أحدث المقالات

Previous Next
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
تأملات في سورة العاديات قال الحق سبحانه وتعالى:**وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5)إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَىٰ ذَٰلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8) ۞ أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9) وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ (10) إِنَّ رَبَّهُم READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2       قٌسم المقال إلى قسمين: الأول : تلخيصٌ للمقال السابق مع دعمٍ جديد لبعض الأفكار ،والقسم الثاني عن الصيام المكتوب على من قبلنا من أهل الكتابين. تبقى نقطتان هامتان للمقال القادم والأخير عن الصيام : ١.النسيء. ٢.ما هو الموقف تجاه  أولئك الذين يعيشون في دولٍ يخيم عليها الظلام READ_MORE
وعلى الذين يُطيقونه كل عامٍ وأنتم بخير بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين ، يقول الله تعالى في كتابه الكريم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ*١٨٣ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE
الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   الحل المثالى لمشكلة الإخوان فى مصر   فى مقالة اليوم فى اخبار اليوم بقلم رئيس التحرير , السيد النجار فى بابه الموقف السياسى, كتب مقالة طويله عن التعامل مع الإخوان, تحت عنوان, التطهير قبل التغيير, تحدث عن تواجد الإخوان فى بعض المؤسسات والوزارات ...الخ , ولكنه لم يقل صراحة READ_MORE
عاوز اكتبلك جواب سألنى العديد من الأصدقاء, بعد ان قمت بنشر بعض قصائدى التى كتبتها منذ عشرات السنوات , فى مراحل مختلفه من العمر, سألى بعضهم عن كتاباتى الآن, وعما إن كنت قادرا على ان اكتب الشعر كما كنت اكتبه فى قديم الزمان وسالف العصر والأوان. الحقيقة انى فى عام 2008, اى منذ READ_MORE
الزج بالإسلام فى كل شيئ الزج بالإسلام فى كل شيئ   هناك عدد غير قليل من المسلمين الذين يخلطون بطريقة اقل ما يمكن ان توصف به هى السذاجه واكثر ما يمكن ان توصف به هو الغباء المطلق او التحايل, بين الإسلام كدين وعقيدة واوامر ونواهى وطقوس ....الخ , وبين الإنجازات البشرية التى تعتمد إعتمادا مطلقا READ_MORE

إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام

إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام

 

يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو الأخر بإطراد مستمر, والسبب فى نموه ليس تحول الناس من الأديان الأخرى إليه كما يحب ان يعتقد الكثيرون من المنتمين لهذا الدين, ولكن لأن نسبة التكاثر بين المسلمين اكثر منها بين غير المسلمين, وبينما المجتمعات الغير إسلامية تحد من النسل فى محاولات لرفع مستوى المعيشة للأسرة, فلسنا نرى ذلك الإتجاه منتشرا بين المجتمعات الإسلامية, خاصة فى الطبقات الفقيرة والغير متعلمه او فى أبناء المجتمعات الزراعية فى القرى والأرياف سواء فى مصر او فى الغالبية العظمى من الدول الإسلامية.

يقول الأكثرية العظمى من المسلمين , ان الإسلام دين سلام ورحمه وعدل, وكلما اعلنت وسائل الإعلام عن عملية إرهابية فى مكان ما على سطح هذه الأرض, وكان الفاعل مسلما او قام بإرتكابها بإسم الإسلام , يقولون انه ليس مسلما, او أنه لم يفهم الإسلام بطريقة صحيحه او انه مخبول عقليا او ان تم مسح دماغه من قبل بعض العناصر المتطرفه او او او او او ..... الخ , هذا ما يقولونه دائما , ثم يذهب كل منهم إلى حال سبيله حتى تقع عملية أخرى من نفس النوع, لكى يعيدون قول ما قالوه من قبل, ويعتقدون انهم بما قالوه قد برأوا الإسلام عن العنف او ان ماقالوه سوف يسكت ويقنع هؤلاء الذين قامت تلك العمليات فى دولهم او ضد شعوبهم وسوف ينال رضاهم ورضا العائلات التى عانت من تلك العلميات الإرهابية , بل انهم سوف يقفون صفا بعد ذلك مدافعين عن الإسلام رغم خسائرهم فى الأرواح والدم المراق إلى جانب خسائرهم الماديه.

لكى تصل الصورة إلى عقل القارئ الحصيف وغير الحصيف, نتخيل ان جميع العمليات الإرهابيه فى العالم يقوم بها من يدعى انها عمليات مسيحية, بإسم المسيحية والمسيح عيسى بن مريم, ويهتفون ويرددون مع كل عمليه , بإسم الأب والإبن والروح القدس, او بإسم الرب عيسى المسيح, او شيئا من هذا القبيل, فهل لو قامت كل كنائس الأرض وجميع مسيحيوا الأرض بنفى ان تلك العمليات لا تمثل المسيحية ولا تمثل المسيح لان المسيحية دين حب , المسيحية دين من ضربك على خدك الأيمن فأدر له جدك الأيسر, الله محبه....الخ الخ الخ, فهل سوف يقتنع العالم بذلك, هل سوف يشعر كل من تضرر من تلك العمليات بأنه فى الحقيقة لا تمثل المسيحية فقط لأن هناك من قال أنها لا تمثل المسيحية !!!! او لو كانت العمليات تنسب إلى اليهوديه او الى البوذيه او الهنووسيه....الخ الخ الخ. من هو ذلك الشخص الساذج الذى سوف يصدق ذلك, من هو ذلك الشخص العبيط الغبى الذى سوف يمضى إلى سبيله وهو متأكد تماما ان تلك العمليات لا تمثل العقيدة التى إدعى القائمون بها انها قد إرتكبت بإسمها !!!!!!!

لقد تحول الإسلام , سواء رضيت ام لم ترضى أيها المسلم الذى ينتمى إلى العقيدة الإسلامية إلى رمز للإرهاب , ورمز للفوضى, ورمز للوحشية ورمز للتخلف ....الخ الخ الخ. وليس هناك من سكان هذا الكوكب من الأديان الأخرى من لا يؤمن بذلك بشده او إلى حد ما أو يؤمن بأن الإسلام قد تم إختطافه وهذا اضعف الإيمان.

1.6 مليار مسلم, جالسون على مؤخراتهم لا يفعلون شيئا على الإطلاق, ويتركون عددا من المدعين للإسلام بالقيام والتخطيط لمثل تلك العمليات الإرهابية والتى تتفتق أذهانهم على الطرق الشيطانيه لإرتكابها بل إن الشيطان نفسه ليخجل من عدم قدرته على محاكاتهم فى ما يتوصلون إليه من افكار جهنميه إبتغاء القتل وسفك الدماء , وليتهم , مرة اخرى, ليتهم يقومون بتلك العمليات ضد قوات حربية او عسكريه, ولكنهم يختارون اهدافا مدنيه, لمدنيون أبرياء , فى طريقهم إلى عملهم او إلى شراء بضائعهم او فى وسط إحتفالاتهم بإعيادهم القومية او الدينيه , ليس من بينهم واحد على الإطلاق كان قد شارك فى قتل مدنيين مسلمين , بل والأدهى من ذلك وأضل سبيلا , ان اهدافهم فى قتل المسلمين من امثالهم اكبر عشرات المرات من قتل غير المسلمين, التفجيرات فى المساجد او المدارس او الأسواق او المقاهى ....الخ التى تمتلئ بأبرياء من المسلمين غالبا , وغير المسلمين نادرا, حتى ان نسبة مقتل المسلمين على يد المسلمين نسبة إلى غير المسلمين قد تصل إلى 90% .

الغالبية العظمى من المسلمين فى العالم, يعتبرون إسرائيل هى العدو الأول , غير ان عملياتهم الإرهابية لم تصل ولم تحدث بل ولن تحدث فى إسرائيل, سواء ضد العسكريون او غير العسكريون الإسرائيليون, لماذا ؟؟ ربما لم تصل لهم بعد ان إسرائيل هى العدو الأول للدول العربية الإسلامية فى الشرق الأوسط.

كلما حدثت عمليه إرهابية , وكلما بدأت وسائل الإعلام عن ذكر او وصف العمليه, ادعو الله ان لا يكون الفاعل من المسلمين او المنتمين إلى الإسلام, ولكن الله سبحانه وتعالى يأبى ان يستجيب لدعائى, ولذلك, فقد توقفت منذ فتره عن الدعاء لله بأن لا تكون عمليه إرهابية إسلامية اخرى.

هكذا يعرف العالم بأكمله الأن الإسلام, كلمه الإسلام أصبحت مقترنه بالإرهاب, لا يصحو العالم يوما لكى يسمع فى اخبار ذلك اليوم ان عالما مسلما قد توصل إلى دواء سوف تستفيد منه البشريه, او ان عالما مسلما قد توصل إلى إختراع سوف يسهل من متاعب الحياة فيستفيد منه الناس فى جميع انحاء العالم, كلا وألف كلا, لا يذكر الإسلام اليوم سوى مع ذكر الإرهاب, واما ما هو غريب فعلا, واكرر, ما هو غريب فعلا, انه عندما تقوم بعض المظاهرات ضد الإسلام فى اوروبا او عندما يتحدث رجل سياسه عن معارضته للإسلام فى امريكا او غيرها , تقوم الدنيا ولا تقعد فى بلاد المسلمين , ويتهمونه او يتهمون المظاهرات بأنها مضاده للإسلام وانها مضاده للسلام وان الإسلام دين سلام وحب وعدل, وهؤلاء جيمعهم الذين تصل أصواتهم لعنان السماء فى تلك الحالات, لا تسمع لهم صوتا عندما يضرب الإرهاب بإسم الإسلام فى اى مكان فى العالم, او قد تسمعهم وهم يتحدثون على حياء بأن ذلك العمل لا يمثل الإسلام مطلقا, ولكن هناك منهم للأسف, واقول للأسف , هناك منهم من يفرح فى داخله لقيام مثل تلك الأعمال, ولكنه اجبن من ان يعلن عن فرحه ليواكب القافله فيعبر عن إستيائه بهذا الحدث, كما ان هناك عدد ليس بقليل ممن يوزعون الحلوى ويعبرون عن أفراحهم بمثل تلك الأعمال, بل ويشجعون على القيام بها ويعتبرون من قام بها بطلا سوف يخلده التاريخ.

ماذا دهاكم يا من تعتقدون انكم مسلمين وتمارسون الإسلام , فلا تتركون صلاة ولا صياما ولا زكاه ولا حجا من إستطاع إليه سبيلا, ماذا دهاكم, الم يقرأ احدكم فى كتابه الذى يؤمن به انه من عند الله وان الله أرسله إليه وحيا إلى رسوله الكريم محمد بن عبد الله, الم تقرأوا ما قاله الله فى كتابه, من اجل ذلك كتبنا على بني اسرائيل انه من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم ان كثيرا منهم بعد ذلك في الارض لمسرفون, المائدة 32. ام ان تلك الآية قد سقطت من النسخ التى لديكم سهوا ؟؟ . وماذا عن الآية, وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين . البقرة 190. او الآية , يا ايها الذين امنوا لا تحرموا طيبات ما احل الله لكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين , المائدة 87, فتكرر قوله إن الله لا يحب المعتدين مرتين فى هاتين الأيتين , ومرة ثالثة فى الآية , ادعوا ربكم تضرعا وخفية انه لا يحب المعتدين, الأعراف 55. ماذا دهاكم إيها المعتقدون انكم مسلمين, ثلاث مرات يكررها المولى عز وجل بأنه لا يحب المعتدين, فما معنى لا يحب المعتدين ؟ من هو المعتدى ؟؟ هل احتاج ان أشرحها لكم !!!!

اود ان ادخل إلى مخ او عقل ذلك الشخص الذى يضغط على زر تفجير قنبله فى وسط ابرياء من الناس , مدنيين فى شوارعهم او منازلهم او محلاتهم او حافلاتهم, اود ان ادخل عقله لأرى ماذا يفكر بالتحديد, ماذا يدور هناك فى لحظة الضغط على زر التفجير, او عندما يقول الله اكبر, لقد أصبحت تلك الجمله التى يتفوه بها المسلمون فى جميع انحاء العالم حتى مع إختلاف لغاتهم, فى الصلاة لله او فى التكبير او فى الدعوة للصلاة او فى اى مناسبه اخرى , قد أصبحت لازمة لأكبر الأعمال الشيطانيه , الله اكبر يقولها المتمسلم وهو يفجر نفسه او يفجر قنبله عن بعد او يطلق رصاص بندقيته ....الخ ويقولها خصمه إن كان مسلما ايضا وهو يقتل ذلك القاتل, الله اكبر.  نعم , الله اكبر, وهو اكبر من كل شيئ, وليس مثله شيئ, وهو برئي من اعمالكم الشيطانيه, فلا تزجوا بإسمه جل جلاله فى ما تفعلون من اعمالكم الجهنميه.

لو كان ذلك هو الإسلام كما تفهمونه فأنا بريئ منه, انا لست مسلما بل ربما لو كنت ملحدا لا أؤمن بالله , لكان خيرا لى وللبشريه من ان أتبع ذلك الإسلام الذى يراه العالم , الذى لا ولم يستفيد منه العالم, الذى يقاسى منه ومن الأعمال التى تنس إليه العالم, اين انتم يا اكثر من واحد ونصف مليار مسلم ؟, أين أنتم وكل ما يحدث , يحدث تحت أسماعكم وأبصاركم , هل فقدتم اصواتكم, هل أصابكم البكم فجأة, لماذا لا ترتفع اصواتكم إعتراضا على كل ما يرتكب بإسمكم وبإسم عقيدتكم, لماذا تهرولون وتصيحون وتعترضون وتحرقون وتتظاهرون عندما يرسم رساما احمق صورا للنبى او تصيحون وتحرقون وتعترضون وتتظاهرون عندما يصرح شخصا بشيئ مضادا للإسلام. افيقوا من سباتكم العميق, بل ربما انتم ميتون حقا ولكن لا تدركون ذلك.

أخيرا, اقول , لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم, وأستغفر الله الذى لا إله إلا هو الحى القيوم , وأعوذ بالله من الشيطان الرجيم , وأعوذ به من اعمالكم ومن إرهابكم ومن إسلامكم الوهمى , وأفوض امرى لله فى كل مسلم لا يعى ولا يعرف ولا يدرك ولا يفهم ولا يعمل بما أنزله الله فى كتابه الكريم,

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد أيات القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 200 guests and no members online