أحدث المقالات

Previous Next
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE
الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   فى مقالة اليوم فى اخبار اليوم بقلم رئيس التحرير , السيد النجار فى بابه الموقف السياسى, كتب مقالة طويله عن التعامل مع الإخوان, تحت عنوان, التطهير قبل التغيير, تحدث عن تواجد الإخوان فى بعض المؤسسات والوزارات ...الخ , ولكنه لم يقل صراحة READ_MORE
عاوز اكتبلك جواب سألنى العديد من الأصدقاء, بعد ان قمت بنشر بعض قصائدى التى كتبتها منذ عشرات السنوات , فى مراحل مختلفه من العمر, سألى بعضهم عن كتاباتى الآن, وعما إن كنت قادرا على ان اكتب الشعر كما كنت اكتبه فى قديم الزمان وسالف العصر والأوان. الحقيقة انى فى عام 2008, اى منذ READ_MORE
الزج بالإسلام فى كل شيئ الزج بالإسلام فى كل شيئ   هناك عدد غير قليل من المسلمين الذين يخلطون بطريقة اقل ما يمكن ان توصف به هى السذاجه واكثر ما يمكن ان توصف به هو الغباء المطلق او التحايل, بين الإسلام كدين وعقيدة واوامر ونواهى وطقوس ....الخ , وبين الإنجازات البشرية التى تعتمد إعتمادا مطلقا READ_MORE

صور كتاب الموقع

الصفحة الرئيسية

أخى الحبيب عونى

أخى الحبيب عونى,

يسعدنى أنك قرأت المقالة, ويسعدنى أكثر أنك قمت بالتعليق عليها, وشكرا.

مما قرأت فى تعليقك أنك لم تعترض على أن الإقتصاد فى مصر على شفا حفرة او هاوية, ولكن يبدو لى , وأرجو أن تصححنى إن كنت قد أخطأت, أنك تعترض على أن الإقتصاد هو السبب الأول فى قيام الثورات منذ الخامس والعشرون من يناير 2011, وما تبعها, كما أنك تعترض على تسميتى بما حدث إنقلاب عسكرى.

بالطبع هذه وجهة نظرك, والتى تختلف عن وجهة نظرى, والإختلاف فى وجهات النظر لا يفسد الود بيننا.

دعنى لو تكرمت أقوم بالرد على بعض النقاط التى جاءت فى تعليقك.

لقد قلت : الشق الذي أهملته، أو لم تذكره،  في مقالك هو مدي أهمية الحرية الشخصية وامكانية تلبية مطالب الشعب.

لو كان ضمان أساسيات المعيشه والتي تتلخص باختصار في توفير المأكل والمشرب والملبس ومكان آمن للاقامه هوأساس الرضاء والقناعه لكان المسجونين هم أسعد الناس فكل هذه المتطلبات متوافره لديهم في السجون! ولكن نجد دائما أبدا محاولات الهروب من السجن بما تحويه من مخاطر مميته، نجدها تتكرر منذ أبد التاريخ. ان تقييم الحريه الشخصية وان كان يتباين من شخص لآخر الا أنه عنصر أساسي للحياة.

بالنسبة للحرية الشخصية وإمكانية تلبية مطالب الشعب, فأنت تعرف كما أعرف أن الشعب المصرى منذ عام 1952 وحتى قيام ثورة يناير 2011, أى منذ أكثر من ستون عاما, لم يثور على حريته الشخصية, بل كانت الحريات الشخصية فى عصر عبد الناصر وما بعده أقل بكثير منها فى عصر مبارك, ثلاثة أجيال على أقل تقدير لم تثور مرة واحدة بسبب نقص الحريات او عدم تلبية مطالب الشعب, ولكن حدثت ما يشبة ثورة فى عصر السادات كما ذكرت أنت فى تعليقك عندما حاول ان يسحب دعم الخبز والوقود, هذا ما قلته أنت, بمعنى أن تلك المظاهرات لم تحدث بسبب الحرية الشخصية او تلبية المطالب, بل حدثت لأسباب إقتصادية بحته. كذلك ولعلك تتذكر ان مطالب الشعب فى يناير 2011 و ما بعدها بل وإلى الأن, كانت عيش وحرية وعدالة إجتماعية, بمعنى أن العيش كان أول القائمة, وتبعه بعد ذلك الحرية والعدالة الإجتماعية.

أمام المثال الذى ذكرته عن المسجونين, فيذكرنى بليلة كنت مع بعض الأصدقاء نتسكع فى شوارع الإسكندرية, وكان الشارع يكاد أن يكون خاليا إلا منا, وكنا نمشى على الرصيف فى شارع أبوقير, ومرت سيارة فاخرة ملاكى يقودها شاب ومعه بعض الشباب من أصدقاؤه, وكان يضرب الكلاكس, بصفة شبه مستمرة, وهى ربما عادة فى مصر, ولكن بعد منصف الليل والشارع يكاد أن يكون خاليا, فعلقت على ذلك بقولى, واحد سعيد ومبسوط, فعلق أحد الأخوة الأصدقاء قائلا معترضا على ما قلت, لو كان ذلك صحيحا لكان الكمسارى أسعد وأكثر الناس إنبساطا, فكان ردى عليه , إن الكمسارى لا يمكلك الزمارة التى يستخدمها ويستخدمها رغما عنه, ولكن صاحبنا فيما يبدو يملك الكلاكس والسيارة. بإختصار, لا أعرف إن كنت تقصد المساجين فى مصر أم فى أمريكا, نعم فى أمريكا يتوفر لهم فى السجن محل الإقامة والطعام والشراب, ولكنهم بالمقارنه بالحياة خارج السجين, لا يعتبرون ذلك مما يرضيهم او يقنعهم بالإستمرار فى حياة السجن بالمقارنه بالحياة خارج السجن, أما إن كنت تقصد السجن فى مصر, فهل تعتقد أن يوفرون لهم مكانا او مأكلا او مشربا ...............الخ مما يرضيهم , عليك أن تسأل عن سجون مصر...........

أما فى قولك : وقامت الثورة للاطاحة بمبارك. ولم أفهم يومها اعتراضك عليها حيث كنت واثقا من كرهك لنظام حكم مبارك.

إن كنت لم تفهم يومها إعتراضى على تلك الثورة, فهل لازلت بعد كل النقاش والمقالات التى كتبتها , لم تفهم سبب إعتراضى على تلك الثورة؟

مقالتى لم تكن دفاعا عن مرسى, أكرر, مقالتى لم تكن دفاعا عن مرسى أو الإخوان او عن طريقة حكمه وحكمهم ............الخ وإرحع إلى المقالة مرة أخرى, مقالتى كانت لتسليط الضوء على أسباب قيام الثورات فى مصر سواء على مبارك او السادات او طنطاوى او مرسى,  بل وأقول, إن لم يتحسن الإقتصاد المصرى خلال العام القادم تحسنا ملحوظا, فسوف يكون لنا حديث أخر إن أطال الله فى أعمارنا عاما أخر, بل ربما يكون قبل إنقضاء العام, حيث أصبح الشعب المصرى قد تخطى حاجز الخوف الذى كان يسيطر عليه منذ عام 1952, فإن نفذ صبر الشعب او قامت الفئات المختلفة بالإعتصامات والإضرابات لمطالبهم التى تتلخص فى زيادة الدخل لتحسين وضعهم الإقتصادى, فسوف يتكرر المشهد الحاضر مرة أخرى.

نقطة أخيرة, هو عدم إتفاقك معى على أن ما حدث كان إنقلاب عسكرى, بالطبع لك أيضا مطلق الحرية أن تسميه كيفما شئت, ولكنى لا أراه سوى إنقلاب عسكرى, عندما يسيطر الجيش على الأمور, ويقوم بخلع الرئيس المنتخب ووقف العمل بالدستور, وتعيين رئيسا جديدا بصرف النظر عن خلفيته............الخ, هذا إسمه إنقلاب عسكرى ولا ينبغى أن نتحايل على التسمية , جميع الإنقلابات العسكرية تحدث عندما لا يكون الشعب راضيا عن الحكومة , أو أن يكون الجيش غير راضيا عنها, فى حالة مصر, كان كلا من الشعب والجيش غير راضيا عن الحكومة, ولذلك ليس هناك مسمى أخر سوى إنقلاب عسكرى.


هذا الرابط لمقالة نشرت أمس, وهى تؤيد إلى حد كبير ما كتبته عن الإقتصاد المصرى, وأرجو قراءتها

http://news.yahoo.com/egypts-finance-minister-faces-daunting-task-180850470.html;_ylt=A2KJ2UgpMuRROQwAaW7QtDMD

شكرا مرة أخرى لإثرائك المقالة بتعليقك, وكل عام وأنت والجميع بخير.

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد أيات القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 200 guests and no members online