أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

هل هناك ما يسمى أركان الإسلام ؟

هل هناك ما يسمى أركان الإسلام ؟

 

تعلمنا منذ الصغر ان أركان الإسلام خمسة, اولهما شهادة ان لا إله إلا الله, وأن محمدا رسول الله ثانيهما الصلاة, ثالثهما الصيام, رابعهما الزكاة, وخامسهما حج البيت لمن إستطاع إليه سبيلا.

عندما تعلمنا ذلك , لم نسأل لماذا, ولم نسأل من الذى قال ذلك, بل حفظنا ما تلقناه فى صدورنا كما كنا نحفظ القرأن تماما. ولكن هل نص القرآن على ذلك, هل نص القرآن على ان هناك أركان للإسلام او أنها خمسة كما قالوا . تعالوا نفحص القرآن وكأننا نحاول ان نتيقن من أن هذا القول صحيح وأن للإسلام أركان وأنها خمسه كما قيل.

لنبدأ اولا من القرآن, هل ذكر القرآن كلمة أركان ؟ لا لم يذكر القرآن هذه الكلمة , هل ذكر القرآن كلمة ركن, نعم ذكر القرآن فى سورة فى سورة هود رقم 80, قال لو ان لي بكم قوة او اوي الى ركن شديد. بالطبع لا تعنى كلمة ركن شديد نفس ما يقولون عن أركان الإسلام, فهم فى وصفهم لأركان الإسلام يقصدون من كلمة ركن ( كلمة ركن لها معانى كثيرة جدا) ولكن ما يقصدونه هو جزء او دعامة بمعنى انه بعدم وجود ذلك الجزء او تلك الدعامة, فلا يكتمل الإسلام.

إذا القرآن لم يذكر كلمة ركن بنفس المعنى المقصود, فهل افاد القرآن بأن الإسلام مقسم إلى اجزاء , هل جاءت كلمة اجزاء فى القرآن, لا لم تأتى هذه الكلمة فى القرآن بأكمله, ولكن كلمة جزء جاءت مرة واحده فى سورة فى سورة الحجر رقم 44, لها سبعة ابواب لكل باب منهم جزء مقسوم , وكما نلاحظ هنا أنها جاءت فى مضمون غير ما يتعلق بالإسلام او وصف او التعريف بالإسلام, أخيرا ننظر فى كلمة دعامة وإن كانت قد جاءت فى القرآن لشرح دعائم الإسلام, لم تأتى فى القرأن سواء كلمة دعائم او دعامة.

من ناحية اخرى, ما هو الإسلام على وجه التحديد, هل هو دين وعقيدة تختلف عن العقائد السماوية الأخرى, ما الذى قاله القرآن الكريم فى تعريفه بالإسلام؟ فلننظر إلى ما قاله القرآن بشأن الإسلام.

سورة البقرة 127, 128, نرى ان إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام كانا مسلمين طبقا للأيتين.

وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

ثم فى الآية 132 من نفس السورة نرى أن إبراهيم قد وصى بها بنيه بأن يكونوا مسلمين

وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ .

ثم فى الآية 136 من نفس السورة نرى ان إسحق ويعقوب والأسباط وموسى وعيسى وكل النبيين, جميعهم مسلمين.

قُولُواْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ .

هناك آيات كثيرة فى القرآن الكريم تفيد نفس المعنى بأن جميع الرسل والأنبياء كانوا مسلمين, مما يدعونا إلى التساؤل, هل الإسلام هو فقط ما نعرفه اليوم من الدين والرسالة الأخيرة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام, بمعنى ان الإسلام فقط هو ما يطلق على من يعرفون اليوم بأنهم مسلمون ام أن الإسلام وصفا وليس إسما, فطبقا للقرآن الإسلام وصفا لحالة وإتباعا لجميع الرسل والأنبياء وليس إسما فقط, إبراهيم كان مسلما, وإسماعيل كان مسلما, ونوح كان مسلما وشعيب كان مسلما وموسى كان مسلما وعيسى كان مسلما ولوط كان مسلما وزكريا كان مسلما ويونس كان مسلما وصالحا كان مسلما, أيوب كان مسلما.....جميع الأنبياء والرسل الذين ذكرهم القرآن كانوا مسلمين وصفا حتى الأنبياء الذين لم يقص علينا القرأن قصصهم كانوا ايضا مسلمن. فهل هناك من يود ان يرفض ذلك او ان يناقشه بأنه كلام غير دقيق او غير صحيح؟؟؟

ماذا قال القرآن عن الإسلام أيضا, آل عمران 19 يقول الله عز وجل

ان الدين عند الله الاسلام وما اختلف الذين اوتوا الكتاب الا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم ومن يكفر بايات الله فان الله سريع الحساب.

الدين عند الله الإسلام, وكما وضح القرآن اعلاه ان جميع الرسل والإنبياء كانوا مسلمين وكانت دعوتهم للإسلام, ولكن حدث الخلاف بين الذين اوتوا الكتاب , لاحظ انه حدث ليس بين الكفار والمنافقين او الذين لم يأتيهم الكتاب او الرسالة ولكن حدث بين الذين اوتوا الكتاب, كيف حدث ذلك؟ يقول سبحانه وتعالى, بعد ما جاءهم العلم , فهل العلم سبب للخلاف ؟ بالطبع لا, ولكن ما حدث كان بسبب البغى بينهم, بمعنى ان من بين من جاءه العلم من بغى على الأخر اى تسلط عليه اى حاول ان يسوده وأن يستأثر وحده بالعلم والكتاب ليس من اجل العلم او الكتاب ولكن من أجل البغى من أجل التسلط من أجل التسلق إلى القمة .......الخ مما ادى إلى كفره بنفس الأيات التى جاءه العلم فيها , ورغم ذلك, فإن الله سبحانه وتعالى لم يدعو إلى قتله او إلى تعذيبه او إلى نفيه او سجنه, ولكن قال إن الله سريع الحساب, بمعنى أن حسابه على الله وحده وليس للبشر ان يفعلوا او يتعرضوا له بأى شيئ.

أعتقد اننا يمكننا ان نقول , وبكل ثقة , ان الإسلام الذى ذكر أعلاه والذى إنتمى إليه جميع الرسل والأنبياء من قبل محمد, لم يكن إسما فقط ولكن كان فعلا, كان صفة لأفعال, فهل كان لذلك الإسلام الذى هو صفة لأفعال الأنبياء والرسل من قبل الرسول محمد, له أركان خمسة , هل كان من بينها شهادة أن محمدا رسول الله, بالطبع لا, هل كان من بينها حج البيت لمن إستطاع إليه سبيلا, لم نسمع فى التاريخ ان المسيح او تلاميذه او أى شيئ فى الإنجيل او التوراة يشير إلى حج البيت لم إستطاع او لمن لم يستطيع, هل كان من بينها الصلاة, نعم, ولكن هل كانت الصلاة التى قام بها هؤلاء الإنبياء تشبه الصلاة التى يصليها مسلمى اليوم, هناك من يقول نعم وهناك من يقول لا, وسوف نفترض انها كانت تشبه الصلاة التى نقوم بها اليوم من وقوف وركوع وسجود, ولكن هل كانوا يقولون ما يقول مسلمى اليوم من تعبيرات ويقرأوا آيات من القرآن, بالطبع لا, ولكنها كانت صلاة بمعنى صله بالله الخالق الأعظم, كانت بلغات مختلفة وبكلمات مختلفة بل لم تكن إلى نفس القبله التى يصلى بإتجاهها مسلموا اليوم. هل كانت الزكاة من بين ما أمر الله به لهؤلاء الأنبياء والرسل, نعم كانت الزكاة مفروضة عليهم تماما كما هى مفروضة على مسلمى اليوم, ولكن هل كانت 2.5% من ما دار عليه الحول كما يفسره السادة العلماء واتباع الصحاح, من المستحيل ان تكون كذلك, فقد إقترنت كلمة الزكاة بالصلاة فى معظم آيات القرأن التى توجه بها القرآن إلى الجميع, وليس من المعقول ان تكون الزكاة فى وقت من السنة وليس طوال السنه, ليس من المعقول ان ينتظر الفقير المحتاج إلى الزكاة عاما كاملا لكى تعطيه تلك النسبة من اموالك التى مر عليها الحول , وكونها جاءت فى القرآن مرتبطة تماما بالصلاة, فمعنى ذلك ان أداءها ينبغى ان يكون يوميا بقدر ما تستطيع , ماذا عن الصوم, لقد قال الله عنه فى القرآن, كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون, إذا كان هناك صياما مكتوبا على الذين من قبلنا, ولكنه لم يكن نفس الصيام التى يصومه عامة المسلمون اليوم, ولو كان كذلك, لما شرحه الله فى القرآن بالتفصيل, وكونه شرحه بالتفصيل يعنى انه صيام من نوع جديد , وأن الصيام التى كتبه على من كان قبلنا كان صياما من نوع أخر, بل إن من يتحقق من صيام النصارى واليهود يجد ان صيامهم يختلف تماما عن صيام مسلمى اليوم.

ماذا نستخلص من ما سبق, ان الشهادة بوحدانية الله هى ما تشترك فيه جميع الرسالات السماوية , الصلاة على إختلاف انواعها اى المحافظة على الصلة بالله والزكاة والتى لم يحددها الله بأى نسبة ولكن ربطها بالصلاة هما أيضا من ما تشترك فيه الرسالات السماوية, اما الصيام والذى يختلف من عقيدة إلى الأخرى وحتى فى الإسلام المعروف اليوم , ليس إجباريا كما قال سبحانه وتعالى ( وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين, فمن تطوع خيرا فهو خير وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون ), حج البيت فهو أيضا كما نرى , لمن إستطاع إليه سبيلا, اى ليس شرطا أساسيا. من هنا نرى ان ما يسمى أركان الإسلام الخمسة , ليست فى الحقيقة خمسة , وأن الحديث عن إبن عمر الذى ذكر فيه ما قاله انه سمعه من الرسول ( ان الإسلام بنى على خمس ...........) ليس صحيحا, لماذا, لأنه بالبحث فى كتب الصحاح نجد ان هناك أحاديثا اخرى تخلتف مع هذا الحديث, مثلا , قد جاء ذكر الصلاة والصيام في حديث النعمان بن قوقل رواه مسلم عن جابر بن عبد الله قال‏ "سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏‏‏أرأيت إذا صليت الصلوات المكتوبات وصمت رمضان وأحللت الحلال وحرمت الحرام ولم أزد على ذلك شيئا أدخل الجنة ‏؟‏ قال‏:‏ نعم قال‏:‏ والله لا أزيد على ذلك شيئا‏"‏‏‏.‏ فى هذا الحديث لم تذكر الشهادة او الشهادتي, ولم يذكر الحج, ولم تذكر الزكاة, ولكن الصلاة وتحليل ما حلل وتحريم ما حرم. حديث أخر, في الصحيحين أيضا عن أبي هريرة أن أعرابيا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏ ‏‏" يا رسول الله دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة فقال ‏‏تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة المكتوبة، وتؤدي الزكاة المفروضة‏,‏ وتصوم رمضان قال‏:‏ والذي نفسي بيده لا أزيد على هذا شيئا أبدا ولا أنقص منه فلما ولى قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا‏"‏‏. من هذا الحديث نجد ان الحج لم يذكر, وهناك أحاديث اخرى من مثل تلك الأحاديث, مما يجعلنا نتساءل, هل لم يكن المسلمون الذين امنوا للرسول فى بداية الدعوة وقبل ان ينتهى التنزيل الحكيم وربما ماتوا بعد ان شهدوا ان لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله, ولم تكن الصلاة قد فرضت بعد, فهل هؤلاء لم يكونوا مسلمين , او من بعدهم من زاد على ذلك بالصلاة فقط دون بقية الخمسة أركان, فهل كانوا أيضا ناقصين فى إسلامهم..............الخ الخ الخ.

القرأن يقول ,( إن الذين امنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا, خالدين فيها لا يبغون عنها حولا). وهناك الكثير من الآيات التى ذكر فيها الذين امنوا وعملوا الصالحات, وجميعها تعدهم بالجنه وبالغفران وبكل ما يتمناه المرء فى الحياة الأخرة. مجرد امنوا وعملوا الصالحات. علينا ان نبحث عن معنى أمنوا وعملوا الصالحات لنعرف إن كانت أركان الإسلام المذكوره هى من بين الإيمان وعمل الصالحات.

البقرة 62, (ان الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من امن بالله واليوم الاخر وعمل صالحا فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون). يمكن ان نفهم من هذه الآية أن الإيمان هو بالله واليوم الأخر, وقد ساوى الله سبحانه وتعالى بين الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين فى ذلك بأن جميعهم أمنوا بالله واليوم الأخر, ثم عملوا صالحا. ولكن ما معنى أمنوا ومفردها أمن ؟

كلمة (أَمَنَ ) لها معانى كثيرة , ولكن المعنى فى الأيات هو, من صدق ووثق وإطمأن وإرتاح ....بالله ولله..........., ولقد خاطب الله هؤلاء بكلمة الذين امنوا, ووجه لهم عددا كبيرا من النصائح والتوجيهات والأوامر, ويكفى ان تضع كلمة أمنوا فى البحث فى القرآن وسوف ترى عدد لا حصر له من الآيات التى يتحدث الله فيها للذين امنوا, لنأخذ بضع امثله على ذلك, البقرة 245,( يا ايها الذين امنوا انفقوا مما رزقناكم من قبل ان ياتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون), البقرة 278, (يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا ان كنتم مؤمنين ), آل عمران 102,( يا ايها الذين امنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون), النساء 43, (يا ايها الذين امنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا الا عابري سبيل حتى تغتسلوا وان كنتم مرضى او على سفر او جاء احد منكم من الغائط او لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وايديكم ان الله كان عفوا غفورا)..........هناك عشرات من الآيات تبدأ بيا أيها الذين أمنوا, ثم بعدها نصائح او توجيهات او أوامر من الله , بمعنى ان هناك من الناس من أمن بالله ويستحق ان يطلق عليهم كلمة أمنوا , ولكنهم لازالوا فى حاجة إلى توجيهات او نصائح............الخ علما بأن لقب الذين امنوا هو اعلى شأنا من الذين أسلموا, طبقا للآية التالية, الحجرات 14,( قالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم وان تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من اعمالكم شيئا ان الله غفور رحيم).

فهمنا معنى امن او الذين أمنوا , والأن علينا ان نعرف او نفهم ما هو العمل الصالح, فهل شرح الله عز وجل ما هو العمل الصالح؟ لم يأتى شرح او مثال للعمل الصالح فى القرآن بأكمله, إذن العمل الصالح لم يحتاج إلى ان يشرحه الله لنا فى كتابه, فهو معروف وعكسه تماما العمل السيئ, ولم يشرح الله فى كتابه ما هو العمل السيئ سوى فى أية واحدة عن قوم لوط والذين وصفهم بانهم يعملون السيئات سورة هود 78, (وجاءه قومه يهرعون اليه ومن قبل كانوا يعملون السيئات قال يا قوم هؤلاء بناتي هن اطهر لكم فاتقوا الله ولا تخزون في ضيفي اليس منكم رجل رشيد), ومفهوم ما كانوا يعملونه واضح للجميع وهو الشذوذ الجنسى, ولكن هذا لا يشمل جميع الأعمال السيئة وإنما مثال واحد.

إن الآيات التى تعد الجنه للذين امنوا وعملوا الصالحات أكثر من ان تحصى, فإن كان الإسلام المعروف حاليا لنا وللعالم كإسم للدين والذين يتبعونه هم من الذين إتبعوا محمدا عليه الصلاة والسلام, والكتاب الذى انزل عليه , القرآن, يعيد ويزيد مرات اكثر من أى شيئ اخر, للذين امنوا وعملوا الصالحات وأن نهايتهم هى الجنه وهى الغفران ورضا الرحمن عليهم, ولم تأتى آية تفيد بأن دخول الجنه ورضا الله يتوقف على خميس اركان او سته اركان او أربعة أركان او اى عدد من الأركان, فمن ينبغى ان نتبعه, الله وما قاله وما وعد به ام إبن عمر والبخارى ومسلم والترمذى والنسائى وبن تيمية وبن عباس وبن مش عارف مين, الله قال فى محكم كتابة , فى عدد من المرات , 51 مرة بالضبط, ان الذين امنوا وعملوا الصالحات له أجرهم وأنه سوف يكفر عنهم سياءتهم وأنه سوف يغفر لهم ذنوبهم, لاحظ انهم سيرتكبون من الذنوب ما ينبغى ويستدعى ان يغفر ويكفر عنهم سبحانه وتعالى. مرة واحدة من ال 51 مرة جاءت كلمة الذين امنوا وعملوا الصالحات مرفقعه ب وأقاموا الصلاة وأتو الزكاة.

هل هناك بعد ذلك من يصر على أن هناك أركانا للإسلام وهى خمسة ؟؟؟ ولا تحتوى العمل الصالح بل تحتوى الحج وليس ذلك للجميع بل لمن إستطاع إليه سبيلا, وتحتوى الصيام , وهو إختيارى بحت طبقا للقرآن نفسه.

هناك المزيد مما يمكن إضافته ولكنى أكتفى بهذا الأن.

 

 

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 162 guests and no members online