Categories
دين

قصتي مع والديَ وإخوتي

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

                      

–         الأخوة وعقوق الوالدين

–         كيف نرى الله جهرة !؟

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا(30) الكهف

وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ(115) هود

هذه قصة حقيقية واقعية حدثت معي شخصيا وليست من نسج الخيال كما قد يعتقد البعض.. أردت من خلالها أن يأخذ الناس العبرة منها والموعظة, وبأن الله جل جلاله محيط بنا ويسمع ويرى ويستجيب برحمته, وليعود الناس الى الله جل جلاله وليتمعنوا وليتدبروا آياته جل جلاله وحده لا شريك له أو قرين معه وليتخذونه وليا لهم من دون الناس.. وحتى يرى الناس, الله جهرة, من خلال تدبُر آيات الله عز وجل والتمعُن فيها وصدقها وتطابقها مع معيشتهم وحياتهم اليومية.. آملا أن يترك الناس أديان آبائهم وأجدادهم الأرضية الوضعية المذهبية الشركية ( السُنية والشيعية ) والتي تتخذ من دون الله أولياء وليقربونهم الى الله زلفا !! وبما لم ينزل الله بها من سلطان في القرءان الكريم.

بداية ومن داخل محيط أُسرتي الصغيرة الكريمة المتواضعة, المكونة من إثني عشر من الأخوة – ثمانية من الأولاد الذكور وأربعة من البنات –, يأتي ترتيبي بين إخوتي خامسا حيث يكبرني ولدين وبنتين.

حينما لاحظ والديَ الفقيرين وأمي المريضة, منذ وقت مبكر, إن, إخوتي الكبار من الذكور, وهما مهتمان كثيرا بمظهرهما الخارجي وبأنفسهما وبالأنانية وحًب الذات !! ومنغمسان بالحياة الدنيا الظاهرية ولبناء حياتهما ومستقبلهما, وبعيدان كثيرا عن إهتمامهما بإخوتهم الصغار من بعدهم والسؤال عن قُرب بمستقبلهم وإحتياجاتهم !! وبعدما كتب الله للبنتين الكبيرتين أن يتزوجا في وقت مبكر بحفظ الله, ويهتمان بحياتهن وأزواجهن وبيوتهن وأولادهن… وحينما أصبحت, الإبن الثالث من الذكور, وتقع على عاتقي جل المسئولية, وتحوُل العبئ والمسئولية عليَ شخصيا ومباشرة في أن أرعى وأحرص وأكمل مشوار الوالدين الفاضلين الفقيرين إرضاءا لله جل جلاله ورسوله.. لم آلو جهدا للحرص على ذلك بإذن الله والعمل به ما أستطعت اليه سبيلا.

لا أمدح نفسي عندما أقول, بأنني كنت بارا بوالديَ. كان والدي عاطلا عن العمل لأربع سنوات متواصلة وكنت عوضا عن ذلك أبا حنونا وأُما عطوفا على جميع أخوتي – كبيرهم وصغيرهم وذكورهم وإناثهم – ولم آلو جهدا للرعاية والإهتمام بهم جميعا – مع العلم إنني كنت شابا يافعا لم أبلغ حينها من العمر سبعة عشر عاما ( 17 عاما ), وفي السنة الأولى من مرحلتي الدراسية الثانوية العامة, عندما فاجئني أبي أثناء فترة الغذاء أمام عشرة من أخوتي وهو يطلب مني أن أترك الدراسة والبحث عن عمل!؟ لكي أستطيع من خلاله أن أصرف وأعيل وأساعد أبي ولإعالة والديَ وإخوتي الفقراء المحتاجين من بعدي, نزل عليَ الخبر نزول الصاعقة؟؟ هل عليَ ان أضحي بمستقبلي ودراستي من أجل والديَ وإخوتي من بعدي!!؟؟

كنت حريصا أشد الحرص على أن يستقيم أخوتي أخلاقيا ويتفوقوا دراسيا وخوفا عليهم من التشتت والضياع – وكنت على يقين حينها إنه لن يتأتى ذلك أو يتحقق هذا إلا بالصبر والمثابرة – والتوكُل على الله الحي القيوم –  ومواجهة صعوبات وضغوطات الفقر والحياة حينها, ما أدى بالنتيجة الى إنني ظللت أبحث عن مصدر عيش ورزق لإعالة والديَ وإخوتي, ظللت أبحث عن عمل مسائي أستطيع من خلاله أن أدرس صباحا وأعمل فيها مساءا – وتحقق ذلك بإذن الله – حرصا مني على أن أسد بعض إحتياجات المأكل والمشرب للأسرة الكبيرة الفقيرة وسد بعض الإحتياجات الضرورية في نفس الوقت الذي فيه أستطيع أن أُكمل دراستي, وأتذكر حينها إنه  كانت تأتي عليَ بعض الأحيان واللحظات والضغوط, التي أضطر فيها لأكون قاسيا مع أحد إخوتي – مصلحة له – وليس لأنني أقسوا على أخوتي الذين أحبهم حبا شديدا, بل لأنني كنت أخشى عليه أن يخرج عن الطريقة الأخلاقية المُثلى.

مرت عليَ ثلاث سنوات صعبة شاقة وأنا على هذا الحال .. أدرس صباحا وأعمل مساءا !! وأستطعنا خلالها من أن نحل كثير من الأمور الضاغطة ونتغلب على كثير من الصعاب الشاقة.

مرت السنين سريعة شاقة. عندما كبر الجميع.. وكلهم أصبحوا أصحاب درجات وشهادات علمية وعلى إستقامة وخُلق ويفخر بهم الآخرون ولهذه الأسرة الكريمة المتماسكة المتحابة الفاضلة الرائعة… توفيت والدتي مُبكرا ومن بعدها والديَ في ظل غياب أخوتي الكبار الأنانيون والمنغمسون بحياتهم الخاصة الذاتية بعيدا عن والديهم وإخوتهم من بعدهم, وظللت مواصلا لمشواري وليطمئن قلبي على إخوتي جميعا, حتى لم يعد أي منهم بحاجة لي.

لا أدعي بأنني كنت مَلكا من السماء.. إلا انني أدعي بأنني كنت بارا مخلصا لوالديَ وإخوتي جميعهم, حتى إنني بعد زواجي, وبعدما رزقني الله بخمسة من الأبناء – أربعة من الأولاد الذكور وبنت واحدة – إلا إنني وبعد عُمر طويل, ظللت أفرح كثيرا لفرح أخوتي وأحزن كثيرا لحزن أخوتي وظل بيتي عامرا مُرحبا مفتوحا لإخوتي جميعهم دونما إستثناء, ومقدما العون لهم ما أستطعت.

على الرغم من كل ما ذكرته سلفا.. إلا إنني ومن خلال التجربة والمعايشة, لاحظت جحودا غير مسبوق من بعض إخوتي !؟ لم يبادلونني الحب بالحب والصدق بالصدق والوفاء بالوفاء!! ولم أطالبهم أن يردوا لي بعضا من ما قدمته لهم من تضحيات – متوكلا ومستعينا فيها على الله جل جلاله – ؟؟ وظلت الصورة عندهم مبنية ( للأسف الشديد ) على إنني مقتدر ماليا ومرزوق من عند الله بدعوة الوالدين!؟ وظلت الصورة عندهم مبنية على إنني انا الغني وهم الفقراء – ليس لشيء بل لأن بيتي ظل دائما مفتوحا مُرحبا للجميع – بينما بيوتهم مغلقة !؟ ولأنني أنا من يقدم العون والمساعدات لإخوته !؟ والعلاقة بيننا ظلت مبنية على إنني انا من يجب عليه أن يتكلف ويتحمل ان يصرف على مساعدة إخوته ولرعايتهم!! وهم ليسوا معنيون بأن يتحملوا جزءا من المسئولية تجاه بعضهم بعضا ؟؟ ومع مر السنين والأعوام, تملك الجشع والطمع والبُخل واللؤم والأنانية بعضهم!! وأُنتزعت الرحمة من قلوب بعضهم… وأخيرا.. وجدت نفسي حزينا.. لا أملك إلا أن أقول.. حسبي الله ونعم الوكيل وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله.. واللهم لك الحمد ولك الشكر على كل حال ونعمة .. اللهم أعننا على ذكرك وشكرك وحُسن عبادتك.

كبرتُ وكبر أولادي الخمسة.. وهنا تأتي العبرة والموعظة من وراء نشري لهذا.. على الرغم من إنني في الحقيقة أفقر إخوتي مالا وأغناهم صدقات وإحسان وتقربا الى الله, فلاحظت كيف أن ربي خالقي قد رزقني ذرية صالحة طيبة متماسكة متحابة.. حتى بعدما تزوج ولداي الكبيران الخريجين من أعلى الكليات والجامعات, ورزقهما الله أطفالا .. ووجدت أحد أبنائي – الثاني – وهو يتعامل مع والديه وإخوته كما كنت تماما أتعامل مع والديَ وإخوتي, أبا حنونا وأُما عطوفا لوالديه ولأخوته جميعهم دونما إستثناء!!؟؟ – يا سبحان الله – جلت قدرتك يا أرحم الراحمين.. حينما يقول ( وقوله الحق ):

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا(30) الكهف

وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ(115) هود

عندما وجدت الجحود من أخوتي.. وجدت الله جل جلاله شاكرا غافرا كريما.. وهنا تأتي الحكمة وكيف اننا نرى الله جهرة .. عندما يصبر الإنسان, وبعدما يعمل عملا صالحا مرضاة لله ورسوله, فما يكون لنا إلا ان نجد الله جل جلاله أمامنا جهرة, من خلال قوله الحق وآياته الكريمات, وقد شرح الله لنا صدورنا.. وعندما نرى قول الله الحق في القرءان الكريم واقعا حقيقيا مُعاشا.. حينما يقول لنا: إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا.. وَاصْبِرْفَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ… يا سبحان الله جل جلاله وحده لا شريك له أو قرين معه.

مؤخرا.. وبمناسبة تخرُج ولدي الثالث محمد من الجامعة, فإذا بولدنا الحنون العطوف الثاني, يبادر طواعية لدفع جميع تكاليف ونفقات وتجهيز أخيه الصغير محمد للزواج !!؟؟ يا سبحان الله .. رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ(193) آل عمران… رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللّهِ مِن شَيْءٍ فَي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء(38) ابراهيم

– أنشر هذا متعمدا, وخاصة إنني أرى بأم عيني, كيف إن أولاد بعض إخوتي هم من العاقين للوالدين الغافلين الضالين سلوكا وخُلقا ( للأسف الشديد ).

هذه القصة الحقيقية الواقعية .. نشرتها للعبرة والموعظة الحسنة للجميع .. ولمن أراد أن يأخذ منها العبرة والموعظة… والله من وراء القصد…

فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ(101) يوسف

وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ(60) غافر

صدق الله العلي العظيم.. جل جلاله وحده لا شريك له أو قرين معه, رسولا كان أو نبيا كان أو مذهبا كان أو ملكا كان أو ولد.

Categories
سياسة

رئيس جديد لمصر, فهل يحل المشلكة؟

رئيس جديد لمصر, فهل يحل المشكلة؟

 

قامت ثورة يناير 2011, وهلل من هلل وكبر من كبر , وطغت الفرحة العارمة على الجميع فى مصر, او على الأكثرية العظمى فى مصر, وكتبت فى وقتها ما يفيد أن تلك الفرحة سابقة لأوانها, وأن تلك الثورة لن تأتى بالنتائج التى يتطلع لها الجميع………..ولم يتفق أحد معى فى ذلك الوقت, ومرت الأيام لتثبت صحة ما تنبأت به.

ثم قام الجيش بتولى مسؤولية الحكم, والمجلس العسكرى تولى شؤون البلاد, وهلل من هلل وفرح من فرح, وكبر من كبر وكتبت فى ذلك الوقت أيضا أحذر من أن الجيش والمجلس العسكرى لا خبرة لهم بإدارة بلد مثل مصر خاصة مع ثقل المشاكل القومية فى مصر من إقتصاد وفساد وتخلف عن ركب الحضارة, ولم يتفق معى أحد فى ذلك الوقت, ومرت الأيام لتثبت صحة ما تنبأت به.

ثم حدثت إنتخابات الرئاسة, وإنقسم الشعب المصرى بين مؤيد للإخوان ومرشحهم مرسى, وبين مؤيد لمرشح أخر يمثل الجيش شفيق, وكتبت أيضا بأن المشكلة ليست فى اى من المرشحين, وأن أيهما لن يقدر على مواجهة المشاكل الحقيقية فى مصر, ولم ينتبه أحدا لما كتبت بل كان التركيز على أى من المرشحين يستحق الفوز وقيادة الشعب والتصدى لمشاكله, ومرت الأيام لتثبت صحة ما تنبأت به.

وعرض دستور مرسى على الشعب لكى يوافق عليه الشعب بأغلبية حاسمة, وقلت قبل ذلك أن المشكلة ليست فى الدستور, ولكن المشكلة فى الإقتصاد والإنتاج والإستهلاك المحلى….الخ, ولم يتفق معى الكثيرون, ومرت الأيام لتثبت ان ذلك الدستور كان حبرا على ورق ولا علاقة له بحل مشاكل الشعب.

وثار الشعب على مرسى وجماعته, وتدخل الجيش بتنحيته عن منصب الرئاسة, ومن المضحك ان يقدم للمحاكمة بعشرات التهم ومن بينها هروبه من السجن, وكأن هروبه من السجن كان سرا من الأسرار التى لم يعرفها أحد خلال قترة ترشيحه ثم إكتشفها الجميع بعد الإطاحه به, وكتبت أيضا أن المشكلة لم تكن فى مرسى فقط, ولكن المشكلة فى الشعب , الشعب المصرى هو المشكلة, وقد إتفق معى البعض, وإن لم يكن إتفاقهم بنفس الحماس التى عارضونى فيها فى البداية.

ثم تم وضع دستور جديد, وكان الشعب  والكتاب والمعلقون يضعون ثقلا كبيرا على ذلك الدستور, وقلت كما قلت مسبقا أن الدستور ليس هو المشكلة, وبالطبع فقد تم الإتفاق على ذلك الدستور بنسبة اكبر من 90% , وأصبح هو الدستور المصرى الجديد الذى سوف يحل جميع المشاكل كما تخيل كل من كان يكتب او يعلق عليه , فهل تغير أى شيئ منذ أن تم التصويت لصالح ذلك الدستور, بالطبع لا, فلازالت المشاكل التى كانت تحيق بالشعب قائمة على أقوامها بل أشد ضراوة,  والشعب الساذج لازال يعتقد ان الحل لجميع مشاكله هى دستور جديد , او حكومة جديدة او  رئيس جديد.

غدا فى السادس والعشرون من شهر مايو وبعد غد فى السابع والعشرون من نفس الشهر, سوف يتم إنتخاب رئيس جديد لمصر, وبدون قراءة فنجان او قراءة كف او ضرب الودع او الإعتماد على منجم ,فسوف يفوز السيسى بالمنصب, وبالطبع فهناك الأغلبية الساحقة التى تضع أملها فيه وتعتقد أنه بمجرد إنتخابه رئيسا لمصر, فسوف تنهار جميع المشاكل المحيطة بمصر وبالشعب فى اقصر مدة, سواء الإقتصادية او الإجتماعية او العسكرية او الأمنية او التعليمية او الصحية او المالية او الديلوماسية او السكانية او العلمية او التكنولوجية او أى كلمة أخرى تنتهى بال ( إيه ), وأود أن أقول مقدما, أنه فى يوم الثامن والعشرين من مايو او التاسع والعشرون او الثلاثون عندما تعلن النتيجة, وبعدها بأيام حين يقسم اليمين الدستورى كرئيس جديد لمصر, عندما ينظر الشعب المصرى لحياته بكل المقومات فلن يجد اى تغير قد حدث, وبعد ذلك بشهر او شهرين او ثلاثة شهور, او ستة شهور او سنه, لن يتغير شيئا واحدا فى حياة الشعب المصرى او بمعنى أصح الغالبية العظمى منه, بل من المحتمل ان تسوء الأحوال الإقتصادية عما هى عليه الآن طبقا لخط السير الذى سار عليه الإقتصاد المصرى منذ يناير 2011.

اقول ذلك الآن مقدما لكل من هاج وماج وأقسم ووعد وجاهر بعدائه للسيسى او صباحى, او جاهر بتأييده للسيسى او صباحى أن أيهما لن يحل المشاكل التى تواجه الشعب المصرى, بل لن يحل أيا منها.  سوف ينقضى شهر العسل بين الرئيس الجديد  والشعب المصرى, وسواء كان ذلك الشهر شهرا, ام عدة شهور, عاما أم عدة أعوام, وسوف يخرج الشعب مرة أخرى فى مظاهرات وإعتكافات ومطالب فئوية …….الخ مطالبا الرئيس بما لا يستطيع الرئيس او أى رئيس ان يلبيها, وسوف تعود ريمة إلى عادتها القديمة كما يقال, لأن الحل لمشاكل شعب مصر كما قلت مسبقا فى يد الشعب المصرى نفسه, ولكن هل يستمع ذلك الشعب وهل يعى شيئا مما قلته من قبل ولازلت أقوله, لا اعتقد. 

Categories
دين

خواطر فيسبوكية -3

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدًين .. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

 

عالمية الدين وعالمية الدولة ( العلمانية – secularism) !!
السؤال: ما هو هذا المنهج الذي بالإمكان أن نحقق من خلاله مفهوم العالمية (secularism) هذا؟؟!! والإجابة على هذا السؤال بسيطة جدا, وهي تتمثل من خلال أن القرآن الكريم تحديدا هو الرسالة السماوية الوحيدة, والذي أنزله الله جل جلاله رحمة للعالمين ولكافة الناس بشيرا ونذيرا, ويحقق القرآن الكريم مصطلح ( العالمية ) للدَين و ( العالمية ) للدولة.

 

لقوله تعالى:
وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ (107) الأنبياء
وقوله تعالى:

 

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (28) سبأ

 

القرآن الكريم كدين للدولة, يكفل بداخله جميع مقومات الحفاظ على الحقوق الإنسانية والحريات العقدية التي هي خاصة بين العبد وخالقه ويكفل جميع الحريات والكرامات الإنسانية في هيئة دساتير أرضية وضعية يجب بالضرورة أن تكون مستمدة من الدستور أو التشريع الإلهي ( القرآن الكريم ), وأهم مقومات هذه الدساتير والتشريعات الأرضية الوضعية تتجسد من خلال مبدأ الشورى بين الناس ( الديمقراطية وحقوق الإنسان ) وبالتبادُل السلمي للسلطة للحاكم وبدورات إنتخابية محددة بسقف زمني, يكفل للإنسانية حقوقها وقيمتها وحريتها وكرامتها,  والعلاقة العقدية بين العبد وخالقه في القرءان الكريم هي علاقة ثنائية خاصة بين العبد وخالقه. يحقق القرآن الكريم مبدأ العالمية (secularism).. من واقع أن يكفل من خلال تسخير عقل وفكر إنساني تكاملي يخدم الإنسانية جمعاء في قرية كونية دنيوية أرضية مترابطة متكاملة علميا وإنسانيا وإقتصاديا, ويحقق مبدأ العدل الإجتماعي والتكافل الإنساني في كوكب الأرض, على مبدأ أن ( الدَين لله وكوكب الأرض للجميع – رجلا وإمرأة – ) دون عدوان أو إقصاء أو تكفير.
لقوله تعالى:
وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً (70) الإسراء

 

———————————————-

مشكلتنا نحن الأميون ( ما نُعرف بالعرب والمسلمين ) إننا في الحضيض وفي أسفل السافلين بين الأمم وندَعي ظلما وبهتانا وزورا وعدوانا بأننا مسلمون ومؤمنون !! لا ننتج إلا الجهل والتخلف والعوز والفاقة والمرض والتسول وتكميم الأفواه والملاحقات والسجون والشعوذة والدجل والتعذيب والمظالم اليومية والبطش والقهر ( للأسف الشديد ) والحاكم يعيش في قصور وعروش وسرايا !! ويأكلون بملاعق من ذهب والشعوب تعيش في بيوت من القش والطين والصفيح وفي المقابر ؟؟ وتتجرع الفقر والمهانات والإذلالات اليومية بأدوات الجيش والشرطة والقمع والبطش !!؟؟ وذلك مرده إلى إننا هجرنا كتاب الله ( القرءان الكريم ) وأتبعنا أديان ملوكنا ( مذهب السُنة – دين سادة وكفار وملوك قريش ) ومذهب الشيعة ( دين سادة وكفار وملوك فارس ) القائمين على محاربة الله ورسوله والسعي في الأرض فسادا.. لمصلحة آلهة ملوك/ سلاطين/ أمراء/ مشايخ بنظام وراثة وأسرة حاكمة أو حكام غير محددين بسقف زمني لدوراتهم الإنتخابية مما أدى بالضرورة أن نحيد عن أوامر الله وأحكامه ونواهيه وضد الشورى في الإسلام والتبادل السلمي للسلطة يكفل للإنسان عندنا الحقوق الطبيعية والقيمة الحقيقية والحريات والكرامات !؟ وأصبحنا عرضة لعذابات الله اليومية وسخطه !!؟؟

———————————————

قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (97) مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ (98) وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ (99) البقرة

السؤال هنا!!؟؟ هل أنزل الله جل جلاله على قلب النبي ( ملكا من السماء ) أم إن الله جل جلاله قد أنزل وحي الكتاب ( القرءان الكريم ) على قلب النبي!!؟؟ ما هو هذا الذي هو ( مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ) !!!؟؟؟ هل مصدقا لما بين يدي النبي من الملائكة!!؟؟ أم لما بين يدي النبي من الكتاب وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ!!؟؟ ( 97 البقرة )

—————————————————-

ممالك قريش وفارس !! كيف شرعوا وجودهم غير الشرعي بنظام الوراثة والأسرة الحاكمة !؟

سادة وكُفار ومُلوك قريش وفارس.. قاموا أساسا بتحويل الرسول محمد ( مع سبق الإصرار والترصد ) بعد موته وإنقطاع الوحي عنه بأكثر من مئتي عام!! حولوه من رسول معني بتبليغ رسالة الله السماوية ( القرآن الكريم ) وهي من صفات الرسول إنه لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحي ( بتبليغه الرسالة السماوية بالوحي من عند الله وهو حي يرزق )!! حولوه.. بعد موته.. من رسول… إلى إله آخر يشرع مع الله !! ونطقوه على هواهم وليشرعوا من خلاله وعدوانا عليه وجودهم غير الشرعي بنظام الوراثة والأسر الحاكمة, والرسول ميت وبريء منهم ويخاف الله رب العالمين !!! وجعلوا الرسول ( ملوك قريش ) وإبن عمه وأحفاده ( ملوك فارس ) يشرعون مع الله ونطقوهم على هواهم ظلما وعدوانا ( وهم ميتون ) وأختلقوا الأحكام والفتاوى والتشريعات ليكونوا مُشرعون وأولياء آخرون مع الله وعظموهم وحاربوا الله ورسوله ( الرسالة السماوية ) !!! وأختلقوا ما يُعرف اليوم بمذهب السُنة ( دين سادة وكفار وملوك قُريش ) ومذهب الشيعة ( دين سادة وكفار وملوك فارس ) ؟؟؟ وجندوا من أجل ذلك كل الوسائل الممكنة وجميع أدوات القمع والبطش بالجيش والشرطة لإتباع دين الملوك المذهبية ومن خلال تسخير أئمتهم ومشرعيهم ومؤسساتهم الدينية الكهنوتية أئمة أشد الكُفر والشقاق والإرهاب والنفاق ؟؟؟

———————————

ماذا يحدث اليوم في البلد العربي العراق الشقيق… مسقط رأس سيدنا خليل الرحمن أبو الأنبياء إبراهيم ( صلوات الله عليه ) !!! بلد أهل العلم والأصالة والتأريخ!!! وهو مُحتل ويعاني أشكال القتل لمئات الآلاف من الشعب العراقي، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من الجرحى والمعوقين والدمار الشامل والبطش والتشريد والتنكيل والعدوان اليومي والضنك!!!

 

هل ما يحدث لهم اليوم وقد تحولوا إلى مسلمي مذاهب ومسلمي طوائف ومسلمي شيَع ومسلمي أحزاب ومسلمي جماعات!! عظموا بشرا ميتا وأشركوهم مع الله جل جلاله الحي الذي لا يموت… هل ما يحدث في العراق اليوم هو إبتلاء من عند الله جل جلاله على صدقهم مع الله وإيمانهم الخالص له؟؟؟ أم انه ربما قد يكون عذابا نُكرا من عند الله جل جلاله عندما لم يسلموا وجوههم خالصة لله وحده لا شريك له، ولم يتوكلوا عليه وحده لا شريك له؟؟؟
لقوله تعالى:
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْا

 

ْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ {64} آل عمران
وقوله تعالى:
قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ { 65} الأنعام
وقوله تعالى مخاطبا سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم):
إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ { 159} الأنعام
وقوله تعالى:
أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِن دُونِي أَوْلِيَاء إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً{102}
قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً {103}
الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً {104}
أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْناً {105}
ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً {106} الكهف
وقوله تعالى:
إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً {48} النساء

 

————————-

ما هي الأمانة التي أبت السماوات والأرض والجبال أن يحملنها ؟؟

لو تأملنا قوله تعالى:
وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ (195) الشعراء
( وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) هنا يتكلم الله جل جلاله ليؤكد نزول الوحي الإلهي من رب العالمين ( القرءان الكريم )… و ( نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ) البعض ربما ينسبها كصفة خصصها الله جل جلاله لجبريل الرسول ( عليه السلام ) أو ميكائيل ( عليه السلام ) أو غيرهما من ضيوف الرحمن في الأرض, مع إن هذا التوصيف لرسل الله من الملائكة (نَزَلَ بِهِ ) لم يذكره الله جل جلاله بالإسم لجبريل أو ميكائيل أو أي من خلق الله جميعهم, بل إن التوصيف في الآية الكريمة يتكلم كله عن التنزيل في القرءان الكريم الموصوف بمرتبة من مراتب روح الله الأمين ( القرءان الكريم ), ووصف الله جل جلاله للأمين المُشتق أصلا من ( الأمانة ) المتمثل في قوله تعالى:
إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (72) الأحزاب

 

وبرأيي الشخصي إن الآية الكريمة ( إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ) هي دلالة عرض القرءان الكريم ( الأمانة ) من روح الله الأمين, ( فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا )… ( فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا ) ليست معناها رفض السموات والأرض لحمل أمانة القرءان الكريم بل إنها عبرت عن رعبها وخشيتها من هول العذاب والخشية والتصدُع والمسئولية الناتجة عن حملها لهذه الأمانة ( القرءان الكريم ) ( وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا )…. ولقوله تعالى:
لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) الحشر
والذي أنزله ( نَزَلَ بِهِ – روح الله الأمين – القرءان الكريم -) على قلب الرسول محمد ( عليه الصلاة السلام ) ليكون من المُبلغين المُصطفين المُكلفين المُنذرين ( عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ ), ( بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ ) في إشارة إلى القرءان الكريم, ولا علاقة له ( نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ) بأي من خلق الله جل جلاله من الملائكة والناس برأيي الشخصي.

 

———————————–

 

·         أدعية من القرءان الكريم

 

ربنا تقبل منا انك أنت السميع العليم (2/127)
وتب علينا انك أنت التواب الرحيم (2/128)
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار (2/201)
ربنا افرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (2/250)
ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا أو أخطانا (2/286)
ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا (2/286)
ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (2/286)
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب (3/8)
ربنا انك جامع الناس ليوم لا ريب فيه ان الله لا يخلف الميعاد (3/9)
ربنا إننا آمنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار (3/16)
اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير (3/27)
تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب (3/27)
رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء (3/38)
ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين(3/53)
ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين (3/147)
ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار (3/191)
ربنا انك من تدخل النار فقد أخزيته وما للظالمين من أنصار (3/192)
ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان ان امنوا بربكم فآمنا (3/193)
ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار (3/193)
ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامة انك لا تخلف الميعاد(3/194)
ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا (4/75)
ربنا ظلمنا أنفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين (7/23)
ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين (7/89)
ربنا افرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين (7/126)
أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين (7/155)
ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين ونجنا برحمتك من القوم الكافرين(10/86)
رب إني أعوذ بك ان أسالك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين(11/47)
أنت وليي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين (12/101)
ربنا انك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء (14/38)

 

رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء (14/40)
ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب (14/41)
رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا (17/80)
ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا(18/10)
رب انى وهن العظم منى واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا(19/4)
رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي (20/25)
رب زدني علما (20/114)
لا اله إلا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين (21/87)
رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين (21/89)
رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب ان يحضرون (23/98)
ربنا اصرف عنا عذاب جهنم ان عذابها كان غراما إنها ساءت مستقرا ومقاما (25/65)
ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما(25/74)
رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين واجعل لي لسان صدق في الآخرين واجعلني من ورثة جنة النعيم(26/89)
ولا تخزنى يوم يبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم (26/89)

 

رب نجني وأهلي مما يعملون(26/169)
رب أوزعني ان اشكر نعمتك التي أنعمت على وعلى والدي وان اعمل صالحا ترضاه وادخلنى برحمتك في عبادك الصالحين (27/19)
رب انى ظلمت نفسي فاغفرلى(28/16)
رب انصرني على القوم المفسدين (29/30)
ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم (40/9)
ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم انك أنت العزيز الحكيم وقهم السيئات ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته وذلك هو الفوز العظيم (40/9)
ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون (44/12)
رب أوزعني ان اشكر نعمتك على وعلى والدي وان اعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي انى تبت إليك واني من المسلمين (46/15)
ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا انك رءوف رحيم (59/10)

 

ربنا عليك توكلنا واليك أنبنا واليك المصير (60/4)
ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا واغفر لنا ربنا انك أنت العزيز الحكيم (60/5)
ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شيء قدير (66/8)
رب ابن لي عندك بيتا في الجنة (66/11)
ونجني من القوم الظالمين(66/11)
رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا انك ان تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا(71/27)
رب اغفرلى ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا(71/28)

 

أني مسني الضر وأنت ارحم الراحمين (21/83)
رب انزلنى منزلا مباركا وأنت خير المنزلين (23/29)
ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين (33/109)