Categories
التعليقات

رد

يا أخ أنيس بصفتك باحث كبير ممكن نعرف من خلال حضرتك الدين الصحيح عشان نتبعه. وأرجو أن يكون كلامك مفصلا وليس مجملا ولو تحب تكون مجموعة من المقالات المتتابعة حتى نفهم الدين الصحيح الي حضرتك ألمحت إليه ونترك الباطل


تقبل تحياتى

Categories
التعليقات

رد

يا أخ أنيس بصفتك باحث كبير ممكن نعرف من خلال حضرتك الدين الصحيح عشان نتبعه. وأرجو أن يكون كلامك مفصلا وليس مجملا ولو تحب تكون مجموعة من المقالات المتتابعة حتى نفهم الدين الصحيح الي حضرتك ألمحت إليه ونترك الباطل

تقبل تحياتى

Categories
التعليقات

الأستاذ عبد الرحمن

مرحبا بكم على موقع القرآن للجميع, وشكرا على إجتهادك فى تقديم الإجابة على بعض التساؤلات.

أولا, بالنسبة لكلمة مواليكم, فكما قلت , لقد فسرت بمعنين متضادين تماما, وليس ذلك منطقيا, أما تفسيرك لها بأنها تعنى الورثة, فلم أفهم تماما من أين توصلت إلى هذا التفسير, ففى الآية (وإنى خفت الموالى من ورائى وكانت إمرأتى عاقرا……) فليس بمنطقى ان يخاف زكريا الورثة, لأن إمرأته عاقر, ولذلك لا أجد أن هذا التفسير من وجهة نظرى المتواضعة, صحيحا.

أما بالنسبة للتشريع الخاص بالنبى وحده والذى قلت أن تفسيره يحتاج إلى مقالة, فأرجو أن تتكرم بكتابة تلك المقالة, التى تحلل للنبى وحده بعض ما تحرمه على كافة المسلمين .

كذلك لا أعرف ما تعنى أن النبى كان يرى الحرج فى ما حلل للمسلمين من زواج بنات أعمامهم وأخوالهم, كيف توصلت إلى ذلك بالتحديد.

شكرا على إضافتك ونرجو المزيد من إجتهاداتك.

Categories
التعليقات

يا أيها النبئ إنا أحللنا لك ….

أما بخصوص الآية : يا أيها النبئ إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن و ما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك و بنات خالاتك اللاتي هاجرن معك و امرأة مومنة إن وهبت نفسها للنبئ …

هذه الآية تتحدث ببساطة عن ما يحل للنبئ أن يتزوج من النساء .. بمعنى المجال الذي يحل له أن بختار منه زوجاته.و لا تعني أنه يتزوج كل هذه النسوة .. و إنما يختار زوجاته في هذا المجال المحلل .

و الفارق الوحيد بين التشريع الخاص بالنبئ و غيره من المؤمنين في كون النبئ يحل له أن يتزوج من امراة مومنة إن عرضت نفسها عليه للزواج منه بينما لا يحل ذلك لغيره من المؤمنين .. و تفسير هذا يحتاج مقالا مستقلا ..

أما ذكر بنات عم النبي و بنات خاله اللاتي هاجرن معه بالتخصيص حتما لأن النبي كان يرى الحرج في ذلك مع أنه حلال على باقي المسلمين …

 

Categories
التعليقات

سأحاول …….

أخي دكتور فوزي لقد طرحت أسئلة كثيرة كل سؤال منها أصعب من الآخر … لكن سأحاول أن أجيب عن جزئية صغيرة من السؤال الأول متوكلا على الله الهادي :

إخوانكم في الدين و مواليكم .

شاع بين الناس  مفهوم لكلمة مولى و موالي بإعطائها تارة معنى العبد و تارة أخرى معنى السيد مالك العبد اعتمادا على كتب التراث التي تختلف عن معاني القرآن تماما .. و المتتبع لكلمة موالي في القرآن يجدها وردت في سورة النساء

في قوله جل و علا : و لكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان و الاقربون .

وقول زكريا . و إني خفت الموالي من ورائي ..

يعني الموالي هم الورثة باختصار القول .

وفي الآية التي أوردتها عن إخوانكم في الدين و مواليكم يعني الذين يخلفونكم و لربما دلت أيضا على أحقيتهم في الميراث

و لي عودة في الأسئلة الأخرى

Categories
التعليقات

الصديق العزيز فوزي فراج

بعد التحية

يبدو إنني لم أوفق كالعادة في إبراز مقالنا .. أرجوكم أن تظهروه في الصفحة الرئيسية للأهمية وأكون لكم ممنونا.

تقبل تقديري وإحترامي

Categories
التعليقات

الرابع

لقد استخدم الله تعالى  كلمة” الناس” وهم أغلب أهل الأرض من غير المؤمنين ومن غير أهل الكتاب من أصحاب الديانات الغير سماوية….والله اعلم..

Categories
سياسة

مصر.. في ظل حكم الماسونية العالمية- الأخوان المسلمون


الإقتصادية منها والسياسية والدينية وحكم وتأثير المال العالمي لغرض حماية عروش الممالك العربية والسلطنات والإمارات والمشايخ المتعانقة عمليا مع مشروع اللوبي الماسوني الصهيوني اليهودي, في إئتلاف وثيق من خلال مراكز المال الأوربي الأمريكي التي هي بالأساس أموال ملوك وسلاطين ومشايخ النفط العربية في بنوك أوربا وأمريكا.

ولا يعلم الكثيرون إن أهم رموز الماسونية العالمية الممثلون عربيا هم آل سعود والممالك والسلطنات العربية التي يتم تمويل جيوشها من الخارج بالمال العربي من أجل توجيه هذا السلاح إلى صدور الشعوب العربية لإخضاعها لهذا المارد الدكتاتوري الطاغوتي الملكي الماسوني المستبد لمصلحة اللوبي الماسوني العالمي !! الذي يحفظ للممالك العربية والسلطنات .. يحفظ عروشهم .. بمعية وبمساندة الإستعمار القديم والجديد.

ولا يعلم الكثيرون إن ما يُعرفون بجماعة الأخوان المسلمون التي أختلقها آل سعود في العام 1928 من خلال حسن البنا في مصر, هي إحدى أهم أخويات اللوبي الماسوني العالمي الممولة بشكل مهول وخرافي لمحاولة ضرب الإسلام الإلهي القرءاني!! من خلال إستخدام إسم ( الإسلام ) زورا وتدليسا وكذبا وبهتانا من خلال الدَين الأرضي الوضعي المذهبي الملكي القرشي الوهابي الظلامي السُني !! وتسخيره للتشريع ولمصلحة أنظمة الملكية بالوراثة والأسر الحاكمة, التي ينكرها الله في القرءان الكريم والقائم على حكم الناس بالشورى بين الناس ومن خلال التبادل السلمي للسلطة ومن خلال تحديد سقف زمني لدورات الحاكم الإنتخابية تظمن وتكفل للإنسان قيمته الحقيقية وحقوقه الطبيعية وحريته وكرامته.

 

التدليس والكذب والمكر والخداع هو ما ترتكز عليه أخوية – جماعة الإخوان المسلمون- :

الإخوان المتأسلمون كطائفة تتبع في منهجها العام تتبع الفكر الأصولي الآل سعودي الوهابي الظلامي الجاهلي الفاشي!! تقوم على السمع والطاعة لهذه الجماعة – الأخوية – ولا لأي شيء آخر !! والتي بالأساس هي تقوم على محاربة الله ورسوله والسعي في الأرض فسادا !؟ والتي يعود جذورها للفقه الأصولي السلفي المذهبي القُرشي السُني !! تتخذ الكذب والتدليس والتناقضات والتعارضات والمكر والخداع كأساس لعملها وتحركاتها وتصريحاتها وتعاملاتها اليومية ؟؟ حينما تجد مثلا إنهم يرفعون ظاهريا المصحف الشريف ( القرءان الكريم ) تمويها أمام الناس !؟ وفي الباطن هم يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا.

يبين القرءان الكريم نصا.. إن من يفتري الكذب هم الذين لا يؤمنون بآيات الله .. كقوله تعالى: إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ (105) النحل

ويصف الله جل جلاله بوضوح الآية الكريمة إن من يفترون الكذب هم الملحدون ( الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ) الذين هم أشر مكانا من المنافقين, الذين هم في الدرك الأسفل من النار .. إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا (145) النساء

بينما تجد في أدبياتهم – أخوانية جماعة اللإخوان المسلمون – ونظامهم الداخلي الفقهي المذهبي في تطبيق الحدود مثلا.. لا تجد إنهم يشرعون من خلال ( القرءان الكريم ), كما هو متعارف عليه في تطبيق الحدود.. سنجد حد الزنا في فقههم مثلا.. بالرجم حتى الموت !؟ المتعارض وغير المنصوص عليه في القرءان الكريم !؟ المعروف حدوده في ( القرءان الكريم ), بعدما تكتمل شروط هذا الفعل ( الزنا ) في أقصاها, والمحددة نصا قرءانيا بالجلد .. لقوله تعالى:

الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ(2) الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (3) النور

كما وتوجد العديد من الحدود على دينهم الأرضي الوضعي المذهبي الشِركي الملكي القُرشي السُني.. كحد شارب الخمر والعديد من الحدود الأخرى !! لكننا لا يمكن أن نجد ( حد الكذب ) مذكور في فقههم الأصولي السلفي القائم على الكذب والتدليس والمكر والخداع !! ولا يتحرجون من ذلك !! وأصبحنا نكفر ونعاير اليهود والنصارى بأنهم مشركون كفرة!! لأنهم عظموا وألهوا رسلهم وأنبياؤهم وأشركوهم في التعظيم والتأليه مع الله الواحد الأحد؟؟ ولا ننظر إلى حالنا وأنفسنا وقد عظمنا وألهنا النبي محمد بأبشع صورة مما عظم اليهود والنصارى رسلهم وأنبياؤهم من خلال هؤلاء المذهبيون المدلسون الكذابون الطُغاة !! أصبح النبي محمد في المساجد ليلا ونهارا حتى نسينا ذكر الله !؟ وفي شاشات الفضائيات ليلا ونهارا حتى أعتقد الناس إن النبي محمد يشرع وينسخ ويلغي تشريعات الله في القرءان الكريم!؟ من خلال الأديان الأرضية الوضعية الشركية ( السُنية والشيعية )؟؟

أقول لجماعة الإخوان المتأسلمون.. لمن ينتحلون إسم الإسلام ظلما وإساءة وسفاهة وكذبا وتدليسا وعدوانا وهم بالأساس لا علاقة لهم بدين الإسلام لا من قريب ولا من بعيد!! كمن يسمون أنفسهم ( مُسلم سُني ) أو ( مُسلم شيعي )!؟ عليهم بأن يسموا أنفسهم ( مذهبي على دين أرضي وضعي سُني ) أو ( مذهبي على دين أرضي وضعي شيعي ),.. وليذهبوا بعيدا عنا ليتناحروا ويتقاتلوا… لأن دين الإسلام بريء منهم يخاف الله رب العالمين.
هؤلاء إن كانوا فعلا مسلمون!! فعليهم أن يسلموا وجوههم خالصة لوجه الله جل جلاله وحده لا شريك له أو قرين معه, رسولا كان أو نبيا كان أو مذهبا كان أو ملكا كان أو ولد, وعليهم أن يستعينوا بكتاب الله ( القرآن الكريم ) مصدرا وحيدا في التشريع ( إياك نعبد وإياك نستعين – الفاتحة –)

اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ(19) المجادلة

هؤلاء هم خطر حقيقي يحدق بمصر وتونس الآن ونحذر من أن يحكموا أي من البلدان لأنهم بحق هم أعتى أعداء الله ورسوله في الأرض !! وولاؤهم للأخوية ولا يمت إلى دين الله بصلة… هم الطاغوت إبليس الشيطان الرجيم في الأرض.. من خلال هيئتهم البشرية التي تتخذ من المظهر الخارجي الكاذب شعارا لإسلامهم المقيت… فأحذروهم…

Categories
التعليقات

تتمة

أما التساؤل الثاني فالتركيب اللغوي أعتقد انه   كانت العرب تُعبر     بهذا الأسلوب  اللغوي عند المقارنة باستحالة تغيير شيءٍ ما بواسطة شخصٍ آخر لا يمكن أن يكون له وجود..لا أقول نفس الكلمات ولكن حسب السياق …. 

أما التساؤل”أهدى من إحدى الأمم” فهو أيضاً تركيبٌ لغوي  ويفيد “على الشيوع” أي “أيِ من الأمم إن وجدت فسنكون اهدى منها”

هذه التراكيب اللغوية كانت مفهومة ومستخدمة ,و غياب

 مفردات كثيرة عن التداول وتعابير لغوية جعلنا في  “غُربةٍ “عنها…

Categories
التعليقات

شكراً جزيلاً

جزيل الشكر على  مشاعرك وتمنياتك  الطيبة أستاذ فوزي…..

كنت ساتفق معك تماماً لو لم تكن “رسلاً” موجودة في قوله تعالى” جاعل الْمَلائِكَةِ رُسُلا أُولِي أَجْنِحَةٍ” ….ولكن “رسلاً” موجودة فغيرت المعنى,  أضف إلى ذلك انه سبحانه استخدم  “جاعل” ولم يقل” خالق”….بعض الامثلة :

“وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً “

“وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ۖ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا…”

 واما “يزيد في الخلق” والتي لم تُسبق  بعطف على ما قبلها فالأرجح انها تعود على”فاطر السماوات والأرض” وقد ذكرها بما انه حدد من  ضمن ما فطر “جنس الملائكة….

وعندما تتنزل الملائكة” التي جعلها الله “رسلاً” حسب “مهماتها” فهي لا تظهر “بأجنحة”

بل تتجلى بصور بشر في كما في مثل ضيوف إبراهيم ومن تجلى لمريم بشراً سوياً…وهذا من ضمن “الخلق” فالخلق في القرآن هو تحويل في بنية الشيء من هيئة لأخرى وليست إيجاداً من العدم….