أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

ربما قد حان الوقت

الأستاذ الفاضل أحمد شعبان

عنوان تعليقك , أقدم ما أراه صحيحا ونافعا.

ولكى نبسط معنى العنوان, فيكون, أقدم (( أنا )) ما أراه ((أنا)) صحيحا ونافعا. بالطبع هذه رؤيتك أنت, ولكن مسألة الصحة والنفع,ينبغى ان نتساءل , هل الصحة والنفع لسيادتك, أم للأخرين, ومن خلال معرفتى بك طوال سنوات طويلة, أعتقد أنك تعنى أن الصحة هى من وجهة نظرك, وأن النفع سيعود الى المسلمين والإسلام, فإن كنت أخطأت , فأرجو ان تصححنى.

الصحة والخطأ هما من الأمور التى كما نرى نسبية وليست مطلقة, وكما رأينا انك واظبت دون كلل على دفع نظريتك طوال الأعوام الطويلة السابقة, ولم أرى ان هناك الكثيرون ممن إقتنع بها أو تبناها وإحتضنها وقام بدوره بالدفع بها لكى تولد وتنمو وتعيش فى أفكار العالم الإسلامى على أقل تقدير. ومن ثم فإن صحة نظريتك فيما يبدو قد إقتصرت على سيادتك فقط.

أما النفع يا اخى الفاضل, فلم أرى هناك فردا واحدا قد إنتفع بها, ولا أحسب انك شخصيا قد إنتفعت بشيئ منها يمكنك أن تقدمه كمثال للإنتفاع بحتذى به.

أستاذ شعبان, لقد ناقشت معك شخصيا هذا الموضوع لسنوات طويلة, ولم نتقدم من خلال تلك المناقشات قيد أنملة, وأخيرا إستطعت من خلال المناقشة ان اصل معك إلى نقطة جديدة إعتقدت انها مربط الفرس فى تلك المناقشة, عندما ذكرت أوروبا والتقدم التى أحرزته .....الخ, وركزت فى نقاشى معك على أووروبا وعلى فصل السياسة عن الدين.............الخ, ويبدو أنك إتفقت معى على ذلك, غير انك عدت مرة أخرى لكى تعطى لنظريتك فرصة أخرى , بقولك أنه عندما يتم إصلاح الدين فسوف تنادى للحكم بالدين, ومن ذك لكان ردى الأخير عليك فى إعادة إختراع العجلة ليس من أجل شيئ سوى إثبات نظريتك.

أستاذ شعبان, انت لديك نظرية, ولكنك تريد من الجميع مساعدتك على إثبات صحتها, والجميع يقول لك أن نظريتك لا اساس لها من الصحة, وتصر على صحتها كما تصر على إهانة من لا يتفق معك ولا يستجيب لندائك ولا يساعدك فى إثبات صحتها. كيف يمكن لإى إنسان أن يساعد أخر فى تحقيق وإثبات شيئ هو غير مقتنع به. أنت تحفر ياسيدى الفاضل فى بئر فى مكان لا مياه فيه وتطلب من الأخرين مساعدتك فى الحفر رغم أن الجميع يقول لا توجد مياه فى تلك البقعة, فلا تقتنع بما يقولون, ولا تتوقف عند ذلك , بل تصر على أن يساعدوك وإلا فتقوم بسبهم أو إنتقادهم او وصفهم بصفات لا تمت لهم بأى صلة.

عندما سألتك : أين تلك الآيات التى تأمر بأن نستعين بكافة العلوم لتكون معينا على فهم كتاب الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أكون شاكرا لك إن تفضلت بسردها , أتيت بعدد ضحم من الآيات التى تعتقد من وجهة نظرك أيضا انها إجابة على ذلك السؤال المباشر, وربما يكون مفهومك لها هو الوحيد بهذا المعنى, لأنه لو كانت تعنى ما تظنه, وقد تواجدت لأربعة عشر قرنا بين المسلمين, ولكن لم يكن لها أى نتيجة تدعم مفهومك لها, وبالتالى, فإما ان بلايين البلايين من المسلمين لم يفهموها كما فهمتها سيادتك لأنهم لم يكن لهم أى ريادة فى ما نحن بصدده, ام أن سيادتك تحمل الآيات ما لا تحتمله.

ولازلت تتحدث عن آليات ومناهج وأدوات .....الخ مما لا يتواجد سوى فى مخيلة سيادتك, والقول المعروف تماما لك وللجميع, هو البينة على من إدعى. أنت تدعى ان القرآن به أليات وأدوات وعلوم منها الليزر....الخ, هذا ما تدعى , فلا تطلب من أحد غير مقتنع بما تقول أن يشمر عن ساعده لكى يساعدك, عليك انت ان تثبت ما تدعيه. كل الإكتشافات الحضارية المعروفه, تمت بمعرفه المكتشف بنفسه.

لقد جاء فى تعليقك ما يلى:

فحسب فهمي المتواضع الدين هو :

كل ما أنا مدان به لله تعالى وهو كل ما أملك بما في ذلك ذاتي ، ولإقامة الدين يجب على أن أفي بهذا الدين لصاحبه " الله " .

والسياسة هى : فن إدارة صراع القيم والاحتياجات .

فهل سنستعين بقيم أخرى غير ما جاء به الدين ؟

أم نلبي احتياجاتنا بصور غير شرعية ؟ .

بالنسبة للدين, فسوف أتفق معك على ما جئت به, كما أتفق معك تماما على المعنى الشامل لكلمة سياسة, ولكن هل كل السياسات الناجحة والمتقدمة والتى تصبو سيادتك إليها تؤدى بطريقة غير شرعيه؟؟ رغم أن الغالبية العظمى منها فى مجتمعات غير إسلامية. فإن كان ماقلته غير صحيح ,فأرجو ان تقدم لى الطريقة السياسية التى تسعى إليها تحت المنهاج الدينى الذى تبحث عنه, وأين تم تطبيقها او يتم تطبيقها الآن؟

هذا سؤال بسيط ولا يحتاج الى فلسفة وأقول وتقول, فكما وصلنا إلى إعجابك بما وصلت إليه أوروبا, أرجو أن تدلنى على إجابة بسيطة لسؤالى عن الطريقة التطبيقية للدين والسياسة, السعودية وإيران هما المثالين المتواجدين حاليا فى ( محاولة) تطبيق ذلك المبدأ. أيهما ينبغى لنا أن نتبعه, ام لديك مكان أخر؟

هناك فارقا كبيرا بين إعادة إختراع العجلة كما تود وبين الإستمرار فى البحث بناء على الإختراع او الإختراعات التى تمت. أنت يا سيدى لا تريد ان تستمر وأن تبنى على ما وصلت إليه أوروبا مثلا وأمريكا, ولكن تريد أن تبدأ من جديد فى إعادة إكتشاف ما هو خفى علينا فى القرآن من علوم كما قلت.

أما قولك:

ما قيمة القرآن إذن حينما يأخذ كل منا العلاقة بينه وبين خالقه من خلال الفهم الشخصي .

هذا هو مربط الفرس يا استاذ شعبان والذى سوف تجد الإجابة عليه فى الكثير من مقالاتى, الفهم الشخصى هو مربط الفرس, الفهم الشخصى مرة أخرى هو أهم شيئ فى العلاقة بين الفرد وخالقة, لا يتفق إثنان فى العالم على كل شيئ تماما, وهذا هو الواقع الإلهى فى خلقة للناس. ولا ينبغى لنا أن نحكم على الأخر بما نراه , فما لانراه هو الأهم, وهو ما يعرفه الله تماما, وهو ما سوف يكون من أهم العوامل فى الحكم الإلهى على الفرد.

تذكر ما جاء فى القرآن نفسه, ولعلك كما أتوقع سوف تفسره بطريقتك , أما أنا فأفسره طبقا لما أقرأه.

ونرثه ما يقول وياتينا فردا. مريم -80

وكلهم اتيه يوم القيامة فردا. مريم -95

لكل امرئ منهم يومئذ شان يغنيه. عبس -37

ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم اول مرة وتركتم ما خولناكم وراء ظهوركم وما نرى معكم شفعاءكم الذين زعمتم انهم فيكم شركاء لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون . الأنعام-94

في اي صورة ما شاء ركبك. الإنفطار-8

واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها شفاعة ولا يؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون. البقرة-48

واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل ولا تنفعها شفاعة ولا هم ينصرون. البقرة-123

مجرد أمثلة بسيطة من القرآن الكريم على ( الفردية) للبشر, وعلى مسؤولية الفرد, ومن ثم على محاسبته كفرد وليس كمجموعة .

ثم تفضلت بالقول التالى:

وعليه لم أفهم سببا لهذا الحوار الطويل بيننا ، وأيضا لجدوى مثل موقعنا هذا .

وسحقا لمجموعات العمل المتكاملة في أي مجال حسب ما تراه إن لم أكن مخطئا .

سبب الحوار الطويل أستاذ شعبان , أنك دائما ما تقول وغالبا ما تتهمنى بأنى توقفت معك عن مواصلة الحوار, ولذلك قررت هذه المرة ان أستمر معك الى أن تقول كفاية, كنت من قبل أتوقف عندما لا أجد سببا يبرر مواصلة الحوار, ولكنى اليوم أردت أن ترى سيادتك أن مواصلة الحوار طبقا لمفهومك وطبقا لشروطك من أنه لابد أن يتفق معك الأخر, وإلا فسوف تتهمه بالتوقف, وبأشياء أخرى. أرجو أن أكون قد أجبت على ما لم تفهمه.

أما ما جدوى هذا الموقع, فهو سؤال جميل, ربما سيدى الفاضل يكون لدينا اسبابا أخرى, مثل تبادل الافكار بين الجميع دون إشتراط الإتفاق مع الأخر لكى يكون الموقع ذو فائدة, ربما نعتقد أن هناك من القراء من يستفيد من ما ينشر هنا من مقالات ومناقشات, ربما نعتقد أننا سوف نكتشف بعض التقارب الفكرى والصداقات الإنسانية, ربما ...................هناك أشياء كثيرة تقع تحت ربما.

أما بالنسبة لمجموعات العمل المتكاملة, فأرى أن هناك خلطا كبيرا بين ما يحدث هنا على الموقع وفى مجال المناقشات المفتوحة, وبين ما يسمى مجموعات العمل المتكاملة, فارقا كبيرا, اترك لسيادتك أن ترجع إلى أسباب تكوين مجموعات العمل المتكاملة, والى طريقة إختيار او إنتخاب تلك المجموعات, والى وضع هدف محدد واضح لعمل المجموعات, والى خلفية الأعضاء, والى مواضيع المناقشة التى تعتمد دائما على حقائق علمية محددة وقوانين بحثية معروفه. أما فى مجال الدين, فكم من تلك المجموعات قد عقدت وشكلت, وكم منها قد حددت مهمته وكم منها قد توصل إلى شيئ, هذا سؤال لسيادتك أرجو الإجابة عليه قبل أن تتهمنا وتتهم الموقع...........

على أى حال, إن لم يكن لهذا الموقع أى فائدة تذكر,وبناء على كل كل التطورات التى حدثت من إنشعال الغالبية العظمى من اصحاب الموقع وغيابهم التام, فربما قد حان الوقت لإنهاء مهمته وإغلاقة. فما رأيك؟

مع وافر الشكر.

 

 

 

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 196 guests and no members online