أحدث المقالات

Previous Next
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
تأملات في سورة العاديات قال الحق سبحانه وتعالى:**وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5)إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَىٰ ذَٰلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8) ۞ أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9) وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ (10) إِنَّ رَبَّهُم READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2       قٌسم المقال إلى قسمين: الأول : تلخيصٌ للمقال السابق مع دعمٍ جديد لبعض الأفكار ،والقسم الثاني عن الصيام المكتوب على من قبلنا من أهل الكتابين. تبقى نقطتان هامتان للمقال القادم والأخير عن الصيام : ١.النسيء. ٢.ما هو الموقف تجاه  أولئك الذين يعيشون في دولٍ يخيم عليها الظلام READ_MORE
وعلى الذين يُطيقونه كل عامٍ وأنتم بخير بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين ، يقول الله تعالى في كتابه الكريم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ*١٨٣ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE
الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   فى مقالة اليوم فى اخبار اليوم بقلم رئيس التحرير , السيد النجار فى بابه الموقف السياسى, كتب مقالة طويله عن التعامل مع الإخوان, تحت عنوان, التطهير قبل التغيير, تحدث عن تواجد الإخوان فى بعض المؤسسات والوزارات ...الخ , ولكنه لم يقل صراحة READ_MORE
عاوز اكتبلك جواب سألنى العديد من الأصدقاء, بعد ان قمت بنشر بعض قصائدى التى كتبتها منذ عشرات السنوات , فى مراحل مختلفه من العمر, سألى بعضهم عن كتاباتى الآن, وعما إن كنت قادرا على ان اكتب الشعر كما كنت اكتبه فى قديم الزمان وسالف العصر والأوان. الحقيقة انى فى عام 2008, اى منذ READ_MORE
الزج بالإسلام فى كل شيئ الزج بالإسلام فى كل شيئ   هناك عدد غير قليل من المسلمين الذين يخلطون بطريقة اقل ما يمكن ان توصف به هى السذاجه واكثر ما يمكن ان توصف به هو الغباء المطلق او التحايل, بين الإسلام كدين وعقيدة واوامر ونواهى وطقوس ....الخ , وبين الإنجازات البشرية التى تعتمد إعتمادا مطلقا READ_MORE

نقاش مفتوح لكل سيساوى معروف, او غير معروف

نقاش مفتوح لكل سيساوى معروف, او غير معروف

 

إلى الأخوة الأعزاء الذين نطلق عليهم سيساويه , او سيساويين , والذين هم من المواطنين الذين يقدسون الوطن, ويهتفون طوال الوقت, تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر, والذين لديهم قوائم طويله جدا بإنجازات السيسى, قوائم من عشرات الإنجازات وربما اكثر, والذين لديهم أيضا ردودا معلبه على اى واحد يجرؤ ان ينتقد او يعارض السيسى, من خائن إلى عميل إلى إخوان خرفان, إلى حاقد على مصر, إلى عدو للوطن إلى متأمر ...................الخ قائمة لا تنتهى من مثل تلك الصفات الرائعة التى يستخدمونها بكل بساطه وبكل ثقة بل ويبدو انهم يستمتعون بإستخدامها اكثر من إستمتاع رجل بزوجته, أو زوجه بزوجها.

 

محاولة صادقه منى لفتح باب حوار معهم , بالمنطق والعقل لعلنا نصل إلى أرضيه مشتركه, دون سباب أو إتهامات او هبوط بمستوى المناقشه.

 

هناك قول قديم, يقول, إنما الأعمال بالنيات, ولكل امرئ ما نوى. اعتقد ان عددا كبيرا بل ربما الغالبية العظمى من الناس يؤمنون بهذا القول, بل وربما بعضهم من يقدسه ويعتبر انه من أركان الدين, وفى الواقع ليس من الدين فى شيئ , لا يوجد ما يقابله من آيات القرآن, ويقال أنه حديث عن الرسول, ولست الأن فى صدد مناقشه الأحاديث , فالجميع يعرف أنى لا أؤمن بالأحاديث او البخارى او مسلم .,......الخ, ولكن فلننظر فى معنى الحديث نفسه. الأعمال بالنيات , يعنى مثلا لو زرت مريضا وإعتقدت انك تعرف علاجه وشاركته بعضا من الأقراص التى عولجت انت بها, ولكن بعد ان تعاطها المريض, مات, لأنك لم تكن تعرف ما هى طبيعه مرضه, وكانت نيتك ان تساعده , فهل يمكن ان نسامحك لأن نيتك لم تكن ان تقتله , ولو عرضت نصيحة على احد الأقارب او الأصدقاء عن جهل بنتائجها وإنتهى ذلك القريب بكارثه نتيجه لنصيحتك, فهل يغفر لك الجميع انك فى الحقيقه لم تنوى سوى المساعدة...والأمثله كثيرة من هذا النوع, القول لا ينبغى ان يكون , إنما الأعمال بالنيات , لكن ان يكون إنما الأعمال بالنتائج, فيتم تقييم العمل بنتائجه وليس بما كانت النية. فهل نتفق على ذلك ؟

 

عندما تدخل السيسى بالإنقلاب العسكرى على مرسى, وقال واصر على انه لا يطمع فى الحكم وان شرف الخدمة العسكرية لديه اعظم من الرئاسة مئة مرة, وأقسم على ذلك وهناك أكثر من فيديو له بزيه العسكرى بعد الإنقلاب يكرر فيه ما قاله. لقد إحترمه الجميع فيما قال, وكنت من بين هؤلاء الذين اشادوا بما قال وشعرت تجاهه بالإحترام , من حيث انه كان بإستطاعته ان يحكم مصر كما حكمها جمال عبد الناصر ومحمد نجيب ....الخ, وقام بتعيين رئيس مؤقت لمصر ورغم انه ألغى الدستور فى عملية الإنقلاب كما يفعل كل قائد لإنقلاب , ولكنه فى الخطوة الأولى , كما قلنا, اعلن عن عدم رغبته فى الحكم وأقسم على ذلك, وصدقه كل من سمعه.

 

لكنه خنث بوعده, ورشح نفسه للرئاسه , منتهزا فرصه ان الشعب المصرى قد تم تغييبه لأكثر من نصف قرن, وان العاطفة لدى ذلك الشعب من الممكن التلاعب بها بسهولة, فتدافع المطبلون والمزمرون والمهللون والمنافقون والإنتهازيون ......الخ, لعزف نغمة غير جديدة على الشعب, نغمة انه المخلص والمنقذ الوحيد الذى يستحق ان يكون فى مقعد الرئاسة, وبالطبع كما يتوقع الجميع , نجح فى إقتناص المنصب, ولو كان رجلا مخلصا فعلا لمصر, لما قبل ان يترشح ولأصر على موقفه ووعده وقسمه, ولكنه لا يختلف كثيرا عن اى ديكتاتور رخيص, إنتهازى وطماع , يعبد السلطة ويفعل اى شيئ فى قدرته لكى يفوز بها.

 

خلفيته التى يعرفها هو ويعرفها الجميع , انه رجل عسكرى, بل رجل مخابرات , بمعنى أن إختصاصه فى الأمور العسكرية هو المخابرات, وفى حالة الحرب , لم يكن مؤهلا لقيادة الجيش ومواجهة العدو او رسم وتنفيذ الخطه الحربية سواءا كانت دفاعيه ام هجوميه, ورغم ذلك, قبل ان يتم تعيينه قائدا عاما للقوات المسلحه, والذى اعطاه هذا المنصب, كان أغبى واجهل من ان يكون له القرار فى ذلك, لولا ان الشعب , نفس الشعب الذى هلل للسيسى, هلل له وإنتخبه رئيسا لمصر, واعنى مرسى , ورغم معرفته بعدم كفاءته او خبرته لكى يكون فى منصب الرئيس, كل ذلك لم يمنعه ان يقتنص منصب الرئاسه فى دولة لم تكن حتى فى حالة من الإستقرار الإجتماعى او السياسى او الإقتصادى.....ألخ الخ, بل كانت تئن تحت اوزار المشاكل بجميع انواعها, مما يجعل من منصب الرئاسة او القياده اصعب بكثير ويحتاج إلى قائد او رئيس متمرس وذو خبرة عالية فى القيادة والتوجيه الصحيح وحل الأزمات , ورغم كل ذلك مما يتضح حتى لغير الخبراء, فقد وضع نفسه فى موقف صعب لا يحسد عليه.

 

لقد مر اكثر من عامين على توليه السلطه المطلقة فى مصر, وعندما أقول السلطة المطلقه, فإنى اعنى كل حرف مما أقول, ففى مصر, الرئيس او القائد هو كل شيئ, الوزارات والوزراء جميعهم مجرد دمى متحركه, لا تتنفس دون موافقة الرئيس, ولا تأخذ عجله القيادة إلا بإذن الرئيس, ولا تبت  او تقرر فى اى شيئ إلى بموافقة الرئيس. إقرأ ما تقوله الصحف المصرية , وافق الرئيس على إنشاء او بناء كذا , اصدر الرئيس الأمر بإنشاء كذا وكذا, سوف يتم حل وعلاج المشكله كذا بعد ان وافق الرئيس على إعتماد مبلغ كذا لذلك..............الخ الخ من تلك القرارات , ماذا يفعل مجلس الوزراء ورئيس الوزارة بالتحديد, إنهم مجموعه من الموظفين الذين لا يفكرون خارج الصندوق كما يقال, موظفين بكل ما تعنيه كلمة موظف فى مصر, من الروتين والبيروقراطيه والكسل وفلسفه  فوت علينا بكره. هم أيضا بالطبع وكما يعرف الجميع, كبش الفداء الذى يضحى به الرئيس بين الآن والأخر. يعنى كلما إستمرت الأشياء تجرى كما هى والمشاكل لا تتغير بل ربما تسوء عما كانت عليه, فالرئيس يقوم بذبح كبش الفداء ويقدمه للشعب, يعنى يقوم يغير الوزارة. والشعب المغيب يعتقد ان الوزارة كانت هى السبب, وان الوزراة الجديدة سوف تنجح فيما فشلت فيه الوزارة السابقة. وهناك قول عالمى معروف, الغباء المدقع هو ان تكرر فعل الشيئ نفسه بنفس الطريقة ونفس المقومات ونفس التركيبه......الخ , وتنتظر نتائجا اخرى. الرئيس لا يتحمل أى مسؤوليه فى مصر, طوال حياتى لأكثر من 75 عاما, لم أرى رئيسا مصريا واحدا او مسؤولا واحدا او محافظا واحدا او اى واحد على الإطلاق يعترف بأنه أخطأ وانه تسبب فى اى مشكله كانت, مستحيل مستحيل مستحيل, يعنى الجميع ملائكه, لا يخطئون ويفعلون ما يؤمرون دون اى تقصير او خطأ ايا كان حجمه, والشعب بالطبع مغيب تماما وعندما اقول الشعب, لابد ان اوضح اننى اعنى الغالبية العظمى من الشعب, وليس الشعب بأجمعه, فمن المستحيل ان تجد شعبا واحدا فى العالم يمكن ان يوصف بصفة واحدة, ولكن الشعب المصرى بإغلبيته مغيب, ولا يفكر ولم ينضج سياسيا رغم ما سمى ثورات او إنقلابات او هوجات.

 

لماذا نذهب بعيدا, الرجل لا يستطيع ان يفكر قبل ان يتحدث, يعنى لقد صدق تماما ما يقوله الطبالين والمزميرن من حثالة القوم المرتزقين , الذين يأكلون على كل مائدة وليس لديهم مبادئ او اخلاق, فهم يمدحون الرئيس أيا كان إسمه ويرفعونه إلى عنان السماء وضعونه فى مصاف الألهه والفراعين , لقد صدق ما يقولونه هؤلاء البهائم , من انه المخلص الوحيد وأنه العالم بالأمور وان الخبير بكل شيئ , لقد صدق ان كل ما يقوله حكم, وكل ما يقترحه من المستحيل ان يكون به اى مقدار من الخطأ, منذ يومين , وفى إحتفال ضخم فى شرم الشيخ , تناول الميكروفون وبالطبع بعد ان فكر ثم فكر, ثم قدر ثم نطق بالحكمه, فقال انه ظل لعشر سنوات وليس فى ثلاجته غير المياه, رغم انه من أسرة غنيه.............أعتقد انه كان يعنى أسرة غبية, ولكن اخطأ فى الهجاء, ما علينا, وتوقع ان تصفق له الجماهير المغيبه, ولكن حتى تلك الجماهير المغيبه, لم تصفق كالعاده فقد ذهلت من حجم الهراء واللامعقوليه التى صدرت منه, وبعد عدة ثوانى لم يسمع تصفيقا حادا او غير حاد, إستطرد ليقول, عزة النفس, عزة النقس, وهنا تنبهت الجماهير إلى الحكمه فيما قال, عزة نفسه مانعاه على رأى أم كلثوم رحمها الله, وعزة نفسى ما نعانى.

ما معنى ما قاله بالضبط للجماهير والشعب ولا أقول العالم, فالعالم لا يعيره إنتباه, ما معنى ان ثلاجته لم يكن بها إلا مياة لمدة عشر سنوات, غير انه لم يشرح إن كانت تلك المياة مياة معدنيه او مياة معقمة ام مياة من الماء الثقيل الذى يستخدم فى المفاعلات النوويه , ام مياة من الحنفيه , ولم يفسر إن كانت الثلاجة طوال ذلك الوقت متصله بالكهرباء ام لا, ولم يفسر فى اى عشر سنوات من حياته بالضبط, ولم يفسر هل قضى تلك السنوات العشر لا يأكل مطلقا لخلو الثلاجه من الأكل......الخ, السيسى ينطبق عليه القول, تمخض الجبل فولد فأرا, السيسى هو نفس البنى ادم الذى قال إتركونى احكم وسوف ترون مصر بعد سنتين, أعتقد ان الجمع قد رأها للأسف, وهو نفسه الذى قال مصر حتبقى اد الدنيا, وهو أيضا الذى قال اجيب لكو منين ؟, السيسى هو المسؤول الأول عن اى فشل او اى مشكله تواجه مصر, لقد إستدان عشرات الميارات من الدول الأخرى ومن صندوق النقد الدولى, وأهدر عشرات المليارات من المنح التى اغدقت عليه دول الخليج والسعوديه وبقية الدول الأخرى, أهدر اموالا طائلة وإستدان اموالا طائلة, فكيف حال مصر والمصريين بعد كل ذلك؟؟

لازالت مصر لا تستطيع ان تنتج ما يكفيها من الغذاء, وتستورد الغذاء من الخارج, ولازال ما يسمى بالإرهاب يعيش ويتنفس فى سيناء وفى المدن المصرية , ولازال الشعب المغيب مغيبا ولكنه جائع ولا يجد ما يقتات منه, ولازال الفساد مستشريا فى جميع انحاء مصر, ولازال الواحد فى المئة يملكون اكثر من 90% من الثروة فى مصر, ولاتزال الحريات فى مصر مكبلة, والسجون ممتلئة بعشرات الألاف من المساجين السياسيين, ولازال التسلط الدينى الأزهرى الوهابى يمارس إرهابه بحرية كامله ومباركه من السيسى, كما أن الشعب المصرى ولأول مرة فى تاريخه الحديث, منقسما إلى عدد من الفئات لا يمكن حصرهم او تمييزهم بدقة, وقبل ان ننسى, لازال الأغلبية من بعض تلك الفئات يهتفون ويهللون ويطبلون ويزمرون .....الخ للسيسى, حقا, مصر ارض العجائب, وأرض النفاق كما قالها يوسف السباعى رحمه الله.

مرحبا بالسادة السيساويه او السيساويين للمناقشة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد أيات القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 137 guests and no members online