أحدث المقالات

Previous Next
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE
الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   فى مقالة اليوم فى اخبار اليوم بقلم رئيس التحرير , السيد النجار فى بابه الموقف السياسى, كتب مقالة طويله عن التعامل مع الإخوان, تحت عنوان, التطهير قبل التغيير, تحدث عن تواجد الإخوان فى بعض المؤسسات والوزارات ...الخ , ولكنه لم يقل صراحة READ_MORE

تعليق بعد الإضافة

لا أعرف على وجه التحديد ما هو الجزء المضاف بالضبط, ولكن بعد قراءتى للمقالة مرة أخرى, وجدت أن تعليقى الأول لازال قائما, ولكنى أيضا وجدتنى فى حاجة الى التعليق مرة أخرى , ربما لإستكمال التعليق الأول.

عنوان المقالة هو ( الدولة الدينية والدولة المدنية) ورغم وضوح العنوان فى أن هناك إختلافا بينهما إستوجب كتابة المقالة, غير أن العامل المشترك بينهما هو (( الدولة )), بمعنى أننا لا نناقش القضية الخاصة بعزالدين نجيب او مصطفى فهمى او فوزى فراج, لا نناقش قضية الفرد ولكن قضية الدولة, والدولة كما يعرف الجميع من المستحيل أن تعبر عن فرد واحد أو مجموعة  أفراد قلت أو كثرت, ولكن الدولة تعبر عن الشعب او عن الأفراد الذين تتكون منهم تلك الدولة.

ولأن الأفراد حتى التوأم منهم نجد بينهم إختلافات كبرت او صغرت, فما بالك بدولة تتكون من عشرات الملايين, فلابد أن يكون الإختلاف بينهم على مستوى الفرد لا يحصى ولا يعد.

إذن فالدولة لايمكن تقييمها ككل بمعيار الفرد , ولكن الفرد وهو الوحدة الأساسية لتكوين الدولة وهو الذى تقتبس الدولة منه مقوماتها, فإن كانت الغالبية العظمى من الأفراد فى دولة لم تتعدى ثقافتهم مرحلة ( محو الأمية ) فالدولة ككل تعتبر دولة لا تتعدى ثقافتها محو الأمية, وإن كانت الغالبية العظمى من الأفراد فى دولة لم تتعدى ثقافتهم السياسية ونضجهم السياسى المرحلة الأولية , فهى دولة متخلفة سياسيا,وقس على ذلك, وهذا هو مفهومى للعلاقة بين الفرد والدولة, وقد يهمنا أن نطرح سؤالا هنا عن المسؤولية وعلى من تقع فى تقدم او تخلف الدولة, وهذا بالبطع موضوع أخر.

أعود الى المقالة, إن كانت المقالة تتحدث عن الدولة بين المدنية والدينية, أو النظام المدنى والنظام الدينى, فمن المفروض ان نبحث عن الهدف او الغاية من ذلك الحديث, هل الغاية هى نهضة الدولة ككل, نمو ورخاء الدولة ككل, تقدم الدولة بين دول العالم ككل, .............الخ مع الأخذ فى الإعتبار ما قدمتة من وجهة نظر عن العلاقة بين الفرد والدولة. أم أن هناك غرض أخر من مناقشة قضية الدولة الدينية والدولة المدنية؟ 

هل مسؤولية الدولة هى العمل على مصلحة المواطن او الفرد, على رعاية ثقافته وصحته وتسهيل الحياة الحرة الشريفة له وحمايته من كل من يحاول الإعتداء عليه سواء من الخارج او الداخل, او يعرضه للخطر, توفير حاجاته التى يحتاجها من مأكل ومشرب وملبس وعلاج ودواء.............الخ.

أم أن الدولة التى نتحدث عنها ترى أن من واجبها ان تضمن له الجنه فى حياته الأخرى؟ قبل أن تضمن له ما يحتاجه فى حياته الدنيا . هذا هو السؤال وتلك هى الخلاصة.

إن كانت الإجابة هى فى ضمان الجنه فى الحياة الأخرى, فالدولة الدينية هى الأقرب لما يحتاجة الفرد او الشعب, غير أننا ينبغى لنا ان نتيقن من أن تلك المهمة ممكنة التحقيق, وذلك بأن ننظر حولنا فى أنحاء العالم لنرى كم من الدول الأخرى التى نحت ذلك النحو قد نجحت في تحقيق ذلك, ولا أتحدث هنا عن دولة الدين الإسلامى فقط ولكن دولة الدين ( أى دين أخر), فلو وجدنا ذلك قد تحقق فعلا وأن هناك شيئا مثل ذلك على وجه الأرض بين ما يقرب من مئتى دولة, وأن الفرد فى تلك الدول راض تماما عما يحدث, فلنترك دعاة الدولة الدينية لعرض ما لديهم من أمثلة على نجاح ما يدعون اليه.

أما إن كانت الإجابة هى فى محاولة أن نصل الى ماوصلت اليه دولا أخرى كثيرة تحقق للفرد فيها ما عرضناه من قبل, فعلينا بأن نترك دعاة الدولة المدنية بعرض ما لديهم من أمثلة وشرح الطريق الى ذلك.

ملاحظة هامة, ينبغى لنا أن نشدد بقدر الإمكان على أنه ليس هناك أكذب من التاريخ, ومن سوف يكون ما يدعيه من التاريخ هو دليلة الوحيد , فما علينا إلا أن ننبه الجميع بقدر الإمكان الى التزوير الذى قد حاق بالتاريخ العربى والإسلامى ليس فقط منذ قرون طويلة بل فى أيامنا الحاضرة وأن نعطى مئات الأمثال على ذلك.

هذا ما أراه بإختصار شديد

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 229 guests and no members online