Categories
دين

الآيات الحاكمة لجميع آيات القتال في القرآن

الآيات الحاكمة لجميع آيات القتال في القرآن
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم

يقول تعالى في كتابه الكريم:
آ {وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ} البقرة190

آ {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} 8 {إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} 9 الممتحنة
فلا قتال إلا لمن يبدأنا بالقتال
أما المُسالمون فلهم منا البر والقسط
ولا عُدوان إلا على من بدأ بالاعتداء علينا
وحتى ساعتها يكون العقاب بالمثل وبالعدل
آ{ وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا۟ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِۦ ۖ وَلَئِن صَبَرْ‌تُمْ لَهُوَ خَيْرٌ‌ۭ لِّلصَّـٰبِرِ‌ينَ ﴿١٢٦﴾ النحل

لا يفقه شيوخ الدواعش وباقي شيوخ العار أن جميع آيات القتال في القرآن تخضع لهذه الآيات المُحكمات ولا يُمكن فهمها إلا تابعة لها وإلا لتضاربت الآيات وصار فيها اختلافا كثيرا
ولكنهم لا يتدبرون ولا يفقهون
ولذلك فقد قرروا أن هذه الآيات منسوخة وبذلك حولوا دين الإسلامي إلى دين عُدواني ظانين أنهم يُحسنون صنعا
ولذلك فقد أفسدوا معنى آيات القتال كالآية التالية واستغلوها في الإفساد في الأرض والعُدوان:
آ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} 123 التوبة
ونسخوا آيات عدم الإكراه في الدين مثل:
آ {لَآ إِكْرَ‌اهَ فِى ٱلدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ ٱلرُّ‌شْدُ مِنَ ٱلْغَىِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ‌ بِٱلطَّـٰغُوتِ وَيُؤْمِنۢ بِٱللَّـهِ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْ‌وَةِ ٱلْوُثْقَىٰ لَا ٱنفِصَامَ لَهَا ۗ وَٱللَّـهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴿٢٥٦﴾} البقرة
و{ وَلَوْ شَآءَ رَ‌بُّكَ لَـَٔامَنَ مَن فِى ٱلْأَرْ‌ضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِ‌هُ ٱلنَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا۟ مُؤْمِنِينَ ﴿٩٩﴾} يونس

و{ وَقُلِ ٱلْحَقُّ مِن رَّ‌بِّكُمْ ۖ فَمَن شَآءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَآءَ فَلْيَكْفُرْ‌ ۚ إِنَّآ أَعْتَدْنَا لِلظَّـٰلِمِينَ نَارً‌ا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَ‌ادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا۟ يُغَاثُوا۟ بِمَآءٍ كَٱلْمُهْلِ يَشْوِى ٱلْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ ٱلشَّرَ‌ابُ وَسَآءَتْ مُرْ‌تَفَقًا ﴿٢٩﴾} الكهف
نسخوها بأحاديثهم العدوانية بعد أن عينوا أنفسهم وكلاء لله في الأرض فهم من يُكفرون وهم من يُعاقبون على الكُفر، وبذلك اغتصبوا سُلطات الله في عقاب من أخطأ في حق ربه، فسُبحانه هو الوحيد الذي يعلم ما في القلوب وهو الذي يُعاقب في جهنم من كفر أو أشرك أو نافق أو تهاون في عبادته

يقول تعالى: { وَمَن يَدْعُ مَعَ ٱللَّـهِ إِلَـٰهًا ءَاخَرَ‌ لَا بُرْ‌هَـٰنَ لَهُۥ بِهِۦ فَإِنَّمَا حِسَابُهُۥ عِندَ رَ‌بِّهِۦٓ ۚ إِنَّهُۥ لَا يُفْلِحُ ٱلْكَـٰفِرُ‌ونَ ﴿١١٧﴾} المؤمنون
حسابه عند ربه ….. حسابه عند ربه

وليس عندكم
أفلا تعقلون؟
لعنة الله على من أفسد دين الله وعاث في الأرض فسادا

 

Categories
دين

ما هو الأزهر على وجه التحديد – الجزء الثانى

ما هو الأزهر على وجه التحديد – الجزء الثانى

فى الجزء الأول من المقالة , تعرضنا إلى تاريخ الأزهر, وكان لنا تساؤل عن ماهية الأزهر على وجه التحديد, وقلنا (ما هو الأزهر على وجه التحديد, هل هو المبانى الحجرية بمركباتها سواء الحجارة او الخشب او الحديد ….الخ. هل هو الموظفين, بداية من شيخ الأزهر إلى عامل النظافة ؟ هل هو مجموعة الكتب والمناهج الدراسية التى تدرس للطلبه ؟ ما هو الأزهر على وجه التحديد لكى نستطيع ان نتحدث عنه.), واليوم نتعرض إلى بعض الكتب التى يدرسها الأزهر لطلابه, وسوف نحاول أن نفحصها لنرى قيمتها العلمية والعملية للطالب الذى يدرسها ثم يتخرج من الأزهر حاملا تلك المعلومات مرتديا لباس الأزهر المعروف والتى لا أعرف تاريخه وسوف نبحث عن تاريخه فيما بعد.

الأزهر يدرس مادة الشريعة, ويمنح الشهادات المختلفة فيها,أى أن هناك درجات مختلفة لعلم الشريعة, ولكن ما هو علم الشريعة بالضبط ؟

كلمة الشريعة بمشتقاتها جاءت فى القرآن الكريم أربعة مرات, وانزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ولكن ليبلوكم في ما اتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون. المائدة 48. شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي اوحينا اليك وما وصينا به ابراهيم وموسى وعيسى ان اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم اليه الله يجتبي اليه من يشاء ويهدي اليه من ينيب. الشورى 13, ام لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم ياذن به الله ولولا كلمة الفصل لقضي بينهم وان الظالمين لهم عذاب اليم. الشورى 21.ثم , ثم جعلناك على شريعة من الامر فاتبعها ولا تتبع اهواء الذين لا يعلمون الجاثية 18. ومن قاموس المعانى فقد شرحت كما يلى: الشَّرِيعةُ: ما شرعَه الله لعباده من العقائد والأحكام .و الشَّرِيعةُ الطريقة. وهناك شروح أخرى تنتهى إلى نفس المعنى بالإضافة إلى معانى أخرى كثيرة لا علاقة لها بالدين. إذا فكلمة الشريعة تعنى الطريقة , ومادة الشريعة الإسلامية تعنى بإختصار الطريقة الإسلامية , والطريقة الإسلامية تعنى ممارسة الحياة طبقا للإسلام.

نعرف أن الأوامر والنواهى التى أمر الله بها والتى نهى عنها, كلها موجودة بوضوح فى القرأن الكريم, لأنه الوسيلة الوحيدة التى إتخذها الله عز وجل للتواصل معنا, فالقرآن أوحى به إلى النبى , والنبى بلغ ذلك الوحى إلى المسلمين المؤمنين برسالته.

هل إخترع الرسول علم الشريعة, هل درسه اى تعلمه او درسه اى علمه لأحد, الإجابة هى لا بالقطع الكبير. ما هو الدليل على ذلك, بالحث عن كتب الشريعة وجدنا ان أقدم او أول كتاب فى ما يسمى علم الشريعة هو كتاب للإمام الآجرى, المتوفى عام 360 هجرية والمولود إما فى عام 264 هجرية او عام 280 هجرية فقد إختلف فى تاريخ مولده. وبالطبع عندما تقرأ عن الكاتب نفسه فسوف تجد من المدح ما تجده فى جميع كتاب الكتب الأخرى من أن الكاتب كان عالما علامة فى عصرة وأنه كان ثقة وأنه كان حافظا قديرا ومفكرا عظيما …………الخ الخ الخ من الأوصاف التى تتكرر دائما مع كل المؤلفين للكتب الدينية فى ذلك العصر وما بعده.

ليس هناك مصدرا مؤكدا لتاريخ كتابة هذا الكتاب والمؤلف له العديد من الكتب الأخرى, ولكنه كتبه كما يقال لخروج العديد من الفئات عن الإسلام المعروف عن السلف وتواجد العديد من الفرق التى إختلفت مع بعضها البعض فى مفهوم الإسلام وتطبيقه, ولذلك فهو قد حرص على كتابة كتاب الشريعة لإصلاح أمر المسلمين. بالطبع هناك من إنتقد ذلك الكتاب لأن الكتاب إعتمد على الكثير من الأحاديث التى عرفت فى ذلك الوقت بما فيه ما يسمى الإسرائيليات والأحاديث الضعيفة والموضوعه……..الخ, يمكن للقارئ ان يعرف تفاصيل أكثر على هذا الرابط أو بكتابة إسم الإمام الأجرى على جوجل http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D8%B9%D8%A9

بالطبع لم يكن هذا الكتاب هو الكتاب الوحيد فى الشريعة الإسلامية, بل هناك المئات من الكتب عن الشريعة الإسلامية التى ألفت منذ كتابة هذا الكتاب إلى الأن, وكل مؤلف لأى من تلك الكتب يرى أن لديه ما لم يكتب من قبل او أن لديه تصحيحا لما كتب من قبل وأن ما لديه هو تعريف اصح بالشريعة الإسلامية, وبعد عشر سنوات او مئة سنه, سوف تكون هناك كتب أخرى للتعريف ولشرح الشريعة الإسلامية.

إذن نستخلص من ذلك أن علم الشريعة الإسلامية او شرح الطريقة الإسلامية يختلف من مؤلف إلى الأخر, حسب نظرته إليها, وحسب مفهومه لها, الذى يختلف عن مفاهيم الأخرين الذين تعرضوا لشرح تلك الشريعة او الطريقة الإسلامية فى الحياة.

كل من كتب او ألف كتابا عن الشريعة الإسلامية , قدم ما إجتهد فيه, أى ان كلها إجتهادات قد تصيب وقد تخطئ, كلها مجهودات بشرية وليست إلهيه, ليست وحيا من الله لا يخطئ ولكنهم فى الحقيقة يستخدمون ذلك ( العلم ) كسلاح يهددون به كل من يتعرض او يحاول ان يفسر الإسلام وتطبيقه دون الرجوع إلى كتبهم عن الشريعة, التى يعتبرونها مقياسا للعلم رغم إختلافها بعضها عن البعض. ونسوق هنا الفصل الأول من كتاب ( إستحالة تطبيق الشريعة الإسلامية ) للشيخ د. مصطفى راشد وهو من المتخصصين فى علم الشريعة الإسلامية ومن خريحى الأزهر ومن مدرسى الأزهر, او ربما كان سابقا قبل أن ينشر كتبه وأراءه والتى قد لا نتفق معها جميعا. هذا هو الرابط http://civicegypt.org/?p=31413 للفصل الأول من الكتاب.

أيضا من العلوم التى يدرسها الأزهر , علم تفسير القرآن وعلوم القرآن, وهما علمان مختلفان وإن كان كلاهما يتعلق بالقرآن ,أما علم تفسير القرآن فهناك أكثر من مئة كتاب فى تفسير القرآن, لا نعلم على وجه التحديد والصحة ما هو أقدم كتاب, ولكن فيما يبدو ان أقدم كتاب فى تفسير القرآن مما وصل إلينا هو كتاب تفسير الطبرى, وهو نفس المؤلف لكتاب تاريخ الأمم والملوك, وبصرف النظر عما جاء به من تفسير, فليس هو تفسير رسول الإسلام للقرآن, فلو فسر الرسول القرآن, لما فسره أحد من بعده, ولكن لحكمة يعلمها الله, لم يقم الرسول بتفسير القرآن, ربما لأن القرآن لم يكن فى حاجة إلى تفسير فى وقت نزوله, وربما لأن القرآن ككتاب لكل العصور, يمكن تفسيره طبقا للعصر المطلوب فيه التفسير, المهم أن الطبرى فسر القرآن, ولكى نعطيك عينة صغيرة من تفسيره, فعلى هذا الرابط تفسير سورة الفاتحة, ولا أطلب منك قراءة التفسير ولكن أطلب منك ان تفتح الرابط فقط :

http://quran.al-islam.com/Page.aspx?pageid=221&BookID=13&Page=1

وأن تسأل نفسك, هل من الممكن ان يكون الغرض من تلك السورة ان تفهم وتفسر بتلك الطريقة!!!! كذلك من المهم التنويه على أن تفسير القرآن يخضع تماما للطائفية المتواجده فى الفرق الإسلامية , فتفسير الشيعة يختلف عن تفسير السنه والجماعة والذى يختلف بدوره عن تفسير الأشاعرة وعن تفسير الصوفيه……………….الخ, ومن ثم نتساءل عن اى من تلك التفاسير تدرس فى الأزهر, ولماذا؟

أما عن علوم القرآن, فيزيد عدد الكتب المكتوبه فى علوم القرآن عن مئتين, وينبغى أيضا ان ننوه ان علوم القرآن تختلف هى الأخرى تماما كما تختلف كتب تفسير القرآن طبقا للطوائف المختلفة من المسلمين, وبالطبع يخضع هذا الموضوع لنفس التساؤل السابق عما يتم تدريسه فى الأزهر, ولماذا, وإن كان الأزهر يدرس كل تلك العلوم على إختلاف محتواها, فكيف يمكن أن يوفق بين الإختلافات بينها, اللهم إلا إن كان الأزهر يتبع احدى تلك الفرق , ومن المتوقع ان يقول من يرد على أن هذا معلوم من الدين بالضرورة, وعلينا ان نكتفى بتلك الإجابة من السادة العلماء, أقصد “علماء الأزهر”.

أيضا من العلوم التى تدرس فى الأزهر علم الفقة, وكلمة فقه بعد البحث عن معناها فى معاجم اللغة وبعد اللف والدوران فى العديد من المراجع, فمعناها بإختصار هو الفهم والعلم بعد الجهل بالشيئ. فهل جاء هذا العلم عن الرسول, هل إخترعه رسول الإسلام, او هل إكتشفه وهل قام بتعليم من حوله بنفس المنهج الذى يدرس به هذا العلم فى الأزهر؟ الإجابة هى لا, بمعنى ان الرسول ومن حوله من المسلمين المؤمنين الذين أمنوا برسالته, لم يدرسوا هذا العلم بالطريقة التى يدرس بها فى الأزهر. بالبحث عن اول من كتب فى هذا العلم, لم أجد مصدرا موثوق به ليدل على أول كتاب فى الفقه, ولكن ما وجدت أن الفقه, يعتمد على المذهب, فهناك كتب الفقه الشافعى, وكتب الفقه الحنبلى وكتب الفقه المالكى و كتب الفقه على مذهب أبو حنيفة, وبالطبع هناك كتب الفقه الشيعية, وكتب الفقه الصوفى……………الخ. ومن الواضح بدون الدخول إلى تلك الكتب ان هناك إختلاف بينها وإلا ما تواجدت وما تعددت وما تعدد كتابها, وكما قلنا ان الفقه فى أبسط تعريفه هو الفهم والعلم, فإن إختلف ( العلماء والأئمة ) فى تعريف كيفية العلم والفهم طبقا لمذاهبهم, فإين وكيف يمكن أن نفهم ونعلم حقيقة الإسلام, الإسلام الذى جاء لنا كدين واحد على يد رسول واحد بكتاب واحد أنزله العزيز الحكيم. هل كان مفهوم ومعلوم الدين فى عهد الرسول طبقا للمذهب الحنبلى او الحنفى او الشافعى او المالكى او الشيعيى ….؟ هذا ما يدرسه الأزهر وهذا ما يحشرون فى رؤوسهم من علم ومعرفة لكى يتهموا كل من لم يدرس ويتعلم تلك العلوم , بالجهل…………….

يدرس الأزهر كذلك علوما أخرى, مثل العقيدة وعلم الحديث, ولا تختلف فى أصولها عما جاء من قبل عن الشريعة والتفسير وعلوم القرآن والفقه, كلها كتابات بشرية كتبت بعد الرسول بقرنين او أكثر, تخضع جميعها للمذاهب الأربعة لأهل السنة او للمذاهب المتعددة لأهل الشيعة, وكما قلنا ان الأزهر فى تاريخه تحول من المذهب الشيعى إلى المذهب السنى, ولا نعرف ما حدث أثناء ذلك التحول, وكم من الكتب تمت إزالته من مكتبة الأزهر, وكم من الخريجين فى ذلك الوقت تباينت معلوماتهم ودراساتهم ومفاهيمهم, وحتى الأن, فى ظل ما يحدث , هناك تباينا تاما بين مواد التدريس والعلوم الأزهرية طبقا للكتب التى تتغير طبقا للمؤلف الذى هو من ( علماء ) الأزهر والذى يكتب كتابا من تأليفه ربما لأنه يغير ما كتب من قبل, أو ربما لا يغير كثيرا مما كتب من قبل ولكن لأسباب إقتصادية يكتب الكتاب ويفرضه على تلاميذه, او لاسباب شخصية لكى يدخل تاريخ الأزهر او لكل تلك الأسباب مجتمعه.

فى العلوم الإنسانية الأخرى مثل الكيمياء والطبيعة والهندسة وغيرها, يحدث تغيير فى المناهج, ولكن ذلك التغيير مرتبط أساسا بالتغيرات والإكتشافات العلمية فى الطب او الصيدلة او الكيمياء………………..الخ, وهى تغيرات يعرفها العالم بأكمله, فما يتغير فى كتاب من كتب الطبيعة, يحدث نفس التغيير فى جميع كتب الطبيعة المماثلة فى جميع جامعات العالم, تغيرات تكنولوجية علمية لا يتساءل أحد عنها, اما ما يحدث فى كتب الفقه او تفسير القرآن, او علم الحديث………..الخ, فهى تغيرات شخصية لا يمثلها سوى الكاتب, ولا يستطيع ان يدافع عنها سوى بأنها رأيه وإجتهاده هو شخصيا, ومن يناقشه فيها او يختلف معه, فهو جاهل او ملحد او زنديق او مرتد …………

أخيرا, هناك رابط أرجو من الجميع أن يزوروه, ففيها قائمة الكتب المتعلقة بالمواضيع المختلفه فى الدين الإسلامى, وسوف يذهل كل من ينظر إلى تلك القائمة, التى تحتوى على عناوين الكتب فقط, التى تمثل موضوعا من المواضيع او علما من علوم الإسلام, مثلا هناك 104 عنوان لكتب التفاسير, 211 عنوان لكتب علوم القرآن, 761 عنوان لكتب العقيدة, 99 عنوانا لكتب المتون, 87 كتابا للألبانى, 85 كتابا لشرح الحديث, 156 لأصول الفقه…………….الخ الخ الخ, تخيل كل تلك المئات من الكتب او ربما الألاف عن الإسلام, تخيل ان هناك من المسلمين فى العالم من هو بحاجة إلى ان يدرس ويفهم ويتعلم ويفقه كل تلك الكتب, هل هناك على مر التاريخ فى الإسلام منذ الرسول إلى يومنا هذا, من هو بحاجة إلى ذلك الكم من المعلومات لمعرفة الإسلام!!!!!!!!! او حتى نصفة او ربعه او واحد فى الألف منه او اقل كثيرا من ذلك. ربما لهذا الكم من العلم والمعرفة والمعلومات يتهموننا بالجهل.

http://www.islamport.com/5000/list_groube.htm

وقبل ان ننتهى, لابد من التنويه للقارئ بأن كل ما تقدم عن الإسلام هو ما هو متواجد الأن باللغة العربية, رغم ان 80% من مسلمى العالم اليوم, لا يتحدثون ولا يفهمون حرفا واحدا من اللغة العربية, 80% من المسلمين محرومين من ذلك الكم من العلم والمعرفة ويجهلون تماما ما تحتويه تلك الكتب من الدرر والجواهر النفيسة التى يحتفظ بها الأزهر ولا يشارك بها سوى بضعة مئات او بضعة ألاف من المسلمين من ( علماء ) المستقبل الذين يعرفون حقائق الإسلام ومن دون ذلك من 1.5 مليار مسلم هم من الجهلة الذين لا يفقهون شيئا من, إو عن حقائق الإسلام.

الأزهر هو المشكلة, هو الكهنوت الذى إخترعه مؤسسيه ومن بعدهم ممن حملوا الراية , راية الكهنوت فى الإسلام, راية التحكم والسيطرة على المسلمين بحجة أنهم هم العلماء وغيرهم ليسوا على علم , بل هم الجاهلون , وأنهم هم الذين يدافعون عن الإسلام وهم وكلاء الله على الأرض, وكلهم ليحللوا ويحرموا ويفتوا ويبطلوا ويكفروا , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.

 

Categories
دين

خواطر فيسبوكية (4)

وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً {27} الكهف … وقوله تعالى:
اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ (3) الأعراف  … وقوله تعالى:
وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ {80} آل عمران

 

لماذا وصفنا الله جل جلاله بأبشع ما يكون الوصف في الكتاب (القرآن الكريم)، بأننا نحن الأعراب أشد كُفرا ونفاقا؟؟؟ وأوضح لنا سبب سخطه وغضبه، بأننا أعتدينا وخرجنا عن حدود ما أنزل الله جل جلاله على رسوله !! وما الذي أنزله الله جل جلاله على رسوله ؟؟؟ وخرجنا عنه نحن ؟؟؟ ألسنا قد أعتدينا وخرجنا على حدود ما أنزله الله جل جلاله في (القرآن الكريم)؟؟؟ كرسالة سماوية والمُنزَلة على سيدنا محمد ..  بالوحي من عند الله وهو حي يُرزق؟؟؟
لقوله تعالى:
الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {97} التوبة

وهل لهذا علاقة بما نحن عليه اليوم من جهل وتخلُف وفقر وعدوان ومظالم وعذاب؟؟؟ وتحولنا إلى مذاهب وطوائف وشيَع وأحزاب وجماعات تُعظم غير الله الحي القيوم؟؟؟ وتكفر بعضها بعضا؟؟؟

 

سؤال ظاهره بسيط وهيَن… وباطنه عميق عميق جدا!!! وهو يتلخص في البحث عن أسباب تخلفنا وفقرنا وجهلنا بالمقارنة مع باقي الأمم؟؟؟ أو بالأصح لماذا نحن ما نُسمى بالأعراب والمسلمين… في الحضيض وفي أسفل السافلين؟؟؟ بالمقارنة مع باقي الأمم من أهل الكتاب (أُمم أهل التوراة والإنجيل)؟؟؟ هل هم فعلا كُفار كما عُلمنا وأدعينا ومن خلال نظام التعليم عندنا ؟؟؟ واننا حقا مؤمنين؟؟؟ أم اننا جهلا وتخلفا أدعينا ذلك؟؟؟ وإن العكس هو الصحيح؟؟؟ بعد أن أقصينا رسالاتهم ودياناتهم السماويتين بعد نزول القرآن الكريم؟؟؟
هل نحن على صواب أم خطأ ؟؟؟

 

———————————————

 

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {62}البقرة
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِونَ ْ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ(69) المائدة

 

ما لاحظته ورأيته في معظم كتب التفسير السلفية… ممن نصبوا أنفسهم قضاة وجلادين في نفس الوقت, من أن المغضوب عليهم هم اليهود وأن الضالين هم النصارى !!! فهذا قول لم اجد فى كتاب الله ما يبرره أو يؤكده ؟؟؟ وهو تفسير يتعارض تعارضا تاما و يتناقض تناقضا كليا مع روح وجوهر ومضمون القرآن الكريم, ولا يمت الى الحقيقة بصله, فاليهود والنصارى هم أهل كتب سماوية مثلنا مثلهم تماما … وأرسل الله جل جلاله إليهم الأنبياء والرسُل مثلنا تماما !!! ومنهم المؤمنين ومنهم الكافرين مثلنا مثلهم تماما, كذلك وهذا الادعاء الباطل بأن نحكم عليهم غيابيا بإنهم .. المغضوب عليهم و الضالين!! هو إدعاء وحكم باطلين.. وبحكم إننا جميعا أهل كتب سماوية , فما ينطبق علينا ينطبق عليهم تماما , فمنا من آمن بالله و اليوم الآخر وعمل صالحا .. ومنا من أتبع الطاغوت إبليس الشيطان اللعين و كفر , وهذا ينطبق على جميع أهل الكتاب الأولين والآخرين.

 

—————————————————–

 

قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ (65) الأنعام
تأملوا وكيف إن الله يعذبنا بما قدمت أيدينا ويذيق بعضنا بأس بعض بعدما تركنا دين الله ( القرءان الكريم ) وهجرناه .. وتحولنا إلى مذاهب سنية وشيعية وطوائف وشيع وأحزاب دينية وجماعات تكفر بعضها بعضا وتتقاتل وتتناحر فيما بينها؟؟ وأنفصلت مساجد العبادة بين السنة والشيعة!! ولا تقبل أن تصلي خالصة لوجه الله في المساجد.. وتتنافر وتتسابق لنصرة غير الله من الأولياء البشر الميتين الذين لم ينزل الله بهم من سلطان في القرءان الكريم !! بديلا عن التسابق للحق الحي القيوم الذي لا يموت ويسمع ويرى ويستجيب برحمته, الله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد.

 

——————————————–

 

وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32) الروم
أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِن دُونِي أَوْلِيَاء إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا (102) الكهف
ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا (106) الكهف
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ (170) البقرة
اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ (3) الأعراف
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21) لقمان

مئات الآيات القرءانية التي تدعوا لأن يسلم الناس وجوههم خالصة لوجه الله جل جلاله وحده لا شريك له أو قرين معه .. وعشرات الآيات التي تدعوا إلى نبذ الشرك بالله المتمثل بالمذاهب والطوائف والشيع والأحزاب الدينية والجماعات والفرقة بين الناس.. ليسلموا وجوههم خالصة لوجه الله جل جلاله وحده لا شريك له ولا ولد.

 

———————————————

 

وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (18) يونس

 

بعض المتحاورين.. عندما تحاول أن تنصحه لترك الأولياء والأحبار والأرباب والأنداد والذين يحبونهم كحب الله ويذكرونهم أكثر من ذكرهم لله, كذكرهم لأمم السلف, امم ما قبل 1400 عام, وتنصحهم ليعودوا إلى الله وحده لا شريك له – يعبدونه ويستعينون به- .. تجدهم يستنكفون ويشمئزون … وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45) الزمر

 

فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ (30) الأعراف

 

مال هؤلاء لا يكادون يفقهون حديثا ؟؟!! نكرر عليهم دائما إن ( ابوبكر وعمر وعثمان وعلي ومعاوية وأبو سفيان والحسن والحسين وجعفر وفاطمة وعائشة وخديجة وزليخة وزينب وحفصة وأم كلثوم هم كلهم جميعهم أمة قد خلت… أصنام وأوثان كانت تعبدها قريش وفارس ولم ينزل الله بهم من سلطان … تتقاتلون وتتنافرون وتتناحرون من اجل أصنام وأوثان سميتموها أنتم وآباؤكم ولم ينزل الله بها من سلطان ؟؟ ونؤكد لهم بالآيات البينات من كتاب الله – القرءان الكريم- بأن: عودوا إلى الله وأذكروه ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا بدلا من عبادتكم للأصنام والأوثان ) !! إلا أنهم يصرون على الحنث العظيم.. إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ..

 

لا نملك إلا أن نقول… حسبنا الله ونعم الوكيل وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا إستعانة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

 

أتخذوا إيمانهم جُنة فصدوا عن سبيل الله .. وسول لهم الشيطان أعمالهم فأنساهم ذكر الله .. ألا ساء ما يعملون

 

———————————————

 

تخاصُم أهل النار

 

وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا{67} رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً{68(الأحزاب

 

 

 

فيجاوب هؤلاء المستكبرين المستضعفين بان هؤلاء كانوا ايضا مجرمين استهوتهم الدنيا ولاذنب الا عليهم بان ابتعدوا عن هدى الله تعالى :- قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ (32 } سبأ

 

 

 

ثم يدعوا الاشهاد ربهم ان يضاعف لهؤلاء العذاب فيؤكد رب العزة ذلك { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أُوْلَـئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ{18} الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ{19} أُولَـئِكَ لَمْ يَكُونُواْ مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء يُضَاعَفُ لَهُمُ الْعَذَابُ مَا كَانُواْ يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُواْ يُبْصِرُونَ{20(هود

 

 

 

قَالَ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّن الْجِنِّ وَالإِنسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـكِن لاَّ تَعْلَمُونَ (38 } الأعراف
 

 

{الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ }الزخرف67
قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27 } ق

 

 

وفي نقاش مماثل مع شياطينهم يقولون {وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ{27} قَالُوا إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ{28} قَالُوا بَل لَّمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ{29} وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْماً طَاغِينَ{30} فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَا إِنَّا لَذَائِقُونَ{31} فَأَغْوَيْنَاكُمْ إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ{32} فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ{33 ) الصافات

 

 

 

لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ(25) النحل

 

Categories
دين

ما هو الأزهر على وجه التحديد

ما هو الأزهر على وجه التحديد

أمس فى حلقة تلفيزيونية , إستضاف وائل الإبراشى الأستاذ أحمد عبده ماهر والدكتور مسموع أبو طالب لمناقشة البرامج التعليمية لمؤسسة الأزهر, وبإختصار, إدعى الأستاذ أحمد عبده ماهر أن تلك البرامج تحث على العنف وتدعو إلى الإرهاب وما بها من مواد تعليمية يخالف العرف والمنطق والقانون وخاصة يخالف القرآن , وقد إحضر معه العديد من الكتب وقرأ ما بها من اشياء لا يعقل ان تدرس فى مدارس الازهر إلى طلبة فى سن الرابعة عشر ………..الخ, والرابط لهذه الحلقة هو كالتالى: الجزء الأول

https://www.youtube.com/watch?v=ZAO6NUob9LE&index=11&list=UUNf_YichlXgWNrHyWdYM-vQ

الجزء الثانى:

https://www.youtube.com/watch?v=1akGZrK5JnA&index=10&list=UUNf_YichlXgWNrHyWdYM-vQ

لقد إستطاع الأستاذ أحمد ماهر ان يضعهم كما يقال فى مصر فى (خانة اليك), وكان من الواضح بل ومن المضحك ان تراهم وهم يبذلون أقصى جهدهم من المناورة والتهرب والكذب والتنصل من المسؤولية ………الخ مما كان واضحا لكل من شاهد البرنامج. وأود أن أهنئ الأستاذ أحمد ماهر على فوزه الساحق على هؤلاء المدعين العلم , ولكن رغم ذلك الفوز, فلى بعض الملاحظات على أداء الأستاذ احمد ماهر, وهى ملاحظات لا تنقص من أداءه او من فوزه ولكنها ربما تكون نافعة فى المرات القادمة التى سوف لا شك يظهر فيها فى مناظرة مع هؤلاء , فربما تكون الحلقة القادمة فى وضع البخارى الذين يعبدونه تحت المجهر , فبعد أن وافقوا على ان المناهج الدراسية فى الأزهر تتطلب التعديل, فربما سوف يوافقون على أن البخارى لا ينبغى أن يكون له تلك القدسية التى يضيفونها عليه, وأنه كتاب مملوء بالأكذيب بل قد يكون من المستحيل ان يؤلفه شخص واحد إن كان عدد الأحاديث التى قام البخارى- طبقا لكتبهم – بتنقيتها تجاوز 800,000 حديث, بل إن مثل ذلك الإدعاء يعد إستهجانا بالعقل حتى لمحدودى الذكاء.

من ملاحظاتى على أداء الأستاذ أحمد ماهر, أنه قد عرض معظم النقاط التى جاء بها خلال الخمسة عشر دقيقة الأولى, ولم يتبقى معه أو لم يسمح الوقت بعد ذلك بعرض البقية مع تأكدى من أنه كان لدية بقية من النقاط ربما أكثر مما عرضه, المشاهد قد ينبهر بكمية ما عرضه , ولكن المشاهد ينسى بطبيعته البشرية معظم تلك النقاط, وكان أجدر به أن يعرض نقطة او إثنين, ويترك الضيف الأخر المعارض لمناقشتها, بمعنى أن يترك له الحبل لكى يشنق نفسه, وبعد أن يتركه عاريا امام المشاهدين إما بالإستعلاء او الجهل الواضح فى دفاعه عن تلك النقطة او غيرها, يضع امامه نقطة أخرى, ثم أخرى ثم أخرى, حتى يخضع ويسلم بالهزيمة او بعدم القدرة على الدفاع عن وجهة نظره, وربما كما يفعل بعضهم , يغادر البرنامج بعد أن يسب ويشتم الجميع, ويظهر على حقيقته من الجهل والإستعلاء والتكبر والعنجهية الكاذبة………الخ

فى الحلقة الأولى, وفى مناقشة قتل تارك الصلاة او تارك الجمعة او تارك الوضوء……, تعلق مسموع أبو طالب بالآية (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) وقد ضم تارك الصلاة أو الجمعة …الخ إلى محاربة اللة والرسول ويسعون فى الارض فسادا, وهو من المفروض ان تخصصه تفسير القرآن, وبعد قليل قال ليس كل من ترك الصلاة, ولكن الذى ترك الصلاة متعمدا مع سبق الإصرار, ثم فيما بعد أضاف انه من ترك الصلاة وأصر أن الصلاة ليست من الإسلام. تغير موقفه أكثر من مرة فى هذا الشأن, وكان من الممكن أن تذكر له الآية التالية التى تفسر تلك الآية وهى (إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) , والمعنى واضحا, ان يحاربون الله والرسول تعنى يحاربون الله والرسول, حرب وليس ترك صلاة , والدليل هو قوله تعالى من قبل أن تقدروا عليهم, يعنى , كان هناك صراع حربى بينهم وبين المسلمين, ولم يقدر المسلمين عليهم, لتنفيذ الحكم فى الآية الأولى, ولكنهم تابوا من قبل ان يقدر المسلمون عليهم, فغفر الله لهم, هل للأستاذ المتخصص فى تفسير القرآن ومعه شهادة دكتوراه, أن لا يعرف كيف يفسر الأية الأولى بالأية التالية, كذلك , لم تقتصر الأية الأولى على القتل فقط, ولكن كان هناك خيارات أخرى, يصلبوا, او تقطع إيديهم وأرجلهم من خلاف, او ينفوا من الأرض, اربعة خيارات وليس القتل فقط, وكل ذلك يحدث فى حالة حرب, مرة أخرى حرب, وليس ترك صلاة او ترك جمعة او ترك وضوء.

بالنسبة للشيخ خالد الجندى, فللاسف رغم مماطلتة وعدم إجابته عن السؤال, لم يكن من حقك ان تتهمه بأنه إرهابى, وقد فقدت إعصابك فى تلك اللحظة ولم يكن ينبغى عليك أن تفقد أعصابك وأن توجه له مثل ذلك الإتهام حتى ولو أهانك هو, وكذلك توجيهك بكلمات مثل روح أقرا وأنت فى حالة غضب للشيخ مسموع لم تكن تليق بك خاصة وأنت معك الحق وقد وضعتهم فى الكورنروكانوا فى حالة هرب منك ومن حجتك.

الشيخ خالدى الجندى, خضع أخيرا وقال سوف ننقى الكتب والأحاديث ولكن ذلك سوف يحدث من لجنه من المتخصصين فى الأزهر. وكان عليك أن تسأله, كيف سوف تنقى الكتب والأحاديث , من هم الذين سوف يوكل لهم ذلك, وما هى الوسيلة او المقياس الذى سوف تتبعونه, ولماذا لم يحدث ذلك طوال الألف عام من تاريخ الأزهر, هل سوف تعطون تلك المهمة لمتخصصين من خارج الأزهر, ومن هم, او من داخل الأزهر, وهم نفس الوجوه والأسماء التى دافعت إلى الموت ولازالت عن ذلك التراث, فكيف سوف تغير من وجهات نظرهم لكى يقبلوا ان ما دافعوا عنه طوال حياتهم عليهم أن يغيروا من إيمانهم به ونظرتهم إليه لكى يغيروه . الشيخ خالد يقول عندنا علماء ( أكفاء ) وصحتها علماء ( أكِفاء بكسر الكاف وليس بتسكينها كما قال ), ألاف العلماء الذين قادوا حركة التنوير؟؟؟ كنت أتمنى أن تسأله عن تلك الحركات التنويرية , ما هى على وجه التحديد ومتى حدثت ومن هم هؤلاء العلماء وهل تغير الأزهر بتلك الحركات التنويريه كما يقول     أما الشيخ مسموع فقد ذكر شيئا ربما لم تدركه او لم تعيره إلتفاتا, عندما قال, إنها إجندات قرأنية, ما هى الأجندات القرآنية أيها الرجل المتخصص كما تقول فى القرآن وتفسير القرآن ؟؟؟ الشيخ مسموع أبو طالب, قال إن الأزهر قد تخرج منه علماء عالميون كثيرون فى الطب والعلوم .وأشياء أخرى قالها…حتى الموسيقى, فهل من الممكن أن يذكر سيادته من هم من علماء الطب الذين حظوا بشهرة عالمية او علماء العلوم من أمثالهم وهل تدرس الموسيقى فى الأزهر؟

الشيخ خالد قال إن حرب الردة حدثت ليس لان هناك من رفض دفع الزكاة كما هو معروف , ولكن لأنهم أنكروا الزكاة, والسؤال الذى ينبغى أن يوجه له هو , كيف عرفت ذلك يا عم الشيخ, كتب التراث قالت إنهم رفضوا دفع الزكاة, بل إن المقولة الشهيرة عن أبو بكر , والله لو منعوا عنى عقالا كانوا يؤدونه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لجاهدتهم عليه, فكيف عرفت يا شيخ خالد أنهم أنكروا الزكاة وفقط لم يمتنعوا عن أدائها, هل لديك مصادر معرفة أخرى ليست موجودة او متاحة للأخرين , أم أن الله اوحى لك بذلك فى منامك ؟.

أما ما قالة الشيخ خالد (المؤسسات كلها فى مصر قد إخترقت ما عدا المؤسسة العسكرية), فهل لم يكن ذلك تملقا ونفاقا وسجودا فى محراب المؤسسة العسكرية, ربما لو إكتفى بالإعتراف بأن الأزهر قد تم إختراقه لكان أولى بأن يصدق, ولكن رغم أنه صدق فى ذلك, فهو لم يصدق فى إستثنائه المؤسسة العسكرية.

ننتقل الأن إلى صلب المقالة عن الأزهر والتى يعبر عنها العنوان.

فى يوم الخميس 28 فبراير 2013

كتب ضياء أبوالصفا من جريدة الأخبار مايلى:

وصت لجنة اصلاح التعليم الأزهري قبل الجامعي بضرورة أن تتضمن مناهج الابتدائية الأزهرية حفظ الطالب للقرآن الكريم كاملا.. جاء ذلك في اجتماع اللجنة برئاسة فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر.

كما أوصت اللجنة بأن تستحوذ حصص تحفيظ القرآن علي الجزء الأكبر من الوقت المحدد للدراسة والاستعانة بالتربية والتعليم في وضع مناهج مخففة للمواد الثقافية، وأكد الإمام الأكبر علي ضرورة أن تحقق مناهج التعليم الأزهري الالمام بالعلوم الإسلامية كأساس لتبليغ رسالة الأزهر الإسلامية والقرآن الكريم هو جوهر ذلك.

وكان الاجتماع قد ناقش ما توصلت إليه اللجنة من مقترحات لاصلاح المناهج الدراسية خاصة المرحلة الابتدائية

والأن , طلاب المدارس الإبتدائية سوف يحفظون القرآن كاملا, تخيل, مع وضع مناهج مخففة للمواد الثقافية, بمعنى حفظ دون شرح لمعانية, دون إجتهاد فى إستيعاب ما جاء فيه, مجرد حفظ, وربما مسابقة بعد ذلك لمن حفظه أو لمن يرتله ترتيلا جيدا.

هل هناك تعليق على ذلك, فليس لدى كلمات مناسبة.

الناس دائما تقول أن فلان رجل طيب وحافظ القرآن, بمعنى أن حفظ القرآن ( بمعنى ترديده من الذاكرة ) هو من الأسباب التى تجعل الرجل طيب, اى رجل أمين ذو أخلاق , رجل محترم ينبغى أن نستمع له, والأزهر فيما يبدو عملا بذلك المثل, سوف يجبر الطلاب فى المرحلة الإبتدائية بأن يحفظوا القرآن – يعنى يرددونه من الذاكرة – فهل هؤلاء الطلاب من المرحلة الإبتدائية من الممكن بعد أن يحفظوا القرآن , أن يقال عنهم أنهم رجال, او حتى أطفال طيبين؟؟. حفظ بدون فهم, حفظ بدون معرفة لما يرددونه, تماما كالببغاء الذى يردد ما يسمعه دون ان يعرف معناه. هذا هو أسلوب ونظرية الأزهر فى هذا العصر, الحفظ دون فهم, والنقل بدون عقل, ليس فقط فى هذا العصر بل منذ إنشائه.

هل هناك أية واحدة فى القرآن , مجرد أية واحدة فى القرآن تشترط على المؤمن او حتى المسلم بحفظ القرآن, مجرد أية واحدة تحث او تشترط او تزكى من يحفظ القرآن بأكملة, او حتى نصفه, او ثلثه, او ربعه, او جزء محدد منه. إن كان لديك أية واحدة او أكثر فأرجو ان تدلى بها, وأن تفيدنا لعلنا نتعلم شيئا جديدا.

الأزهر يدرس خاصة فى النصف قرن الأخير, يدرس الطب ويدرس الصيدلة وغيرها من العلوم فى الكليات العلمية والعملية , كما يدرس بالطبع المواد الأساسية فى التعليم الأزهرى المتعلقه بالدين الإسلامى. أما ما يدرسه فى الكليات العلمية والعملية فهو مواد عالمية وليست أزهرية, يعنى لا يدرسون الطب النبوى فى كلية الطب, ولكن يدرسون كل ما يدرسة طلبة كلية الطب خارج الأزهر, من العلوم التى لا تختلف عن كلية الطب فى اى جامعة من جامعات العالم او تتشابه معها إلى درجة كبيرة لأن المصدر فى ذلك العلم واحد, والمراجع واحدة, وكذلك فى كلية العلوم او الصيدلة…………الخ. كل تلك العلوم هى علوم بشرية وليست علوم إلهية, علوم إكتشفها ووضعها وجربها وتحقق منها ودونها ودرسها الإنسان, ثم نظمها إلى درجات علمية, تبدأ بالمرحلة الإبتدائية ثم الثانوية ثم الجامعية وتمنح كل منها لمن ينتهى من الدراسة وينجح فيها طبقا للمعلومات التى درسها درجة تختلف بإختلاف المرحلة الدراسية, وبعدها هناك مراحل أخرى مثل الدراسات العليا التى تمنح لمن يحقق النجاح فيها درجات مثل الماجيستير او الدكتوراه, درجات إتفق عليها من المتخصصين فى تلك العلوم البشرية. ولكن نأتى إلى دراسة العلوم الأزهرية, وتتفق تلك العلوم الأزهرية مع العلوم العلمية والعملية الأخرى فى شيئ واحد , وهى أنها قد وضعها الإنسان, وإخترعها الإنسان, وقدر درجاتها المختلفة الإنسان أيضا, ولكن عملية تجربتها والتحقق منها ليس هناك أى إشارة على أنها قد جربت او قد تحقق منها, العلوم الأزهرية تختص بالعقيدة والدين الإسلامى, وقد بدأ ذلك الدين برسالة القرآن الكريم الذى انزله الله على رسوله, والرسول عليه الصلاة والسلام, لم يدرس فى الأزهر, ولم يعرف ما هو الأزهر, ولم يحث على إنشاء الأزهر, ولم يحصل على أى شهادة من شهادات الأزهر, ولكنه كان قد إختارة الله عز وجل ليبلغ رسالته الخاتمة, ولم يشترط الله عليه أن يكون من خريجى الأزهر او ان يدرس فى الازهر, وكذا جميع الصحابة والتابعين خلال أربعمئة سنة من بعد الهجرة, من حيث أن الأزهر قد تم إنشاؤه منذ أكثر من ألف سنة, لم يدرس أحدهم فى الأزهر ولا صلة لأى منهم بالأزهر. إذن العلوم الدينية التى تدرس فى الأزهر هى علوم بشرية لا تخضع من قريب أو بعيد للرسول او الصحاية او التابعين منهم , العلوم الرئيسية فى الأزهر هى من إختراع البشر, سواء الفقه او علم الحديث او اللغة او التاريخ او حتى تفسير القرآن, لأن الرسول نفسه لم يفسر القرآن, وعلوم تفسير القرآن من البديهى أنها تختلف فى شرح الآية الواحدة, فلو كان هناك شرح واحد للقرآن لكان أولى بالرسول أن يشرحه, ولكن تعدد الكتب والمناهج التى تشرح القرآن تشير إلى إختلافها وإلا ما كان هناك سبب لتعددها.

لا يعرف أحد على وجه التحديد والتأكيد لماذا سمى الأزهر بهذا الإسم, فهناك من قال بأنه سمى بهذا الإسم تيمنا بفاطمة الزهراء إبنة الرسول , وإن لم يتأكد أحد من ذلك , ولكن من المعروف انه إنشأ على يد الفاطميين فى القاهرة منذ حوالى 1052 عاما من تاريخه, والدولة الفاطمية كانت دولة شيعية , بمعنى أن الأزهر فى أول تكوينه كان يمثل المذهب الشيعى , ثم تحول إلى المذهب السنى فيما بعد بعد سقوط الدولة الفاطمية , و خلال فترة التحول حدثت تغييرات كثيرة للأزهر لا مجال للدخول فيها فى هذا البحث.

المعروف بأن الأزهر يسمى الأزهر الشريف, ولا أعرف من أين جاءت هذه التسمية , بل إن كلمة الشريف او مشتقاتها لا توجد فى القرآن الكريم على الإطلاق, ماذا تعنى كلمة شريف, بالبحث عن معنى الكلمة فى قاموس المعانى حتى لا نتهم بإننا ألصقنا بها معنى من عندنا, وجدنا أن لها معانى كثيرة, وهم:

بارّ , صَالِح , طاهِر , نَزِيه , نَقِيّ العِرْض ، أَبِيّ , أَثِيل , أَشَمّ , أَصِيل , أَغَرّ , أَنُوف , أَنِف , بارّ , بَارّ , جَليل , جَلِيل , جَلِيل القَدْر , حَسِيب , ذُو أَصْلٍ كَرِيم , رَئِيس , رَزِين , رَصِين , رَفِيع , زَعِيم , سامِي الرّتْبة , سَرِيّ , سَنِيّ , سَيِّد , شَهْم , صَالِح , صِدِّيق , صِنْدِيد , طَاهِر , طَيِّب الأعْراق , طِرْف , عَرِيف , عَرِيق , عَزِيز , عَظيم , عَظيم الشَّأن , عَظِيم , عَظِيم الشَّأن , عَفِيف , عَلِيّ , عَمِيد , عَيْن , عِصَامِيّ , عِصَامِيّ ( الشريف بنفسه ) , فاضِل , فَخْم , قَدَّام , كَبِير , كَرِيم , كَرِيم المَحْتِد , كَفِيل , ماجِد , مالِك , مٌتَرَفِّع , مَتْبُوع , مَهِيب , مَوْلًى , مُبَجَّل , مُحْتَرَم , مُحْتَرَمٌ , مُحْصَن , مُرْفَع , مُسْتَقِيم , مُعَظَّم , مُفَخَّم , مُكَرَّم , مُولًى , نَبِيل , نَبِيه , نَجيب , نَجِيب , نَزِيه , نَقِيّ العرض , هُمَام , وَجِيه , وَقُور ، آدَمِي ، إِنْسَاني ، مُهَذَب , أَصِيل ، عَشِيّ , حَسِيب ، أَصِيل , نَبِيل . وهى صفات فى اغلبيتها العظمى ليست وصفا لمؤسسة او لمسجد ولكنها وصف لشخص, فهل تحول الأزهر من مؤسسة دينية كما يبدو إلى شخص لكى يوصف بالشريف؟ سؤال ينبغى ان يتوجه به كل واحد إلى نفسه.

ما هو الأزهر على وجه التحديد, هل هو المبانى الحجرية بمركباتها سواء الحجارة او الخشب او الحديد ….الخ. هل هو الموظفين, بداية من شيخ الأزهر إلى عامل النظافة ؟ هل هو مجموعة الكتب والمناهج الدراسية التى تدرس للطلبه ؟ ما هو الأزهر على وجه التحديد لكى نستطيع ان نتحدث عنه.

المبانى تم تغييرها على مدى تاريخ الأزهر وتم تحديثها وإمتدت إلى أماكن كثيرة لم تكن جزءا من الأزهر من قبل, والمبانى ليست من الاشياء التى نستطيع أن نتبعها او نتخذها نموذجا نحذو به, إذا هل هو مجموعة الموظفين, وهم فى حقيقة الأمر موظفين كما قلت بدأ من شيخ الأزهر إلى عامل النظافة, يتقاضون مرتبات شهرية من الحكومة المصرية ويخضعون للحكومة سواء إعترفوا بذلك أم لم يعترفوا به. هؤلاء الموظفين يتغيرون بمرور الوقت سواء بالتقاعد او الموت او المرض او الإستقالة فى حالات نادرة, فمتى إصبح لهؤلاء الصفة بالشرف التى ينبغى أن تطلق عليهم, وهل مجرد العمل فى تلك المؤسسة يمسح عن كل من يعمل بها ماضيه وحاضرة وما يفعله فى الخفاء ليصبح شريفا؟ ولكن السؤال هو أيضا هل هؤلاء الموظفين يمثلون المؤسسة المعروفة بإسم الأزهر, لقد عرفت تلك المؤسسة بنفس الإسم منذ عشرون عاما, ومنذ خمسون عاما……………..وقد تغير الموظفون بها ويتغيرون بها كل يوم, فكيف يمكن أن نعرف الأزهر بموظفيه الذين يتغيرون كل يوم وكيف يمكن أن نعطى تماما الثقة لتلك المؤسسة؟

ماذا بشأن الكتب, المناهج , المؤلفات , هل هناك تجديد يجارى العصر مثل الكتب والمناهج فى العلوم العلمية والعملية الأخرى؟, من الواضح ان الكتب والمناهج التراثية منذ إنشاء الأزهر أو معظمها لم يتغير, بمعنى أن المعلومات الدينية عن الإسلام لم تتغير , علوم الفقة واللغة والحديث والسنة ……………الخ الخ الخ, لازالت كما هى, بل وقد قسمت إلى درجات تمنح للطلاب , درجات مقتبسه تماما من الدرجات التعليمية الأجنبية, من بكالوريوس إلى ماجيستير إلى دكتوراه, تخيل, حتى تلك الدرجات لم يستطيعوا تعريبها لتكون أكثر إتصالا بعلوم الدين والعقيدة الإسلامية , ويصرون على أن الأزهر هو من المؤسسات العظمى والكبرى فى العالم الإسلامى, لماذا؟ يصرون على أن يكون الأزهر مصدرا للإجابة على جميع الأسئلة التى تدور فى خواطر المسلمين فى هذا القرن, وكما نرى ان الأزهر غارق فى مجلدات وكتب كتبت منذ ألف سنه أو أكثر, ويصر على أنها تمثل الدين الصحيح , مثل البخارى ومسلم وأبوحنيفه والشافعى…..الخ , وكلما توجه إليه أحدهم بتساؤل عما تحتويه تلك الكتب من تخاريف ( وهذا هو الوصف الصحيح ) , قاموا بالدفاع المستميت عن محتواها باللف والدوران والكذب والمغالطه وكل الوسائل المتاحة والغير متاح لهم للدفاع عن تلك التخاريف, وفى النهاية دائما يتهمون الأخر بالجهل, نعم بالجهل, ولا أعرف الجهل بماذا, ربما الجهل بجهلهم, الجهل بضحالة معلوماتهم , الجهل بتخلفهم وبمعلوماتهم التى إنقضى عليها أربعة عشر قرنا من الزمان. إن كان الإسلام كما يقولون دين عالمى لكل زمان ومكان, فكيف بهم وهم يحاولون أن يتسابقوا مع الصاروخ بالناقة, ومع الدبابة بالسيف والرمح, ومع الطب الحديث ببول الإبل والحجامة……..الخ بل ويدافعون بإستماته عن تلك الأشياء.

لقد قالوا أن البخارى مقدس, وأن كتابه هو ثانى أصح كتاب بعد القرآن, وأن من يقسم بالبخارى فلم يحنث, وأنه ليس به حديث واحد يخالف القرآن, وأنه بدون البخارى ما كنا عرفنا كيف نصلى او نصوم او نحج……الخ من تلك الإدعاءات, حسنا,اتحدى ان يأتى احد ممن يسمون بعلماء الأزهر أو غيرهم ممن يتبعون سلوكهم او سلوك أهل التراث او المتطرفين المسلمين …….الخ, مجرد واحد من اكثر من الف وأربعمائة مليون مسلم ممن هو مستعد ان يقول انه تعلم الصلاة من البخارى او مسلم او مالك او ابوحنيفه او من اى من كتب الصحاح . مجرد واحد لكى يثبت ما يدعونه ليلا ونهارا بأننا لولا البخارى وغيره وأحاديث الرسول, ما كنا قد عرفنا كيف نؤدى الصلاة. عرضت هذا التحدى منذ سنوات, وأعيد عرضه اليوم لعل وعسى أن اجد من يقبله.

لكل من لا يتفق معى فيما جاء فى هذه المقالة, الأزهر يقال أنه أقدم جامعة فى العالم او ثانى أقدم جامعات العالم, وعمرة أكثر من ألف سنه, أرجو أن يأتينى بأسماء عشرة من خريجى الأزهر منذ إنشائه , أى بمعدل واحد كل قرن , واحد يكون قد قدم للبشرية شيئا جديدا ومفيدا, او قدم لمصر شيئا جديدا ومفيدا لا يمكن أنكاره, او قدم للإسلام شيئا نافعا ينتفع به مسلمى العالم اليوم. هذا ليس تحدى وإن كان يبدو كذلك, ولكنه عرض لكل من يعارض ان يبرهن على أن ذلك الأزهر يستحق لقب الشريف………..

وأخيرا وليس أخرا, أعتذر عن طول المقالة, ولكن الأزهر بشكلة الحالى, بل وبشكله خلال القرون الماضية , لا يمكن أن يكون مرجعا للإسلام والمسلمين, لا يمكن أن يوصف بالإعتدال , لا يمكن أن يكون الأداة التى تقضى بالحق وتفض الإختلاف بين المسلمين , لا يمكن أن يمثل الإسلام باى شكل من الاشكال, الأزهر يا سادة هو المشكلة, وهو أخطر على الإسلام من أعداء الإسلام.

 

؟