أحدث المقالات

Previous Next
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE

القرآن هل هو حمال أوجه؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد توقفت كثيرا عن الكتابة ولأسباب عديده أهمها نهر الدم المسال في سوريا والذي يتفرج عليه العالم كله دون ان يحرك ساكنا لوقف هذا الشلال المقيت ، ثم ما يحدث في مصر من عملية سرقة منظمة لأحلام المصريين في غدا أفضل يستحقونه وحياة كريمة يرنون إليها ، ثم ما يحدث في كل بلدان الربيع العربي من عملية قلب منظمة لهذا الربيع ليصبح خريف ظالم حالك الظلمة ، ثم ما يحدث في العراق من انقسام طائفي بغيض ، ثم شلال من الكتابات التي أقل ما يقال عنها انها تافهة وكل كاتب يظن انه امتلك الحقيقة كاملة ـ ثم الأسباب الصحية والأسرية ، والحقيقة أنه تتدفق على رأسي الكثير من الأفكار التي أحب أن أخطها ولكن ما ألبث أن أتوقف وحتى أمحوا ما بدأته.

ان الكاتب يتوقف عن الكتابة في حالة أفلاسه فكريا أو فقدان الرغبة والشهية على الكتابة وهي الحالة الأقصى التي تنتابني الآن ، وقد قررت الخروج من هذه الحالة بإعادة الكتابة في القرآن الكريم لعل الله سبحانه وتعالى يمن علي أن أخرج من عزلتي التي فرضتها على نفسي وأعود لأكتب مجددا ، وأخيرا أحب أن أعتذر لكل من كان يتابع مقالاتي وتواصل معي بالرسائل عبر البريد الالكتروني يطالبني بالعودة

السؤال الذي جعلته عنوانا للمقالة ، هل القرآن حمال أوجه؟

الحقيقة قبل أن أنتمي لمدرسة القرآن وكفى الفكرية كنت أظن أنه حمالا للأوجه مصداقا للقول المنسوب إلي الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، دون محاولة بذل أي عناء للتفكير في معطيات الكلمة وماهياتها ، وكنت أظن أن فهم القرآن على الأوجه المختلفة هو حكرا على علماء الأمة وأصحاب المذاهب ولنا أن نتبع فهم أي منهم ، ثم بعد إنضمامي لهذه المدرسة الفكرية ووفقا للتيار السائد داخل رواقها أن القرآن ليس حمالا للأوجه ، لأن القرآن هو عين الحقيقة والحقيقة لها وجه واحد فقط فيكون للقرآن وجه واحد ، وكان دليلي من القرآن نفسه قوله سبحانه وتعالى (وان هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون) الأنعام 153، فالصراط المستقيم واحد والسبل كثيره ، وقوله سبحانه وتعالى (فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق الا الضلال فانى تصرفون) يونس 32 ، وهذا الرأي هو الغالب لدى القرآنيون وللشيخ منصور مقالة بتاريخ 24 نوفمبر 2007 بعنوان (القرآن الكريم ليس حمال أوجه) وجاء فيها ما نصه [القرآن الكريم ( كتاب أحكمت آياته) وليس "حمّال أوجه"

هل القرآن فعلاً "حمَّال أوجه"؟ أى ترى فيه الرأى ونقيضه؟ وترى فيه الاختلاف فى الرأى الواحد؟ وبحيث تنتقى الرأى الذى تختار ويكون لمن يخالفك فى الرأى أن ينتقى هو الآخر من آيات القرآن ما يؤيد وجه نظره؟ وهل فعلاً قال الإمام "على" هذا الكلام عن القرآن؟

إن ما نتصوره عن الإمام على بن أبى طالب وملازمته للنبى محمدعليه السلام يجعلنا ننكر نسبة هذه المقالة له، لأنه لا يمكن له أن يسىء للقرآن بمثل تلك المقالة الخطيرة التى تخالف ما قاله رب العزة جل وعلا عن كتابه العزيز.

لقد جاءت نصوص القرآن الكريم "محكمة " أى دقيقة الدلالة (هود 1).وهو كتاب لا مجال فيه للعوج بل جاء مستقيما مباشرا (الزمر 28).(الكهف 1)( الأنعام 126 ، 153 ).وهو كتاب لا مجال فيه للاختلاف (النساء 82)]

وكان لي مداخلة تحت هذه المقالة بعنوان (مفسري القرون الوسطى حمالي أوجه) جاء فيها ما نصه [كما أحب أن أضيف رأيا متواضعا ، أن القرآن ليس حمال أوجه ، بل عقول الذين تصدوا للتفسير عبر القرون من فقهاء ومفسري العصور الوسطي هي التي يمكن أن نطلق عليها (حمال أوجه) فالإنسان هو النتاج الحقيقي للبيئة التي يعيش ويتربى فيها ، وكل هؤلاء الشيوخ والعلماء وقعوا في خطأ بسيط ولكن قاتل ، وهذا الخطأ هو محاولتهم تفسير القرآن بعيدا عن مدلول مفرداته اللغوية وقت نزوله ، ولكن وفقا لمدلول تلك المصطلحات اللغوية ومعاني استخدامها في الأزمنة التي عاشوا فيها ، فقاموا بذلك بتجريد القرآن من أدواته وإخضاعه لسقوف معرفتهم ، مع أن مدلول الكلمات القرآنية وفقا لسياق النص وطبقا لمعاني المفردات اللغوية وقت نزوله يؤكد على أن القرآن ليس له إلا وجه واحد.

كما أحب أن أأكد على أن هذه النتيجة لا تعارض بينها وبين ما يمكن اكتشافه من نظريات علمية أو شواهد كونية أو توافقات عددية تعطي بعدا جديدا للنصوص القرآنية لأن ذلك لا يتعدى كونه تطبيقا للمدلول الثابت للمعاني اللفظية في الحوار القرآني تؤكد على صلاحية القرآن لكل زمان ومكان]

ولكي نصل إلي الحقيقة في هذا الموضوع يجب أولا أن نتفق على مفهوم لكلمة (حمال أوجه)

ان المفهوم الذي ساقه الشيخ منصور وما جاء في مقالته سالفة الذكر هو (أى ترى فيه الرأى ونقيضه؟ وترى فيه الاختلاف فى الرأى الواحد؟ وبحيث تنتقى الرأى الذى تختار ويكون لمن يخالفك فى الرأى أن ينتقى هو الآخر من آيات القرآن ما يؤيد وجه نظره) هذا قطعا مرفوض تماما وبهذا المفهوم لكلمة حمال أوجه نخرج القرآن – حاشا لله – من كونه كتاب هداية إلي كونه كتاب للحواه – تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا – ولكن هل هناك معنى آخر لكلمة حمال أوجه؟

من وجهة نظري أنه يوجد معنى آخر لكلمة حمال أوجه (وهو إمكانية فهمه رغم إختلاف الخلفيات البيئيه والعلمية والثقافية واختلاف الزمان والمكان)

يقول الحق سبحانه وتعالى (وما ارسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن اكثر الناس لا يعلمون) سبأ 28 ، ويقول سبحانه وتعالى مخاطبا رسوله (وما ارسلناك الا رحمة للعالمين) الأنبياء 107 ، أي أن نطاق صلاحية القرآن من لحظة نزوله على قلب الرسول عليه أفضل صلاة وأتم تسليم يمتد ليشمل كل الأزمنة وكل الأمكنة حتى يرث الله الأرض ومن عليها ، وهذا ما نطلق عليه استغراق النص القرآني لكل الأسقف المعرفية

فعلى سبيل المثال يقول الحق سبحانه وتعالى (... سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ (13) وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ (14) الزخرف ، فأسم الإشارة (((هذا))) يحمل على الفلك والأنعام كما ورد في الاية السابقة على هذه الآية ، وقد يحمل على السيارة والطائرة والقطار كما نعرف الأن وقد يحمل على ما سيخترعه الانسان في المستقبل من وسيلة نقل وركوب ، فلو قلنا أن للقرآن وجه واحد للفهم وهو الفلك والانعام فقط كما صرح القرآن نفسه فإننا بذلك نخرجه من عمومية صلاحيته وتجرده إلي ضيق حدود الفهم في بيئة واحدة ونكون قد تجنينا على القرآن الكريم جناية خطيرة وافتئتنا عليه افتئاتا عظيما.

من المعروف أن الانسان يحكم فهمه للنصوص وحكمه على الوقائع خمسة عوامل (البيئة – النشأة – العلم – الثقافة – الفروق الفردية) وهذا الاختلاف الكوني بين البشر هو السبب الحقيقي للخلاف ودائما ما يكون هذا الخلاف هو الباب للحروب والنزاعات ، ولأن الله سبحانه وتعالى وهو الخالق العظيم يعلم ذلك قال لنبيه (ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن ان ربك هو اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين) النحل 125 ، لأنه وإن كان خلافا ظاهرا فإن الله سبحانه وتعالى وحده هو الذي يعلم الاختلاف الكوني وأبعاده بين كل فرد وآخر لذلك فهو وحده الذي يعلم من الضال ومن المهتدي؟

المطلوب أن نتفق على منهج للفهم تكون اللغة العربية وقت نزول القرآن وفي بيئة رسول الله عليه الصلاة والسلام هي أداة فهم القرآن فكما اتفقنا على أن القرآن ليس له سقف معرفي يجب أن نتفق على أن القرآن له أداة معرفة.

ثم أن الاختلاف الذي حدث بين من المنتمين لمدرسة القرآن وكفى الفكرية هو أوضح دليل على أتحاد الامرين معا وهو إختلاف الخلفيات البيئة والمعرفية والنشأة بين المنتمين للفكر مع رفض بعضهم إعتماد منهج فهم مشترك تكون اللغة هي أداة الفهم فيه ، فمثلا فهم الشيخ منصور لقوله تعالى (لانفرق بين أحد من رسله) على أنه لانفضل بين أحد من رسله هذا رغم أن النص القرآني لم يساوي بين التفريق والتفضيل ، فالتفريق هو المباعدة على نحو قوله تعالى (واذ فرقنا بكم البحر فانجيناكم واغرقنا ال فرعون وانتم تنظرون) البقرة 50 ، وقوله سبحانه وتعالى (قال هذا فراق بيني وبينك سانبئك بتاويل ما لم تستطع عليه صبرا) الكهف 78 وقوله سبحانه وتعالى (والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وارصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل وليحلفن ان اردنا الا الحسنى والله يشهد انهم لكاذبون) التوبة 107 ، والأدلة كثيرة من كتاب الله أن كلمة (فرق) تعني المباعدة حتى بين المتساويين ولا تعني أبدا المفاضلة ، فهنا رفض الشيخ منصور أعتماد لغة القرآن كأداة فهم للقرآن مكتفيا بفهم القرآن بلغة الشيخ منصور التابعة لبيئته في أبوحريز شرقية ، فتوصل لنتيجة غاية في الشذوذ وهو تكفير كل من قال محمد رسول الله في الشهادة لأنه بذلك فرق بين رسله أي فاضل بينهم.

وعليه فإن المطلوب ليس فهما واحدا للقرآن الكريم بل يجوز أن تكون هناك إختلافات في فهم القرآن شرط توحيد المنهج مع إستخدام نفس الأداة وهي أن يفهم القرآن بلغته ومفرداتها والتي يمكن أن نستقيها من سياق النص القرآني ، كما يمكن أن ندرسها مما وصل إلينا من شعر وبلاغة ينتمي لنفس الحقبة التاريخية ، والله تعالى أعلم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عادل المسلماني

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

Adel Elmuslimany

Adel Elmuslimany

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 289 guests and no members online