أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

ما بين مشتهرى وأحمد صبحى, يا قلبى لا تحزن

ما بين مشتهرى وأحمد صبحى, يا قلبى لا تحزن

 

لا أعرف من أين أبدأ ولا إلى أين سوف أنتهى.

كتبت مقالات وعلقت على مقالات طوال السنوات العشر الماضية على النيت , عددا لا أستطيع ان أحصره, وناقشت عددا كبيرا جدا سواء ممن كانت لهم رؤياتهم او نظرياتهم او مفاهيمهم او إجتهاداتهم او إعتقاداتهم او تدبرهم للإسلام والقرآن بالطبع, او ممن علقوا على مقالاتى وتعليقاتى, ولا أتذكر إتفاقى التام 100% مع واحد منهم على الإطلاق فى كل أرائه. إتذكر من إختلفت معهم 100% ومن إختلفت معهم أقل من ذلك بكثير, وبنفس النسبة من إتفقت معهم.

قبل النيت والفيس بوك , لا أتذكر طوال حياتى أننى تناقشت مع ذلك الكم الهائل من الأخرين, طوال حياتى لا أتذكر سواء فى مصر حيث قضيت ثلاثون عاما من عمرى, او فى أمريكا حيث قضيت ثلاثة وأربعون عاما إننى سمعت وقرأت ما سمعته وقرأته بشأن الإسلام قبل ان يدخل النيت حياتى وحياة الأخرين الذين أعنيهم, ولا أدرى لماذا, فربما يكون النيت حيث يجلس كل إنسان وحده امام الكومبيوتر, وليس بصفته الشخصية امام الأخر فلا يعتريه خجل او خوف ولا يحتاج إلى شجاعة او جرأة لكى يدلى برأيه الذى لم يكن سوف يعرضه امام الجميع لو كانوا حضورا أمامة أو معه.

أراءا فى الإسلام او فى القرآن او فى طقوس الإسلام من الصلاة إلى الشهادة والحج والصيام, بعضها لا تستطيع ان تقرأها دون أن تضحك , وكما يقال أن شر البلية ما يضحك, او دون أن تشعر بغثيان , او أن تشعر بالشفقة على صاحب الرأى او الفكرة او التفسير او الإجتهاد..............الخ. وبالطبع هناك الكثير من الإجتهادات والكتابات التى أتفق معها جدا او أتفق معها على مضض أو أختلف معها جدا او إختلف معها على مضض أيضا.

فى السنوات الأخيرة ومنذ بدأت الكتابة على النيت أى منذ حوالى عشر سنوات او أكثر, قرأت افكارا وتفسيرات للقرآن ما أنزل الله بها من سلطان, قرأت وصفا للصلاة وعدد ركعاتها ومواقيتها مما يثير العجب إن لم يكن يثير الضحك و قرأت من يقول ان البغاء شريعة من شرائع الله, قرأت من يقول ان الحروف العربية كل لها معنى وبناء على تلك الحروف يفهم معنى الكلمة, قرأت أن اللغة العربية هى أم اللغات فى العالم وأصلها بل كانت لغة أدم عليه السلام, قرأت ان التدخين لا يفطر المسلم, قرأت ان من قال أشهد أن محمدا رسول الله فقد أشرك بالله وكفر, قرأت أن لحم الخنزير هم فقط المحرم, ولكن الدهن والعظام والشحم لم يحرمه الله, قرأت أن إتيان الزوجة من الدبر ليس محرما طالما كانت هى راضية, ................الخ الخ الخ, من كل تلك العجائب, وكل من كتب له أدلته الخاصة وله براهينه الخاصة وله إكتشافاته الخاصة, وقلت لهم فى أكثر من موضع ان من حقك أن يكون لك رأيك الخاص بك, ولكن ليس من حقك أن تكون لك حقائك الخاصة بك, او كما نقول هنا فى أمريكا, You are entitled to your own opinion, but you are not entitled to your own facts.

لقد كتبت فى مقالات كثيرة معلقا على تلك الأراء, وتلك الإجتهادات, على موقع أهل القرآن لأحمد صبحى منصور, وعلى موقعى القرآن للجميع, وكل تلك المقالات موجودة هناك من مثل, نظرة محايدة ( قدر المستطاع ) إلى ما وصل اليه الإسلام اليوم , ما هو الأزهر على وجه التحديد- جزئين, حقيقة الإسلام منذ نزول الرسالة وحتى يومنا هذا, السلف, ما هو السلف, اللغة هى أداة فهم القرآن, صلاحية وعدم صلاحية كتاب أهل القرآن, الحقائق والإختلاق وغيرها من عشرات المقالات الأخرى عن الإسلام, والذى عالجت وتعاملت مع الكثير من المواضيع التى يختلف فهيا المسلمون او التى تثير نقاشات حامية بينهم....الخ.

بعد تلك المقدمة كنت أعتقد أننى قد عرفت معظم الإختلافات بين المسلمين, ولكنى فى الأيام القليلة الماضية دعانى البعض إلى زيارة موقع د. محمد مشتهرى, ووضع مقالا او شيئا من هذا القبيل للكاتب يهاجم به أحمد صبحى ويتهمه بأنه قد سرق منه كل شيئ خاصة ما يعرف بإسم القرآن وكفى, وأن منهاجه ومقالاته وأفكاره بل ربما كل شيئ قدمه على النيت, كان من بنات افكاره. هو اى مشتهرى...........ولما كان هناك بينى وبين أحمد صبحى تاريخا لعدد من السنين كنت من كتاب الموقع بل كنت من مؤسسى موقعه, وإتفقت معه على الكثير مما كان يقدمه ويدعو إليه, وإتفاقى معه لم يكن إتفاق تلميذ مع معلمه, ولكن إتفاق على فكرة ان هناك من الأحاديث ما لا يقبله العقل, ومن ثم فإن ما عرف بكتب الاحاديث مثل البخارى ومسلم وغيرهم هى أشياء من أسباب تفرق المسلمين ومن أسباب الجهل بطبيعة الدين الإسلامى الحق الذى يدعو إلى السلام وإلى الحرية فى الإختيار وإلى الرحمة............الخ. ولكن بمرور الوقت بدأت كما توقعت أن أختلف مع بعض افكاره وفتاويه, وأقول كما توقعت لأنى كما أقول دائما لا يمكن أن يتواجد إثنان على وجه البسيطة يتفقان تماما فى كل شيئ, هكذا توقعت أن يكون بيننا أشياء نختلف عليها, ولكنى لم أتوقع أن تكون تلك الأشياء بالكم او الكيف, أى بتلك الدرجة من الأهمية وإنتهى الأمر بتركى موقعه منذ اكثر من خمس سنوات, وأنشأت موقعا جديدا بإسم القران للجميع. بإختصار عندما رأيت تلك الإتهامات التى وجهها محمد مشتهرى لأحمد صبحى, أثار ذلك إهتمامى وفضولى فدخلت موقعه كما أقترح البعض.

رأيت على موقعه ليس إتهام أحمد صبحى فقط بأنه سرق أفكاره وأبحاثه, بل إتهام عدد كبير من الشخصيات الاخرى المعروفة على الساحة العامة والمشهورة بإختلافها مع الأزهر ومع الوهابيية والسلفيين......الخ, إتهمهم أيضا بأنهم سرقوا كتاباته وأفكاره ..........التى قدمها على مدى الحقب او الحقبين الماضيين, فتعجبت لهذا النابغة , العالم العلامة الذى لم اسمع عنه من قبل, وبالطبع فسرت عدم سماعى عنه بأنى لا أعيش فى مصر منذ أكثر من أربعون عاما, وربما يكون الرجل حقا كما قال,

اول ما قرآته على موقعه كان سلسلة من المقالات بعنوان ( أية الزواج – 1 إلى 6 ) وقمت ببعض التعليقات البسيطة على بعضها, وكان رده مختصرا دائما, وبه نوع من التعالى كأستاذ يجيب تلميذه, ورغم أن ذلك إستفزنى , ولكنى لم أظهر الغضب وظللت أعلق بكل أدب وإحترام, وهو يجيب إجابات مختصرة , ويوجهنى إلى ما سماه ( منهجه العلمى , والأدوات المستنبطه من القرآن نفسه, وعلم السياق القرآنى.................الخ ) من تلك الكلمات ( الكبيرة والتى توحى للسامع بجهله اى السامع) وهى أشياء لم يسبق لى معرفتها, بل كانت لى محاورات مع الأستاذ أحمد شعبان خلال السنوات الثمانية تقريبا الأخيرة عن ما كان يدعو له من إيجاد منهاج علمى لشرح القرآن او لتفصيل او لفهم القرآن, ولم نستطيع ان نصل إلى نقطة إتفاق على الإطلاق فى مثل ذلك المنهاج العلمى.

السيد مشتهرى له معجبوه وأتباعه تماما كما لأحمد صبحى تلاميذه ومعجبوه وأتباعه, ولا يختلف هؤلاء عن هؤلاء, ما يقوله الاستاذ يصبح مقدسا لديهم غير قابل للنقاش وينبغى أن نقول له أمين امين امين. تطوع بعضهم لمساعدتى فى فهم المنهج العلمى للأستاذ مشتهرى, وإقترح ان أقرأ بعض مقالاته ووضع الرابط لها, وبعد ان أهدرت أكثر من ساعتين فى قراءة ذلك الرابط وبعض الروابط الأخرى التى كانت مربتطة بذلك الرابط, لم أصل إلى شيئ مطلقا, لم أصل إلى تحديد منهاج علمى او حتى غير علمى, ولم اصل إلى ما هى الأدوات المستنبطة من ذات القرآن, او علم سياق القرآن الذى يدعيه. وكتبت ذلك للأخوة الذين تطوعوا للمساعدة, فقام البعض منهم إلى إعطائى رابط أخر لمقالة او كتاب بعدد من الصفحات يصل إلى ما يقرب من 200 صفحة, وقد ذكرنى ذلك بأحمد صبحى فى تعليقاته على القراء الجدد, يطلب منهم قراءة مقالاته قبل التعليق, وعددها يصل إلى مئات المقالات, لا يحدد لهم مقالا واحدا مثلا او إثنين يتعلقان بنقطة المناقشة, وبالطبع لا يصل أحد إلى ما يعنيه ويظل إما يتخبط فى مناقشته او يتظاهر بالإتفاق معه او يغادر الموقع بعد أن يعنفه هو او البعض من مريديه أو يطرده من الموقع نهائيا, أحمد صبحى لا يستطيع ان يعيش لوقت طويل مع من يختلف معه, ورغم إدعاءه بأنه لازال يتعلم وأنه يخطئ ويصيب وعندما يخطئ يعترف بخطئه, فحتى وقت مغادرتى للموقع, لم أرى له إعتذارا واحدا عن خطأ إرتكبه, وفى الكثير من مقالاته يرفع من مقامه شخصيا فوق قامة الجميع من الأزهر ومشايخهم ...........الخ. وتلاميذه وأتباعه يكيلون المدح له فى كل مناسبة وكل مقاله ويتعاملون معه على أنه لم يأتى الزمان بمثله فى علمه وثقافته, ويفتى فى كل شيئ , لا أذكر أنه قال أنه لا يعرف الإجابة على أى سؤال مطلقا, وفوق كل ذى علم عليم,.

نعود إلى السيد مشتهرى, لم يكن لدى الوقت لكى أقرآ ما يقارب من 200 صفحة, ولكن قرآت عدة مرات مقالاته عن ( أية الزواج ) وكان عددها قد وصل إلى سبعة مقالات, وحاولت أن أفهم ما هو إتجاهه وما الذى سوف يصل إليه , وكما توقعت, فكان يتحدث عن الزواج المختلط, وبالتحديد عن تفسير الآية رقم 5 من سورة المائدة وهى:

الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ

 

وخلال المقالات السبعة كان يلف ويدو على آيات أخرى من القرآن ويلوى عنق الأيات كما يفعل الكثيرون من مثله لكى يثبت شيئا يريد إثباته, وفى مقالته رقم 8, قال بالحرف الواحد ان الآية لا تعنى ما تقول وما يفهمه وفهمه مليارات المسلمين الأن ومن قبل خلال الأربعة عشر قرنا, ولكنها تعنى العكس, تعنى ان من يتزوج زواجا مختلطا فهو فى جهنم خالدا فيها أبدا.................

لقراءة مقالاته التسعه عن ما سماه ( أية الزواج ) الموقع هو https://www.facebook.com/mohamed.moshtohry.1?fref=nf

ولأنى متزوج من كتابية اى إمرأة غير مسلمة منذ ما يقرب من أربعون عاما, فقد قمت بالرد عليه , ولم يتكرم بالرد على تعليقى الثالث فى المقالة السابعة او التعليقات الأربعة او الخمسة التالية فى نفس المقالة, ,وعندما إنتهى إلى نتيجه بحثه وإحتهاده .........الخ فى المقالة الثامنة وقرر كما قلت أن الزواج المختلط محرم تماما تماما, وأن من يفعله فى جهنم خالدا فيها, كتبت له تعليقا على تلك المقالة, لم يعلق عليه, وقام بعض اتباعه بالتعليق, وكتبت تعليقا أخر, وطلبت منهم أن لا يعلقوا عليه وأن يتركوا مشتهرى لكى يعلق, ولكنه سواء عن تعالى كما كان واضحا او عن عجز لم يعلق, فكتبت له تعليقا اخيرا وتركت الموقع.

 

والأن أيها الأصدقاء والقراء, ما رأيكم فى تلك الآية وما هو مفهومكم لمعناها, هل عندما يقول عز وجل فى كتابه الكريم وآيته الواضحة تماما, وأنا عندما أقول الواضحة تماما على الأقل لى, مع كثرة تساؤلاتى عن القرآن, عندما يقول ما قاله أعلاه, فكيف بالله يمكن تفسيرها إلى انه قد حرم على المسلم الزواج من كتابية, يقول والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين اوتوا الكتاب, أى ساوى تماما بينهما المؤمنات والذين اوتوا الكتاب من قبلكم, ووضع الشرط الذى يسرى على كلاهما وهو إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ , شرط ينطبق على كلاهما.........الخ, فهل هناك من يعقل بأن ذلك من الممكن تفسيره على تحليل الأولى وتحريم الثانية, أعطونى عقولكم لأنى على وشك أن أفقد عقلى مع مثل هؤلاء المدعين العلم والمتحذلقين الجهلة الذين يحرمون ما حلل الله او يحللون ما حرم الله بكل وضوح, إنهم بذلك أعوان للشيطان , وقد قلت من قبل, ان الشيطان قد وجد له طريقة جديدة لإغراء المؤمنين, فبعد ان كان يغريهم من قبل بما حرم الله ,لكن الكثير منهم كان يتوب إلى الله ويضيع مجهود الشيطان وكل عمله هدرا بتوبتهم وتوقفهم التام على إتباع الشهوات والإغراء, فتحول أسلويه إلى أسلوب أخر, وهو إغراؤهم بتحوير الدين والطريق المستقيم, بغسل أمخاخهم بكل هؤلاء المدعين الذين يغررون بهم ويعدونهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا, صدق الله العظيم, غرورا هى خير الأوصاف لما هم فيه من تحريف للمعانى المباشرة الواضحة وضوح الشمس وقلب معناها إلى عكسه تماما, ويظنون انهم أعلم القوم وأفقههم.

عدت بعد ذلك إلى الموقع لكى أبحث عن منهاجه العلمى وأدواته المستنبطه من القرآن لفهم القرآن.

يقول سيادته فى شرح مشروعه الفكرى (بدراستي وتدبري لهذا القرآن [ الذي يعطي كل عصر عطاءه المناسب ] فهمت ‏الأصول والقواعد التي يجب أن يقيم عليها كل إنسان إسلامه وإيمانه بالله تعالى ‏وبرسله. كما فهمت الأدوات التي يسرها الله لكل إنسان لفهم كتابه، سواء أكان في ‏عصر الرسالة أو في العصور التالية، وإلى قيام الساعة.) ورغم ذلك فلم يذكر تلك الأدوات او الأصول والقواعد التى فهمها وتوصل إليها ولم أجد لها أثرا فى تلك المقالة ولكنه حاد تماما عن الموضوع وتحدث عن القرآنيين وعن أمور شخصية بينه وبين جمال البنا...........الخ, أين تلك الأدوات والشرح للأصول والقواعد يا سيد مشتهرى؟

وبالبحث عن منظومة التواصل المعرفى, وجدت إثنى عشر مقالة, وقائمة من المراجع, ثلاثون مرجعا من كتب التراث أغلبها من الكتب التى كتبت او يدعى ناشرها أنها كتبت مابين 255 عاما بعد الهجرة إلى أحدثها 945 عاما بعد الهجرة, بالإصافة إلى بعض رسالات الماجستير او غيرها من أعمال أخرين, أما تلك الإثنى عشر مقالة, فتبدأ بالمقدمة, ولم يأتى فيها بشيئ جديد لم اقله أنا شخصيا فى مقالاتى او تعليقاتى او الكثيرون من الكتاب الأخرين الذين يتفقون معى وأتفق معهم, وإن كانت بطريقة مختلفه, ولا أعترض على ما جاء بها, ثم مقالة كيف إنتقل الموروث الدينى المذهبى, وقد وضع ملف مع تلك المقالة وهو غير موجود للأسف, وإنتقل بعدها إلى حجية الموروث الدينى, فيقول انه ينبغى المقارنه بين ما جاء فى القرآن وبين ما هو موجود فعلا, وأعطى مثالا على ذلك, قوم صالح , ثمود, من ان القرآن افاد بأنهم بنوا منازلهم فى الجبال, فإن ثبت فى كتب التراث وجود ذلك المكان فعلينا أن نصدق بوجود ذلك المكان, ( عبقرى وفكرة عبقرية كما ترى !!!), ويستطرد اننا لا ينبغى أن نصدق كل التراث الذى جاء بتلك الحقيقة لمجرد ان تلك الحقيقة جاءت به, ( الم اقل أنه عبقرى !!!) ثم يقارن بين العهد القديم والقرآن فى قصة يوسف, من أن العهد القديم لم يشر إلى حادثة إستباقة لإمرأة العزيز إلى الباب وتمزيق قميصة من الخلف وشهادة الشاهد من أهلها على براءة يوسف, وفى ذلك مثال لمنهاجه فى موضوع فى حجية الموروث الدينى, ثم إنتقل بعدها إلى السند الروائى, وكيف أن العنعنات لا يمكن أن تكون صادقة او دقيقة.............الخ, هل هناك من جديد جاء به لم نتحدث عنه وتحدث عنه الاخرون طوال الحقب او الحقبين الماضيين. وإنتقل بعد ذلك إلى ما سماه حلقات السند الروائى, ولم افهم تماما ما جاء فى تلك المقالة سوى أنه حاول أن يشرح لماذا إخترع علم الأحاديث وعلم الجرح والتعديل ولم يكن واضحا تماما فى محاولته. وأنتقل بعدها إلى مقالة أخرى او باب جديد هو, إشكاليات السند الروائى, وشكك فى ذلك السند وفى وجوده بمثال ان موطأ مالك الاصلى ليس له وجود وان هناك العديد من الكتب لمؤلفين مختلفين كتبوا او جمعوا ذلك الموطأ , وأن هناك خلاف بينهم فى محتويت تلك الكتب, ما هو الجديد الذى أتى به ولم نكتبه وكتبه الأخرين طوال الحقب او الحقبين السابقين. وإنتقل بعد ذلك إلى نقد السند الروائى, ولا أعرف الفارق بين إشكاليات ونقد السند الروائى, وتحدث فيها عن نقد كتاب الكافى من أحد أتباع الكافى, وحتى الأن لم أجد أى شرح او توجيه لمنهاجه العلمى او ادوات البحث المستنبطة من القرآن نفسه.

ننتقل معه إلى الجزء التالى من أزمة السند الروائى, وتعرض فى هذه المقالة إلى الخلاف بين الشيعة والسنه, ولازال لم يقدم شيئا عن منهاجه العلمى, ثم فى الباب التالى او المقالة التالية بعنوان نظرة تاريخية, فى ذلك ا لجزء تعرض للمؤرخين السنه والشيعة على حد سواء, وبالبطع إعتمد على نفس الكتب التراثية فى تعرضه لهم, ونقدهم لأنه لم يكن هنك ولم يرى او يسمع من أحد رأى أو سمع , وما قاله إن هو إلا تكرار لعشرات الكتاب الذين تعرضوا لما تعرض له , لم يأتى بجديد , كما أكرر, لم يشرح المنهج العلمى , وكلمة العلمى دائما ما تستفزنى لكثرة إستعمالها دون معرفة معناها على وجه التحديد, كما لم يشرح بالطبع الأدوات التى إستنبطها من القرآن نفسه.

أما الأجزاء الثلاثة الباقية بعناوين, الفتنه فى عهد عثمان , والصراع بين معسكرى على وعائشة, والصراع بين معسكرى على ومعاوية , وفى تلك الأجزاء قارن بين التأريخ المختلف والمؤرخين لتلك الصراعات, برضه ليس هناك شرح او إشارة إلى المنهاج العلمى او الأدوات المستنبطه من القرآن لفهم القرآن.ثم فى الخاتمة تكرم سيادته بالقول أن دراسة تلك الفترة التى إستغرقت سنوات طويلة من عمرة كانت لازمة لمعرفة الفارق بين الدين الحقيقى المرسل من الله والدين البشرى الممارس الأن بطريقة العبادات السائدة بين المذاهب المختلفة. !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يعنى ضيعت عدة ساعات ثمينة من وقتى المحدود بحثا عن المنهاج ( العلمى ) الذى إكتشفه والأدوات المستنبطة من القرآن لفهم القرآن , وإنتهيت بهذا ال.......... المعروف لأى قارئ او باحث فى امور العقيدة .

رأيت أن هناك باب يسمى السياق القرآنى وفهم النص, ولم أجد فيما جاء فى هذا الباب سوى شرحة للعديد من الأيات القرآنية, والتى لا أختلف معه فى معظم ما جاء به, ولكنه لم يوضح – مرة أخرى- الأدوات المستنبطة من القرآن, فهو يرجع إلى معنى كلمة من أية فى أيات أخرى , وقد قلت له أنه مثل أحمد صبحى يفسر القرآن من القرآن, فغضب وسألنى من أين أتيت بذلك, لانه لا يتبع ذلك ولكنه يتبع ادوات مستنبطه من القرآن, وبعد كل ما قضيته حتى الان من قراءة فى موقعه, لم أعثر على تلك الأدوات, ومن لديه رابط مباشر أجد فيه سرده وكتابته وتعريفه بتلك الأدوات, فسأكون من الشاكرين.

فى ختام ذلك الباب يقول سيادته (إن على علماء المسلمين أن يمحوا من كتبهم ومن قلوبهم هذا المصطلح الذي ‏يحمي وراءه جذور التطرف وسفك الدماء بغير حق، صيانة لتدينهم ‏من التقول على الله بغير علم، إرضاءً لمذاهبهم وانتصاراً لتفرقهم، حتى يتفقوا جميعاً على ‏كتاب واحد يقيمون الحجة والبرهان على أن ما احتواه من أحاديث هو حقاً ما أمر الله ‏تعالى رسوله أن يستكمل به أحكام كتابه العزيز، وذلك ليكونوا منطقيين مع أنفسهم عند ‏استخدامهم لهذا المصطلح. ‏), كلام جميل , ولكن ما قيمته حقا, من هم علماء المسلمين الذى يتحدث عنهم, وهل يعتبر نفسه واحدا منهم؟, كيف يمكن أن تجمعهم على كثرة المذاهب الإسلامية والفرق الإسلامية , ومن الذى سوف يمثل كل فرقه؟, من الذى سوف يقوم بعملية قيادة ذلك المشروع, الأزهر فى القاهرة ام قم فى إيران أم قادة المسلمين فى الهند وباكستان والصين وروسيا وأوروبا ووسط افريقيا................الخ, ونفترض جدلا أننا قد إستطعنا أن نحدد من هم القادة وممثلى الفرق المختلفة, وإستطعنا أن نجمعهم فى مكان ما, من الذى سوف يقود الحوار, ومن الذى سوف يقدم الحلول, وما هى فرصة نجاح ذلك المؤتمر,وإذا إفترضنا جدلا ان بمعجزة ما قد توصلوا إلى بعض الحلول, من الذى سوف يكتب تلك الحلول فى مرجع وكيف, ولو إفترضنا جدلا أنه كان هناك مرجعا قد كتب بموافقة الجميع, فما هى الضمانات التى يمكن توقعها بأن مسلمى العالم , الواحد ونصف مليار بخلفياتهم وثقافاتهم وألوانهم وأشكالهم ولغاتهم ............الخ سوف يتبعون ذلك المرجع, بل ما هو الضمان أن بعد عدة سنوات سوف يأتى مشتهرى أخر بفكرة جديدة وتفسير جديد وعلم جديد ليكتب كتابا او مرجعا جديدا يخالف ذلك المرجع بشكل ما.

السيد مشتهرى يحلم, بتوحيد المسلمين فى العالم, ولكنه لم يستطيع ان يفسر آية من القرآن واضحة ومباشرة ومفهومة للجميع طوال الأربعة عشر قرنا الماضية, وأراد أن يغير المعنى إلى عكسه تماما, مثله مثل الذين افتوا فى الآية من سورة البقرة 184, (وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وان تصوموا خير لكم ان كنتم تعلمون ), فأصبحت على الذين يطيقونه طبقا للبعض الذين لا يطيقون الصيام, اى نفى المعنى المباشر بحجج ما انزل الله بها من سلطان, او من فسرها بأن يطيقونه تعنى يطيقونه ولكن لا يستطيعون ان يفعلوا أى شيئ حياتى اخر بلا إستثناء. هؤلاء الذين يتبعون التراث بكل ما به من أفات ومغالطات وكذب وإدعاءات على رسول الله............هم المسؤولون الأوائل عما يحدث للإسلام والمسلمين فى القرون الماضية إلى الأن, من التخلف والقهر والذل الهوان والبقاء فى ذيل الأمم على مستوى العالم.

وبعد, معذرة على طول المقالة, وهذا هو السيد مشتهرى العالم العلامة الذى سبق الأجيال وسرق منه الكثيرون من اللصوص خلاصة فكره وأبحاثه ومجهوده, فهل هناك من يقرأ وهل هناك من يعقل وهل هناك من يفهم من شلة الهتيفة التابعه له.

معذرة على طول المقالة

 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 440 guests and no members online