Categories
التعليقات

ان الله يأمر بالعدل والاحسان

ألسلام عليكم جميعا أخوتي أهل القرآن

 

معذرة لغيابي الطويل، وأخي ألأستاذ فوزي يعرف السبب، و هو ليس بسرعلى أي حال، و يتعلق بظروف عملي السابق في مكان ناء في أفريقيا السوداء أو السمراء ( جنوب الصحراء الكبرى)، حيث التواصل مع العالم عن طريق (الانترنت) هناك صعب وصعب جدا.

 

من مكاني الحالي وهو احد الموانئ الجويه في طريقي الى الوطن  (for good) قرأت هذه المقاله القيمه وأرغب بالتعليق على عجاله، وسأوضح رأيي لاحقا  بشكل مفصل في أقرب فرصه.

 

قلت أخي فوزي :

 

عندما قال عز وجل ( من حيث امركم الله) هذا يعنى بكل وضوح أن هناك إستثناء لوضع أو أوضاع اخرى والله أمرهم بما سمح لهم به, ( من حيث امركم الله) , ولو لم يكن هناك أوضاعا اخرى غير الثلاثة المذكورة, فلا بد أن تعنى هذه الكلمة وهذا الأمر الإلتزام بما امر الله به, وإستثناء ما لم يأمر به, والجهل بالقانون لا يعفى من العقوبه, واضح جدا أنه أمر بشيئ وإستثنى شيئا أو أشياء اخرى, فيا أيها الأخوة الذين لا بعرفون معنى من حيث أمركم الله, أو ما أمر الله به , ويبيجون تلك الأوضاع الثلاثه,ما هو مفهومكم لما أمر الله به , وما لم يأمر به؟؟

انتهى

 

 

أخي فوزي , أنت قطعا لم تخاطبني ، الا اني ٍأجيبك بالاصالة عن نفسي ونيابة عن أولئك الجاهلين؛

 

قال تعالى:

 

{ إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُ بِٱلْعَدْلِ وَٱلإحْسَانِ وَإِيتَآءِ ذِي ٱلْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ ٱلْفَحْشَاءِ وَٱلْمُنْكَرِ وَٱلْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }

هذا واضح وكاف لكل ذي عقل سوي…

 

ألعدل والاحسان نقيض الفحشاء والمنكر….

 

 

وللحديث بقيه…

 

 

والسلام عليكم جميعا

 

عوني احمد

Categories
التعليقات

بارك الله فيك يا أخى الكريم/ فوزى

وأحمد الله اتفاقنا فى الرأى

مع أطيب الأمنيات

عزالدين

Categories
دين

أيات محكمات وأشياء أخريات

 

أيات محكمات وأشياء أخريات

بعد أن ثارت نقاشات وجدل كبير فى موقع “أهل القرآن” حول  تحليل صبحى منصور لكل شيئ من الخنزير بإستثناء لحمه وحول تردده فى إيضاح وجهة نظره فى إيتاء المرأة من الدبر, وكذلك تحليلة للتدخين فى شهر رمضان ……الخ من تلك الأشياء التى أثارت حفيظة الكثيرون من كتاب وقراء الموقع, كتبت هذه المقالة له خاصة وللجميع بصفة عامة. بعد أن تمت قراءة امقالة أكثر من 5900 مرة وكان عليها 55 تعليقا, لم يتفضل سيادته بإضافة كلمة واحدة كتعليق على المقالة, وليس ذلك غير متوقعا منه فقد كان له رأيا أخر, وهذه المقالة تدحض رأيه بطريقة مباشرة , ولكن الغير متوقع فعلا ان شلة الهتيفه التى تلهث وراءه تصفيقا وتشجيعا, لم ينبرى واحد منها, وأكثرها كما يعرف الجميع من عائلة صبحى منصور, لم ينبرى واحد منها بتعليق سواء بمحاولة الدفاع عن رأي إستاذه الملهم الذى كما قيل لم يأتى الزمان بمثله, او أن يبدى برأى يتفق مع جاء فى المقالة. وهذا هو الرابط لكى يتأكد من يريد بنفسه .

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=5500

 

قلما يحدث خلافا بين إثنين من المسلمين حول تفسير أو مفهوم معنى لكلمة أو آية من القرآن دون أن يذكر أحدهما أو كلاهما الآية رقم 7 من سورة أل عمران ( هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه إبتغاء الفتنة وإبتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون  في العلم يقولون أمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب ), والعجيب أن من يذكرها يريد أن يقنع الأخر أن تفسيرة هو , هو من الآيات المحكمات وتفسير الأخر يعتمد على الآيات المتشابهات, وبالطبع كما نرى على موقعنا الأغر أن ذلك ما يحدث يوميا سواء ذكرت تلك الآية أم نوه اليها دون ذكرها, وعند الإختلاف الذى أصبح فيما يبدو سائدا وليس من الإستثناءات, أصبحت الحقيقة حائرة بين كل من يدعى أنه يملكها, ولم تعد المناقشات تأخذ طابع من يبحث عن الحقيقة بل أصبحت الحقيقة نفسها فيما يبدو تقف حائرة, وتبحث عمن يريد أن يتعرف عليها!!! 

 

لقد قرأت خلال السنوات الأخيرة عددا لا بأس به من التفسيرات لتلك الآيه رقم 7 من سورة آل عمران , بعضها لم يتجاوز المقالة أو حتى صفحة واحدة , وبعضها إمتد الى ما يعادل مقالات, وقد إختلفت الأراء حول الفارق بين الآيات المحكمات والآيات المتشابهات, وفى النهاية لم أجد شخصيا من تلك التفسيرات ما يقنعنى تماما بالمعنى أو الغرض أو التفسير لتلك الآية, ومن ثم, فقد رأيت أن احاول تفسيرها أنا طبقا لما فهمته , ولست أتوقع أن يتفق الجميع معى فى مفهومى لتلك الآيه, بل من المحتمل أن لا يتفق معى أحدا عليها, ولكن نظرا لأن الكثيرين قد سمحوا لأنفسهم بعرض مفاهيمهم لها, فقد رأيت أنه من العدالة أيضا أن أعرض مفهومى لتلك الآيه, بصرف النظر عن من يتفق أو يختلف معى.

 

إننى مع إحترامى للعديد من الكتاب والمعلقين الأخرين, غير أنى احترم عقلى وتفكيرى الشخصى عندما أكون مقتنعا بما وصلت اليه اكثر من إحترامى لأى شيئ أخر, وأعلم جيدا أننى عندما أقف بين يدى الله سبحانه وتعالى فلن أستطيع أن اتستر وراء رأى أخر أو مفهوم من إنسان أخر وأتوقع أن يغفر لى الله لأنى لم أستخدم عقلى وإتبعت من لم أقتنع بما يقول سواء لأنه إستطاع أن يجمع خلفه الكثيرين ممن يؤيده أو لأنه يعتقد أنه أكثر علما منى بالقرآن الذى نقرآه جميعا بنفس اللغه التى نشأنا عليها والتى تعلمناها من نفس المصادر ومارسناها فى حياتنا بنفس الطريقة, نعم إن اللغة كائن حى يتطور بالزمن وسوف يتطور ويضيف الى محصوله الكثير من الكلمات الجديدة التى لم نعرفها من قبل , ولكن لازالت هناك كلمات لا تتغيرمعانيها مع الزمن وعندما يتم تفسيرها من قبل الأخرين بمعنى أخر غير ما أعرفه أنا لإثبات وجهات نظرهم, فهذا ما لن أتبعه وما لن أقتنع به.

 

الآيه تبدأ بكلمة ( هو) , وتعود على الله عز وجل, اى أنه هو الله

ثم ( الذى أنزل) , وتعنى هو الله الذى أمر بالنزول أو التنزيل بالطريقة التى أرادها وبالشكل الذى أراده وفى الوقت الذى أراده, والمكان الذى أراده على الإنسان الذى إختاره وبالوسيلة التى أرادها.

( عليك) والخطاب هنا الى الرسول محمد ( ص) الذى إختارة الله عز وجل لكى يتلقى ما أنزله

( الكتاب) والكتاب الذى أنزله الله على محمد هو القرآن الذى نقرأ منه هذه الآيه الأن

( منه ) تعنى جزء غير محدد من هذا الكتاب

( آيات ) والآيات هنا جمع آيه, ومعناها هنا هو مكونات السور التى نزلت فى القرآن مثل الآيه التى نحن بصددها

( محكمات) محكمات هى جمع محكمه أو محكم, والشيى المحكم هو الشيئ الذى تم الفصل فيه بحكم, اى ليس مفتوحا لمناقشة أو مداولة أو إستئناف للحكم , مثل موضوع قد أغلق وليس قابلا للنقاش, وإحكام الشيئ هو تفصيله لكى ينطبق على ما صنع أو تم تكوينه من أجله, ليس هناك زيادات أو نقص, بل تطابق تام لأداء الغرض

( هن ) تعود على الآيات المحكمات

( أم الكتاب) وتشبيه الآيات هنا بالأم, يعنى أن ما وضعته تلك الأم لا يمكن أن يشك أو يشكك فيه أحد , الأم التى تضع مولودا, من الممكن أن يكون الأب مجهولا أ وحتى مشكوكا فى أبوته, ولكن المولود ينتمى لأمه التى وضعته دون اى ذرة من الشك, وكون الآيات قد وصفت بأم الكتاب, تعنى أن الكتاب أى القرآن ينتمى بصفة رئيسية الى تلك الآيات دون اى ذرة من الشك أو أن تلك الآيات هى المكونات الرئيسية للكتاب, أو أن تلك الآيات هى المصدر الرئيسي لما جاء فى الكتاب ولو كان هناك شك أو تساؤل أو غموض أو ما قد يبدو تناقضا فيها فهى ليست من الآيات المحكمات.

( وأخر), اى أيات أخرى غير محدودة أيضا

( متشابهات) , والتشابه له درجات غير محدودة, فمثلا هناك من التوائم من يتشابه الى حد بسيط, بحيث لا يكون من الصعوبة تمييز احدهما عن الأخر, وتتدرج حالات التشابه بين التوأم من ذلك , الى تشابه كامل بحيث يصعب حتى على أقرب الناس اليهما أن يميز أحدهما عن الأخر, ولكن مهما كان التشابه بينهما فهناك صفات تختلف ويدركها تماما من يعرفهم عن يقين, سواء فى الأخلاق أو فى الإحاطة والذكاء أو ربما فى وشمة مختلفه فى جزء من الجسد فى أحدهما حيث لا توجد مثلها فى الأخر………..الخ, ولكن مهما كان التشابه, ففى النهاية ليسا متطابقان, وبنفس الطريقة هناك آيات متشابهه, وقد يكون التشابه صغيرا جدا أو قد يكون كبيرا جدا, ولكن مهما كبر التشابه فهما مختلفتان.

( فأما الذين) هنا عملية إختيار للبعض أو إستثناء للبعض عن البعض, بمعنى أن هذه القاعدة لا تسرى على الجميع بل هناك إستثناء لمن تعود عليهم كلمة ( الذين)

( فى قلوبهم) وكما عرفنا أن القلب فى القرآن لا يعنى العضلة المعرفه التى تضح الدم, ولكن معناها هو التفكير أو التعقل أو التدبر أو المنطق

( زيغ) الزيغ هوعدم الرؤية فى إتجاه مستقيم أو الحيود عن الطريق المستقيم أو ضبابية وعدم المقدرة على الرؤية الصحيحة

( فيتبعون ) اى يسيرون وراء

( ما تشابه منه) الآيات المتشابهة التى ذكرناها أعلاه

( إبتغاء الفتنه) إى إبتغاء التضليل أو التفرقة بين الناس بإغرائهم بشيئ ما لكى ينشغلوا به عما بين يديهم

( وإبتغاء تأويله ) التأويل هو بمعنى التفسير الذى يأتى فى المكان( الأول) أو شرح ما يبدو فى حاجة الى الشرح والبيان

(وما يعلم تأويله)ولا يعلم تفسيرة الصحيح الحق والغرض الذى يكون فى المكان الأول كسبب للتنزيل

( إلا الله ) واضح المعنى هنا

( والراسخون فى العلم) هم العلماء بالشيئ علما راسخا اى قويا وثابتا و لا يمكن هزه أو زحزحته عن مكانه فى أى إتجاه أخر بمعنى أن علمهم ليس من السهوله دحضه, سوف يأتى تفسير أخر فى بقية المقالة.

( يقولون أمنا به ) المعنى واضح

( كل ) اى الكتاب بأكلمه سواء الأيات المحكمات أو المتشابهات

( من عند ربنا ) المعنى واضح

( وما يذكر إلا) اى لا يفهم ليس فقط عن طريق العقل بل عن طريق العقل والإيمان سويا معانى الآيات التى سبق الإشارة اليها سوى

( أولوا الألباب) أولوا العقول النيرة التى تعمل فى إطار من الإيمان بالله وكتبه وملائكته ورسله.

 

هذا هو مفهومى البسيط لتلك الآيه, الآيات المحكمات هى الآيات التى لا تحتاج الى آيات أخرى لتفسيرها , وبذلك تصبح الآيات المتشابهات هى التى تحتاج الى الآيات المحكمات لتفسيرها حتى لا يصبح تفسيرها أداة لمن فى قلوبهم زيغ فيفسرونها كيفما يشاؤون لتضليل الأخرين أو لغرض فى نفس يعقوب. وهذا للأسف ما يحدث كثيرا من إستعمال الآيات فى غير موضعها وخارج نطاق معناها, بل من الممكن القول أن اى إنسان لو بذل المجهود اللازم لإستطاع أن يثبت اى شيئ يريده من القرآن بتحوير معانى الآيات ( المتشابهات) وأخذها وتطبيقها خارج ما تعنيه فى سياق السورة التى نزلت بها .

 

نعرف أنه عندما يختلف إثنان أو عندما يكون هناك غموض أو عدم إتفاق على معنى لكلمة فى آيه من القرآن , فإن أول ما يفعله البعض أو الأكثرية – وأنا واحد منهم للأسف هو عملية بحث عن نفس الكلمة فى القرآن فى بعض الآيات الأخرى وتطبيق معناها من الآية أو الآيات الأخرى على الآية الأولى محل الإختلاف, وهناك خطورة فى ذلك من حيث أن الآيات الأخرى قد لا تكون من الآيات المحكمات, وفى الآية من سورة آل عمران أعلاه خير دليل على ذلك , فحديث الله عز وجل يتحدث عن آيات محكمات ,وأخر متشابهات, وجل من لا يجل سواه, فكلمة آية اى المفرد من كلمة آيات, هى خير دليل على ذلك, فقد وردت فى القرآن بأكثر من معنى بحيث لا يمكن أن يستخدم أى منها مكان الآخر بطريقة تلقائية. ومن الممكن أن نقول أن الآيات المحكمات هن ما يفسر الآيات المتشابهات وليس العكس, وكما قلت فإن الآية المحكمة هى التى تم الفصل فيها وليست محل إختلاف, فمثلا, الآية قل هو الله أحد”, أو الله الصمدأو لم يلد ولم يولدأو ولم يكن له كفوا أحدكل تلك الآيات من الآيات المحكمات إذ لا يمكن أن يختلف عليها أو على مفهوم معناها , بل ولا تحتاج الى آى آية اخرى لتفسيرها, كذلك الآية رقم 7 من آل عمران هى أيضا من الآيات المحكمات فليست فى حاجة الى آية أخرى لتفسرها, وقس على ذلك. بإختصار, الآيات المتشابهات هن من نجد فى أغلب الأحيان إختلافا على تفسيرهن.

 

لقد ساد الموقع أخيرا عددا من الموضوعات التى أثارت جدلا كبيرا ولازالت , ورغم أننى لم اكتب فيها من قبل ولم أرغب أن أكتب فيها ليس لأنها تثير الجدل بل لأن ما قيل على الموقع أصبح شيئا يتخذه التراثيون ضد هذا الموقع وكتاب هذا الموقع ويسخرون منهم على مواقعهم وعلى المواقع الأخرى, وكأننا فى حاجة الى إضافة ذخيرة لهم فى حربهم على أهل القرآن الذين يؤمنون بالقرآن ولا يؤمنون بكتبهم من التراث وعلوم الحديث وعلوم الجرح وعلوم علاج الجروح من الطب النبوى الشريف وخرافات الصحاح وما الى ذلك مما لم ينزل الله به من سلطان. فأعطيناهم عددا أخر من الأشياء التى يسهل إستخدامها ضدنا والتشهير بها علينا, رغم أن لم يحدث إجماع أو حتى شبه إجماع عليها من كتاب الموقع, وسوف أذكر منها إثنين إثيرا أخيرا على موقعنا.

 

تحليل كل شيئ فى جسم الخنزير بإستثناء لحمه.

وتحليل طرق مختلفه من الجنس مثل إيتاء الزوجه من الدبر وكذلك الجنس الفموى.

وبهذا اريد أن أسجل أن هنا على هذا الموقع من لا ولن ينحو هذا النحو, بل وسوف أذكر الأسباب التى دعتنى الى عدم الإتفاق مع قائليها فى تحليلها.

 

أولا فيما يتعلق بالخنزير,

 

قال عز وجل فى كتابه الكريم:

 

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ

 

ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ

 

ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ( المؤمنون 12-14)

 

فى مراحل الخلق الذى ذكرها الله عز وجل, بدأ بالنطفة وهى بويضة المرأة والحيوان المنوى من الذكر, ثم تحولت النطفة الى علقة وهو إسم يصف حالة النطفة فى تعلقها بجدار الرحم,, ثم تحولت العلقة الى مضغة, ثم ( فخلقنا المضغه عظاما…..) أى تكونت العظام (من وكذلك فى) المضغة نفسها ثم كسى العظام لحما, ثم أنشأه الله خلقا أخر, ولعل خير وسيلة لفهم تلك الآيه هى رؤية تلك المراحل المختلفه منذ بداية الحمل والتطور الذى يحدث للجنين حتى الولادة, وهناك العديد من المواقع التى يمكن للجميع رؤيتها لكى تستقر معانى الآية المذكورة, ولكى يفهم كل من جادل فى معنى كلمة ( لحم) ما هو اللحم, وهل عندما قال سبحانه وتعالى وكسونا العظام لحما, هل كان معناها انه كان هناك هيكل عظمى ثم بدأ اللحم يظهرعليه ككتله من اللحم تغطيه, أم أن ذلك اللحم كان يشمل كل شيئ أخر بدأ من طبقة الجلد الخارجية, الى ما وراء ذلك من الأعضاء الحيوية وغير الحيوية الداخلية كالقلب والكبد والغدد والأمعاء والدهن, نعم والدهن …..الخ بما فيها ما فى داخل العظام من نخاع وما فى داخل الرأس من مخ…..الخ . وهذا حدث منذ البداية فى تلك الكتلة التى بدأت بالنطفه نفسها, ومشاهدة ذلك يؤكد ما يقال من أن الصورة تساوى ألف كلمة , والصورة الحية الملونه المتحركه ربما تساوى كل ما هو ممكن أو غير ممكن من الكلام.

 

 

وهذه بعض الروابط التى قد تساعد من يخشى الله لكى يفهم معنى وكسونا العظام لحما, وما هو اللحم على وجه التحديد بالصورة وبالفيديو أيضا . لاحظ التطور الزمنى لنمو الجنين فى بطن الأم , مع ملاحظة أن هناك إعلان قبل كل فيديو لمدة بسيطة وبعده يعرض الفيديو, هناك حوالى عشر فيديو قصيرة على هذا الرابط

 

http://videos.howstuffworks.com/discovery-health/6913-ultimate-guide-to-pregnancy-month-seven-video.htm

 

وهذا الرابط أيضا

 

http://www.youtube.com/watch?v=RS1ti23SUSw

 

ثم هذا الرابط

http://www.youtube.com/watch?v=AoisqOGQIVE

 

وأخيرا هذا الرابط ربما أسهلهم وأروعهم لمن ليس لديه وقتا ليضيعه

 

http://www.webmd.com/baby/slideshow-fetal-development

 

هناك روابط لا تعد ولا تحصى تتعامل مع تطور الجنين طبقا للآيه القرآنية رقم 14 من سورة المؤمنون.

والآن لاحظ التشابه فى تطور جنين الخنزير والذى تتم عملية ولادته فى اقل من أربعة أشهر, هذا الموقع سوف يشرح التشابه بين الجنين البشرى وجنين الخنزير,

 

http://www.goshen.edu/bio/PigBook/humanpigcomparison.html

 

فيما يلى صورتان لجنين الخنزير والإنسان فى نفس الوقت ( حوالى أربعة أسابيع) من التطور داخل الرحم , فهل هناك من يستطيع ان يحدد أيهما الخنزير وأيهما هو الإنسان؟؟

 

 

 

أردت أن أظهر التشابه بين تطور الجنين البشرى الذى وصفه الله عز وجل فى سورة المؤمنون وبين جنين الخنزير لسبب واحد لا غير, حتى نتعرف على كلمة أو لفظ أو وصف اللــــــــــــــــــــــــــــــــــــحم, ورحم الله من مات وأطال عمر من عاش من ثلاثى أضواء المسرح الذين كانت احدى منولوجاتهم تقولياطاهى اللحم, اللحم اللحم اللحم, ياطاهى اللحم السميــــــــــــــن, رجوتك , تقذف فى وجهى بقطعة بيضــــــــــــــــــــــــــــاء, فقد تنبه سمير غانم والضيف أحمد وجورج سيدهم الى أن اللحم يشمل الدهن فى قولهم اللحم السمين والقطعة البيضاء, عندما لم يتبنه البعض ممن افادوا أن لحم الخنزير لا يشمل الدهن أو الكبد أو الكلاوى أو الأمعاء أو المخ أو العظام سامحهم الله ………………

 

وبذلك عندما يقول الله أنه حرم لحم الخنزير فيعنى كل شيئ يصلح للأكل من الخنزير, وسبحان من قال ( إنما يخشى الله من عباده العلماء ) والعلماء والراسخون فى العلم الذى تحدث عنهم القرآن وذكرهم الله هم الذين قدموا لنا تفسيرا ليس فققط بالكلمات التى لا معنى لها أو التى تلوى عنق الآيات القرآنية لتخدم غرضا أو صورة فى عقولهم ( أنظر الى شرح الآيه فى كتب التراث) , فتأخذ كلمة من هنا وأخرى من هناك أو آية من هنا وأخرى من هناك, ولكن العلماء والراسخون فى العلم هم من قدموا لنا شرحا تفصيليا للآية بالصوروالصوت وبالألوان لعملية تطور الجنين منذ بدأ الحمل طبقا لما جاء فى الآية وبنفس الترتيب وهم بدون اى شك ليسوا أصحاب العمائم الحمراء والخضراء والسوداء من ذوى اللحى التى تصل وتغطى بطونهم المنتفخة. إذا كنت فى شك, فقارن بين تفسير من يسمون علماء وأئمة المسلمين لتلك الآية وبين ما تراه بعينيك وما سوف يفسره عقلك من جراء ذلك.

 

كما قلنا من قبل فى بعض تعليقاتنا أن تحريم الخنزير ليس بدعة جاء بها الإسلام, ولكنه جاء من قبل فى التواره, وحرمه الله على بنى إسرائيل, ثم هناك إشارة له فى الإنجليل نفسه, ولست أدرى كيف إستطاع الأخوة المسيحيون أن يتجاوزا ذلك التحريم علما بأن التواره هى جزء لا يتجزأ من الإنجيل الذى يحملونه وتسمى العهد القديم والإنجليل يسمى لديهم العهد الجديد. وبالتالى فإن عملية التحريم للخنزير هو أمر من أوامر الله عز وجل فى رسالاته الثلاثة, وليس بين من يطبق ذلك التحريم من بنى إسرائيل أو غيرهم من يحلل أكل بعض الخنزير ويحرم بعضه.

 

لماذا إذن قال الله عز وجل حرمت عليكم الميتة والدم (ولحم ) الخنزير ولم يقل الخنزير فقط, سؤال وجيه يحتاج الى إجابة بالطبع, نحن نرى مقدار الجهل أو التعصب أو المغالاة أو التحوير لما جاء فى القرآن من المسلمين , ومن رأيى أنه لو أن الله قال الخنزير بدلا من لحم الخنزير, فلربما قضى المسلمون على هذا الحيوان نهائيا فى العالم, وربما تصور بعضهم أن تحريمه يشمل تحريم أن يلمسه إنسان أوتحريم صورته أو تحريم خياله أو ظله إن وقع على جدار أو بيت أو حتى على إنسان فيطالبون بتطهيره من يدرى ربما بالقتل أو اعتباره نجسا لا يدخل مجتمعاتهم , وربما حرموا دخول مدينه أو قرية بها خنزير وقد يكون ذلك مبالغة من عندى ولكنها مبالغة ليست مستحيلة, فهل تتخيل أن تحدث مثل تلك الأمور وما كانت قد تؤدى اليه من حروب أو عداء بين الناس, زد على ذلك , إن تحريم الخنزير هو تحريم الأكل أو الطعام منه, وقد كان الناس قبل أن يكون هناك زر على الحائط لكى يضيئ الغرفه بالكهرباء, وقبل اكتشاف البترول ومنتجاته, كانوا يستخدمون الشموع والزيوت فى الإضاءة, وليس هناك ما يحرم إستخدام شحم الخنزير فى صنع الشمع أو صهرة لكى يستخدم كزيت للإضاءة, أو جلده لكى يستخدم فى صناعة الجلود سواء الأحذية أو الملابس …..الخ, أضف الى ذلك أن الله سبحانه وتعالى قد أباح حتى أكله أو إستخراج دواء منه لمن إضطر غير باغ ولا عاد. لهذا اعتقد أن الله لم يقل الخنزيرلهذا السبب, وقال بدلا من ذلك, لحم الخنزير , والله سبحانه وتعالى أعلم.

 

ننتقل الآن الى الأخ أو الأخوة الذين قالوا أن إيتاء الزوجة من الدير أو الجنس الفموى حلال لأن الله سبحانه وتعالى لم يشرح لنا معنى ( من حيث أمركم الله ), فأولا من الواضح أن الآيه موجهة الى الرجال أى الى الرجل فى علاقته بزوجته وكيفية التعامل معها جنسيا.

 

الجنس هو طبيعة حيوية خلقها الله فى جميع مخلوقاته المعروفة للإنسان والتى يستطيع أن يراها لغرض واحد أساسى وهو حفظ النوع, وقد جعل فيه متعة لكل من يمارسه , ولو لم يكن فيه متعة تغرى بالممارسة, لإنتهى الجنس البشرى منذ البداية ولما عمر الإنسان الأرض, نعرف أن عدد سكان الأرض من البشر فى زيادة مستمرة, وهو ما نراه بصورة واضحة فى مجتمعاتنا وفى الإحصائيات التى نقرآها, تحدث تلك الزيادة بالرغم من الحروب ومن الكوارث الطبيعية ومن الأمراض و الموت الطبيعى الذى يحدث فى كل ثانية, ورغم كل ذلك , فإن العدد يزداد, وتلك الزيادة مرجعها الى التكاثر الذى يحدث نتيجة لممارسة ذلك الجنس, فلو توقف الناس عن تلك الممارسة ولم يكن لديهم رغبه بها, أو لو كانت تلك الممارسة ليست ممتعة لبنى أدم, أو كانت مؤلمة بحيث تمنعهم من الممارسة, لإنتهى الجنس البشرى بعد أدم فورا. إذن من الواضح أن الغرض من الجنس هو التكاثر وإعمار الأرض, هذا لا يمنع مطلقا أن الإنسان يستمتع به فى نفس الوقت, ولا يمنع أيضا أنه حتى الذين لا ينجبون من الرجال والنساء لا يمتنعوا عن ممارسته.

 

بذلك هناك برهان على أن الغرض الأساسى من الجنس هو التكاثر وحفظ النوع, ولا مانع من الإستمتاع فى نفس الوقت كأحد الحوافز. وعندما تقول الآيه ( ويسالونك عن المحيض قل هو اذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فاذا تطهرن فاتوهن من حيث امركم الله أن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ,نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين ) إذن من الواضح أن الله فى هذه الآيات عندما يتبع كلمة من حيث أمركم الله بكلمة حرث لكم, فهو يشير الى حفظ النوع ويشير الى الحرث الذى ينتج أو الحرث الذى يكون الغرض الأساسى منه هو الإنتاج.

 

طبعا قيل مثل ذلك من قبل ولم يقتنع البعض به, وأصروا على تفسير كلمة ( أنى شئتم ) بأنها تعنى فى أى مكان شئتم, ولم يراعوا ما جاء بعدها من وقدموا لأنفسكم, فماذا هم مقدمين لأنفسهم , وما هو نوع التقوى لله والتذكير بأنهم ملاقوه!!!!, أنى شئتم تعنى بالطريقة التى تشاؤون وليس معنى ذلك فى المكان الذى تشاءون من المرأة – أى الدبر أو الفم – تعنى أن الناس تختلف كثيرا فى الاحجام والتكوين الجسدى من البدانه الى النحاله وغيرها من المواصفات التى قد تعنى عدم وجود طريقة قياسية واحدة أو وضع جنسى واحد يتمتع به الجميع, وهذا ما تعنيه أنى شئتم , اى الوضع الجنسى الذى يؤدى الى إستمتاع الرجل وزوجته كل بالأخر عند ممارسة الجنس, وأعتقد ان الباقى غنى عن الشرح.

 

نأتى الآن الى قوم لوط, وقوم لوط معروفة قصتهم تماما من القرآن الكريم, فهم الذين كانوا يأتون الرجال شهوة من دون النساء, وقوم لوط لم يكونوا من الرجال فقط, بل مثلهم مثل اى قوم ذكرهم القرآن فهم مجتمع من النساء والرجال سواء, ولوط كان له زوجة وبنات, اى أن المجتمع كان مجتمعا مثل اى مجتمع اخر, بل ربما كان به اطفال أيضا, غير أن ذلك المجتمع تفشت به الممارسات الجنسية الشاذة والتى ذكرها القرآن على أنها فاحشة لم يسبقهم اليها احد من العالمين, ولقد دمر الله تلك القرية بأكلمها ولم ينجو منها سوى لوط وبناته, بل إن أمرأة لوط لم تنجو, ونعلم أن الله سبحانه وتعالى لا يظلم احدا, وقد يتساءل البعض, إن كان الرجال هم الذين تشير اليهم أصابع الإتهام فيما كانوا يمارسونه, فما ذنب النساء, وما ذنب الأطفال فى تدميرهم, من المستحيل أن نجد إجابة من القرآن نفسه على ذلك, ولكن من الممكن أن نستنتج أن النساء فى تلك القرية كانوا ربما يمارسون الجنس مع الرجال كما يهوى الرجال, اى من الدبر, أو أنهم كانوا يمارسون السحاق مع النساء بينما رجالهم فى شغل عنهم برجال أخرين, وربما فى قول الله عز وجل عن إمرآة لوط بأنها قد خانته, فقد يعنى ذلك خيانة النبوة فى عدم إيمانها بها, أو خيانة جنسية مع إمرآة أخرى أو رجل اخر, يعلم الله ما يعنيه فى قوله فخانته, ولكن الخلاصة هنا, هو أن الجنس فى الدير الذى كان مصدرا أساسيا فى ظهور مرض الأيدز بين الشواذ فى عصرنا نيتجة لتلك الممارسة, ومما هو جدير بالذكر أيضا أنه ليس هناك إختلاف البتة بين ممارسة الشواذ من الرجال لهذا الجنس وممارسة رجل مع زوجته ذلك النوع من الجنس, دبر المرأة من الناحية التشريحية لا يختلف عن دبر الرجل, والنتبجة المنطقية لابد ان تكون واحدة, وغضب الله عز وجل على قوم لوط لا يختلف عن غضبه على الذين يمارسون نفس النوع من الجنس.

 

لعل ذلك يقنع البعض الذين لم يقتنعوا من قبل, ولكن سوف نفترض هنا أنهم لازالوا غير مقتنعين بذلك, فندير المائدة نحوهم ونسألهم , عند تحدثوا عن تلك الأوضاع الجنسية الثلاثة, القبل والدبر والفم, فهل هناك أوضاع اخرى يعرفونها ولا يمارسونها؟ , والسبب فى ذلك هو عندما قال عز وجل ( من حيث امركم الله) هذا يعنى بكل وضوح أن هناك إستثناء لوضع أو أوضاع اخرى والله أمرهم بما سمح لهم به, ( من حيث امركم الله) , ولو لم يكن هناك أوضاعا اخرى غير الثلاثة المذكورة, فلا يد أن تعنى هذه الكلمة وهذا الأمر الإلتزام بما امر الله به, وإستثناء ما لم يأمر به, والجهل بالقانون لا يعفى من العقوبه, واضح جدا أنه أمر بشيئ وإستثنى شيئا أو أشياء اخرى, فيا أيها الأخوة الذين لا بعرفون معنى من حيث أمركم الله, أو ما أمر الله به , ويبيجون تلك الأوضاع الثلاثه,ما هو مفهومكم لما أمر الله به , وما لم يأمر به؟؟

 

اللهم فأشهد, اللهم قد بلغت.

 

Categories
التعليقات

الأخ الكريم محمد دندن

شكرا سيدى الفاضل على إقتراحك, وأشجع الاخوة الكتاب بإتباعه.

أنا شخصيا أحاول دائما ان أذكر أن المقالة كانت قد نشرت على موقع كذا عند إعادة نشرها, وربما أنسى ذلك أحيانا, ولكن كل من قرأها  من قبل وعلقت فى ذاكرته فسوف يتذكرها.

حقوق النشر عادة ما تكون من حق كلا من الناشر والمؤلف, عندما يكون هناك إتفاق من المؤلف مع الناشر بأن لا ينشر فى مكان أخر ما نشره لديه, او أن لا ينشر الناشر ما قدمه له الكاتب فى مكان أخر سوى ما إتفقا عليه, ولكن فى عالم الإنترنيت, هناك فيما يبدو إختلافا عن عالم النشر التقليدى الورقى.

شكر على إقتراحك.

Categories
التعليقات

إقتراح أرجو قبوله

السادة الإخوة كتاب الموقع:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بما أن حقوق النشر لم تحفظ فيما سبق نشره على مواقع أخرى وتحديداً على موقع أهل القرآن، فلدي اقتراح ثم رجاء أن يعاد نشرها لتعم الفائدة ،مع التنويه بأنه سبق نشرها بتاريخ كذا وكذا، علماً أن مواضيعها ليست ذات علاقة زمنية محددة بوقت أو زمن أو حادثة معينة، بل مواضيع عامة.

ملاحظة: شخصياً أنا محتفظ بمعظم المقالات و ليس لدي مآرب أخرى،الهدف من الفكرة هو تعميم الفائدة ليس إلا….وفقنا و إياكم لعمل ما يحب و يرضى

Categories
التعليقات

الله هو الذى يفتى وليس صبحى منصور او غيره

كما جاء فى القرآن الكريم  مرتين يقول عز وجل ( يستفتونك, قل  الله يفتيكم) بمعنى ان الفتوى لا تأتى سوى من الله, لذلك فإنى لا أعير كل ما يقع تحت عنوان فتوى أى إهتمام. عموما, فى الموضوع الذى طرحته والذى سألته كما ذكرت ان يحدد موقفه وبالطبع لم يحدده ولم يعر سؤالى له أى إلتفاتا , فقد كتبت له مقالة بعدها بعنوان ( آيات محكمات واشياء أخريات) وتعرضت لبعض ما جاء فى تلك الفتوى, وسوف أقوم بإعادة نشرها مرة أخرى على موقعنا الكريم.

شكرا على لفت أنظارنا الى ما يدور هناك ولازال

Categories
التعليقات

الأخ الفاضل الأستاذ أحمد بغدادى,

شكرا على تعليقيك, وعلى تكريسك وقتا لشرح وجهة نظرك فى هذا الموضوع.

أتفق معك فى معظم ما جاء فى تعليقك الأخير, ولكنى أجدنى متحفظا على قولك فى البداية ( لا عذر لإحد مهما كان مستواه الفكرى) أولا لأنك بذلك تضع قانونا وشرطا وفيما أرى بوضعك لشروط وكأنك تكاد ان تفرض ذلك الشرط على الجميع فماذا لو أن الله لم يتفق معك فى ذلك الشرط!!. كيف لا يكون هناك عذرا لإنسان متخلف عقليا؟ او إنسان لم ينعم الله عليه بالمقدرة على الفهم وعلى الإستيعاب وعلى الإختيار, هناك من الناس يا عزيزي ما لايمكن أن تتصوره من عدم القدرة على الفهم مطلقا, وقد شملتهم بقولك مهما كان مستواه الفكرى. ما بالك  أيضا بالملايين الذين حتى بعد الرسالة الأخيرة لم تصلهم تلك الرسالة خلال القرون الأربعة عشر منذ الرسول عليه السلام, وهناك من لم تصلهم أى رسالة على الإطلاق من الرسائل الإلهية طوال تلك الفترة ايضا, فكيف يمكن ان تصدر الحكم عليهم سواء بالضلال والشرك والكفر او الهداية والتوحيد والإيمان, أليس ذلك حق من حقوقه جل وعلا.

أما قولك فى النهاية (هذا مبلغي من العلم والله تعالى أعلم….والسلام عليكم…) فأتفق معك تماما بأن الله تعالى أعلم , مع تحياتى.

Categories
التعليقات

الأخ الكريم الأستاذ بسام سليم,

شكرا على تعليقك الجميل, وعلى عرضك لمفهومك وتفسيرك لتلك الآيات التى قلت عنها أنها لا تضارب بينها.

لقد بدأت المقالة بعنوان ( محاولة تفسير ما قد يبدو تضاربا بين آيات القرآن ) , وكما ترى من العنوان ان المقالة كانت ((محاولة)), ومن المعروف ان المحاولات قد يكللها النجاح او تبوء بالفشل, وكان إختيارى لوضع كلمة (( محاولة )) عن تعمد مع سبق الإصرار….لأنى لو وضعت العنوان ( تفسير….ما قد يبدو…) لكان لها وقع أخر ومعنى مختلف وقد يثير تحفظ البعض.  كذلك فى نفس العنوان قلت ما ((قد)) يبدو, وليس ما يبدو, وهنا أيضا حاولت أن اقول متعمدا ان ذلك التضارب لا يبدو للجميع ولكن قد………. يبدو للبعض. ثم قلت أيضا فى بداية المقالة ( مقالة قد لا تستحق القراءة من البعض) وهناك أيضا ما يفيد ان هناك من لا يعتبر ولن يعتبر ان هناك من الممكن أن يكون تضاربا فى آيات القرآن.

جزاك الله خيرا على تفسيرك لبعض تلك الآيات, غير انه وبالطبع أنت تعلم ذلك, هناك من الناس من لا يتفق معك فيما توصلت اليه فى بعض التفسيرات, مثلا مما جاء فى تفسيرك ان كلمة ” مصير” تعادل كلمة “خلود”, وأنا شخصيا ربما لن افهم أن كلمة مصير تعنى أو تعادل كلمة خلود. فكما قلت أن مصير هى نهاية , وتشير الى المكان وليس الفترة, فمصيره الى السجن لا تعنى السجن المؤبد, بل إن كلمة أبدى فى مفهومنا البشرى ليست محددة تماما سوى ربما بمعنى لانهاية, أى أن الأبد يعنى اللانهاية , ولكننا نرى ان الله سبحانه وتعالى قال فى سورة هود 107 ما يلى: خالدين فيها ما دامت السماوات والارض الا ما شاء ربك ان ربك فعال لما يريد. وفى 108 من نفس السورة ما يلى : واما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات والارض الا ما شاء ربك عطاء غير مجذوذ. وفى كلاهما فقد حدد الخلود بأنه مدة تمتد وتستمر بإستمرار السماوات والإرض, أى ان الخلود ليس مالانهاية كما نفهم, ولكنه محدود بشرط, إستمرار السماوات والأرض, ونتساءل هل سوف لا تنتهى مدة السماوات والأرض, والإجابة تكون, محتمل جدا, فكل ما له بداية لابد ان يكون له نهاية, وقد خلق الله السماوات والأرض من قبل أن يكون لهما وجود, وهو قادر كما قال أن يعيد خلقهما مرة أخرى.

شكرا مرة أخرى على تفضلك بالإضافة.

Categories
التعليقات

التفسير بحول الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم..

بدايةً :مع وجود الرسالة الخاتمة وهي القرآن الكريم مبيناً ومفصلاًً فلا عذر لأحدٍ مهما كان مستواه  الفكري…

الشرك انواع كما قلتم : فمنه غير معروفٍ لفاعله وذلك لبساطة تفكيره , ومنه ما هو ظاهرٌ جلي كعبادة اهل الكتاب للأصنام…

والصنفان لا عذر لهما في الشرك ولا عذر لأحدٍ على الإطلاق طالما أن الله تعالى  فصّل كتابه  وبينه وبين مفهوم”العبادة”   بأنها هي له وحده سبحانه وتعالى….

“أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ”

العبادة هي الطاعة الكاملة لله تعالى..ومجرد طاعتك  مثلاً لأحد الشيوخ في امرٍ ما مخالفٍ لكتاب الله تعالى هو شركٌ ستحاسب عليه ولن يغفره الله أبداً إن مت عليه:

“يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا*وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا

 ويقول تعالى:

كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِن لاَّ تَعْلَمُونَ

ولا عذر لجاهلٍ:

“قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا*الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا

صدق الله العظيم…

 

إن الشرك بالله لا يُعتبر ذنباً من الذنوب حتى يوضع معها على نفس السوية ..

فقوله تعالى:”إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا

وقوله:”إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا

أوضح بأن كل الذنوب المرتكبة في كفة والشرك بالله في  كفةٌ أخرى منفصلة تماماً والله لا يغفره أبداً….

وهذا حال من مات على الشرك, و سيدخل صاحبه نار جهنم مخلداً …….

“وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ

ويقول تعالى:

“وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا “

ويقول سبحانه:””وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ *آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ *

وليس  على من تاب من قبل و مات موحداً الله تعالى

فالمشرك بالله قد يعلم الحق بأنه لا إله إلا الله,وقد لا يعلم .لكنه يشرك به.ومصيره الخلود في النار  إلا إذا تاب قبل الموت, على أن يكون  ذلك في  مرحلةٍ مبكرة من العمر , في شبابه  وعنفوانه:

“ِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ”


وكلاهما يعيش مرحلة الجاهلية حيث الكفر والشرك والمعاصي سماتها

وقد غفر الله تعالى الشرك الذي كان عليه أصحاب رسول الله ص بمجرد إيمانهم به سبحانه وطاعتهم له وحده وهذا ينطبق على كل إنسانٍ يعيش  مرحلةً من الجاهلية في حياته ثم يعود إلى  الحق الذي فطره الله عليه  من قريب ويصلح ويستقيم على ذلك:

“إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً “

“وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ “

“ُ”…. إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ عَمِلُواْ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ

وقد يموت  الإنسان موحداً بالله تعالى غير مشركٍ به لكنه ارتكب ذنوباً سواء في حق نفسه ام في حق غيره فهذه قد يغفرها الله تعالى..كيف؟؟؟؟؟؟

 نعود إلى قوله تعالى :

ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى اثما عظيما”

لقد قلت ان قوله سبحانه هنا بعدم الغفران حول الشرك متعلقٌ بمن مات عليه..اما من مات على التوحيد كما يبين مبنى الآية وعليه ذنوب غير الشرك فربما يغفرها الله تعالى…

إن قوله سبحانه “ لمن يشاء “ يتعلق بمشيئتين:

1.مشيئة الله سبحانه وتعالى وقد بين سبحانه  إن ذلك متعلقٌ به وحده تقدير ذلك إن اوفى العبد بمتطلبات التوبة فلا يعلم بواطن الأمور إلا الله  تعالى وليس لأحدٍ ان يقول بمصير أحدٍ آخر فالله تعالى وحده العليم بالسرائر:

ومن شروط التوبة كما بين سبحانه إن تكون  من قريب أي في عمرٍ يكون صاحبه فيه قادراً على ارتكاب المعاصي وليس من  وصل ارذل العمر او أدركه الموت فلا يستوي هذا مع ذاك..

ومن شروط قبول التوبة  ودخول العبد في رحمته تعالى ونيل مغفرته  عدم الإصرار على الذنب والتراجع عنه وإدانته:

“وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ”

وليس للجاهل هنا عذرٌ أبداً…

ومن شروط قبول التوبة  ودخول العبد في رحمته تعالى ونيل مغفرته    الندم على ما فات:

“َعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ “


 

 ومن شروط قبول التوبة  ودخول العبد في رحمته تعالى ونيل مغفرته الإستقامة  بعدها الإستقامة على الصلاح والإصلاح بفعل الحسنات ليحللن محل السيئات :

 

“إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ”

“إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَاعْتَصَمُواْ بِاللّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ لِلّهِ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا”

2.المشيئة الثانية هي مشيئة العبد وإرادته  وفعله بالوصول إلى الحق وطاعة الله تعالى وحده لا شريك له  وتنفيذه ما ورد في “الشروط الإلهية ” التي بين الله فيها إرداته  بالمغفرة للمذنبين :

 فإن تلاقت الإرادة الإلهية مما بينه و فصّله تعالى مع إرادة العبد وفعله وتوبته الصادقة وإصلاحه من بعد ذلك  فسيكون بعلم الله تعالى ممن قد يُغفر  له….

 هذا معنى قوله تعالى”وَلِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ”

ومعنى قوله:”ُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ “

هذا مبلغي من العلم والله تعالى أعلم….والسلام عليكم…


 

Categories
سياسة

إسرائيل دولة غربية بمرجعية دينية يهودية (5_6)

إسرائيل دولة غربية بمرجعية دينية يهودية (5_6)

 

(*استحمار الغرب لشعب الله المختار*)

سبق وأن ذكرت أن اليهود يرون من خلال النصوص الدينية اليهودية وخاصة نصوص (التلمود) أن الله قد فضلهم على الجنس البشري كله، بل إنه لمن المضحك أن يعتقد اليهود أن جميع الأمم جعلهم الله حميرا ليركبهم (شعب الله المختار)، فقد جاء في بعض فصول التلمود فقرة تخاطب اليهود تقول: (الأمميون _أي جميع شعوب وأمم الأرض من غير اليهود_ هم الحمير الذين خلقهم الله ليركبهم شعب الله المختار، وكلما نفق منهم حمار ركبنا حمارا آخر). وما يُضْحِك في الأمر أنه وبنظرة فاحصة على التاريخ نجد أن استحمار اليهود لغيرهم من الأمم لم يحدث على الإطلاق، بل العكس تماما هو الذي حدث، بل إن أكذوبة وخدعة أن اليهود قد استحمروا العالم الغربي وغيره من الأمم هي محض وهم يروج له للأسف الشديد كل الكتاب والمفكرين والمثقفين العرب وخاصة الإسلاميين منهم. بل إن الذي حدث هو أن الغرب المسيحي الذي انفطر قلبه ألما وفاضت وجدانه شفقة ورحمة على اليهود _كما حاول أن يخدع العالم كله ونجح في ذلك_ هو من قام باستحمار (شعب الله المختار)، بل إن الغرب المسيحي بمساعيه المحمومة والمشئومة لإنشاء دولة إسرائيل وتمويله لها عسكريا وماديا ودفاعه عن أمنها وتبريره لجرائمها في حق العرب والفلسطينيين ومباركته لأن تكون هوية إسرائيل هوية دينية يهودية هو من قام باستحمار (شعب الله المختار)، بل قام باستحمار العالم كله وليس اليهود وحسب.

لقد جاء رد الرئيس الأمريكي (ترومان) على مطالب الملك عبد العزيز آل سعود بوقف هجرة اليهود إلى فلسطين في 28 أكتوبر 1948 على النحو التالي: (مقتطفات من رسالة الرئيس الأمريكي ترومان): (إن وضع اليهود المفجع، وخاصة من بقوا بعد اضطهاد النازيين في أوروبا، يشكل قضية ذات أهمية وتأثير، لا يمكن أناساً ذوي نية طيبة وطبيعة إنسانية أن يتجاهلوها. إن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وسكانها عاصروا مفهوم الوطن القومي اليهودي في فلسطين، منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى، والولايات المتحدة الأمريكية هي التي ساهمت في الدفاع عن تحرير الشعوب، واتخذت الموقف الذي لا تزال ملتزمة به، في تهيئة هذه الشعوب للحكم الذاتي، ووجوب إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين. وقد كان من الطبيعي أن تشجع الولايات المتحدة دخول عدد كبير من المشردين اليهود في أوروبا إلى فلسطين، لا ليجدوا هناك ملجأ، بل ليتمكنوا أيضاً من المساهمة بمواهبهم وجهودهم في سبيل تشييد الوطن القومي اليهودي) انتهى.

وبإمعان النظر في رد الرئيس الأمريكي (ترومان) نجد أن الرد كان يرسم المخطط المستقبلي التآمري الأمريكي الغربي لاستخدام واستحمار (شعب الله المختار) عقب إنشاء دولة إسرائيل خدمة للغرب وتحقيقا لكثير من مصالحه وحسب، ناهيك عن المغالطات والخداع البين في عبارات الرسالة، فحين يقول (ترومان): (وضع اليهود المفجع) نراه يصمت عن ذكر الأسباب الفكرية الدينية اليهودية التي أوصلت اليهود إلى ذلك الوضع المفجع، وكذلك نراه يصمت عن ذكر العالم الغربي الذي ارتكب وحده دون غيره تلك الفواجع في حق اليهود، وكذلك من الكذب والخداع الذي جاء في رسالة (ترومان) قوله: (لا يمكن أناساً ذوي نية طيبة وطبيعة إنسانية أن يتجاهلوها)، وهل الأناس ذوي النية الطيبة والطبيعة الإنسانية يقومون بلملمة شعب من كل دول العالم ويجعلونه يحتل أرضا ليست أرضه ويشرد أهلها ويقتلهم ويهجرهم ليحل هو محله؟؟ هل هذه هي أفعال الأناس ذوي النية الطيبة والطبيعة الإنسانية كما يزعم ويكذب ويخادع (ترومان)؟؟.

أما قول ترومان في رسالته: (وقد كان من الطبيعي أن تشجع الولايات المتحدة دخول عدد كبير من المشردين اليهود في أوروبا إلى فلسطين، لا ليجدوا هناك ملجأ، بل ليتمكنوا أيضاً من المساهمة بمواهبهم وجهودهم في سبيل تشييد الوطن القومي اليهودي)، فقد بين ترومان وكشف بقوله هذا عن المخطط الغربي الشيطاني لاستخدام واستحمار (شعب الله المختار) لجعله يساهم بمواهبه وجهوده في سبيل الحفاظ على المصالح العليا للغرب المسيحي، ولكن ما هي الخطوات التي اتخذها الغرب مع اليهود لتنفيذ ذلك؟.

1 _ : التخلص نهائيا من الوجود اليهودي خاصة اليهود المتدينين المتطرفين في الدول الغربية وتطهير المجتمعات الغربية منهم ومن مخاطر أفكارهم الدينية وممارساتهم وسلوكياتهم غير الآدمية المحدقة بالشعوب الغربية.

2 _ : تحويل فلسطين إلى سلة قاذورات لقم (كنس) اليهود المتطرفين دينيا وجمعهم من كل أنحاء العالم الغربي وغير الغربي وتوطينهم في تلك السلة، ثم إعادة تدويلهم مرة أخرى لاستحمارهم من قبل الغرب المسيحي واستخدام أفكارهم الدينية الجهنمية لردع وتخويف وتركيع شعوب وحكام منطقة الشرق الأوسط وإلهائهم واستنزافهم هم واليهود في حروب وصراعات ومحادثات سلام لا نهائية، لإنهاك العرب سياسيا واقتصاديا وعسكريا، في تطبيق عملي للقول المأثور: (اللهم أهلك الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين).

3 _ : بث بذور الفرقة والاختلاف والتمزق بين العرب وبعضهم البعض ومن ثم انقسامهم على إسرائيل بين مؤيد لها ومعاد ومهادن. وبذلك تصبح إسرائيل هي القوة الوحيدة المتماسكة والمتفردة لتأديب وتحجيم كل من تسول له نفسه أن يرفع رأسه من العرب.

4 _ : اعتبار مهادنة إسرائيل ومصادقتها ومسالمتها باباً ومعيارا غربيا للتودد والتقرب من كل عربي يهادن إسرائيل أو يصادقها أو يسالمها.

5 _ : أن تقوم إسرائيل بالدور الاستعماري العنصري الذي كان يقوم به الغرب في الماضي في منطقة الشرق الأوسط، وارتداء إسرائيل للوجه القبيح للعالم الغربي، فيما يحافظ الغرب في الوقت نفسه على تظاهره بارتداء الوجه الحضاري الذي يلتزم بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان لصالح الرجل الأبيض الغربي المسيحي وحسب.

6 _ : الالتزام الغربي بالحفاظ على أمن إسرائيل واستهداف وتعقب الدول والمنظمات العربية والإسلامية التي تهدد أمن إسرائيل ووسمها بالإرهاب ومحاصرتها بالعقوبات والملاحقات والمحاكمات الدولية.

7 _ : الالتزام الغربي بتمويل إسرائيل ماديا واقتصاديا وتطويرها عسكريا لتحويل اليهود ودمائهم وأبنائهم ونسائهم إلى دروع بشرية واقية وكبش فداء لصد أي عدوان عربي يهدد أمن المصالح الإستراتيجية في المنطقة العربية التي قد تؤثر سلبا على الأمن القومي للعالم الغربي، وكذلك ضمانا للمجتمعات الغربية المسيحية بعدم عودة اليهود إليها مرة أخرى.

8 _ : أن يباهي الغرب من جهة بإسرائيل ويفاخر بها كدولة غربية لها قيم ديمقراطية وثقافية واجتماعية تتفق تماما مع القيم الديمقراطية والثقافية والاجتماعية الغربية لمعايرة دول وأنظمة وشعوب منطقة الشرق الأوسط بتلك القيم الغربية، ومن جهة أخرى يعترف الغرب بيهودية الدولة الإسرائيلية ليتبرأ هو ويبرئ القيم الغربية من الجرائم الوحشية والخطايا العنصرية التي تمارسها إسرائيل ضد الفلسطينيين والعرب ليتم إلصاق كل تلك الجرائم بالدين اليهودي.

أليس من المضحك أن يردد البعض في سذاجة أن اليهود هم من يسيطرون على العالم وهم من قاموا باستحمار الأمم من غير اليهود؟، وألا يحق للمرء أن يسأل ويقول: (من نجح في أن يستحمر من؟ اليهود أم الغرب المسيحي؟)

(للحديث بقية)

 

نهرو طنطاوي

كاتب وباحث في الفكر الإسلامي _ مدرس بالأزهر

مصر_ أسيوط

موبايل/  0164355385_ 002

إيميل: nehro_basem@hotmail.com