أحدث المقالات

Previous Next
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE
الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   فى مقالة اليوم فى اخبار اليوم بقلم رئيس التحرير , السيد النجار فى بابه الموقف السياسى, كتب مقالة طويله عن التعامل مع الإخوان, تحت عنوان, التطهير قبل التغيير, تحدث عن تواجد الإخوان فى بعض المؤسسات والوزارات ...الخ , ولكنه لم يقل صراحة READ_MORE
عاوز اكتبلك جواب سألنى العديد من الأصدقاء, بعد ان قمت بنشر بعض قصائدى التى كتبتها منذ عشرات السنوات , فى مراحل مختلفه من العمر, سألى بعضهم عن كتاباتى الآن, وعما إن كنت قادرا على ان اكتب الشعر كما كنت اكتبه فى قديم الزمان وسالف العصر والأوان. الحقيقة انى فى عام 2008, اى منذ READ_MORE
الزج بالإسلام فى كل شيئ الزج بالإسلام فى كل شيئ   هناك عدد غير قليل من المسلمين الذين يخلطون بطريقة اقل ما يمكن ان توصف به هى السذاجه واكثر ما يمكن ان توصف به هو الغباء المطلق او التحايل, بين الإسلام كدين وعقيدة واوامر ونواهى وطقوس ....الخ , وبين الإنجازات البشرية التى تعتمد إعتمادا مطلقا READ_MORE

صور كتاب الموقع

الصفحة الرئيسية

تعليق على الرسول والرسالة

الأستاذ الفاضل مصطفى،

أشكرك على ملاحظاتك ،  وأرجو أن نتدبر معا هذا الأمر المهم للغاية،  فقول أن القرآن هو الرسول له تداعياته على الدين، استغلها البعض لصالحهم، وهو لا أساس له لا من القرآن ولا منطقيا .. وأرجوك أن تعيد النظر فيما أطرحه فهو أوسع من  القول بكون الرسول هو الرسالة، وأكثر دقة في الدين..

وبداية أرد على ملاحظاتك الكريمة:

أما بالنسبة للموضوع كله فبالطبع أخذت بالإعتبار قول الأستاذ فوزي " ما هى الآيات التى نستخلص منها أن القرآن ينطبق عليه معنى رسول"؟ وأنا أوافقه على ان ليس هنالك آيات تدل على أن الرسول هو الرسالة المتمتثلة في القرآن الكريم.

أما مسالة كون القرآن لم يكن نزل كاملا على الرسول محمد فهذا لا يعني الإلزام بما لم ينزل استاذي.. فعلى سبيل المثال لا الحصر، إن كانت آيات القصاص نزلت في السنة كذا من الرسالة فلا حكم فيها قبل نزولها ... وهذا ينطبق على كل ما ورد في القرآن، ففي أول أيام نزول القرآن كان يكفي الإعتراف بوجود الله ووحدانيته فقط ... أما بعد نزوله كله فأتم الله دينه وأصبحنا ملزمين بما في القرآن كله، عاش محمدا ام مات ..

أما بالنسبة لعلمي بأنكم لا ترون لزوما بالإيمان بكلام الرسول "التراث" فأنا اعلمه ولم أقصده .

وأخيرا بالنسبة الى "الشخص الموازي" فما قصدته أنه من الآية يتضح لنا أن من قصدهم الله تعالى ب"أولي الأمر" فقد ذكرها لكي تكون "بديلا" عن الرسول الشخص في حالة عدم وجوده المادي (موته) ، وبما أن الله تعالى طرح فكرة كون "أولي الأمر" ممن لهم علم بالقرآن فهذا يعني أن الآية التي استشهدتم بها في كون كلمة الرسول هي القرآن تصبح غير دالة على ذلك، بل تصبح تدل على ان كلمة الرسول الواردة فيها تدل على الشخص الرسول (محمد) بناءا على ما ذكرت.

أما بالنسبة لوجهة نظري:

فوجهة نظري تنحصر في كون محمد رسول .. وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل... فما هو الرسول؟
هو شخص ينتقيه (نوعيا يصطفيه) الله ليحمل الرسالة الى بشر سواء قومه او كل البشرية لا يهم، المهم أنه يحمل الرسالة ويبلغها على أكمل وجه .. ولهذا الرسول صفات معينة تساعده على هذه الأمانة، ولهذا قال تعالى عن محمد أنه على خلق عظيم، فهو بشر قام بواجبه على أكمل وجه، وأقام الدين فقام الليل أو أدنى، بالرغم من كونه رسول، مما يعني أنه "طبق" هذه الرسالة تماما وليس فقط بلغها .. فالملوك حين تبعث رسالة لملوك يرسلون سفراء ولا يرسلون سعاة بريد ..
والسفير يمتاز عن ساعي البريد .. وبعد أن يبلغ السفير الرسالة تبقى الرسالة فيمن بلغهم إياها .. ولا تصبح الرسالة سفيرا .. بل إن السفير لا دور له إلا أن يبلغها بلباقة وأدب ...

ومن هنا أرى ان لا علاقة لنا بمحمد كشخص.. وذكر الله له في القرآن كرسول لا يتعدى تبجيله بحكم كونه سفيرا من الله لنا، وهذا بينه وبين ربه فقط (عملية التبجيل)، وليس بينه وبيننا، .. وتبين لنا من القرآن أن هذا السفير على خلق عظيم بشهادة من أرسله ... وطاعتنا له لا تعني طاعتنا لأوامره كنبي بل في طاعتنا لما بلغنا إياه .. لا أكثر ولا اقل .. وبهذا يكون وجوده أو عدم وجوده ماديا بيننا ، أمر غير مركزي أو جوهري في فهم الرسالة، وفي طاعة الله، فيصبح كما قلت أعلاه، ان القرآن هو الرسالة، وأن الآيات التي ذكر فيها الرسول محمد ليست ملزمة لنا بطاعته كشخص بل بطاعته باتباع رسالته وما يبلغه فقط، وهذه هي وجهة نظري.

وساستغل الفرصة هنا بذكر  بعض الآيات والملاحظات من مقال صغير كتبه أحد الأخوة في مجموعتنا أنصار القرآن حول هذا الموضوع لتتضح مسالة الطاعة والحكم من القرآن كاملا  ..

لَقَدْ أَنْزَلْنَا آَيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (46) النور

هذه الأيات المبينات يتلوها الرسول . ......................

رَّسُولاً يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً [الطلاق : 11]

وعلينا الإيمان بالأيات المبينات طاعةً لله وللرسول فى مابلغ عن ربه:

وَيَقُولُونَ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (47) النور

الرسول عليه أن يحكم بين الناس بما أنزله الله عليه:

وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ [المائدة : 49]

ولكن هناك من يعرض عن حكم الله.........

وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (48) النور

......

المؤمنون يطيعون الله والرسول فيما بلغ عن ربه ولا يملكون لحكم الرسول بما أنزله الله الا سمعا وطاعة:

إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51) وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (52) النور

والأخرون يقولون بألسنتهم ما ليس فى قلوبهم:

سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرّاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعاً بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً [الفتح : 11]

وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ أَمَرْتَهُمْ لَيَخْرُجُنَّ قُلْ لَا تُقْسِمُوا طَاعَةٌ مَعْرُوفَةٌ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (53) النور

والرسول ليس عليهم بوكيل إنما يبلغ ما أنزل اليه من ربه فإن أطاعوا فلأنفسهم وإن تولوا فعليهم فعلهم...

قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (54) النور

................

نحن علينا أن نسمع كلام الله ( المُبلغ من رسله) وأن نطيعه عملا به:

فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [التغابن : 16]

إتباع المرسليين ما هو الا طاعة لهم فيما بلغوا عن ربهم:

وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ [يس : 20]

...... وأجرهم على الله.......

اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُم مُّهْتَدُونَ [يس : 21]

هذا من قبل أن يأتى هذا اليوم...........( عصوا الرسول" جاءت بدون ذكر الله ، علينا أن نعقل أن طاعة الرسول طاعةً لله، والرسول لا يكون رسولا الا اذا كان يحمل رسالة من الله الى الناس):

يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ اللّهَ حَدِيثاً [النساء : 42]

هل نفصل ما أنزل الله عن الرسول؟ اليس الرسول هو حامل ومبلغ ما أنزله الله؟

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُوداً [النساء : 61]

الرسل والمؤمنون لا يسعهم الا أن يقولوا لله سمعا وطاعة:

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ [البقرة : 285]

..............
طاعة الرسول من طاعة الله لكونه رسول الله ويحمل رسالة من الله :

مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً [النساء : 80]

الصلاة والزكاة وطاعة الرسل فرض على كل الأمم:

وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ [المائدة : 12]

وشكرا

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

غالب غنيم

غالب غنيم

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد أيات القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 154 guests and no members online