Categories
دين

إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام

إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام

 

يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو الأخر بإطراد مستمر, والسبب فى نموه ليس تحول الناس من الأديان الأخرى إليه كما يحب ان يعتقد الكثيرون من المنتمين لهذا الدين, ولكن لأن نسبة التكاثر بين المسلمين اكثر منها بين غير المسلمين, وبينما المجتمعات الغير إسلامية تحد من النسل فى محاولات لرفع مستوى المعيشة للأسرة, فلسنا نرى ذلك الإتجاه منتشرا بين المجتمعات الإسلامية, خاصة فى الطبقات الفقيرة والغير متعلمه او فى أبناء المجتمعات الزراعية فى القرى والأرياف سواء فى مصر او فى الغالبية العظمى من الدول الإسلامية.

يقول الأكثرية العظمى من المسلمين , ان الإسلام دين سلام ورحمه وعدل, وكلما اعلنت وسائل الإعلام عن عملية إرهابية فى مكان ما على سطح هذه الأرض, وكان الفاعل مسلما او قام بإرتكابها بإسم الإسلام , يقولون انه ليس مسلما, او أنه لم يفهم الإسلام بطريقة صحيحه او انه مخبول عقليا او ان تم مسح دماغه من قبل بعض العناصر المتطرفه او او او او او ….. الخ , هذا ما يقولونه دائما , ثم يذهب كل منهم إلى حال سبيله حتى تقع عملية أخرى من نفس النوع, لكى يعيدون قول ما قالوه من قبل, ويعتقدون انهم بما قالوه قد برأوا الإسلام عن العنف او ان ماقالوه سوف يسكت ويقنع هؤلاء الذين قامت تلك العمليات فى دولهم او ضد شعوبهم وسوف ينال رضاهم ورضا العائلات التى عانت من تلك العلميات الإرهابية , بل انهم سوف يقفون صفا بعد ذلك مدافعين عن الإسلام رغم خسائرهم فى الأرواح والدم المراق إلى جانب خسائرهم الماديه.

لكى تصل الصورة إلى عقل القارئ الحصيف وغير الحصيف, نتخيل ان جميع العمليات الإرهابيه فى العالم يقوم بها من يدعى انها عمليات مسيحية, بإسم المسيحية والمسيح عيسى بن مريم, ويهتفون ويرددون مع كل عمليه , بإسم الأب والإبن والروح القدس, او بإسم الرب عيسى المسيح, او شيئا من هذا القبيل, فهل لو قامت كل كنائس الأرض وجميع مسيحيوا الأرض بنفى ان تلك العمليات لا تمثل المسيحية ولا تمثل المسيح لان المسيحية دين حب , المسيحية دين من ضربك على خدك الأيمن فأدر له جدك الأيسر, الله محبه….الخ الخ الخ, فهل سوف يقتنع العالم بذلك, هل سوف يشعر كل من تضرر من تلك العمليات بأنه فى الحقيقة لا تمثل المسيحية فقط لأن هناك من قال أنها لا تمثل المسيحية !!!! او لو كانت العمليات تنسب إلى اليهوديه او الى البوذيه او الهنووسيه….الخ الخ الخ. من هو ذلك الشخص الساذج الذى سوف يصدق ذلك, من هو ذلك الشخص العبيط الغبى الذى سوف يمضى إلى سبيله وهو متأكد تماما ان تلك العمليات لا تمثل العقيدة التى إدعى القائمون بها انها قد إرتكبت بإسمها !!!!!!!

لقد تحول الإسلام , سواء رضيت ام لم ترضى أيها المسلم الذى ينتمى إلى العقيدة الإسلامية إلى رمز للإرهاب , ورمز للفوضى, ورمز للوحشية ورمز للتخلف ….الخ الخ الخ. وليس هناك من سكان هذا الكوكب من الأديان الأخرى من لا يؤمن بذلك بشده او إلى حد ما أو يؤمن بأن الإسلام قد تم إختطافه وهذا اضعف الإيمان.

1.6 مليار مسلم, جالسون على مؤخراتهم لا يفعلون شيئا على الإطلاق, ويتركون عددا من المدعين للإسلام بالقيام والتخطيط لمثل تلك العمليات الإرهابية والتى تتفتق أذهانهم على الطرق الشيطانيه لإرتكابها بل إن الشيطان نفسه ليخجل من عدم قدرته على محاكاتهم فى ما يتوصلون إليه من افكار جهنميه إبتغاء القتل وسفك الدماء , وليتهم , مرة اخرى, ليتهم يقومون بتلك العمليات ضد قوات حربية او عسكريه, ولكنهم يختارون اهدافا مدنيه, لمدنيون أبرياء , فى طريقهم إلى عملهم او إلى شراء بضائعهم او فى وسط إحتفالاتهم بإعيادهم القومية او الدينيه , ليس من بينهم واحد على الإطلاق كان قد شارك فى قتل مدنيين مسلمين , بل والأدهى من ذلك وأضل سبيلا , ان اهدافهم فى قتل المسلمين من امثالهم اكبر عشرات المرات من قتل غير المسلمين, التفجيرات فى المساجد او المدارس او الأسواق او المقاهى ….الخ التى تمتلئ بأبرياء من المسلمين غالبا , وغير المسلمين نادرا, حتى ان نسبة مقتل المسلمين على يد المسلمين نسبة إلى غير المسلمين قد تصل إلى 90% .

الغالبية العظمى من المسلمين فى العالم, يعتبرون إسرائيل هى العدو الأول , غير ان عملياتهم الإرهابية لم تصل ولم تحدث بل ولن تحدث فى إسرائيل, سواء ضد العسكريون او غير العسكريون الإسرائيليون, لماذا ؟؟ ربما لم تصل لهم بعد ان إسرائيل هى العدو الأول للدول العربية الإسلامية فى الشرق الأوسط.

كلما حدثت عمليه إرهابية , وكلما بدأت وسائل الإعلام عن ذكر او وصف العمليه, ادعو الله ان لا يكون الفاعل من المسلمين او المنتمين إلى الإسلام, ولكن الله سبحانه وتعالى يأبى ان يستجيب لدعائى, ولذلك, فقد توقفت منذ فتره عن الدعاء لله بأن لا تكون عمليه إرهابية إسلامية اخرى.

هكذا يعرف العالم بأكمله الأن الإسلام, كلمه الإسلام أصبحت مقترنه بالإرهاب, لا يصحو العالم يوما لكى يسمع فى اخبار ذلك اليوم ان عالما مسلما قد توصل إلى دواء سوف تستفيد منه البشريه, او ان عالما مسلما قد توصل إلى إختراع سوف يسهل من متاعب الحياة فيستفيد منه الناس فى جميع انحاء العالم, كلا وألف كلا, لا يذكر الإسلام اليوم سوى مع ذكر الإرهاب, واما ما هو غريب فعلا, واكرر, ما هو غريب فعلا, انه عندما تقوم بعض المظاهرات ضد الإسلام فى اوروبا او عندما يتحدث رجل سياسه عن معارضته للإسلام فى امريكا او غيرها , تقوم الدنيا ولا تقعد فى بلاد المسلمين , ويتهمونه او يتهمون المظاهرات بأنها مضاده للإسلام وانها مضاده للسلام وان الإسلام دين سلام وحب وعدل, وهؤلاء جيمعهم الذين تصل أصواتهم لعنان السماء فى تلك الحالات, لا تسمع لهم صوتا عندما يضرب الإرهاب بإسم الإسلام فى اى مكان فى العالم, او قد تسمعهم وهم يتحدثون على حياء بأن ذلك العمل لا يمثل الإسلام مطلقا, ولكن هناك منهم للأسف, واقول للأسف , هناك منهم من يفرح فى داخله لقيام مثل تلك الأعمال, ولكنه اجبن من ان يعلن عن فرحه ليواكب القافله فيعبر عن إستيائه بهذا الحدث, كما ان هناك عدد ليس بقليل ممن يوزعون الحلوى ويعبرون عن أفراحهم بمثل تلك الأعمال, بل ويشجعون على القيام بها ويعتبرون من قام بها بطلا سوف يخلده التاريخ.

ماذا دهاكم يا من تعتقدون انكم مسلمين وتمارسون الإسلام , فلا تتركون صلاة ولا صياما ولا زكاه ولا حجا من إستطاع إليه سبيلا, ماذا دهاكم, الم يقرأ احدكم فى كتابه الذى يؤمن به انه من عند الله وان الله أرسله إليه وحيا إلى رسوله الكريم محمد بن عبد الله, الم تقرأوا ما قاله الله فى كتابه, من اجل ذلك كتبنا على بني اسرائيل انه من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم ان كثيرا منهم بعد ذلك في الارض لمسرفون, المائدة 32. ام ان تلك الآية قد سقطت من النسخ التى لديكم سهوا ؟؟ . وماذا عن الآية, وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين . البقرة 190. او الآية , يا ايها الذين امنوا لا تحرموا طيبات ما احل الله لكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين , المائدة 87, فتكرر قوله إن الله لا يحب المعتدين مرتين فى هاتين الأيتين , ومرة ثالثة فى الآية , ادعوا ربكم تضرعا وخفية انه لا يحب المعتدين, الأعراف 55. ماذا دهاكم إيها المعتقدون انكم مسلمين, ثلاث مرات يكررها المولى عز وجل بأنه لا يحب المعتدين, فما معنى لا يحب المعتدين ؟ من هو المعتدى ؟؟ هل احتاج ان أشرحها لكم !!!!

اود ان ادخل إلى مخ او عقل ذلك الشخص الذى يضغط على زر تفجير قنبله فى وسط ابرياء من الناس , مدنيين فى شوارعهم او منازلهم او محلاتهم او حافلاتهم, اود ان ادخل عقله لأرى ماذا يفكر بالتحديد, ماذا يدور هناك فى لحظة الضغط على زر التفجير, او عندما يقول الله اكبر, لقد أصبحت تلك الجمله التى يتفوه بها المسلمون فى جميع انحاء العالم حتى مع إختلاف لغاتهم, فى الصلاة لله او فى التكبير او فى الدعوة للصلاة او فى اى مناسبه اخرى , قد أصبحت لازمة لأكبر الأعمال الشيطانيه , الله اكبر يقولها المتمسلم وهو يفجر نفسه او يفجر قنبله عن بعد او يطلق رصاص بندقيته ….الخ ويقولها خصمه إن كان مسلما ايضا وهو يقتل ذلك القاتل, الله اكبر.  نعم , الله اكبر, وهو اكبر من كل شيئ, وليس مثله شيئ, وهو برئي من اعمالكم الشيطانيه, فلا تزجوا بإسمه جل جلاله فى ما تفعلون من اعمالكم الجهنميه.

لو كان ذلك هو الإسلام كما تفهمونه فأنا بريئ منه, انا لست مسلما بل ربما لو كنت ملحدا لا أؤمن بالله , لكان خيرا لى وللبشريه من ان أتبع ذلك الإسلام الذى يراه العالم , الذى لا ولم يستفيد منه العالم, الذى يقاسى منه ومن الأعمال التى تنس إليه العالم, اين انتم يا اكثر من واحد ونصف مليار مسلم ؟, أين أنتم وكل ما يحدث , يحدث تحت أسماعكم وأبصاركم , هل فقدتم اصواتكم, هل أصابكم البكم فجأة, لماذا لا ترتفع اصواتكم إعتراضا على كل ما يرتكب بإسمكم وبإسم عقيدتكم, لماذا تهرولون وتصيحون وتعترضون وتحرقون وتتظاهرون عندما يرسم رساما احمق صورا للنبى او تصيحون وتحرقون وتعترضون وتتظاهرون عندما يصرح شخصا بشيئ مضادا للإسلام. افيقوا من سباتكم العميق, بل ربما انتم ميتون حقا ولكن لا تدركون ذلك.

أخيرا, اقول , لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم, وأستغفر الله الذى لا إله إلا هو الحى القيوم , وأعوذ بالله من الشيطان الرجيم , وأعوذ به من اعمالكم ومن إرهابكم ومن إسلامكم الوهمى , وأفوض امرى لله فى كل مسلم لا يعى ولا يعرف ولا يدرك ولا يفهم ولا يعمل بما أنزله الله فى كتابه الكريم,

 

 

 

Categories
دين

مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟

مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟
بسم الله الرحمن الرخيم
أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا هذا, في كل العلوم والمعارف والحضارات ومكامن القوة والريادة, ومن كونها أُسست أصلا طوال تاريخها, كدولة مدنية, بالمقارنة مع باقي الدول العربية مجتمعة, بل وظلت مصر هي الرائدة والنموذج الذي يحتذى به طوال تاريخها, وما كان لهذا أن يتحقق إلا بالعلماء والمفكرين والتنويريين والعقلاء والباحثين, والذين من خلالهم تقوم الأمم والعلوم والحضارات.
ماذا حدث لمصر اليوم!!؟؟ بعدما أنهارت وضعفت وتعاني صنوف الجهل والتخلف والفقر والمظالم والقمع والقهر والبطش ضد كل العلماء والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين!!؟؟ لماذا تحولت مصر الى, يا إما دولة بوليسية قمعية بطشية ضد العلماء والمفكرين والتنويريين والعقلاء المصريين!!؟؟ أو دولة دينية مذهبية كهنوتية!! كسوط وسلاح موجه ومسلط ضد العلماء والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين!!؟؟
كيف ستنهض مصر وتعيد حضارتها القديمة الرائدة, في ظل هكذا أنظمة قمعية بطشية !!؟؟ ولديها – مصر – كل مقومات القوة من كونها دولة مدنية طوال تاريخها, إذا أرادت أن تنهض بعلومها وحضاراتها من جديد!!؟؟ لماذا لا نبحث عن أسباب ضعفنا ومقومات القوة لدينا !!؟؟ حتى نصحو ونستفيق من حالة الغيبوبة والضعف التي وصلنا إليها !!؟؟ بالمقارنة مع باقي دول العالم, التي تنتج وتكتشف وتصدر الينا, التقنيات والعلوم والحضارات والمعارف!؟
مؤسسة الأزهر في مصر!! مؤسسة إرهابية؟؟
كلنا قد علم سلفا, كيف إن المنظمة الدولية, مؤسسة حقوق الإنسان الدولية, كمؤسسة قانونية, قد صنفت مؤسسة الأزهر في مصر!! كمؤسسة إرهابية؟؟ بعدما كثر اللغط والحديث عن مناهج مؤسسة الأزهر في مصر وعلاقتها بالإرهاب!! ولا يخفى على أحد, بأن مناهج هذه المؤسسة الكهنوتية, قد ساهمت الى حد كبير لتخريج القتلة والمجرمين والقاعدة والدواعش والإرهابيين؟؟ التي أصبحت – هذه المؤسسة – تهدد الأمن القومي المصري اساسا؟؟ وتنشر سمومها وضلالها وجهلها وكهنوتها الى باقي بقاع كوكب الأرض!! كيف إن النظام المصري, لا يدرك خطورة هكذا مؤسسة كهنوتية جاهلية ظلامية على أمنه القومي!! وتخريجها للقتلة والمجرمين والقاعدة والدواعش والإرهابيين؟؟ وخطرها على أمنها القومي أولا!!!؟؟؟ بل وتسمح لها – دستوريا -!! بأن تمارس هكذا أعمال ونشاطات إرهابية من خلال مناهجها الدراسية الكهنوتية الإرهابية!!؟؟
الأنكى والأمَر, بأن يُطلق على هذه المؤسسة الإبليسية الشيطانية, لقب الأزهر ( الشريف)!!!؟؟؟ بينما هي المعنية بمحاربة الله ورسوله والسعي في الأرض فسادا !!!؟؟؟ على أديانهم الأرضية الوضعية المذهبية ( سُنية كانت أم شيعية ) ينكرها الله جل جلاله بوضوح في القرءان الكريم!!؟؟ ولم يقتصر الأمر عند هذا, بل ظلت تلاحق وتستهدف وتقمع وتبطش بكل صفاقة, ضد العلماء والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين!!؟؟ مستمدة قوتها من الدستور المصري المتخلف الجاهل!!؟؟ ولا من حسيب عليها ولا من رقيب!!؟؟ بل وتلقى الدعم والمساندة من النظام المصري!!؟؟ ما أدى بالنتيجة الى هروب كل العلماء و والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين, الى خارج مصر!! أو قابعون في سجون مصر!!؟؟

مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟
بعدما تبين لكل المصريين خصوصا والعالم عموما, خطر هذه المؤسسة الكهنوتية الإبليسية الشيطانية, فتقع بالضرورة المسئولية, على عاتق العلماء والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين!!؟؟ أن يقدموا هذه المؤسسة الكهنوتية ( الأزهر غير الشريف ) الى القضاء المصري, النزيه والعادل لمحاكمتها, وضرورة أن يتحالف العلماء و والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين!!؟؟ لتشكيل جبهة مواجهة ضد هذه المؤسسة الكهنوتية وتأثيرها الإجرامي على أمن مصر القومي أولا, وملاحقتها قضائيا, لإستهدافها غير القانوني للعلماء و والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين!!؟؟ من خلال المناهج التي يتم تدريسها في هذه المؤسسة الكهنوتية!! وتأثيره السلبي المباشر على نهضة وحضارة مصر, وما وصلت اليه اليوم, من ضعف وتخلف وملاحقات وسجون وتعذيب وبطش وقمع للإنسان المصري عموما, ناهيك عن إستهدافها وملاحقاتها غير المسئولة ضد العلماء و والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين!!؟؟ وخاصة , إن هذه المؤسسة الكهنوتية الإبليسية الشيطانية, قد تم إدانتها من المؤسسات والمنظمات القانونية الدولية الخاصة بحقوق الإنسان!!
أي تقاعس أو تباطؤ أو تراجُع, من العلماء والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين!!؟؟ في تشكيل جبهة موحدة لمقاضاة هذه المؤسسة الكهنوتية وإلغائها نهائيا!! هو وبال عليهم أولا قبل أن يكون وبالا على الشعب المصري خاصة وسكان كوكب الأرض عامة؟؟ وهي مسؤولية كبيرة تقع على عاتق العلماء والمفكرين والتنويريين والباحثين والعقلاء المصريين!!؟؟ ولا مناص من هذه المواجهة الحتمية, اليوم قبل غد, فخير وسيلة للدفاع هي الهجوم.
والله ولي التوفيق

Categories
سياسة

الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر

 

الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر

 

فى مقالة اليوم فى اخبار اليوم بقلم رئيس التحرير , السيد النجار فى بابه الموقف السياسى, كتب مقالة طويله عن التعامل مع الإخوان, تحت عنوان, التطهير قبل التغيير, تحدث عن تواجد الإخوان فى بعض المؤسسات والوزارات …الخ , ولكنه لم يقل صراحة , كيف يمكن التعامل معهم رغم ان عنوان المقالة هو التطهير, وكلمه التطهير كلمة ذات معنى واضح, فمثلا علميه التطهير هى قتل وازاله البكتريا مثلا او الحشرات وما شابه ذلك من الأماكن المختلفه, وقد دفعنى ذلك إلى كتابه هذا المقالة.

http://www.dar.akhbarelyom.com/issuse/detailze.asp?mag=akh&akhbarelyom=&field=news&id=42962

لا يمر يوما إلا وتخرج الإنباء من مصر وفى مصر عن عملية إرهابية قام بها الإخوان سواء فى سيناء او فى المدن المصرية , ينتج عنها إراقة دماء ومقتل او إصابه او كلاهما للعديد من المواطنين المصرين الإبرياء او من قوات الشرطه او الجيش, مع خسائر فى المعدات او الممتلكات المدنيه …….الخ.

وتقوم الحكومه المصرية بمحاولات يائسه, وهذا اقل وصف ممكن لمحاولاتها, للتعامل مع ذلك الإرهاب ومحاولة القضاء عليه, وفى كل مرة , يقدم المسؤولون فى مصر تصريحات وحوارات إما بانهم فى طريقهم إلى القضاء على ذلك الإرهاب او ان الإرهاب فى أنفاسه الأخيره وكل ما يعملونه ما هو إلا إشارة إلى هزيمتهم , ولا أدرى كيف يمكن ان نفهم مثل ذلك التصريح, فهناك اخبار بالقبض على عصابات منهم او على خلايا منهم او على تنظيم منهم, وأخبار عن إبادتهم فى معارك …الخ الخ الخ, ولكن اى شخص على اى درجه من الفهم او الذكاء, مهما كانت صغيره او غير مذكورة, يعرف جيدا ان جميع تلك التصريحات والحوارات التليفزيونيه والمقالات والأخبار الصحفية , ما هى إلا اكاذيب وضحك على الذقون او العقول لتسكين الغضب الشعبى من قله حيلة الحكومة وفشلها فى التعامل مع هذه المشكله شأنها فى ذلك شأنها فى التعامل مع جميع المشاكل الأخرى التى يعيش تحت طائلها ذلك الشعب البائس.

بعض التقديرات التى قرأتها لعدد الإخوان فى مصر تبلغ سته ملايين او اكثر او اقل قليلا, بمعنى ان هناك فى مصر اخوانى بين كل خمسة عشر مواطن, ولكى نقرب الصورة , فلو كان هناك فى القاهرة الكبرى خمسه عشر مليونا , فهناك مليونا من الإخوان فى القاهرة وحدها.

كيف يمكن للحكومة التعامل مع هذا العدد الكبير من افراد الشعب الذين ينتمون للإخوان, والذين يتعاطفون مع الإخوان, والذين يعادون الحكومه وقوات الجيش والبوليس وبقية الشعب ويقومون بأعمال تخريبيه تؤثر على الشعب المصرى المغلوب على أمره؟, هل يقومون بإعتقال سته ملايين من أفراد هذا الشعب ؟ طبعا مستحيل, فليس هناك سجونا فى مصر تكفى هذا العدد بالإضافه إلى عدد المساجين الأخرين الذين خالفوا القانون بتهم اخرى يعاقب عليها القانون بالسجن.

هل تقوم الحكومة بقتلهم؟ او بالحكم بإعدامهم إعداما سريعا عند ثبوت إنتمائهم للإخوان ؟, طبعا مستحيل ان يحدث ذلك لأسباب لوجيستكيه اولا, ولأن العالم لن يقف ساكتا إذا ما حدث ذلك او حتى بدأت الحكومة فى تنفيذه.

إذأ , محاوله إزالتهم من المجتمع سواء بالسجن او القتل او حتى النفى من مصر إلى خارج الدوله , ليست منطقيه او ممكنه فى حد ذاتها. ماذا إذا يمكن للدوله او الحكومة او الشعب ان يفعل فى مواجهة تلك المشكله ؟؟ او هل هناك حلا لها ؟؟

هناك من يقول ان الحل هو التصالح مع قيادتها وبالتالى مع بقية المنتمين للجماعة, وهناك من يقول ان التصالح لن يحدث ولا ينبغى له ان يحدث, بل يشكك فى ان لو حدث تصالح معهم, فإن خطورتهم ستزداد بعد ان يأمنوا على أنفسهم , وان تخطيطاتهم لإفشال الدوله سوف تزداد وهؤلاء الذين يقولون ذلك , لا يقبلون سوى القضاء عليهم تماما سواء بالسجن او القتل.

فلنحاول الأن ان نحلل تلك المشكله وأن نرى إن كنا سوف نستطيع ان نصل إلى حل يتفق معه الأغلبية , وليس الجميع لأنه من المستحيل ان نجد حلا لأى مشكله فى العالم يتفق عليها الجميع.

موضوع التصالح معهم, بإفتراض اننا نعرف على سبيل اليقين , زعماؤهم وقياداتهم , ونستطيع ان نبدأ معهم حوارا, ونستطيع ان نصل معهم إلى حل يرضيهم ويرضينا لوقف عملياتهم الإرهابية , وعودتهم إلى ادوارهم فى المجتمع كأفراد ومواطنون أمنين من الغير كما يأمن الغير منهم, فهل من الممكن ان يتم تحقيق هذا السيناريو؟, هل من الممكن ان نستطيع ان نجمع قياداتهم, وهل يوافقون على اللقاء والمناقشه او الحوار, قد يكون الأمر صعبا إلى حد ما, لأن الثقة بين الأطراف غير متواجده مطلقا, ولكن بإفتراض اننا تجاوزنا موضوع الثقة وموافقة القيادات على اللقاء فى مكان محايد , والموافقع المبدأيه على الحوار بدون شروط مسبقة من اى من الطرفين, لو تجاوزنا كل ذلك, وحدث اللقاء, فهل من الممكن التوصل إلى إتفاق معهم يقبلونه , وما هى الأشياء التى سوف يطالبون بها على وجه التحديد, وهل تلك الأشياء مقبوله للحكومة وللشعب, وهل سوف يقبلون هم أيضا المطالب التى سوف تعرضها الحكومة عليهم ؟ بالطبع ليس من السهل التكهن بالنتائج, ولكن سوف نفترض ان ذلك اللقاء والمناقشه والحوار والتفاوض سوف يتم بنية حسنه من جميع الأطراف, ونفترض أيضا, ان المطالب من كلا الطرفين سوف يقبلها الطرف الأخر, لكن هناك سؤال يفرض نفسه, من المتوقع ان يستطيع مفاوضوا الحكومه ان يلتزموا بما يقدمونه ولكن هل من الممكن ان نضمن ان مفاوضوا الإخوان سوف يستطيعون تنفيذ مطالب الحكومه, هل من الممكن ان نثق فى أنهم سوف يسيطرون تماما على أفراد التنظيم لوقف علمياتهم التخريبيه والإرهابية بأكملهم ؟ طبعا سؤال منطقى يستحق التوقف امامه والإجابة عليه.

بناء على ما سبق, يبدو انه لا يوجد حل مثالى لتلك المشكله, او حلا سهلا لها , مما يجعلنا نعود إلى البداية لنتساءل, ما هى مطالب الإخوان فى مصر على وجه التحديد ؟, والذى تجعلهم يقومون بتلك الأعمال الإرهابية ضد الشعب  وضد الحكومة ؟

عدد كبير جدا من الإخوان فى مصر , لا يقوم بالعمليات الإرهابية, ولكن على الأقل بعضهم يفرح لتلك العمليات ويشجع عليها, واود ان اتصور ان هناك من بينهم عدد ليس بالقليل ممن لا يؤمن بالعنف ولا يؤمن بالعمليات الإرهابية من قتل وحرق وتدمير….الخ , ولكن هؤلاء لهم مفهومهم الخاص بالدين والإسلام , ومفهومهم لا يخفونه ولكنهم يقومون بتدريسه لتلاميذهم بل إن هناك أغلبية من المجتمع او الشعب, يؤمن تماما بما يؤمنون به, هناك أغلبيه تؤمن برجم الزانى مثلا, او بقتل المرتد , اغلبيه تؤمن بما يرددونه من احادث تنسب للنبى عليه الصلاة والسلام وهو منها برئ براءة الذئب من دم إبن يعقوب, احاديث تخالف القرآن تماما , تدعو إلى العنف والكراهيه وتشجع على سفك الدماء, بل إن اغلب ضحاياهم ليسوا من غير المسلمين , ولكن من المسلمين أنفسهم الذين لا يتفقون معهم فى ذلك التطرف والكره والعنف , فهم يكرهون كل من لا يتفق معهم مسلمين قبل غيرهم من غير المسلمين. إنها مشكله معقدة ايما تعقيد , ولكن كما يقال  , لكل مشكله حلا, او ليس هناك مشكله لا حل لها سوى الموت, والذى قد يكون فى حد ذاته حلا لمشكله ما.

لابد من ان نفكر خارج الصندوق كما يقول التعبير, اى خارج النمط التقليدى والعادى من التفكير ومن طرق التفكير, لابد من ان نحاول ان نخرج من الصندوق إلى الخارج, لكى تتسع الأفاق خارج حدود افاق من هم داخل الصندوق. فهل هناك حلا ؟

كما قلنا أعلاه, من المستحيل القضاء على وجود الإخوان فى مصر, كما انه أيضا من المستحيل القضاء على أفكارهم , فالكثير من افكارهم يؤمن بها الغالبية العظمى من الشعب, والتطرف الذى يسود افكارهم , ليس هناك جهة او مؤسسة فى مصر تستطيع ان تعريه امام الناس, بل إن الأزهر , المؤسسة الدينيه الوحيدة فى مصر, يؤمن بل ويدرس فى معاهده الدينيه كثيرا من تلك الأفكار, فهل من الممكن ان نغلق الأزهر تماما , هل من الممكن ان نغير من مناهجه التى تشمل كل ما يؤمن به الإخوان وأكثر, هل من الممكن ان يحدث ذلك دون مقاومه من الأزهر ومشايخه بل من الشعب الذى يكن إحتراما كبيرا للأزهر ويسميه الأزهر الشريف.

لقد وصفت المشكله بإختصار كبير فى ما جاء اعلاه, وكان من الممكن ان اشرحها فى اضعاف ما كتبته, ولكنى اعتقد ان الصورة قد إتضحت تماما للقارئ عن حجم المشكله فى مصر, وعن سذاجه كل هؤلاء الذين يعتقدون ان فى إستطاعتهم القضاء على ظاهرة وعلى أفكار وعلى وجودهم فى مصر.

وسوف اترك للقارئ الحصيف تقديم ما يعتقد انه الحل لتلك المآساه التى تعيشها مصر ويعيشها الشعب المصرى فى وجود جماعة الإخوان المسلمين. ولعل المناقشة مع السادة القراء تأتى بنتيجة قابلة للتحقيق.

 

 

 

 

Categories
أدب و شعر

عاوز اكتبلك جواب

سألنى العديد من الأصدقاء, بعد ان قمت بنشر بعض قصائدى التى كتبتها منذ عشرات السنوات , فى مراحل مختلفه من العمر, سألى بعضهم عن كتاباتى الآن, وعما إن كنت قادرا على ان اكتب الشعر كما كنت اكتبه فى قديم الزمان وسالف العصر والأوان.

الحقيقة انى فى عام 2008, اى منذ ثمانى سنوات تقريبا, كتبت أعنيه, ولا أقول شعرا. بعنوان عاوز اكتبلك جواب, كان ذلك بعد ان ألح على احد الأصدقاء الذين هم من هواء العزف على العود, وبعد ان عرف وقرأ بعض اشعارى, الح على ان اكتب له اغنيه, لكى يلحنها , وبعد إلحاح مستمر منه , ثم قبولى ان اكتبها له, كتبت له هذه الأغنية كما قلت فى عام 2008, وللأسف, لم اسمع منه لحنا لها او حتى محاوله لتلحينها.

ربما كانت صعبه عليه فى التلحين او ربما لا تصلح اصلا للتلحين او ربما لم يكن جادا فى طلبه او  او  او , المهم , هذا ما حدث, وقد صادفت اليوم بين أوراقى القديمه , يعنى مش القديمه قوى لأنها منذ ثمانية سنوات فقط, صادفت هذه الأغنيه , ورأيت ان اشارككم بها.

=====================================

عاوز اكتبلك جواب

عاوز أكتبلكْ جواب…….

 

بس خايفْ……..من جوابى…..

 

من حروفى  ومن كلامى…….

 

خايف أحسن يعجبوكى………

 

خايف تِضُميهم فى إيدك……

 

خايف أحسن يلمسوكى……..

 

 ويشفوكى…………

 

أبل ما عنيَه تشوفك…..

 

أنا أصلى باغير عليكى……

 

من صحابك…….  

 

من حبايبك……من قرايبك…….

 

من جيرانك….من زمايلك…….

 

أنا أصلى باغير عليكى……

 

من أخوكى….و حتى من أبوكى………….

 

أنا أصلى باغير عليكى……

 

عايز أخدِ ك….  أنتِ وحدك……

 

عايزَ اغمض وأما أفتح…….

 

ألقينا أنا وأنت  لوحدنا………..

 

فجزيره وسط بحر كبير…………..

 

مهوش مرسوم على أى خريطه……………..

 

أنا وأنت لوحدنا………………. 

 

وأذا جانا الليل ومطلعش القمر………………….

 

مش مهم……..

 

دانت نورك عندى أحلى من نور القمر………………

 

وإذاجانا الصبح من غير شمس …………………..

 

برضه مش مهم……….

 

دى أبتسامتك تملا كل الدنيا نور…….

 

والزهور ….والطيور……….

 

لما بتشوفك تغنى……..

 

وتناديكى ….

 

عايزه تسمع منكِ لحن جميل… أصيل…….

 

لحن يطلع من شفايفك …..

 

ولا صوت الكروان……….

 

ولا صوت العندليب……….

 

ولا صوت نسمه رقيقه تسرى بين غصن النخيل…….

 

عارفه ليه بينادوكى…………

 

أصلهم بيقلدوكى………

 

وكمان لويسألوكى………

 

حتقوليلهم ايه عليَه………..

 

حتقوليلهم معرفوش………..

 

ولا حتقولى ضحيه………..

 

من ضحايا حبك اللى مالوش بدايه….

 

أو نهايه……..

 

أوجمالك اللى مالوش مثال……..

 

فى الجمال……

 

حتقولى لهم إيه عليه……….

 

نفسى أسمع إسمى طالع من شفايفك…….

 

وانتى جنبى بتنادينى…… يا عيونى……

 

نفسى اهمس لك بحبى , وتسمعينى……..

 

نفسى اطمن واعرف, طمنينى……….

 

عاوز أكتبلكْ جواب…….

 

بس خايفْ……..من جوابى…..

 

من حروفى  ومن كلامى…….

 

خايف احس مش راح أقدر…..

 

فى كلامى عن حبك أعبر…….

 

وانا محتار ومش عارف أقرر………

 

أعمل إيه ؟؟؟؟؟؟

 

 

 

فوزى فراج

 

الولايات المتحده  2008

 

Categories
دين

الزج بالإسلام فى كل شيئ

الزج بالإسلام فى كل شيئ

 

هناك عدد غير قليل من المسلمين الذين يخلطون بطريقة اقل ما يمكن ان توصف به هى السذاجه واكثر ما يمكن ان توصف به هو الغباء المطلق او التحايل, بين الإسلام كدين وعقيدة واوامر ونواهى وطقوس ….الخ , وبين الإنجازات البشرية التى تعتمد إعتمادا مطلقا على الفرد وعلى خلفيته وعلمه وإجتهاده فى العلم البشرى الذى يتخصص فيه , بل ويخلطون أيضا بين الإسلام كدين وعقيده واوامر ونواهى وطقوس, وبين العرق او المنشأ او المكان الجغرافى ………الخ.

نبدأ مثلا بالتعبير, الحضارة الإسلامية. ونتساءل, ما هى الحضارة الإسلامية على وجه التحديد ؟. نعرف مثلا ان هناك حضارة فرعونيه , حضارة إغريقية , حضارة رومانية, حضارة شرقيه او غربيه , حضارة هندية او صينيه ………….الخ الخ من التعبيرات المعروفه عن الحضارات المختلفه, ولكننا لم نسمع عن حضارة يهوديه او حضارة مسيحيه او حضارة زاراداتشيه او حضارة بوذيه…..الخ, بمعنى ليس هناك حضارة معروفه على مستوى العالم او التاريخ نسبت إلى عقيده معينه او دين معين, ورغم ذلك فهناك كما قلنا من يستخدم التعبير حضارة إسلامية ويصر عليه ويتباهى به ويفاخر الأخرين بأن الإسلام كانت له حضارة.

ولكى نفهم التعبير, حضارة, ينبغى على الأقل ان نفهم المعنى المقصود بهذا التعبير.

المعنى المقصود بتعبير حضارة هو طريقة حياة فئة من البشر, بما تحتويه من معاملات سائده بين الناس, معيشتهم ومصادر غذاؤهم ومساكنهم وطريقة حكمهم وحكامهم والقوانين التى سرت عليهم , والإبتكارات او الإختراعات التى تمت بينهم وما قدموه للفئات الأخرى من البشر سواء من إبتكارات فى الزراعة او الصناعة او الطب والعلاج………الخ يضاف إلى ذلك مؤلفاتهم وكتاباتهم وفنونهم …….الخ . هذا هو وصف مختصر جدا لمعنى ومفهوم كلمة حضارة. بالطبع من الممكن ان يكون للدين والعقيدة تأثير مباشر على حياة تلك الفئة من البشر, ولكن التأثير الدينى قد يؤثر على نظام الحكم او على الطعام ولكنه لا يؤثر تأثيرا مباشرا على البقية الباقية من مظاهر الحضارة التى وصفناها اعلاه.

ومن ثم, فلست أفهم ما معنى حضارة إسلامية, فمثلا, لقد إنتشر الإسلام فى قطاع كبير من العالم, وقد إختلفت الأمم التى دخلت الإٍسلام من حيث تاريخها وحضارتها وتقدمها او تأخرها عن الركب العالمى, فهل دخول الإسلام فى تلك الدول المختلفه قد أثر على حضاراتها او إنعكس على حضاراتها , هل حضارة الجزيرة العربية التى كانت معقل ومكان ميلاد الإسلام , يشبه إلى اى حد حضارة إيران الفارسيه التى دخلها الإسلام فيما بعد او حضارة مصر التى دخلها الإٍسلام ايضا فيما بعد, او حضارة الهند وباكستان وأفغانستان التى دخلت الإسلام .؟؟؟؟ والأمثله على ذلك كثيرة . بالطبع من المستحيل ان تكون حضارات تلك الدول متشابهه بسبب دخول الإسلام فيها, قد يكون دخول الإسلام قد سبب فى بعض اشكال الحياة تشابها ولكن عدا ذلك, فكل شيئ اخر يختلف ما بينها, حتى اللغة فى العديد من تلك الدول او المجتمعات لم يغيرها دخول الإسلام إليها.

هناك أيضا البعض الذى يستخدم التعبير, إكتشاف إسلامى او إختراع إسلامى …..الخ , وبالطبع ما ذكرناه عن الحضارة الإسلامية , نقول هنا أيضا ليس هناك إكتشاف او إختراع مسيحى او بوذى او يهودى . فلماذا نقول إختراع إسلامى. القول بأن هذا او ذاك يسمى إختراع أو إكتشاف إسلامى, هو قول غير دقيق, فما علاقة الإسلام كدين وعقيدة واوامر ونواهى وطقوس بالطب مثلا, او بالحساب او بالفلك …….الخ, الشخص الذى إخترع او إكتشف شيئا جديدا مفيدا للعالم, إكتشفه بناء على عمله المتواصل وعلى جهده وعلى دراسته وتجاربه …………الخ , وقد حدث ان ذلك الشخص كان مسلما , لا أكثر ولا أقل, لم يكتشف او يخترغ ما قام به بناء على آيه او سورة من سور القرآن , او بناء على منسك من مناسك الإسلام , ولو لم يكن عالما ولديه من العلم فى الطب او الحساب او الفلك او  او أو ……الخ لما إستطاع ان يخترع او يكتشف شيئا على الإطلاق.

بالله عليكم, دعونا من إلصاق كلمه إسلام فى كل شيئ خاصة الأشياء التى لا علاقة للإسلام نفسه بها.

كذلك هؤلاء الذين يرفعون راية , الإسلام هو الحل, ما معنى الإسلام هو الحل, وأى إسلام نتحدث عنه, اسلام الجزيرة العربية السعوديه ام إسلام إيران ام إسلام مصر ام إسلام بوسنيا ام تركيا ….الخ , اى إسلام هو الحل, وهو الحل لأى مشكلة بالتحديد, مشلكه إقتصاديه او علميه او تكنولوجيه او سياسية او عسكرية ….الخ , كيف يكون الإسلام هو الحل لمشكله إقتصاديه, فى بلد مثل مصر, حيث أصبح الإقتصاد يكاد ان يكون على وشك الفشل الكامل بحيث قد تصبح الدوله دوله فاشله لا تستطيع ان تدفع ما عليها من ديون او تطعم شعبها او تدافع عنه…..كيف يمكن للإسلام ان يكون هو الحل فى هذه الحالة, هل نقرأ القرآن على الإقتصاد الفاشل ونظامه الذى ادى إلى فشله , ام نصلى بضع ركعات زياده لكى يتدخل الله ويصلح ذلك الإقتصاد, علما بأن الله قد قال, إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. كيف يمكن ان يكون الإسلام هو الحل فى هذا المثال ؟, وإن كانت المشكله تخلف تكنولوجى, كيف يمكن ان يكون الإسلام هو الحل, هل العودة إلى كتب الحديث او السيرة النبويه سوف يكفل اللحاق بالتكنولوجيا الحالية, ام فى تقليد حياه المسلمين فى القرن السابع الميلادى سوف يسهل النهوض بتكنولوجيا الدوله ؟

اود ان اقول لكل هؤلاء الذين يتغنون ويتمسحون بالإسلام كما فى الأمثلة السابقة, كفانا خداعا لأنفسنا, الإٍسلام هو عقيده ودين يؤمن به الفرد, لإتباع اوامر ونواهى الخالق عز وجل من اجل حياة وأعمال صالحه فى الدنيا وعلاقات سلميه وامنيه بينه وبين الأخرين وطاعه لله لتكون ذخيرته يوم الدين, اما دون ذلك, فلا علاقة للإسلام بأمور دنيوية خالصه تعتمد على عمل مخلص واداء كامل لمواجهة الحياة الدنيا بما فيها من تنافس وسعى وجهد وسباق بين الجميع للوصول إلى مكان مناسب لحياة كل إنسان.

 

Categories
دين

إنها والله لمفارقة عجيبة وغريبة !!؟؟

إنها والله لمفارقة عجيبة وغريبة !!؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما تكتشف.. ان أئمتنا وشيوخنا ومُفتينا اليوم لا يعلمون ماذا يعني الإسلام!!!
وعندما تكتشف.. ان علماءنا اليوم لا يعلمون ماذا يعني الكُفر!!! وعندما تكتشف ان علماءنا اليوم لا يعلمون ماذا يعني الدَين!!!  وإن عرَفوا الإسلام والكُفر والدين لعرفوها تعريفا مذاهبيا خطوه بأيديهم!!! وليس كما عرَفها الرسول محمد, وهو حي يُرزق … بالوحي من عند الله, في القرآن الكريم!!!
وعندما تكتشف بأن الرسالة السماوية المُنزَلة بالوحي على الرسول محمد وهو  حي يُرزق… في القرآن الكريم… ليس معمولا بها!!!

وعندما تجد اننا، وبعد أكثر من 1300 عام، على تشريعات وفقه وأصول وعلوم مذاهبية للملوك… رفضت وهجرت القرآن الكريم وحاربت الله ورسوله بالمذاهبية القائمة على تفريغ الدين من محتواه… ليخدم أعداء الله جل جلاله ورسوله!!!
وعندما تكتشف من المعاملات والسلوكات اليومية عندنا وما وصلنا إليه من جهل وتخلُف وأحقاد وكراهيات وحضيض, وقتل للنفس التي حرم الله إلا بالحق… وسفك للدماء بإسم الدين, وفقر ومرض وتسُول وبطالة ونصب وإحتيال وغيبة ونميمة ومظالم وقهر ومُعاناة وضنك ورشاوى وفساد كبير ومستشر كالسرطان في جسد الأمة!!!
وعندما لا تجد العدالات الإجتماعية بين الحاكم والمحكوم!!!
وعندما لا تجد للإنسان عندنا حقوقا طبيعية يستحقها ولا قيمة حقيقية!!!
وعندما يكون صاحب السلطة والمال يشتري الحاكم والمحكمة… ليظلم صاحب حق فقير بريء لا يملك أكثر من أن يرفع يديه إلى السماء مستغيثا!!!
وعندما تكتشف من المعاملات والسلوكات اليومية عندنا ما يؤكد بأننا لسنا على دين الله جل جلاله في الكتاب (القرآن الكريم) وأننا لسنا على الصراط المستقيم!!! وأننا على ضلالة!!!
وعندما تكتشف ان الملوك والسلاطين و الأُمراء والمشايخ العرب لدينا هم غير شرعيين (ليسوا مشرعين من كتاب الله – القرآن الكريم- ولم يشرعهم الله جل جلاله بنظام الوراثة والأسر الحاكمة ولم يأتوا بالشورى بين الناس ومن خلال بيعة الشعب للحاكم)!!! ويأكلون أموال الناس بالباطل!!! وتم تشريعهم من خلال تشريعات عُلماؤهم أشد الكفر والشقاق والإرهاب والنفاق ( وهم بالضرورة غير شرعيين- لأن الحاكم غير شرعي-) فما بُني على باطل فهو باطل!!! وبإختلاق التشريعات المذاهبية والقائمة على الإشراك والحرب على الله جل جلاله والرسول!!! وتم تأليههم كحكام طُغاة عُتاة يحكمونا بالقمع وبالحديد والنار وليحافظوا وخوفا على عروشهم!!!
عندما تكتشف فجأةً بإنك لست أكثر من مُسلما مذاهبيا يتبَع دينا أرضيا(؟؟؟)، ولست على كتاب الله جل جلاله.. وتعتقد خطأ بأنك أنت المُخلَص والمنقذ للإنسانية والبشرية من الإشراك مع الله والكُفر!!! إنه حقا إنفصام في الشخصية ؟؟؟

Categories
تساؤلات من القرآن

تساؤلات من القرآن – 68

تساؤلات من القرآن – 68

اليوم نقدم الحلقة الثامنه والستون من التساؤلات القرآنيه, ونبدأ بالآية رقم 1 من سورة المزمل

يا أيها المزمل

من المفهوم ان كلمه مزمل, هى الذى يرتدى ثيابا, وتنطبق على الغالبيه العظمى من الناس فى اى وقت من الأوقات, فما هى الحكمه فى توجيه الكلام إلى الرسول بهذا الوصف ؟

الآية رقم 2 – 4

قم الليل إلا قليلا , نصفه او إنقص منه قليلا , او زد عليه ورتل القرآن ترتيلا

الله يطلب من الرسول ان يقوم الليل إلأ قليلا, لم يحدد هنا ما هو القليل من الليل, يعنى ساعة او ربع الليل او ثلثه, ثم الآية التالية تحدد نصف الليل او اقل من النصف قليلا, ثم الآيه التالية , تحدد الزياده عن نصف الليل, ثم تأمر بترتيل القرأن, والسؤال, لم يحدد الله سبحانه وتعالى للرسول المدة او الوقت من الليل الذى يقوم فيه, فلماذا لم يقل قم جزءا من الليل, او قم قطعا من الليل, فكلا الكلمتين قد وردا فى القرآن فى آيات اخرى, وايهما كان سيقوم بالغرض بدلا من الزياده فى السرد ونحن نعرف ان القرآن خالى من الحشو, كذلك , ما معنى رتل القرآن, لقد وردت كلمه رتل مرتين فى القرآن , مرة فى سورة الفرقان رقم 32, وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القران جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا , والمرة الثانية فى هذه السورة, البعض يقول ان كلمه رتل القرآن هى القراءه المجوده او الملحنه والبعض يقول ان الترتيل هو القراءة الغير مجوده اى القراءة العاديه بطريقة مفهومه ونطق كامل, غير ان الآية من سورة الفرقان , ربما تؤكد ان الترتيل ليس هو التلحين والتجويد كما يطلقون عليه ولكن القراءة الطبيعيه والنطق الكامل بطريقة عاديه للكلمات بشكل واضح ومفهوم,

الآية رقم خمسة, إنا سنلقى عليك قولا ثقيلا.

ما هو المعنى المفهوم من القول الثقيل ؟ هل هو القول الصعب فهمه وأدراكه , ام القول الجاد والذى لا ينبغى ان يؤخذ على محمل غير جدى , ام ان هناك وصف او تفسير اخر؟

الآية رقم سته, إن ناشئة الليل هى اشد وطءا واقوم قيلا.

قرأت بعض التفسيرات  لهذه الآية ولم اقتنع بما قرأت, فهل هناك من لديه تفسيرا مقنعا ؟

الآية رقم 11, وذرنى والمكذبين اولى النعمة مهلهم قليلا

جاءت كلمه نعمه فى القرآن مرات كثيرة , وكانت دائما مرفقه بالله اى نعمة الله, ولم تأتى مرة واحده بدون وصفها المقترن بالله, فما معنى اولى النعمه فى هذه الأية, هل هى نعمه من الله ولكن اصحابها كذبوا به بعد ان انعم عليه ؟؟

نكتفى بهذا القدر , ونطلب من الله التوفيق لكم ولنا فى تدبر القرآن الكريم.

 

 

 

 

 

Categories
سياسة

حبتور!! وعبدربه هادي؟؟ وجهان لعملة واحدة

 

بسم الله الرحمن الرحيم وبالله نستعين على أمور دنيانا والدين.. وبعد

حبتور!! وعبدربه هادي؟؟ وجهان لعملة واحدة !؟

الإعلان عن تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة ( حكومة الإنقاذ الوطني وتسيير الأعمال ), جاء إنتصاراً سياسياً وتلبيةً لإرادة الشعب اليمني الصامد.تمنياتنا بالتوفيق والعون لهذه الحومة وأعضاء الحكومة اليمنية.

 

عبد العزيز بن حبتور ( رئيس الحكومة ) من محافظة شبوة – الجنوب.. بن حفيظحضرمي ..القنعأبين ..هشام شرف – تعز.. القوسي- ذمار..الحوثي- صعده .. الرويشان- صنعاء ..القيسي- حجه.. عطيه – الحديدة. حازب – مارب .. جليدان- عمران ..العواضي- البيضاء.. فائقة السيد- حضرموت .. الشامي- إب .. القليصي – المحويت
ولا عزاء للمدينة – عدن – الصامدة وهي تحت التهميش والإقصاء!! ولا من يمثلها ( للأسف الشديد (

لاشك, ان اليمن يمر الآن, بضروف إستثنائية وعدوان يومي مستمر منذ أكثر من عشرين شهرا. برا وبحرا وجوا, وحصارا إقتصاديا خانقا .. جاء تشكيل هذه الحكومة كضرورة وطنية ملحة, من قيادات تمثل كافة محافظات الجمهورية اليمنية .. وهي قيادات لمرحلة ( حكومة الإنقاذ لمواجهة العدوان الهمجي الغاشم ) بحكم عدم وجود حكومة حاليا لمواجهة العدوان والاحتلال .. يوجد رئيس دنبوع عميل وخائن انتهت ولايته قبل عامين وساهم في تدمير اليمن وبنيته التحتية وقتل اليمنيين بمعية العدوان وهو العميل المرتزق الخائن عبدربه منصور هادي!! ويوجد حكومة اخرى متواجدة في فنادق الرياض وتركيا وبريطانيا ومصر والأردن!! ولا يجرءون للقدوم الى اليمن!! ويمثلون وصمة خزي ووصمة عار على اليمن بسبب خياناتهم وعمالاتهم وإرتزاقهم من آل سعود ودول العدوان لمشاركتهم في تدمير اليمن وقتل اليمنيين .. فكان لزاما وتلبيةً لإرادة الشعب اليمني الصامد, لضرورة تشكيل حكومة إنقاذ يمنية .. على اساس مناطقي ليمثل كل شرائح اليمن…

تعيين المدعو/ عبد العزيز بن حبتور رئيسا لحكومة الإنقاذ ومواجهة العدوان وتسيير الأعمال!! مثَل لكثير من اليمنيين المخلصين الشرفاء, مثَل صدمة كبيرة, بحيث تناسى المجلس السياسي الحاكم في اليمن, تناسى الدور الذي لعبه المدعو / عبد العزيز بن حبتور حينما كان محافظا لمحافظة ( عدن الصامدة ) وهو بالأحرى من محافظة شبوة, وتم تعيينه محافظا لمحافظة ( عدن ) بمعية المدعو العميل الخائن المرتزق / أحمد الميسري الذي كان يشغل حينها محافظا لمحافظة ( أبين ) شرق اليمن؟؟ وأصبح الآن فارا وهاربا مع حكومة الخيانة والإرتزاق والعمالة بمعية المجرم العميل الخائن الفار/ عبدربه منصور هادي.

تناسى المجلس السياسي الحاكم في اليمن , تناسى, عندما تحالف الإثنان المدعو/ عبد العزيز بن حبتور ( المعين رئيسا للحكومة ظلما وزورا وبهتانا ) الآن مع العميل الخائن المدعو/ أحمد الميسري وعندما أحضرا ( حبتور والميسري ) أهلهم وناسهم وعشيرتهم الى مدينة ( عدن ) من كل من محافظتي ( أبين وشبوة ) والقاعدة والدواعش الممولون سعوديا !؟ أحضروهما الى مدينة ( عدن الجنوبية ) تعاضدا ووقوفا ومساندة للعميل الخائن المرتزق عبدربه هادي!؟ مع بداية العدوان الآل سعودي الأمريكي على اليمن!! ليس لشيء بل لأنهم أنطلقوا من منطلق مناطقي وعنصري حقيرين!! كون العميل الخائن/ عبدربه منصور هادي ينتمي لهذه المنطقة ( أبين )؟؟ وفرط المدعو/ عبد العزيز بن حبتور ( المعين رئيسا للحكومة زورا وظلما وبهتانا ) الآن مع العميل الخائن/ أحمد الميسري بكل الثوابت والقيم الوطنية, أحضرا القاعدة والدواعش الممولون سعوديا !؟ تعاضدا ووقوفا ومساندة للعميل الخائن المرتزق عبدربه هادي!؟ وسموهم بالمقاومة الجنوبية لطرد المحتل الشمالي وضد العفاشيين والحوثيين الروافض ( كما كانوا يدًعون حينها ) !!؟؟ وقاتلوا الجيش الوطني واللجان الشعبية حينها وقتلوا منهم الكثير !!؟؟ مما أضطر الجيش واللجان الشعبية للإنسحاب من الجنوب تحاشيا لإراقة دماء اليمنيين والحرب الأهلية.

ألم يكن تحالف الإثنان, المدعو/ عبد العزيز بن حبتور ( المعين رئيسا للحكومة ظلما وزورا وبهتانا ) الآن مع العميل المرتزق الخائن/ أحمد الميسري!! وعندما أحضرا أهلهم وناسهم وعشيرتهم الى مدينة ( عدن ) من كل من محافظتي ( أبين وشبوة ) والقاعدة والدواعش الممولون سعوديا !؟ ألم يصرحا حينها بأنهما يخططان لفصل جنوب اليمن عن شماله ؟؟ وصرحا بذلك عبر جميع وسائل إعلام العدوان حينها ومباشرة بعد إنطلاق ( عاصفة العدوان المسماة بالحزم )!؟ ووقفا صفا واحدا لمواجهة اليمنيين وقتلهم من أبناء الجيش واللجان الشعبية في المحافظات الجنوبية !!؟؟ وهما من أطلقا شعار : الإحتلال الشمالي للجنوب !!؟؟  

شعار: الإحتلال الشمالي للجنوب !!؟؟

كل القاطنين في عدن ( جنوب اليمن ) اليوم من المحافظات الشرقية ومن ضمنهما المدعو/ عبد العزيز بن حبتور ( المعين رئيسا للحكومة ظلما وزورا وبهتانا ) الآن مع العميل الخائن/ أحمد الميسري وأمثالهما , والساكنين في بيوت ليست بيوتهم في مدينة ( عدن ) , وتم نهبها والإستيلاء عليها قسرا بالجيش والشرطة وبقانون التأميم المشؤوم منذ العام  1975 بما يُعرف ب ( الإحتلال الشرقي للجنوب )!! أن يسلموا بيوت الناس ومزارعهم وأراضيهم المسلوبة والمنهوبة منهم وليعودوا من حيث أتوا.. إذا كنا فعلا نريد أن نتكلم عن الحق والباطل والحلال والحرام.. 25 سنة من حكم النظام الشمولي الطاغوتي الشيوعي للجنوب – عدن – ( المسمى بحكم الحزب الإشتراكي الشيوعي اليمني ) وقتل وسحل أكثر من 60000 من شعبنا في الجنوب, وتجد أهلهم وذويهم ( هؤلاء المحتلون ) حاليا قاطنون مدينة عدن الصابرة ( جنوب اليمن ) ساكنون ومتملكون فيها لبيوت وأموال الناس بالحرام وبالباطل.. هؤلاء هم أنفسهم ممن يتشدقون ويطالبون اليوم بالتشطير والتمزيق والإنفصال عن الوطن اليمني الكبير شرقه وغربه وشماله وجنوبه!! وهم ممن يطلقون اليوم شعارات ( الإحتلال الشمالي للجنوب )!؟ متناسين بأنهم هم من أحتلوا الجنوب ( عدن ) بالقسر والقوة والسلاح!!؟؟ وهم أنفسهم من يقصون ويهمشون أبناء وأهل مدينة ( عدن ) الصامدون الصابرون, وليس من حقهم أن يتكلموا ويتحدثوا بإسمنا ( نحن أبناء وأهل عدن ).

المدعو/ عبد العزيز بن حبتور ( المعين رئيسا للحكومة زورا وظلما وبهتانا ) الآن, كان الأحرى بالمجلس السياسي المعين, إستجابة لإرادة اليمنيين, أن يضع المدعو/ عبد العزيز بن حبتور ( المعين رئيسا للحكومة زورا وظلما وبهتانا ) الآن, أن يضعه تحت المسائلة القانونية وليحاكمه بتهمة الخيانة العظمى, لإرتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وقتله لليمنيين من أبناء الجيش ولجانه الشعبية, وتآمره على الوطن بمعية الخونة والمرتزقة والعملاء الذي تآمروا على الوطن وقتلوا اليمنيين, عبدربه هادي وأحمد الميسري وكل حكومة فنادق الرياض وتركيا وأمثالهم!! ولم نكن نتوقع من المجلس السياسي الحاكم في اليمن, والذي نال موافقة مجلس نواب الشعب في اليمن, أن يكافأ العملاء والمجرمين والخونة !! ليضعهم على رأس حكومة إنقاذ للشعب اليمني من أعداء اليمن!!؟؟ وهم أصلا أعداء اليمن وممن يطعنون بظهر اليمن!! ممن تنطبق عليهم مواصفات الخيانة العظمى !!؟؟

فعبد العزيز بن حبتور!! وعبدربه منصور هادي؟؟ هما وجهان لعملة واحدة !؟

Categories
أدب و شعر

لأنى حزين

اليوم, أشارك الأخوة الأصدقاء والأخوة القراء بقصيدة اخرى من قصائدى من اوائل الستينات من القرن الماضى, لا أعرف تحديدا تاريخ كتابتها ولكن اذكر كتابتها خلال دراستى الجامعية, وفى السنوات الأخيرة, بمعنى انها كتبت ما بين عام 1962 و1964.

العنوان كان, ولايزال, لأنى حزين, الحقيقة لا اتذكر السبب الذى دفعنى لكتابتها ولكن لابد ان يكون سببا قويا عبر عن مشاعرى فى ذلك الوقت.

======================================

لأنى بَشَر(حزين ) …!!

 

 

أن أعيش بلا حبٍ…….

أن أعذ بْ…..

أن أعيش بلا قلبٍ ……

بلا نبضٍ وبلا إمرأهْ………

أن يضرم الحرمان فى نفسى ناراً……

كنار المدفأهْ…………

أن اخوض فى بحر الضياع……

أن أعانى…….

أن أضيع فى رحلتى كل الأمانى……..

أن أعود بلا ذكريات……….

أن أفقد المعنى على وجه الكلمات……..

أن أنظر للساعة فى اللحظه مرات…….

أن لا أجيدَ لقاء الأصدقاء…….

أن تعاودنىَ نوبات البكاء……….

أن تطفو فى رأسى صوره إبنه جارى الحسناء…….

أن تتلاشى فى بعضٍ من لحظات………

أن يَسْوَدَ ضوء الشمس فى عز النهار…….

أن تتزاحم فى داخل.. داخل رأسى الأفكار……..

أن أشعل سيجاره……….

أن أخط أبياتاً من الشعر بلا معنى……..

أن أستمطر السماء على رأسى اللعنه……..

أن أصلى….أن أصوم………..

أن أقامر ثم أسْكَر ثم أضحك للسماء وللنجوم…….

أن تعاودنىَ نوبات المجون……

والجنون…………

أن تعذ بنى الظنون…….

أن يخط الدمع فى وجهى ونوبات الأ نين……..

أن أتثاءب …أتمطى …ثم يجافينى النوم………

أن أجد الأمس .وماقبل الأمس…..يكرره اليوم………

أن أستلهم من خطواتى عبر دروب الليل الشعر……..

أن لا أقتنع بما أكتبه….. فأمزقه سطراً سطر…….

أن أترك إمرأة عارية تتقلب فوق سريرى………

أن أشعل سيجاره….

أن أنظر فى المرآة طويلاً……فأراه…..ضميرى……..

فأعود أمر بعينى فوق سطور كتابٍ كنت قرأته………

كنت حفظته………

ولعامٍ لا أدرى أو اعوام  كنت تركته……….

أن أشعر أنى تافه…….أنى مغرور أحمق……..

أن أنظر لإمرأة لا أعرفها …….

أن يخدعنى القلب ……….ويخفق……….

أن أنتهى دائماً حيث بدأت……….

وأدرك أنى قد فشلت……..

قد فشلت………!!!

أحياناً أود لو أسحق رأسى…….

لو أعدم نفسى……

لو أحطم كأسى………

أحيانأً أود لو كنت أموت…….

لو أن أيامى تفوت…….

أحياناً أود…… لو…….

لأنى بشر……أو ربما …

لأنى حزين…………

 

 

فوزى فراج        ” بداية الستينات تقريباً …لا أذكر “