أحدث المقالات

Previous Next
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE
الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   فى مقالة اليوم فى اخبار اليوم بقلم رئيس التحرير , السيد النجار فى بابه الموقف السياسى, كتب مقالة طويله عن التعامل مع الإخوان, تحت عنوان, التطهير قبل التغيير, تحدث عن تواجد الإخوان فى بعض المؤسسات والوزارات ...الخ , ولكنه لم يقل صراحة READ_MORE
عاوز اكتبلك جواب سألنى العديد من الأصدقاء, بعد ان قمت بنشر بعض قصائدى التى كتبتها منذ عشرات السنوات , فى مراحل مختلفه من العمر, سألى بعضهم عن كتاباتى الآن, وعما إن كنت قادرا على ان اكتب الشعر كما كنت اكتبه فى قديم الزمان وسالف العصر والأوان. الحقيقة انى فى عام 2008, اى منذ READ_MORE
الزج بالإسلام فى كل شيئ الزج بالإسلام فى كل شيئ   هناك عدد غير قليل من المسلمين الذين يخلطون بطريقة اقل ما يمكن ان توصف به هى السذاجه واكثر ما يمكن ان توصف به هو الغباء المطلق او التحايل, بين الإسلام كدين وعقيدة واوامر ونواهى وطقوس ....الخ , وبين الإنجازات البشرية التى تعتمد إعتمادا مطلقا READ_MORE

صور كتاب الموقع

الصفحة الرئيسية

فلندلوا بدلونا

أولا: يقول تعالى (ولقد أتينا داوود منا فضلا يا جبال أوبي معه والطير وألنا له الحديد)

أرى أن الأخوين الكريمين الدكتور عز والاستاذ غالب قد أجادا في شرح الآية الكريمة ولا يمكن أن نضيف عليهما بارك الله فيهما ، ولكن تعليقي سينصرف إلي أمرين أولهما قوله سبحانه وتعالى (أوبي معه والطير) يحمل على معنيين أولهما أنه أمر من الله للجبال وللطير أن يوؤبا معه فتكون الواو فاصلة بمعنى (يا جبال أوبي معه) (يا أيها الطير أوب معه) والمعنى الثاني أنه أمر للجبال فقط أن توؤب مع داوود ومع الطير أي أن الطير توؤب مع داوود إبتداءا ثم أمر الله الجبال أن تشاركهما وهنا تكون الواو عاطفة تعطف الطير على الضمير (الهاء) العائد على داوود

أما الموضوع الثاني هو الفرق بين (التوبة) (الإنابة) (الأوبة) قال بعض المتصوفة أن التوبة من الذنوب والإنابة من غفلة القلوب والأوبة من الانشغال عن المحبوب

والنص القرآني في التوبة يأتي دائما من ذنب على نحو قوله سبحانه وتعالى (وان استغفروا ربكم ثم توبوا اليه يمتعكم متاعا حسنا الى اجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله وان تولوا فاني اخاف عليكم عذاب يوم كبيرما ) هود 3 وقوله سبحانه وتعالى (ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا اليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة الى قوتكم ولا تتولوا مجرمين) هود52 وعلى نحو قوله سبحانه وتعالى (واذ قال موسى لقومه يا قوم انكم ظلمتم انفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا الى بارئكم فاقتلوا انفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم انه هو التواب الرحيم)البقرة 54 ، وأخيرا قوله سبحانه وتعالى (الا الذين تابوا واصلحوا وبينوا فاولئك اتوب عليهم وانا التواب الرحيم) البقرة 160 والنص في كل ما فات يدل على ذنب ثم إستغفار وتوبة

أما لفظ الإنابة ، فيكون دائما من غفلة القلب للحظة ثم يكتشف العبد المنيب غفلته فينيب على نحو قوله سبحانه وتعالى (ويقول الذين كفروا لولا انزل عليه اية من ربه قل ان الله يضل من يشاء ويهدي اليه من اناب) الرعد 27 ، فهنا طلب الكفار أن يروا بعض المعجزات أو الأيات تجري على يدي النبي صلى الله عليه وسلم ولكن الله سبحانه وتعالى أمره أن يقول لهم أنه سبحانه يضل من يشاء ويهدي إليه من أناب فهؤلاء الكفار لن يؤمنوا حتى إذا رأوو الآيات لأن الله كتب عليهم الضلالة ولكن هذه الضلالة وفقا لسنة كونية ويبين ذلك قوله ويهدي إليه من أناب إليه بعد غفلة قلبه بالاستماع لمن يطلب الآيات والمعجزات ، وواضح من الآية أن بعض الكفار والمنافقين حاجوا بعض الصحابة المؤمنين وطالبوهم أن يطلبوا من الرسول عليه الصلاة والسلام معجزات ظاهرة يرونها وقد حمل هؤلاء الصحابة طلبهم للرسول ثم تبين لهم الحق بالنص القرآني فأنب الصحابة وبقى الكفار في غييهم والله تعالى أعلم ، وكذلك على نحو قوله سبحانه وتعالى (وان جاهداك على ان تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من اناب الي ثم الي مرجعكم فانبئكم بما كنتم تعملون) لقمان 15 والنص واضح أن الرجل يصاحب والداه معروفا وهم يشتدون عليه وكأنه جهادا للعودة للكفر بعد الإيمان وهو لا يطيعهما ولكن يستمر في صحبتهما بأمر الله سبحانه وتعالى وهم يشغلون قلبه بكفرهما وهو يتبع سبيل الإنابة مع من أناب ، وأخيرا على نحو قوله سبحانه وتعالى (قال لقد ظلمك بسؤال نعجتك الى نعاجه وان كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض الا الذين امنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم وظن داوود انما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا واناب) ص 24 وهنا داوود عليه السلام أناب بعدما أنشغل قلبه بالمتخاصم الذي أحسن القول فحكم له قبل أن يحيط بجوانب القصة فعاد وخر راكعا متعبدا لله سبحانه وتعالى وأناب من غفلة قلبه بظاهر الدنيا على ما حكم به قبل الاحاطة بالقضية والله تعالى أعلم

أما الأوبة ، فقد أفاض أخي الاستاذ غالب في سردها وأضيف أن الأوبة تفيد سرعة العودة وحتميتها على نحو قوله سبحانه وتعالى (ان الينا ايابهم) والأوبة إلي الله سريعة لقوله سبحانه وتعالى (انهم يرونه بعيدا * ونراه قريبا) المعارج ، إذا لمجرد الانشغال عن الله سبحانه وتعالى أو ذكره ولو قليلا يحتاج إلي أوبة ولا يخفى علينا أن ذلك حال الأنبياء والرسل ولذلك جعلها الله مدحا لبعضهم إذا كان أسرع في الأوبة من غيره فيتميز بها على نحو قوله سبحانه وتعالى (وَوَهَبْنَا لِدَاوُۥدَ سُلَيْمَٰنَ نِعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُۥٓ أَوَّابٌ) ص 30

وأخيرا فالحقيقة هي ضالتنا أينما وجدناها أخذناها ، ويحضرني شعرا قرأته للأستاذ محمد الأمين الشنقيطي (لاتحقرن الرأي إن كان موافقا حكم الصواب وإن أتى من ناقص *** فالدر وهو أغلى شيء يقتنى لا يحقرن من شأنه عمق الغائص) فرغم أن القول من متصوفة قد أختلف معهم عقائديا فلا ضير أن أخذه إذا ظننت بصحته والله تعالى أعلم

ثانيا: يقول الله سبحانه وتعالى (أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)

هذه الآية إستكمالا للآية التي قبلها أن الله سبحانه وتعالى قد ألان الحديد لداوود لكي يصنع لجنوده سابغات أي مغضيات محيطات ، فالسابغ هو الذي يغضي ويحمي ويشمل على نحو قوله سبحانه وتعالى (الم تروا ان الله سخر لكم ما في السماوات وما في الارض واسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير) لقمان 20 أي أن الله شملنا جميعا وغمرنا بنعمه ظاهرة وباطنة ، فالسابغات هي الدروع التي تحمي في الحروب والمعارك وهذه الدروع يجب أن تكون سابغات فتحمي ، أما قوله سبحانه وتعالى (وقدر في السرد) أي أنها يجب أن تكون بقدر فلا تكون ثقيلة فتعوق أو خفيفة فلا تحمي بل يجب أن تكون عوانا بين هذا وذاك وهو معنى القدر أما قوله في السرد ، فأنا أميل إلي من قال أنها المسامير لأن معنى السرد (بتسكين الراء) هو تمام القصص والقول فيكون السرد (بكسرها) هو تمام الدروع السابغات ولا يكون تمامها إلا بالمسامير التي تربطها ببعضها أي أنه يجب ألا تكون المسامير ثقيلة فتعوق أو خفيفة فتعيق والله تعالى أعلم

ثالثا: قوله سبحانه وتعالى (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) سبأ 28

سؤالكم لماذا قال سبحانه وتعالى (كافة للناس) ولم يقل (للناس كافة) في ظني أن تقديم الشمول يفيد العموم فوق الزمان والمكان ، فلو قال سبحانه (للناس كافة) لظن البعض أن الناس تفيد الناس في زمانه أو أنها تفيد الناس في مكانه رغم إختلاف الزمان أما تقديم لفظ الشمول (كافة) يفيد الترفع فوق الزمان والمكان ، ومن المعروف أن لفظ الناس ذكر على عمومه في القرآن وقصد به الخاصة على نحو قوله سبحانه وتعالى (وإذا قيل لهم أمنوا كما آمن الناس) والمقصود هنا أن المؤمنين ليسوا كل الناس ولكن بعضهم ، وعلى نحو قوله سبحانه وتعالى (الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم) وقوله سبحانه وتعالى (الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل) ولا يخفى عليكم أن الناس في كل هذا لا تفيد العموم ، فكان لفظ كافة قرينة على العموم والله تعالى أعلم

اما عن قوله سبحانه وتعالى (ولكن أكثر الناس لا يعلمون) فهو الحق بعينه لأنه رغم إرساله صلى الله عليه وسلم كافة للناس فإن الكثير منهم لايؤمنون ولا يعلمون وهذا قدر إلي يوم القيامة وهو الحاصل حتى الأن وحتى يرث الله الأرض ومن عليها ولنتدبر قوله سبحانه وتعالى (ولو اننا نزلنا اليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلا ما كانوا ليؤمنوا الا ان يشاء الله ولكن اكثرهم يجهلون) الأنعام111 ، وقوله تعالى (وان تطع اكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله ان يتبعون الا الظن وان هم الا يخرصون) الأنعام 116 ، ولا يعني ذلك مطلقا فشلا للرسول تعالى الله عن ذلك ولكنها سنة الله سبحانه وتعالى في الكون ، والله تعالى أعلم

رابعا: قوله سبحانه وتعالى (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاء إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ

قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ)

وسؤالكم لماذا يسأل الله الملائكة على الذين حشرهم هذا السؤال؟ أقول لك إن هذا السؤال على نحو قوله سبحانه وتعالى (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلاء أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ (17) قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاء وَلَكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا (18) الفرقان ، وعلى نحو قوله تعالى (واذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وامي الهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي ان اقول ما ليس لي بحق ان كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا اعلم ما في نفسك انك انت علام الغيوب) المائدة 116 ، فالسؤال هنا غرضه توبيخ الكفار وبيان أن من عبدوهم لن ينفعوهم ولكن يتبرؤا منهم وذلك مصداقا لقوله تعالى (انظر كيف كذبوا على انفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون) الأنعام 24 فقد ضل عنهم وكذبوهم كل من عبدوهم من دون الله

أما عن سؤالكم هل هناك علاقة بين الملائكة والجن؟ فالإجابة المنطقية أن عالمي الجن والملائكة هما من قبيل الغيب بالنسبة لنا ، ولما كانا غيبا فإن أي محاولة للاتصال بالملائكة لايمكن أن تنجح إلا بإذن الله لأنهم لايعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ، ولكن يمكن للجن أن ينتهز الفرصة ليضلهم وهذا عمله الرئيسي وهو إضلال بني البشر ولا يستطيع البشر التميز بين غيبيين والله تعالى أعلم

خامسا: قوله سبحانه وتعالى (وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ) سبأ 54

الآية في غاية الوضوح والتفسير في السياق فإن الحق يأمر الرسول عليه الصلاة والسلام بأن يقول (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (36) وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُم بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَى إِلاَّ مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاء الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ (37) وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ (38) قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39)

وهذا تذيكر بما من الله عليهم وآتاهم من فضله وأن الله قادر على أن يمسك عنكم رزقه في قوله (قل ان ربي يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له) أي ويقدر له رزقه ، ثم أن هناك أمم من قبلكم كذبوا رسلهم وهذه الأمم قد بسط لهم الله الرزق والقوة فأنتم وما لديكم لم يبلغ معشار ما أتهم الله من رزق وقوة ولكنهم عندما كذبوا رسلهم لم تمنعهم قوتهم ولا ما أتاهم الله من رزق من قدر الله وقضاؤه فيهم (فكيف كان نكير) والله تعالى أعلم

هذا ما ظننته وأستغفر الله عن أي ضلال وشطط وأحمده على ما أصبت وهو تعالى من وراء القصد وهو يهدي السبيل

عادل المسلماني



عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

Adel Elmuslimany

Adel Elmuslimany

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد أيات القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 266 guests and no members online