أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

الرد على أخى عزالدين

أخى عز الدين

تقول سيادتك :

تقول سيادتك: [ولكن عندما تقول الآيه لامستم النساء فهى واضحة تماما بأنها للرجال.] انتهى

بل هى للرجال وللنساء

فالآية تبدأ بـ "يا أيها الذين آمنوا"

ومن المفهوم أن هذا ينصرف إلى الرجال والنساء إلا لو كان هُناك ما يُوضح انصرافها للرجال فقط

وإلا فلا يكون على النساء تيمم!

لقد وضحت فى تعليقى السابق لماذا قلت ذلك, وأعيد سرده هنا:

او لامستم النساء ( من الواضح أنها للرجال فقط اللهم إلا إن كان هناك من يعتقد أنها للنساء أيضا فى حالات الشذوذ الجنسى, فيرد عليه وما شأن الرجال فى حالة الشذوذ الجنسى ؟؟؟ اليس من المتوقع أن يقال او لامستم الرجال أيضا!!!) فهل ليس هناك شرط للنساء فى حالة ملامسة الرجال؟؟؟ وإن كان هو نفس الشرط فلماذا لم تقل الآية أو لامستم أزواجكم مثلا, فتكون لكلا من الرجال والنساء, ولكن عندما تقول الآيه لامستم النساء فهى واضحة تماما بأنها للرجال.

أحد الحالات التى وضعها القرآن لكى تستوجب ما تقتضيه الصلاة من عملية الغسيل( الوضوء) المشروحة فى أول الآية او فى حالة عدم توافر الماء وتستوجب التيمم. هو ملامسة النساء, فهل طبقا لقول سيادتك إن لامست إمرأة إمرأة أخرى وقد إتفقنا على ما أعتقد على معنى ( لامس) من أنه لا بد أن يتوافر بها ( شيئ من  الرغبة الجنسية ), إذا طبقا لذلك, فملامسة إمرأة لأخرى يستوجب ( الوضوء) او التيمم, إذا مرة أخرى ماذا بشأن ملامسة رجل لرجل أخر على نفس المستوى الجنسى الشاذ, فلماذا لم تتعرض الآية الى ذلك؟؟؟ أم أن فى عدم تعرض الآية الى ذلك تحديدا نفهم أن ذلك التلامس الرجالى, لا يفسد ( الوضوء) ولا يستلزم وضوءا او تيمما؟؟ أم أن هناك سببا إلهيا أخر لم نصل اليه بعد لكى نفهم تلك الآية دون أن نتساءل بعد ذلك لم تذكر تلامس الرجال الذى يستحق هو الأخر ( الوضوء)؟ لذا أرجو الإجابة على ذلك إن كانت لديك  إجابة أو تفسيرا.

ثم طلبت منى قراءة مقالتك عن معنى صعيد, وكنت قد قرأتها من قبل, ولكنى قرأتها مرة أخرى لعل شيئا قد فاتنى او خانتنى الذاكرة, ورغم منطقيتها, لكنها لا تفى بالغرض الذى أتت من أجله الآيه, ولا أشك أنك قد رأيت الكثير من الصحارى وهى نفس البيئة التى عاش بها العرب وأهل مكه بل ربما لازالت الجزيرة العربية فى معظم أنحائها لم تتغير منذ بعثة الرسول, هناك مساحات شاسعة من الصحارى التى لا ينبت بها نبات طيب او غير طيب, بمعنى أصح, لا نبات بالمرة, فما تفسيرك للتيمم فى تلك الحالة, لقافلة تعبر الصحراء, وليس لديهم من المياة سوى ما يكفى للشرب فقط بل ربما ما لايكفى حتى للشرب !!! أعتقد أن وضع الكفين على الرمال ومسح اليدين والوجه به هو ما قصده الله عز وجل بالتيمم فى تلك الآية, وهو تيسير من الله على عباده وليس تعسيرا او تضييقا عليهم. الفكرة كما تبدو واضحة هى فى حالة عدم توافر الماء فليس الغرض من ( الوضوء) هو إزالة العرق او الروائح ..........الخ كما هى الحالة عند توافر الماء, ولكن النية والتواصل مع الله عز وجل فى ساعات الشدائد وعدم توافر الأشياء, لأن الفوطة او النبات التى تتحدث عنه لن, أكرر , لن يزيل او ينظف او يقوم بما تفعله المياة الجارية.     أود أيضا أن اضيف أنه خلال سبعون عاما من حياتى على الأرض, لم أتعرض يوما او سمعت من أحد تعرض يوما الى ما يدعوه الى ( التيمم ) المذكور فى القرآن, وفى قول سيادتك أن والدك رحمه الله كان يتيمم بإستعمال منديل او فوطة كما قلت, فكيف حدث ذلك وتحت أى ظروف ,وهل حدث فى القاهرة ام فى منطقة أخرى؟

أما ماقلته أخى الكريم عن البحث فى المراجع والمعاجم .................الخ, فقد قلت بنفسك فى تعليقك ان المعاجم مملوءة بالمعلومات المغلوطة والمعانى الغير صحيحة, وقد ضربت بنفسك المثال فى كلمة " نسخ", فكيف يمكن أن نعتمد على تلك المعاجم, وماذا بشأن من ليست لديهم معاجم لغوية, خلال أربعة عشر قرنا من الزمان قبل النيت والكومبيوتر, بل سوف أذهب الى المثال الذى لا يغيب عن ذهنى لحظة واحدة , ماذا عن ال 80% أو أكثر من مسلمى العالم اليوم الذين لا يتحدثون العربية ولا يفقهون منها كلمة واحدة, ويعتمدون تماما على مشايخهم فى مساجدهم, وعلى التراجم للقرآن, وحمدا لله أن هناك من هو مثلك ممن يجاهد فى سبيل الله بترجمة القرآن الى بعضهم, هذا إن وصل اليهم بالطبع,  ورغم ذلك فتعرف أن هناك من قد لا يتفق مع ترجمتك له لأن الإختلاف هو كما تعرف من سنة الحياة؟ ماذا بشأن هؤلاء فى فهمهم للقرآن وتعاليمه ....الخ من الأسئلة التى لابد ان تحضر كل من قرأ القرآن وكل من شارك فى نقاشات عن القرآن سواء على موقعنا او المواقع الأخرى المشابهه او فى ساحات المساجد أو حتى على مساطب القرى. ولن يكون لسان العرب أو مختار الصحاح او المحيط او غيرها من المعاجم الأخرى بذات قيمة عنده, فهل كل هؤلاء من المئات من الملايين ممن يعتنقون الإسلام فى ظلام من الجهل بمعانى القرآن .

لم أعرف بالضبط معنى المثال الذى ذكرته عن الفلاح الذى يقول ( اليمة دى) سوى محاولة سيادتك لتأكيد المعنى الذى إستخلصته لكلمة تيمم فى القرآن, فهل أصبح فلاح مصر مصدرا موثوقا به لتفسير معانى القرآن, وهل هناك كلمات أخرى يستخدمها ذلك الفلاح من القرآن مما خفى علينا. وماذا بشأن الصعيدى فى جنوب مصر, هل يستخدم نفس التعبيرات, وهل تسمية الجزء الجنوبى من مصر ( جنوب القاهرة) بالصعيد له علاقة بما توصلت له سيادتك فى معنى صعيدا .

أما ما قلته سيادتك :

فيبدو أن هُرمون التستوستيرون لدى مُنخفض للغاية، وليس مُرتفعا كما هو عندهم، أو أن قدراتى التخيلية ضعيفة جدا. ,

فأنت أكثر خبرة منا جميعا فى هذا الموضوع, وبالطبع فى سنك وسنى, يقل إفراز التستوستورون وهذا شيئ طبيعى جدا, وحتى لو كانت نسبته لديك أعلا من المتوسط للرجال فى هذه السن, فلا مقارنه لها بالشباب مثلا فى العشرينات او الثلاثينات, وفى مجتمعات لا تعرف سوى الكبت والتفريق بين الذكور والإناث طوال حياتهم, فمما لا شك عندى أن هناك من الشباب او الرجال من يسيل لعابه لمجرد سماع صوت إمرأة...الخ, كما أن نفس الحال يكون لدى النساء فى تلك المجتمعات التى تحرم المصافحة, وكما تعرف سيادتك من التعبير السائد, الممنوع مرغوبأما بشأن قدراتك التخيلة  فهى بالطبع ضعيقة جدا كما قلت فى هذا الإتجاه, ربما لأنك لا تترك للشيطان السيطرة عليها, وهذا ربما التفسير لضعفها فى هذا الشأن بالذات.

أما قولك:

ومع احترامى لأشخاصكم وعقولكم فهذا ما أراه فى هذا الموضوع، حتى يُقنعنى أحد برأى أفضل، والله أعلم!,

فأتفق فيه معك تماما وأكرره بالحرف.

أما ما قلته سيادتك:

ولذلك أرجو إخوانى عدم الاندفاع فى الرأى والفتوى بدون تدبر كافٍ فيسخر منا من فى قلوبهم مرض ويعتقدون بنقص القرآن وحاجته إلى ما يُكمله

فلست أعرف على وجه التحديد هل كان ذلك موجها لى خاصة, لأنى دائما أتساءل وفى تساؤلاتى الكثير مما لم نصل فيه الى إتفاق تام أو شبة تام, كما أن بها ما لم يحاول أحد حتى مجرد التعرض لإجابة, أليس من الأفضل لنا كمسلمين مؤمنين تماما بالله وملائكته ورسله وكتبه ان نحاول ان نتفقه وأن نحاول أن نفسر ما خفى عنا , أو عن بعضنا , وأن لا نخفى رؤسنا فى الرمال فيما لا نعرفه, أم نترك كل ما لا نستطيع أن نفهمه أو نجد له تفسيرا مقنعا حتى ولم يكن مقنعا لأغلبيتنا, ولكنه على الأقل مقنعا للببعض, ونبدأ رحلة الإجتهاد بخطوة واحدة ومن المحتم أن تتبعها خطوات أخرى لكى نصل الى شرح وإيضاح حتى وإن لم يكن لنا , بل للأجيال القادمة من بعد.  هناك من أعداء الإسلام من يفهم اللغة العربية ربما خيرا منى , وهم يثيرون الكثير من الشك ومن التشكيك فى كتاب الله  بكل طريقة ممكنه, فهل نتوقف عن تدبر الكتاب خوفا من إعطائهم " المزيد من التشكيك " ؟   لقد قلت من قبل وسأعيد ما قلته, إن عدم مقدرتنا على التوصل الى إجابة عن ما يثار من أسئلة حول القرآن , سواء ممنا كمؤمنين أو حتى من أعداء الإسلام, لا يعنى مطلقا ان هناك شيئ خطأ فى كتاب الله المبين, ولكن هناك شيئ ناقص فى عقولنا ومقدرتنا نحن على فهم وإستيعاب ما به, وقد تكون المسألة مسألة وقت فقط لكى تتغير الحياة بطريقة تشرح وتفسر ما خفى عنا. الموضوع هنا هو الإيمان أو عدم الإيمان لا أكثر ولا أقل.

معذرة على الإطالة.

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 152 guests and no members online