Categories
دين

رد مختصر للأستاذ محمد دندن على دستور أهل القرآن

رد مختصر للأستاذ محمد دندن على دستور أهل القرآن

 

الأخ الأستاذ محمد دندن, شكرا على نشر مقالة أحمد صبحى منصور المعنونه بدستور أهل القرآن والتى كان عنوانها ما جذب إنتباهى إليها, فقررت أن أقرأها, علما بأنى كما تعرف قليلا ما أقترب من موقع أحمد صبحى إلا فى النادر عندما يعرض على أحدهم رأيا او مقالة  لصبحى منصور يحتاج منى إلى تعليق.

أولا, كما تعرف فأنا أعترض على تسمية البعض لأنفسهم ( بأهل القرآن ) , ففى ذلك محاولة للإستحواذ على كتاب الله الذى يؤمن به المسلمين كافة, ورغم كل شيئ من إنحرافهم عن القرآن وإيمانهم بالكتب البشرية الأخرى , فهم لن يتبرأ واحد منهم من القرآن تبرأ تاما, ومن ثم, فالقرآن ينتمى لجميع المسلمين, وقد سمانا الله فى نفس الكتاب بالمسلمين وليس هناك فيه كلمة قرأنيين على الإطلاق, وهذا الرأى منى ليس جديدا بل عبرت عنه من قبل حين كنت أكتب على موقع أحمد صبحى, بل كان ذلك أيضا لماذا إخترت لموقعى إسم القرآن للجميع .

أتفق مع المقالة فى مجملها  وإن لم يأتى فيها بشيئ جديد,ولكنى لازلت لا أتفق مع ما يقوله فى بعض أجزاء المقالة, والموضوع ليس مجرد إتفاق أو إختلاف وإنتهينا, الموضوع هو أيضا ليس أن يقرر سيادته شيئا دون أن يضع أدلته عليه, وهذا ما يفعله فى أكثر ما يكتبه, ولكنه فى بعض الأشياء التى يضعها لا يضع براهينا او أدله , ويلجأ عادة إلى قوله ( أنه لا يرغم أحدا على شيئ ) وهى عبارة ينبغى أن تقال بعد أن يشرح كيفية وصوله أو توصله إلى شيئ بالبرهان, لكى يصبح لتلك العبارة معنى. أليس ذلك منطقى؟

مثلا, يقول (فإننا نرفض تقديس النبى محمد عليه السلام وتأليهه ورفعه فوق مستوى الرسل ، ونرفض الحج الى القبر المنسوب اليه )   فى هذه الجملة فقط, يشكك سيادته فى أن قبر الرسول هو قبر الرسول, ولا أعلم لماذا يشكك فى ذلك, إنه متخصص فى مادة التاريخ, ومثل ذلك التشكيك ليس من الأمور التى ينبغى أن تؤخذ ببساطة, بصرف النظر عن أى شيئ أخر, ما هى حيثياته فى التشكيك بأن قبر الرسول ليس قبر الرسول, هل لديه إثباتات وبراهين يمكن أن يسردها علينا كما يفعل عادة فى مواضيع ليست بالأهمية الكافية من المواضيع التاريخية التى قد لا يهتم بها الأكثرية, أم ان الموضوع هو , أنا قلت ذلك وعليك أن تصدقه دون أن تسأل, فذلك هو المبدأ الذى يتبعه المشايخ والأئمة المسلمون منذ يعلم الله متى, هذا هو الأسلوب الذى ينتقده هو فى غالبية مسلمى العالم اليوم ويشجعهم على ان يسألوا وأن يعملوا عقولهم, ولكنه فى تلك الجمله التى قالها, يتصرف تماما مثل المشايخ الذى يهاجمهم صباحا ومساءا.  إذن السؤال هو , ما هى دليلك على أن قبر الرسول ليس هو القبر المتعارف عليه؟ أو أن القبر المتعارف عليه كقبر الرسول ليس فى الحقيقة هو قبر الرسول؟

ثانيا, ثم يقول (ونعتقد أن الصلاة على النبى هى فى الصلة به ، أى بالتمسك بالقرآن الذى نزل عليه), ما هو الضرر فى القول صلى الله عليه وسلم, القرآن قال, إن الله وملائكته يصلون على النبى, يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما. ما هو الضرر او الخروج عن الإيمان او الشرك بالله فى هذا القول, هل كل من قاله قد أشرك بالله, اليس علم ذلك عند الله أم أن أحمد صبحى قد دخل فى نوايا وضمائر كل مسلم يقول ذلك, او يزور قبره. ألم يقل سبحانه وتعالى ,ان ربك هو اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين أكثر من مرة فى القرآن؟  الله هو أعلم, لم يقل الله أعلم ولكنه قال (هو) للتأكيد بأنه هو الوحيد الذى يعلم ولا عالم غيره بمن ضل عن سبيل الله, وهو أيضا أعلم بالمهتدين.

ولما كنا فى موضوع زيارة القبورففى قوله (وننكر أى حج أو ( زيارة ) لأى قبر مقدس ، سواء كان منسوبا للنبى أو لما يعرف بآل البيت أو الصحابة أو الأئمة ، ونعتبر ذلك كفرا عقيديا بالله جل وعلا ووقوعا فى الإشراك به جل وعلا) . فهل منعها الله تماما كما يمنع أحمد صبحى زيارة القبور, هل هناك فى القرآن ما يفيد بشكل قريب أو بعيد بأن زيارة القبور ممنوعه, او قد تكون شركا بالله, او كفرا كما قال؟

فى القرآن نرى الله سبحانه وتعالى يقول ( ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر, كلا سوف تعلمون , ثم كلا سوف تعلمون, كلا لو تعلمون علم اليقين, لترون الجحيم , ثم لترونها عين اليقين, ثم لتسألن يومئذ عن النعيم. ) هل فى هذه السورة نهى عن زيارة القبور أم إعتراف ضمنى بجواز زيارة القبور. ثم فى آية أخرى يقول جل وعلا (ولا تصل على احد منهم مات ابدا ولا تقم على قبره انهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون ) ففى قوله لا تقم على قبره ما يعنى أن الوقوف على القبر او زيارة القبر ليس من الأشياء التى نهى الله عنها , لقد نهى الله الرسول على القيام على قبر الذين كفروا, وليس الذين أمنوا, إذن , فلماذا لا نزور قبر الرسول كما نزور قبور الأباء او الأخوة او العائلة, أم أن ذلك أيضا طبقا لأحمد صبحى يعتبر شركا وكفرا؟ أما وصفه للقبر بأنه مقدس, فهو وصفه هو ولا ينبغى أن يسقطه على كل من زار ذلك القبر, أو أى قبر اخر, إذ ليس من المعلوم أن هناك من يذهب إلى الحج لزيارة القبر فقط ثم يعود, كل من يحج او يذهب إلى العمرة, يؤدى المناسك المعروفه, وإن كنت شخصيا لا أتفق مع بعضها, ثم يقوم بزيارة القبر إما لأنه قريب منه او لان ذلك ضمن مناسك الحج التى يعتقد بها, وتقبل الحج ليس من المهام الموكوله لأحمد صبحى, ولكن ذلك متروك لله عز وجل , وحده فقط.

يقول (نحن نؤمن بحق المسلمة فى الزواج   ولكن الله عز وجل يقول (ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولامة مؤمنة خير من مشركة ولو اعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو اعجبكم اولئك يدعون الى النار والله يدعو الى الجنة والمغفرة باذنه ويبين اياته للناس لعلهم يتذكرون ) الأية فى منتهى الوضوح, لم تتحدث عن الشخص المسالم كما يقول أحمد صبحى, هل كون الشخص مسالم ولكنه يعبد النار من دون الله كما يفعل البعض ويجهر بذلك, او يعبد بوذا كما يفعل البعض ويجهر بذلك, أو حتى من الملحدين المسالمين الذين يجهرون بأنهم ملحدون, هل من الممكن أن نسمية مؤمن؟ لكى يحل له أن ينكح مسلمة؟ كيف ساوى أحمد صبحى بين الشخص المسالم والشخص المؤمن كما تنص الآية او كما ينص القرآن او كما يأمر الله عز وجل. هل هناك من ناقشه فى ذلك, هل أدلى بأى أدلة من القرأن تعارض هذه الآية وتؤيد أن المسالمة تعادل الإيمان؟ لا أظن.

فى قوله (نحن نعتقد أن الصلاة وسائر العبادات هى ملة ابراهيم المأمور باتباعها ، ونحن نتمسك بها . أى نعتقد بالتواتر فى الصلاة طالما لا يتعارض مع القرآن الكريم ، الجزء القليل الذى يُعارض القرآن هو ما يسمى بالتحيات المفتراة فى كتب الأحاديث والمختلف فى صياغاتها والمتفق بينهم على أنها من إختراع الصحابة فيما يزعمون . ونؤمن بأن التشهد هو الأصل 🙁 شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) آل عمران  ) ، وقد تجاهله مخترعو الأديان الأرضية للمسلمين واستبدلوه بالتحيات )

ماجاء فى قوله ( المتفق بينهم على أنها من إختراع الصحابة فيما يزعمون…….الخ, أرجو أن يدلنى سيادته على الكتاب او المرجع الذى نجد فيه ان التحيات هى من إختراع الصحابة؟ ولقد سألته عن ذلك منذ سنوات, وعن كيفيه حدوث ذلك, عن السيناريو الذى حدث بحيث لم يعترض أى مسلم فى ذلك الوقت على إستبدال الآية 118 من أل عمران, بتلك التحيات, هل لم يكن من بين المسلمين واحدا فقط يعترض على تغيير طقوس الصلاة الأكثر ممارسة من أى من الطقوس الأخرى. ولازلت فى إنتظار الإجابة. لقد سألت متى حدث ذلك التغيير, هل حدث بعد وفاة الرسول مباشرة, أى فى خلافة أبوبكر, ام فى خلافة عمر أم فى خلافة عثمان ام فى خلافة على,فى أى خلافة حدث ذلك؟………….وما دليله على ذلك؟ بل ما دليلة على أن تلك الآية هى ما صلى بها الرسول ومن إتبعه, وإن كانت الصلاة كما يقول متوارثه عن إبراهيم عليه السلام, فما هى الآيات او الكلمات التى إستعملها إبراهيم فى إداء الصلاة, بل السؤال الأكثر أهمية , ما هى صحف إبراهيم, وأين هى ؟

ثم نأتى إلى قوله (ونؤمن بأن أى دولة تحقّق العدل وحرية الدين والديمقراطية هى دولة اسلامية ، وبالتالى فإن أقرب نموذج للدولة الاسلامية التى أسّسها خاتم النبيين فى المدينة هى فى أمريكا وكندا والاتحاد الأوربى واليابان ، وأن دول المسلمين المحمديين فى الشرق الأوسط هى دول دينية كهنوتية تتناقض تماما مع الدولة الاسلامية ).

أولا, الدولة التى كونها خاتم النبيين فى المدينة يتحدث عنها القرآن فى جميع الآيات المدنية, لم تكن بالشكل الذى يريده لنا أن نراه وكأنها دولة السلام والعدل والديموقراطية, فخلال السنوات العشر التى قضاها الرسول فى المدينة, كانت سنوات من الكفاح والمقاومة والعداء من قبل اليهود والمنافقين وخاض خلالها حروب مع الكفار وغيرهم, أيات القرآن نفسها تتحدث عن ذلك, فمعظم القوانين الإسلامية فى العلاقات المدنية نزلت فى الأيات المدنية, مما يؤكد أن أيام الرسول لم تكن عسلا وشهدا وسلاما وديموقراطية, عندما يأمر الله سبحانه وتعالى بالشورى, فيعنى ذلك أن الشورى لم تكن موجودة وإلا ما أمر الله بها كحل للعديد من المشاكل, أمريكا وكندا والإتحاد الأوربى واليابان لم تكن الحياة والقوانين بهم كما هى الآن, بل تطورت الاحوال من حالة التفرقة العنصرية التى لم تنتهى سوى فى الستينات من القرن الماضى, بل ربما يرى البعض أنها رغم كل القوانين لم تنتهى, والإضطهاد بأنواعه الكثيرة كان واضحا حتى النصف قرن الماضى, بالطبع لا أنفى أن الدول الإسلامية فى الشرق الأوسط تعانى من سوء فهم وتطبيق الإسلام . بالمناسبة هل يعتبر إسرائيل من الدول الإسلامية حيث يتحقق فيها العدل والديموقراطية وحرية العقيدة فى الجزء الغير محتل منها ؟

ختاما, كلمة دستور لم تأتى فى القرآن, فلماذا إستخدمها ولم يستخدم ما يعادلها من القرآن من حيث أنه يتحدث من القرآن وبالقرآن وأعطى لنفسه لقبا قرآنى, لماذا لم يذكر فى ما يسمى دستور أهل القرآن أن التدخين لا يفطر الصائم لأن ذلك من الأشياء المركزية فى موضوع الصيام الذى مر عليه مر  الكرام باللغو, ولماذا لم يذكر أن دهن وشحم الخنزير ليس من الأشياء المحرمة فى عقيدته وهى من الأشياء التى يختلف فيها من هم من أتباعه المسمون أهل القرآن عن سائر المسلمين الأخرين فى العالم والذين سماهم بالمحمديين بلا إستثناء, وهم بلاشك سوف يقاضونه أمام الله على ذلك, والله سوف يحكم بينهم.

Categories
سياسة

الجامعة العربية الفاشلة

العربي‮:‬‮ ‬علي مجلس الأمن‮ ‬وقف إطلاق النار بسوريا

 

طالب الدكتور نبيل العربي‮  ‬الأمين العام للجامعة العربية‮  ‬مجلس الأمن بضرورة تحمل مسئولياته في الحفاظ علي السلم والأمن الدولي لوقف إطلاق النار في جميع الأراضي السورية لإتاحة حرية التحرك لمنظمات الإغاثة الدولية لوصول‮  ‬المساعدات الإنسانية إلي المناطق المنكوبة والمحاصرة،‮ ‬وذلك تنفيذا للبيان الصادر عن مجلس الأمن في اكتوبر الماضي‮ . ‬وأشار العربي في بيان له أمس الي‮  ‬أنه لابد من التحرك‮  ‬لوقف المأساة الإنسانية المستمرة ضد الشعب السوري لتوفير المناخ‮  ‬المناسب‮   ‬لإنجاح الجهود الدولية المبذولة لعقد مؤتمر جنيف‮ “‬2‮”  ‬في يناير القادم‮  ‬والبدء بمسار الحل السياسي التفاوضي للأزمة السورية‮. ‬وأعرب الأمين العام للجامعة العربية عن بالغ‮ ‬قلقه من تزايد أعمال العنف والقتل في الاراضي‮  ‬السورية مطالبا قوات الحكومة السورية بوقف عمليات القصف الجوي واستخدام البراميل المتفجرة ضد الأحياء السكنية المأهولة في حلب وريفها‮  ‬والتي أدت إلي مقتل المئات من المدنيين الأبرياء من بينهم عدد كبير من النساء والأطفال‮  ‬وضرورة التزام‮  ‬الحكومة السورية وجميع الأطراف المسلحة بالقانون الدولي الإنساني والامتناع عن استخدام أسلحة مفرطة‮ ‬الضرر ضد المدنيين دون تمييز‮.؛

الجامعة العربية تستنكر الحرب الإسرائيلية علي‮ ‬غزة

 

أدانت جامعة الدول العربية العدوان الذي تشنه‮  ‬إسرائيل علي قطاع‮ ‬غزة في تطور‮  ‬ملحوظ من أعمال العنف والإرهاب ضد الشعب الفلسطيني وهو ما يؤدي الي زيادة زعزعة الوضع الامني بالمنطقة‮.‬

 

واشار السفير محمد صبيح‮  ‬الأمين العام لشئون فلسطين والأراضي في تصريحات له أمس أن العدو الإسرائيلي بدء يرد علي‮  ‬التحركات التي يجريها‮  ‬وزير الخارجية الأمريكي جون كيري و بعد الموقف الايجابي لوزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الأخير في الجامعة العربية السبت الماضي‮  ‬ففتح حربا شاملة علي الشعب الفلسطيني في القدس وفي قطاع‮ ‬غزة‮ ‬كخطوة خارج إطار القانون الدولي‮.

 

 

Categories
سياسة

ليست المشكلة فى الدستور على وجه الإطلاق

ليست المشكلة فى الدستور على وجه الإطلاق

 

عندما قامت ثورة الخامس والعشرون من يناير 2011, وبعد أن تنحى مبارك عن الحكم, ظن عدد غير قليل من المصريين وربما يكون العدد أكثر من ذلك بحيث يشمل الغالبية العظمى من الشعب ان جميع المشاكل الإقتصادية وغيرها سوف تنتهى, أو على أقل تقدير سوف تتحسن, وقد خاب ظنهم وإنتهت توقعاتهم إلى لا شيئ.

وعندما تولى الجيش الحكم ظن عدد غير قليل من المصريين وربما يكون العدد أكثر من ذلك بحيث يشمل الغالبية العظمى من الشعب أن جميع المشاكل التى يواجهها الشعب بكافة أنواعها سوف تنتهى أو على أقل تقدير سوف تتحسن, وكانت النتيجة غير ذلك تماما, بل ساءت الأمور إقصى مما كانت عليه.

وعندما تولى مرسى الرئاسة و حدثت إنتخابات وصفت بأنه الأولى فى تاريخ مصر التى تمت بنزاهة…الخ, ظن الكثيرون وربما الأغلبية من فئات الشعب ان ذلك يمثل النهاية لمشاكل الشعب او على أقل تقدير تحسن الأمور…..الخ, وكانت النتيجة غير ذلك تماما .

وعند الإنتهاء من كتابة الدستور فى عهد مرسى, ووصف بأنه أغظم دستور ليس فى تاريخ مصر فحسب ولكن فى العالم أجمع, وتم التصويت عليه بنسبة 65% بالموافقة, وظن الكثيرون أن هذا هو مفتاح النجاح للثورة ولمصر ولإزالة جميع  المشاكل او أغلبها أو على أقل تقدير تحسين الأمور, وكانت النتيجة كما يعلم الجميع غير ذلك تماما؟

وعند إقالة مرسى, وإيقاف العمل بالدستورومطاردة الإخوان والقبض على الألاف منهم بما فيهم زعماؤهم وتولى الجيش مرة أخرى زمام الأمور, وتعيين رئيس مؤقت وحكومة مؤقته , ورفع صور السيسى فى كل مكان والتغنى به بطلا قوميا لم تشهد البلاد مثله منذ عبد الناصر الذى شبهونه به, ووضعت ما تسمى خارطة الطريق, وكأن الطريق لم يكن له خارطة من قبل, وتغير الإنقسام الذى حدث فى مصر منذ ثورة يناير من إنقسام فى الأراء إلى إنقسام مسلح وجهت فيه الضربات القاتلة لأبناء مصر سواء من العسكر او البوليس او المدنيين, وتفاقمت الأمور ولازالت, والنتيجة حتى الآن ليست ما توقعه الجميع الذين ثاروا ضد مرسى, فلم تتحسن الأحوال الإقتصادية ولم تتغير الأحوال الإجتماعية ولازالت المشاكل التى يواجهها الفرد او الأسرة فى مصر لم تتغير مطلقا.

واليوم تمت كتابة الدستور, وهناك من يعتقد ان كتابة الدستور والموافقة عليه سوف تكون بداية لحل المشاكل الداخلية فى مصر, ووضع حد للتدهور الإقتصادى والإجتماعى والعلمى والطبى والإسكانى والخلقى……………الخ من القائمة المعروفة للمواطن وغير المواطن.

أولا, سوف أتعرض للدستور الجديد فى هذه المقالة بالتعليق وأرجو أن يتحقق القارئ تماما من كل ما سوف أقوله, وبالطبع له مطلق الحرية أن يوافق او أن يرفض ما سوف أقدمه فى هذه المقالة.

ثانيا, لا يوجد فارق شاسع بين هذا الدستور والدستور الموافق عليه فى العام الماضى, او الدستور الموافق عليه فى عام 1971, والفروق بينهم قليلة جدا ولا علاقة لها مطلقا بحل المشاكل التى تحيق بمصر وبالمصريين, بل أن كل من تلك الدساتير كوثيقة لا يشوبه عيب على الإطلاق وكل الخلافات بينهم طفيفة فى عدد محدود من المواد التى يعتقد بأهميتها بعض التكتلات الدينية والتى سوف يثبت على المدى القصير والبعيد بعدم أهميتها مطلقا فى تغيير الحياة المدنية او الإعتقادات الدينية وممارساتها فى مصر.

الدستور فى اى دولة هو الإتجاه والخط العريض الذى يمثل تلك الدولة, والدستور لا يتم تفسيره إلا بالقانون, والقانون يقاس مفعوله بقوة تطبيقه, والقوانين فى مصر كما يعرف الجميع لا يتم تطبيقها بالنص او حتى بالفهلوة.  وطالما أن القانون لا يحترم, فالدستور لا قيمة له على الإطلاق.

هناك عدد كبير جدا من مواد الدستور تنتهى دائما بترك الأمر والتنفيذ وكيفيته للقانون, والسؤال هو , متى سوف يتم وضع القوانين التى ينص الدستور عليها وعلى أنها هى الأداة الوحيدة لتنفيذ الدستور؟, إن كانت تلك القوانين موجودة, فهى لم تطبق من قبل, وليس هناك أى دليل على أنها سوف تطبق فيما بعد, وإن لم تكن موجودة, فمن الذى سوف يقوم بفرضها ووضعها وكتابتها وإضافتها والعمل بها؟

منذ أن نشأت من أكثر من إثنين وسبعون عاما, ومنذ عرفت كلمة إستفتاء, لم أرى الشعب المصرى يرفض أى إستفتاء على الإطلاق, متى رفض الشعب أى إستفتاء منذ بدأت تلك الإستفتاءات, بمعنى أن الدستور سوف تتم الموافقه عليه,ولكن, الأهم من ذلك, أن عملية تعديل وليس كتابة دستور جديد, أخذت شهور, ثلاثة او أربعة على ما أذكر, ولكن الإستفتاء على الدستور سوف يتم فى شهر أو أقل من شهر, فمتى قرأ الشعب الدستور وفهمه وأستوعبه وناقشه …….الخ  بحيث يمكن أن يناقشه قبل أن يصوت عليه؟ إن نسبة الأمية فى مصر عالية, وتلك النسبة من الشعب لن تستطيع أن تقرأ الدستور المعدل حتى ولو أرادت ذلك, ونسبة الجهل فى مصر وهو يختلف عن الأمية أعلى من نسبة الأمية, وهؤلاء أيضا لن يفهموا ذلك الدستور حتى ولو قرأوه, ونسبة المثقفين فى مصر لا تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة, وحتى لو كانت تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة وتصل إلى عدد أصابع اليدين, فالوقت الممنوح لقراءته ودراسته وفهمه وإستيعابه اقصر من أن يفى بهذا الغرض, ونتساءل عن العجلة فى التصويت على الدستور …………وما هى الضمانات على أن هذا الدستور لن ينتهى إلى ما إنتهى إليه الدستور قبل تعديله, ألم تصوت عليه الأغلبية منذ عام او أكثر قليلا!!!

تعالى معى نستعرض بعض فقرات الدستور.

الديباجة الطويلة المطوله المملوءة بالمبالغات والكذب على الشعب وعلى التاريخ لم يكن لها لزوما على الإطلاق, بل هى مضيعة للوقت وكما يقال (ضحك على الدقون).

الباب الأول, مادة 2, الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع.

ماهى على  وجه التحديد ( الشريعة الإسلامية ) ؟ ومن هو المنوط باللجوء إليها, وأى شريعة سوف تتبع فهناك أكثر من واحدة طبقا للملل والنحل والفرق ….الخ, وكيف يمكن أن تكون الشريعة الإسلامية مصدرا للتشريع فيما يتعلق بالأحوال الجنائية, هل سوف تقطع يد السارق مثلا ؟ وما شأن الشريعة الإسلامية فى ما يتعلق بالبحوث او التكنولوجيا او الطب او الفلك او الإتفاقات الدولية المالية والإقتصادية………..الخ

مادة 6, الجنسية حق لمن يولد لأب مصري أو لأم مصرية، والاعتراف القانوني به ومنحه أوراقاً رسمية تثبت بياناته الشخصية، حق يكفله القانون وينظمه.

ماذا تعنى كلمة ينظمه فى هذه المادة, القانون يكفل الحق , ولكن ماذا تعنى ينظمه؟ لقد قرأت فى  الجرائد اليوم ان الجنسية المصرية منحت لإبنة شاه إيران لأن أمها كانت مصرية وهى أخت الملك فاروق,ولكن فى نفس الخبر رفضت السلطات منح الجنسية المصرية لثلاثة من الفلسطينين من أم مصرية؟ لماذا, لأسباب سياسية. فهل تعنى كلمة ينظمه القانون أن هناك من يختار ويرفض منح الجنسية حتى ولو كان الأب او الأم مصريين لاسباب سياسية؟

مادة 7, وشيخ الأزهر مستقل غير قابل للعزل، وينظم القانون طريقة اختياره من بين أعضاء هيئة كبار العلماء.  

لماذا لم ينص الدستور على أن هيئة كبار العلماء هم الذين يختارون شيخهم, لماذا يتدخل القانون هنا وبأى كيفية؟

مادة 8, يقوم المجتمع على التضامن الاجتماعي. وتلتزم الدولة بتحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير سبل التكافل الاجتماعي، بما يضمن الحياة الكريمة لجميع المواطنين، علي النحو الذي ينظمه القانون.

هذه المادة هى من أعجب المواد, كيف تلتزم الدولة بتوفير سبل التكافل الإجتماعى بما يضمن  حياة كريمة لجميع المواطنين  , ما هو ذلك القانون  الذى سوف يضمن حياة كريمة لجميع المواطنين, وما هو تعريف ( حياة كريمة ) من وجهة نظر المشرع والقانون؟ وإن كان هناك فئة من المواطنين لا يعيشون حياة كريمة حتى بتعريف المشرع لها, فما هو طريقهم لتطبيق القانون, هل يقاضون الدولة ورئيسها وحكومتها ومجلس شعبها؟؟ مجرد سؤال.

مادة 10, الأسرة أساس المجتمع، قوامها الدين والأخلاق والوطنية، وتحرص الدولة على تماسكها واستقرارها وترسيخ قيمها.   الأسرة أساس المجتمع, كلام سليم, قوامها الدين والأخلاق والوطنية, هنا نتوقف ونتساءل, ما هو مفهموم الدستور للأخلاق مثلا فليس هناك فى الدستور أى تعريف للأخلاق, هل المدخنين من ذوى الأخلاق, هل شاربى الخمر من ذوى الأخلاق, هل المتحدثين بكثرة او بلغة بذيئة من ذوى الأخلاق…….الخ, كيف سوف تحرص الدولة على تماسك الأسرة, هل سوف تمنع الطلاق او تحدد الأسباب التى ينبغى توافرها لكى يتم الطلاق, هل سوف تتبنى الأطفال إن إختلفت مع الوالدين فى طريقة تربيتهم وأنهم ليسوا متدينين, وما هى المقاييس التى سوف تستخدمها الدولة لمعرفة مدى وطنية كل فرد؟

مادة 11, كما تلتزم بتوفير الرعاية والحماية للأمومة والطفولة والمرأة المعيلة والمسنة والنساء الأشد احتياجا.

كم من النساء سوف تستفيد من هذه الفقرة من الدستور,ملايين النساء,  ولكن ما هو القانون الذى يلزم الدولة بذلك, ويحتفظ بحق هؤلاء لمقاضاة الدولة فى حالة عدم الوفاء بذلك التعهد؟

مادة 16, تلتزم الدولة بتكريم شهداء الوطن، ورعاية مصابي الثورة، والمحاربين القدماء والمصابين، واسر المفقودين في الحرب وما في حكمها، ومصابي العمليات الأمنية، وأزواجهم وأولادهم ووالديهم، وتعمل على توفير فرص العمل لهم، وذلك على النحو الذي ينظمه القانون.

رعاية مصابى الثورة, بصرف النظر عن إتجاهاتهم السياسية, بمعنى هل مصابى الإخوان من بينهم؟ وما هو ذلك القانون الذى ينظم توزيع الوظائف على أسر هؤلاء المذكورين؟

مادة 17, تكفل الدولة توفير خدمات التأمين الاجتماعى. ولكل مواطن لا يتمتع بنظام التأمين الاجتماعى الحق فى الضمان الاجتماعى، بما يضمن له حياة كريمة، إذا لم يكن قادرًا على إعالة نفسه وأسرته، وفى حالات العجز عن العمل والشيخوخة والبطالة.

وتعمل الدولة على توفير معاش مناسب لصغار الفلاحين، والعمال الزراعيين والصيادين، والعمالة غير المنتظمة، وفقًا للقانون.

هذه المادة هى من أهم مواد الدستور حتى الآن, وقد سألت من قبل عن معنى ( حياة كريمة ) وتعريفها طبقا للدستور او القانون, وأتمنى لمن لدية الإجابة أن يتفضل بها. ما هو القانون إن كان متواجدا, فلم يعمل به, وإن لم يكن متواجدا, فمن الذى سوف يضع هذا القانون الذى سوف يعطى لكل هؤلاء الحق فى حياة كريمة على نفقة الدولة, وبالمناسبة , هل هناك من قام بعلمية حسابية لمعرفة تكاليف تطبيق هذا القانون او هذا البند من الدستور, اشك فى ذلك.

المادة,18  وتلتزم الدولة بتخصيص نسبة من الإنفاق الحكومى للصحة لا تقل عن 3 % من الناتج القومى الإجمالى تتصاعد تدريجيا حتى تتفق مع المعدلات العالمية.

إقتطعت هذا الجزء من المادة 18, لمقارنة ذلك بالإنفاق الحكومى للصحة العامة فى أمريكا على وجه المثال, ويبلغ أكثر من 17% من الإنتاج القومى, ومعظم هذا الإنفاق يتم على من هم على المعاش او من هم فى خط الفقر, وفى مصر هناك نسبة أكبر بكثير من نسبة من هم سوف ينتفعون بهذا, وبالطبع فنسبة الناتج القومى فى مصر لا تقاس بمثل نظيرتها فى أمريكا. من هذا يتضح لنا انه حتى بهذه الخطوة الجريئة فى رفع الإنفاق, أن مستوى الصحة العامة فى مصر لن يتغير كثيرا عما هو علية رغم الكرم الزائد من الحكومة فى رفع مقدار الإنفاق.

المادة 22, المعلمون، وأعضاء هيئة التدريس ومعاونوهم، الركيزة الأساسية للتعليم، تكفل الدولة تنمية كفاءاتهم العلمية، ومهاراتهم المهنية، ورعاية حقوقهم المادية والأدبية، بما يضمن جودة التعليم وتحقيق أهدافه.المعلمون، وأعضاء هيئة التدريس ومعاونوهم، الركيزة الأساسية للتعليم، تكفل الدولة تنمية كفاءاتهم العلمية، ومهاراتهم المهنية، ورعاية حقوقهم المادية والأدبية، بما يضمن جودة التعليم وتحقيق أهدافه.  لا تعليق لدى, بل أترك التعليق للجميع.

مادة 24, اللغة العربية والتربية الدينية والتاريخ الوطنى بكل مراحله مواد أساسية فى التعليم قبل الجامعي الحكومى والخاص، وتعمل الجامعات على تدريس حقوق الإنسان والقيم والأخلاق المهنية للتخصصات العلمية المختلفة. فى دولة مثل مصر, حيث يتبارز الجميع فى إدعاء الديموقراطية, أو على أقل تقدير فى إيهام الجميع بأنهم ينحون نحو الديموقراطية, لو كان ذلك حقيقة, لكان من أوائل ما يفعلونه هى تحضير الأجيال منذ اليوم وليس أمس, لكى يتعلموا معانى الديموقراطية, ولكان من المتوقع ان ينص الدستور على أن يكون تدريس علم الإجتماع الديموقراطى و مناهج التعليم التى يتم تدريسها فى الدول الديموقراطية لطلاب المراحل الإبتدائية والثانوية لفهم الحياة  الديموقراطية من واجبات وحقوق, والواجبات قبل الحقوق. ولكن هذا الدستور الذى يتحدث عن الديموقراطية يتحدث عنها مجرد كلام كما يتحدث عنها الجميع فى مجتمع لا يعرف ألف باء الديموقراطية.

مادة 25, تلتزم الدولة بوضع خطة شاملة للقضاء على الأمية الهجائية والرقمية بين المواطنين فى جميع الأعمار، وتلتزم بوضع آليات تنفيذها بمشاركة مؤسسات المجتمع المدنى، وذلك وفق خطة زمنية محددة.

مجرد بند فى الدستور, لم يذكر كيفية إنجازه, ولا إن كان هناك قانون يلزم الدولة بذلك, ولا من الذى سوف يكون مسؤولا عن تلك الخطة الزمنية, وما هى الحدود الزمنية لتلك الخطة, 5 سنوات, 10 سنوات, 100 سنة, أم ان حدودها الزمنية مفتوحة طالما كان هناك زمن.

مادة 26, إنشاء الرتب المدنية محظور.  ما هى عقوبة من يعطى تلك الرتب لكل من هب ودب, من بيه وباشا, وملك وسلطان ………الخ, وهل تكون العقوبة لمن يعطى اللقب او من يتلقى اللقب.  هذا هو التهريج بعينه.

مادة 31, أمن الفضاء المعلوماتي جزء أساسي من منظومة الاقتصاد والأمن القومي، وتلتزم الدولة باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ عليه، علي النحو الذي ينظمه القانون. كلمة القانون, جاءت فى وثيقة الدستور أكثر من 230 مرة, بمعنى حوالى مرة لكل مادة, بل جاءت أكثر من مرة فى العديد من المواد ضمن كلمات مثل , كما ينص عليه القانون, أو على النحو الذى ينظمة القانون, أو طبقا للقانون….الخ, والسؤال هو كما سألت من قبل, هل هذه القوانين متواجدة فعلا, فإن كانت موجودة فلم يتم تطبيقها كما يعلم الجميع , وإن لم تكن موجودة فما هو الضمان لتنفيذها. ما هو تصور القارئ للقانون الذى سوف يحفظ الأمن الفضائى المعلوماتى, بمعنى الإنترنيت؟

مادة 46, لكل شخص الحق في بيئة صحية سليمة، وحمايتها واجب وطني. وتلتزم الدولة باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ عليها، وعدم الإضرار بها، والاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية بما يكفل تحقيق التنمية المستدامة، وضمان حقوق الأجيال القادمة فيها.  بالطبع بالنظر إلى كمية التلوث البيئي فى مصر, وبالنظر إلى عدم ذكر كلمة قانون فى هذه المادة, فمن المتوقع أن تصبح مجرد حبر على ورق.

مادة 54, وحتى مادة 63, موجودة فى دستور   1971 مع بعض  التعديل فى الكلمات ولكن الجوهر هو الحرية الشخصية التى لا يحرم القانون المساس بها, والسؤال هو , ما هو الفارق بين ما حدث ومازال يحدث للمواطن المصرى منذ عام 1971, وفى وجود مثل تلك المواد فى الدستور, وكيف يثق المواطن فى الحكومة بتنفيذ تلك المواد من خلال تجاربة مع الحكومات المختلفة منذ عام 1971؟

من المادة 64 إلى المادة 77, لا يمكن لأى إنسان الإعتراض على أى منها بالطريقة المكتوبة أو على المحتوى, والسؤال كما هو من قبل, عن التطبيق وكيفيته ومدى تطبيق القانون فى الحالات التى لها قانون يعبر عنها ويحميها.

مادة 78, تكفل الدولة للمواطنين الحق فى المسكن الملائم والآمن والصحى، بما يحفظ الكرامة الإنسانية ويحقق العدالة الاجتماعية

وتلتزم الدولة بوضع خطة وطنية للإسكان تراعى الخصوصية البيئية، و تكفل إسهام المبادرات الذاتية والتعاونية فى تنفيذها، وتنظيم استخدام أراضى الدولة ومدها بالمرافق الأساسية فى إطار تخطيط عمرانى شامل للمدن والقرى و استراتجية لتوزيع السكان، بما يحقق الصالح العام وتحسين نوعية الحياة للمواطنين و يحفظ حقوق الأجيال القادمة.

كما تلتزم الدولة بوضع خطة قومية شاملة لمواجهة مشكلة العشوائيات تشمل إعادة التخطيط وتوفير البنية الأساسية والمرافق، وتحسين نوعية الحياة والصحة العامة، كما تكفل توفير الموارد اللازمة للتنفيذ خلال مدة زمنية محددة.    هذه المادة فى حد ذاتها تكفى ليكون الشعب المصرى أكثر شعوب العالم رضاء بأحواله, ولكن الدستور لم يذكر كيفية تنفيذ هذه المادة, ولم يطلب بقانون لتنفيذها, وبالتالى فهى مجرد حبر على ورق لخداع العامة من الشعب. لكى تنفذ هذه المادة, فعلى الدولة إنفاق مئات البلايين من الدولارات او حتى من الجنيهات التى لا توجد فى الميزانية مع العجز المعروف والإنهيار الواقع للإقتصاد المصرى.

مادة 79 وحتى مادة 84, نفس الشيئ كما سبق, مجرد حبر على ورق وليس هناك قانون للتنفيذ او فترة زمنية محددة لإستكمال تنفيذ تلك المواد رغم أهميته. ومن ثم, فمن الممكن أن نستنتج أن ذلك مجرد كلام للإستهلاك المحلى ليس إلا.

مادة 97 , التقاضى حق مصون ومكفول للكافة. وتلتزم الدولة بتقريب جهات التقاضى، و تعمل على سرعة الفصل في القضايا، ويحظر تحصين أى عمل أو قرار إدارى من رقابة القضاء، ولا يحاكم شخص إلا أمام قاضيه الطبيعى، والمحاكم الاستثنائية محظورة.  هذا كلام جميل ومنطقى, ولكنه يصطدم بالمادة 204 من نفس الدستور والتى تنص على ما يلى:   القضاء العسكرى جهة قضائية مستقلة، يختص دون غيره بالفصل فى كافة الجرائم المتعلقة بالقوات المسلحة وضباطها وأفرادها ومن فى حكمهم، والجرائم المرتكبة من أفراد المخابرات العامة أثناء وبسبب الخدمة.

ولا يجوز محاكمة مدنى أمام القضاء العسكرى، إلا فى الجرائم التى تمثل إعتداءً مباشراً على المنشأت العسكرية أو معسكرات القوات المسلحة أو ما فى حكمها، أو المناطق العسكرية أو الحدودية المقررة كذلك، أو معداتها أو مركباتها أو أسلحتها أو ذخائرها أو وثائقها أو أسرارها العسكرية أو أموالها العامة أو المصانع الحربية، أو الجرائم المتعلقة بالتجنيد، أو الجرائم التى تمثل إعتداءً مباشراً على ضباطها أو أفرادها بسبب تأدية أعمال وظائفهم.

ويحدد القانون تلك الجرائم، ويبين اختصاصات القضاء العسكرى الاخرى.

وأعضاء القضاء العسكرى مستقلون غير قابلين للعزل، وتكون لهم كافة الضمانات والحقوق والواجبات المقررة لأعضاء السلطة القضائية.

من الممكن أن اقبل ان يكون القضاء العسكرى خاص بأبنائه, فى حالة الإعتداءات او الخلافات …..الخ, ولكن هل العسكر ومنشأتهم فوق القانون , اليست تلك المنشآت ملك الدولة, اى ملك الشعب اى ملك المواطنين المدنيين, ليس هناك تبرير مطلقا لمحاكمة مدنى أمام المحاكم العسكرية تحت أى ظرف كان, هل المحاكم المدنية غير كفؤ لمحاكماتهم, هذا البند ينبغى حذفه تماما من الدستور.

المادة 102, كما يجوز لرئيس الجمهورية تعيين عدد من الأعضاء فى مجلس النواب لا يزيد على 5% ويحدد القانون كيفية ترشيحهم. ما هى الحكمة فى تعيين 5% بحد أقصى من رئيس الجمهورية فى مجلس النواب, القانون كما ينص الدستور, يحدد التمثيل العادل للسكان, إذا يكون السؤال المنطقى, لماذا يعطى الرئيس ذلك النفوذ, ما هو السبب ومن سوف يمثلون ولمن يدينون بالوظيفة؟

المادة 137, لا يجوز لرئيس الجمهورية حل مجلس النواب إلا عند الضرورة، وبقرار مسبب، وبعد استفتاء الشعب، ولايجوز حل المجلس لذات السبب الذى حل من أجله المجلس السابق.  لماذا لا يجوز حل المجلس لذات السبب الذى جل من أجله المجلس السابق؟, اليس ذلك إعطاء رخصة لذلك المجلس بممارسة ما ادى إلى حل المجلس السابق دون أدنى تهديد بحله؟

أكتفى بهذا القدر من التعليقات, ورغم كل ذلك, فإن هذا الدستور سوف يتم الموافقة عليه فى الإستفتاء القادم, بصرف النظر عما به من تناقضات, وبصرف النظر عن المعارضة العلنية لبعض الأجزاب, بل ستكون الموافقة عليه بنسبة أكبر من الدستور السابق لعام 2012 الذى تمت الموافقة عليه بنسبة 64%, وأعتقد أن الموافقة عليه من قبل الشعب المصرى ستكون اقرب إلى ما بين 68-70% أو أكثر.

ختاما, ليست المشكلة فى الدستور, المشكلة كما قلت من قبل إقتصادية بحته, راجع مقالى, إنه الإقتصاد أيها الغبى.

معذرة على طول المقالة.

 

 

 

 

Categories
دين

هل الحجاب فريضة ؟

هل الحجاب فريضة ؟

الحمد لله الذي أنعم علينا بالعقل ، يستحسن ويستقبح بالفطرة قبل النقل ، والحمد لله الذي بعد منحة العقل انزل إلينا النقل ، حال فساد الفطرة وضلال العقل ، وأشهد أن لا إله إلا الله حرم الفساد والقتل ، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله أهلاً للحكمة والعقل ، اللهم صلي وسلم وبارك عليه وعلى كل من فهم التنزيل بالعقل
أما بعد ،،،
فقد تواتر السؤال علي في الآونة الأخيرة عن فرضية الحجاب وما حكم الدين في الحجاب ، فوعدت السائل بالكتابة في هذه المسائل ، تفريقاً بين الحق والرذائل
الحجاب لغة هو الستر والإختفاء ، يقال (احتجب ضوء الشمس خلف الغيوم) أي إختفى وأستتر عن أعين المشاهدين ، وأصلها حجب وفعلها يحجب حجاباً فهو محجوب واسم الفاعل حاجب ، وسمي الحاجب حاجباً لوقوفه بباب السلطان لا يسمح بالدخول عليه إلا بإذنه ، فحجبه ومنعه وستره وأخفاه عن أعين العامة
والحجاب شرعاً لا يختلف عن معناه لغة ، فقد ذكره الله في القرآن في سبعة مواضع كلها بمعنى الستر والمنع وعدم الإتصال (الأعراف ٤٦ ، الإسراء ٤٥ ، مريم ١٧ ، الأحزاب ٥٣ ، ص ٣٢ ، فصلت ٥ الشورى ٥١)

ولم تذكر كلمة حجاب في القرآن ولو مرة واحدة بمعنى لباس المرأة ، وذكرت مرة واحدة متعلقة بنساء النبي في قوله (وإذا سألتهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب) وجائت بمعنى الساتر أو الحائط الذي يفصلهن عمن يتحدث إليهن
أما المعنى الذي أصبح دارجاً على ألسنة العامة كمرادف للباس المرأة المسلمة ، ما له من أصل لغوي ، بل هو حشو بَغَويِ ، ومصطلح إنشائي ، قال به فقهاء الجمود ، الذين استخدموا الأهواء في تفسير الحدود ، وقبلوا حديث فاطمة ، فستروا شعر كل مفطومة وفاطمة ، وغاب عنهم أن النبي لا يشرع ، بل يفسر ويوضح ، ويخاف الله إن أخفى وأسدل ، وأتى بغير القرآن وبدل ، فالله يعذب ويقرع
ثم هم أخذوا حديث فاطمة قاعدة ليقضوا به فهماً للآيات المنزلة ، فحكموا بالظن على اليقين واتخذوا القرآن دون قصد عضين ، وأشاعوا عرف بعض القرى ليكون ديناً يرتجى ، وإليكم أصل الحكاية والمبتدى
الأصل في كل العادات مثل الطعام والشراب واللباس ومعاملات القوم وعلاقات الأسرة الإباحة وفقاً للعرف العام ، إلا ما قيده الله بنص ، لقوله سبحانه وتعالى أمراً الرسول (خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين) ، أي إذا كنت بين خياري القصاص والعفو ، فليكن إختيارك للعفو أقرب ، والأخذ يعني الملازمة فيكون الأولى ستر الإسائة وترك الإنتقام ، وإذا سألت فليكن العرف إختيارك أي ما تعارف عليه أهل القرية السائلة ، وأعرض عن الجاهلين أي ابتعد عنهم ولا تأخذ برأيهم ولا تسير في ركابهم ممن أرادوا العقاب تسبيقاً على العفو والتزمت حسماً على العرف ، فالله سبحانه لا ينقض أعراف الناس ، بل يرشدها بتقييد الفاسد منها ، فمثلاً في الأطعمة أباحها كقاعدة وقيد الإباحة بتحريم بعضها ، فظلت الإباحة أصلاً يبنى عليه والتحريم عرضاً لا يجوز القياس عليه ، وجعل الأمر بالتبليغ قائماً على أصل بليغ فقال سبحانه وتعالى (قل لا اجد في ما اوحي الي محرما على طاعم يطعمه الا ان يكون ميتة او دما مسفوحا او لحم خنزير فانه رجس او فسقا اهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فان ربك غفور رحيم) فأخرج الدم المسفوح والميتة ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به ، وهو مجموع الفاسد من عرف الناس في الأطعمه ، من أصل الاباحة ، ولكنه لم يتدخل في طريقة اعداده واسلوب طهيه وبقى الاصل فيه الاباحة
ونفس الموضوع في لباس النساء فالعرف هو الذي يحكمه كقاعدة عامة إلا ما قيد فساد العرف بنص قرآني
قال تعالى في سورة النور ( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)
وهنا امر بإصلاح ما قد فسد من عرف الناس ، وأوله الإطلاع على الحرمات بأن أمر النساء المؤمنات بغض ابصارهن وحفظ فروجهن ، وعدم إبداء الزينة وهي مفاتن جسد المرأة – وسنتبع هذا البحث بشرح معنى الزينة من القرآن – إلا على الفئات المستثناه لعدم تصور الشهوة عقلاً لديهن تجاه المرأة ، وأمرهن بوقف عادة الضرب بالأرجل وإصدار صوت الحذاء او الخلخال او ماشابه والذي تضطر المرأة معه من التمايل في المشي مما يظهر محاسنها التي أمرها رب العالمين بالإخفاء
أما قوله وليضربن بخُمُرِهِنّ على جيوبهن ، فإن الخمار هو كل ما ستر ، وأصلها خمر ومنها الخمر التي تستر العقل وتغطية ، وتطلق على ثياب المرأة الذي يغطي مفاتنها ، ومنها الخُمار وهو الرجل يتخفى ويستتر بين الناس ، يقال دخل في خُمار الناس ، أي استتر بينهم ، ومعناها الشرعي هو معناها اللغوي ، فيقول سبحانه وتعالى (انما الخمر والميسر والانصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه) وسميت خمرٌ لسترها العقل عن الفهم والتدبر ، فعندما يقول سبحانه ويضربن بخمرهن (أي يضربن بما يسترهن من ثياب) على جيوبهن (أي على صدورهن) فيخفين بأعلى ثيابهن واحدة من أهم زينة المرأة وهي نهديها أو جزء منه كن يكشفنه في الجاهلية لفساد العرف عندهن ، فتدخل القرآن لإصلاح ما فسد لديهن من عرفٍ وأعاد توجيههن دون أن يذكر غطاءاً للرأس كما حاول البعض ربط الآية بالحديث وقضاء حكم الحديث على الآية فقال إلا ما ظهر منها عائد على الوجه والكفين والقدمين حصراً فخصص دون مخصصٍ من نفس الدرجة وحكم بالظن على اليقين ، أما الضرب فهو الوضع ليتحقق فعل الخمر والستر ، والله تعالى أعلم
ونأتي لقوله سبحانه وتعالى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (59) سورة الأحزاب
والقصة هنا أن المهاجرين عندما جاؤوا المدينة كان العرف فيها أن المرأة إذا خرجت للخلاء ترتدي السواد من أعلى رأسها إلي أخمص قدمها تستراً من الناس لقضاء حاجتها ، فاتبع نساء المهاجرين نساء الأنصار في هذه العادة ، فكان الخبثاء من الكفار والمنافقين يتتبعوهن عند خروجهن من بيوتهن ويأذوهن بالنظر والقول ، فإذا أراد المسلمين معاتبتهم على ذلك كانوا يهربون من العتاب بأنهم ظنوا انهن نساءهن ، لأن كل النساء تساوت في الثياب ، فنزل أمر الله الي النبي بأن يطلب من زوجاته وبناته وباقي نساء المؤمنين أن يدنين عليهن من الثياب ما كان يغضي وجوههن حتى يعرفوا ، وأدنى هنا تعني أقرب إلي معرفتهن ، فلا يكون للكفار والمنافقين حجة في إذاءهن ، وهذا شرح قوله سبحانه وتعالى ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين ، وهنا تدخل من الله سبحانه وتعالى لتحديد العرف العام بطلب كشف وجوه النساء حتى يتعرف عليهن المسلمين ولا يكون حجة للكفار والمنافقين لأذيتهن ، وعليه فالآية لا أمر فيها بالحجاب بل فيها أمر بكشف الوجه للتعرف عليهن ، ولو كان الوجه عورةً على دين أصحاب النقاب ما أمر الله بكشفه ، ولله في خلقه شئون
وفي الآية مسألة عظيمة ، أن محمداً عليه الصلاة والسلام له مقام النبوة ومقام الرسالة ، وعندما يكون الأمر محمولاً على التبليغ والإلزام خوطب في مقام الرسالة على نحو قوله سبحانه وتعالى (يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ان الله لا يهدي القوم الكافرين) المائدة ٦٧ ، أما ان يرتبط الأمر مباشرة بزمانه عليه الصلاة والسلام فقد جاء في مقام النبوة فلا إلزام على باقي النساء إلا ان يتوفر السبب من نزول الآية وهو إيذاء النساء ، فالله سبحانه وتعالى ذكر الأمر وهو (دنو الثياب بإظهار الوجه) وسببه (يعرفن فلا يؤذين) فكان خاص بالنساء على عهد النبي ، أما بعد ان مكن الله للإسلام وجاء نصر الله والفتح ، وما عادت النساء لتؤذى من الكفار والمنافقين فلا حاجة لإعمال نص الآية لأنها آية مفسرة لوضع تكافئت فية كتلتي المؤمنين والكفار ، ويبقى حكم الآية قائم حين توافرت شروط تطبيقها ، لأن الخطاب في مقام النبوة لا يحمل على الأمر العام للأمه ويأخذ منه كيفية التصرف في حالة توافر الشروط والله سبحانه وتعالى أعلم.
شرح معنى الزينة
يقول الله سبحانه وتعالى (من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف اليهم اعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون) هود ١٥ ، فالزينة من الأصل زين ، ويقول الحق سبحانه وتعالى (افمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله واتبعوا اهواءهم) محمد ١٤ ، والزينة من التجمل والتحلي ، وقد تكون الزينة جوهراً وقد تكون عرضاً فماتن المرأة من أصل جسدها زينة وحليها التي تعرضها على مفاتنها زينة ، وقد يكون التجميل عقلي معنوي على نحو قوله سبحانه وتعالى ( فلولا اذ جاءهم باسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون) الأنعام ٤٣ ، وقد يكون التجميل على سبيل الواقع من مباهج الحياة ، على نحو قوله سبحانه وتعالى (زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والانعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن الماب) آل عمران ١٤ ، والنجوم زينة السماء ، على نحو قوله ( ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوماً للشياطين) ، وسمي العيد بيوم الزينة على نحو قوله سبحانه وتعالى (ان موعدكم يوم الزينة وان يحشر الناس ضحى)
وقد أمر الله سبحانه وتعالى النساء بعدم إبداء الزينة وهي جوهر مفاتنها الداخلية التي لا يجوز ان ايطلع عليها غير زوجها ، أو تلك المفاتن الأقل درجة في الستر من التي لا يجوز ابداؤها الا على من استثناهم رب العالمين في الآية من الرجال ، أما الوجه والشعر وما تعارف بين الناس في المجتمع على اظهاره من غير ما ذكره الله في الآية فلا حرج على المرأة من إظهاره وهو المستثنى في قوله (الا ما ظهر منها) والله تعالى أعلم.

حديث أسماء

عن عائشة – رضي الله عنها – أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على رسول الله – صلى الله عليه وسلم -وعليها ثياب رقاق- فأعرض عنها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وقال لها: “يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا”. وأشار إلى وجهه وكفيه .(هذا الحديث ضعيف)

لا يصح ولا من طريقٌ واحدٌ ، وقد سبق وأن ضعفه جمع من أهل العلم في الحديث وحكموا بضعف هذا الخبر عن أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنها – قال الشيخ ابن باز – رحمه الله ” هذا الحديث ضعيف جداً، ولا تقوم به حجة للعلة المذكورة، وهي الانقطاع بين خالد وعائشة، وهو مراد أبي داود وأبي حاتم بقولهما مرسل، ولضعف سعيد بن بشير، وتدليس قتادة وقد عنعن وبذلك يتضح أن هذا الحديث بهذا الإسناد يتهاوى ويسقط؛ لهذه العلل الثلاث، وهناك علة خامسة وهي نكارة متنه فإنه لا يظن بأسماء – رضي الله عنها – مع تقواها وإيمانها أن تدخل على النبي – صلى الله عليه وسلم – في ثياب رقاق ولا تستر عورتها ” ، وقد ضعفهُ ابن عثيميين – رحمه الله – وقد أعله بالإنقطاع

فقبل الكلام على وجوب تغطية شعر المرأة مِنْ ناحية القول الراجح لدى العلماء فالأولى النظر في حُجية الخبر الذي يحتج به الموجبون للمرأة تغطية شعر رأسها.

وقد جاء هذا الحديث مِنْ عدة طُرقٍ لا تخلوا من ضعفٍ وعلةٍ قادحة في صحتها ولعلنا نسوق هذه الطُرق مُبينين الحُكم عليها بإختصار :

1 – جاء عن قتادة بن دعامة السدوسي – رحمه الله – وإختلف عليه فيه :
– فقيل عنه عن خالد بن دريك عن عائشة – رضي الله عنها – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – .
– وقيل عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – مُرسلا .
– وقيل عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم

2- وجاء من طريق عبد الله بن لهيعة إمام مصر – رحمه الله – :
وروي مسندا عنه عن عياض بن عبد الله الفهري عن إبراهيم بن عبيد بن رفاعة الأنصاري ، عن أبيه عن أسماء بنت عميس – رضي الله عنها – عن النبي – صلى الله عليه وسلم .

3- حديث ابن جريج المكي – رحمه الله – عن أم المؤمنين عائشة :
وقد روي عن عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي عَن عائشة – رضي الله عنها – [ مُعضلاً ]

وكُلها ضعيفة لا تصح عن النبي صلى الله عليه وسلم

من كل ما تقدم يتضح ضعف الحديث لما شابه من علل وهو الحديث الذي استخدموه لتغطية شعر المرأة ، بل ومن لم يستطيع الإنصراف عن علل الحديث وضعفه كإبن باز والعثيمين رحمهما الله ، فقد تزايدا وسحبا حكم آية الحجاب على كل نساء الأمة وليس فقط على نساء النبي الذين قال الله لهم (يا نساء النبي لستن كاحد من النساء ان اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا) الأحزاب ٣٢ ، وقد قصدوا بها تغطية المرأة للوجه والكفين ، مع ان الحجاب المذكور في الآية هو الساتر أو الحائط الذي يفصل بينهن وبين محدثهن وليس الثياب
هذا والله تعالى أعلم

Categories
المقالات

هل الحجاب فريضة ؟

هل الحجاب فريضة ؟

الحمد لله الذي أنعم علينا بالعقل ، يستحسن ويستقبح بالفطرة قبل النقل ، والحمد لله الذي بعد منحة العقل انزل إلينا النقل ، حال فساد الفطرة وضلال العقل ، وأشهد أن لا إله إلا الله حرم الفساد والقتل ، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله أهلاً للحكمة والعقل ، اللهم صلي وسلم وبارك عليه وعلى كل من فهم التنزيل بالعقل
أما بعد ،،،
فقد تواتر السؤال علي في الآونة الأخيرة عن فرضية الحجاب وما حكم الدين في الحجاب ، فوعدت السائل بالكتابة في هذه المسائل ، تفريقاً بين الحق والرذائل
الحجاب لغة هو الستر والإختفاء ، يقال (احتجب ضوء الشمس خلف الغيوم) أي إختفى وأستتر عن أعين المشاهدين ، وأصلها حجب وفعلها يحجب حجاباً فهو محجوب واسم الفاعل حاجب ، وسمي الحاجب حاجباً لوقوفه بباب السلطان لا يسمح بالدخول عليه إلا بإذنه ، فحجبه ومنعه وستره وأخفاه عن أعين العامة
والحجاب شرعاً لا يختلف عن معناه لغة ، فقد ذكره الله في القرآن في سبعة مواضع كلها بمعنى الستر والمنع وعدم الإتصال (الأعراف ٤٦ ، الإسراء ٤٥ ، مريم ١٧ ، الأحزاب ٥٣ ، ص ٣٢ ، فصلت ٥ الشورى ٥١)

ولم تذكر كلمة حجاب في القرآن ولو مرة واحدة بمعنى لباس المرأة ، وذكرت مرة واحدة متعلقة بنساء النبي في قوله (وإذا سألتهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب) وجائت بمعنى الساتر أو الحائط الذي يفصلهن عمن يتحدث إليهن
أما المعنى الذي أصبح دارجاً على ألسنة العامة كمرادف للباس المرأة المسلمة ، ما له من أصل لغوي ، بل هو حشو بَغَويِ ، ومصطلح إنشائي ، قال به فقهاء الجمود ، الذين استخدموا الأهواء في تفسير الحدود ، وقبلوا حديث فاطمة ، فستروا شعر كل مفطومة وفاطمة ، وغاب عنهم أن النبي لا يشرع ، بل يفسر ويوضح ، ويخاف الله إن أخفى وأسدل ، وأتى بغير القرآن وبدل ، فالله يعذب ويقرع
ثم هم أخذوا حديث فاطمة قاعدة ليقضوا به فهماً للآيات المنزلة ، فحكموا بالظن على اليقين واتخذوا القرآن دون قصد عضين ، وأشاعوا عرف بعض القرى ليكون ديناً يرتجى ، وإليكم أصل الحكاية والمبتدى
الأصل في كل العادات مثل الطعام والشراب واللباس ومعاملات القوم وعلاقات الأسرة الإباحة وفقاً للعرف العام ، إلا ما قيده الله بنص ، لقوله سبحانه وتعالى أمراً الرسول (خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين) ، أي إذا كنت بين خياري القصاص والعفو ، فليكن إختيارك للعفو أقرب ، والأخذ يعني الملازمة فيكون الأولى ستر الإسائة وترك الإنتقام ، وإذا سألت فليكن العرف إختيارك أي ما تعارف عليه أهل القرية السائلة ، وأعرض عن الجاهلين أي ابتعد عنهم ولا تأخذ برأيهم ولا تسير في ركابهم ممن أرادوا العقاب تسبيقاً على العفو والتزمت حسماً على العرف ، فالله سبحانه لا ينقض أعراف الناس ، بل يرشدها بتقييد الفاسد منها ، فمثلاً في الأطعمة أباحها كقاعدة وقيد الإباحة بتحريم بعضها ، فظلت الإباحة أصلاً يبنى عليه والتحريم عرضاً لا يجوز القياس عليه ، وجعل الأمر بالتبليغ قائماً على أصل بليغ فقال سبحانه وتعالى (قل لا اجد في ما اوحي الي محرما على طاعم يطعمه الا ان يكون ميتة او دما مسفوحا او لحم خنزير فانه رجس او فسقا اهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فان ربك غفور رحيم) فأخرج الدم المسفوح والميتة ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به ، وهو مجموع الفاسد من عرف الناس في الأطعمه ، من أصل الاباحة ، ولكنه لم يتدخل في طريقة اعداده واسلوب طهيه وبقى الاصل فيه الاباحة
ونفس الموضوع في لباس النساء فالعرف هو الذي يحكمه كقاعدة عامة إلا ما قيد فساد العرف بنص قرآني
قال تعالى في سورة النور ( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)
وهنا امر بإصلاح ما قد فسد من عرف الناس ، وأوله الإطلاع على الحرمات بأن أمر النساء المؤمنات بغض ابصارهن وحفظ فروجهن ، وعدم إبداء الزينة وهي مفاتن جسد المرأة – وسنتبع هذا البحث بشرح معنى الزينة من القرآن – إلا على الفئات المستثناه لعدم تصور الشهوة عقلاً لديهن تجاه المرأة ، وأمرهن بوقف عادة الضرب بالأرجل وإصدار صوت الحذاء او الخلخال او ماشابه والذي تضطر المرأة معه من التمايل في المشي مما يظهر محاسنها التي أمرها رب العالمين بالإخفاء
أما قوله وليضربن بخُمُرِهِنّ على جيوبهن ، فإن الخمار هو كل ما ستر ، وأصلها خمر ومنها الخمر التي تستر العقل وتغطية ، وتطلق على ثياب المرأة الذي يغطي مفاتنها ، ومنها الخُمار وهو الرجل يتخفى ويستتر بين الناس ، يقال دخل في خُمار الناس ، أي استتر بينهم ، ومعناها الشرعي هو معناها اللغوي ، فيقول سبحانه وتعالى (انما الخمر والميسر والانصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه) وسميت خمرٌ لسترها العقل عن الفهم والتدبر ، فعندما يقول سبحانه ويضربن بخمرهن (أي يضربن بما يسترهن من ثياب) على جيوبهن (أي على صدورهن) فيخفين بأعلى ثيابهن واحدة من أهم زينة المرأة وهي نهديها أو جزء منه كن يكشفنه في الجاهلية لفساد العرف عندهن ، فتدخل القرآن لإصلاح ما فسد لديهن من عرفٍ وأعاد توجيههن دون أن يذكر غطاءاً للرأس كما حاول البعض ربط الآية بالحديث وقضاء حكم الحديث على الآية فقال إلا ما ظهر منها عائد على الوجه والكفين والقدمين حصراً فخصص دون مخصصٍ من نفس الدرجة وحكم بالظن على اليقين ، أما الضرب فهو الوضع ليتحقق فعل الخمر والستر ، والله تعالى أعلم
ونأتي لقوله سبحانه وتعالى ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (59) سورة الأحزاب
والقصة هنا أن المهاجرين عندما جاؤوا المدينة كان العرف فيها أن المرأة إذا خرجت للخلاء ترتدي السواد من أعلى رأسها إلي أخمص قدمها تستراً من الناس لقضاء حاجتها ، فاتبع نساء المهاجرين نساء الأنصار في هذه العادة ، فكان الخبثاء من الكفار والمنافقين يتتبعوهن عند خروجهن من بيوتهن ويأذوهن بالنظر والقول ، فإذا أراد المسلمين معاتبتهم على ذلك كانوا يهربون من العتاب بأنهم ظنوا انهن نساءهن ، لأن كل النساء تساوت في الثياب ، فنزل أمر الله الي النبي بأن يطلب من زوجاته وبناته وباقي نساء المؤمنين أن يدنين عليهن من الثياب ما كان يغضي وجوههن حتى يعرفوا ، وأدنى هنا تعني أقرب إلي معرفتهن ، فلا يكون للكفار والمنافقين حجة في إذاءهن ، وهذا شرح قوله سبحانه وتعالى ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين ، وهنا تدخل من الله سبحانه وتعالى لتحديد العرف العام بطلب كشف وجوه النساء حتى يتعرف عليهن المسلمين ولا يكون حجة للكفار والمنافقين لأذيتهن ، وعليه فالآية لا أمر فيها بالحجاب بل فيها أمر بكشف الوجه للتعرف عليهن ، ولو كان الوجه عورةً على دين أصحاب النقاب ما أمر الله بكشفه ، ولله في خلقه شئون
وفي الآية مسألة عظيمة ، أن محمداً عليه الصلاة والسلام له مقام النبوة ومقام الرسالة ، وعندما يكون الأمر محمولاً على التبليغ والإلزام خوطب في مقام الرسالة على نحو قوله سبحانه وتعالى (يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ان الله لا يهدي القوم الكافرين) المائدة ٦٧ ، أما ان يرتبط الأمر مباشرة بزمانه عليه الصلاة والسلام فقد جاء في مقام النبوة فلا إلزام على باقي النساء إلا ان يتوفر السبب من نزول الآية وهو إيذاء النساء ، فالله سبحانه وتعالى ذكر الأمر وهو (دنو الثياب بإظهار الوجه) وسببه (يعرفن فلا يؤذين) فكان خاص بالنساء على عهد النبي ، أما بعد ان مكن الله للإسلام وجاء نصر الله والفتح ، وما عادت النساء لتؤذى من الكفار والمنافقين فلا حاجة لإعمال نص الآية لأنها آية مفسرة لوضع تكافئت فية كتلتي المؤمنين والكفار ، ويبقى حكم الآية قائم حين توافرت شروط تطبيقها ، لأن الخطاب في مقام النبوة لا يحمل على الأمر العام للأمه ويأخذ منه كيفية التصرف في حالة توافر الشروط والله سبحانه وتعالى أعلم.
شرح معنى الزينة
يقول الله سبحانه وتعالى (من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف اليهم اعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون) هود ١٥ ، فالزينة من الأصل زين ، ويقول الحق سبحانه وتعالى (افمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله واتبعوا اهواءهم) محمد ١٤ ، والزينة من التجمل والتحلي ، وقد تكون الزينة جوهراً وقد تكون عرضاً فماتن المرأة من أصل جسدها زينة وحليها التي تعرضها على مفاتنها زينة ، وقد يكون التجميل عقلي معنوي على نحو قوله سبحانه وتعالى ( فلولا اذ جاءهم باسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون) الأنعام ٤٣ ، وقد يكون التجميل على سبيل الواقع من مباهج الحياة ، على نحو قوله سبحانه وتعالى (زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والانعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن الماب) آل عمران ١٤ ، والنجوم زينة السماء ، على نحو قوله ( ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوماً للشياطين) ، وسمي العيد بيوم الزينة على نحو قوله سبحانه وتعالى (ان موعدكم يوم الزينة وان يحشر الناس ضحى)
وقد أمر الله سبحانه وتعالى النساء بعدم إبداء الزينة وهي جوهر مفاتنها الداخلية التي لا يجوز ان ايطلع عليها غير زوجها ، أو تلك المفاتن الأقل درجة في الستر من التي لا يجوز ابداؤها الا على من استثناهم رب العالمين في الآية من الرجال ، أما الوجه والشعر وما تعارف بين الناس في المجتمع على اظهاره من غير ما ذكره الله في الآية فلا حرج على المرأة من إظهاره وهو المستثنى في قوله (الا ما ظهر منها) والله تعالى أعلم.

حديث أسماء

عن عائشة – رضي الله عنها – أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على رسول الله – صلى الله عليه وسلم -وعليها ثياب رقاق- فأعرض عنها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وقال لها: “يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا”. وأشار إلى وجهه وكفيه .(هذا الحديث ضعيف)

لا يصح ولا من طريقٌ واحدٌ ، وقد سبق وأن ضعفه جمع من أهل العلم في الحديث وحكموا بضعف هذا الخبر عن أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنها – قال الشيخ ابن باز – رحمه الله ” هذا الحديث ضعيف جداً، ولا تقوم به حجة للعلة المذكورة، وهي الانقطاع بين خالد وعائشة، وهو مراد أبي داود وأبي حاتم بقولهما مرسل، ولضعف سعيد بن بشير، وتدليس قتادة وقد عنعن وبذلك يتضح أن هذا الحديث بهذا الإسناد يتهاوى ويسقط؛ لهذه العلل الثلاث، وهناك علة خامسة وهي نكارة متنه فإنه لا يظن بأسماء – رضي الله عنها – مع تقواها وإيمانها أن تدخل على النبي – صلى الله عليه وسلم – في ثياب رقاق ولا تستر عورتها ” ، وقد ضعفهُ ابن عثيميين – رحمه الله – وقد أعله بالإنقطاع

فقبل الكلام على وجوب تغطية شعر المرأة مِنْ ناحية القول الراجح لدى العلماء فالأولى النظر في حُجية الخبر الذي يحتج به الموجبون للمرأة تغطية شعر رأسها.

وقد جاء هذا الحديث مِنْ عدة طُرقٍ لا تخلوا من ضعفٍ وعلةٍ قادحة في صحتها ولعلنا نسوق هذه الطُرق مُبينين الحُكم عليها بإختصار :

1 – جاء عن قتادة بن دعامة السدوسي – رحمه الله – وإختلف عليه فيه :
– فقيل عنه عن خالد بن دريك عن عائشة – رضي الله عنها – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – .
– وقيل عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – مُرسلا .
– وقيل عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم

2- وجاء من طريق عبد الله بن لهيعة إمام مصر – رحمه الله – :
وروي مسندا عنه عن عياض بن عبد الله الفهري عن إبراهيم بن عبيد بن رفاعة الأنصاري ، عن أبيه عن أسماء بنت عميس – رضي الله عنها – عن النبي – صلى الله عليه وسلم .

3- حديث ابن جريج المكي – رحمه الله – عن أم المؤمنين عائشة :
وقد روي عن عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج المكي عَن عائشة – رضي الله عنها – [ مُعضلاً ]

وكُلها ضعيفة لا تصح عن النبي صلى الله عليه وسلم

من كل ما تقدم يتضح ضعف الحديث لما شابه من علل وهو الحديث الذي استخدموه لتغطية شعر المرأة ، بل ومن لم يستطيع الإنصراف عن علل الحديث وضعفه كإبن باز والعثيمين رحمهما الله ، فقد تزايدا وسحبا حكم آية الحجاب على كل نساء الأمة وليس فقط على نساء النبي الذين قال الله لهم (يا نساء النبي لستن كاحد من النساء ان اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا) الأحزاب ٣٢ ، وقد قصدوا بها تغطية المرأة للوجه والكفين ، مع ان الحجاب المذكور في الآية هو الساتر أو الحائط الذي يفصل بينهن وبين محدثهن وليس الثياب
هذا والله تعالى أعلم

Categories
دين

خواطر فيسبوكية (1)

                      خواطر فيسبوكية (1)

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الله جل جلاله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ( 9) الجمعة.

ويقول الله كذلك : وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا(18) الجن

الآيات أعلاه واضحة ( فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ) ( ذكر الله ) ( ذكر الله )… لأن المساجد ( يوم الجمعة وغيرها ) هي لله وحده لا شريك له وللخنوع والخضوع والخشوع والعبادة والتعظيم والتأليه والدعاء والإستغفار ونُصرة وذكر الله كثيرا.. لكننا بدلا عن ذلك نجد إن المساجد كلها تتكلم عن السيرة النبوية وآل البيت والصحابة والخلفاء الراشدون وفاطمة وعائشة وخديجة وزينب وحفصة والمذاهب والطوائف والشيع والأحزاب الدينية المتنافرة المتقاتلة المتناحرة والجماعات!!؟؟ في عصيان وعدوان وإنكار واضحين لأوامر الله ونواهيه في القرءان الكريم.

————————————–

الفرق بين الرسول والنبي

كلما نشرتُ رابطا لأي بحث أو دراسة بالفقه الأصولي القرءاني, يظهر من بعض المتداخلين والمعلقين, الخلط الواضح بين ( الرسول ) و ( النبي )!! ولهذا أحببت التوضيح للجميع بأن الرسول ( رسالة الله السماوية – معصوم – حي لا يموت ) والنبي البشر ( غير معصوم – يموت أو يُقتل ). الرسول هي قول الله الحق الذي لا يموت… أما شخص النبي المُبلغ للرسالة السماوية بالوحي من عند الله وهو حي يُرزق, لا يحق له أن يزيد أو يُنقص مما يؤتيه الله من الوحي السماوي, كمن يألهونه ويقولونه بالأديان الأرضية الوضعية المذهبية ( السُنية والشيعية ).
* عندما يقول الله جل جلاله ( من يطع الرسول فقد أطاع الله ) الآية الكريمة تتكلم عن الرسول ( الرسالة السماوية – المعصوم – الحي الذي لا يموت – ) وليس طاعة شخص النبي البشر غير المعصوم الذي مات قبل 1400 عام.
* الرسالة السماوية ( الرسول ) تدعوك إلى تعظيم وتوحيد وتأليه ونُصرة وذكر الله الحي القيوم الذي لا يموت ذكرا كثيرا وتسبحه بكرة وأصيلا.. ويدعوك الله جل جلاله فيها أن تستغفر ( لذنوب النبي ) البشر الخطاء والمؤمنين في الأرض ( إن الله وملائكته يصلون على النبي ).. وأن لا نفرق بين أحد من رسل الله وأنبياؤه وأن نقول سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير.

  • كل آيات العتاب من الله جل جلاله في القرءان الكريم جاءت بوصفه كنبي ( غير المعصوم ) ولم تأتي بوصفه الرسول ( الرسالة السماوية – المعصوم ).

————————————–

وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (107) لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (108) أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (109) لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْاْ رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (110) التوبة

إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) طه

 

أئمة الكُفر ( أئمة مساجد الضِرار في عالمنا العربي المدَعي للإسلام ) الذين لا أيمان لهم.. مهمتهم أن يطعنوا بدين الله جل جلاله ( رسالة الله السماوية ) والقائمة على الإسلام ( التوحيد لوجه الله – عبادة وإستعانة – ) وينفثون سمومهم وجهلهم وضلالهم ( على أديانهم الأرضية الوضعية الإبليسية الشيطانية المذهبية السُنية والشيعية ) إلى أذهان وعقول أُمة متبلدة جاهلة ضالة مُخدرة لا تريد أن تصحى من حالة غيبوبتها وسباتها العميقين.. حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي الكبير وإنا لله وإنا إليه راجعون.

——————————————

يقول الله جل جلاله على لسان رسوله محمد في القرءان الكريم: إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48) النساء
إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا ( 116) النساء

أقول لمن يصفون النبي محمد بأنه ( الشفيع ) وإنه يوم القيامة سيقول لله: أمتي أمتي وسيشفع لهم لئلا يدخلوا النار وهم قد أشركوه مع الله بالتعظيم والتأليه والتقويل والتشريع على أديانهم الأرضية الوضعية المذهبية الشركية ( السنية والشيعية )!؟

قُلْ إِنِّيَ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) الأنعام

أقول لهم: أنتم واهمون وقد أفتريتم وأستهزئتم بالله ورسوله وأشركتم النبي البشر محمد مع الله!! ووصفتموه بألقاب وصفات ( الشفيع, الرسول الأعظم, الرسول المعظم, سيد الخلق, سيد المرسلين ) وبما لم ينزل الله به من سلطان في القرءان الكريم… أفيقوا يرحمكم الله.

——————————————

اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ (19) المجادلة

أنظمة الممالك والسلاطين والأمراء والمشايخ وعلى رأسهم آل سعود؟؟ قامت أساسا من خلال العدوان والحرب على كتاب الله جل جلاله ( القرءان الكريم )!! والعدوان والحرب على رسول الله محمد وآل بيته وتقويلهم والعدوان عليهم بعد أكثر من 250 عاما من موتهم !!وليشرعوا من خلالهم وعدوانا عليهم وجودهم غير الشرعي بنظام الوراثة والأسر الحاكمة!! من خلال أديان أرضية وضعية ملكية شركية إبليسية شيطانية مذهبية ( سُنية وشيعية ) وللعدوان والحرب على الإنسان العربي المُستضعف من جور بطشهم وقهرهم وإذلالهم وتعذيبهم وقمعهم للشعوب العربية وخوفا على عروشهم!! ومشرعون هؤلاء الطُغاة العُصاة العُتاة الأبالسة الشياطين الأنجاس, من خلال مؤسساتهم الدينية المذهبية وأئمتهم وسدنتهم وكهنوتهم الديني الأرضي الشيطاني الوضعي!! أكلة لحوم البشر؟؟ مشرعوا الملوك والسلاطين ( السُنية والشيعية )!! وليذبحونا قرابين للإله الملك/ السلطان/ الأمير/ الشيخ!! غير الشرعي الإبليسي الدكتاتوري المستبد الطاغية؟؟

————————————

(*) تأليه ( سادة قُريش – كُفار قُريش – مُلوك قُريش ) للرسول محمد بعد موته وإنقطاع الوحي عنه بأكثر من مئتي عام !!! ليس حُبا فيه !!! بل عدوانا عليه ؟؟؟ وليشرعوا من خلاله وعدوانا عليه وجودهم غير الشرعي !!! القائم على حُكم الناس بالوراثة ونظام الأُسرة الحاكمة !!! والتي يرفضها القرآن الكريم القائم على الشورى بين الناس وبيعة الشعب للحاكم وبالتبادُل السلمي للسلطة !!!
 (*) تأليه ( سادة فارس – كُفار فارس – مُلوك فارس ) لإبن عم وأحفاد الرسول محمد!! بعد موت النبي محمد وإنقطاع الوحي عنه بمئات السنين !!! ليس حُبا فيهم !!! بل عدوانا عليهم ؟؟؟ ليشرعوا من خلالهم وعدوانا عليهم وجودهم غير الشرعي !!! القائم على حُكم الناس بالوراثة ونظام الأُسرة الحاكمة !!! والتي يرفضها القرآن الكريم القائم على الشورى بين الناس وبيعة الشعب للحاكم وبالتبادُل السلمي للسلطة !!!
(*) لا يوجد لموسى سُنة .. ولا يوجد لعيسى سُنة .. ولا يوجد لمحمد سُنة ( صلوات الله عليهم جميعا ) غير سُنة الله جل جلاله في القرآن الكريم ( الفرقان الكريم, البيان, الحكمة, سُنة الله, الميزان, النذير, المنهاج, المتشابه, ميكال ) والتي أنزلها الله جل جلاله لجميع رُسُله وأنبيائه من قبل .
لقولة تعالى :
سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ( 62) الأحزاب
سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا (23 ) الفتح
سُنَّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِن رُّسُلِنَا وَلاَ تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً {77} الإسراء
وقوله تعالى:
اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ( 76)الحج

————————————–

( الكتاب والحكمة, الشرعة والمنهاج, القرءان والفرقان, التوراة والفرقان, الإنجيل والبينات, الإسلام والإيمان, جبريل وميكال, المحكم والمتشابه, كتاب الله وسُنة الله, البشير والنذير, النور, الهدى, الذكر, أحمد ) هي ما تشمله الرسالة الإلهية السماوية التي أنزلها الله جل جلاله للرسول محمد وهو حي يُرزق بالوحي من عند الله ليبلغها للناس كافة … أما ما جاء بالأديان الأرضية الوضعية الإبليسية الشيطانية المذهبية السُنية والشيعية من تقويلات وحواديث وروايات وتأليهات للنبي محمد أو إبن عمه وأحفاده من أكاذيب وطلاسم وخزعبلات وإفتراءات وشعوذات ودجل !! فمهمتها محاربة الله ورسوله ( القرءان الكريم ) والسعي في الأرض فسادا.

————————————————-

نكفر ونعاير اليهود والنصارى بأنهم مشركون كفرة!! لأنهم عظموا وألهوا رسلهم وأنبياؤهم وأشركوهم في التعظيم والتأليه مع الله الواحد الأحد؟؟ ولا ننظر إلى حالنا وأنفسنا وقد عظمنا وألهنا النبي محمد بأبشع صورة مما عظم اليهود والنصارى رسلهم وأنبياؤهم!! أصبح محمد في المساجد ليلا ونهارا حتى نسينا ذكر الله!؟ وفي المدارس وشاشات الفضائيات ليلا ونهارا حتى أعتقد الناس إن محمد يشرع وينسخ ويلغي تشريعات الله في القرءان الكريم!؟ من خلال الأديان الأرضية الوضعية الشركية ( السُنية والشيعية )؟؟

————————————–

لمن ينتحلون إسم الإسلام ظلما وإساءة وسفاهة وعدوانا وهم بالأساس لا علاقة لهم بدين الإسلام لا من قريب ولا من بعيد!! كمن يسمون أنفسهم ( مُسلم سُني ) أو ( مُسلم شيعي )!؟ عليهم بأن يسموا أنفسهم ( مذهبي على دين أرضي وضعي شركي وثني سُني ) أو ( مذهبي على دين أرضي وضعي شركي وثني شيعي ), وليذهبوا بعيدا عنا ليتناحروا ويتقاتلوا… لأن دين الإسلام بريء منهم يخاف الله رب العالمين.
هؤلاء إن كانوا فعلا مسلمون!! فعليهم أن يسلموا وجوههم خالصة لوجه الله جل جلاله وحده لا شريك له أو قرين معه, رسولا كان أو نبيا كان أو مذهبا كان أو ملكا كان أو ولد, وعليهم أن يستعينوا بكتاب الله ( القرآن الكريم ) مصدرا وحيدا في التشريع ( إياك نعبد وإياك نستعين – الفاتحة – ).