أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

قصة سياسية أخرى








 





قصة سياسية أخرى


حلقت الطائرة فى صباح اليوم من مطار سان فرانسيكو فى طريقها الى مدينة سيدنى  أستراليا على إرتفاع 65 الف قدم, كانت الطائرة مزدحمة بطريقة غير عادية, فقد جلس فى الكثير من المقاعد إثنين فى مكان شخص واحد, بل وكان هناك عدد من الركاب واقفون فى مؤخرة الطائرة وفى الطرقتين بين المقاعد, كان هناك ربما ما يزيد على حمولة الطائرة بما يقرب من مرتين.

البوابة بين كابينة الطائرة والدرجة الأولى كانت تماما مثلها مثل البوابة بين الدرجة الأولى وبقية الركاب, كانت على غير العادة , بوابة حديدية مغلقة بإحكام, لا يسهل إختراقها بأى طريقة عادية بل كانت مضادة لطلقات الرصاص  , ولا تفتح إلا عندما تدخل مضيفة الطائرة  فتحرك بطاقتها الخاصة امام جهاز خاص وتغلق من خلفها بعناية, لم يكن هناك عدد من المضيفات يكفى خدمة كل هؤلاء المسافرين, بل فى الحقيقة , لم يكن هناك سوى عدد قليل جدا من المضيفات لايزيد عن ثلاثة لخدمة عدة مئات من الركاب.

نظر أحد الركاب المحظوظين بالجلوس الى مقعد بجانب النافذة وقال بصوت خافت متعجبا, هل تطير هذه الطائرة فى الإتجاه الصحيح ؟. يبدو أنها تطير فى إتجاه غير صحيح مطلقا, فطبقا لمعلوماتى الجغرافية , ينبغى لنا أن نكون طائرين غربا والشمس من خلفنا, ولكنى أرى الشمس أمامنا والطائرة تطير فى إتجاهها وليس العكس, قال له الراكب الجالس الى جانيه, لابد أن الطيار يعرف الطريق خيرا منك, وربما فهو يتبع طريقا محددا له مسبقا طبقا لقواعد الطيران التى لا ندركها جميعا, وسوف يعدل الإتجاه فى الوقت المناسب.

الضوضاء تصم الأذان, أطفال تبكى , نساء تتحدث مع أخريات بصوت عال, رجال يتناقشون فى العديد من المواضيع السياسية والإقتصادية وغيرها, عدد أخر يتحرك فى إتجاه دورات المياه او عائدا من دورات المياة, جدال واضح بين بعض الركاب على فتح النافذة أو إغلاقها, أو على كثرة الوقوف والمرور أمام الراكب الأخر, البعض من الركاب يبدو أنهم يبيعون بعض الأشياء الى ركاب أخرين وهناك ما يبدو من فصال على الثمن,عدد من الركاب قد إستسلموا للنوم العميق بالرغم من كل تلك الضوضاء, بعض الركاب يضحك بلا مبرر, وأخرون يبدو على وجهوههم الألم بدون مبرر أيضا ................

إثنين من المضيفات يحاولن  تقديم الخدمات الى الركاب ويدفعون بعربتين متحركتين بين المقاعد, ويتحركون ببطئ شديد لتقديم الخدمات من طعام وشراب, لقلة عددهن نسبة الى عدد الركاب, ويتعاملن مع الركاب بطريقة غير مهذبه, عندما كان المفروض ومن المعروف والمتفق عليه ان المضيفات فى الطائرات يتعاملن مع الركاب بأدب شديد ويقمن بتقديم الخدمات اليهم وإرضائهم بشتى الطرق, غير انه فى هذه الطائرة بالذات, يحدث العكس عن المعروف والمتداول والمتفق عليه, فترى الركاب فى حالة من الخوف وهم يعرفون أن المضيفة هى من تملك الطعام والشراب والسلطة برفع السين وسكون اللام, ولذلك فلابد من أن يتعاملوا معهن بكل خوف وإحترام لان عواقب ذلك ربما لاتكون فى مصلحتهم.

أما الركاب فى الدرجة الأولى, ففيما يبدو وكأن هناك مضيفة او أكثر لكل واحد منهم, الطعام والشراب يقدم لهم بسخاء مفرط, وحتى دون طلب, هناك ما يكفى من طعام لعدد كبير من الركاب أمام كل منهم وتحت تصرفهم , تحاول كل مضيفة قراءة عقل الراكب , قبل أن ينطق بالطلب, فهى هناك تقدم له طاقم السفرة الذهبى أو الشراب المثلج او الساخن طبقا لما هو لازم او مفروض , تقدم له الفوط والمناديل, تقوم بمسح ما سكب من شراب قبل أن يدرك الراكب أنه قد سكب بعض الشراب, كما أن هناك أكثر من ثلاثة أرباع المقاعد خالية...................

أما فى كابينة القيادة, فهناك ما هو أكثر من الدرجة الأولى من خدمات لا تخطر ببال و لا يمكن أن تترجم فى كلمات قليلة على هذه الصفحة, سواء فخامة الكابينه او سعة المقاعد الوثيرة او الأزرار المعدودة التى يستخدمها طاقم الطائرة فى الأمر بكل شيئ يحتاجونه أو لا يحتاجونه, ويترك ذلك لخيال القارئ.

نظر الراكب الى رفيقة وقال , ان الطائرة لازالت تطير فى إتجاه الشمس ولم يغير القائد إتجاهها, ليقول له الراكب الأخر, إصبر يا أخى, القائد يعرف اكثر منك ومنى ومن ركاب الطائرة مجتمعين.

تزداد حدة الحوار بين الركاب, وهناك من يحاول أن يستغل نوم الراكب المجاور لكى يسرق ما لديه من طعام, او شراب, وهناك من يتفق مع راكب أخر على التحايل على ثالث للحصول على ما لديه من غطاء او وسادئد أو غطاء للعين او حتى نقوده ومتعلقاته او غير ذلك ......................

يهمس أحد الركاب الى المضيفة بشيئ, تبتسم, يواصل الحديث معها دون أن يسمع أحد ما يقول, تزداد إبتسامتها, ثم تضحك فى صوت منخفض, ثم تشير اليه أن يتبعها, وتفتح الباب الفولاذى  الى الدرجة الأولى, ويدخل معها ويغلق الباب من خلفهما, وبعد فترة ما تعود المضيفة لأداء عملها ولكن الراكب يبقى هناك فى الدرجة الأولى ليشارك ركابها فى كل ما هو متوافر لهم هناك.  يتعجب بعض من لاحظ ما حدث, فيسأل أحدهم المضيفة  بكل أدب وخوف عن الأمر, فتأمرة بأن يخليه فى حاله, وإلا..........يخاف الراكب فيصمت , ولكنه يتحدث مع راكب أخر عما حدث ويتحدث الراكب الأخر الى راكب أمامه ويقص عليه تلك القصة, بالطبع مع بعض الإضافات التى تجعلها أكثر إثارة , وهكذا تنتقل القصة من راكب الى الأخر بعد أن تتغير تفاصيلها حتى تنتهى بشيئ ربما لا علاقة له البته بما حدث.

لازالت الطائرة تطير فى إتجاه مخالف طبقا لوجهة نظر الراكب, زميلة بدأ فى الإقتناع بأن هناك شيئ غير عادى, فيتحدث مع راكب ثالث, والثالث يتحدث الى أخر, بعد فترة غير طويلة, يعتقد الأغلبية من الركاب الذين وصلت لهم تلك المعلومة  ان الطائرة لا تطير فى الإتجاه الصحيح, وأن الرحلة لن تنتهى الى سيدنى أستراليا كما هو مفروض. ولكن لا يجرؤ احد أن يتحدث او يسأل  المضيفه خوفا من عواقب الأمور.

بعد فترة أخرى, يحس الكثير من الركاب بالجوع والعطش, وتتحول دورات المياة الى شيئ غير صالح للإستخدام البشرى لعدم التنظيف الروتينى المطلوب والمتوقع وكذلك لعدم إحترام الركاب أنفسهم لطريقة إستخدام دورة المياة, ورغم ذلك يستمر الإستخدام رغم تدهور الأمر لتزداد الحالة من سيئ الى أسوأ.

تنقطع الإضاءة عن الكابينة الخلفية حيث معظم الركاب,وتعلو أصوات الأطفال وصراخهم, ويبدأ الركاب فى  التذمروالتحدث بصوت مسموع  عن الخدمة السيئة,  وعن قلة المياة والطعام, وعن الروائح الكريهه سواء من دورة المياة او من عدم نظافة الأخرين لنقص أدوات النظافة, يشكو البعض من بوادر بعض الأمراض, يغمى على إمرأة كانت تقف فى منتصف الطرقة , وتسقط أرضا, يحاول أن يساعدها بعض الركاب القريبين منها , ولكن ليس لأى منهم معرفه بأوائل مبادئ التعامل مع مثل تلك الحالة, ينادى بعضهم المضيفة لكى تفعل شيئا, المضيفة ترى حالة التذمر, تحاول ان تسيطر عليها , الركاب فيما يبدو لم يعودوا يخافون من سلطاتها , تحس بذلك فتفتح الباب الى الدرجة الأولى, وتغلقه من خلفها, شتان بين الصورة والجو والرائحة والهدوء فى الدرجة الأولى, كل شيئ يبدو على مايرام كما كان منذ اللحظة الأولى لإقلاع الطائرة, تذهب المضيفة الى كابينة القائد لكى تخبره بما يحدث فى مؤخرة الطائرة, ولكنها لا تخبره الحقيقة, خوفا من أن يتهمها بأنها ليست على مقدرة  فى آداء وظيفتها, فتقلل من حجم المشلكة, القائد يأمر مساعده بالتحرى.

يخرج المساعد من الكابينه الى الدرجة الأولى مع المضيفة, يطلب المساعد مضيفة أخرى أكثر خبرة منها, يكلفها بأن تذهب الى الخلف مع هذه المضيفة لمساعدتها فى حل المشكلة, يجلس المساعد مع أحد الركاب من معارفه أو اصدقائه لا ندرى أيهما, ويتبادلا أطراف الحديث.

بعد قليل , تعود المضيفة ذات الخبرة مع زميلتها لتبلغ المساعد ان المشكلة أقل بكثير مما تصورت زميلتها الأقل خبره, وأن مشاكل الركاب ليس له شأن بالطائرة او بالطاقم او بالخدمة او بأى شيئ أخر, ولكن مشاكلهم مع أنفسهم ومع سوء أخلاق البعض منهم الذين يسرقون من البعض الأخر, وينبغى أن نتركهم وشأنهم حتى يستطيعوا أن يتعرفوا على النقص الأخلاقى بينهم وأن يصلحوه إذ أن ذلك ليس من شأن طاقم الطائرة, فقد تم تقديم ما يكفى من الطعام والشراب لهم وأكثر, ولكنهم لسوء النظام والفوضى والسرقة والطمع, فقد إنتهى الأمر ببعضهم أن لم يحصلوا على نصيبهم , وربما باعوه الى الأخرين للحصول على أشياء أخرى أكثر أهمية لهم , مثل السجائر او الخمور او الممنوعات الأخرى.  ربما لو قدمنا بعضا من الحلوى او المشروبات لبعضهم ممن نتوسم فيهم صفة المقدرة على القيادة, فسوف يمكن لهم أن يسيطروا على البقية وأن يقوموا أنفسهم بإصلاح ما بينهم, يهز المساعد رأسه لحسن تدبر المضيفة وخبرتها بمثل تلك الشؤون, و يأمر المساعد المضيفة الأولى بأخذ بعض الحلوى والمشروبات لتنفيذ الخطة.

يعود المساعد الى كابتن الطائرة ليقول له أنه قد تمت السيطرة على الموقف وأن المشكلة قد تم حلها.

تتفاقم المشكله فى الطائرة بعد أن عادت المضيفة بالحلوى والمشروبات, ويتجرأ البعض ممن لم تختارهم المضيفة للحصول على الحلوى والمشروبات, فلا ينتظر ان تقدم المضيفة لهم ما لديها, بل يتخاطفون ما أتت به, ويثور البعض الأخر على البعض الأول الذى خطف الحلويات والمشروبات والمأكلولات, وتدور معركة بينهم, يحاول البعض من الركاب إنهاء تلك المعركة, بالتدخل لحل المشكلة, ويزداد الصخب وتعلو الأصوات.  المضيفة لا حول لها ولا قوة فى تلك اللحظة, ينقسم الركاب الى عدة طوائف بطريقة عقوية غير منطقية, فهناك طائفة تريد أن تلزم المضيفة بإحضار ما يكفى للجميع, وطائفة تريد أن يتم تقسيم ما أحضرت على الجميع, وطائفة تريد ان يتوقف الجميع عن ذلك الصخب والشجار وطائفة تعنف طائفة أخرى على عدم الإبداء بالرأى أو التدخل والمساعدة.................وفى النهاية , لازالت كل الطوائف التى إنقسمت على بعضها تتشاجر وتتناحر وتعلوا الأصوات ويسقط البعض من الإغماء من كل ما يحدث ومن نقص الماء والغذاء والهواء الصالح للتنفس...........................

يردد أحدهم القول بأن الوقت قد حان أن يأتى قائد الطائرة بنفسه لكى يتدخل بحكمته وسلطاته لكى يحسم الأمر, فيردد أخرون ما يقول, بينما لازال كل من يتألم سواء من الجوع او العطش او المرض....او من يحدق من النافذه ويقول ان الطائرة تطير فى إتجاه مغاير تماما لما هو متوقع للوصول الى سيدنى ومن يحاول الذهاب الى دورة المياة ينقر على بابها...................كل مشغول بما لديه .

يسأل نفس الشخص الذى تساءل من قبل عن الراكب الذى دخل الى الدرجة الأولى وعنفته المضيفة فى ذلك الوقت, ولكنه إستجمع شجاعته الأن بعد كل ما حدث وبعد أن رأى ان المضيفة لم تعد بتلك القوة التى كانت عليها, يسألها نفس السؤال, أين ذلك الراكب , وكيف إستطاع أن يذهب الى الدرجة الأولى ولماذا لا يستطيع هو أيضا أن يذهب هناك. يسمع ذلك بعض الركاب من حوله , فيكررون نفس السؤال, المضيفة لا تسطيع أن تقدم إجابة مقنعة لهم,أو ان تسيطر على الأمور, وتتحرك فى إتجاه البوابه الحديدية يحاصرها هؤلاء مطالبين بإجابة, لدى وصولها الى الباب, ينتزع احدهم منها البطاقة التى تسمح لها بفتح الباب, يصرخ للجميع أنه لديه المفتاح الى الدرجة الأولى, يفتح الباب, يسارع خلفه العشرات  من الركاب بالدخول, تسقط المضيفة على أحد المقاعد لا يكترث لها او بها أحد, يدخل العشرات الى كابينة الدرجة الأولى, تسقط افكاكهم لما يروه من طعام وشراب وهواء نقى ومقاعد وثيرة.............ينتشرون ليملأوا المقاعد الخالية ويتخاطفون ما تصل إليه أيديهم من طعام وشراب  وخلافة, ويأتى أخرون من بعدهم فيهرع البعض من ركاب الدرجة الأولى بإخلاء مقاعدهم خوفا وهلعا مما يحدث, يختلط الحابل بالنابل, تسارع بعض مضيفات الدرجة الأولى الى كابينة القائد, لإبلاغة عما يحدث او عما حدث فعلا, يسأل القائد مساعده الذى يقول ان هذا شيئ جديد وأنه قد تعامل مع المشكلة تماما من قبل, يترك القائد مكانه لمساعده لكى يقود الطائرة, ويفتح الباب لكى يواجه المشلكة بنفسه بعد أن تيقن تماما انه لابد أن يواجه الموقف بنفسه.

يدخل الى كابينه الدرجة الأولى, يمسك الميكروفون لكى يتحدث للجميع, ولكى يهدأ من الأمر, ولكى يشرح لهم خطورة ما يفعلونه أثناء الطيران وأن الطائرة ربما تسقط نتيجه لكل ما يحدث من شغب ومن حركة ومن إشتباكات.ومن إنتقال الوزن من الخلف الى الأمام بصورة غير منتظمة وأن سلامة الطائرة هى أهم شيئ الآن وإلا فسوف تسقط فى المحيط  وأن جميع المشاكل الأخرى يمكن أن تحل ببعض الصبر والنظام  .................الخ, يواجهه الراكب الذى قال ان الطائرة تطير فى إتجاه معاكس, بأنه لا يعرف كيف يقود الطائرة وانه لن يصل الى سيدنى بتلك الطريقة, يحاول الكابتن أن يتحدث لكى يشرح له كيف أنه من الممكن الوصول عن ذلك الطريق, ولكن قبل ان يبدأ , يواجهه أخر ويتهمه بتعذيب الركاب وبمنع الهواء النقى عنهم ومنع الطعام والشراب بينما ركاب الدرجة الأولى لديهم أضعاف أضعاف ما يحتاجونه, يحاول الكابتن أن يرد عليه بأن ثمن تذاكرهم هى أضعاف أضعاف ثمن تذكرته, ولكنه قبل أن يبدا الحديث, يقذفه اخر بزجاجة من زجاجات المشروبات, تصيبه فى رأسه فيخر مغميا عليه, يحاول البعض أن يفتحوا الباب بين الدرجة الأولى والكابينه, تتحرك الركاب الى الأمام والخلف ويتزاحم الجميع على شيئ لا يعرف أيهم ما يتزاحم عليه, ويعلوا الصراخ والبكاء وبعض الركاب يحاولون ان يحذروا الأخرين من أن ما يفعلونه سوف يعرض سلامة الطائرة الى خطر قد يؤدى الى سقوطها بهم جميعا, ولكن ليس هناك من يسمع ما يقوله الأخر, بل ليس هناك من يسمع شيئا إذ يبدو ان الجميع يتحدثون فى نفس الوقت.

يحاول مرة أخرى بعض الركاب ان يتحدث الى الجميع عن خطورة ما يحدث وان الطائرة قد تسقط فى عرض المحيط, ولكن لا أحد يسمع, لازال الركاب وقد إنقسموا الى جماعات مختلفه, كل لها أفكارها الخاصة بها كما شرحنا من قبل, كل لها مطالبها , كل لها إحتياجات معينه, ولكن ليس من بينها من لديه خطة او حل معين لما يريد, وليس من بينها بالطبع من لديه خطة او حل معين لمن يريده غيره , بل ليس بينهم من يتحدث عن الطائرة أوعن قائدها الذى فيما يبدو قد أصيب بغيبوبه قد لا يصحو منها.

نتوقف الأن عند هذه الحلقة, وسوف نعاود الكتابة فى الحلقة التالية عما حدث, هذا بالطبع إن كان هناك حلقة ثانية عن تلك الطائرة.

 ----------------------------------------------------------

هل تعبر تلك القصة عن شيئ  ما, هل تعبر عن واقع ما, هل ترمز الى ما يحدث فى العالم الآن فى مكان ما ؟, ربما ستكون الإجابة من البعض هى , لا , لا .................... أو قد يغنى البعض  يابا لا لالا لا لا لا لا, بتريدى تحاكينا أم لا.    ومن هنا سوف يتقرر إن كنا سوف نكتب حلقة ثانية وثالثة أم لا.

معذرة , مع أسفى الشديد.

 

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 137 guests and no members online