أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

أفكار للمناقشة حول المؤتمر الإقتصادى فى شرم الشيخ

أفكار للمناقشة حول المؤتمر الإقتصادى فى شرم الشيخ

 

إنتهى اليوم المؤتمر الإقتصادى فى شرم الشيخ, المؤتمر الذى ترقبت مصر حدوثة لشهور طويلة, المؤتمر الذى إتهمت وسائل الإعلام طوال الشهور الماضية الإرهابيين فى مصر بمحاولة إفشالة, وقد إنتهى طبقا لوسائل الإعلام المصرية بنجاح غير منظور, وأكثر مما توقع له أكبر المتفائلين.

بالطبع لا يسعنا إلا ان نهنئ مصر والحكومة المصرية والشعب المصرى بنجاح ذلك المؤتمر ونتمنى أن يؤتى ويحقق الأهداف الذى أقيم من أجله.

هناك بعض النقاط التى ارى انه ينبغى ان توضع سواء للنقاش او للأخذ فى الإعتبار.

لم يتحدد بعد وحتى كتابة هذه المقالة المبلغ النهائى للإستثمارات التى تم الإتفاق عليها سواء بتوقيع إتفاقية بصفة نهائية او بالإتفاق بصورة مبدئية على قيام مشروع, فهناك فارق كبير بين الإثنين, ان يتم الإتفاق ويتم التوقيع على وثيقة بصفة نهائية على مشروع , يعنى ان هناك توقيت وهناك تكاليف محددة لمشروع تم تحديدة بدقة من حيث المكان والوقت اللازم للإنتهاء منه وطريقة الإستثمار, هل هو قرض للدولة ينبغى ان يتم سداده فى فترة معلومة وبإرباح متفق عليها, هل هو مشروع إستثمارى يملكة المستثمر ويقوم بإدارته ويتحمل تكاليفه ثم يحصل على أرباحه او يتحمل خسائرة او يقتسم أرباحه وخسائره مع الدولة, هل هو منحة او عطاء من الجهة التى تمنحها للشعب المصرى .............الخ من كل تلك الأسئلة التى ينبغى ان تكون واضحة وان تكون معروفة تماما للشعب المصرى. ام أنه مجرد إتفاق مبدئى على مشروع معين لازال تحت الدراسة من الأطراف المعنية بالأمر, وهذا النوع من الإتفاقات ليس مضمونا تماما لأسباب كثيرة , منها تغير الأحوال الإقتصادية فى مصر او فى الدولة الاخرى التى تم الإتفاق عليها او المؤسسة الأخرى إن كانت مؤسسة صناعية او تجارية مستقلة. وليس هناك ما يجبر ايا من الطرفين أن يلتزم بالإتفاق المبدئى كما هو , بل ربما يطالب احد الطرفين بتغيير الشروط المتفق عليها مبدئيا او بالخروج تماما من هذا الإتفاق بعد الدراسة. كما قلت, كل تلك الإتفاقات بشتى أنواعها لا ينبغى ان تكون سرا من أسرار الدولة, ولكن ان تكون موثقة ومنشورة على حقيقتها لكى يعرفها الشعب المصرى والشعوب الأخرى او الحكومات الأخرى او المؤسسات الأخرى.

هناك مشروعات سوف تترك الإدارة فيها لمصر وأخرى لن تترك فيها الإدارة لمصر بل سوف يديرها المستثمر, او تشترك مصر فى إدارتها معه , هناك مشروعات يقوم المستثمر بإنشائها والتكلف الكامل بها فى لقاء ان تدر أرباحها عليه لمدة معينة , خمسون عاما او ثلاثون عاما او ما يتم الإتفاق عليه وبعدها يصبح المشروع ملكا لمصر باكمله.............ولكن ما تتفق عليه كافة المشروعات هو ان العمالة تكون مصرية بالكامل او أغلبها على أقل تقدير, وهذا هو ما تتمناه مصر والحكومة المصرية والشعب المصرى.

فى جرائد اليوم لم أستطيع ان اتحقق من تلك الإتفاقيات , فليس هناك جريدة واحدة قامت بنشر تفاصيل تلك الإتفاقات والتكاليف النهائية, هناك من يقول من الكتاب ان هناك حوالى 130 مليار دولار, وهناك من يذكر أرقاما أخرى تختلف عن ذلك بكثير, بل هناك أيضا خبرا يقول ان السيسى قال ان مصر فى حاجة إلى ما بين 200 – 300 مليار دولار لبناء البلد, وهذا الخبر فى حد ذاته مثيرا للتساؤل والنقاش.

من بين المشاريع الجديدة والتى لم أسمع عنها سوى فى الفترة القصيرة الماضية اى منذ أسبوعين او اكثر قليلا, مشروع بناء عاصمة إدارية جديدة فى شرق القاهرة, بتكاليف تصل إلى 80 مليار دولار, ومما قيل عن هذا المشروع انه سوف يكون على بعد حوالى 42 كيلو مترا من وسط القاهرة او شيئا من هذا القبيل, وان المشروع سوف يكون على مساحة 700 كيلومربع , وسوف يتكون من ناطحات سحاب وأكبر حديقة فى العالم على حد قولهم, وسوف يكون به جميع مقرات السفارات والوزارات المختلفة, وقصر الرئاسة......الخ الخ الخ. المهم انه لن يكلف الحكومة قرشا واحدا لأنه من المشاريع الإستثمارية. كلام جميل, ولكن هل توقف أحد ليفكر قليلا فى ذلك. المشروع لن يكلف مصر قرشا واحدا, كيف سوف تنتقل جميع الوزارات المختلفة إلى مقاراتها الجديدة التى لم تكلف الحكومة قرشا واحدا, هل سوف تقيم فيها مجانا, هل المستثمر سوف يعطيها ويقدمها هدية من عنده, من المستحيل ان يكون ذلك ما سيحدث, المستثمر لابد له من عائد على إستثماراته, إذا هل سوف يقوم بتأجيرها للوزارات المختلفة, يعنى كل وزارة عليها ان تدفع إيجار لموقعها, وماذا بشأن القصر الجمهورى او المقر الرئاسى, فهل عليه أيضا ان يدفع إيجارا شهريا او سنويا لإستخدام المكان, من الذى سوف يتحمل تكاليف تلك المدينة التى قيمت ب 80 مليار دولار؟ ثم بعملية حسابية بسيطة نجد ان كل كيلومترا مربعا سوف يتكلف حوالى 114 مليون دولار. يشمل ذلك شق الطرق وتوصيل كافة الخدمات من المياة والصرف والغاز والكهرباء والِإنارة وتوصيلات الكومبيوتر والمبانى لعدد السكان الذى قيل انهم سوف يصل عددهم إلى سبعة ملايين..............أعتقد ان هناك خطأ كبيرا فى الحساب, من المستحيل ان يكفى هذا المبلغ لبناء مثل تلك المدينة, ثم من هم السبعة ملايين الذين سوف ينتقلون إلى تلك المدينة لشراء المنازل هناك بتلك الأسعار او للإستئجار الذى من المتوقع ان لا يكون رخيصا او مقاربا لأسعار الإيجار فى القاهرة؟ اليس ذلك شيئ مما ينبغى مناقشته.

لا ألوم الغالبية العظمى من المصريين على فرحتهم بهذا المؤتمر, ولا ألوم الغالبية العظمى من المصريين على تفاؤلهم بعد كل ما قدمته الحكومة ووسائل الإعلام لهم من أحلام ينتظرون ان تتحقق, ولكن عندما يفيق هؤلاء وعندما تبدأ التساؤلات والأجابات فربما لن تكون تلك الفرحة البالغة بتلك القوة والنشوة.

الشيئ الأخر الذى ينبغى على كل مصرى متحمس ومتفائل ومسرورا بذلك المؤتمر, ان يدركه هو التالى, كل تلك الإستثمارات التى سوف تتحقق لم ينفق المستثمرون تلك الأموال حبا فى مصر او فى الشعب المصرى او لسواد عينى السيسى, هؤلاء المستثمرون يتوقعون ان تزداد قيمة إستثماراتهم, وان يكون هناك ارباحا منها, بمعنى , أن إستثمر احدهم فى بناء شركة لصناعة لمبات الكهرباء مثلا, فهو يتوقع ان يكون هناك أرباحا من ورائها وان تكون تلك الأرباح بالحجم الذى ينافس ارباحه لو إستثمرها فى دولة أخرى او فى مشروع أخر. ترجمة ذلك, ان العمالة المصرية التى سوف تمنح فرصا للعمل, ينبغى ان تدرك جيدا ان المستثمر يتوقع لهذا المشروع النجاح, بمعنى يتوقع ان يقوم الجميع من العاملين بعملهم على خير وجه, وأن يكون الإنتاج على المستوى العالمى سواء فى الكم او الكيف, وسواء كان ذلك لتصديره او إستهلاكه محليا, فهو يتوقع ان تكون النتائج إيجابية. السؤال هو , هل العمالة المصرية تفهم ذلك جيدا, هل العمالة المصرية قد تغيرت من حيث نظرتها وفلسفتها فى ماهية العمل, وأهمية الإنتاج , أم أنها لا تزال فى غيبوبتها التى كانت عليها طوال النصف قرن الماضى على الأقل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أعتقد ان هذا هو السؤال الأهم الذى ينبغى على كل مصرى ان يسأل نفسه وأن يجيب عليه بأمانة ودقة متناهية.

هذا المؤتمر الإقتصادى لن يتكرر مرة كل عام او حتى كل عشرة أعوام, بل ربما يكون الأول والأخير, أقول ذلك وأنا واثق منه, لأنه إن فشلت العمالة المصرية فى إدارة كل تلك المشروعات او معظمها وإن لم يجنى المستثمر أرباحا من إستثماراتة , فلن يعود مرة أخرى إلى مؤتمر أقتصادى أخر, وإن نجحت تلك المشروعات كما ينبغى لها ان تنجح, فلن تحتاج مصر إلى مؤتمر إقتصادى أخر.

أنتظر خلال الأيام او الأسابيع القادمة كشفا عاما بكل نتائج المؤتمر, كشفا بكل مشروع وإسمه وميزانيته ومكانه وطريقة أدراته وشروط الإتفاق عليه , ثم ان تكون هناك لجنة خاصة او هيئة خاصة لمتابعة تلك المشروعات وتقديم تقارير شهرية إلى الشعب عن مدى التقدم او التأخر فى تنفيذها, وأن تكون هناك مراقبة صارمة لسير تلك المشاريع ومحاسبة المسؤولين عنها, وأن يكون لمجلس الشعب القادم السلطة الكاملة لمتابعتها وإتخاذ أى إجراء مناسب لأى حالة من حالات الفشل او التعطيل.

إذا لم يحدث ما أنتظره كما شرحته أعلاه, أو شيئا مشابها ومتقاربا معه, فعلينا جميعا ان نعترف بالأمر الواقع وهو لا يحتاج إلى شرح او تفسير منى, وأترك ذلك للقارئ كى يستنتج ما يريد.

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 196 guests and no members online