أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

متي نتعلم من رسلان

 

 

الأصدقاء الأعزاء،

في الآونة الأخيره أصبح لدينا، أنا وزوجتي والكثير من الأصدقاء، حساسية شديده من أنباء أية اعمال ارهابية في مختلف أنحاء العالم الغربي. وكلما جاءنا خبر بأعمال تخريبية نتوجه الي الله داعين ألا يكون مرتكب الاثم من المسلمين، وكم أصبنا بخيبة أمل. وكم تساءلت عن الدافع الي هذا الارهاب؛ فلو قال البعض، علي سبيل المثال، أنها أعمال انتقاميه لردع أعداء المسلمين فردي اليهم أنهم لا يدرون شيئا عن الغرب. فلو تتابعنا الحرب العالمية الثانية عند قيام هتلر بضرب الأحياء المدنية في لندن بأمل أن يهد من الروح المعنوية لعلمنا أن الغارات المستمرة جاءت بنتيجة عكسية وأعطت قوة للشعب البريطاني الذي قبل التضحية، ولو مؤقتا، حتي انتصر في النهاية. وبالمثل ما حدث في بيرل هاربر من تدمير الأسطول الأمريكي قد أعطي الأمريكيين قوة وجلد وضحى الشعب كثيرا حتى انتصر في النهاية. 

وقد طالعتنا الأنباء أخيرا بالحادث المؤلم بمدينة بوسطن بولاية ماساشوستس بالولايات المتحده حيث تم تفجير قنبلتين مملوءتين بقطع صغيرة من الصلب ومساميرحادة بغرض الايذاء الجسيم للمصابين. وضعت القنبلتين بالقرب من نقطة نهاية سباق ماراثون سنوي يشترك فية آلاف من المتسابقين وتشاهده جماهير غفيره. وكان الغرض من اختيار مكان القنبلتين هو قتل واصابة أكبر عدد من الناس. وانتشر الخبر في جميع وكالات الأنباء ووسائل الاعلام العالمية والمحلية وتوالت التعليقات والتحليلات علي هذا الخبر المؤلم طوال الأسبوع الماضي وما زالت تحتل العناوين الأولى من الأخبار. وتساءلت أيضا هل يعتقد أحدا من أن قتل وتشويه أبرياء من الشعب كل ما ارتكبوه  أنهم أرادوا أن يكونوا جزءا من حدث رياضي، هل هذا العمل سيعلي من شأن الدين الحنيف؟ وانني لفي حيرة من عقلية من قام بهذا العمل المشين. فلو كان هذا الشخص يؤمن بالله تعالى وبدين الاسلام فهل يعتقد، ولو للحظة عابره، أن المولى تعالى سوف يكافؤه علي قتل أبرياء؟ كيف يقوم أية داعية بادخال هذه الأفكار المنافية تماما لروح القرآن الكريم وتعاليمه ويدّعي بعد ذلك بأنه مسلما؟

وبمطالعة الجرائد المصرية رأيت الخبر منشورا مرة واحدة من بين الأنباء الخارجية الثانوية وقد حاز علي تعليقين من القراء كانت تقطر بالشماتة والحقد علي أمريكا وكأنهما يرحبان بمقتل واصابة الكثير من الأمريكان مثل "يمهل و لا يهمل".وقد كان من بين القتلى طفلا في الثامنة من العمر كان يحمل يافطة كتب عليها بالانجليزيه ما معناه "كفى ايذاء للناس … سلام" أما الطفلة التي كانت تقف بجواره فلم تقتل بل فقدت أحد أرجلها وما زالت في المستشفى في حالة حرجه. اتضح بعد علاج المصابين أن تصميم القنابل منشورا علي الانترنت ، وبالتفصيل، من اخصائى القاعده. فلأي غرض سوى تشجيع أعضائها علي القيام بأعمال "جهادية" ينتج هنها قتل أكبر عدد من "أعداء  الاسلام"؛ وأحب أن أذكر في هذا المجال أنهم هم أعداء الانسانيه. وقد تم القبض علي أحد الارهابيين وقتل الآخر وتبين أنهم أخوين من مسلمي شيشنيا وأن الأخ الأكبر كان في زيارة لمدة ستة أشهر بالقرب من شيشنيا وأنه تعرض فيها لعملية "غسيل مخ" من بعض أفراد القاعده علي ما يبدو.

وكالعاده لم أقرأ تعقيبا أو تعليقا من أي من المعلقين أو من ذوى المناصب الدينية أو السياسية الكبيره يستنكر هذا الفعل المشين ويقول بصريح العباره أن هذا العمل ينافي تعاليم الدين الاسلامي! لا شيئ سوى  صمتا يكاد يصم الآذان وكأن الحادث الذي تم باسم الدين الاسلامى لم يكن. وهنا تساءلت "هل ديننا الحنيف يشجع على قتل الأطفال والأفراد المسالمين؟" وان كانت الاجابة بالنفي، فلم لم يقم أي من أعمدة الدين والذين يقومون باعطاء الفتاوي يوميا في أشياء تافهه مثل تحريم أكل "جوزة الطيب"، لم لم يستنكروا هذا الفعل المشين؟ هو حادث أليم بلا شك فهل السكوت عليه من علامات الرضا؟ وهل قتل الأبرياء يعتبر من الجهاد في سبيل الله تعالى؟ فاذا لم يكن فلم لا يستنكره رجال الدين؟ مما أعرفه أن الجهاد القتالي يكون بين طرفي محاربين في مواجهه وليس غدرا. مما أعرفه أن قتل الأبرياء والأطفال غدرا لا يعتبر من الشهامة في شيئ بل هو جبنا لا يقره أي دين. أيها الأصدقاء، لم نطلب من الآخرين ما لا نفعله؟

ويحضرني في هذا المجال ما قاله رسلان، عم الارهابيين، عند سؤاله في مؤتمر صحفي أمام منزله، عن رسالته لأبناء أخيه، قال  ما معناه " أقول لهم لقد جلبتم عارا علي أسرتنا بأجمعها وعلي دين الاسلام؛  أقول لهم انكم خاسرون … اركعوا لأسر المصابين طالبين المغفره ربما يغفروا لكم" 

يا أصدقائي متي يقول أئمتنا مثل هذا الكلام! ومتي نتعلم من "رسلان"  وأتساءل "هل من حقنا أن نغضب عندما يقول المعلقون علي شبكات الاعلام أن الدين الاسلامي دين عنف؟ وأن الاسلام الارهابي هو عدوا للانسانيه " وكيف أجاوبهم عندما يتساءلون "ان الزعامة الدينية والسياسية  لم تعترض أوتستنكر قتل الأطفال والأبرياء"  فان كانوا قد فعلوا ذلك فأرجوا منكم تصحيح معلوماتي.  

عوني

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

Awni Sammakia

Awni Sammakia

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 247 guests and no members online