أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

الجزء الأخير - ماذا عن الشيعة

ماذا عن الشيعة – الجزء الأخير

فى الحلقة الماضية بينا للجميع إستحالة ان يكون الكافى بعد ثلاثة قرون من الهجرة على مقدرة من أن يجمع أحاديث وأقوال الرسول أو على بن إبى طالب او أحد ممن كان حاضرا فى تلك الأوقات, ووضعنا مثالا على ذلك بالكابتن كوك وإستحالة جمع أقوال البحارة الذين كانوا معه فى سفينته أثناء إكتشاف قارة أستراليا, وكذلك مثال اخر عن محمد على باشا الذى حكم مصر فى وقت أقل بأكثر من قرن وجمع أقواله او أقوال حكومته او أقوال المقربين منه او حتى أقوال إبنه او حفيده من بعده.

من الملاحظ ان العنعنات فى الكافى وأسماء هؤلاء الذين جمع عنهم تلك الأحاديث, تختلف تماما عن الاشخاص المذكورين فى البخارى او مسلم او مالك. ومما يبدو فهم جميعا من أهل الشيعة او من الذين اطلقوا على أنفسهم ذلك الإسم, وربما تكون اسماء مخترعة ولم يكن لها وجود من قبل والله سبحانه وتعالى أعلم.

نعود إلى بعض احاديث الكافى ونعرضها على الجميع , نعرضها على كل من له عقل وكل من لديه منطق .

كافي (ط - دارالحديث)، ج‏1، ص: 483

أَحْمَدُ بْنُ مِهْرَانَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ؛ وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى‏، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِيعاً، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ:

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام، قَالَ: «مَا جَاءَ بِهِ عَلِيٌّ عليه السلام آخُذُ بِهِ، وَمَا نَهى‏ عَنْهُ أَنْتَهِي عَنْهُ، جَرى‏ لَهُ مِنَ الْفَضْلِ مِثْلُ‏ مَا جَرى‏ لِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله، وَلِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله‏ الْفَضْلُ عَلى‏ جَمِيعِ مَنْ خَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، الْمُتَعَقِّبُ‏ عَلَيْهِ فِي شَيْ‏ءٍ مِنْ أَحْكَامِهِ كَالْمُتَعَقِّبِ عَلَى اللَّهِ وَعَلى‏ رَسُولِهِ، وَالرَّادُّ عَلَيْهِ فِي صَغِيرَةٍ أَوْ كَبِيرَةٍ عَلى‏ حَدِّ الشِّرْكِ بِاللَّهِ؛ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام بَابَ اللَّهِ الَّذِي لَايُؤْتى‏ إِلَّا مِنْهُ، وَسَبِيلَهُ الَّذِي مَنْ سَلَكَ بِغَيْرِهِ هَلَكَ‏ ، وَكَذلِكَ يَجْرِي‏ لِأَئِمَّةِ الْهُدى‏ وَاحِداً بَعْدَ وَاحِدٍ ، جَعَلَهُمُ اللَّهُ أَرْكَانَ الْأَرْضِ أَنْ تَمِيدَ بِأَهْلِهَا ، وَحُجَّتَهُ الْبَالِغَةَ عَلى‏ مَنْ فَوْقَ الْأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الثَّرى‏.وَ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ- صَلَواتُ اللَّهِ عَلَيْهِ- كَثِيراً مَا يَقُولُ: أَنَا قَسِيمُ اللَّهِ بَيْنَ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ، وَأَنَا الْفَارُوقُ‏ الْأَكْبَرُ، وَأَنَا صَاحِبُ الْعَصَا وَالْمِيسَمِ‏ وَلَقَدْ أَقَرَّتْ لِي جَمِيعُ الْمَلَائِكَةِ وَالرُّوحُ وَالرُّسُلُ بِمِثْلِ مَا أَقَرُّوا بِهِ لِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله، وَلَقَدْ حُمِلْتُ عَلى‏ مِثْلِ حَمُولَتِهِ‏ وَهِيَ حَمُولَةُ الرَّبِّ، وَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وآله يُدْعى‏ فَيُكْسى‏ وَأُدْعى‏ فَأُكْسى‏، وَيُسْتَنْطَقُ وَأُسْتَنْطَقُ، فَأَنْطِقُ عَلى‏ حَدِّ مَنْطِقِهِ، وَلَقَدْ أُعْطِيتُ‏ خِصَالًا مَا سَبَقَنِي إِلَيْهَا أَحَدٌ قَبْلِي: عُلِّمْتُ‏ الْمَنَايَا وَالْبَلَايَا وَالْأَنْسَابَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ، فَلَمْ يَفُتْنِي مَا سَبَقَنِي، وَلَمْ يَعْزُبْ‏ عَنِّي مَا غَابَ عَنِّي‏ ، أُبَشِّرُ بِإِذْنِ اللَّهِ، وَأُؤَدِّي عَنْهُ، كُلُّ ذلِكَ مِنَ اللَّهِ، مَكَّنَنِي فِيهِ‏ بِعِلْمِهِ».

تعليق بسيط على هذا الحديث, هذا الحديث لا يصل إلى الرسول ولا يصل إلى على بن إبى طالب, ولكن يصل إلى إبى عبد الله, الذى يقول ان ما جرى لعلى جرى لمحمد, يمعنى المساواة التامة بين على ومحمد, ثم أنه مثل محمد له الفضل على جميع خلق الله. ثم بعد ذلك يقول ان ( المعقب ) اى من يعلق او يرفض او يناقش اى حكم من أحكامه, فهو كمن يفعل ذلك مع أحكام الله ورسوله. وهنا مساواة ليس بالرسول فقط ولكن بالله عز وجل, ومن يرد على احكام على فى صغيرة او كبيرة فقد اشرك بالله نفسه. بعد ذلك يصفه بأنه باب الله الذى لا يؤتى إلا منه, وسبيل الله الذى يهلك من يسلك غيره. كذلك فإن على هو حجة الله على من فوق الأرض ومن تحتها..............وأنه قسيم الله بين الجنه والنار, والفاروق الأكبر...............الخ الخ الخ. كل ما قيل فى هذا الحديث يخالف تماما ما جاء فى كتاب الله, أنظر إلى الأيات التالية

قل اني على بينة من ربي وكذبتم به ما عندي ما تستعجلون به ان الحكم الا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين – الأنعام 57, وكذلك الآية ثم ردوا الى الله مولاهم الحق الا له الحكم وهو اسرع الحاسبين الأنعام 62, ثم الآية التالية ما تعبدون من دونه الا اسماء سميتموها انتم واباؤكم ما انزل الله بها من سلطان ان الحكم الا لله امر الا تعبدوا الا اياه ذلك الدين القيم ولكن اكثر الناس لا يعلمون. يوسف 40, ثم الآية التالية وقال يا بني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من ابواب متفرقة وما اغني عنكم من الله من شيء ان الحكم الا لله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون .يوسف 67, ثم الآية التالية وهو الله لا اله الا هو له الحمد في الاولى والاخرة وله الحكم واليه ترجعون . القصص 70, ثم القصص 88, ثم غافر 12, ورغم كل تلك الآيات التى تشير بدون جدل او مناقشة ان الحكم لا يكون سوى لله, يدعى ذلك الحديث ان حكم على إبن إبى طالب مثله مثل حكم الله عز وجل, فما رأيكم دام فضلكم.

أما هذا الحديث فلا يحتاج إلى تفسير: كافي (ط - دارالحديث)، ج‏1، ص: 571

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام، قَالَ: «إِنَّ اسْمَ اللَّهِ الْأَعْظَمَ عَلى‏ ثَلَاثَةٍ وَسَبْعِينَ حَرْفاً، وَإِنَّمَا كَانَ عِنْدَ آصَفَ مِنْهَا حَرْفٌ وَاحِدٌ، فَتَكَلَّمَ بِهِ، فَخُسِفَ\ بِالْأَرْضِ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ سَرِيرِ بِلْقِيسَ حَتّى‏ تَنَاوَلَ السَّرِيرَ بِيَدِهِ، ثُمَّ عَادَتِ الْأَرْضُ كَمَا كَانَتْ أَسْرَعَ مِنْ طَرْفَةِ عَيْنٍ‏ \ وَنَحْنُ عِنْدَنَا مِنَ الِاسْمِ الْأَعْظَمِ اثْنَانِ وَسَبْعُونَ حَرْفاً، وَحَرْفٌ‏ عِنْدَ اللَّهِ- تبارك وتَعَالى- اسْتَأْثَرَ بِهِ‏ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَهُ، وَلَاحَوْلَ‏ وَلَاقُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ». للتوضيح فقط, اصف هو إسم الجنى الذى احضر لسليمان عرش بلقيس قبل أن يرتد إليه طرفه.

أما هذه الحديث فهو عن عصا موسى, وإقرأ وإستمتع. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى‏، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ الْخَطَّابِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ مَنِيعِ بْنِ الْحَجَّاجِ الْبَصْرِيِّ، عَنْ مُجَاشِعٍ، عَنْ مُعَلًّى، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفَيْضِ:

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام، قَالَ: «كَانَتْ‏ عَصَا مُوسى‏ لِآدَمَ عليه السلام، فَصَارَتْ إِلى‏ شُعَيْبٍ، ثُمَّ صَارَتْ إِلى‏ مُوسَى بْنِ عِمْرَانَ، وَإِنَّهَا لَعِنْدَنَا، وَإِنَّ عَهْدِي بِهَا آنِفاً وَهِيَ خَضْرَاءُ كَهَيْئَتِهَا حِينَ انْتُزِعَتْ مِنْ شَجَرَتِهَا، وَإِنَّهَا لَتَنْطِقُ إِذَا اسْتُنْطِقَتْ، أُعِدَّتْ لِقَائِمِنَا عليه السلام، يَصْنَعُ‏ بِهَا مَا كَانَ يَصْنَعُ مُوسى‏، وَإِنَّهَا لَتُرَوِّعُ‏ وَتَلْقَفُ‏ مَا يَأْفِكُونَ‏ ، وَتَصْنَعُ مَا تُؤْمَرُ بِهِ‏ إِنَّهَا - حَيْثُ أَقْبَلَتْ‏ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ- يُفْتَحُ‏ لَهَا شُعْبَتَانِ: إِحْدَاهُمَا فِي الْأَرْضِ، وَالْأُخْرى‏ فِي السَّقْفِ، وَبَيْنَهُمَا أَرْبَعُونَ ذِرَاعاً، تَلْقَفُ‏ مَا يَأْفِكُونَ بِلِسَانِهَا».

كان ذلك عن عصا موسى, والتى لم تذكر فى القرآن سوى عن موسى, ولكنهم هنا يدعون انها كانت لأدم, وكانت لشعيب قبل أن تكون لموسى, فماذا فعل بها آدم وشعيب؟ ثم صارت لهم , لم يذكروا ان محمدا إستخدمها او كانت معه, ولكنها بقدرة قادر, أصبجت فى حوزتهم !!!! ولكن الحديث التالى , ليس فقط عن عصا موسى ولكن عن قميص أدم وعن خاتم سليمان:

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى‏، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ، عَنْ مُوسَى بْنِ سَعْدَانَ، عَنْ أَبِي الْحَسَنِ‏ الْأَسَدِيِّ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ:

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام، قَالَ: «خَرَجَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام ذَاتَ لَيْلَةٍ بَعْدَ عَتَمَةٍ وَهُوَ يَقُولُ- هَمْهَمَةً هَمْهَمَةً ، وَلَيْلَةً مُظْلِمَةً-: خَرَجَ عَلَيْكُمُ الْإِمَامُ عَلَيْهِ قَمِيصُ آدَمَ، وَفِي يَدِهِ خَاتَمُ سُلَيْمَانَ وَعَصَا مُوسى‏ عليهما السلام».

بالطبع إن كان عندهم قميص أدم ووخاتم سليمان وعصا موسى, فليس من المستغرب ان يكون عندهم العلم الكامل الشامل كله, وهذا حديث يفيد بذلك:

كافي (ط - دارالحديث)، ج‏1، ص: 554

فَقَالَ لَهُ‏ رَجُلٌ: يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ، فَأَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ أَعْلَمُ أَمْ بَعْضُ النَّبِيِّينَ؟

فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ عليه السلام: «اسْمَعُوا مَا يَقُولُ‏ إِنَّ اللَّهَ يَفْتَحُ مَسَامِعَ مَنْ يَشَاءُ؛ إِنِّي حَدَّثْتُهُ:

أَنَّ اللَّهَ جَمَعَ‏ لِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله عِلْمَ النَّبِيِّينَ، وَأَنَّهُ جَمَعَ ذلِكَ كُلَّهُ عِنْدَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام وَهُوَ يَسْأَلُنِي: أَ هُوَ أَعْلَمُ، أَمْ بَعْضُ النَّبِيِّينَ؟».

من الطبيعى أن من يمتلكون كل تلك الأشياء وكذلك العلم, فهم يعلمون ساعة موتهم بل ولا يحدث ذلك إلا بإختيارهم, هناك باب فى الكافى إسمه : بَابُ أَنَّ الْأَئِمَّةَ عليهم السلام يَعْلَمُونَ‏ مَتى‏ يَمُوتُونَ، وَأَنَّهُمْ لَايَمُوتُونَ إِلَّا بِاخْتِيَارٍ مِنْهُمْ‏, وبهذا الباب عدد من الأحاديث التى سوف أنقل منها حديثا واحدا فقط على سبيل المثال:

674/ 3. مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى‏، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ، عَنْ أَبِي جَمِيلَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي جَعْفَرٍ، قَالَ:

حَدَّثَنِي أَخِي، عَنْ جَعْفَرٍ، عَنْ أَبِيهِ: «أَنَّهُ أَتى‏ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ عليهما السلام لَيْلَةً قُبِضَ فِيهَا بِشَرَابٍ‏ ، فَقَالَ: يَا أَبَتِ‏ اشْرَبْ هذَا، فَقَالَ: يَا بُنَيَّ، إِنَّ هذِهِ اللَّيْلَةُ الَّتِي أُقْبَضُ فِيهَا، وَهِيَ اللَّيْلَةُ الَّتِي قُبِضَ فِيهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله‏ . ولا تعليق هنا.

مثال من باب - بَابُ أَنَّ الْأَئِمَّةَ عليهم السلام يَعْلَمُونَ عِلْمَ مَا كَانَ وَمَا يَكُونُ:

/ 1. أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحْيى‏، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ‏ ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْأَحْمَرِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَمَّادٍ، عَنْ سَيْفٍ التَّمَّارِ، قَالَ:

كُنَّا مَعَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام جَمَاعَةً مِنَ الشِّيعَةِ فِي الْحِجْرِ، فَقَالَ: «عَلَيْنَا عَيْنٌ؟ فَالْتَفَتْنَا يَمْنَةً وَيَسْرَةً، فَلَمْ نَرَ أَحَداً، فَقُلْنَا: لَيْسَ عَلَيْنَا عَيْنٌ، فَقَالَ: «وَ رَبِّ الْكَعْبَةِ وَرَبِّ الْبَنِيَّةِ - ثَلَاثَ مَرَّاتٍ- لَوْ كُنْتُ بَيْنَ مُوسى‏ وَ الْخَضِرِ ، لَأَخْبَرْتُهُمَا أَنِّي أَعْلَمُ مِنْهُمَا، وَلَأَنْبَأْتُهُمَا بِمَا لَيْسَ فِي أَيْدِيهِمَا؛ لِأَنَّ مُوسى‏ وَالْخَضِرَ عليهما السلام أُعْطِيَا عِلْمَ مَا كَانَ، وَلَمْ يُعْطَيَا عِلْمَ مَا يَكُونُ‏ وَمَا هُوَ كَائِنٌ حَتّى‏ تَقُومَ السَّاعَةُ، وَقَدْ وَرِثْنَاهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وِرَاثَةً». يعنى أنه لديه علم الغيب إلى قيام الساعة, وأن ذلك بالوراثة عن الرسول,مرة أخرى, بالوراثة عن الرسول, الذى قال الله عنه فى القرآن (قل لا املك لنفسي نفعا ولا ضرا الا ما شاء الله ولو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء ان انا الا نذير وبشير لقوم يؤمنون ) الأعراف 188.

أما الحديث التالى فهو قصة فى حد ذاتها وهو أول حديث فى باب مواليد الأئمة عليهم السلام:

1006/ 1. عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ إِسْحَاقَ الْعَلَوِيِّ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زَيْدٍ الرِّزَامِيِّ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ الدَّيْلَمِيِّ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ، قَالَ:

حَجَجْنَا مَعَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام فِي السَّنَةِ الَّتِي وُلِدَ فِيهَا ابْنُهُ مُوسى‏ عليه السلام، فَلَمَّا نَزَلْنَا الْأَبْوَاءَ وضَعَ لَنَا الْغَدَاءَ وكَانَ إِذَا وضَعَ الطَّعَامَ لِأَصْحَابِهِ أَكْثَرَ وأَطَابَ، قَالَ: فَبَيْنَا نَحْنُ نَأْكُلُ إِذْ أَتَاهُ رَسُولُ حَمِيدَةَ، فَقَالَ لَهُ: إِنَّ حَمِيدَةَ تَقُولُ: قَدْ أَنْكَرْتُ نَفْسِي‏ ، وَ قَدْ وجَدْتُ مَا كُنْتُ أَجِدُ إِذَا حَضَرَتْ ووِلَادَتِي، وقَدْ أَمَرْتَنِي أَنْ لَاأَسْتَبِقَكَ‏ بِابْنِكَ هذَا، فَقَامَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام، فَانْطَلَقَ مَعَ الرَّسُولِ، فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ لَهُ أَصْحَابُهُ: سَرَّكَ اللَّهُ، وَجَعَلَنَا فِدَاكَ، فَمَا أَنْتَ صَنَعْتَ مِنْ حَمِيدَةَ؟ قَالَ: «سَلَّمَهَا اللَّهُ، وقَدْ وهَبَ لِي غُلَاماً وَهُوَ خَيْرُ مَنْ بَرَأَ اللَّهُ فِي خَلْقِهِ، ولَقَدْ أَخْبَرَتْنِي حَمِيدَةُ عَنْهُ بِأَمْرٍ ظَنَّتْ أَنِّي لَاأَعْرِفُهُ، وَلَقَدْ كُنْتُ أَعْلَمَ بِهِ مِنْهَا». فَقُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ، ومَا الَّذِي أَخْبَرَتْكَ بِهِ حَمِيدَةُ عَنْهُ؟

قَالَ: «ذَكَرَتْ أَنَّهُ سَقَطَ مِنْ بَطْنِهَا- حِينَ سَقَطَ- واضِعاً يَدَهُ‏ عَلَى الْأَرْضِ، رَافِعاً رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ، فَأَخْبَرْتُهَا أَنَّ ذلِكَ أَمَارَةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله، وأَمَارَةُ الْوَصِيِ‏ مِنْ بَعْدِهِ». فَقُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ، ومَا هذَا مِنْ أَمَارَةِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وأَمَارَةِ الْوَصِيِ‏ مِنْ بَعْدِهِ‏ ؟

فَقَالَ لِي: «إِنَّهُ لَمَّا كَانَتِ اللَّيْلَةُ الَّتِي عُلِقَ‏ فِيهَا بِجَدِّي، أَتى‏ آتٍ جَدَّ أَبِي بِكَأْسٍ فِيهِ شَرْبَةٌ أَرَقُّ مِنَ الْمَاءِ، وأَلْيَنُ مِنَ الزُّبْدِ ، وأَحْلى‏ مِنَ الشَّهْدِ، وأَبْرَدُ مِنَ الثَّلْجِ، وَأَبْيَضُ مِنَ اللَّبَنِ، فَسَقَاهُ إِيَّاهُ، وأَمَرَهُ بِالْجِمَاعِ، فَقَامَ، فَجَامَعَ، فَعُلِقَ بِجَدِّي.

وَ لَمَّا أَنْ كَانَتِ اللَّيْلَةُ الَّتِي عُلِقَ فِيهَا بِأَبِي، أَتى‏ آتٍ جَدِّي، فَسَقَاهُ كَمَا سَقى‏ جَدَّ أَبِي، وأَمَرَهُ بِمِثْلِ الَّذِي أَمَرَهُ‏ ، فَقَامَ، فَجَامَعَ، فَعُلِقَ بِأَبِي.

وَ لَمَّا أَنْ كَانَتِ اللَّيْلَةُ الَّتِي عُلِقَ فِيهَا بِي، أَتى‏ آتٍ أَبِي، فَسَقَاهُ بِمَا «3» سَقَاهُمْ، وأَمَرَهُ بِالَّذِي أَمَرَهُمْ بِهِ‏ ، فَقَامَ‏ ، فَجَامَعَ، فَعُلِقَ بِي.

وَ لَمَّا أَنْ كَانَتِ اللَّيْلَةُ الَّتِي عُلِقَ فِيهَا بِابْنِي، أَتَانِي آتٍ كَمَا أَتَاهُمْ، فَفَعَلَ‏ بِي كَمَا فَعَلَ بِهِمْ، فَقُمْتُ بِعِلْمِ اللَّهِ‏ ، وإِنِّي مَسْرُورٌ بِمَا يَهَبُ اللَّهُ لِي، فَجَامَعْتُ، فَعُلِقَ‏ بِابْنِي هذَا الْمَوْلُودِ، فَدُونَكُمْ، فَهُوَ- واللَّهِ- صَاحِبُكُمْ مِنْ بَعْدِي؛ إِنَ‏ نُطْفَةَ الْإِمَامِ مِمَّا أَخْبَرْتُكَ، وإِذَا سَكَنَتِ النُّطْفَةُ فِي الرَّحِمِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وأُنْشِئَ فِيهَا الرُّوحُ، بَعَثَ اللَّهُ- تَبَارَكَ وتَعَالى‏- مَلَكاً، يُقَالُ لَهُ: حَيَوَانُ، فَكَتَبَ عَلى‏ عَضُدِهِ الْأَيْمَنِ: «وَ تَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ‏ صِدْقاً وَعَدْلًا لا مُبَدِّلَ لِكَلِماتِهِ‏ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ» وإِذَا وقَعَ مِنْ‏ بَطْنِ أُمِّهِ، وقَعَ وَاضِعاً يَدَيْهِ‏ عَلَى الْأَرْضِ، رَافِعاً رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ، فَأَمَّا وضْعُهُ يَدَيْهِ عَلَى الْأَرْضِ، فَإِنَّهُ يَقْبِضُ كُلَّ عِلْمٍ لِلَّهِ أَنْزَلَهُ‏ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ، وأَمَّا رَفْعُهُ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ، فَإِنَّ مُنَادِياً يُنَادِي بِهِ مِنْ بُطْنَانِ الْعَرْشِ‏ مِنْ قِبَلِ رَبِّ الْعِزَّةِ مِنَ الْأُفُقِ الْأَعْلى‏ بِاسْمِهِ‏

وَ اسْمِ ابِيهِ يَقُولُ: يَا فُلَانَ بْنَ فُلَانٍ، اثْبُتْ تُثْبَتْ‏ فَلِعَظِيمٍ مَا خَلَقْتُكَ، أَنْتَ صَفْوَتِي مِنْ خَلْقِي، ومَوْضِعُ سِرِّي، وعَيْبَةُ عِلْمِي، وأَمِينِي عَلى‏ وحْيِي، وخَلِيفَتِي فِي أَرْضِي، لَكَ ولِمَنْ تَوَلَّاكَ أَوْجَبْتُ رَحْمَتِي، ومَنَحْتُ جِنَانِي‏ ، وأَحْلَلْتُ جِوَارِي، ثُمَّ وَعِزَّتِي وجَلَالِي، لَأَصْلِيَنَ‏ «3» مَنْ عَادَاكَ أَشَدَّ عَذَابِي وإِنْ وسَّعْتُ عَلَيْهِ فِي دُنْيَايَ مِنْ سَعَةِ رِزْقِي.

فَإِذَا انْقَضَى الصَّوْتُ- صَوْتُ الْمُنَادِي- أَجَابَهُ هُوَ، واضِعاً يَدَيْهِ‏ ، رَافِعاً رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ، يَقُولُ: «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُوا الْعِلْمِ‏ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ‏».

قَالَ: «فَإِذَا قَالَ ذلِكَ، أَعْطَاهُ اللَّهُ‏ الْعِلْمَ الْأَوَّلَ والْعِلْمَ الْآخِرَ، واسْتَحَقَّ زِيَارَةَ الرُّوحِ‏ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ».

قُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ، الرُّوحُ لَيْسَ هُوَ جَبْرَئِيلَ؟

قَالَ‏: «الرُّوحُ‏ أَعْظَمُ مِنْ جَبْرَئِيلَ؛ إِنَّ جَبْرَئِيلَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ، وإِنَّ الرُّوحَ هُوَ

خَلْقٌ‏ أَعْظَمُ مِنَ الْمَلَائِكَةِ؛ أَ لَيْسَ يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وتَعَالى‏: «تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَ الرُّوحُ .

لقد تعلمت من هذا الحديث او من تلك القصة ان الأئمة عندما يولدوا فإنهم (( يسقطون من بطون أمهاتهم إلى الأرض)) يعنى الأم تكون فى حالة وقوف عند الولادة. سبحان الله, أرجو ان تكونوا قد إستمتعتم بتلك الحدوته, وان تكونوا قد تعلمتم شيئا جديدا. أما بقية الباب فهو بأحاديث تشبه هذا الحديث إلى حد كبير.

هناك أمثلة لا تعد ولا تحصى من كتاب الكلينى, ومعظمها كما سبق من الأحاديث المذكورة , لا يمكن أن يصدقه عقل, ولا يمكن أن يقوم على منطق إنسانى , فهم يكادوا أن يؤلهوا أئمتهم ويصفنونهم بما لا يمكن أن يوصف به بشر, كما يجعلون لهم من قدرات خارقة لا يمكن ان تكون فى مقدرة إنسى ولا جان.

هذا يفسر إلى حد كبير سلطة الإمام الأكبر او الإمام الأعظم فى إيران, فهم يعتبرونه ممثلا للإمام الثانى عشر الذى هو فى حالة الغيبة الكبرى والذى سوف يظهر ليقوم العالم ويطهره ويقوده إلى السلام.

لقد كان من الممكن أن أكتب عشرات الأجزاء عن ذلك الموضوع, ولكن أكتفى بما قدمت كصورة مصغرة لمدى التحريف والتهريج والإختلال العقلى والحيود عن الإسلام وعن ايات الله البينات فى كتابه الكريم, السلوكيات التى يقوم بها هؤلاء الذين يطلقون على أنفسهم إسم الشيعة.

 

ومعذرة على طول المقالة , وأنتظر التعليق ممن له وجهة نظر أخرى مختلفة.

 

 

 

 

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 218 guests and no members online