Categories
سياسة

وضع الضوابط وقانون العقوبات وثلاجة السيسي

  بسم الله الرحمن الرحيم

وضع الضوابط وقانون العقوبات وثلاجة السيسي !!؟؟

بعد لقاء الإعلاميين والصحفيين بحضور الرئيس المصري.. السيسي, ظُهرالأربعاء 26/10/2016, لم أستطع النوم يومها وطول الليل حتى اليوم التالي وأنا في حالة ذهول وحُن شديدين!! من ما وصلت اليه عقلية الإعلامي والصحفي والمفكر المصري من حضيض وحالة رُعب وتبلُد!! يا ليتني ما شاهدت هذا الجمع الممجوج المعتوه والمفرغ من أي مضمون أو محتوى؟؟

أثارني جدا وأزعجني جدا ترديد بعض العبارات من عدد كبير من الإعلاميين والصحفيين المصريين, عبارة  ضرورة ( وضع الضوابط )!! و تفعيل ( قانون العقوبات )!!؟؟ مع إجماعهم على إن هذا, يجب أن يوجه ويُسخر ضد أعلام ورموز الفكر والثقافة والعلم والأدب في مصر!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟

مصطلح ( وضع الضوابط )!! يجب أن يسري بحق مؤسسات الدولة, المعنية بضمان وكفالة وحقوق وكرامات وحريات الإنسان, وليس العكس.

مصطلح ( وضع الضوابط )!! يجب أن يوجه الى المؤسسة الدينية التابعة للنظام ( وهي ليست آلهة تُعبد وفوق المسائلة والتمحيص والنقد ) يجب أن توضع لها الضوابط لتنأى بنفسها ( بالضوابط القانونية الدستورية الواضحة ) وأن لا تتدخل بالشأن العام وأن لا تحشر نفسها بكل صغيرة وكبيرة لقمع المفكرين والعلماء والإعلاميين والباحثين والمبدعين, كمؤسسة دولة لديها من السلطات ما تستطيع من خلالها من إستخدام سلطاتها لممارسة الطغيان والقمع والبطش والمهانة والإذلال والسجون والتعذيب لكل من يفكر أو يعقل!! المؤسسة الدينية يجب أن يوضع لها الضوابط لئلا تكون فوق المسائلة والتمحيص والنقد, ومن حق أي باحث أو مفكر أو صحفي أو إعلامي, متى ما توفر له الدليل والقرينة والحجة والبرهان, أن ينتقد المؤسسة الدينية والتي لا تنتج إلا القاعدة والدواعش والإرهاب!!؟؟ لماذا توجه وتوضع الضوابط لقمع الإعلاميين والصحفيين والباحثين والمفكرين والعلماء!! بدلا من أن توضع هذه الضوابط ضد هذه المؤسسة الكهنوتية الارهابية الإبليسية الشيطانية!!!؟؟؟؟    

مصطلح ( وضع الضوابط )!! يجب أن يوجهالى المؤسسة الأمنية والعسكرية المعنية بضمان وكفالة وحقوق وكرامات وحريات الإنسان المصري, وليس العكس,( وهي ليست آلهة تُعبد وفوق المسائلة والتمحيص والنقد ).

مصطلح ( وضع الضوابط )!! يجب أن يوجهالى المؤسسة القضائية, المعنية بضمان وكفالة وحقوق وكرامات وحريات الإنسان المصري, وليس العكس,( وهي ليست آلهة تُعبد وفوق المسائلة والتمحيص والنقد ).

مصطلح ( وضع الضوابط )!! يجب أن يوجهالى مؤسسة الرئاسة والحكومة, المعنية بضمان وكفالة وحقوق وكرامات وحريات الإنسان المصري, وليس العكس,( وهي ليست آلهة تُعبد وفوق المسائلة والتمحيص والنقد ).

ولهذا لا نستغرب عندما ترى وقد وصلت مصر الى مستوى غير مسبوق من الحضيض وحالات التبلُد والرياء والنفاق المستشري كالسرطان في جسد الأُمة !! جراء الطغيان والقمع والبطش والمهانة والإذلال والملاحقات والسجون والتعذيب لكل من يقول كلمة حق !! كنتيجة طبيعية ؟؟ وحالات الفقر والفساد المستشري والعوز والفاقه والمرض تنهش بجسم هذا الإنسان المصري الرائع الطيب ؟؟ إنها والله لمأساة حقيقية, ما كنا نتمنى أن نراها بحق مصر العزيزة الغالية على قلوبنا جميعا !!؟؟       

ترديد بعض العبارات من عدد كبير من الإعلاميين والصحفيين المصريين, عبارة  ضرورة تفعيل ( قانون العقوبات )!!؟؟ مع إجماعهم على إن هذا, يجب أن يوجه ويُسخر ضد أعلام ورموز الفكر والثقافة والعلم والأدب في مصر!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟

ألا يفرق هؤلاء المتبلدين المطبلين المزمرين المرائين المنافقين !! ألا يفرقون بين حقوق المواطن الطبيعية, في أن يتمتع بالحقوق والحريات والكرامات الإنسانية ؟؟ من خلال أن تُسخر جميع مؤسسات الدولة لحمايتها وصونها !! وبين قانون الإرهاب ( كقضايا جنائية ) يجب أن يقف الإعلامي والصحفي وجميع مؤسسات الدولة لمواجهتها ؟؟ ما دخل ترديد العبارات من عدد كبير من الإعلاميين والصحفيين المصريين, عبارة  ضرورة ( وضع الضوابط )!! و تفعيل ( قانون العقوبات )!!؟؟ مع إجماعهم على إن هذا, يجب أن يوجه ويُسخر ضد أعلام ورموز الفكر والثقافة والعلم والأدب في مصر!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟

أما ما نطق به الرئيس السيسي في هذا اللقاء, فيا ليته قعد خارصا ولم ينطق بكلمة, فبمجرد حديثه ونطقه, ظهر خاويا بليدا ومفرغا من أية رؤية أو علم أو ثقافة !!

مرة يستهبل ويستخف فيها بعقل الإنسان المصري المسكين ( وأشعر بالخزي والعار ) أن أقول ما قاله من عبارات تافهة تخص ثلاجة بيته ( ويقسم كذلك بالله ليصدقه الناس ) ويعتقد جهلا وبلاهة وبلادة, بأن مثل هكذا كلام سينطلي على الصحافيين والإعلاميين والمفكرين المصريين !! وكأن الجميع لا يعلم إنه من أكبر رموز الفساد منذ عهد الرئيس مبارك وحتى يومنا هذا, حتى إنه ( والبرلمان المصري ) لم يكشفا حتى الآن عن مصير ثلاثة وثلاثون مليار دولار أمريكي ( أستلمها كهبات من دول الخليج العربي ), والعملة الوطنية المصرية في إنهيار مضطرد !! والإقتصاد المصري في تدهور شديد !! ناهيك عن نطقه بتقويل الرسول محمد من كتاب البخاري ومسلم !! وبهذا يبعث برسالة ( دونما أن يشعر ) بأنه مذهبي طاغوتي إبليسي شيطاني!! مشرك كافر !! ولا نستبعد أن يكون هو من أوحى لمؤسسته الدينية الإبليسية الشيطانية ( الأزهر غير الشريف ) لملاحقة وسجن الباحث والمفكر الإسلامي ( إسلام البحيري ) وآخرون كثيرون !!؟؟

ولهذا لا نستغرب عندما ترى وقد وصلت مصر الى مستوى غير مسبوق من الحضيض والفساد المستشري كالسرطان في جسد الأمة !! وحالات التبلُد والبلاهة والرياء والنفاق!! جراء الطغيان والقمع والبطش والمهانة والإذلال والملاحقات والإستهدافات الشخصية والسجون والتعذيب لكل من يقول كلمة حق.. والفقر والفساد المستشري والعوز والفاقه والمرض تنهش بجسم هذا الإنسان المصري الرائع الطيب ؟؟

وأكرر, إنها والله لمأساة حقيقية ما وصلت اليه مصر العزيزة الغالية, بكل أسف, ما كنا نتمنى أن نراها هكذا, بحق مصر العزيزة الغالية على قلوبنا جميعا !!؟؟       

Categories
سياسة

نقاش مفتوح لكل سيساوى معروف, او غير معروف

نقاش مفتوح لكل سيساوى معروف, او غير معروف

 

إلى الأخوة الأعزاء الذين نطلق عليهم سيساويه , او سيساويين , والذين هم من المواطنين الذين يقدسون الوطن, ويهتفون طوال الوقت, تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر, والذين لديهم قوائم طويله جدا بإنجازات السيسى, قوائم من عشرات الإنجازات وربما اكثر, والذين لديهم أيضا ردودا معلبه على اى واحد يجرؤ ان ينتقد او يعارض السيسى, من خائن إلى عميل إلى إخوان خرفان, إلى حاقد على مصر, إلى عدو للوطن إلى متأمر ……………….الخ قائمة لا تنتهى من مثل تلك الصفات الرائعة التى يستخدمونها بكل بساطه وبكل ثقة بل ويبدو انهم يستمتعون بإستخدامها اكثر من إستمتاع رجل بزوجته, أو زوجه بزوجها.

 

محاولة صادقه منى لفتح باب حوار معهم , بالمنطق والعقل لعلنا نصل إلى أرضيه مشتركه, دون سباب أو إتهامات او هبوط بمستوى المناقشه.

 

هناك قول قديم, يقول, إنما الأعمال بالنيات, ولكل امرئ ما نوى. اعتقد ان عددا كبيرا بل ربما الغالبية العظمى من الناس يؤمنون بهذا القول, بل وربما بعضهم من يقدسه ويعتبر انه من أركان الدين, وفى الواقع ليس من الدين فى شيئ , لا يوجد ما يقابله من آيات القرآن, ويقال أنه حديث عن الرسول, ولست الأن فى صدد مناقشه الأحاديث , فالجميع يعرف أنى لا أؤمن بالأحاديث او البخارى او مسلم .,……الخ, ولكن فلننظر فى معنى الحديث نفسه. الأعمال بالنيات , يعنى مثلا لو زرت مريضا وإعتقدت انك تعرف علاجه وشاركته بعضا من الأقراص التى عولجت انت بها, ولكن بعد ان تعاطها المريض, مات, لأنك لم تكن تعرف ما هى طبيعه مرضه, وكانت نيتك ان تساعده , فهل يمكن ان نسامحك لأن نيتك لم تكن ان تقتله , ولو عرضت نصيحة على احد الأقارب او الأصدقاء عن جهل بنتائجها وإنتهى ذلك القريب بكارثه نتيجه لنصيحتك, فهل يغفر لك الجميع انك فى الحقيقه لم تنوى سوى المساعدة…والأمثله كثيرة من هذا النوع, القول لا ينبغى ان يكون , إنما الأعمال بالنيات , لكن ان يكون إنما الأعمال بالنتائج, فيتم تقييم العمل بنتائجه وليس بما كانت النية. فهل نتفق على ذلك ؟

 

عندما تدخل السيسى بالإنقلاب العسكرى على مرسى, وقال واصر على انه لا يطمع فى الحكم وان شرف الخدمة العسكرية لديه اعظم من الرئاسة مئة مرة, وأقسم على ذلك وهناك أكثر من فيديو له بزيه العسكرى بعد الإنقلاب يكرر فيه ما قاله. لقد إحترمه الجميع فيما قال, وكنت من بين هؤلاء الذين اشادوا بما قال وشعرت تجاهه بالإحترام , من حيث انه كان بإستطاعته ان يحكم مصر كما حكمها جمال عبد الناصر ومحمد نجيب ….الخ, وقام بتعيين رئيس مؤقت لمصر ورغم انه ألغى الدستور فى عملية الإنقلاب كما يفعل كل قائد لإنقلاب , ولكنه فى الخطوة الأولى , كما قلنا, اعلن عن عدم رغبته فى الحكم وأقسم على ذلك, وصدقه كل من سمعه.

 

لكنه خنث بوعده, ورشح نفسه للرئاسه , منتهزا فرصه ان الشعب المصرى قد تم تغييبه لأكثر من نصف قرن, وان العاطفة لدى ذلك الشعب من الممكن التلاعب بها بسهولة, فتدافع المطبلون والمزمرون والمهللون والمنافقون والإنتهازيون ……الخ, لعزف نغمة غير جديدة على الشعب, نغمة انه المخلص والمنقذ الوحيد الذى يستحق ان يكون فى مقعد الرئاسة, وبالطبع كما يتوقع الجميع , نجح فى إقتناص المنصب, ولو كان رجلا مخلصا فعلا لمصر, لما قبل ان يترشح ولأصر على موقفه ووعده وقسمه, ولكنه لا يختلف كثيرا عن اى ديكتاتور رخيص, إنتهازى وطماع , يعبد السلطة ويفعل اى شيئ فى قدرته لكى يفوز بها.

 

خلفيته التى يعرفها هو ويعرفها الجميع , انه رجل عسكرى, بل رجل مخابرات , بمعنى أن إختصاصه فى الأمور العسكرية هو المخابرات, وفى حالة الحرب , لم يكن مؤهلا لقيادة الجيش ومواجهة العدو او رسم وتنفيذ الخطه الحربية سواءا كانت دفاعيه ام هجوميه, ورغم ذلك, قبل ان يتم تعيينه قائدا عاما للقوات المسلحه, والذى اعطاه هذا المنصب, كان أغبى واجهل من ان يكون له القرار فى ذلك, لولا ان الشعب , نفس الشعب الذى هلل للسيسى, هلل له وإنتخبه رئيسا لمصر, واعنى مرسى , ورغم معرفته بعدم كفاءته او خبرته لكى يكون فى منصب الرئيس, كل ذلك لم يمنعه ان يقتنص منصب الرئاسه فى دولة لم تكن حتى فى حالة من الإستقرار الإجتماعى او السياسى او الإقتصادى…..ألخ الخ, بل كانت تئن تحت اوزار المشاكل بجميع انواعها, مما يجعل من منصب الرئاسة او القياده اصعب بكثير ويحتاج إلى قائد او رئيس متمرس وذو خبرة عالية فى القيادة والتوجيه الصحيح وحل الأزمات , ورغم كل ذلك مما يتضح حتى لغير الخبراء, فقد وضع نفسه فى موقف صعب لا يحسد عليه.

 

لقد مر اكثر من عامين على توليه السلطه المطلقة فى مصر, وعندما أقول السلطة المطلقه, فإنى اعنى كل حرف مما أقول, ففى مصر, الرئيس او القائد هو كل شيئ, الوزارات والوزراء جميعهم مجرد دمى متحركه, لا تتنفس دون موافقة الرئيس, ولا تأخذ عجله القيادة إلا بإذن الرئيس, ولا تبت  او تقرر فى اى شيئ إلى بموافقة الرئيس. إقرأ ما تقوله الصحف المصرية , وافق الرئيس على إنشاء او بناء كذا , اصدر الرئيس الأمر بإنشاء كذا وكذا, سوف يتم حل وعلاج المشكله كذا بعد ان وافق الرئيس على إعتماد مبلغ كذا لذلك…………..الخ الخ من تلك القرارات , ماذا يفعل مجلس الوزراء ورئيس الوزارة بالتحديد, إنهم مجموعه من الموظفين الذين لا يفكرون خارج الصندوق كما يقال, موظفين بكل ما تعنيه كلمة موظف فى مصر, من الروتين والبيروقراطيه والكسل وفلسفه  فوت علينا بكره. هم أيضا بالطبع وكما يعرف الجميع, كبش الفداء الذى يضحى به الرئيس بين الآن والأخر. يعنى كلما إستمرت الأشياء تجرى كما هى والمشاكل لا تتغير بل ربما تسوء عما كانت عليه, فالرئيس يقوم بذبح كبش الفداء ويقدمه للشعب, يعنى يقوم يغير الوزارة. والشعب المغيب يعتقد ان الوزارة كانت هى السبب, وان الوزراة الجديدة سوف تنجح فيما فشلت فيه الوزارة السابقة. وهناك قول عالمى معروف, الغباء المدقع هو ان تكرر فعل الشيئ نفسه بنفس الطريقة ونفس المقومات ونفس التركيبه……الخ , وتنتظر نتائجا اخرى. الرئيس لا يتحمل أى مسؤوليه فى مصر, طوال حياتى لأكثر من 75 عاما, لم أرى رئيسا مصريا واحدا او مسؤولا واحدا او محافظا واحدا او اى واحد على الإطلاق يعترف بأنه أخطأ وانه تسبب فى اى مشكله كانت, مستحيل مستحيل مستحيل, يعنى الجميع ملائكه, لا يخطئون ويفعلون ما يؤمرون دون اى تقصير او خطأ ايا كان حجمه, والشعب بالطبع مغيب تماما وعندما اقول الشعب, لابد ان اوضح اننى اعنى الغالبية العظمى من الشعب, وليس الشعب بأجمعه, فمن المستحيل ان تجد شعبا واحدا فى العالم يمكن ان يوصف بصفة واحدة, ولكن الشعب المصرى بإغلبيته مغيب, ولا يفكر ولم ينضج سياسيا رغم ما سمى ثورات او إنقلابات او هوجات.

 

لماذا نذهب بعيدا, الرجل لا يستطيع ان يفكر قبل ان يتحدث, يعنى لقد صدق تماما ما يقوله الطبالين والمزميرن من حثالة القوم المرتزقين , الذين يأكلون على كل مائدة وليس لديهم مبادئ او اخلاق, فهم يمدحون الرئيس أيا كان إسمه ويرفعونه إلى عنان السماء وضعونه فى مصاف الألهه والفراعين , لقد صدق ما يقولونه هؤلاء البهائم , من انه المخلص الوحيد وأنه العالم بالأمور وان الخبير بكل شيئ , لقد صدق ان كل ما يقوله حكم, وكل ما يقترحه من المستحيل ان يكون به اى مقدار من الخطأ, منذ يومين , وفى إحتفال ضخم فى شرم الشيخ , تناول الميكروفون وبالطبع بعد ان فكر ثم فكر, ثم قدر ثم نطق بالحكمه, فقال انه ظل لعشر سنوات وليس فى ثلاجته غير المياه, رغم انه من أسرة غنيه………….أعتقد انه كان يعنى أسرة غبية, ولكن اخطأ فى الهجاء, ما علينا, وتوقع ان تصفق له الجماهير المغيبه, ولكن حتى تلك الجماهير المغيبه, لم تصفق كالعاده فقد ذهلت من حجم الهراء واللامعقوليه التى صدرت منه, وبعد عدة ثوانى لم يسمع تصفيقا حادا او غير حاد, إستطرد ليقول, عزة النفس, عزة النقس, وهنا تنبهت الجماهير إلى الحكمه فيما قال, عزة نفسه مانعاه على رأى أم كلثوم رحمها الله, وعزة نفسى ما نعانى.

ما معنى ما قاله بالضبط للجماهير والشعب ولا أقول العالم, فالعالم لا يعيره إنتباه, ما معنى ان ثلاجته لم يكن بها إلا مياة لمدة عشر سنوات, غير انه لم يشرح إن كانت تلك المياة مياة معدنيه او مياة معقمة ام مياة من الماء الثقيل الذى يستخدم فى المفاعلات النوويه , ام مياة من الحنفيه , ولم يفسر إن كانت الثلاجة طوال ذلك الوقت متصله بالكهرباء ام لا, ولم يفسر فى اى عشر سنوات من حياته بالضبط, ولم يفسر هل قضى تلك السنوات العشر لا يأكل مطلقا لخلو الثلاجه من الأكل……الخ, السيسى ينطبق عليه القول, تمخض الجبل فولد فأرا, السيسى هو نفس البنى ادم الذى قال إتركونى احكم وسوف ترون مصر بعد سنتين, أعتقد ان الجمع قد رأها للأسف, وهو نفسه الذى قال مصر حتبقى اد الدنيا, وهو أيضا الذى قال اجيب لكو منين ؟, السيسى هو المسؤول الأول عن اى فشل او اى مشكله تواجه مصر, لقد إستدان عشرات الميارات من الدول الأخرى ومن صندوق النقد الدولى, وأهدر عشرات المليارات من المنح التى اغدقت عليه دول الخليج والسعوديه وبقية الدول الأخرى, أهدر اموالا طائلة وإستدان اموالا طائلة, فكيف حال مصر والمصريين بعد كل ذلك؟؟

لازالت مصر لا تستطيع ان تنتج ما يكفيها من الغذاء, وتستورد الغذاء من الخارج, ولازال ما يسمى بالإرهاب يعيش ويتنفس فى سيناء وفى المدن المصرية , ولازال الشعب المغيب مغيبا ولكنه جائع ولا يجد ما يقتات منه, ولازال الفساد مستشريا فى جميع انحاء مصر, ولازال الواحد فى المئة يملكون اكثر من 90% من الثروة فى مصر, ولاتزال الحريات فى مصر مكبلة, والسجون ممتلئة بعشرات الألاف من المساجين السياسيين, ولازال التسلط الدينى الأزهرى الوهابى يمارس إرهابه بحرية كامله ومباركه من السيسى, كما أن الشعب المصرى ولأول مرة فى تاريخه الحديث, منقسما إلى عدد من الفئات لا يمكن حصرهم او تمييزهم بدقة, وقبل ان ننسى, لازال الأغلبية من بعض تلك الفئات يهتفون ويهللون ويطبلون ويزمرون …..الخ للسيسى, حقا, مصر ارض العجائب, وأرض النفاق كما قالها يوسف السباعى رحمه الله.

مرحبا بالسادة السيساويه او السيساويين للمناقشة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Categories
أدب و شعر

الضيف – عابر سبيل

من بين ما وجدت فى ملفاتى القدمية, قصيدة كتبتها منذ اكثر من نصف قرن, منذ 53 سنه بالتحديد, بعنوان , الضيف – عابر سبيل, اود ان اشاركها مع الجميع, كنت فى ذلك الوقت فى الثانية والعشرين من العمر, حتى أنا , لا أستطيع ان أتخيل كيف كنت فى ذلك الوقت , ولا تستطيع الذاكره أن تعرض بوضوح كامل تلك المرحله من العمر.

—————————————————————–

 

 

الضيف – عابر سبيل

 

 

1

لما خبط على بابى بعد نص الليل بحَبْه…       

قلت مين……..

قاللى عمك……….

عمى صوته أعرفه كويس قوى…….

قلت مين……..

قاللى خالك……….

برضه صوته أعرفه كويس قوى…….

قلت مين……..

قاللى خايف!!

دانت طول عمرك شجاع…….

قلت أيَوه …  بس برضه الحرص واجب….

قاللى ضيف….

– عايز ايه؟

قاللى ضيف….

– جاى ليه؟؟

قاللى ضيف….

– يعنى ايه؟؟؟

قاللى ضيف….عابر سبيل….

شفت بيتك… بيت كرام….

شفت نورك لسه قايد……

قلت أخَبْط….قلت أدخل…..قلت أشرب…..قلت أنام….

قلت يمكن ألاقى عند الأخ شاى…

أو ِمَعْسل…..

قلت أخد نفسين….

وابقى أدعيلك فى يوم فى مقام سيدنا الحسين…….

– ياسلام ياأخينا…أنت فاكر بيتنا أيه!!

ولا فاكر بيتنا فين!!

قاللى أفتح…ياابنى أفتح…..

– أنا أسف…

أصل بيتنا أوضه واحده…

أمى نا يمه……. وأختى نا يمه…..

حاجه تكسف……

والغريب فى الحاله د يه لما يد خل….

وضعه يجرح……

نظره واحده….با بص جنبى…

ألتقيته من ورايا …..جوه بيتنا….!!!!!

 

2

 

– قاللى ماترَوَق ِكَدَه …فوَق شويه….

 إنت ليه معكنن مزاجك؟؟                        

دى الحياه حلوه وحلوه الدنيا ديه….

مش بقى تكبر دماغك …..

أنا قلت المسؤليه…..والديون اللى عليه…..

وحبيبتى…. اللى طارت  من إيديه…….

جوزوها…..

أو من الممكن تقول باعوها….

واللى خدها…. راجل اكبر من أبوها…

قاللى أسمع….فضنا م السيره ديه….

دانا جاى فى مأموريه………..

ومعايا لك هديه……………..

وياريت تقبلها منى……..

دا النبى قًبَل الهديه………….

3

 قاللى فى البيت اللى جنبك بنت حلوه….

خدت بالك…!!

أنت ليه مقصر معاها….

– قلت أيوه… هيه فعلاً بنت حلوه….

بس جوزها .. زى أخويا……

وجمايله كتير عليه……….

– قاللى جوزها…..جوزها مين….

يابنى جوزها دا أخر عَبط…..

وتلاقيه دلوقت سهران فى الدرك….

ياللا بينا نروح نزورها……….

ياللا قوم دلوقت حالاً……..

حتلاقيها ….مستكينه……

نايمه فى البيت وحدانيه………

رغم برد الليل دهه من غير غطا……..

رغم برد الليل دهه من غير هدوم……

حتى حتلاقى قميص النوم….

 مبين كل حاجه…… مش تقوم…….

يامغفل….. ياللا قوم…….

دى قالتلى إنها عينها عليك…….

من زمان………

وقالتلى إنها بتروح تنام….

كل ليله…..

وأنت صورتك فى خيالها…وفعينيها……

ياللا قوم….

كلهم دول  خطوتين……

قوم بقى خبط عليها خبطتين…

أو تلاته….حتلاقيها ف أنتظارك……

4

  • قاللى فى البيت اللى جنبك شيخ عجوز………

مانتَ عارف من زمان عايش لوحده…….

مانتَ عارف….كل هَمَه…….

كل ليله…يعِدْ فى فلوسه الكتيره……….

أنت ليه مقصر معاه………..

– طب دا راجل زى أبويا……….

– بس عيبه أنه بخيل………..

عيب خطير……….

لا وكمان ممشى بالفايظ فلوسه…….

مش حرام ده ولا إيه…………

ياللا روح خلص عليه………

داشبع م الدنيا ديه………..

ضربه واحده من إديك……

ضربه واحده تكون قويه………..

بعدها تصبح منغنغ………..

دى الفلوس دى أنت بيها أولى منه…….

ياللا متبقاش جبان…..

 دانت طول عمرك شجاع…….

ولا إيه!!…………..

5

– أنت مين ؟………

جاى ليه ؟………عاوز أيه ؟……..

– أنا أنت ياغبى…. أنا أنت ياجبان……

أنا حلال المشاكل…………

إلتقيت الدنيا نايمه وأنت صاحى…….

صاحى غرقان فى مشاكلك……

قلت أجيلك…..قلت أساعدك……

 قلت ألحلح فيك شويه…….

 هو لو فيه فرق بينا ….كنت أجيلك…….

دانا إنت ….. ولا حاسس بينا فرق…….؟؟

ياللا بينا… ياللا يابنى……..

   وأنا حاجى أشجعك………

أوعى تنسى ….دانت حظك م السما……

بنت حلوه فى بيتها نايمه …لوحدها….

فى إنتظارك….إنت فاهم…!!

هى حوا وأنت آدم………….

واللا تيجى نروح علي الشيخ العجوز…….

ياللا نخلص منه ونجيب الكنوز……

دى الفلوس بالكوم ياصاحبى……..

والدهب حنسيبه ليه…..

شوف بريقه ولا ضيه……

أنت فاهم يعنى إيه….

يعنى إيه الثروه ديه…….

لما تبقى ملك إيدك…….

ياللا بينا….ياللا ماتبقاش جبان……..

ما أنا جنبك مش حسيبك…………

6

   قلقت أمى…..صحيت أمى……..

  كل ليله تصحى هى فى المعاد ده………

تصحى وتشوف اللى نايم…….

واللى شال عنه غطاه………

لما شافت نورى قايد……….

جت عَلَيَه…………..

يمكن إفتكرتنى نايم…….

جت توطى النور شويه………….

 – إنت يابنى لسه صاحى………

مش تنام………….

لجل تصحى بكره بدرى………….

داحنا قربنا الأدان……..

وأنت عندك لمتحان……..

طفت أمى النور عليه……….

واما قامت للصلاه…..

كبرت ….وإستعاذت بالإله…..

فين أخينا ……..

لما جت أمى علينا…….

فص ملح وداب مابان……….

كان ( أنا ) زى ماقال……..

إحتمال………….

ولا كان كله خيال………….

إحتمال…………

 

فوزى فراج        1963

 

 

Categories
أدب و شعر

الشعلة

أربعون عاما مضت منذ كتبت هذه القصيدة, بعنوان, الشعلة

وأود ان أشاركها مع الجميع.

 

الشعله

وأنطفأ لهيبُ الشعله…..

فكما لو كانت شمعه……

قد صارتْ تطفئها النسمه….

وكما لو كانت عود ثقابٍ مبتل….

لا يملك حولاً..أو قوه….

ليبددَ ظُلمه…..

فى ركنٍ من أركان مغاره…….

أو حتى أن يشعل سيجاره….!!!

ببساطه……

انطفأ لهيب الشعله…….

لا تسأل كيف!!! وقد كانت لاتطفئها الريح……

لا يطفئها الإعصار…….

لا تسأل كيف!!! وقد كانت قوهْ…إصرار…..

كلماتىَ كانت جمراً…

وحروفىَ من نار……

كانت نثراً …كانت أشعار…….

كانت قوهْ…ودراسهْ….. وتعمقْ……

كانت تنطقُ من منطلقْ…

المنطق……

ولهذا أبدا لم تخفقْ….

كانت بسمه……كانت همسه…….

كانت كلمهْ…..تخلق كلمه…….

كانت أملاً…..طيفاً وأمانى…..

كانت أوهام……

كانت قلباً….حباً….أحلام…..

كانت دمعهْ…..تسقط فى أسرع من لحظه…..

كانت حلماً من أحلام اليقظه…..

كانت قصهْ…..

وأنتهت القصه…..

وأنطفأ لهيب الشعله………

 

***************

كلماتى شاخت….

ضَعُفت واندثرت……

وانحدرت……..

من قمه جبلٍ كانت تنآى عن قمته القممُ…..

الذُروه صارت قاعاً…فى متناول كل سفيه…..

سقط الدرعُ عن الصدر فلا شيئٌ يحميه…….

لاتعجبْ!!!…. لاتعجبْ!

فإذا ماانهارت قيماً كانت تعلوا فوق الماده……

وإذا ماامتلأت أحشاءٌ كانت خاويهً فى العاده…..

وإذا ماارتاحت أنفاسٌ كانت تلهث خلف طموح مكتوم…..

وإذا ماأقتُلع الشوكُ من الدرب فصار طريقاً مرسوم…..

وإذا ما أستمتع من كان يجافيه النومُ ..بالنومْ……

وإذا ماصَعَر للناس الخدَ…. من حق عليه اللومْ……

وإذا ما جفت عينٌ كانت تغسل بالدمع خطايا الناس….

وإذا ماسخر القلب من الحب …..ومات الإحساس…..

فإذا مايحدث هذا أوذاك……

لا تعجب…..

لاتسأل كيف…

انطفأ لهيب الشعله………

 

 

فوزى فراج أكتوبر 1976

Categories
أدب و شعر

الرفض وأغصان الزيتون

الرفض وأغصان الزيتون

 

 

 

1- الرفض وأغصان الزيتون

 

 

فلسفتى كانت تتلخصُ فى كلمه……….

الرفضْ………..

أحسست بأنىَ أكبرُ من تلك القريه…….

كان طموحى أكبر منها بكثير…….

تسليتى بين رفاقىَ صارت ضجراً…….

وحقدت على أشجار الزيتون الملتفة حول القريه……..

فبحق الشيطان أجبنى……..

ماذا تعنى أشجار الزيتون لفلاح جائع…….

عريانٌ ضائع………….

أبدا لن تأتى أشجار الزيتون بمعجزة ما……….

أشجار الزيتون هنا شيئ موروث………

والجهل هنا لو تدرى …….مطلق……

جهلٌ مطبق……….

جهلٌ أحمق……….

 

 

2- الراديو وأقداح الشاى الأسود

 

وهنا ….فى طرف من أطراف القرية…. كالعاده………

والشمس تميل الى مغربها… كالعاده………

ورفيقى يجلس فى صمت…. كالعاده………

بين يدينا أحدث ما أنتجه العلم……..

” أو هذا ما كان يظن!! “……….

الراديو…………..

نسمع من أخبار العالم………..

      أمريكا…………………

الرمز….. القوه………..

ديموقراطيه…………

تمثال الحريه…………..

تفجيرٌ تحت الأرض لقنبلةٍ ذريه…..

قوات بريه……. قوات بحريه………قوات جويه……. 

صاروخٌ يحمل رجلا حول الكرة الأرضيه……

وأخيرا…..معجزة البشريه……….

رحلات أبوللو القمريه……….

 

                 …………………………….

 

وهناك….. وفى نفس الوقت………

فى الطرف الآخر من قريتنا…. كالعاده………

والشمس تميل الى مغربها… كالعاده…………

وعلى ضوء يأتى من مصباح أثرى متخلف…….

يرسل دخاناً أكثر ممايرسله من ضوء……….

تجتمع الأسرة حول”الطبليه” …………..

ويبسملُ كل منهم فى صوت مسموع………

تمتد الأيدى ……

تتخاطف عددا من كسرات الخبز الجاف…….

عدداً من أعواد الفجل…….

قطعة جبن كانت باقية من أمس الأول……..

وأخيرا…عدداً من أقداح الشاى………

عدداً أخر من أقداح الشاى………..

وكما يحدث كل مساء……….

يتجشأ رب الأسرة….يتمطى…….

يتثاءب……..

يرسل دعوته كالعاده…….

لله……..

“ربى زدها نعمه ……

وأحفظها من كل زوال”…………..

 

3- الميلاد فى الركن المهمل

 

كان غرورى أكبر منى بكثير………..

وتصدى بعض رفاقى للنصح……….

حورت النصح الى تهمه……….

ودفعت التهمة عن نفسى……….

كلماتى كانت حاده………..

جرحتْ البعض …مع سبق الإصرار……..

وأسلت دماء كرامة بعض أخر…….

ورفيق منهم …….أحببته………

ورفيق أخر قدرته……..

قد فات الوقت…….يأسفى…….

ماعادت تجدى كلمة أسف……..

وكما لابدَ………

أن تضعَ  الحاملُ فى وقت ما…….

كان ولابد….أن يتخذ قرار……..

وقرارى كان بإصرار……….

لامهرب إلا أن أهرب……..

من تلك القريه…………

من ذاك الركن المهمل من أركان العالم………

وهربتْ !!……………..

     4 – الخاتمة

ذكرنى حتى لا أنسى……

فأقول………

الحامل….لا تعطى مولودا حيا…….

فى كل الأحيان………

قد تعطى مسخاً متوفيا…….                                             

فى بعض أخر من تلك الأحيان………….

 

 

فوزى فراج

الولايات المتحدة                    

 أغسطس 1973

Categories
دين

مرة اخرى, تعليق على احد حشرات الفيس بوك

 

مرة اخرى, تعليق على احد حشرات الفيس بوك

فى مقالة سابقة بعنوان تعليق على احد مخلوقات الفيس بوك, كتبت مقالة عن المخلوق المسمى فادى الحمار, اقصد الحفار, ولكنى بعد تفكير وبعد أن قرأت تعليقه على مقالتى, وجدت ان وصفه بما هو عليه حقا بأنه ليس مخلوقا, فإن كلمة مخلوق توحى بشيئ اخر ولذلك فإن وصفه بأنه حشرة هو الوصف الادق والأصدق والأحسن.

ذلك الحمار , الحفار , الجاهل , التافة الحقير, والذى يعيش فيما يبدو عالة على المجتمع الأوكرانى , فليس له عمل او مهنه نعرفها يكتسب منه ما يعيش عليه, وليس له اسرة او أبناء ولكن له حبيبة كما يقول ويصفها, ويعلم الله ما هى علاقته بها, وبالطبع هذا شيئ بينه وبين الله سبحانه وتعالى, ولكنه يصر بكل ما لديه من جهل لم أرى مثله فى حياتى, بأنه يعرف لغة القرآن خير من جميع مسلمى العالم, وخير من اى إنسان فى تاريخ البشرية, يصر على انه قد إكتشف مبدأ يفسر به القرآن, وهو بإختصار, كل كلمه فى القرآن , مرة أخرى, كل كلمة فى القرآن هى من اصل جذر ثلاثى , فعل, يعود على فاعل هو الله سبحانه وتعالى, هذا هو إكتشافه المسجل بإسمه والذى يعرضه يوميا على عدد من اتباعه وهم بطبيعة الحال أكثر جهلا منه, واكثر غباء منه, ولذلك فهم يمجدونه ويمدحونه فيصيبه الغرور وتزداد ترهاته وهبله وعبطه وسذاجته , ويظهر جهله التام بقواعد اللغة العربية التى يكتب بها , نفس اللغة التى يهاجمها, هى اللغة التى يكتب بها ويتواصل بها مع مريديه وأتباعه الذين كما قلت لابد ان يكون أغبى منه وأجهل منه, ويعتقدون انه نبيهم وأنه إلههم الذين يقدسون بحمده ليلا ونهارا.

لقد كتب مقالا يرد به على مقالة التى كتبته منذ فترة وعرضت احد مقالاته مع تعليقاتى عليها جملة بجملة وسطرا بسطر, ولم يأتى فيما كتبه من رد اى شيئ يرد به على تعليقاتى, ولكن كل ما جاء بها هو قذارة لسانه وحقده وسبابه وجهله المطلق, لم يرد على جملة واحدة مما جاء فى مقالتى التى كتبتها وفندت فيها بالتفصيل جهله وسفاهاته وتخاريفة فى مقاله له بإختصار عن ان كلمة خلق فى القرأن هى أصلا خلف, ثم تحدانى فى مقالته التافهه, بأن افسر له آية من القرآن, ((( كلا انا خلقناهم مما يعلمون ))), وبالطبع قال انها بإختصار لابد ان تكون ((( إنا خلفناهم مما يعلمون ))) . طبعا جهله التام بالقرآن جلعه يظن انه أقحمنى وأنى لا أعرف معنى الآية , ولو كان لديه أى علم عن القرآن وعن فهم القرآن وعن الإجتهاد فى فهم القرآن لما قال ذلك, ولكن الجهل يا ساده والغباء والكبرياء المزيفه والتخبط فى ما لا يعلمه, وقد قلنا من قبل أنه لا يعرف ابسط قواعد اللغة العربية التى يكتب بها والتى نزل بها القرآن. ماذا قال القرآن والله سبحانه وتعالى فى خلق الإنسان, خلق الانسان من نطفة. النحل 4, وقال أيضا, الذي احسن كل شيء خلقه وبدا خلق الانسان من طين . السجدة 7, وقال خلق الانسان من صلصال كالفخار. الرحمن 14, وقال, خلق الانسان من علق . العلق 2. وقال, ومن اياته ان خلقكم من تراب ثم اذا انتم بشر تنتشرون , الروم 20, وقال أيضا والله خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم جعلكم ازواجا. فاطر 11. وبالطبع هناك أيات اخرى كثيرة تذكر خلق الإنسان, ولكن الحفار الحمار الجاهل الغبى الاحمق , لا يستطيع ان يفهم ما يحتويه القرآن, ولا يستطيع ان يتعرف على آيات القرآن وحتى لو قرأها فهو من الغباء والخمود العقلى بحيث لن تدق جرسا فى عقلة المحدود, لكى يتوقف ويفكر , لأنه لا يستطيع التفكير , ولو كان يستطيع التفكير لما وضع نفسه فى هذا الموقف الذى لا يحسد عليه. هذا بإختصار كل ما جاء فى رد الحمار الحفار على مقالتى, بالطبع كما قلت, كم الشتائم والسباب والقدح فى شخصى المتواضع لا حد له, بل ويقول إنى لم اكتب مقاله بها فائدة لأحد, ومقالاتى التى اكتبها قبل ان يعرف كيف يكتب حتى تعليقا على اى شيئ موجوده ولا أدافع عنها بل اتركها تدافع عن نفسها.

سوف اعرض هنا , ليس مقالة من مقالاته التافهه والغبية , ولكن سوف اعرض مقتطفات من مقالاته وتعليقاته على الاغبياء التابعين له.

فى مقال له يدعى انه يشرح المثانى التى جاءت فى القرآن, يقول لا فض فوه:

(((لانني والله ربي قد تعبت من غباء الانسان الذي لايدرك انه هو الله وبانه قادر على صنع جنة السلام ان هو القى عن نفسه كل مامعه من جهل واوهام…)))

الإنسان طبقا لذلك الجاهل الأحمق هو الله, مرة اخرى, الإنسان هو الله, يعنى هناك سته مليارات او اكثر من الناس وكل منهم هو الله, والله سبحانه وتعالى يقول فى كتابة الكريم الذى يدعى ذلك الجاهل الغبى انه هو اقدر الناس فى العالم على مر العصور ان يفهمه, يقول الله عز وجل , الله لا إله إلا هو الحى القيوم, والله يقول أيضا فى كتابه الكريم, ليس كمثله شيئ , ولكن الحمار الحفار يقول ان الإنسان هو الله , كما قام من قبل وفصل الله عن الرب فيما قمنا بنقده وتحليله والرد عليه .

ثم يقول ان المثانى هى :

– (((من الضان اثنين …. وما هو على الغيب بضنين

2- مـن المعز اثنين …. لا معز لنا الا الله .. فلا تاخذك العزة بالاثم.

3- مــن الابل اثنين …. فمن ابلا البلاء الحسن قبل ان يبتليه ربه؟

4- مــن البقر اثنين …. كن عبدا للباقر بما يقره في قلبك فهو الباقر وانت المبقور.

5 – من كل زوجين اثنين .. وهل هناك اعظم من ثنائية الكون المزوج فيه النور والظلام؟

6 – اذ ارسلنا اليهم اثنين .. وهل هناك رسولين وكتابين سوى موسى وتوراته وعيسى وانجيله وبحيث عززهم بعدها بالقران؟

7  لا تتخذوا الهين اثنين … لان الهكم واحد وهو يهديكم سبل السلام فلا ألهً وربً لكم سوى ( السلام ) )))

هل هناك خبل وهبل وغباء وعبط وإستهتار بالعقول غير هذا السمك لبن تمرهندى. اترك التحليل والرأى للقارئ الحصيف الذى يستطيع ان يفك تلك الألغاز الحفارية . لاحظ انه يربط بين الضأن وضنين, وبين المعز والعزة, وبين البقر والباقر( هل يعرف احد ما هو الباقر ؟؟) …………الخ الخ من الهوس والخبل النقى الغير ملوث بشيئ. Pure nonsense

أما اجمل ما قال واكثره تخريفا وهطلا فقوله:

(((وهؤلاء الاثنين المخاطبين بصيغة المثنى ( هما ) ليسوا بشخصين محددين دون غيرهم لان الثناء الاساسي من الله المحيط الرحيم كان على الرحمان المثنى ضمنه وبحيث قرن اسم الرحيم المفرد مع اسم الرحمان المثنى فكان ( بسم الله الرحمان الرحيم )..

 

فموضع الاثنين ومن انهما مثنى او ” 2 ” وقد اثنا عليهما رحيم الكون بثناءه ليكون هو ثالثهم مفروغ امره عندي تماما لانه منهجي الجذري.))).

هل لاحظت أيها القارئ الحصيف كيف توصل إلى منهجه الجذرى, إسم الرحمن مثنى, وإسم الرحيم مفرد, وبالطبع فهو يكتب إسم الرحمن , الرحمان, والقرآن بالطبع مخطئ فى الكتابه والحفار الحمار هو الذى يعرف صحة الكتابه العربية , كما قلنا من قبل, انه اجهل من الجهل نفسه فى اللغة العربية , ولا يعرف قواعدها ولكنه يخفى جهله بأختراعه لغة حفارية خشنفارية حمارية حصاويه لا عربيه ولا علاقة لها بالعربية. بالطبع تفسيره للرحمن انه مثنى لأنه جمع رحم ومن ثم يصبح الرحمان طيب ليه الرحمن وليس الرحمين , لا تسأل الحفار لأنه لا ولن يجيب , فكما يقول يقال, إنتهى !!!! لقد قال الحمار الحفار مالايقال واتباعه من الحفاريين الجهله يصفقون لعبقريته ويطلبون المزيد.

عينه أخرى من التخاريف الحفارية الحماريه , سأله احد مريديه وأتباعه من قبيلة العبيطان السؤال التالى:                      

ثانى اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا فانزل الله سكينته عليه وايده بجنود لم تروها .  بالطبع السؤال متابعه لما تقيأه من شرح حفارى لمعنى المثانى, فكان رده كما يلى:

(((حبيبي الغالي والرائع

ثاني اثنين اي اثنا ثناءه على الاثنين فاصبحا بدرهما ثناءً من ثنائه..

وهذا اكبر دليل على ان عبارة ( اثنين ) تفيد الرقم 2 لانه سنة كونية في كوننا الثنائي الاقطاب من نور و ظلام و موجب و سالب..

وهؤلاء الاثنين المخاطبين بصيغة المثنى ( هما ) ليسوا بشخصين محددين دون غيرهم لان الثناء الاساسي من الله المحيط الرحيم كان في بادئ الامر على الرحمان المثنى ضمنه وبحيث قرن اسم الرحيم المفرد مع اسم الرحمان المثنى فكان ( بسم الله الرحمان الرحيم )..

فموضع الاثنين ومن انهما مثنى او ” 2 ” وقد اثنا عليهما رحيم الكون بثناءه ليكون هو ثالثهم مفروغ امره عندي تماما لانه هو منهجي الجذري.

ولكن وبشرط ان ندرك جميعنا بان موضوع ( 2+1=3 ) هو موضوع كوني وسنن كونية لاخروج لنا عنها فجميعنا اثنين في الغار والله ثالثنا وقد اثنا علينا بثناءه لاننا نحيى بين ثناياه وضمنه وفي محيطه الرحيم بنا.))).

سمك لبن تمرهندى, هل فهم احد شيئا من الإجابة التى من المفروض انها توضح وتشرح الآية, هل لاحظت اخطاءه الكتابية . هذا هو الحفار وقبيلته الحفارية المخرفه التى ينطق الجهل والغباء عنهم كلما فتحوا افواههم بكلمة واحده.

مثال اخر لعل القارئ الحصيف يرى تماما ماذا نقصد عندما نقول ان ذلك الحفار فيما يبدو تحت تإثير عقارا من عقارات الهلوسه.كان السؤال له كما يلى:

(أفلا ينظرون ألي الإبل كيف خلقت )

. فما هو المقصود بالإبل ؟

فيا أيها القارئ الحصيف, ماذا يكون جوابك على هذا السؤال ؟ ولكن قبل ان تجيب, دعنا نستعرض إجابة العبقرى الحفارى, يقول صاحب العظمة والعلم الإلهى اللامتناهى ما يلى:

أنظر معي الى التالي حبيبي

 

(((يا ايها الذين امنوا ليبلونكم الله بشيء من الصيد)))

 

اذن

فالله هنا يبلينا جماعة ,

اي ان فالله هو من أبلَ … وانا إبلاءه الذي أبلاه او المبتلى منه … والصيد هو بلاء الله الذي ابلانا به..

وعليه

هل انت تعتقد بوجود شيء في هذا الكون ليس من بلاء الله ام ان كل شيء هو بلاءه وقد احسن البلاء؟

نعم

جميعنا قد ابلانا الله حبيبي لان البلاء عمل يقوم به الله وكأن اقول لك ( لقد ابليت بلاء حسنًّ في ساحة الجهاد ).

اذن

فان شرح التالية يكون كالتالي:

افلا تنظرون ايها الناس الى الإبلا ( كل ما ابلاه الله او ا”كل كائناته” ) وكيف خلفت )؟

نعم

فجميعنا إِبلا ( كسرة تحت الالف ) والله هو من أَبلا ( الاف مفتوحة ) او أبلانا.

ما جاء اعلاه من هلوسات غير متسقه وغير مترابطه ولا معنى لها مطلقا , إلا فى مخيلته الضاله المضلله , هى الإجابة على ما هى الإبل. مرة اخرى , سمك لبن تمرهندى. وبالطبع هناك من الجهلة المغيبين المطبلاتيه والمهرجين , من يصفق لهذه الإجابة ومن يبدى إعجابه بها, بل ومن يهنئه على عبقريته وعلى علمه الغزير.    وأنا من ناحيتى اقول, الله ما طولك ياروح, متى جاءت مثل تلك المخلوقات إلى هذا الكوكب, متى وأين تعلمت او نمت , وفى حضن من على وجه التحديد ؟

وأخيرا وليس اخرا, وتطبيقا للمثل , خير البلية ما يضحك, فالحفار الحمار الناطق بلغته الحفارية الحميرية البهائميه , ومن منطق الجاهلية العظمى, يقول انه بدأ فى كتابه ( قاموس الحفار فى سبر الأغوار ) , تخيل معى, ان الحفار بعد كل تلك الهراءات والتخاريف والهوس الخنفشارى, سوف يكتب قاموس, اه والله , قاموس يجمع فيه تفاشيره اقصد تفاسيره لكلمات القرآن, وأترك لكم قراءة ما جاد به علينا وعلى الإنسانية بأكملها على الرابط التالى

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1807043986230953&id=100007761066165

ولكن لمن ليس لديه وقت يضيعه فى مثل تلك التخاريف, انقل لكن الفقرة الأخيرة من مقالته العصماء:

(((بحيث انني ساتوسع في هذا الجذر القراني الكريم واتي عليه من كل جوانبه في القاموس الجامع الذي اقوم باعداده حاليا والذي قد تتجاوز صفاحته الاربعة الاف صفحة ( ان انتم تخيلتم معي ان كل كلمة في القران لها مالايقل عن 100 تفعيلة ) لتدركوا معي كم هو عمل ضخم جدا هذا الذي اقوم به ومن انني فعلاً بحاجة الى دعمكم ومساعدتكم بكل استطاعتكم على العمل والدعم وبشتى الوسائل احبتي لنستطيع معاً ان نظهر هذا القاموس القراني العربي للنور لانه سيكون نصرا من الله لنا وفتحاً مبينا للقراننا الذي تركناه مهجورا ليعيده الى مكانته العالمية الطبيعية وكذكرا قائدً لن وللامم جميعها والتي ستدرك حتما وفي يوم من الايام دوره القيادي الذكوري فين ومن انه قائدها وقائدنا نحوا السلام العالمي فيدخل الناس حينها في دين رب السلام افواجا )))

يعنى بإختصار , الحفار, سوف يكتب قاموس الحفار, فى سبر الاغوار, والجميع طبعا فى إنتظار, ما سوف يجود به الحمار, المكار, وما سوف يعرضه للإنتشار, لجميع الأطوار, سواء بالليل او النهار, وما سوف ينتج عنه من دمار, وفضح للأسرار, سواء للصغار او الكبار, سواء كانوا مسالمين او ثوار, فسوف يرفع الخمار, عن كل وجه محتار ………..كفاية كده, ولكن هل لاحظتم  انه فى حاجة إلى دعم ومساعدة بكل ما تستطيعونه ( يعنى إيه كل ما تستطيعونه ؟), بشتى الوسائل, (يعنى إيه شتى الوسائل), ثم يقول (وكذكرا قائدً لن ) مش فاهم ما معنى ذلك, …………مرة اخرى, سمك لبن تمرهندى !!!!

بإختصار, يريد ان يرسل معجبيه وأتباعه بأى مبلغ مالى للدعم !!!!!!!

واخيرا, اترككم فى رعاية الله , وحفظه من كل حفار مكار وحمار محتار J J J J

 

 

Categories
تساؤلات من القرآن

تساؤلات من القرآن- 65

تساؤلات من القرآن – 65

 

نعود اليوم إلى حلقة جديدة من التساؤلات

فى سورة ق , الآية رقم 22. يقول العزيز الحكيم.

قَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ

الآية فيما يبدو للولهة الأولى, واضحة ولا تحتاج إلى توضيح, كنت فى غفلة, بمعنى كنت غافلا او لم تكن تدرى هذا وهذا هو ما توضحه وتشير إليه الأيات الأربعة السابقة لتلك الآية, فكشفنا عنك غطاءك, وبالطبع ذلك الغطاء المذكور هو الذى كان سببا فى الغفله التى وردت فى الآية, وكأن الغطاء كان يغطى الوجه والعينين, لتنتهى الآية بالقول, فبصرك اليوم حديد, وبالطبع المعنى المباشر لكلمة بصرك هى رؤيتك , وسواء كانت تقصد الرؤية بمفهومها المعروف , بالعينين, او الرؤية بمعنى اخر مثل ما المعانى الأخرى التى جاءت فى القرآن والتى تختلف عن الرؤية بالعين, مثال على ذلك, اذ قال يوسف لابيه يا ابت اني رايت احد عشر كوكبا والشمس والقمر رايتهم لي ساجدين .يوسف 4, ومعناه رأى فى الحلم, او مثل قال يا قوم ارايتم ان كنت على بينة من ربي واتاني رحمة من عنده فعميت عليكم انلزمكموها وانتم لها كارهون .هود 28, وهى تعنى هنا التفكير والوصول إلى رأى او وجهة نظر, فإن الآية تصف تلك الرؤية عن طريق البصر, بأنها  , حديد . وكلمة حديد جاءت فى القرآن 6 مرات منها هذه المرة, اما المرات الخمسة الأخرى, فكانت بمعنى الحديد المعروف , المعدن ذو الصلابة, فما هى العلاقة بين البصر والحديد ؟ هل تعنى ان البصر أصبح فى قوة الحديد وصلابه الحديد , ام ان لها معنى أخر ؟

اما الآية رقم 23 من نفس السورة فتقول

وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ

من هو ذلك القرين الذى تحدث عنه؟ كلمة قرين جاءت فى القرآن 7 مرات, وهى تعنى المرافق دائما او فى بعضها تعنى الشيطان او فى بعضها تعنى رفيق السوء , فمن هو القرين فى هذه الآية ؟

فى سورة الطور الآية رقم 23

يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا لّا لَغْوٌ فِيهَا وَلا تَأْثِيمٌ

الآية تتحدث عن اهل الجنه, وعن احوالهم وعن ما سوف يعطيهم ربهم جزاءا بما عملوا,  والآيات السبعة السابقة تصف كل ذلك, ثم تأتى هذه الأية , فتقول انهم يتنازعون, كلمة يتنازعون جاءت فى القرآن بمعانى مختلفة, منها انهم يتحاورون فى شيئ, ومنها انهم يتنازعون اى يجادلون وهناك بالطبع فارق بين الجدل والحوار او النقاش, والجذر فى كلمة يتنازعون هو نزع, وتعنى اخذ شيئ من عدة إشياء بالقوة, مثل, قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير. آل عمران 26, والسؤال هو , يتنازعون بصيغة الجمع , اما ما يتنازعونه فهو كأس بصيغة المفرد, فكيف يكون تفسير هذه الآية ؟؟؟

 تمنياتى للجميع بالتوفيق