكم هنا ان تتذكروا موضوع ( الحال و الحول ) ودخول حرف الواو من الحروف المقطعة مكان الحرف الالف القائم والمستقيم في المصطلح لتجعل من الحول صغير متلاشيا في شانه وامره وكما تجعل من النسوة هنا كائنات متلاشية وصغيرة في شانها لتفاهتها وعدم وجود ماتقدمه لنفسها ومحيطها غير القيل والقال في مجالس القلقلة..

واما “النسيء” والذي هو زيادة في الكفر فهو عملية تحليل الاساءة بشكل متعمد وبحيث يحللونها عام ويحرمونها عام..

وهي عادة موجودة في بعض العقائد حاليا وكما كانت موجودة في الامم السابقة ومن انهم يحللون ماهو حرام في عام ويحرمونه في عام اخر وكنوع من ارضاء اللالهة و ارضاء انفسهم في الوقت ذاته كحل وسط..

وكائن اقول لكم مثلا ( لقد حللت لكم اكل اللحوم في هذا العام ولكنه سيكون محرم عليكم في العام القادم ) وكنوع من الحل الوسط بيننا وبين الله فعام له وعام لنا لنرضيه ونرضي انفسنا وهذا هو الذيادة في الكفر بعينه.

واختم بحثي هذا بالسلام عليكم جميعً وبعد ان احمد الله ربي الذي جعلني اتم موضوع النساء بما يحب ويرضا ويرضيني انا بشخصي في الوقت ذاته لانه كان من اصعب المواضيع التي اعترضتني وجعلتني احتار في الحرية التي منحنا ايها ربي وما تعانيه الانثى في مجتمعتنا الاعرابية المتسلطة وحتى هداني ربي لما هو الاحسن ورضي عني وارضاني فاخذت به..

وحبي وسلامي لكم جميعً وهداني ربي واياكم سواء السبيل.

—————————————————————————

أعتذر بشدة على تضييع وقتكم فى مثل هذا الهراء, ولكن كان من واجب الأمانه أن انقله بالكامل, هل رأى احد منكم من قبل مثل هذا الهبل والعبط والتفاهه والسفاهه والسفسطه والسطحية ……..الخ الخ الخ من مثل تلك الأوصاف؟؟ وكما قلت, من المتوقع ان نلتقى بشخص متخلف عقليا او مجنون او شاذ فكريا …الخ ولكن من الغريب ومن العجيب ان نرى اتباعا وجموعا ضخمة يهللون بعبقريته وذكائه ومقدرته, مما قد يثبت بلا جدال ان هناك من الحمقى والمتخلفين عقليا اعدادا اكثر بمراحل مما نعتقد.

 

 

 

 

.