أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

ملاحظات عامة

عرض الأخوة الكرام كل منهم وجهة نظره ومفهومه وتفسيره للآيات المعروضة للمناقشة. وقد إتفقت بعض الأراء الى حد ما وإختلفت بعضها الى حد أكبر. ومن التباين فى المفاهيم العامة لآية واحدة من آيات القرآن قد نستطيع ان نرى مثالا للإختلاف او الخلاف كيفما شاء الجميع على تسميته, وهذه بالطبع صورة مصغرة جدا لتباين المفاهيم لكتاب الله الذى قال عنه ( ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر).

الكلمات المعروضة ليست بلغة أخرى قد نختلف فى ترجمتها او فى فهمها والعمل بها, الكلمات هى باللغة العربية التى هى لغة الجميع من الأخوة وهى اللغة التى نشأنا عليها جميعا, أى لسان الأم كما يقال, ورغم ذلك فكما نرى أن بعض الإختلاف يكاد أن يكون بنسبة أقرب الى 100%, فكيف يمكن ان نجتمع جميعا على مفهم واحد يفرض  على كل من يقرأ القرآن , أو يفرض على المسلمين كافة , أو حتى يفرض على أقل تقدير على رواد هذا الموقع,  وهذه الجملة بالذات الى أخى الحبيب أحمد شعبان.

المناقشة تدور حول آية واحدة , مجرد آية واحدة من آيات سورة المائدة, تؤدى الى تشعب المناقشة كما رأينا الى العديد من الآيات الأخرى المشابهة لتلك الآية او التى تحتوى على كلمات أفعال تفيد أو تعبر عن نفس المعنى. ورغم أن هناك كلمات تكررت وكان من المفروض ان تثبت وجهة نظر أو الأخرى , فقد رأينا أن النتيجة هى إقتناع كل صاحب رأى مخالف لرأية, فما بالك بالكلمات التى لم ترد سوى مرة واحدة فى القرآن فى بعض الآيات الأخرى التى توضع للنقاش.

لكى أضع ربما بعدا أخر للمناقشة, أو كما قد يخطر للبعض , لكى أزيدها تعقيدا, فسوف أضع بعض النقاط هنا للإعتبار فى مناقشة الآية.

الآية تتحدث الى ( الذين أمنوا) وهم كما نعرف ليسوا فقط الرجال او الذكور, ولكن النساء أيضا, كما جاء فى معظم آيات القرآن عند ذكرهم,  فتتحدث عن عملية التحضير الجسدى لتلك الفريضة, بغسل اليدين الى المرافق وغسل الوجوه........الخ, ثم تعطى تفسيرا لبعض الظروف التى تستدعى تحضيرا أخر فى قوله تعالى ( وإن كنتم جنبا....), وكنتم هناك لازالت تعود على الذين أمنوا وهم من النساء والرجال سواء, اللهم إلا إن كان هناك من يختلف على ذلك.   ولكن الآية تستطرد لتقول, وإن كنتم مرضى ( رجال ونساء) او على سفر ( رجال ونساء) او جاء أحد منكم من الغائط ( رجال ونساء),  او لامستم النساء ( من الواضح أنها للرجال فقط اللهم إلا إن كان هناك من يعتقد أنها للنساء أيضا فى حالات الشذوذ الجنسى, فيرد عليه وما شأن الرجال فى حالة الشذوذ الجنسى ؟؟؟ اليس من المتوقع أن يقال او لامستم الرجال أيضا!!!) فهل ليس هناك شرط للنساء فى حالة ملامسة الرجال؟؟؟ وإن كان هو نفس الشرط فلماذا لم تقل الآية أو لامستم أزواجكم مثلا, فتكون لكلا من الرجال والنساء, ولكن عندما تقول الآيه لامستم النساء فهى واضحة تماما بأنها للرجال.

نقطة أخرى, كلمة ( جُنُب), والجذر لها كما هو واضح لى أنا على الأقل هو ( ج ن ب ), وكلمة جنب ومنها جانب أو بجانب او بجانبه تعنى قربه وتصف صفة القرب وليس البعد, وقد جاءت فى القرآن بهذا المعنى, مثل (وناديناه من جانب الطور الايمن وقربناه نجيا ) و أيضا (فلما قضى موسى الاجل وسار باهله انس من جانب الطور ) أو (وسيجنبها الاتقى )  وجميعها تشير كلمة جانب  أو جنب الى القرب من وليس البعد عن. ولكن نرى أيضا (ويتجنبها الاشقى ) أو (واذ قال ابراهيم رب اجعل هذا البلد امنا واجنبني وبني ان نعبد الاصنام ) وهنا نجد أن المعنى يعاكس تماما ما جاء من قبل, فتعنى البعد عن بكل وضوح. وممن ثم التساؤل عن كلمة ( جُنُب ) التى وردت فى الآية بتلك الطريقة للنطق, فالكلمة جاءت فى الآية ليس لتفسر الآية ولكن الآيه تفسر معناها فى أنها من الأشياء التى تمنع الصلاة دون أن يكون هناك تحضيرا خاصا لها.

نقطة أخرى, لماذا قالت الآيه لامستم النساء ولم تقل لمستم النساء, مثل الآية (ولو نزلنا عليك كتابا في قرطاس فلمسوه بايديهم لقال الذين كفروا ان هذا الا سحر مبين ) او الآية (ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والاخرة لمسكم في ما افضتم فيه عذاب عظيم ) ولم تقل مسستم النساء من فعل ( مس) كما فى الآية (  فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم ). هناك ثلاثة أنواع أو درجات من الجذر ( م س ) وهم ( مس و لمس ولامس ) فإما أنهم مختلفوا المعنى او لهم نفس المعنى !!!!! وهى نقطة تستحق النظر.

نقطة أخرى, نأتى بعد ذلك الى كلمة ( الغائط) , فهل هناك إتفاق على معناها, هل هى البراز أو الريح التى تخرج دون براز, او البول, ام جميعهم, بالطبع هناك إختلاف أيضا بين المفسرون , وقد فسرت هنا من أحد الأخوة بأنها كلاهما, فما هو دليلة على ذلك, إن كانت الكلمة معروفة مثلا لمن أنزل لهم القرآن فى وقت الرسول , فهل تغير معناها بحيث يحدث خلاف فى شرح المعنى فيما بعد.

نقطة أخرى, وربما هى من أهم النقاط هنا, كلمة ( تيمم) ليس هناك تفسيرا لها فى القرآن, فمن المنطقى انها لم تكن معروفة من قبل الإسلام لأنها مرتبطة تطبيقا وعملا مع الصلاة كما ذكرت فى القرآن, فكيف يمكن معرفة معناها بالضبط ؟ خاصة وقد أختلف معناها وطريقتها بين المفسرين.ثم نجد أن الكلمة ( تيمموا) جاءت مرتبطة بكلمة صعيدا طيبا فما هو الصعيد الطيب, لقد جاءت كلمة صعيدا مرتين أخريين فى سورة الكهف ومعناها كما فهمته هو ( أرض جرداء او غير منتجة, فكيف إذن نعرف ما هية التيمم من القرآن فقط أم أنها مثل الصلاة من الأشياء التى تعلمناها عن آبائنا أبا عن جد.

أما مفهومى أنا لهذه الآية حتى الآن ما لم يغيره رأى مقنع أخر فهو كالتالى:

((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ))

لكى يقوم المسلم او المسلمة للصلاة فيجب عليهما ان يغسلوا وجوههم وأيديهم الى المرافق, وأن يمسحوا رؤوسهم وأرجلهم الى الكعبين. إن كان أي منها ( جنبا ) بمعنى مارس الجنس ممارسة كاملة, سواء بالإيلاج او عدمه مع نزول المنى من الرجل وإستجابة المرأة له فى تلك العلمية فعليهما أن يغتسلا بمعنى أن يستحما, كشرط لإقامة الصلاة, أما فى حالة أن يكون أحدهما مريضا لا يستطيع الحركة مثلا او لا يستطيع أن يستخدم المياة, فيمكن له أن يتيمم, والتيمم الذى فهمت معناه حتى يمكن لأحد أن يقنعنى بغير ذلك, هو ان تضع كفاك على الأرض وأن تمسح وجهك  ويديك فقط  كما فى حالة الوضوء, اما من كان على سفر وليست هناك مياة متوافرة كما كان يحدث قديما وليس حاضرا, فمن الممكن أن يتيمم لأداء الصلاة, كذلك من تبول او تبرز او أخرج ريحا, ولم يجد مياة فهو الأخر من الممكن له أن يتيمم, كل ذلك من قبل التسهيل وليس التعجيز من رب العزة, أما من لامس النساء, وهنا مفهومى هو ليس لمس او مس , وكلمة لامس ربما تكون على وزن لاعب وهى تختلف عن لعب, والله أعلم , ولكن مفهومى هو من لامس إمرآة بقصد وغرض جنسى, حتى لو كان مجرد سلام أى مصافحة, طالما أن مشاعرة كانت تتجه الى الجنس والمتعة, وسواء كانت تلك المرأة غريبة أم ززجته, فيستوجب ذلك ان يغتسل للصلاة كما جاء فى الآية فإن لم يكن هناك ماء متوافر, فعلية هنا ان يتيمم. لا أعتقد ان لمس الزوجة أو أى إمراة أخرى سواء بالمصافحة او أى شيئ أخر لا يرتبط بالنية او التفكير الجنسى يستوجب الوضوء, وكلمة الوضوء كما نعرف جميعا هى إصطلاح لم يرد فى القرآن . كذلك اعتقد تماما,ان من لا يلمس ولا يمس ولا يلامس إمرأة , بل ينظر اليها نظرة جنسية مثيرة عليه أن يتوضأ قبل الصلاة, وإن كان نظره أدى الى أكثر من ذلك جنسيا بمعنى أنه قد إستحوذ الجنس والرغبة عليه بحيث يمكن أن يؤدى الى إنزال فعلية بالطبع أن يستحم.

هذا هو مفهومى للآية والله سبحانه وتعالى أعلم.


أرجو أن يكون الأخ الكريم نبال متابعا لتلك المناقشة, وأرجو أن يدلى بدلوه إن شاء.

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 231 guests and no members online