أحدث المقالات

Previous Next
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE
الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   فى مقالة اليوم فى اخبار اليوم بقلم رئيس التحرير , السيد النجار فى بابه الموقف السياسى, كتب مقالة طويله عن التعامل مع الإخوان, تحت عنوان, التطهير قبل التغيير, تحدث عن تواجد الإخوان فى بعض المؤسسات والوزارات ...الخ , ولكنه لم يقل صراحة READ_MORE
عاوز اكتبلك جواب سألنى العديد من الأصدقاء, بعد ان قمت بنشر بعض قصائدى التى كتبتها منذ عشرات السنوات , فى مراحل مختلفه من العمر, سألى بعضهم عن كتاباتى الآن, وعما إن كنت قادرا على ان اكتب الشعر كما كنت اكتبه فى قديم الزمان وسالف العصر والأوان. الحقيقة انى فى عام 2008, اى منذ READ_MORE
الزج بالإسلام فى كل شيئ الزج بالإسلام فى كل شيئ   هناك عدد غير قليل من المسلمين الذين يخلطون بطريقة اقل ما يمكن ان توصف به هى السذاجه واكثر ما يمكن ان توصف به هو الغباء المطلق او التحايل, بين الإسلام كدين وعقيدة واوامر ونواهى وطقوس ....الخ , وبين الإنجازات البشرية التى تعتمد إعتمادا مطلقا READ_MORE

صور كتاب الموقع

الصفحة الرئيسية

التحريف والإتباع

أستاذ فوزي الفاضل،

أولا، لا يوجد هناك مسيحيات لأن الإنجيل لم يحوي على كثير من الأمور الشرعية والفقهية ولذلك أوتي عيسى عليه السلام الإنجيل والتوراة معا، وهي نفس التوراة التي كانت منزلة على موسى عليه السلام.

ثانيا، أنا أتفق معك في مسألة التقصير، منذ القدم وحتى اللحظة ، وفي مسألة الغيبيات، ولكن ليس كلها، فبصريح العبارة أمرنا الله تعالى في قرآنه أن "نرى" كيف بدأ الخلق، وهذا ليس من الغيب، فالغيب هو ما لم يحدث وليس ما حدث، وجهلنا بما حدث وحقيقته لا يعني أنه لا يحق لنا البحث فيه، ولا يحتم غيبيته.وأخيرا كان يجب علي تحذيرك من أن المهم هو ليس ما ورد في المقالة عن مصر بل المبدأ، وأنا أعتذر، أما إن وجدت الفكرة غير واضحة فأنا أنصحك بقرائة هذا الكتيب المفيد، ولا أقول لك تصديق كل ما فيه، ولكن فيه من العلم بمسألة التحريف ما فيه كثير، وفيه معلومات أخرى قد لا تهمك أو تهم أحدا، عن جغرافية الأنبياء (مكان وجودهم الفعلي)،فهي ليست من العقيدة، ولكنني أعجبت بالكثير منها، والمقدمة تشرح فكرة التحريف بشكل سلس.

http://www.tajdeed.org/attachments/2nd-Edition/NedaAlsorat.pdf

وأخيرا، أعود وأكرر المبدا في التحريف :

المبدأ هو عدم استسلام الشيطان حتى يومنا هذا.

بالفعل هذا هو الأمر، فلا تسخر مني، فهو حقيقة، والآن كيف عمل الشيطان ومن خلال من؟

قام الشيطان "بشهادة من الله على صحة قولي" بتحريف التوراة والإنجيل بعد وفاة عيسى عليه السلام عن طريق من ضل من بني اسرائيل ثم من اليهود بعدهم.
ومنذ ذلك الوقت حتى بعث الرسالة الأخيرة تم تحريف الكثير من الحقائق التي لا علم لنا بها كما قلت، ولكن لا علم لنا بها قبل نزول القرآن إلا من خلال التوراة والإنجيل.

ثم أنزل الله تعالى الحق علينا، قوله وكلامه، فأصبح عندنا مرجع "حق" نستطيع العودة اليه متى شئنا للتأكد من بعض المعلومات.

وحين نزول القرآن "جهز" الله تعالى لنزوله بكثرة الحرس والرصد في السموات حتى يصل نقيا على قلب الرسول الكريم المبلغ.

وحتى آخر لحظة من حياة الرسول عليه السلام لم يستطع الشيطان فعل شيء غير القاء الأماني التي لم تفلح أثناء حياته عليه السلام بقدرة من الله تعالى.

بعد موت الرسول وجد أناس حافظوا على نهج الإبتعاد عن التحريف بالتشديد على اتباع القرآن وحده ولمدة ليست طويلة.

ثم جاء البخاري، وهنا وضع الشيطان كل علمه وجهده وخبراته في كتابة ثمان مجلدات حوت كل ما تشتهيه الأنفس المريضة، وبهذا بدأ التحريف لمعنى الإسلام (وليس للقرآن بحمد الله تعالى).

وسؤالي الذي يحوي جوابا بحد ذاته هو:

ماذا كان الشيطان سيستغل أكثر شيء في التحريف أكثر من "استثمار" ما تعب فيه سابقا في التوراة والإنجيل؟
فكيف له ذلك؟ ببساطة، وجود أحاديث كثيرة تسمح "للمسلمين" باستخدام ما ورد في هذين الكتابين "كتفسير ومرجع" مدعم "للقرآن أو ما سموه السنه".. فمعروف أن أكثر "تفاصيل" القصص القرآني أتت من التوراة، حيث منها عرفنا كلمة "حواء" و "كيف خلقت من ضلع أعوج"... بالإضافة الى الكثير من الإدعاءات والتحريفات التي يأخذ بها المسلمون والعالم أجمع على أنها حقائق!

فمن قرر أين سكن ابراهيم عليه السلام؟ وأصله وفصله؟ ومن أين جاء وأين عاش...الخ........؟ التوراة
من قرر تفاصيل قصص فرعون وهامان وموسى ويوسف...الخ ....التوراة
من شرح تفاصيل القاء موسى عليه السلام حتى بعثه ؟...... التوراة

وحتى لا أستمر، فالتوراة حرفت بحيث توقعنا في الوهم والضياع والضلال، وبالفعل نجح الشيطان فابتعد الناس عن القرآن... ولقد أنبأنا الله تعالى بذلك! بأن الرسول عليه السلام  سيشكوهم أمام ربه تعالى لهجرانهم له...!

وهذا التحريف كله يسمى بالإسرائيليات، والتي هي من عمل الشياطين من الإنس بإشراف من الشيطان المريد.

ولكن والشكر لله تعالى، أبقى سبحانه على كتابه مصانا من اي تحريف ليكون شهيدا على الجميع ممن عاصروه، وها نحن معكم ندعوا للعودة اليه، وربما بعد مائة عام سيقول غيرنا عن زمننا نفس ما نقول... ما لهم لم يقرأوا القرآن؟..الله أعلم... وأنا مقتنع بأن هناك دائما من يعود الى الحق، وليس شرطا أن يكونوا على الإنترنت، وليس لي من الغيب علم ما سيحدث في المستقبل وكيف، فالمسالة بالنسبة لي محصورة الآن في الجهاد الوقتي، أي استغلال وقت حياتنا بالدعوة للعودة الى المصدر، فلربما دعى كثير من قبلنا الى ما ندعوا اليه، ولكنهم تعرضوا لأشد مما نتعرض نحن له، فنحن الآن في عصر يسهل فيه نشر العلم والمعلومات، والدفاع عن أنفسنا أو الهرب.. أما في عصورهم فلا أحد يعرف من قتل أبو حنيفة وكيف، وغيره كثيرون، والله أعلم، فهناك دائما من ليس له مصلحة في القرآن، فيقوم بمنع البشر من العودة اليه بأي ثمن، فلا داعي لأن نزكي أنفسنا، ولا داعي لأن نظن أننا تلك الكثرة، فنحن نرى ما يدور من حولنا، وكيف يحاربنا الجميع لمجرد طرح فكرة أن القرآن هو المرجع الوحيد بتكفيرنا واستهجان أمرنا، بل بإدعاء أننا نحن الجهلة الذين لا حظ لهم في الدنيا والآخرة! ولا بأس في ذلك، فهم لا يسألون عما أجرمنا ونحن والحمد لله تعالى لا نُسأل عما يعملون..

والله أعلم وبه نستعين

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

غالب غنيم

غالب غنيم

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد أيات القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 131 guests and no members online