أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

السيرة النبوية وحقيقتها

السيرة النبوية وحقيقتها

 

كلمة السيرة تعنى فى تفسير ومفهوم القارئ , التاريخ الشخصى , والسيرة النبوية بالتالى تعنى التاريخ الشخصى للنبى عليه الصلاة والسلام, ومن يقرأ تلك السيرة النبوية, من المفروض ان يعرف تاريخ النبى منذ ولادته إلى وفاته, فهل السيرة النبوية المعروفة تقص حقا تاريخ الرسول منذ ولادته إلى وفاته, أم انها قد دخلها الكثير من الأحداث التى لم تحدث بالطريقة التى جاءت فى كتب السيرة؟

علينا اولا ان نحدد هل هناك كتاب واحد يروى قصة حياة النبى برواية واحدة , ام ان هناك أكثر من كتاب يروى قصة حياة النبى ولكن بنفس الرواية , ام ان هناك اكثر من كتاب يروى قصة حياة النبى ولكن بروايات مختلفة.

هناك اكثر من كتاب لأكثر من كاتب او راوى عن حياة الرسول, ومن الطبيعى ان نتوقع ان هناك إختلاف بين كل راوى عن الأخر, فليس من المعتقد او المنطق ان يعيد كاتب نفس الكتاب الذى كتب عن نفس الموضوع بنفس الطريقة وإلا كان السؤال, ما الذى اضفت إلى الكتاب الأول. إذا فلابد ان يكون هناك بعض الإختلافات , وقد تكون إختلافات بسيطة يمكن التغاضى عنها او قد تكون إختلافات كثيرة لا يمكن التغاضى عنها, دعنا اولا نبحث عن الكتب التى روت سيرة النبى عليه الصلاة والسلام.

أول من كتب عن سيرة الرسول هو إبن إسحق, هو الإمام أبو بكر محمد بن اسحاق بن يسار بن خيار المدني,وهذه هو إسمه المكتوب فى المراجع. ونبدأ بالسؤال, هل كتب إبن إسحق السيرة النبوية بناء على ما شاهده بنفسه فى حياته عن الرسول, والإجابة هى لا. لقد ولد بن إسحق فى عام 85 هـ, اى أنه ولد بعد وفاة الرسول بخمسة وسبعون عاما, وقد بدا فى جمع الروايات عن حياة الرسول بعد حوالى 120 سنه من وفاة الرسول, وهو يقول فى بداية كتابة , "الله وحده عليم أي الروايات صحيحة", بمعنى أنه جمع الروايات دون التحقق من صدقها, بل لم يكن لديه وسيلة لكى يتحقق من صدقها, وهذا فى حد ذاته إعتراف ضمنى من الكاتب نفسه بأن ما جاء به ليس موثقا من أحد ويحتمل الصدق او الكذب او مابينهما, وعلينا ان نتذكر ذلك جيدا حتى نهاية المقالة.

الكاتب الثانى بعد إبن إسحق, هو إبن هشام, المتوفى فى عام 218هـ, إبن هشام قام كما يقول بتهذيب كتاب إبن إسحق, لا نعرف معنى تهذيب على وجه التحديد, وقال انه خفف من أشعار سيرة إبن إسحق, وأنه قد ذكر إسماعيل إبن إبراهيم عليهما السلام وذريتهم حتى محمد. نفهم على الأقل ان بن هشام لم يلتقى بالرسول او عاصر الرسول, ولكنه نقل ما جاء به إبن إسحق وربما أضاف عليه ما توصل إليه بدأ من إسماعيل إلى الرسول, وحتى لا ننسى ان إبن إسحق لم يوثق ما جاء به وإعترف بأن الله وحده يعلم مدى صدق او كذب تلك الروايات, وبالطبع لأن إبن هشام جاء بعده بما يقارب قرن من الزمان, فمن المستحيل ان يكون قد إستطاع ان يعرف او أن ينقل أخبارا أكثر دقة من سابقة.

هناك العديد او الكثير من الكتب والمؤلفات عن السيرة النبوية , على وجه المثال ما يلى:

المغازى للواقدى, السيرة النبوية, مولود عام 130 هـ

العواصم من القواصم تأليف أبوبكر بن العربى, مولود عام 498 هـ . الكتاب رغم وقوعه ضمن كتب السيرة النبوية, إلا انه فى الحقيقة لم يتعرض للسيرة النبوية بل كان عن موقف الصحابة بعد وفاة النبى.

القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن احمد بن اصبغ الخثعمي السهيلي, كتاب الروض الأنف , مولود 508 هـ

بن القيم الجوزية فى كتابة زاد المعاد فى هدى خير العباد, مولود عام 691 هـ

السيرة النبوية لإبن كثير, مولود عام 701 هـ

كذلك نجد عشرات الكتب الأخرى على المواقع التالية:

http://download-islamic-pdf-ebooks.com/113-1-library-books

http://www.islamport.com/isp_eBooks/ser/

عندما نتصفح كتاب السيرة النبوية لإبن هشام, نرى ان الجزء الأول منه قد كرسة او كرس الجزء الأكبر منه لذكر نسب الرسول إلى إسماعيل بن إبراهيم عليه السلام, ولم يكتفى بذلك بل قام بتفسير كل إسم من الأسماء التى أوردها ما بين إسماعيل إلى محمد عليهما السلام, بمعنى كيف أطلق هذا الإسم على حاملة وتحت أى ظروف بل لقد قص مع معظم الإسماء قصصا تفسر كيفية ما حدث لإطلاق ذلك الإسم. وسوف نأخذ مثالا واحدا فقط مما قال, قال أن الرسول إسمه محمد بن عبد الله بن عبد المطلب, ثم شرح إسم عبد المطلب وكيف أطلق عليه فى عددة روايات, وسوف أعرض رواية واحدة فقط من الروايات .

ويقال : قيل له عبد المطلب لأن أباه هاشما لما مر بالمدينة فى تجارته إلى الشام نزل على عمرو بن زيد بن لبيد بن حرام بن خراش بن خندف بن عدي بن النجار الخزرجى النجاري وكان سيد قومه فأعجبته ابنته سلمى فخطبها إلى أبيها فزوجها منه واشترط عليه مقامها عنده ، وقيل بل اشترط عليه أن لا تلد إلا عنده بالمدينة . فلما رجع من الشام بنى بها وأخذها معه إلى مكة، فلما خرج في تجارة أخذها معه وهي حبلى، فتركها بالمدينة ودخل الشام فمات بغزة ووضعت سلمى ولدها فسمته شيبة فأقام عند أخواله بنى عدي بن النجار سبع سنين ، ثم جاء عمه المطلب بن عبد مناف فأخذه خفية عن أمه فذهب به إلى مكة. فلما رآه الناس ورأوه على الراحلة قالوا من هذا معك ؟ فقال عبدي ثم جاءوا فهنئوه - به وجعلوا يقولون له عبد المطلب لذلك فغلب عليه .

وساد في قريش سيادة عظيمة وذهب بشرفهم ورآستهم . فكان جماع أمرهم عليه

وكانت إليه السقاية والرفادة بعد المطلب ، وهو الذي جدد حفر زمزم بعد ما كانت مطمومة من عهد جرهم ، وهو أول من طلى الكعبة بذهب فى أبوابها من الغزالتين من ذهب اللتين وجدهما في زمزم مع تلك الأسياف القلعية .

هناك عدد غير محدود من القصص التى رواها عن أصل كل إسم من أسماء السلالة النبوية كما قلنا من إسماعيل إلى محمد, وكلها من نفس نوع الرواية التى اوردناها أعلاهّ!!!!!

فى كتابة عن سيرة الرسول او السيرة النبوية كما يسمى, وضع سلسلة الأسماء من محمد إلى إسماعيل, وهى كالأتى:

 

هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب "عبد المطلب شيبة " بن هاشم " هاشم عمرو " بن عبد مناف " عبد مناف المغيرة " بن قصي " قصى زيد " بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر "وهو الملقب بقريش واليه تنتسب القبيلة " بن مالك بن النضر " قيس " بن كنانة بن خزيمة بن مدركة " مدركة عامر " بن الياس بن مضر بن نزار بن نزار بن معد بن عدنان بن أدد بن مقوّم بن ناحور بن تيرح بن يعرب بن يشجب بن ثابت بن اسماعيل .

يعنى هناك تسعة وعشرون إسما ما بينه وبين إسماعيل عليه السلام, ثم لم يتوقف عند ذلك بل واصل فى وضع اسماء الذرية حتى أدم عليه السلام, كما يلى:

بن ابراهيم خليل الرحمن بن تارح " آزر " بن ناحور إبن ساروغ إبن راعو بن فالخ بن عيبر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح بن لمك بن متوشلخ بن اخنوخ " وهو ادريس النبى (ص) فيما يزعمون " بن يرد بن مهليل بن قينن بن يانش بن آدم عليه السلام

وهم تسعة عشر كما هو واضح من التسلسل أعلاه. يعنى بعملية جمع بسيطة يمكن ان نرى ان عدد الذرية من أدم إلى محمد هو 19+29= 48 شخصا . وهذا يدعو اى إنسان لدية ذرة واحدة من العقل والفكر والمنطق والتعقل......ان يتساءل, كيف إستطاع إبن هشام او إبن إسحق ان يحصلا على تلك المعلومات!!!

لقد عاش النبى طبقا لما نعرفه من قصص التراث فى مكة كإنسان عادى فلم يكن زعيم قبيلة او صاحب فلسفة او شعر من المعلقات او صاحب أى شهرة أيا كانت, ولم يكن من أثرياء مكة بأى شكل بل طبقا للتراث نفسه فقد كان فقيرا حتى سن الخامسة والعشرين ثم تزوج من السيدة خديجة والتى كانت تملك ثروة وقام بإدراة أعمالها وثروتها حتى بلغ الاربعين من العمر عندما نزلت عليه الرسالة وكلف بالدعوة.

ولأن مكة لم تكن مدينة كبيرة ولها حكومة تحكمها او قانونا مكتوبا يحتكم له سكانها, ولم يكن لديهم جهازا لتسجيل المواليد والوفيات او اى جهاز أخر مشابه لذلك, فمن المنطقى ان يتساءل اى بنى أدم, كيف إستطاع إبن إسحق او إبن هشام او اى إنسان أخر روى لأيهما تاريخ نسب الرسول, هل كان الناس هناك يعرفون تاريخ الأنساب ويحفظونه عن ظهر قلب لجميع سكان مكة, هل هناك فى عصرنا الحديث وهو عصر التدوين والكتابة والحفظ للمستندات من يستطيع ان يأتى بسلسلة نسبه إلى خمسين إسما ؟؟ إلى أربعين اسما ؟؟؟ إلى ثلاثين إسما ؟؟؟ إلى عشرون إسما؟؟؟؟ حتى إلى عشرة أسماء من سجلات الدولة التى يعيش فيها.أشك فى ذلك كثيرا.

الشيئ الأخر هو ان نسب الرسول طبقا لذلك حتى أدم عليه السلام هو تسع وأربعون جيلا, ولو كان الجيل هو عشرون سنه, فتكون المسافة الزمنية بينه وبين أدم هى اقل من ألف سنه, بحساب ضرب 49 فى 20, ولو كان الجيل 40 سنة ومن المستحيل ان يزيد على ذلك, لكانت المسافة الزمنية بينهمها أقل من 2000 سنه, ونحن نعرف ان المسافة الزمنية بين الأسر القديمة الفرعونية وبيننا الأن تبلغ حوالى سبعة ألاف سنه, هل جاء هؤلاء الفراعنه قبل ادم بخمسة الاف سنه ؟؟ المنطق يقول بأى شكل ومن أى زاوية ان تلك النسبة النبوية بين محمد وأدم غير حقيقية وغير معقوله ولا يمكن ان تصدق بأى شكل من الاشكال او حال من الأحوال.

بالمناسبة, هناك كتاب يسمى – تهذيب سيرة إبن هشام – لم أطلع عليه ولكن يبدو من الإسم ان المؤلف لم يتفق على بعض ما جاء به ولذلك كتب الكتاب بهذا العنوان.

فى كتب السيرة النبوية ذكرت حادثة مر بها الرسول وهو طفل فى الرابعة من عمرة تقريبا, وأكدت الكثير من المراجع عن السيرة النبوية حدوثها, وهى ان الرسول كان يلعب مع أقرانه , فجاءة جبريل وصرعه أرضا وشق صدرة, ثم إستخرج منه قلبه, وأزال منه بقعة سوداء, وقال هذا نصيب الشيطان منك, ثم غسله فى طست من ذهب من ماء زمزم, ثم وضعه فى صدرة مرة اخرى, ثم لأمه بمعنى اقفل الجرح بخياطته او بطريقة اخرى لم تذكر. هذه هى القصة, وقد تمت روايتها بأشكال مختلفة وإن كان المحتوى الرئيسى للقصة لم يتغير. ويقول من يؤكد تلك الرواية ان الله سبحانه وتعالى قال فى القرآن الكريم , ألم نشرح لك صدرك, ويفسرون تلك الآية بأنه شرح له صدره اى شقه وأخرج منه ما للشيطان فيه من نسبة, والرد على ذلك التحريف والتلاعب بالألفاظ هو من القرآن نفسه, من سورة طه رقم 25, قال رب اشرح لي صدري, فهل طلب موسى من الله أن يشق صدره كما يقولون عن تفسير معنى شرح الصدر فى الم نشرح لك صدرك؟, ثم فى سورة الزمر رقم 22, افمن شرح الله صدره للاسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله اولئك في ضلال مبين. هل شق الله صدر كل من أسلم وأمن بالله؟, ثم فى سورة الانعام رقم 126, فمن يرد الله ان يهديه يشرح صدره للاسلام ومن يرد ان يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كانما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون, كم من الناس الذين هداهم الله وجد صدرة مشقوقا وعليه أثار الشق وخياطته ؟, وأخيرا فى سورة النحل رقم 106, من كفر بالله من بعد ايمانه الا من اكره وقلبه مطمئن بالايمان ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم, هنا نجد ان كلمة شرح لم تأتى مرتبطة بالإيمان ولكن بالكفر, فهل شق صدر كل من كفر إن كانت كلمة شرح تعنى شق الصدر. هذا التفسير لكلمة شرح بمعنى شق هو تفسير أقل من ساذج بل تفسير غبى ويعتمد على إرهاب الناس من التفكير وتصديق هؤلاء الكهنه الذين يعتقدون انهم يسيطرون على عقول الأخرين ويرهبونهم بأنهم هم , وهم فقط من لهم الحق فى الخوض فى أيات الله والحق فى تفسيرها وتأويلها.

فى بعض الكتب الأخرى يدعون ان الله شق صدر الرسول اكثر من مرة, المرة الأولى كما ذكرنا سابقا فى طفولته, والثانية عند بعثته لتلقى ما يوحى إليه بقلب قوى فى اكمل الحالات من التطهير, والثالثة عند الإسراء والمعراج ليتأهب للمناجاه, هذا ما يقولونه, وهناك من الناس من يصدق تلك الخرافات, ويدافع عنها وهو مستعد لمخالفة القرآن الكريم من أجل الدفاع عن ذلك الهراء وتلك الخرافات.

من القصص التى رويت فى كتب السيرة النبوية القصة التالية وهى من فصيلة حدثنا !!!!

قال الامام احمد‏:‏ حدثنا محمد بن ابي عدي عن داود بن ابي هند عن عامر الشعبي ان رسول الله صلى الله عليه وسلم نزلت عليه النبوة وهو ابن اربعين سنة فقرن بنبوته اسرافيل ثلاث سنين فكان يعلمه الكلمة والشيء ولم ينزل القران فلما مضت ثلاث سنين قرن بنبوته جبريل فنزل القران على لسانه عشرين سنة عشرا بمكة وعشرا بالمدينة‏.‏ فمات وهو ابن ثلاث وستين سنة‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 3/ 8‏)‏‏.‏ فهذا اسناد صحيح الى الشعبي وهو يقتضي ان اسرافيل قرن معه بعد الاربعين ثلاث سنين ثم جاءه جبريل‏.‏ واما الشيخ شهاب الدين ابو شامة فانه قد قال‏:‏ وحديث عائشة لا ينافي هذا فانه يجوز ان يكون اول امره الرؤيا‏.‏ ثم وكل به اسرافيل في تلك المدة التي كان يخلو فيها بحراء فكان يلقي اليه الكلمة بسرعة ولا يقيم معه تدريجا له وتمرينا الى ان جاءه جبريل فعلمه بعدما غطه ثلاث مرات فحكت عائشة ما جرى له مع جبريل ولم تحك ما جرى له مع اسرافيل اختصارا للحديث او لم تكن وقفت على قصة اسرافيل‏.‏ وقال الامام احمد‏:‏ حدثنا يحيى بن هشام عن عكرمة عن ابن عباس انزل على النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثلاث واربعين فمكث بمكة عشرا وبالمدينة عشرا‏.‏ ومات وهو ابن ثلاث وستين وهكذا روى يحيى بن سعيد وسعيد بن المسيب‏.‏ ثم روى احمد عن غندر ويزيد بن هارون كلاهما عن هشام عن عكرمة عن ابن عباس قال‏:‏ بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وانزل عليه القران وهو ابن اربعين سنة فمكث بمكة ثلاث عشرة سنة وبالمدينة عشر سنين‏.‏ ومات وهو ابن ثلاث وستين سنة‏.

فى الرواية المذكورة اعلاه هناك ثلاث سنوات يختلف فيها الرواة, وتختلف القصص المعروفه عن النبى وعن نزول الوحى عليه فى سن الاربعين وعن جبريل الذى ضمه ثلاث مرات وهو يقول له إقرأ, ثم يكمل بعدها الآية , إقرأ بإسم ربك الذى خلق, خلق الإنسان من علق, إقرأ وربك الأكرم الذى علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم. القصة تقول انه كان تحت رعاية إسرافيل لثلاثة اعوام ثم بعدها أصبح تحت رعاية جبريل, وتقول القصة كما نصت أعلاه انه بدأ الدعوة وعمره ثلاث وأربعون سنه, قضى منها عشر سنوات فى مكة وعشر سنوات فى المدينة, فإن إختلفت الروايات فى شيئ مثل ذلك فكيف يمكن ان نصدق بعدها ما جاء بها من قصص وحكايات عن السيرة النبوية.

بالطبع هناك روايات أخرى تدعو إلى التعجب اكثر من تلك الرواية, على سبيل المثال الرواية التالية:

روى أبن أسحق أن ركانه بن عبد يزيد بن هاشم كان أشد رجل في قريش وكان لا يقدر على أن يصرعه أحد , فأختلى يوما برسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض شعاب مكه , فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يا ركانه ألا تتقي الله وتقبل ما أدعوك اليه؟” فقال ركانه: “لو أعلم أن ما تقول حق لأتبعتك” فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أرأيت أن صرعتك؟” فقام اليه ركانه يصارعه فبطش به رسول الله صلى الله عليه وسلم فطرحه أرضا وركانه لايستطيع المقاومه. فطلب ركانه أن يعيد الكره فعاد الكره فأعاد الكره وصرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم طلب أعادة الكره مرة أخرى فصرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة ثالثه. فقال له ركانه: “يا محمد إن هذا للعجب , أتصرعني؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “وأعجب من ذلك إن شاء الله أريكه أن أتقيت الله وأتبعت أمرى” قال: ما هو؟ قال: أدعوا لك هذه الشجره التي ترى فتأتينى؟ فدعاها. فأقبلت الشجره حتى وقفت بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم قال لها: أرجعى الى مكانك فرجعت الى مكانها.

ثم ذهب ركانه الى قومه قال يا بنى عبد مناف ساحروا بصاحبكم أهل الأرض فوالله ما رأيت أسحر منه قط ثم أخبرهم بالذي رأى وسمع وما حدث مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

طبعا هذه القصة تروى قوة الرسول الجسدية فهو يصارع اقوى رجل فى مكة والذى لم يصرعه احد, فيصرعه ثلاث مرات, ولا يكتفى بذلك ولكن يدعو شجرة إليه, فتأتى الشجرة سمعا وطاعة للرسول ثم يأمرها بأن ترجع إلى مكانها............................!!!!!!!!

قبل ان أنتهى من المقالة , أعرض حادثا أخر مما هو معروض عن الرسول , وهو يتحدث عن لقاء الرسول بالجن, إقرأ بتمعن:

سألت علقمة: هل كان ابن مسعود شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن؟ قال: فقال علقمة: أنا سألت ابن مسعود فقلت: هل شهد أحد منكم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن؟ قال: لا، ولكنا كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة، ففقدناه. فالتمسناه في الأودية والشعاب. فقلنا: استطير أواغتيل. قال فبتنا بشر ليلة بات بها قوم. فلما أصبحنا إذا هو جاء من قبل حراء. قال فقلنا: يا رسول الله فقدناك فطلبناك فلم نجدك فبتنا بشر ليلة بات بها قوم. فقال: أتاني داعي الجن فذهبت معه. فقرأت عليهم القرآن، فانطلق بنا فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم. وسألوه الزاد. فقال: لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم، أوفر ما يكون لحماً. وكل بعرة علف لدوابكم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فلا تستنجوا بهما، فإنهما طعام إخوانكم.

ولكن هذا الحدث اعلاه مروى بطريقة اخرى فى نفس الصفحة, إقرأ معى:

أمرت أن أتلو القرآن على الجن، فمن يذهب معي؟ فسكتوا، ثم قال الثانية، ثم قال الثالثة، ثم قال عبد الله بن مسعود: أنا أذهب معك يا رسول الله، فانطلق حتى جاء الحجون، عند شعب أبي دب، فخط عليَّ خطاً فقال: لا تجاوزه، ثم مضى إلى الحجون، فانحدر عليه أمثال الحجل، يحدرون الحجارة بأقدامهم يمشون يقرعون في دفوفهم كما تقرع النسوة دفوفها، حتى غشوه فلا أراه، فقمت: فأوحى إليّ بيده أن أجلس، فتلا القرآن، فلم يزل صوته يرتفع، ولصقوا بالأرض حتى ما أراهم، فلما انفتل إليّ قال: أردت أن تأتيني؟ قلت: نعم يا رسول الله، قال: ما كان ذلك لك، هؤلاء الجن أتوا يستمعون القرآن، ثم ولوا إلى قومهم منذرين، فسألوني الزاد، فزودتهم العظم والبعر، فلا يستطيبن أحدكم بعظم ولا بعر.

لمن لم يفهم القصة فالرسول بعد ان ذهب وإلتقى بالجن وقرأ عليهم القرآن, فهم منهم ما يأكلونه فعرف انه العظام والبعر, اما البعر فهو المخلافات او براز الحيوانات, وقد اوصى الرسول بعدها من حوله بأن لا يستنجى احد بعظام او بعر, وقد نفهم ان العظام من الممكن ان يستخدمها هؤلاء الذين لم يكن لديهم مراحيض او مياة لعملية غسل المؤخرة, ولكن كيف لهم ان يستخدوا – البعر – كما وصفناه فى تلك العملية !!!!!

نلاحظ إيضا ان إبن عباس مذكور فى كلتا الروايتين, فى اولهما نفى إبن مسعود ان احدا ذهب مع رسول الله, بل يقول انه إختفى وبحثوا عنه فلم يجدوه حتى الصباح عندما رأوه قادما من جهة جبل حراء, وفى القصة الثانية إبن مسعود نفسه يقول انه ذهب مع رسول الله ليلتقى بالجن, فهل كان هناك إثنين من إبن مسعود ؟ ام ان القصة كلها تخريف وهجص.

من الممكن ان ننقل من كتب السيرة النبوية أمثلة لا تعد ولا تحصى مما لا يتفق مع العقل او المنطق او الفطرة, ولكن نكتفى بما جاء اعلاه. قبل ان أنسى, كتب السيرة لإبن إسحق ولإبن هشام, تحتوى على الكثير من الشعر الذى لا علاقة له بسيرة النبى محمد عليه الصلاة والسلام.

أخيرا , اقول لجميع هؤلاء الذين سوف يدافعون عن السنة النبوية الشريفة او السنة النبوية العطرة .....الخ الخ الخ, هل قرأ احدكم اى من تلك الكتب المنشورة تحت مسمى السنة النبوية والتى وضعت لبعضها روابطا فى اول المقالة, فإن كانت الإجابة بلا, فسوف اطلب منهم ان يقرأوها على النيت ولها روابط لا تعد ولا تحصى, إما ان كان قد قرأها ولازال يريد ان يدافع عنها, فأرجو منه او منها الرد على ما جاء بالمقالة.

إن هذا البحث لا ينفى على الإطلاق بتواجد الرسول محمد عليه الصلاة والسلام, فقد أخبرنا القرآن وأكد تواجده فى زمنه, وأكد القرآن ان الرسول قد بعثه الله ليبشر الناس أجمعين بالإسلام, وقد وصفه القرأن بأنه على خلق عظيم, ووصفه بأنه أرسل رحمة للعالمين, ووصفه بانه بشر مثلنا يوحى إليه انما إلهنا إلة واحد, ووصفه القرآن الكريم بأنه كان يتيما فأواه الله وانه كان ضالا فهداه الله, وأنه كان عائلا فإغناه الله, ووصفه القرآن بأنه لم يكن أبا احد من الرجال, ووصفه القرأن بأنه لم يكن فظا غليظ القلب, ووصفه القرآن بأنه كان يجادل الأخرين بالتى هى أحسن . هذا ما وصفه القرآن به, ومثل ذلك من الأوصاف الاخرى, ونفى القرآن عنه انه كان ساحرا او مجنونا.........إلخ , ولكن القرأن لم يصفه بأنه جاء بمعجزات كما يدعون فى كتب السيرة, لم يصفه القرأن بأنه شق القمر كما يدعون فى كتب السيرة, لم يصفه القرأن بأن جبريل او اى من الملائكة قد قاما بعملية شق لصدره ولو مرة واحدة لتطهيره من الشيطان, لم يصفه القرآن بأنه كان يرى الجن او يجتمع بهم او يعرف طعامهم وغذاءهم, لم يصفه القرآن بصفات جسدية سواء طوله او لونه أو شكله او طريقة مشيته او طريقته فى الأكل والشرب او الملبس , لم يصفه القرآن فى علاقاته الخاصة مع زوجاته, لم يقم القرآن بطرح إسم واحد من إسماء زوجاته ...........الخ الخ مما نراه فى كتب السيرة النبوية التى ترسم صورة وصفية لطوله وعرضة ولون بشرته وتقاطيع وجهة ولون شعره وصوته .........الخ كمن يرسم لوحة له وفى نفس الوقت لو قام احد برسم لوحة له من تلك التفاصيل التى جاءوا بها عنه, فتقوم الدنيا ولا تقعد وتزهق الأرواح وتسيل الدماء وتتحطم المحلات والسيارات.....الخ. هذه المقالة توضح بما لا يدع مجالا للشك, ان الرويات والقصص التى جاءت فى كتب السيرة النبوية كلها او معظمها على اقل تقدير هى أوهام وإختراعات بشرية فى محاولة لتقديس الرسول ورفع شأنه بطريقة ساذجة وغبية لا ولن تؤدى إلى الغرض الذى وضعت بسببه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 213 guests and no members online