Categories
ترجمة القرآن الكريم

12- ترجمة معانى سورة يوسف

12- ترجمة معانى سورة يوسف

Chapter of Joseph

[In the name of Allah, the All-Merciful, the Ever-Merciful.]

1- A (Alif), L (Lam), R (Ra’). These are the revelations of the Perspicuous Book.

2- We have sent it down as an Arabic Qur’an (reading) that you may understand.

3- We narrate to you the best stories (about the previous generations) by inspiring you this Qur’an, for indeed, you were before it of those who were unaware (of the truth about them).

4- When Joseph said to his father, “O father, I saw (in a dream) eleven stars, and the sun, and the moon; indeed I saw them prostrating themselves to me.”

5- He (his father, Jacob) said, “O my son, do not relate your vision to your brothers for they may scheme a plot against you, for surely Satan is an avowed enemy of man.

6- For thus Allah shall choose you, and He shall teach you of the interpretation of dreams and visions, and He shall complete His favour upon you and upon the family of Jacob as He had completed it before upon your two (fore)fathers: Abraham and Isaac; for indeed, Allah is Omniscient, All-Wise.”

7- Surely in (the story of) Joseph and his brothers are lessons for those who inquire (about Joseph).

8- When they (Joseph’s brothers) said, “Joseph and his (full) brother (Benjamin) are certainly more beloved by our father than us although we are a (strong) band (and more useful to him); indeed, our father is in manifest error (by preferring them)!

9- (So) Kill Joseph, or cast him away in some (far) land so that your father’s favours may be yours alone, and then after it (the crime) you can become righteous people (again).”

10- One among them said, “Do not kill Joseph, but throw him into the dark bottom of the well; for he will be picked up by some caravan of travellers if you must do something.”

11- They said, “O our father, why do you not trust us with Joseph, for we are his sincere well-wishers?

12- Send him with us tomorrow to feast himself and play, and we shall take very good care of him.”

13- He (Jacob) said, “It really grieves me that you take him away with you, for I fear that the wolf may eat him while you are heedless of him.”

14- They said, “Surely, if the wolf were to eat him, while we are a (strong) band, then surely we should be losers (and useless).”

15- So, when they went away with him, and they unanimously agreed to cast him (Joseph) into the dark bottom of the well, We inspired him (to ease his mind), “You shall (later) tell them of this deed of theirs while they are not aware of you (your true identity).”

16- And they came to their father in the early part of the night, weeping.

17- They said, “O our father, we went to race each other, and we left Joseph with our belongings, and the wolf ate him! Bur you will not believe us even when we are truthful!”

18- And they came with false blood on his shirt. He (Jacob said), “Nay, your own selves prompted you to some (evil) deed, so (for me) patience is most fitting, for Allah is the One sought for help against what you falsely claim.”

19- And a caravan of travellers came, and they sent their water-seeker, and he let down his bucket (into the well). He said: “What glad tidings, it is a youth!” And they concealed him (from the others, to be sold) as merchandise; but Allah knew full-well all that they did.

20- And they (who held him) traded him for a cheap price, a few drachmas: for they deemed him worthless!

21- And the one who bought him in Egypt, said to his wife, “Make his stay (among us) honourable: maybe he will benefit us, or we can adopt him as a son.” And thus did We endow Joseph with power in the land, and in order to teach him of the interpretation of dreams and visions; for indeed Allah had full power and control over His affairs; but most people do not know (that).

22- And when he (Joseph) attained his full strength (and maturity), We bestowed upon him (Our boon of) sound judgement and knowledge; for thus do We reward the good-doers.

23- But she, in whose house he was, sought to seduce him: she bolted the doors, and said, “Hey you, come on!” He said, “Allah forbid! For he (your husband) is my master, who made my stay agreeable; indeed, the wrongdoers never prosper!”

24- And she was about to have him, and he was about to have her, but he saw a sign from his Lord; for thus did We turn evil and obscenity away from him, for he is of Our purified servants.

25- So they both raced one another to the door (Joseph to escape, and she to prevent him), and she tore his shirt from behind, but they found her master at the door. She said, “What is the penalty for him who desires evil for you wife except to be imprisoned or (to have) a painful punishment?”

26- He (Joseph) said, “She solicited me for myself.” And a far-seeing man from her people said (gave his expert opinion) that if his (Joseph’s) shirt had been ripped from the front, then her tale was true, and he was among the liars;

27- but if his shirt had been torn from behind, then she lied, and he is among the truthful.”

28- And when he (their master) saw that his shirt had been torn from behind, he said, “Surely this is of your guile (O women), indeed your guile is great!

29- O Joseph, leave and forget this (matter), and (you woman) ask forgiveness for your sin for you were among the sinners!”

30- And some women in the city said, “The wife of the Exalted One (the Aziz) is soliciting her slave for himself; truly he has smitten her with love: and indeed, we see that she is in manifest error!”

31- And when she heard of their malicious gossip, she sent to them, and she prepared couches for them, and gave each one of them a knife, and she said, “Come out to them!” And when they saw him (Joseph), they glorified him, and (in their amazement) chopped their hands: and they said, “No imperfection can be ascribed to Allah! This is no mortal! Indeed this is a noble angel!”

32- She said, “This is he about whom you blamed me, and I have already solicited him for his person but he preserved himself guiltless, so if he does not do what I command him to do, he will certainly be imprisoned, and shall be of the disgraced!”

33- He said, “My Lord, prison is more to my liking than what they call me to; and unless You turn their guile away from me, I may (in my youthful folly) be attracted to them, and join the ranks of the ignorant.”

34- So Allah answered his prayer, and turned their guile away from him, for He is the All-Hearing, the Omniscient.

35- Then it occurred to them (the Exalted One and his counsellors), after they had seen the signs (of his innocence), (that it was best) to imprison him for a time (to get him away from his wife and to stop gossip).

36- And two young men entered prison with him. One of them said, “I saw myself (in my dream) pressing (grapes to make) wine,” and the other said, “I saw myself carrying bread, on my head, from which birds were eating.” (Both said,)”Tell us its interpretation for we see that you are of the good-doers!”

37- He said, “No food shall you be provided with, but I shall tell you of its interpretation before it comes to you, for that is of what my Lord has taught me. For indeed, I have forsaken the religion of a people who do not believe in Allah, and they are indeed disbelievers in the Hereafter.

38- And I have followed the religion of my fathers: Abraham, Isaac and Jacob, for in no way can we associate anything with Allah. And that is from the grace of Allah upon us and upon mankind, but most people are not grateful.

39- O my two fellows in prison (I ask you), ‘Are diverse lords (differing among themselves) better, or Allah, the One, the Ever-Conquering?’

40- You do not worship, other than Him, except (mere) names that you have devised, you and your fathers, for which Allah has not sent down any authority. Indeed, judgement belongs only to Allah, He decreed that you do not worship other than Him; for that is the upright religion, but most people do not know (that).

41- O my two fellows in prison, as for one of you, he shall give wine to his master to drink, as for the other, he shall be crucified, and the birds shall eat of his head. The matter you both consulted (me) about is settled.”

42- And he said to the one whom he thought shall survive, “Mention me to your master.” But the Evil One made him forget reminding his master, and so, he (Joseph) stayed in prison for several years.

43- And the king said, “I saw (in my dream) seven fat cows that were devoured by seven lean cows, and seven green ears of wheat, and another seven withered ears. O chiefs of the people, give me your opinion of my vision if you can interpret visions.

44- They said, “(They are probably only) Jumbled dreams, and we have no knowledge of the interpretation of dreams.”

45- Then the one, of the two (fellow prisoners), who survived (prison), and remembered after a time, said, “I can tell you its interpretation, so send me (to Joseph).”

46- (He said,) “Joseph, O man of truth, give us your considered opinion about seven fat cows that are devoured by seven lean ones, and seven green ears (of wheat), and other withered ones, that I might return to the people that they may know.”

47- He (Joseph) said, “For seven years you shall diligently sow, and whatever (harvest) you reap, you shall leave in the ear, except a little, of which you shall eat.

48- Then there will come after that seven hard ones (years), which shall devour what you have laid by in advance for them, (all) except a little of what you have (specially) guarded.

49- After that will come a year during which the people shall be succoured (by rain or the flood of the Nile), and during which they shall press (fruits and olives for wine and oil).”

50- The king said, “Bring him to me!” But when the messenger (of the king) came to him, he (Joseph) said, “Return to your master, and ask him what was the matter with the women who chopped their hands, for my master (the exalted one) knows full-well about their guile.”

51- He (the king) said (to the women), “What is the matter with you that you solicited Joseph for himself?” They said, “No imperfection can be ascribed to Allah! We know of him (Joseph) no evil!” And the wife of the exalted one said, “Now the truth is revealed! I solicited him, and indeed he is among the truthful (men)!”

52- (And then Joseph said), “That (enquiry that I asked for) is to make him (the exalted one) know that I did not betray him in his absence, and that Allah does not guide the guile of the treacherous.

53- Nor do I absolve my own self (of blame): for the (human) soul is certainly prone to evil, except those upon whom my Lord has bestowed His Mercy: for surely my Lord is All-Forgiving, Ever-Merciful.”

54- And the king said, “Bring him to me; I shall secure him for my own (service),” and when he talked to him (Joseph), he said, “Surely, you are with us this day of high rank, and (fully) trusted.”

55- He (Joseph) said, “Appoint me over the storehouses of the land, for I am a knowledgeable keeper.”

56- And thus did We endow Joseph with power in the land, to abide in it wherever he desires (after being imprisoned), for We bestow Our mercy upon whom We please, and We do not allow the reward of the good-doers to be lost.

57- And indeed, the reward of the Hereafter is better for those who believed and used to fear Allah.

58- And Joseph’s brothers came (because of the famine), and they entered his presence, and he knew them but they did not recognise him.

59- And when he (Joseph) provided them with their provisions, he said, “Bring me a brother of yours, from your father; do you not see that I give full measure, and that I am the best of hosts?

60- But if do not bring him to me, then there shall be no (more) provisions for you with me, nor shall you (even) approach me.”

61- They said, “We will try to convince our father about him: this we shall certainly do!”

62- He (Joseph) said to his servants, “Put their merchandise (that they came with) into their saddles that they may recognize it when they go back so that they may return.”

63- And when they returned to their father, they said, “O our father, (more) provisions are denied us (unless we take our brother), so send our brother with us to get provisions, and we shall certainly take good care of him.”

64- He (Jacob) said, “Can I entrust him with you, except as I had entrusted you before with his brother? But indeed Allah is the Best of Keepers, and He is the Most Merciful of the Merciful.”

65- And when they opened their baggage, they found that their merchandise had been returned to them. They said, “O our father what (more) can we desire? This, our merchandise, has been returned to us: so we shall get provisions for our family, and we shall take good care of our brother, and (at the same time) be richer by a camel’s load of provisions. That is but an easily-acquired quantity.”

66- He (Jacob) said, “I will not send him with you until you give me a binding oath, in the name of Allah, that you will bring him back to me; unless you are prevented by force.” And when they gave him their binding oath, he said, “May Allah be Trustee over what we have just been saying.”

67- And he said, “O my sons, do not enter from one gate, and enter through separate gates (as a precaution) as I can not avail you anything against (the will of) Allah; for verily, the decision belongs only to Allah: on Him I put my trust: and on Him let all who trust (Allah) put their trust.”

68- And when they entered from where their father had commanded them, nothing would have availed them anything against (the will of) Allah for it was but a desire of Jacob’s soul (to protect his sons), which he fulfilled. Indeed, Jacob was endowed with knowledge for We taught him (that one must do all that he can, and trust to the rest with Allah), but most people do not know.

69- And when they entered before Joseph, he sheltered his brother with him, and said, “I am your brother, so do not grieve over what they used to do.”

70- And when he (Joseph) provided them with their provisions, he put the drinking cup (of the king) in his brother’s saddle. And then a crier called out, “O you (of the) caravan behold, you are certainly thieves!”

71- And they said, as they drew near, “What is it that you miss?”

72- They said, “We miss the drinking cup of the king; and whoever brings it will have (the reward of) a camel’s load (of provisions); and I will be guarantor of that.”

73- They said, “By Allah, you know that we did not come to make mischief in the land, and certainly we are no thieves!”

74- They said, “Then what should be his (the thief’s) punishment if you are lying?”

75- They (the brothers) said, “The punishment of him in whose saddle it (the drinking cup) is found is that he himself be its repayment (to be enslaved), for thus do we punish the wrongdoers.”

76- So he started (the search) with their bags, before (he came to) the bag of his brother: at length he brought it out from his brother’s bag. Thus did We scheme for Joseph for he could not have taken his brother according to the king’s law, unless Allah had willed it. We raise the rank of whom We please (like Joseph) for indeed above every one with knowledge there is one who is more knowledgeable (up to Allah who is the Omniscient).

77- They (the brothers) said, “If he (Benjamin) stole, then indeed a (full-)brother of his had stolen before (implying that they inherited the tendency to stealing from their mother). So Joseph concealed it (his anger) within himself, and did not reveal it to them. He said (to himself), “Your situation is evil indeed, but Allah knows full-well all that you falsely allege!”

78- They said, “O exalted one, he (Benjamin) has a father who is a very old man (and dotes on him), so take one of us in his place, for we see that you are of the good-doers!”

79- He (Joseph) said, “Allah forbid that we take other than him with whom we found our property: for then indeed, we would be wrongdoers.”

80- So, when they saw no hope of him (Joseph), they went aside to confer privately. Their elder said, “Do you not know that your father has taken from you a binding oath in the name of Allah, and before that you neglected your duty towards Joseph? I shall not quit the land till my father gives me leave, or till Allah judges for me, for He is the Best of Judges.

81- So return to your father, and say, ‘O our father, Your son has stolen, and we testify only about what we know for we are no keepers of the unseen (secrets).

82- And ask the (people of) the town we were in, and the (people of) the caravan in which we came, for indeed we are truthful.'”

84- He (Jacob) said, “Nay, your own selves prompted you to some (evil) deed, so patience is most fitting (for me), for it may be that Allah shall bring them all back to me. He is indeed the Omniscient, the All-Wise.”

85- And he turned away from them, and said, “How great is my sorrow!” And his eyes turned white from sorrow for he choked with restrained grief.

86- They said, “By Allah, you will persist in remembering Joseph till you become worn out, or be one of those who perish.”

97- He said, “I only complain of my anguish and grief to Allah, for I know from Allah that which you do not know.

87- O my sons, go and enquire secretly after Joseph and his brother, and never give up hope of Allah’s soothing mercy: truly no one despairs of Allah’s mercy, except the disbelieving people.”

88- Then, when they entered into his (Joseph’s) presence they said, “O exalted one, we and our family have been afflicted with distress, and we have (now) brought but unwanted merchandise (for you previously returned it to us): but pay us full measure, and give it to us as charity: for Allah does reward the charitable.”

89- He (Joseph) said, “Do you know what you have done with Joseph and his (full-)brother when you were ignorant?”

90- They said, “Are you indeed Joseph?” He said, “I am Joseph, and this is my brother (Benjamin); for indeed Allah has bestowed His bounties upon us. Verily, he who fears Allah and patiently perseveres, then surely Allah shall not allow the reward of the good-doers to be lost.”

91- They said, “By Allah, Allah has indeed favoured you over us, for indeed, we were sinners.”

92- He (Joseph) said, “This day, there shall be no blame upon you. May Allah forgive you, for He is the Most Merciful of the Merciful.

93- Go with this shirt of mine, and throw it upon my father’s face, and he shall recover his sight, and bring to me all your family.”

94- And when the caravan left (Egypt), their father (Jacob) said, “I do indeed detect the scent of Joseph: unless you think me a dotard.”

95- They (Jacob’s family) said, “By Allah, you are still (lost) in your old delusion!”

96- And then, when the bearer of glad tidings arrived, he cast it (the shirt) upon his face, and he recovered his sight. He (Jacob) said, “Did I not tell you that I know from Allah that which you do not know?”

97- They (his sons) said, “O our father, ask forgiveness (from Allah), on our behalf, for our sins; for we were indeed sinners!”

98- He said, “I shall ask forgiveness on your behalf from our Lord, for He is indeed, the All-Forgiving, the Ever-Merciful!”

99- And when they (Jacob and his family) entered before Joseph, he sheltered his parents with him, and he said, “Enter Egypt, by Allah’s will, safe and secure!”

100- And he raised his parents (with him) upon the throne, and they (his brothers) fell down in prostration before him, and he said, “O my father, this is the interpretation of my vision (that I saw) before, Allah has made it come true! And He was indeed good to me when He took me out of prison, and brought you (all here) out of the desert, after Satan had incited evil between me and my brothers. Verily, Allah is gracious towards whom He pleases, for He is the Omniscient, the All-Wise.

101- My Lord! You have bestowed upon me some sovereignty, and You taught me the interpretation of dreams. O Creator of Heavens and Earth, You are my protector in this world and in the Hereafter, (please), take my soul as a Muslim (one who submits wholly to Allah), and join me with the doers of good!”

102- That (story) is of the news of the unseen that We have inspired you (O Muhammad) with, for were you not present with them when they concerted their plans together as they schemed.

103- For indeed, most people will not be believers, even if you are full of care for them.

104- And you (Muhammad) do not ask them (the disbelievers) for any reward for it (the Qur’an); for indeed, it is only a reminder for all creation.

105- And how many a sign in the heavens and the earth that they pass by; yet they turn away from it!

106- And indeed, most of them do not believe in Allah (alone) without their associating partners with Him.

107- Do they then feel secure against the coming upon them of an overwhelming veil of Allah’s punishment, or that the Hour (of Judgement) may come upon them suddenly while they are unaware?

108- Say (O Muhammad), “This is my pathway (the Straight Path of Allah), I call (mankind) to Allah with eye-opening evidence, I and whoever follows me (do that); Glory be to Allah, for indeed, I am not of those who associate partners with Allah!”

109- And indeed, We did not send to the people of the communities any but men (not angels) that We inspired. Have they not traveled through the land, and seen the final reward of those who were before them. Verily, the abode of the Hereafter is better for those who fear Allah! Will you not then understand?

110- At length, when the Messengers saw no hope (of their people believing), and (some irresolute Messengers) thought that they were denied what they had been promised (of Allah’s help), Our help came to them, and We safely delivered whom We pleased; for Our punishing power can not be turned back from the wrongdoing people. (see 21:87)

111- Verily, in their (the Messengers’) narratives is a lesson for people with understanding, for it is not a fabricated story, but it is a confirmation of that which went before it (of Scriptures), a detailed explanation of everything (needed for religion), a guide, and a mercy for people who believe.

 

Categories
التعليقات

حظا سعيدا أستاذ أحمد

أخى الأستاذ أحمد إبراهيم, لو دخلنا على القرآن بهذا المنهج الذى تستخدمه فى تحديد المعنى العام لكل آيه بما تحاول الآن او ما فهمت أنك تحاوله فى تجريد معنى كلمة ( خير), ومن ثم فرضها على كل آيه وردت بها تلك الكلمة, فأعتقد أننا ربما قد نفنى أعمارنا جميعا دون ان نتجاوز سورة البقرة على وجه المثال. بل وربما لن نصل الى إتفاق عام فى طرح ما توصلنا اليه. ولا أتخيل مطلقا ان الرسول عندما كان ينطق بآيات القرآن للصحابة ولكل من أمن برسالته , لا أتخيل مطلقا ان كل من سمعه كان يقوم بعملية تشريح وتجريد لكل كلمة من كلمات الآيات التى أنزلت عليه صلوات الله عليه. تخيل لو قال الرسول مثلا مرددا اول آيات القرآن او ما نعتقده أول أياته, إقرأ بإسم ربك الذى خلق, خلق الإنسان من علق, إقرأ وربك الأكرم, الذى علم بالقلم, علم الإنسان ما لم يعلم.

وتخيل عملية التحليل والتشريح والتجريد لكل كلمة من كلمات تلك الآيات, وما قد ينتج عنه من نتائج لا حد لها.

القرآن أسهل من ذلك كثيرا, وقد نزل لكى يهدى الناس ويفرق بين الصحيح والخطأ, بين الخير والشر , بين الإيمان والكفر…الخ, فليس كتاب فلسفة او علوم او طب او جغرافيا او تاريخ…الخ.

ورغم ذلك, فإن كانت هذه هى الطريقة الوحيدة التى سوف يتحقق بها إيمانك وهدايتك, فمرحبا, واتمنى لك حظا سعيدا وإيمانا وهداية مقبوله من الله .


Categories
التعليقات

أخي الدكتور فوزي ليست المشكلة هي من خير أو خير من ولكن خير نفسها

ثق تماما والله إنني أدرك أن “من خير” ليست هي “خير من” ولم أعلم لماذا أوردتها في تعليقك السابق إلا لدخلول اللبس من خلال الآية التي أتيت أنا بها وفيها توجد “من” قبل وبعد خير فلعلك قصدت أنني عنيت “من خير” ولكني عنيت الأية بكاملها ولذا لم أعلق غير إذن لا يصح هذا أو ذاك

والذي أبحثه هنا هو معنى أو مرادف خير والتي من رابع المستحيلات أن تكون من صفات المقارنة لأنها أولا ليست صفة فعليه هنا  ولكنها أسم فعلي من الفعل يخيرويختار وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ

ولو تتبعنا القرآن (ولعل هذا ما جعلني أكتب لها مرادفات عديدة منها “فضل” الذي أستخدمه ولكن كما قلت سابقا المرادف ليس هو المطابق وأعلم أنك تعلم هذا)

سنجد الأتي:

خير عكس سوء

خير عكس شر

خير عكس حرام

خير من مكوناتها فَضْلُ سلامُ حلالُ رزقُ صلاحُ حُسنُ نقيٌ….الخ بمني أنها مفهوم أعلي يتضمن تحته مفاهيم فرعية حسنة كثيرة وهذا ما أسعى إلي تجريده

Categories
التعليقات

من خير لا تعادل خير من

الأستاذ أحمد إبراهيم, كما قلت من قبل وأكرر , خير من لا تعادل او تساوى من خير, لا ينبغى ان نتجاهل الكلمات او الحروف قبل الكلمات وبعدها, لا أعرف قواعد النحو كما ينبغى لى أن أعرف وبالتالى لا أعرف تسمية الكلمات والحروف, ولكن سأحاول, من خير, تعنى جزء او بعض من ال( خير), خير من, تعنى أحسن او أفضل من الشيئ الذى سوف يرد بعد التعبير. وأسأل اى متحدث بالعربية او حتى العامية. فلان خير من علان ما معناها, و كله من خيرك, ما معناها.

القرآن به كلمات كثيرة تختلف فى معناها حتى دون دخول حروف مثل ( من) قبلها او بعدها, كلمة ( أمة ) سوف تجد لها أكثر من معنى , وكلمة ( أية ) أيضا على سبيل المثال سوف تجد لها أكثر من معنى, ومعناها يختلف بسياق ذكرها مع كلمات اخرى فى الجملة قبلها او بعدها او كلاهما. وهذا هو مفهومى, وربما نختلف على ذلك, ولكن ما هو الجديد, اليست هناك إختلافات لا حد لها حتى بين المجموعة الواحدة, وهذه هى سنه الحياة.

تحياتى

Categories
التعليقات

تحديد معاني الألفاظ

إخواني الأكارم

كل عام وحضراتكم جميعا بكل خير

لقد آثرني مسار ما قرأته من المقالة ، وشذرات من التعقيبات ، فمعذرة عن ذلك لضيق وقتي .

وقد كتبت سابقا حول هذه الآية الكريمة بمسار مستقيم يصل إلى نتائج متباينة مع بعض مما ذكر .

وكان المفتاح لهذا المسار هو معنى ” أنزلناه ” .

ومن هنا أرى أن الوصول إلى اتفاق فيما بيننا هو الحوار حول تعبير ” أنزلناه ” .

” تحديد معاني الألفاظ “

دمتم جميعا بكل خير .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .  

Categories
دين

محاولات رهبنة الإسلام على يد دعاة الفضائيات الدينية

محاولات رهبنة الإسلام على يد دعاة الفضائيات الدينية

الرهبنة عمل يبدأ بشعور الإنسان المتدين بالخوف من الله، ما يجعله يأوي إلى الانعزال عن الحياة الدنيا ومفارقة شتى مظاهرها خوفا من اقتراف الخطايا والوقوع في معاصيه، ومتى انعزل الإنسان المتدين عن الدنيا يوهم نفسه بأن وجدانه قد امتلأ بالحب الإلهي وأنه في معية الله وقربه فلا حاجة له بشيء من الدنيا ولا يعوزه أحد فيها، فيترك كل شيء وراءه من شئونه وشئون ذويه، ويخدع نفسه بأنه قد وجد الراحة في قربه من الله وبغضه للحياة الدنيا.

ومن مظاهر هذه الرهبنة أن كثيرا من المتدينين يضعون لها طقوسا تعبدية ودينية معينة كالعكوف على تلاوة الكتب المقدسة وتحديد أجزاء كبيرة منها لتلاوتها كل يوم، وكذلك إلزام أنفسهم بقضاء ساعات النهار والليل في عدد من الصلوات والعبادات والنسك وكثرة الصيام والتبتل والانقطاع عن ملاذ الحياة الدنيا وشهواتها.

إن إلزام النفس بالعكوف على ملازمة الطقوس التعبدية والنسك والشعائر الدينية كل يوم وكل ليلة لقضاء أيام العمر وساعاته مع الشعور بالعزلة والنزوع نحو مجاورة الله كهدف يرى فيه المتدين سمو نفسه وتطهرها لهو الرهبنة بعينها سواء التزم بهذا المسلم أو غير المسلم وسواء اعترض البعض على التسمية أو حاول وضع مسميات أخرى كالزهد في الدنيا للتحايل على المضمون، والخطر الأكبر ليس في المسمى ولا في كثرة العبادة ولا في كمها ولا كيفها، إنما الخطر الأكبر والحقيقي يكمن في الدافع القابع خلف هذا الفكر الرهباني المميت للحياة في نفوس الناس، إنه فكر يقوم على كره الحياة والتحريض على اعتزالها وانعزالها شعوريا وفعليا، واعتبار الحياة بكل مظاهرها عبارة عن مجموعة من الشرور والآثام والفساد، ولا يخفى على أحد مدى انعكاس ذلك الفكر السام على سير حركة الحياة واستمرارها والقيام بمتطلباتها وواجباتها ومواجهة صعابها، فالرهبنة أو الزهد في الدنيا هو عملية هروب من الحياة ترتدي ثوب التدين والإيمان بالله كي يعفي المتدين نفسه من مسئولياته الحياتية مخادعا نفسه بأنه يبحث عن حياة أفضل مع الله، وهو لا يدرك أن ما قام به من عمل هو الجبن بعينه والأنانية بذاتها وهو العمل الذي لا يمكن أن يرضى الله عنه ولا عن فاعله.

هذا الفكر الانعزالي المزدري للحياة والكاره لها هو ما يقوم ببثه الإعلام الديني اليوم في أفكار الناس عبر شاشات القنوات الفضائية الدينية، هذا الفكر جاء نتيجة للفهم الخاطئ لكثير من النصوص الدينية التي تندد بإيثار بعض الناس حب الحياة وحب شهواتها والاغترار بمباهجها وزينتها وأموالها والاطمئنان بها، من هذه النصوص ما يلي:

(وَمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الغُرُورِ) (185_ آل عمران). ومنها: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلاَ تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ) (94_ النساء). ومنها: (وَمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ) (32_ الأنعام). ومنها: (وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمُ الحَيَاةُ الدُّنْيَا) (70_ الأنعام). ومنها: (الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْواً وَلَعِباً وَغَرَّتْهُمُ الحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا) (51_ الأعراف). ومنها: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ) (38_ التوبة). ومنها: (إِنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ(7) أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) (8_ يونس). ومنها: (مَن كَانَ يُرِيدُ الحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ(15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (16_ هود).

فمن هذه النصوص وغيرها ظن كثير من فقهاء الدين ودعاته أن هذه النصوص تحرض على النفور من الدنيا وعلى اجتناب التعايش فيها وعلى التعالي على كل مظاهرها والنظر إلى كل ما فيها بعلو وازدراء واحتقار، لكن لم تكن أبدا تلك هي مقاصد الدين ولا أي من نصوصه، فالدين حينما نص على التعالي على الحياة وزينتها وحين حذر منها وحرض على اجتنابها والعزوف عنها كان يقصد من وراء ذلك التخلي عن كل المظاهر الدنيوية التي تجعل الإنسان يقصر أو يتراجع أو يتخاذل في أداء واجباته الحياتية التي كلفه الله بأدائها وتحقيقها، كقيامه بالحق والعدل والقسط بين الناس ونصرة المظلوم ومواجهة الظالم وردعه ومنعه من ظلم الناس، وكذلك إعمار الأرض ونشر الخير والمعروف بين بني جنسه، وكذلك البعد عن كل الصفات المذمومة التي تفسد العلاقة بين الفرد والمجتمع كالبخل والشح والأثرة والطمع وغيرها من الصفات التي نهى الله عنها وحذر منها وشنع على من اتصف بواحدة منها، دون أدنى قصد إلى انعزال الدنيا أو بغضها أو اجتنابها وتركها.

وكذلك ما قصدت إليه النصوص الدينية من تحذير من الدنيا وعدم الاغترار بها أو الإقبال عليها كان بسبب المقايضة الجائرة التي تجعل الإنسان ينحرف عن الحق إلى الباطل، وعن العدل إلى الظلم، وعن الحرية إلى الاستبداد والقهر، وعن العطاء إلى الشح والبخل، تحت ضغط مغريات الحياة واستدراجها للإنسان في مقابل تنازله عن مبادئه وقيمه ومثله العليا التي خلقه الله من أجل تحقيقها في الأرض ونشرها بين الناس والدعوة إليها، فمظاهر الحياة الدنيا ليست منبوذة لذاتها ولا مكروهة لذاتها، إنما المكروه لذاته هو ضعف الإنسان وتخاذله وتقاعسه عن مواجهة الشرور ومواجهة الفساد، والمكروه لذاته كذلك هو ضعف الإنسان وتخاذله وتراجعه حين تعرض عليه مغريات الحياة الدنيا فيستسلم ويبيع نفسه لها ويتنازل من أجلها عن مهامه السامية وقيمه العليا، هذا هو المقصود الفعلي والحقيقي للنصوص الدينية التي تحذر من الحياة الدنيا وزينتها وغرورها، وكذلك ليس مقصود النصوص الدينية أن يعتزل الإنسان المتدين الحياة وينعزل ويتقوقع داخل ذاته هربا وخوفا من الدنيا أن تجرجره إليها، بل عليه أن يواجه شرور الحياة ويقاوم مغرياتها وزينتها وبريقها ويتعالى على كل ذلك في قوة واقتدار ومواجهة وصمود، وليس أن يهرب ويتخفى ويؤثر السلامة، فهروب الإنسان من الحياة إلى الزهد أو الرهبنة هو هروب من الله وهروب من القيام بتكاليفه ومهامه التي أوكل الله إليه القيام بها وتحقيقها واقعا عمليا على الأرض.

فالخطير والمفزع فيما يبثه الإعلام الديني الآن من محاولات لرهبنة الإسلام هو تعبئة وعي الجماهير وتعبئة قناعاتهم بأفكار تدعو للرهبنة والزهد في الدنيا والانقطاع عنها للعبادة وتحقيق التقوى، وفي الوقت ذاته الجماهير غير قادرة على اعتزال الحياة والانقطاع عنها والهروب منها لظروف عيشهم القاسية التي تحول بينهم وبين تحقيق ذلك، فينعكس ذلك سلبا على سلوكياتهم أثناء انخراطهم في الحياة فيجعلهم يعاملون بعضهم بعضا ببؤس وازدراء وبغض وتنابز، وينظرون إلى كل شيء بعين الريبة والتوجس والاتهام، ويفقدون الثقة في كل شيء ويسخرون من كل شيء، وكل من حولهم متهمون لأنهم يرونهم منغمسون في الحياة الدنيا ومتطلباتها، ومن ثم تفتيت طاقاتهم وبعثرة اهتماماتهم وتحويلهم إلى وقود للمشاحنات والعداوة والبغضاء بين بعضهم البعض، وهذه هي النتيجة الحتمية والإفراز الطبيعي لما يبثه الإعلام الديني في وعي الناس من تحريض على بغض الحياة وانعزالها بدعوى الخوف من الله، أو بدعوى حب الله والقرب منه.

نهرو طنطاوي

كاتب وباحث في الفكر الإسلامي _ مدرس بالأزهر

مصر_ أسيوط

موبايل/  0164355385_ 002

إيميل: nehro_basem@hotmail.com

Categories
التعليقات

دون اختلاف لأعضاء الفريق البحثي حول أفكار مشكلة ما فلن يكون في مقدرتهم الوصول لحقائق ما يبحثون ومنه فلن يكون في مقدراهم لا استقراء الواقع ولا حل مشاكله

أخي الدكتور فوزي

قولكم:

الله يقول إنا أنزلناه فى ليلة القدر, بمعنى أنزل القرآن بأجمعه فى ليلة القدر وليس جزءا منه او أجزاء, انزلناه تعنى أنزلناه, وليس أنزلنا بعضا منه,

قولي:

لم أختلف معكم قيد أنملة في هذا المعني ولكننا نختلف هل ليلة القدر هي عدد من ساعات اليوم أم هي فترة بعثته كاملة.

قولكم:

, ولو ان التنزيل كما قلت جاء على دفعات كما تنزل على الرسول او أوحى اليه خلال سنوات طويلة , لكانت كل عملية تنزيل وفى أى وقت تعد من ضمن ليلة القدر,ولكانت بالتالى ليلة القدر تعادل سنوات البعثة

قولي هذا تماما ما أثار لدي التساؤل والاهتمام بتحديد مقدار هذه الليلة

لأن الله لم يقل إلا ما فهمت منه أنه نزل على دفعات لأن الآية التالية قطعية الدلالة بأنه لم ينزل في مشوار واحد لمبعوث الله جبريل إلي رسوله محمد:

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً }الفرقان32

وهذه الآية مؤيده ببعض القرائن التالية (وأعلم أن حولها تختلف التأويلات ولكني سأذكر كل قرينة وما أفهمه تحتها) أذكر منها:

1. وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً

حيث إننا نعلم أن آيات القرآن أحكمت ثم فصلت فهذا يعني أن هناك من الآيات ما كان قد نزل لها حكما دون تفصيل ولذا أمر الرسول بعدم التعجل بالحكم قبل تفصيلة وإلا لماذا ختمت بقل ربي زدني علما.

2. وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ

وأفهم تحتها لو أن القرآن نزل جملة واحدة لقام الرسول بتدوينه في قرطاس ودفعه لهم لقراءته

ثم من ناحية اللغة (ولكن هذا ليس مهم لأنه لم توجد بحوث جادة تتعلق باللسان وفروق استخدامات ألفاظه ) فقد يثار سؤال لماذا لم يقل “نزلناه” بما يفيد إن عملية التنزيل قد حدثت وانتهت في لحظة زمنية وأحدة سواء كانت ساعة أو عدة ساعات ولكن أستخدم  “أ” (وهذا وجهت نظري) والتي تفيد استمرار لفترة  (بمعني أنها لا يمكن أن تكون للحظة زمنية ولكن لفترة زمنية سواء كانت ماضي  أو حاضر ومستقبل أو بعضهم أو كلهم معا)

 

ثم ماذا فعل الملائكة مع جبريل والذين أذنوا بكل أمر؟

ما هذه الأوامر التي كلفوا بها إن لم تكن هي ما استنبطه في المقالة؟

 

قولكم:

بالنسبة للأية ( والفجر وليل عشر..) فلا أعتقد ان لها علاقة بليلة القدر , وبالطبع لك مطلق الحرية فى ان تختلف معى.

قولي:

ثق تماما د. فوزي أنا لا أبحث بمطلق حرية ولكني مقيد بما أراه في الكتاب وأبحث عن دلائله من داخل الكتاب وأعلم أنني قد أصيب وقد أخطأ ولذا يهمني دائما كل من ينوه لخطئي ولذا التمس هنا منكم تبرير للفجر وليال عشر…الخ

 

وقولكم

” بالنسبة لخير من ومفهومك لها, فنحن نخنلف مرة أخرى, (خير من ), لا تستوى مع (من خير ) التى أوردتها فى الآيه ( ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب أن ينزل عليكم – من خير – من ربكم ), المعنى واضح ولا يحتاج الى عملية تشريح. خذ مثلا (ما ننسخ من اية او ننسها نأت بخير من -ها او مثلها) فهل تتفق مع تفسيرك؟

 

أو مثلا, ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولامة مؤمنة خير من مشركة ولو اعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو اعجبكم اولئك يدعون الى النار والله يدعو الى الجنة والمغفرة باذنه ويبين اياته للناس لعلهم يتذكرون , فهل خير من فى تلك الآيه تعننى أفضل من أم  فضل من كما تقول سيادتك !!!!”

قولي

لكم الحق تماما فيما ابديتموه إذن سنخرج من خلال هذا إلي الآتي

  1. “خير من” لا يمكن أن تكون “فضل من” كما أدعيت أنا

  2. ولا يمكن أن تكون أفضل من كما تدعون

ولذا علينا أن نبحث عن مرادفها الذي لا يتغير تكوينه ويصلح في كل الحالات دون استثناء أو القاعدة التي تستخدم بها تحت لفظ فضل من أو أفضل من ولماذا؟ دون استثناءات لأن هذا هو عهدي بالكتاب

 

 

, وماكان التعبير عنها وتسميتها بكلمة ( ليلة) يعد تعبيرا دقيقا مطلقا.  والتنزيل كان يأتى للرسول ليس فقط فى الليل بل فى كل الأوقات, وهذا ينفى ان التنزيل الذى تشير اليه الآيه هو نفس التنزيل على الرسول, بل التنزيل من الله الى جبريل وهذا ما أفهمه, فأن كان لك مفهوما أخر, فحسنا, ونختلف على ذلك.

Categories
التعليقات

الأستذ أحمد إبراهيم, مرحبا إختلافكم معى

الأخ أحمد إبراهيم

الله يقول إنا أنزلناه فى ليلة القدر, بمعنى أنزل القرآن بأجمعه فى ليلة القدر وليس جزءا منه او أجزاء, انزلناه تعنى أنزلناه, وليس أنزلنا بعضا منه, والتنزيل هنا ليس على الرسول بل تنزيل من الله على ملائكته  أو الملاك الذى كان من شأنه تنزيله أو إيحاءه للرسول, وبالتلى كان التنزيل للقرآن مرة واحدة فى تلك الليلة , ولو ان التنزيل كما قلت جاء على دفعات كما تنزل على الرسول او أوحى اليه خلال سنوات طويلة , لكانت كل عملية تنزيل وفى أى وقت تعد من ضمن ليلة القدر,ولكانت بالتالى ليلة القدر تعادل سنوات البعثة, وماكان التعبير عنها وتسميتها بكلمة ( ليلة) يعد تعبيرا دقيقا مطلقا.  والتنزيل كان يأتى للرسول ليس فقط فى الليل بل فى كل الأوقات, وهذا ينفى ان التنزيل الذى تشير اليه الآيه هو نفس التنزيل على الرسول, بل التنزيل من الله الى جبريل وهذا ما أفهمه, فأن كان لك مفهوما أخر, فحسنا, ونختلف على ذلك.

بالنسبة للأية ( والفجر وليل عشر..) فلا أعتقد ان لها علاقة بليلة القدر , وبالطبع لك مطلق الحرية فى ان تختلف معى.

بالنسبة لخير من ومفهومك لها, فنحن نخنلف مرة أخرى, (خير من ), لا تستوى مع (من خير ) التى أوردتها فى الآيه ( ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب أن ينزل عليكم – من خير – من ربكم ), المعنى واضح ولا يحتاج الى عملية تشريح. خذ مثلا (ما ننسخ من اية او ننسها نأت بخير من -ها او مثلها) فهل تتفق مع تفسيرك؟

أو مثلا, ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولامة مؤمنة خير من مشركة ولو اعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو اعجبكم اولئك يدعون الى النار والله يدعو الى الجنة والمغفرة باذنه ويبين اياته للناس لعلهم يتذكرون , فهل خير من فى تلك الآيه تعننى أفضل من أم  فضل من كما تقول سيادتك !!!!

وماذا بشأن , قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها اذى والله غني حليم , هل تعنى فضل من صدقة يتبعها أذى؟؟

مثال أخر, قال ما منعك الا تسجد اذ امرتك قال انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين , هل من الممكن أن نطبق تفسيرك هنا, ان أبليس قال أنا ( فضل منه)!!!!!!!!!!!!!

الأمثلة فى القران فى إستخدام ذلك التعبير( خير من ) لا تنتهى, وتعنى ما أفهمه وما يفهمه كل من يستخدم تلك الكلمة اليوم, خير من تعنى أفضل من , فإن كان لك مفهوم أخر مختلف, فلك مطلق الحرية فى ذلك أيضا.

مع الشكر والتحية

Categories
التعليقات

معذرة يا دكتور فوزي

يظهر إن رمضان له تأثير شوية فقد اعتقدت إن المعلق هو الدكتور عز الدين الذي علق سابقا ويعتب على بهل إن ما جاء به سابقا ليس بجدي؟ فلذا وجهت له ما عنونت به التعليق السابق

ويسعدني تشريف صفحتي بتعليقكم

Categories
التعليقات

معاذ الله فقصد أناس في موقع آخر أنشر به وما فعلته هو أنني نسخت التعليق هنا

أخي الدكتور فوزي

كل عام وأنتم بخير والحقيقة إن هناك بعض المشاغل الخارجية هي التي تمنعني من عدم الكتابة فقد أكتفي دائما بتعليق بسيط، لأنني أحب إن كتبت أن أكتب في شيء جديد بالنسبة لي.

قولكم:

لقد قلت فى أكثر من تعليق من قبل ان ليلة القدر حدثت مرة واحدة مع تنزيل القرآن كما جاء فى الآية , وليست متكررة كل عام كما يعتقد التراثيون, وإلا لكان هناك عددا من نسخ القرآن او الكتب السماوية  بعدد السنوات التى مرت منذ حدوثها أول مرة.

فى الواقع أنني لا أختلف معه في أن ليلة القدر قد حدثت مرة واحد مع تنزيل القرآن وما جاء به التراث لأعتقد أنه قد كتب إلا في فترة دخول الصليبين المنطقة بدأ من عام 1095 ومن واقع قصص أغلبها حبكت من غير مسلمين ونسبت لأناس مسلمين،  قد عاشوا من قبل حتى يأتي الكذب أوكله وتدخل الخديعة على المسلمين.

 

وقولكم

” الله يقول فى كتابة العزيز,القرآن , إنا أنزلناه فى ليلة القدر. نزول القرآن حدث مرة واحدة, وقد سميت ليلة النزول بليلة القدر لا لسبب سوى نزول القرآن فيها, ولأن هناك قرآن واحد, نزله الله سبحانه وتعالى مرة واحدة, ولأهمية ذلك الكتاب على البشر كافة, فقد كان لتلك الليلة تلك الصفة, القدر, وقد إختلف تفسير معناها من ليلة القوة الى ليلة المقدرة الإلهية او القدر الإلهى …………..الخ, وبصرف النظر عن المعنى الذى يلقى قبولا لدى كل منا, إلا أنها ليلة لها صفة إلهية خاصة لعلاقتها بتنزيل القرآن.”

فأختلف مع قولكم إن القرآن قد نزل مرة واحدة، أي جملة واحدة ، بمعني أنني مؤمن أن الوحي جاء الرسول، ليس في رجب كما قال البخاري أو غيره، ولكن في شهر رمضان وأرى إن هذا كان بداية التنزيل وليس كل التنزيل بمعني بداية ليلة القدر وليس كلها لهذا السبب:

{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً }الفرقان32

 

وقولكم

” وسواء كانت تلك الليلة تقاس بمقياسنا الزمنى المعروف أى نصف اليوم ( الذى يضم كل من الليل والنهار) اى أثنى عشر ساعة تقريبا بالقياس البشرى الحالى, او كانت نصف اليوم الذى ورد فى القرآن بمقاييس مختلفه من الف سنة مما تعدون الى خمسين الف سنة, فليس لذلك أهمية إذ أنه لن يغير من الحقيقة شيئ.”

في الحقيقة أنني  لي اهتمام آخر مختلف تماما وهو العلاقة بين ليلة القدر التي من رأيي أنها 83,33 عام ومفهوم “والفجر وليال عشر والشفع والوتر والليل إذا يسر” حيث إن التفسير التراثي أراه عشوائي  وليس له أدنى علاقة بالآية أو باللغة أوبالسورة في مجملها وما تريد أن تقصه على المسلمين

 

وقولكم

” ثم يقول عز وجل ان ليلة القدر خير من ألف شهر, وتفسيرها كما كتبت , خير من , أى خير من , أى أفضل من , ألف شهر, فمهما كان قياس الخير الذى قد يحدث لأى إنسان او للبشرية جمعاء فى فترة زمنية محددة, سواء كانت ساعة او ليلة او نهار او أسبوع او شهر………….فإن الله قد وصفها بأنها تفوق فى خيرها للإنسان عن ألف شهر. وبقية السورة واضحة المعانى.”

طبعا أنا قد سردت سابقا إن خير لا يمكن أن تكون أفضل لأنها ترادف فضل وبالتالي خير من هي فضل من ولو قلت نعمة من أو رزق من…الخ سأكون أيضا داخل الإطار الصحيح

الدليل:

لو قلت أن “خير من” هي “أفضل من” لعكست معنى هذه الآية تماما

{مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }البقرة105

فلنجرب:

ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب أن ينزل عليكم من أفضل من ربكم، فهل يصح هذا؟

ولهذا فلي وجهة نظر هي لا يصح أن نستخدم خير على وزن أفعل حتى لو صدفت في بعض الجمل.

 

في النهاية أنا في انتظار تعقيبكم وتقريب فهم “والفجر وليال عشر والشفع والوتر والليل إذا يسرِ”

مع فائق الشكر