أحدث المقالات

Previous Next
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE
الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   فى مقالة اليوم فى اخبار اليوم بقلم رئيس التحرير , السيد النجار فى بابه الموقف السياسى, كتب مقالة طويله عن التعامل مع الإخوان, تحت عنوان, التطهير قبل التغيير, تحدث عن تواجد الإخوان فى بعض المؤسسات والوزارات ...الخ , ولكنه لم يقل صراحة READ_MORE
عاوز اكتبلك جواب سألنى العديد من الأصدقاء, بعد ان قمت بنشر بعض قصائدى التى كتبتها منذ عشرات السنوات , فى مراحل مختلفه من العمر, سألى بعضهم عن كتاباتى الآن, وعما إن كنت قادرا على ان اكتب الشعر كما كنت اكتبه فى قديم الزمان وسالف العصر والأوان. الحقيقة انى فى عام 2008, اى منذ READ_MORE
الزج بالإسلام فى كل شيئ الزج بالإسلام فى كل شيئ   هناك عدد غير قليل من المسلمين الذين يخلطون بطريقة اقل ما يمكن ان توصف به هى السذاجه واكثر ما يمكن ان توصف به هو الغباء المطلق او التحايل, بين الإسلام كدين وعقيدة واوامر ونواهى وطقوس ....الخ , وبين الإنجازات البشرية التى تعتمد إعتمادا مطلقا READ_MORE

صور كتاب الموقع

الصفحة الرئيسية

ردود

أخي الكريم الأستاذ محمد دندن والاخوة الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على مداخلتكم ، كما أشكركم على تذكيري إتباعا لقوله تعالى (وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين) ، وإن كنت أعتب عليكم قولكم (هذا ليس نقداً لفكرك ولا لمنهجك ،لأنه لكي تتوفر هذه المقدرة لدى محمد دندن، عليه أن يكون في مستواك إن لم يتطلب الأمر أن يكون أعلى منزلة من ذلك) كلنا أخي دارسين ومتعلمين في محراب القرآن العظيم لافضل لأحدنا على الأخر إلا بالتقوى والعمل الصالح وتدبر القرآن.

ونأتي لقولكم [لقد عنْونْتَ مقالك(هم ليسوا أهلاً للقرآن)و لو قلت (هم ليسوا أهل القرآن)، لَفَهِمها البعض على أنه رفض لتسمية موقعهم بهذا الإسم و احتكارهم له]  ، تعرف أخي الكريم قاعدة أن لكل فعل رد فعل مساوي له في المقدار ومضاد له في الاتجاه ، وكان عنوان مقالي ليس فقط  ردا على الاسم الذي عنونوا به موقعهم (أهل القرآن) ولكن على جماع الاسم والأفكار التي عرضوها محتكرين بها الفكر القرآني على مافيها من الشاذ والمرفوض لدى باقي أصحاب الفكر القرآني ، أما قولكم [و لكنك ذهبت خطوة أبعد ووصمتهم بأنهم ليسوا بمستوى أن يتقبلوا الهداية القرآنية] فأعوذ بالله أن يكون هذا قصدي ، فكل الناس على مستوى تقبل الهداية القرآنية ولو قلنا بغير ذلك كمن يدعي أن الله يأمر بمستحيل – تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا – ولكن ليسوا جميعهم على مستوى تدبر النصوص القرآنية وهذا أمر آخر يطول شرحه

أما قولكم (ذكر هنا ما وصفهم به نهرو طنطاوي بأنهم أهل الشيطان) فيا أخي الكريم ، الأخ نهرو وصفهم مباشرة بأنهم أهلا للشيطان معاذ الله ، فليس الأمر بيده أو بيدي أو بيد الدكتور أحمد منصور بل هو بيد الله ، نحن نقول طبقا لما نؤمن به أنهم ليسوا على ما نحن عليه ، ولما كنا نؤمن أننا أهلا للقرآن على المستوى التشريعي وليس العقائدي كما بينت من قبل فهم ليسوا كذلك ولا يعني ذلك أنه بمفهوم المخالفة هم أهلا للشيطان والعياذ بالله.

أما عن تذكيركم بإقراري نقد الدكتور أحمد على موقعه ، فلا جديد فيه ولا يعني أبدا أن خلافي مع شخص ما يجعلني أنكر حسناته أو أي شيء جيد فعله ، وأنا أقول أن الرجل كان واسع الصدر حينا ثم ضاق أحيانا ، ولكنه والحق يقال كان مؤدبا في الحالتين الرضا والغضب وهذا يحسب له.

أما عن قولكم (سيدي: أنت لم تكن محروماً من النقد (الموضوعي منه أو غير ذلك)، والدليل أنك أقررت ذلك بنفسك و أنه  ضاق صدره بك، كما كتبت و كما اعتقدت) أنا لم أقل أنني كنت محروما من النقد الموضوعي ولكن قلت تحررت من الالتزام بالحد الأدنى من سقف النقد الموضوعي إلي حده الأعلى ، وهذا فرق كبير أخي الكريم

أما عن قولكم (إن لم يكن هناك إلتزام(شفهي او خطي) بعدم نشرها في مواقع أخرى، فلك و لغيرك مطلق الحرية في أن تنشروا مقالاتكم على أي موقع يقبل نشرها، إعتقادك كان في غير محله، ثم إن صاحبنا كان ينشر مقالته على مواقع أخرى) ، فيا أخي أنا لم أقل أن إعتقادي صحيحا أما لا وفي محله أم في غير محله ، فقط قلت (وفي إعتقادي) وكل منا حر في إختياره ، وقد كان اختياري أن تبقى مقالاتي على موقع أهل القرآن لا أنقلها لغيره إلي أن تم حجب صفحتي ، وأنا حر في هذا الاختيار والاعتقاد صائب كان أم لا ، وكذلك الدكتور أحمد حر في قبول هذا الاختيار من عدمه  ، لا يلومني أحد على إعتقادي ولا ألوم أحد على عدم قبوله

أما عن قولكم (غلطة الشاطر بألف غلطة....ما كان يجب أن تستعمل هذه المقارنة...الفرق هو أن الشيخ لم ينشر مقالاته على موقع أو مواقع مباحث أمن الدولة و مواقع شيوخ الأزهر. و أنت كنت تنشر مقالاتك على موقعه..ثم هو لم يمنعك أن تنشر مقالاتك في أي مكان تختاره...حاول ذلك مع مواقع رجال مباحث أمن (النظام) و ليس الدولة) فأتفق معك أن غلطة الشاطر بألف ، لأن المقارنة صحيحة بنسبة مائة بالمائة ، لأن مقالات الشيخ وأقواله كانت في مصر ومصر ليست حكرا على مباحث امن الدولة أو النظام كما تسميها وعلى شيوخ الأزهر بل هي ملك لكل مصري وحق الدكتور أحمد فيها لا يقل عن حق أي منهم ، أما نشري لمقالاتي على موقعه ذلك لأنه سماه أهل القرآن فليس حكرا عليه أيضا بل قيه حق لكل من يدعي أنه من أهل القرآن ، ولو فعل مثل الدكتور شحرور أو أيهاب حسن أو غيرهم من أصحاب الفكر القرآني الذي قدموه على مواقعهم الخاصة دون أن يدعوا ملكيتهم لكل الفكر القرآني  بلفظ جامع مانع مثل لفظ (أهل القرآن) ما كان لي أي حق عنده ، ولكن عندما يدعوا موقعه أهل القرآن فإن الحق للكتابة على الموقع ينعقد لكل من له كفاءة من أهل القرآن ، أرجوا أن أكون قد وفقت في شرح وجهة نظري أخي الكريم

أما عن قولكم (في كل ما سبق ، لم  تكونوا  سيادتكم تناقشون أفكاراً بل أعمالاً و تصرفات...ومن هنا تأتي الشخصنة) فما دليلكم عليه؟ ، هذا القول أخي الكريم عار تماما عن الصحة ، لقد ناقشت أفكار الرجل ، وليست تصرفاته ، أما عن النرجسية والأنا العليا فمن أقواله أدينه ولا أخترع من عندي أشياء ، وليس فيها شخصنة أيضا لأن الرجل تصدى للعمل العام وأصبح ممن يقتدى به فتداخلت الخطوط بين الخاص والعام ، وأرجوك أن تعود لقراءة شرحي عن الشخصنة أو تعطينا تحليل آخر نتعلمه من سيادتكم ونحن جاهزون لأن نغير فهمنا للأشياء إذا ما وجدنا الحجة دامغة لصالح عكس ما نفهم.

ونأتي لقولكم (تعبير ظلماً و عدواناً، هو نوع من (الزيادة في شد زمبرك الشخصنة)، لأن هذا رأيك الشخصي ، و كنت في غني استعماله.) لا يأخي الكريم لا أوافقك الرأي فالتعبير ظلما وعدونا ليس  فيه أي شخصنة ولا أي زيادة بل هو تعبير أصيل داخل الجملة لو رفعته منها لأختل المعنى الذي أردت توصيله لكم وللجميع ، والمتعلق بأن إيماني المطلق بأن الفكر القرآني ليس فيه ما يكفر من قال بالشهادتين أو أن الرسول سجد للأصنام أو الحط من قدر أصحاب بيعة الرضوان أو غير ذلك مما لبس عباءة الفكر القرآني على يد الشيخ صبحي منصور (ظلما) و (عدوانا)

وسؤالي لسيادتكم: أليس من الظلم أن نتهم جميعا بوصفنا قرآنين أننا نكفر من قال بالشهادتين أو أننا نؤمن بأن الرسول سجد للأصنام؟ وأليس من العدوان أن يتهم الفكر القرآني كله بذلك؟

أما قولكم (مرة أخرى ،هذا توصيفك و رأيك في صاحبنا، مما يوقعك في تبعة الشخصنة) فردي عليه دعوتك لإعادة قراءة جميع بحوث الشيخ صبحي منصور عن الرسول عليه الصلاة والسلام ولن أزيد

أما عن قولكم (السيد المستشار:   هل هذه معلومة جديدة كانت خافية عليك، أم أنت كنت على علم بها طوال فترة نشرك لمقالاتك على موقع (النرجسي المتعالي المتكبر صاحب الأنا العليا)، و هي منشورة علناً ولم يحاول صاحبنا أن يخفيها أو يطمسها؟هل سمعت بشيئ إسمه منصب تشريفي؟ أو دكتوراه فخرية؟...هل في هذا ما يكفي من الشخصنة ؟)

ردي طبعا بالنفي لا لم أكن أعرف طوال فترة كتابتي على الموقع أن رئيس المركز العالمي للقرآن يهوديا ولكن عرفت أثناء كنت أكتب على الموقع لاوسألت تبريرا ، وقيل لي لأن السيد المحامي وهو يهودي الديانة هو الذي يقوم بتسجيل المركز وأن الأمور ستختلف بعد التسجيل ، ويبقى لي أن أقول لكم لقد ذكرت ذلك لسببين أولهما أن المناصب الممنوحة لأخواننا غير المسلمين مهمة ومؤثرة جدا ، وثانيهما موقف صاحب الموقع من فلسطين والقضية الفلسطينية برمتها ولك أن تعود أيضا لمقالاته.

أما عن قولكم [إضافاتك و إثراؤك ( للفكر الإسلامي الصرف)، وهذا مبلغ علمي و مقدرتي في وصف منهجنا، إلى أن يفتح الله على أحد آخر بتوصيف أكثر ملاءمة من استعمال تعبير الفكر القرآني، أقول يا سيدي المستشار،إضافتك و إثراؤك لهذا الفكر أعظم من أن (يشوش،يلطخ،يغبّر،يمتهن)بمقالات فيها ما فيها من الغمز و اللمز و الكلام الإزدواجي المعنى و التشهير و الحط من قدر الآخرين.] فهذا إطراء أشكرك عليه ونصيحة أتقبلها ، مع تأكيدي على أن مقالتي ليس فيها غمز ولا لمز ولا كلام ازدواجي كما أشرتم بل كنت مباشرا في النقد على معيار واحد لا ازدواجية فيه والا دلني على ما زاغ عنه بصري ولكم الشكر

واتفق معك أخي في خاتمتك أن المهمة والأمانة والوديعة كبيرة ولا وقت لدينا لترف فكري ، ولك مني كل الشكر وعظيم المحبة

أخي الحبيب الدكتور عز الدين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نعم أخي لقد قرأت تعليقك على أخونا الأستاذ أحمد بغدادي وفهمته جيدا مقدرا ومثمنا كل جوهدكم الكريمة من أجل دين الله وكتابة العظيم القرآن الكريم ، أما عن موضوع اسم المقال فارجوك مراجعة تعليقي على الاخ الاستاذ محمد دندن

واشكر لكم اتفاقكم الكريم معي على النقد الموضوعى للأفكار بعيدا عن التجريح الشخصى، وآن لنا أن نعود لدراسة كتاب ربنا الكريم لنسير على صراطه المُستقيم

أخي الكريم الحبيب بسام سليم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد عندما أقرأ تعليقا لسيادتكم لأنني أشتم منه رائحة الأخلاص والحب ، أشكرك على كل كلمة مخلصة وكل عبارة اردت بها اعلاء الحق الذي تؤمن به

اخي الكريم الحبيب احمد بغدادي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اتفق معكم في قولكم [بعد توجيه الشكر للدكتور الكريم عز الدين والاخ الكبير محمد دندن,وأخي الكريم بسام, أقول لسعادة المستشار ..نعم... لقد تم النيل من الرسول ص وأصحابه وازواجه من قبل الكثيرين.وهذا ليس بجديد ولن يتوقف.. لن نهادن احداً في ديننا ..وسنرد عليهم , ونقابل أفكارهم  بحقائق القرآن..وليكن أسوتنا في الرد  الحبيب المصطفى رسول  الله ص الذي خلد  الله تعالى سيرته في القرآن الكريم لنتأسى بها..... وحسابهم وحسابنا على الله تعالى....] واشكركم عليه

اما عن اقتراحكم الحديث عن حياة الرسول عليه الصلاة والسلام في الجاهلية من القرآن وعن اقتراح اخي بسام بالحديث عن حروب ومعارك الرسول وتناول حياة كل من ابي بكر وعمر رضي الله عنهما فسأحاول وعلى الله القصد وهو يهدي السبيل

شريف هادي

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

Adel Elmuslimany

Adel Elmuslimany

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 200 guests and no members online