Categories
التعليقات

أخي الكريم فوزي فراج

المحو المقصود هو عدم الرؤيا (هذا مفهومي)  فإذا كان الشيء في يدي وخبأته عنك فلم تعد تراه أقول محوته عنك  وأنت تعلم أن أي شيء حتى الصوت لا يزول بل يبقى في الفضاء أو ان الشيء يتحول من حالة الى أخرى . وأنت كميائي تستطيع أن تشرح ذلك أفضل مني مليون مرة . وكما قلت أنها عملية أزاله والإزالة هي نقل من حاله الى حالة أو من مكان الى مكان وهنا في مثل الليل والنهار قسم الله اليوم الى نصفين نصف مرئي أو نرى فيه ونصف غير مرئي أو لا نستطيع ان نرى فيه فالمحو (يتعلق بالرؤيا وعدمها)وعندما يقول سبحانه مبصرة فأكيد المقصود نحن يعني نحن نستطيع الإبصار أو الرؤيا فية  والله أعلم

بالنسبة لإبليس لعنه الله فكما قلت أنه كان مع الملائكة وكلهم يعلم ما حصل قبل خلق آدم وهذا ليس له تلميح مباشر في القرآن ولكن لعلمنا ان الملائكة لا تعلم الغيب ولا يعلم الغيب الا الله سبحانه فهي إذا تعلم مما رأت وطبعا نفس الشيء إبليس أما ان كان هذا الخلق جن كما يدعي بعض المشايخ وأنا لا أوافق إلا إذا كان ابليس من الصالحين وبعدها تغير وهذا يناقض الخلود ونزع الغل من القلوب والحب في الجنة وما تحدث عنه القرآن عن طبيعة أهل الجنة وهذا يدفعني الى ان أكون معك ان هناك خلق آخر ولكن ما هو الله أعلم ولكنهم فشلوا في الإمتحان فأزالهم الله وهذا ما تقرأه بين سطور الآية :

واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة قالوا اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال اني اعلم ما لا تعلمون.

أما علم إبليس فهذا لم يرد في القرآن إبليس تكبر وكفر وأصر ووصلت فية الوقاحة الى ان يقول لأغرينهم أو لأضلنهم أو لأقعدن لهم يعني عملنا شغلة الشاغل ولكنه لم يكن يعلم ولا زال لا يعلم من سيتبعة ومن لن يتبعة مهما حاول .

مع خالص أحترامي  

 

 

Categories
سياسة

حتة مقال إنما ايه…

أحذر الحكام العرب من رفع رواتب موظفى الحكومة والعاملين بمؤسسات الدولة لأن ذلك يمثل خطورة كبيرة على أنظمة الحكم القائمة حيث أن المواطن الفقير المحتاج يقهره الفقر وذل الحاجة ويضيع جل وقته فى البحث عن الجنيه الذى يشترى به قوت يومه وملبس عياله وأجرة المسكن ولا أقول ثمن العلاج فذاك شأن آخر حيث يعجز هذا الموظف الفقير عن توفير علاج المريض من أسرته ويميل به الزمن ويصبح ملطشة لكل من هب ودب ويضرب بإنسانيته عرض الحائط ولا يحنو على مريضه سوى تراب القبر.

لن يستطيع هذا الموظف المحتاج المقهور أن يتعلم أو يتثقف أو يفهم مجريات الأمور فى العالم حوله ولو فهم فلن ينطق بحرف خوفاً على مرتبه المعدوم ولقمة عيش عياله وسيعيش مطيعاً حانى الرأس مطأطئاً لا يجرؤ على المطالبة بحق من حقوقه ولا يستطيع التحدث بما يقض مضجعه ومضجع زوجته ويزرف بسببه دموعاً من دم وخصوصاً لو كان هناك فى الأسرة شخص مريض وهذا موجود فى كثير من الأحيان، فقد تم تطويع هذا المواطن بعوامل الفقر والقهر فيعمل كالجهاز وليس من حقه قول كلمة لا .. وإلا فالطرد من العمل والتشريد جزاؤه المحتوم ومصيره المشؤوم وسيظل هذا المواطن هكذا طالما طارده الفقر وذل الحاجة ولقى العنت فى كل المصالح الحكومية وعومل أسوأ معاملة فى أقسام الشرطة ومباحث أمن الدولة ولذلك فمثل هذا المواطن هو البيئة الملائمة والمناخ المناسب لنمو الإستبداد وتفاقم قوته القاهرة التى تأكل فى طريقها الأخضر واليابس، أما إذا رفع راتبه فأغناه عن ذل الحاجة وسؤال اللئيم فسوف تنقلب الأمور وتتغير الأوضاع ويصبح هذا المواطن شخصاً آخر له آمال أخرى ومتطلبات لم يحلم بها الحاكم المستبد حين فكر فى رفع مستوى معيشته وبناءاً عليه لا ترفعوا راتبه ولا ترفعوا مستواه المعيشى !!!

هذه النصيحة الغالية أوجهها للحكام العرب من مدمنى التسلط والديكتاتورية وفرض الأحكام العرفية وتغليب الدولة الأمنية على الدولة المدنية وقهر الحريات ومصادرة الأفكار والآراء والتعتيم المتعمد على كل حوادث التعذيب حتى التى تؤدى لموت الضحية وإليهم أيضاً—الحكام العرب—أؤكد أنهم طالما استمروا على حبس الأموال وإنفاقها فى رفاهيتهم الخاصة ومكاتبهم وقصورهم وسياراتهم ألفارهة وعلى جنودهم وحراس أمنهم و أقربائهم وعملائهم وخدمهم وحشمهم وطالما استمروا فى سجن المواطن داخل فقره وحاجته وذله فسوف تستمر غلبتهم وسوف يدوم نصرهم وسوف يطول حكمهم وتتفرع شجرة زقومهم حتى يصلاها ويأكل منها القاصى والدانى والصغير والكبير والمرأة والرجل وكل ناطق بكلمة حق أو متفوه بشهادة صدق وعدل فى زمن يختلط فيه الحابل مع النابل.

لو رفعتم المرتبات –دمتم بخير على عروشكم ألوف القرون – فسوف يجد هذا المواطن قوت يومه متوفراً بسهولة يشترى ما يشاء من لحوم وفاكهة وأشهى المأكولات التى يمر عليها يومياً فيبتلع ريقه ويشم رائحتها العبقة فقط أما لو زاد راتبه فسوف يجرى عليها ويشتريها ويأكل منها هو وأولاده فيشبعون، ويشترى ملابس فاخرة ويكسى أهله بما يشاء من أفخر الثياب فيلبسون، وقد يفترى فيعيد دهان شقته وتغيير عفش منزله أو شراء عفش جديد فيستقرون، ويدخل من تبقى طفلاً من أولاده مدارس لغات ويعلمهم أرقى تعليم فيتعلمون، ثم إنه قد يجن فى عقله فيفكر فى شراء سيارة بعد فترة قصيرة من زيادة راتبه فيركبون ويتفسحون ويفرحون. كل ماسبق ليس مهماً بالمقارنة بالكارثة الكبيرة التى ستحدث فما هى هذه الكارثة؟؟

الكارثة أنه سوف يبدأ فى شراء الكتب –لو كان غاوى ثقافة—ويبدأ فى القراءة والتوسع فى الإطلاع وطالما حصلت راحة مادية وصارت الحياة سهلة مرحة فما المانع من إندفاع الملايين من الحاصلين على الشهادات أو حتى بدون شهادات طلباً للتزود بالعلم والمعرفة الذين حرم منهما بسبب الفقر والإلتهاء الكامل عنهما فى السابق بلقمة العيش المرة والتى تغير طعمها الآن –بسبب رفع الرواتب رفعة عادلة — فصار طعمها مسكراً ولذيذاً وكارثة الثقافة والعلم والإطلاع وإنتشارهم بين كافة أبناء المجتمع لن تكون بالأمر السهل خصوصاً لو وصل الطمع بهذا المواطن المرتاح مادياً –على افتراض ما سيكون—فقد يشترى كمبيوتر ويركب خط تليفون للوصول إلى عالم الإنترنت أو يشترك فى سيبر – أرخص شوية من سعر النت على التليفون—وبهذا تكون حصلت الطامة الكبرى!!! ما هى الطامة الكبرى؟؟

سوف يتعلم الكمبيوتر بسرعة لأنه مشتاق له ولعالمه العجيب المثير اللذيذ وسوف يدخل على النت بعد أقل من شهر من العملية التكنولوجية السابق شرحها وبذلك سيدخل على الصحف الإلكترونية فإذا به يدخل على كل صحافة العالم ويقرأ ويتوسع ويتبحر ويقوم بعمل down load لكل مقال يعجبه ولكل رأى يشده ولكل كتاب يذهله ولكل قصة يتوقف أمامها ولكل مصيبة جديدة عليه ولكل الكوارث الأخلاقية والإجتماعية التى كانت مخفية عنه فأصبح الآن يقرؤها بسهولة وصارت فى متناول يده وسيدخل على الصحف التى تفضح الجميع بغير حساب ولا خوف من أمن دولة أو ضابط شرطة متمرس فى تعذيب الغلابة أصحاب الأيادى القصيرة والقلوب الذليلة والعيون قليلة الحيلة.

كما أنه—المواطن حديث العهد بالنت— لن يمر عليه شهران آخران حتى يبدأ ينفعل بما يقرأ فيشارك فى المنتدايات فيدافع عن قضايا يؤمن بها ويكفر بأمور كان شديد التعلق بها ويؤمن بأفكار جديدة بدأ يقتنع بها ويشتم المخالفين فى البداية ثم يتعلم الأدب على أيادى كبار مثقفى النت ويبدأ بردود محترمة وتتولد لديه الرغبة فى الكتابة فيكتب فيضحك عليه البعض ويهدهد البعض الآخر على صدره ناصحين له بعدم اليأس فإذا به مع الوقت يتحول إلى مثقف عظيم ويفهم معانى الإنسانية وإحترام حقوق الإنسان ويفهم – وقد كان عسير الفهم—أن للمرأة حقوقاً وللطفل حقوقاً وللإنسان عموماً حقوقاً تم التعتيم عليها لآلاف الأسباب وملايين الموروثات من عادات ومعتقدات فيتم صقل فكره وتجلية علمه فيصبح يوماً ما ممن ينادون بحقوق الإنسان على أرجاء الأرض كلها فى الحياة الحرة الكريمة التى يتمتع فيها بحرية الدين والفكر والمعتقد والرأى .

وبهذا يا سادة تنقلب الدنيا رأساً على عقب بسبب زيادة المرتبات وبدلاً من مواطن ليس له غير بضعة جنيهات حقيرة آخر كل شهر نفاجأ بمواطن يأخذ حقه بما يستحق مقابل ما يقدم من أعمال وإنجازات و بدلاً من مواطن يهرب من العمل بسبب موت مرتبه ويضرب بمصالح الناس عرض الحائط غير عابىء بهم نجد موظفاً لا يبرح عمله ويؤديه بإتقان شديد والأغرب من ذلك أنه لن ينتظر الرشوة المتعارف عليها أيام الفقر والراتب الصغير والأعجب من ذلك هو نظافة المصالح الحكومية والمؤسسات وحسن إستقبال العاملين بها للمواطنين كأننا فى دول العالم الأول والغريب أن كل مواطن صار يحترم أوقات العمل بشكل ملفت للنظر ولا يضيع منه شىء بسبب وجود رؤساء ومديرين أذكياء يعلمون ما يفعلون فيثيبون المجتهد ويجازون المارق ويدربون الغافل ويذكرون الناسى وينشرون مبادىء الحب فى العمل ومصلحة الوطن والمواطن فوق كل شىء وقبل كل شىء.

إن هذا المواطن الجديد المثقف الفاهم الواعى سيكتشف أن هناك شىء إسمه الديمقراطية والعدالة والمساواة وأنه ليس هناك شىء إسمه رئيس يحكم دولة لعدة عقود وكل مرة تكون نتيجة الإستفتاء 99,9% وسوف يكتشف أن له حقوقاً مهضومة يجب أن يحصل عليها مثل حقوقه السياسية وحقوقه الاجتماعية وحقوقه الفكرية وحقوقه الإقتصادية وسوف يطالب بها وبالطبع هو ليس رجلاً واحداً بل هو شعب كامل حدثت له هذه الطفرة الثقافية المفاجئة بسبب زيادة راتبه وراحته المادية والنفسية التى دفعت به للبحث عن سبل العلم والثقافة والإطلاع فتحول بقدرة قادر إلى إنسان آخر يفهم فى كل شىء ويطالب بكل حقوقه وهذا أكثر شىء يرعب الحاكم الديكتاتور فى كل بلد عربى وفى كل بلاد العالم فهو يحب أن يعيش الناس فى جهل مدقع يسبحون بحمده قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ويحب أن يعيش شعبه فقيراً محتاجاً حتى لا يشبع فإذا شبع بحث عن حقوقه وهى مهضومة بالطبع لدى المستبدين وأزلامهم ولدى عملائهم وأقربائهم وأصدقائهم .

لهذه الأسباب: جميعاً وكثير غيرها أحذر الحكام العرب المستبدين من رفع مستوى معيشة المواطن العربى حتى يستمر من الرعية ولا يخرج عليكم بعقل ذكى وفكر ألمعى فيطالب بحقوقه وعندئذ لن يكون للواحد منكم مكان تحت الشمس وستخبو ناركم ويحل محلها عهد سلام وعلم وعدالة وديمقراطية ومحبة بين الناس الأحرار—عندئذ— وسوف ننهض ونكبر ونقوم من كبوتنا التى امتدت ألوف السنين ويحل محلها يقظة لا ينام الوطن العربى بعدها أبداً ويصبح فى مصاف الأمم المتقدمة ويتم تعديله من عالم ثالث إلى عالم اول وهذا طبعاً ما تكرهون … كتبت هذا المقال منذ خمس سنوات وكان عنوانه(حذارى من رفع رواتب الموظفين) .. ومع مرور الزمن تحقق الأمل والله المستعان.

Categories
التعليقات

نعم متزوج من إيرانية

ما أعرفه عن البرادعى حتى قبل أن يترك منصبه فى الأمم المتحدة أنه متزوج من إيرانية, أما إن كان قد تم تفصيل الدستور المعدل لإستبعاده, فلا أستطيع ان أدعى معرفتى بالأسباب.

بالنسبة لعدم تأهلى للرئاسة فى مصر بسبب الجنسية الأمريكية , فلا تشغل بالك يا أخى الكريم, فلم يكن لى رغبة حتى فى الأحلام بالتقدم للترشيح لذلك المنصب, فكما قيل من قبل, رحم الله إمرأ عرف قدر نفسه. ولا أختلف مطلقا مع ذلك البند من الدستور بالشكل المعدل, إذ ينبغى أن يكون المرشح او الرئيس المنتخب عالما بحالة الدولة ليس عن طريق القراءة او عن طريق معلومات من طرف ثالث, ولكن يجب أن يكون من منطلق خبرته الشخصية وحياته الشخصية فى ذلك البلد. أما موضوع الزواج من أجنبية, فرغم عدم تحمسى الشديد لذلك , لكنى أرى الأسباب وراء ذلك ولا إعتراض لدى .

الذى لم يتعرض له هؤلاء الذين قاموا بتعديل الدستور هو ترك تعيين ثلث مجلس الشورى لرئيس الجمهورية, وهو شيئ يثير التعجب ولا أعلم أن هناك دولة ديموقراطية من الدول المتحضرة تفعل ذلك فى العالم, فإن كان هنناك ما يشبه ذلك فأرجب بالمعلومات.

كذلك لم يتعرض الدستور لتقليص سلطات الرئيس كما فهمت, ولازال منصب المحافظين يتم بالتعيين ولا ينبغى له أن يكون كذلك مطلقا.

الشروط التى وضعت لترشيح الرئيس أيضا من الحصول على 30 عضوا على ما أتذكر من أعضاء مجلس الشعب او الشورى, مرفوض تماما, أو عشرون او ثلاثون ألف توقيع من أفراد الشعب بشرط ان يتم توزيعهم على 20 او 25 محافظة أيضا هو نوع من التخلف السياسى, ماذا لو حصل على تلك التوقيعات من محافظة واحدة, ما هو الضرر فى ذلك ………….. ولكن قبل كل شيئ, هل كان الدستور الحالى مطبقا بحذافيره , ليس هناك شيئ أبعد عن الحقيقة من ذلك, فالعبرة ليس فقط بتغير بعض مواد الستور, ولكن تطبيق الدستور هو المشكلة.

أما بالنسبة للفيديو الذى تعتبره مفيدا لأصدقاءك فى الخارج, فأرجو أن أعرف أى جزء منه تراه مفيدا لأصدقاءك بالخارج.

مع تحياتى.

Categories
التعليقات

أخى الكريم بسام سليم

شكرا على متابعتك وعلى تعليقك.

من مفهومى  عن علمية المحو أنها عملية الإزالة  , ولذلك فإن الآية التى أوردتها عن – محونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة…………., غير مفهومة لدى, معذرة, إن كان كل من الليل والنهار آيتين من آيات الله, فكيف يمكن أن نفهم علمية محو آية الليل, ثم فى المقابل , جعلنا آية النهار مبصرة. وهل معنى كلمة آية هنا تختلف عنها فى الآيات الآخرى. ما هو معنى محونا آية الليل؟ هل الليل قد تم محوه رغم أنه يأتى ولازال يأتى كل يوم مرة تستغرق حوالى 12 ساعة.

بالنسبة لإبليس, أرى من تفسيرك ومفهومك أن عملية خلق الإنسان او شيئا مشابه له, كانت قد تمت من قبل ولذلك فعلى حد قولك جاء سؤال الملائكة لرب العزة , فهل نفهم أن كان هناك مخلوق يشبه الإنسان او ربما يكون مثلة تماما كان قد خلق من قبل فأفسد فها وسفك الدماء ؟ وربما كان يتكاثر ويموت…….الخ, ومن هنا كان سؤال الملائكة . لا أعرف إن كان هناك فى القرآن ما تعرض لذلك أو أثبت وأشار الى ذلك, هذا من ناحية , من ناحية أخرى, كيف عرف إبليس أن هذا المخلوق الذى رفض أن يسجد له سوف يخالف ما أمره الله به بل وتعهد بأن يساعده ويغريه على ذلك.

بالنسبة لمفهومك لكلمة العالمين فىما يتعلق بلوط, فربما يكون ذلك صحيحا, ولكن هل هناك فى القرآن تفسيرا لنفس الكلمة بنفس المعنى فى آية أخرى, لأن كلمة رب العالمين لا تتفق مع ذلك التفسير مطلقا.

تحياتى وشكرا لك.

Categories
التعليقات

فيديو كوميدى ورائع فى الوقت نفسه

وبالرغم من اختلافى مع بعض أفكار باقى الفيديوهات إلا إنه مُفيد جدا لنا ولأصدقائنا بالخارج

Categories
التعليقات

الإسلاموفوبيا

بدون تعليق

Categories
التعليقات

هل تم تفصيل المادة 75 لاستبعاد زويل والبرادعى؟

(مادة 75): يشترط فيمن يُنتخب رئيسًا للجمهورية أن يكون مصريًّا من أبوين مصريين، وأن يكون متمتعًا بحقوقه المدنية والسياسية، وألا يكون قد حصل أو أي من والديه على جنسية دولة أخرى، وألا يكون متزوجًا من غير مصرية، وألا يقل سنه عن أربعين سنة ميلادية.

ما تحته خط تم إضافته على المادة الأصلية

حسب هذه المادة يتم استبعاد د. أحمد زويل لأنه يحمل الجنسية الأمريكية بالإضافة إلى الجنسية المصرية

ويتم استبعاد د. محمد البرادعى حيث أن حكومة مُبارك أشاعت أن زوجته السيدة عايدة الكاشف إيرانية

ونرجو ألا يكون هذا صحيحا لأن الاسم عايدة الكاشف يبدو مصريا

و”بكدة تاخد الحكومة بومبة”

وطبعا لم يُمكنهم النص على: أن يكون مقيما إقامة مُستقرة بمصر خلال العشر سنوات السابقة” لأن هذا قد يطول عمرو موسى

ولا يُمكن انتخاب أخى فوزى فراج لحصوله على الجنسية

وغير معروف موقف سيادة المُستشار مُرشح حزب جماعة القرآن للجميع



Categories
التعليقات

مقالات هامة

1- نائب نقض يرسل خطاب مفتوح لرئيس الوزراء ونائبه:عن ممدوح مرعي الذي أبقيتم عليه وزيرا للعدل

 

http://elbadil.net/%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D9%86%D9%82%D8%B6-%D9%8A%D8%B1%D8%B3%D9%84-%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A8-%D9%85%D9%81%D8%AA%D9%88%D8%AD-%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1/

 

 

2- سجال بين محمود سعد وأحمد شفيق على العاشرة مساء برعاية منى الشاذلي

http://elbadil.net/سجال-بين-محمود-سعد-وأحمد-شفيق-على-العاش

 

 

3- التليفزيون يعلن عزل مدير أمن البحيرة .. وموقع الداخلية يعلن نقله

http://elbadil.net/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%86-%D8%B9%D8%B2%D9%84-%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D8%A3%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D9%8A%D8%B1%D8%A9/

 

4- بالفيديو .. جلال أمين: بقاء الفريق أحمد شفيق في السلطة حتى الآن يقلقني

 

http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?ID=397822

 

 

5- رئيس الحكومة المصرية أحمد شفيق يمنع ظهور الإعلامي عمرو الليثي على التليفزيون

http://www.watan.com/%D9%87%D8%AF%D9%87%D8%AF-%D9%88%D8%B7%D9%86/%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%88%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B4%D9%81%D9%8A%D9%82-%D9%8A%D9%85%D9%86%D8%B9-%D8%B8%D9%87%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D8%B9%D9%85%D8%B1%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%AB%D9%8A-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86.html

 

 

Categories
التعليقات

بيان بمواد الدستور المعدلة أو الجديدة

نقلا عن الشروق المصرية
أصدر المجلس الأعلى لقوات المسلحة، اليوم السبت، بيانًا بمواد الدستور التي تم إدخال تعديلات عليها. وفيما يلي نصها
:

(مادة 75): يشترط فيمن يُنتخب رئيسًا للجمهورية أن يكون مصريًّا من أبوين مصريين، وأن يكون متمتعًا بحقوقه المدنية والسياسية، وألا يكون قد حصل أو أي من والديه على جنسية دولة أخرى، وألا يكون متزوجًا من غير مصرية، وألا يقل سنه عن أربعين سنة ميلادية.

(مادة 76): ينتخب رئيس الجمهورية عن طريق الاقتراع السري العام المباشر. ويلزم لقبول الترشيح لرئاسة الجمهورية أن يؤيد المتقدم للترشح ثلاثون عضوًا على الأقل من الأعضاء المنتخبين لمجلسي الشعب أو الشورى، أو أن يحصل المرشح على تأييد ما لا يقل عن ثلاثين ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب في خمس عشرة محافظة على الأقل، بحيث لا يقل عدد المؤيدين في أي من تلك المحافظات عن ألف مؤيد. وفي جميع الأحوال لا يجوز أن يكون التأييد لأكثر من مرشح، وينظم القانون الإجراءات الخاصة بذلك كله.

ولكل حزب من الأحزاب السياسية التي حصل أعضاؤها على مقعد على الأقل بطريق الانتخاب في أي من مجلسي الشعب والشورى في آخر انتخابات أن يرشح أحد أعضائه لرئاسة الجمهورية.

وتتولى لجنة قضائية عليا تسمى “لجنة الانتخابات الرئاسية” الإشراف على انتخابات رئيس الجمهورية، بدءًا من الإعلان عن فتح باب الترشيح وحتى إعلان نتيجة الانتخاب.

وتشكل اللجنة من رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيسًا، وعضوية كل من رئيس محكمة استئناف القاهرة وأقدم نواب رئيس المحكمة الدستورية العليا، وأقدم نواب رئيس محكمة النقض، وأقدم نواب رئيس مجلس الدولة.

وتكون قرارات اللجنة نهائية ونافذة بذاتها، غير قابلة للطعن عليها بأي طريق وأمام أية جهة، كما لا يجوز التعرض لقراراتها بوقف التنفيذ أو الإلغاء، كما تفصل اللجنة في اختصاصها، ويحدد القانون الاختصاصات الأخرى للجنة.

وتشكل لجنة الانتخابات الرئاسية اللجان التي تتولى الإشراف على الاقتراع والفرز على النحو المبين في المادة (88).

ويعرض مشروع القانون المنظم للانتخابات الرئاسية على المحكمة الدستورية العليا قبل إصداره لتقرير مدى مطابقته للدستور.

وتصدر المحكمة الدستورية العليا قرارها في هذا الشأن خلال خمسة عشر يومًا من تاريخ عرض الأمر عليها، فإذا قررت المحكمة عدم دستورية نص أو أكثر وجب إعمال مقتضى قرارها عند إصدار القانون، وفي جميع الأحوال يكون قرار المحكمة ملزمًا للكافة ولجميع سلطات الدولة، وينشر في الجريدة الرسمية خلال ثلاثة أيام من تاريخ صدوره.

(مادة 77): مدة الرئاسة أربع سنوات ميلادية تبدأ من تاريخ إعلان نتيجة الانتخاب، ولا يجوز إعادة انتخاب رئيس الجمهورية إلا لمدة واحدة تالية.

(مادة 88): يحدد القانون الشروط الواجب توافرها في أعضاء مجلس الشعب ويتبين أحكام الانتخاب والاستفتاء.

(مادة 93): تختص المحكمة الدستورية العليا بالفصل في صحة عضوية أعضاء مجلس الشعب.

وتقدم الطعون إلى المحكمة خلال مدة لا تجاوز ثلاثين يومًا من تاريخ إعلان نتيجة الانتخاب، وتفصل المحكمة في الطعن خلال تسعين يومًا من تاريخ وروده إليها، وتعتبر العضوية باطلة من تاريخ إبلاغ مجلس الشعب بقرار المحكمة.

(مادة 139): يعين رئيس الجمهورية، خلال ستين يومًا على الأكثر من مباشرته مهام منصبه، نائبًا له أو أكثر ويحدد اختصاصاته، فإذا اقتضت الحال إعفاءه من منصبه وجب أن يعين غيره.

وتسري الشروط الواجب توفرها في رئيس الجمهورية والقواعد المنظمة لمساءلته على نواب رئيس الجمهورية.

(مادة 148): يعلن رئيس الجمهورية حالة الطوارئ على الوجه المبين في القانون، ويجب عرض هذا الإعلان على مجلس الشعب خلال السبعة أيام التالية ليقرر ما يراه بشأنه.

فإذا تم الإعلان في غير دورة الانعقاد وجبت دعوة المجلس للانعقاد فورًا، للعرض عليه، وذلك بمراعاة الميعاد المنصوص عليه في الفقرة السابقة.

وإذا كان مجلس الشعب منحلاً يعرض الأمر على المجلس الجديد في أول اجتماع له. ويجب موافقة أغلبية أعضاء مجلس الشعب على إعلان حالة الطوارئ.

وفي جميع الأحوال يكون إعلان حالة الطوارئ لمدة محددة لا تجاوز ستة أشهر ولا يجوز مدها إلا بعد استفتاء الشعب وموافقته على ذلك.

(مادة 179): تُلغى.

(مادة 189) فقرة أخيرة مضافة: ولكل من رئيس الجمهورية، وبعد موافقة مجلس الوزراء، ولنصف أعضاء مجلسي الشعب والشورى طلب إصدار دستور جديد، وتتولى جمعية تأسيسية من مائة عضو، ينتخبهم أغلبية أعضاء المجلسين من غير المعينين في اجتماع مشترك، إعداد مشروع الدستور في موعد غايته ستة أشهر من تاريخ تشكيلها، ويعرض رئيس الجمهورية المشروع، خلال خمسة عشر يومًا من إعداده، على الشعب لاستفتائه في شأنه، ويعمل بالدستور من تاريخ إعلان موافقة الشعب عليه في الاستفتاء.

(المادة 189) مكررًا: يجتمع الأعضاء غير المعينين لأول مجلسي شعب وشورى تاليين، لإعلان نتيجة الاستفتاء على تعديل الدستور، لاختيار الجمعية التأسيسية المنوط بها إعداد مشروع الدستور الجديد خلال ستة أشهر من انتخابهم، وذلك كله وفقًا لأحكام الفقرة الأخيرة من المادة 189.

(المادة 189) مكررًا (1) يمارس أول مجلس شورى، بعد إعلان نتيجة الاستفتاء على تعديل الدستور، بأعضائه المنتخبين اختصاصاته.

ويتولى رئيس الجمهورية، فور انتخابه، استكمال تشكيل المجلس بتعيين ثلث أعضائه، ويكون تعيين هؤلاء لاستكمال المدة الباقية للمجلس على النحو المبين بالقانون.

 

 

 

Categories
التعليقات

عقلية الحكومة ما زالت مُباركية كما هى

وحكومة الفريق أحمد شفيق هى امتداد لحكم مُبارك

وما زال التعتيم على الأخبار فى التلفزيون المصرى والصحف القومية ساريا

وسيارة دبلوماسية تعنى سيارة تحمل أرقام هيئة دبلوماسية وهى إحدى السيارات التى سُرقت من جراج السفارة الأمريكية

وقد مرت السيارة من كردون أمنى من رجال الشرطة وأدوا التحية لقائد السيارة عند مرورها كما قال بعض الشهود، وعثر على السيارة فى اليوم التالى مُهشمة

وبعد أى ثورة ينكشف كثير من الفساد، وتتطاير الاتهامات

وقد تعرض المُتظاهرون المطالبون باستقالة حكومة شفيق أمس للضرب والصعق من قِبل الشرطة العسكرية، وأصدر المجلس الأعلى للقوات المُسلحة اليوم اعتذارا زاعما أن الشرطة العسكرية تصرفت من تلقاء نفسها ووعدت بالإفراج عن المُحتجزين اليوم

والواضح أن سيطرة رجال مُبارك فى السلطة ما زالت قوية جدا ويستميتون فى البقاء

وقد حاصر المُتظاهرون أمس فى دمنهور مقر مباحث أمن الدولة مُطالبين بحل إدارة أمن الدولة وعزل الضابط الذى اعتبر الشرطة سادة للشعب