أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

ما معنى كلمة شهيد حقا ؟

ما معنى كلمة شهيد حقا ؟

 

لقد إنتشرت كلمة ( شهيد ) فى العالم الإسلامى وأصبح مفهومها السائد هو الشخص الذى يموت قتلا وهذا مهم ان يكون قد قتل , بمعنى انه لم يتوفى لمرض او لأسباب طبيعية مثل تقدم السن مثلا, ولكن ان يكون قد قتل , وأن يكون قد قتل ليس فى سبيل الله فقط , ولكن تم توسيع الأسباب , ان يكون قد قتل فى سبيل الوطن او حتى فى سبيل مبدأ عاش عليه, ولكن هل تلك التسمية صحيحة بعرضها على القرآن؟

لم تأتى كلمة شهيد فى القرآن مطلقا بالمعنى المعروف او المتفق عليه بين الناس عندما يصفون كل من قتل فى سبيل الله او الوطن بكلمة شهيد, بل جاءت فى 36 موضعا بمعنى اخر, مثل :

وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا. البقرة 143

أو قل يا اهل الكتاب لم تكفرون بايات الله والله شهيد على ما تعملون . آل عمران 98

إذا المعنى لكمة شهيد طبقا للقرآن لا علاقة له بالمعنى المعروف, ومن الآية الأولى أعلاه نفهم ان كلمة شهيد هى المفرد والجمع لها كلمة شهداء.

اما كلمة شاهد, وجمعها شاهدين أو شاهدون, فقد جاءت أيضا فى القرآن بصفة المفرد والجمع 16 مرة, مثل: يا ايها النبي انا ارسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا . الأحزاب 45

وكذلك, وما كنت بجانب الغربي اذ قضينا الى موسى الامر وما كنت من الشاهدين. القصص 44.

والمعنى هنا أيضا لا علاقة له بالمعنى المنتشر والمعروف لكلمة شهيد.

حاولت أن أبحث عن الفارق بين شاهد وشهيد فى العديد من الكتب والمعاجم وطبقا لبعض المفسرون للقرآن, ورغم طول ما جاء فى أبحاثهم ولفهم ودورانهم حول محاولة إيجاد فارق بين الكلمتين او المعنيين, لم أخرج مما قرأته بشيئ مقنع او جدير بالذكر, لو كان هناك فارق بين الكلمتين, لكان من الممكن تفسيره فى جملة واحدة , ولكنى لم أجد ذلك كما قلت فى بحثى وقراءاتى عن معنى الكلمتين, ولهذا فسوف أقول انه لا فارق بينهما , فكلاهما تعنى الشاهد والشهيد , هو الشخص الذى رأى بعينيه وسمع بأذنيه حدثا ما, وتطوع او طلب منه ان يكرر ما رأه وما سمعه. فإن كان لدى احد من الأخوة القراء شرحا أخر مختصرا لفارق بين معنى الكلمتين, فأرجو ان يتفضل بذكره مشكورا.

نعود الآن إلى ما هو الذى ينبغى ان نطلق إسمه على من مات فى سبيل الله او فى سبيل الوطن, هل كلمة شهيد هى الكلمة الصحيحة ؟, والإجابة طبقا للقرآن نفسه , لا , لأن كلمة شهيد كما أسلفنا لا تعنى مطلقا من قتل فى سبيل الله او الوطن, إذا ما هى الكلمة او الإسم الذى ينبغى علينا ان نستخدمه فى تلك الحالة؟

لم أجد فى كتاب الله إسما قد إختاره الله لمن قتل فى سبيلة, او فى سبيل الوطن, بل إن كلمة الوطن بأى مشتق لها لم تأتى فى القرآن, ولم يذكر القرآن شيئا عن من يقاتل فى سبيل الوطن او بأمر الحاكم ويقتل, ولم يعد الله احدا بالمغفرة سوى الذين قاتلوا وقتلوا فى سبيل الله. فهل من قتل فى سبيل الوطن يعتبر مقتولا فى سبيل الله, هل من أرسلة القائد لكى يحارب فى اليمن او سوريا او غيرها ويقتل يعتبر من الذين سوف يغفر الله لهم ذنوبهم, او من هؤلاء الذى قال الله عنهم, ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون ؟ او الذين يفجرون أنفسهم لكى يقتلوا الأبرياء من الأخرين , هل كل هؤلاء ممن سوف يغفر الله لهم ويدخلهم الجنه؟؟ الإجابة هى قطعا لا, فقد وصف الله بدقة فى كتابة الكريم, من هم الذين سوف يغفر لهم وهم أحياء عند ربهم يرزقون .

أنا أعرف مقدما ان هناك من سوف يثور على او لا يتفق مع ما سوف أقوله, وأطلب من أى منهم ان يأتى بدليلة من القرآن الكريم , مثلا, احد الجنود او الضباط والذى لم يكن على علاقة طيبة مع الله, بمعنى كان يكذب وكان يسرق وكان يزنى ويشرب الخمر............الخ الخ من كل تلك الموبقات, ثم قتله من يطلقون عليه إسم إرهابى, فهل أصبح بالمفهوم الشائع شهيدا غفرت له كل ذنوبه ومثواه الجنه بل لم يموت بل حيا عند ربه يرزق, لا أظن ذلك مطلقا, والجندى الذى يأمره قائده بقتل جنود الأعداء الذين لم يعتدوا عليه او على وطنه او اهله ولم يهددونه بل هو الذى ذهب إلى أراضيهم بامر من قائده ويحاول ان يقتلهم, ولكنه قتل, فهل هو أيضا شهيد بالمفهوم الشائع, لا أعتقد ذلك مطلقا. والأمثلة على ذلك لا تعد.

ربما من الأفضل ان نطلق على هؤلاء الذين يقتلون فى سبيل الله ودفاعا عن دينه وعن رسالته , بأنهم , المغفور لهم, فهذا وصف ادق من كلمة شهيد التى لا تصف بدقة حال هؤلاء.

الأكثر من ذلك , ان كلمة شهيد تطلق على الطرفين , فمن جانب من يؤيدون أفعالهم يعتبرونهم شهداء والجانب المعاكس الأخر أيضا يعتبر من يقتل ممن يؤيدونهم شهداء, ومن المستحيل ان يكون القاتل من احد الجانبين مجاهدا فى سبيل الله بينما المقتول من الجانب الأخر شهيدا, من المستحيل ايضا ان يكون القتلى من كلا الطرفين شهداء, كما نقرأ ونسمع فيما يحدث فى مصر مثلا, فالحكومة تطلق على الطرف الأخر إرهابيين وتحل دمهم وتقتلهم , بينما من يقتل من الجانب الحكومى يسمى شهيد, لابد من فض الإشتباك فى هذه الحالة, من منهم يمكن ان نطلق عليه المغفور له, وهو الإسم او الصفة التى ينبغى ان نستبدل كلمة الشهيد المعروفة بها. أيهما على حق وأيهما على باطل, أيهما سوف يستقبله الله بالمغفرة والرحمة وأيهما سوف يستقبله بالعقاب والعذاب ؟

موضوع مطروح للمناقشة للجميع. وشكرا

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 223 guests and no members online