أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

كيفية التعامل مع السياسة الخارجية الأمريكية

كيفية التعامل مع السياسة الخارجية الأمريكية

 

صديقى العزيز الدكتور عز الدين نجيب, كتب مقالة على الفيس بوك , تعرض فيها إلى السياسة الخارجية للولايات المتحدة , ووضح كيف انها تخضع للنفوذ الإسرائيلى. وقد كان محقا فى معظم ما جاء فى المقالة. وفى تعليق كتبته على تلك المقالة, إقترحت عددا من الحلول كحل لتلك المشكله, وقد إختار الحل رقم إثنين مع إضافة عددا من الإقتراحات والشرح لما ينبغى ان يحدث لكى ينجح ذلك الحل.

وبينما أتفق مع إقتراحاته , فسوف أحاول ان أتوسع فى الشرح وربما مع إضافة بضعة أشياء من وجهة نظرى المتواضعة , لكى يحقق ذلك الحل الغرض منه.

ولكن قبل أن أستطرد, اود ان أضع امام القارئ تعليقى ورده عليه لكى يكون القارئ معنا فى الصورة بشكل واضح.

ها هو تعليقى الأول على المقالة:

عظيم, كل شيئ قلته صحيح, ولن اتعرض لمناقشة اى من تلك النقاط المعروضة, والأن, ماذا تقترح ان نفعل, 1- ان نتقبل تلك الحقيقة ولا نصنع شيئا تجاهها. 2- ان نتقبل تلك الحقيقة , مع محاولة ان نصنع شيئا لتغييرها, السؤال هو ماذا نستطيع ان نفعل 3-أن نظهر عدم رضانا على تلك التصرفات الأمريكية وان ننتقدها ليلا ونهارا 4- ان نظهر عدم رضانا بالسياسة الأمريكية بأن نقلل من التمثيل الدبلوماسى بأمريكا وان نغلق السفارة المصرية 5- ان نعامل أمريكا بنفس الطريقة التى تتعامل بها معنا, ان نقاطع البضائع الأمريكية وان نمنع إستيرادها وان لا نصدر إليها اى بضائع , وبالطبع ان نرفض جميع المساعدات الأمريكية بشتى انواعها 6 -أن نقطع العلاقة معها تماما , وان نطرد ونغلق كل مصالحها فى مصر ونعلن أنها عدو للدولة, 7- أن نعلن الحرب على ذلك الكيان الشيطانى فعلا ولفظا 8- اى إقتراح أخر نرحب به.

على هذا التعليق, جاء تعليقه كالتالى:

أفضل رقم 2, ندعم لوبى عربى او إسلامى فى أمريكا لمواجهة اللوبى الإسرائيلى, أن نستأجر خبيرا فى وسائل الإعلام لنكشف الساسة الأمريكيين الذين يدعمون المصالح الإسرائيلية فوق المصالح الأمريكية, ان يتعلم ساستنا ان الإعتماد على امريكا غير ذى فائدة وعقيم, وانه يحب ان نتحالف مع قوى اخرى لتقليل النفوذ الأمريكى, أن نبدأ فى تكوين حركة لإلغاء حق الفيتو فى مجلس الأمن وأخيرا, علينا ان نفهم تماما أين نقف, وان نحاول أن نكسب اى شيئ يمكننا انت نكسبة بالمناورات السياسية. ثم سألنى عن وجهة نظرى فى الموضوع, ووعدت بأن أكتب مقالة خلال يوم او إثنين موضحا وجهة نظرى, وها هى المقالة.

لكل مشكلة هناك حل, يعتمد هذا الحل على درجة صعوبة المشكلة, فيكون الحل إما سهلا بسيطا وإما صعبا معقدا, فإن كان الحل سهلا, فمن المعتقد ان لا يأخذ وقتا طويلا للوصول إليه, بينما إن كان صعبا, فمن المتوقع أيضا ان يأخذ وقتا طويلا للوصول إليه. على أى حال, وبصرف النظر عن الوقت الذى يأخذه الوصول إلى ذلك الحل, فإن وضعه على الورق أسهل بمراحل من وضعه للتطبيق والتنفيذ. فمثلا, لو كان هناك إنتشارا لمرض ما, فمن السهل ان نقترح حلا فى أن نقول سوف نواجه ذلك المرض, او سوف نعالج جميع الحالات المصابة, ولكن التنفيذ لن يكون بتلك السهولة.

الحل لمشكلة السياسة الخارجية الأمريكية وإنحيازها لإسرائيل , لم يكن ولن يكون شيئا من السهل مواجهته, فى عام 1948 عندما قرر هارى ترومان الإعتراف بإسرائيل كدولة, حذرة مساعدوه بأن ذلك شيئ سوف يغضب الدول العربية ويؤثر على العلاقات الأمريكية معها, فقال, كم من الأصوات لتلك الدول العربية فى أمريكا وكم هناك من أصوات لليهود مقابل ذلك, ومن ذلك اليوم أصحبت تلك هى الفلسفة السائدة للساسة الأمريكيين ولازالت كذلك.

إن عدد المسلمين فى امريكا اكبر من عدد اليهود, ومن ذلك قد يتوقع البعض ان يكون لهم نفوذا ووزنا سياسيا أكبر من اليهود. لكن الحقيقة هى غير ذلك تماما. الأسباب هى فى غاية البساطة. اليهود فى امريكا اكثر تنظيما ولهم منظمات قوية تكونت منذ احقاب كما أنهم يدينون بالطاعة الكاملة لتلك المنظمات ولقادتهم فيصوتون بأكثرية عظمى بما يقترحه قادة تلك المنظمات. من ناحية أخرى, فمع ان المسلمين اكثر عددا من اليهود, فليسوا منتظمين كما أن أكثرهم ليسوا اصلا من البلاد العربية, وليس لهم قيادات قوية مؤثرة, وليس لهم منظمات ذات جذور أو قد أنشأت منذ زمن طويل, ليس لهم او لمنظماتهم أجندة او أهداف واضحة, والأكثر من كل ذلك انهم لا يدينون بالطاعة لأحد.

من ذلك يمكن أن نستنتج ان إقامة لوبى عربى او إسلامى لكى يقف امام اللوبى اليهودى هو عمل يكاد ان يكون مستحيلا, او على أقل تقدير فى منتهى الصعوبة ويحتاج إلى سنوات طويلة لكى يكون له تأثير على السياسة الأمريكية.

أما الإقتراح بأن نستأجر خبيرا للإعلام ....الخ, فليس ذلك صعبا على الإطلاق, فهناك الكثيرون من هؤلاء   الخبراء الذين يسعدهم أن يأخذوا نقودنا, ولكن السؤال هو, ماذا يمكن لواحد او عشرة او مئة من خبراء الإعلام أن يفعلوا إن كان الإعلام بصورة عامة يمتلكه ويسيطر عليه المتعاطفون مع اليهود.فلن يسمحوا لصوت قوى يعارض التأييد الكامل لإسرائيل, وحتى لو سمحوا بذلك, فإن الغالبية العظمى من الشعب الأمريكى قد تم غسل رؤوسهم من قبل قياداتهم الدينية , ونحن نتحدث هنا عن الغالبية العظمى من الشعب الأمريكى وهم من المسيحيين, الذين يؤمنون بأن مؤازرتهم لإسرائيل هى واجب دينى, ولكى تكون مسيحيا مخلصا, فعليك ان تدافع عن إسرائيل وأن تحبها, فالتوراه هى جزء من الإنجيل يسمى العهد القديم بينما الإنجيل فيسمى العهد الجديد. محاولة لفت النظر أن بعض السياسيين الأمريكيين يضعون مصلحة إسرائيل فوق مصلحة الولايات المتحده قد يكون له تأثير او قد لا يكون له تأثير على الناخب الأمريكى الذى لا يستطيع ان يفرق بين كلا المصلحتين.

إن الطريقة الوحيده لإنتخاب بعض مؤيدى القضية العربية ان يكون هناك تجمعات عربية إسلامية لإنتخاب المرشح الذى يؤيد مصالح العرب, وبإستثناء عدد محدود من المناطق مثل دترويت ميتشجان او شيكاغو, فليس هناك منطاق أخرى كثيرة بها مثل تلك التجمعات.

أما بالنسبة لإقناع الساسة العرب بعدم التحالف مع الولايات المتحده والتحالف مع قوات أخرى, فهو قول من السهل قوله , ولكن من الصعب تحقيقة, متى كانت المرة الأخيرة اننا ( نحن ) الشعوب العربية أستطعنا أن نقنع او ان يكون لنا نفوذ حتى بالقوة على حكامنا لكى يغيروا إتجاهاتهم السياسية؟ يبدو ان الطريقة الوحيدة لكى تصغى لنا حكوماتنا فى العالم العربى , هى ان نقوم بثورة او مظاهرات شعبية أكبر من أن يتجاهلها الحاكم. من الطبيعى ان نعتقد ان الحكومة تمثل الشعب وتفعل ما يريده الشعب من خلال مندوبى الشعب وموكلية فى البرلمان, ولكن ايضا متى كان ممثلى الشعب يمثلون الشعب حقا!!

ولنفترض ان الحكومات العربية بشكل او أخر, قررت أن تغير من تحالفها مع الولايات المتحدة الأمريكية, وقررت ان تبحث عن بديل لذلك, فما هو البديل, الصين او روسيا, من غير ذلك؟.وبالنظر إلى العالم اليوم, وبالنظر إلى الدول المتحافة تماما مع تلك الدولتين, فليس من بينهم دولة واحدة تتمتع بالسلام والإستقرار والرخاء, ليس جميعهم على أى حال. محاولة أن تأخذ موقفا معاديا للولايات المتحدة, سوف يضعك بطريقة ألية على إختلاف مع أغلب الكتلة الغربية , او على الأقل لن يجعلك تتمتع بفوائد الصداقة الحقه, ليس ماليا او إقتصاديا فقط ولكن فى معظم اوجه العلاقات التى تتطلب التعاون بين الدول.

نأتى إلى محاولة إلغاء حق الفيتو فى مجلس الأمن, محاولة تفعيل ذلك, سوف يلاقى بمقاومة شرسة ليس فقط من الولايات المتحدة ولكن من كل الدول الخمس التى تتمتع بحق الفيتو, ولست خبيرا فى ميثاق الأمم المتحدة وإن كان يسمح بذلك, ولكن إن كان يسمح بذلك, فسوف يتطلب القيام بمثل هذا العمل ان تجتمع جميع دول العالم على نفس الطلب, وإجتماع جميع دول العالم على طلب مثل ذلك, قد يكون شبه مستحيل إن لم يكن فعلا من المستحيلات.

أخيرا, معرفة أين نقف, ومحاولة كسب أى شيئ يمكن أن نكسبه بالمناورات السياسية, فربما ذلك يكون الشيئ الوحيد الممكن تحقيقة بحكمة, ولكن كيف يمكن ان نحقق ذلك.

الولايات المتحدة لا تتعامل بطريقة واحده مع جميع الدول الأخرى, تماما مثلما أنا أو أنت لا نتعامل بنفس الطريقة مع الاصدقاء او الأعداء, ولذلك لا تتوقع انها سوف تتعامل مع إنجلترا كما تتعامل مع فرنسا او روسيا, ولكن دعنا نتعمل من التاريخ, دعنا نرى كيف تعاملت الولايات المتحدة مع بعض الحروب التى دارت رحاها فى الشرق الأوسط. فى أعوام 1948, 1956, 1967, و 1973. فى عام 1948 لم تكن الولايات المتحدة تتعامل مع منطقة الشرق الأوسط بصفة خاصة ولكن كانت بريطانيا العظمى هى التى تقوم بالتعامل مع هذه المنطقة, فى عام 1956 بعد العدوان الثلاثى على مصر من إنجلترا وفرنسا وإسرائيل, لم تتشاور تلك الدول مع أمريكا قبلها, إيزنهاور لم يكن يحب إيدن, التهديدات الروسية لكل من إنجلترا وفرنسا لم تكن غير ذات قيمة لكى تتجاهلها أمريكا, ولم يكن أيزنهاور سوف يترشح للرئاسة مرة أخرى, فكل تلك الأسباب دعت الولايات المتحدة الأمريكية ان تمارس ضغوطا فائقة لكى تسحب تلك الدول الثلاثة جنودها من المنطقة التى كانت قد إحتلتها من مصر, بالإضافة إلى ان العلاقة بين امريكا وإسرائيل لم تكن بالقوة التى وصلت إليه فيما بعد. وعندما ادركت إسرائيل ان الولايات المتحدة قد حلت محل إنجلترا كقوة عظمى فى العالم, فقد سعت إلى تنمية العلاقة بينها وبين أمريكا بمساعدة اليهود فى أمريكا لكى يكون لها نفوذا فى وعلى الولايات المتحدة. وبحلول عام 1967 كان لإسرائيل علاقات إستراتيجية ودبلوماسية قوية جدا, وكان من نتائج ذلك ان الولايات المتحدة أخذت جانب إسرائيل فى جميع المجالات وإستمر الإحتلال الإسرائيلى لسيناء والجولان والضفة الغربية حتى عام 1973.

ماذا حدث فى عام 1973.إسرائيل ولأول مرة لم تكن منتصرة بشكل حاسم, وقد خسرت خسائر فادحة للجانب المصرى, وخسرت كثيرا من المواقع على الأرض والكثير من المعدات نتيجة للهجوم المصرى المفاجئ. لقد كتب الكثير عن تلك الحرب, ولكن الحقائق التى لا يمكن لأحد ان يناقشها هى ان الولايات المتحدة عوضت إسرائيل عن كل خسائرها من المعدات العسكرية, وأمدتها بمعلومات عسكرية عن تحركات القوات المصرية ومواقعها, وساعدتها بذلك على عبور القناة إلى الضفة الغربية لكى لا يكون الموقف خسارة كاملة وواضحة لإسرائيل, لم تساعد الولايات المتحدة إسرائيل ان تهزم الجيش المصرى بطريقة حاسمة بالرغم من أنهم كان بإمكانهم ذلك, ولكن كان سوف يكون من نتائج ذلك خسائر فادحة لكل من مصر وإسرائيل, بالإضافة إلى تدخل الإتحاد السوفييتى وإحتمال المواجهة المباشرة معهم, ثم أن نيكسون كان متورطا فى فضيحة الووتر جيت, فكان خير لأمريكا ان تطالب بوقف إطلاق النار, وكان ذلك أقصر وقت تم فيه وقف إطلاق النار وتم تطبيقه بحذافيرة . أنا لست على وشك ان احلل تلك الحرب, ولكن من نتائجها المباشرة ذات التأثير على أمريكا , كان سلاح حظر تصدير البترول العربى لأمريكا, والذى طبقته جميع الدول العربية بالحرف. والعقاب الكبير الذى عانته أمريكا من جراء المقاطعة العربية لتصدير البترول.

التصرفات الأمريكية فى ذلك الصراع العربى الإسرائيلى, كان من بين أكبر التصرفات المحايدة لجميع الأطراف فى التاريخ الامريكى, لقد أرسل هنرى كيسينيجر فى ما عرف بعد ذلك بالمحادثات المكوكية, حيث كان يذهب كالمكوك بين القاهرة وتل أبيت عددا غير محدود من المرات لكى يؤمن إتفاقا بين القوات المتحاربة, والبقية بعد ذلك معروفة للجميع.

لماذا ذكرت ذلك الفصل من التاريخ , ذكرته لكى اوضح متى وكيف يمكن ان تكون الولايات المتحدة محايدة لجيمع الأطراف, وهو عندما تكون مصالحها مهددة وليس هناك حلا عسكريا أمامها.

فهمنا من ذلك ان هناك طريقة لكى تجبر الولايات المتحدة ان تشارك فى اللعبه بطريقة طيبه وغير عدائية, وهى عندما تتعرض مصالحها للتهديد بغير ان يكون امامها طريقة لحل ذلك بإستخدام قوتها, مصر وحدها لا يمكن بل من المستحيل ان تهدد مصالح امريكا سواء برفض التعاون معها فى مكافحة الإرهاب او بإلغاء اتفاقية السلام مع إسرائيل كما يحلو للبعض ان يعتقد, فهذا هراء , شراء الأسلحة من فرنسا او روسيا, لا يهدد مصالح الولايات المتحدة لأن مصر لا تدفع شيئا مقابل تلك الأسلحة ولكن ثمنها يدفع من المعونة الأمريكية لمصر , بل إنه من شروط تلك المعونه ان تشترى مصر تلك الأسلحة من أمريكا , بمعنى اصح ان الولايات المتحدة تعيد تدوير النقود الأمريكية فى الإقتصاد الأمريكى. إذا, ماذا تستطيع مصر ان تفعل لكى تجذب إنتباه أمريكا؟

سوف يستغرق من مصر زمنا طويلا وطاقة أكبر, فحظر تصدير البترول الذى كان سببا فى عام 1973 لجذب إهتمام أمريكا وتهديد مصالحها , لن يؤدى اليوم إلى نفس النتائج لأن أمريكا اليوم لا تعتمد على نسبة ذات أهمية من البترول المستورد من العالم العربى. لا ينبغى على مصر ان تتحدى او تدخل فى صراع مباشر مع الولايات المتحدة . على مصر ان تكون تحالف حقيقيا إقليميا, ليس مجرد تحالف على ورقة مكتوبة, ولكن تحالف حقيقي بكل أبعاده, مع دول المنطقة, تحالف حيوى كامل, تحالف مع السعودية, وليس تحالف لكى تساعد السعودية مصر إقتصاديا, ولكن تكوين علاقة لا تنفصل لكى تصبح الدولتان ككيان واحد فى جميع الشؤون الإقتصادية والعسكرية والسياسية والخارجية والداخلية والتجارية....الخ, ان تفعل ذلك مع الأردن أيضا, مع الإمارات , مع اليمن, والعراق وسوريا, مع السودان وليبيا وبقية الدول إلى المغرب.

أنا لا احلم وأدرك ان ذلك قد يكون مطلبا فى غاية الصعوبة, ولكن هذا هو الطريق الوحيد الذى يمكن به لمصر ولجميع دول الشرق الأوسط ان تتوقع ان تعامل بطريقة عادلة يسودها الإحترام من أمريكا ومن اى دولة أخرى من دول العالم.

سيكون ذلك صعبا جدا, ولكنه ليس مستحيلا, سوف يقتضى ذلك عملا شاقا وكذلك الكثير من التضحيات والتنازلات , ثم من المحتمل أن تكون هناك مواجهات مع الولايات المتحدة, ولكن لابد من مواصلة السير فى نفس الطريق وبنفس الخطه مع عدم الحياد عن الهدف الرئيسى. أحد الاشياء الهامة وهى إلغاء وإزالة الجامعة العربية وإستبدالها بمنظمة أخرى ذات تركيب أقوى وهدف واحد وهو نفس الهدف أعلاه.

هذا هو رأيى, ومن لديه إقتراح افضل, فليتفضل به, فكلى آذان صاغية.

 

 

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 183 guests and no members online