أحدث المقالات

Previous Next
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE

وقفة أخيرة مع البخارى – الجزء الثانى

وقفة أخيرة مع البخارى – الجزء الثانى

 

تحدثنا فى الجزء الأول عن نشأة البخارى وعن حياته فى خلال الثمانية عشر سنة الأولى من عمرة, وبالطبع كل ما كتبناه عنه جاء من القصص والحكايات التى رويت عنه فى كتب التراث, وبالطبع أيضا فنحن نكتب ما نقرأه , ولكن من حقنا ان نفكر فيما جاء عنه, وأن نقيمه بالعقل والمنطق, ومما جاء فى الجزء الأول, أنه حفظ القرآن فى سن العاشرة, وبالتفكير والتقييم لذلك الخبر, نرى انه من الممكن أن يكون قد حفظ القرآن فى سن العاشرة, وإن كان ذلك يحتاج إلى جهد خارق, فليس فى زمننا الأن الكثيرون ممن يمكن أن نقول أنهم حفظوا القرآن بأكمله فى سن العاشرة, خاصة وأنه كان يعيش فى بخارى , ازبكستنان الحالية, وهم لا يتحدثون العربية الأن كما من المؤكد انهم لم يتحدثوا العربية فى وقت حياة البخارى, ثم فهمنا انه كان مهتما من صغره بالحديث, بمعنى أحاديث الرسول, وليس هناك ما يدعو إلى الشك فى ذلك, رغم انه لم يكن هناك من جمع حديث الرسول سوى الإمام مالك, ولم يجمع مالك من أحاديث الرسول سوى 732 حديث. علما بأن مالك ولد فى عام 93 هجرية أى بعد وفاة الرسول بإثنين وثمانون عاما, ورغم إقتراب مولده من الرسول, فلم يلتقى بأحد ممن صاحب الرسول او عاش فى حياته, ورغم أنه ولد فى المدينة فى بيئة الرسول ولغة الرسول وعاش كما تقول نفس المصادر 86 عاما هجريا, فلم يجمع سوى 732 حديثا فى كتابه موطأ مالك, قارن ذلك بما تقوله نفس المصادر عن البخارى الذى ولد فى سنه 194 هجرية أى بعد وفاة مالك بخمسة عشر عاما وفى بلاد غير عربية ولا تتحدث باللغة العربية ولكنه كما يقال جمع 600,000 حديث. وبإستخدام العقل والمنطق والحساب, نجد ان هذا الرقم من المستحيل تحقيقة مع كل ما قيل عن البخارى وعن حياته .......الخ, ولكنها كما قلنا من قبل , نفس المصادر, وليس من المنطقى ان تكون تلك المصادر صادقة فى بعض ما ذكرته وكاذبه او مبالغة او مغالية فى البعض الأخر, تلك المصادر مثلها مثل خزان للمياة, من المستحيل ان يكون بعضها نقيا وبعضها ملوثا.

ما يسمون علماء الدين, وهم كثيرون, والأغلبية العظمى منهم يؤمنون تماما بصحة البخارى ويؤمنون أنه أصح كتاب بعد القرآن, ويتهمون اى ناقد للبخارى بالجهل وبأنه لا يعرف كم من الصعاب تعرض لها البخارى فى جمع صحيحه, وكم من الشروط وضعها لكى يضع حديثا فى صحيحة, ومما يذكرونه فى ما يسمى علم الحديث, المتن والسند, والمتن هو الحديث نفسه, والسند هو الأسماء للرواة التى جاءت مع الحديث, والحقيقة ان البخارى لم يلتقى فى اى حديث جمعه سوى بالراوى الأول, وكما يقولون العهدة على الراوى, والراوى الذى أتى للبخارى بالحديث هو الذى ذكر أسماء من روى الحديث عنه, فيقول البخارى , حدثنى فلان بأنه مثلا سمع من فلان الذى سمع من فلان الذى قال ان فلان ......الخ حتى يصل الحديث إلى الرسول. هنا لم يسمع البخارى سوى من شخص واحد. ولكنهم يقولون ان هناك ما يسمى علم الرجال وعلم الجرح والتعديل, وهما العلوم التى تتعامل مع سند الحديث او مع أسماء الرواة الذين إرتبطت أسماؤهم بالحديث, وان هذا العلم قد حدد من منهم تقاه ومن منهم مدلس او كاذب, بمعنى ان علم الرجال والجرح والتعديل, قد إختص بتنقية وإثبات صدق هؤلاء الرواة فى سند الحديث, ولكنهم لم يذكروا أى شيئ على الإطلاق عن متن الحديث نفسه, وطبقا لهم , إن كان الرواة تقاه وعدول , فلا يهم متن الحديث نفسه حتى ولو كان يتناقض مع القرآن, وعندما يثار تناقض الحديث مع القرآن, فهم إخترعوا شيئا جديدا يسمى الناسخ والمنسوخ, اى ان الآية التى تتعارض مع الحديث فى القرآن, منسوخة بآية أخرى , أو أن احكامها قد عطلت, ولا ندرى ماذا يعنون بأن أحكامها قد عطلت لأنها منسوخة, يعنى بإختصار , هناك آيات فى القرآن لازالت موجودة ولكن أحكامها عطلت إما بالنسخ او بالحديث الشريف عن النبى الذى ذكره البخارى وغيره , فإن لم يكن هذا هو الهراء بعينه فلا ادرى ماذا يكون الهراء؟

بالنسبة لعلم الحديث, وهو علم إخترع لكى يضفى على الحديث هيبة ووقارا, وإحتراما لأنه ليس مجرد روايات تناقلها البعض عن البعض عن البعض ..........عن الرسول, ولكنه علم, ولا أدرى ماذا يعنون بأنه علم سوى ترهيب الناس وإرهابهم كيلا يقتربوا من كل تلك الأحاديث بنقد او تساؤل. ثم وضعوا لنفسهم مهربا يهربون منه إن ضاقت عليهم الإجابات ولم يجدوا إجابة لسؤال عما جاء بكتب الحديث, فمثلا, لقد صنفوا الحديث بأنه , حسن او ضعيف او صحيح او موضوع, اما بالنسبة للسند, فقد صنفوه هو الأخر إلى , متواصل أو أحاد او متواتر او منقطع او مسند او مرفوع او موقوف او معضل ........الخ, وبالنسبة للمتن, فقد صنفوه أيضا إلى , المتروك او المنكر او المطروح او المضعف او المدرج. كل تلك التصنيفات هى كما هو واضح لعدة أسباب, اولها عندما لا يجدوا جوابا او تفسيرا لمحتوى الحديث او تناقضه مع القرآن او مع المنطق او الفطرة, والسبب الثانى هو لإيهام الناس خارج دائرتهم انهم على علم ودراسة ليست متاحة للعامة من الناس. والمنطق يقول, عندما ينسب حديث إلى الرسول, فإما ان الرسول قاله, وإما أن الرسول لم يقله, وليس هناك بينهما خيارات أخرى. ويذكرنى ذلك بعملى , فى السبعينات , كان هناك تحليل جديد لمعرفة إن كانت المرآه حامل أم لا, وكان ذلك التحليل فى أول تقديمه للمعامل, ولم يكن بالدقة التى ينبغى ان يكون عليها , والتى بالطبع وصلت إليها التحليلات بعد سنوات قصيرة , وكانت النتائج التى يعطيها التحليل, إما إيحابية بمعنى ان المرآة حامل, او سلبية بمعنى أنها ليست حامل , وإما غير معروفه, بمعنى ان التحليل لا يجزم بالحمل او عدم الحمل, وكنا فى الحقيقة فى غاية الخجل عندما يسأل الطبيب عن النتيجة, عندما تكون النتيجه غير واضحة, ومعظم الأطباء فى ذلك الوقت, كانوا إما يثورون او يضحكون من النتيجه, وكانوا جيمعا يقولون, أفهم انها حامل او أنها ليست حامل, ولكنى لا أفهم انها بين بين, وبنفس المنطق فإن هؤلاء الذين نطلق عليهم علماء الحديث, قد صنفوا الحديث إلى كل تلك الصفات المختلفة, والحقيقة هى كما قلنا, إما ان الحديث صحيح او غير صحيح, إما ان الرسول قاله أو لم يقله, وليس هناك بين بين من كل تلك التصنيفات المذكورة.

نرجع إلى البخارى, وكتب التراث قالت انه كتب او ألف كتابه التاريخ الكبير وهو فى الثامنة عشر من عمرة, وبالطبع لكى يضفى على ذلك الكتاب من مظاهر الصحة والدقة والإحترام والثقة بل والى حد ما التقديس, فقد قيل أنه ألفه فى الليالى المقمرة عند قبر الرسول, ثم قال , قل إسم فى التاريخ إلا وله عندى قصة. تخيل, أنه فى خلال سنيتن قضاهما فى المدينة إستطاع أن يعرف تاريخ كل الرجال الذين ذكرت أسماؤهم فى معرض جمع الحديث, وهو يستعرض مدى علمة او يتحدى الجميع بأن اى إسم فى التاريخ, وهو بالطبع لابد انه يقصد تاريخ الإسلام منذ الرسول, ولديه قصة عنه!!!!!!! هل من الممكن أن يصدق عقل بأى منطق ان يصح ما ذكر أعلاه؟؟؟؟

والأن نتساءل, ترى ما نوع او حجم او محتوى ذلك الكتاب, وبالبحث عن ذلك الكتاب, التاريخ الكبير, وجدنا انه يشمل ثمانى مجلدات, وعدد صفحات تلك المجلدات مجتمعة , 1812 صفحة, نعم , الف وثمانى مئة وإثنى عشر صفحة, كتبها كلها فى الليالى القمرية عند قبر الرسول وإنتهى منها وعمرة ثمانى عشرة سنة. ولعلنا لا نتساءل عن كيف حصل على ذلك الرقم الخيالى من الأوراق ومن الذى دفع ثمنه فلم تكن الأوراق متاحة فى كل مكان بل لم تكن الكتب نفسها متاحة فى كل مكان, وفى مجتمع مثل المجتمع الذى عاش فيه, لم تكن هناك وزارة تعليم ومدارس وجامعات ....الخ, ولكن سوف نفترض انه قد حصل على اوراق الكتابة بطريقة ما, فكم من الليالى القمرية إستغرقت كتابة 1812 صفحة , بل كم من الليالى المسماة قمرية فى كل شهر؟ . فى هذا الكتاب, جمع البخارى كل الأسماء التى من الممكن أن ترد فى سرد او عدم سرد اى حديث, هناك الاف الأسماء مرتبه ترتيبا أبجديا, تخيل, ترتيبا أبجديا, ولكنه فى المقدمة جمع كل من أسمه محمد تكريما للرسول, ثم عاد بعد ذلك لحرف الألف..............الخ. سوف أنقل مقدمة الكتاب فى الصفحة الأولى لكى يتذوق القارئ بعض محتوى الكتاب.

بسم الله الرحمن الرحيم أخبرنا الشيخ الجليل أبو الحسين عبد الحق بن عبد الخالق بن أحمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف بقراءتي عليه ببغداد في ذي الحجة سنة ثلاث وسبعين وخمسمائة أخبرنا الشيخ الحافظ أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون النرسي بقراءة والدي عليه وأنا أسمع في جمادى الآخرة من سنة ثلاث خمسمائة قال أخبرنا أبو أحمد عبد الوهاب بن محمد بن موسى الغندجاني بقراءتي عليه في سنة ست وأربعين وأربعمائة قال أخبرنا أبو بكر أحمد بن عبدان بن محمد بن الفرج الحافظ الشيرازي قراءة عليه وأنا أسمع في شهور سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة قال أخبرنا أبو الحسن محمد بن سهل الفسوي المقرىء قراءة عليه بفسا من بلاد فارس قال حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم البخاري الجعفي بالبصرة سنة ست وأربعين ومائتين قال حدثني سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي قال حدثنا الوليد بن مسلم وشعيب بن إسحاق قالا حدثنا الأوزاعي قال حدثني شداد أبو عمار قال حدثين واثلة بن الأسقع قال قال النبي صلى اله عليه وسل أن الله عز وجل اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشا من كنانة واصطفى هاشما من قريس واصطفاني من بني هاشم .

من ذلك المقطع, نرى ان ذكر البخارى جاء بأنه حدث من حدثه فى سنة 246 عن محتوى هذا الكتاب, إذا كان ذلك قبل موته بعشر سنوات لانه طبقا لنفس المصادر توفى سنه 256 هجرية. بل الأعجب من ذلك أن المحدث قبل البخارى الذى يدعى ان البخارى حدثه فى سنة 246 هجرية سمع ممن قبله سنة 383 هجرية, ومن قبله فى سنة 446 هجرية, ومن قبله فى سنة 503 هجرية, ومن قبله فى 573 هجرية, هناك خمسة من الرواة والفارق التاريخى بينهم 227 سنة, هل هناك من يمكن أن يتخيل ذلك؟؟

والأن سواء كان قد كتب ذلك المعجم المكون من 1812 صفحة فى سن الثامنة عشر كما يقال او فى سن متأخر عن ذلك كثيرا, لازالت المعلومات التى سردها فى معجمه التاريخ الطويل, من المستحيل أن تكون صحيحة بل من المستحيل ان يكون قد كتب ذلك المعجم ثم كتب أيضا كتابا أخر إسمه التاريخ الصغير ( الأوسط ) عدد صفحاته حوالى 349 صفحة بنفس المنهج ونفس السياق. أضف إلى ذلك عدد اخر من الكتب منها بالطبع كتاب صحيح البخارى بجميع مجلداته, كتاب بر الوالدين, كتاب الأحاديث المرفوعة من كتاب التاريخ الكبير, كتاب القراءة خلف الإمام, كتاب قرة العينين برفع اليدين فى الصلاة, كتاب خلق أفعال العباد, كتاب الضعفاء الصغير, وكتاب الأدب المفرد. ليس هناك فى التاريخ من كتب ما يوازى او يعادل جميع تلك الكتب فى حياة واحدة, ذلك بالطبع مع الأخذ فى الإعتبار نشأته وطفولته.

أود ان اضيف إلى ذلك , ما معنى وما هى الغاية فى تأليف كتاب فى ذلك العصر, كما قلنا, لم تكن اوراق الكتاب متوافرة, ولم تكن هناك مطابع لطبع الكتاب بعد تأليفه, بمعنى ان من كتب كتابا, كان عليه إن أراد ان ينشره, ان يدفع للكتبة الذين كانوا يعيدون كتابة الكتاب من النسخة الاصلية, وبإفتراض انه قام بالإنفاق على تكاليف إعادة كتابته فى نسخ أخرى, كم نسخة من المعتقد ان يقوم بطبعها, وهل كان يعرضه للبيع؟ , ومن الذى كان سيشتريه , وكيف كان محتوى الكتاب سوف ينتشر فى ذلك العصر, هل يضع نسخة منه فى المسجد, وكم نسخة وفى أى مسجد ام فى جميع المساجد.........هذه أسئلة مشروعة وتحتاج إلى أجابة ولكن التاريخ او كتب التراث لم تتعرض لذلك مطلقا, رغم تعرضهم لمواضيع أقل أهمية بكثير من ذلك , فلم يتعرضوا مطلقا لمثل ذلك.

 

يتبع في الجزء الثالث

 

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 160 guests and no members online