أحدث المقالات

Previous Next
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE

الحمد لله الذى لا يحمد على مكروه سواه


فى يوم الأحد الماضى وتقريبا فى الساعة الرابعة بعد الظهر, كنت أعمل فى حديقة المنزل, أى فى خارج المنزل, وهو ما أفعله كلما كان لدى وقت وكلما طلبت السيده حرمنا منى أن أقوم بأعمال ينبغى أن تنفذ.

ولم يكن هناك شيئ غير عادى من قائمة الأعمال التى ينبغى على أن أنفذها, وقمت بوضع ملابس مناسبة للعمل خارج المنزل, وكان من بين الأعمال التى تضمها القائمة قطع بعض فروع الشجر, وهو عمل أقوم به طوال السنوات الخمس وثلاثون او أكثر الماضية, ولدى أدوات القطع من المناشير المختلفة فى الحجم وطول السلسة..............الخ, وأعددت المنشار الذى سوف أستخدمه فى تلك العملية, وأحضرت سلما طويلا لأتسلقه حتى أصل إلى الفروع المشار إليها, وأدرت المنشار, وحملته متسلقا السلم, لإرتفاع يبلغ حوالى 10-12 قدم, أى كنت أقف على ذلك الإرتفاع, وقمت بتقليم الفرع الأقرب, أما الفرع الثانى فكان على بعد منى, ولسبب او أخر, قررت إختصار الطريق, فبدلا من أنزل وأحرك السلم إلى مكان مناسب أقرب إلى ذلك الفرع, تصورت أننى أستطيع إن إستبدلت ذراعى الأيسر بدلا من الأيمن فى عملية القطع, بأننى سوف أوفر تلك الخطوة من النزول وتحريك السلم ثم التسلق إلى أعلا مرة أخرى.

وبدأت فى عملية قطع الفرع, ولم يتسغرق ذلك أكثر من ثوانى شعرت بأنى أطير فى الهواء من ذلك الإرتفاع, وألقيت المنشار من يدى بعيدا وأصطدمت بالأرض على الجانب الأيسر من ظهرى.

فى لحظة الإصطدام , لا أقول أننى رأيت الموت ينظر فى عينى وأنا أنظر إليه , ولا أقول أن ما شعرت به هو شيئ لم اشعر به فى حياتى من قبل من إرتجاج ألم بكل ذرة فى جسمى, ولا اقول أننى كاد أن يغمى على لولا صوت المنشار ولا أقول شيئا سوى أن صمتا رهيبا وظلاما أحاطنى وكأنى فى كابوس أحاول أن اخرج منه أو أصحو ولا أستطيع.

بدأت بعدها بسماع صوت زوجتى وهى تصرخ فى وتحاول أن تساعدنى , لا أدرى بماذا, وفتحت عينى لأرى نظرة الرعب فى عينيها, ولم أفهم ماذا كانت تقول, وأشرت إليها بأن توقف المنشار, الذى كان بقربى ورغم أنها تعرف كيف , ولكنها لم تستطيع ان توقفه, فأشرت لها بأن تجره إلى حيث استطيع ان ألمسه وأوقفه, وفعلت.....................

حاولت بعد عدة دقائق ان تساعدنى على النهوض, وبعد محاولات عديدة وقفت على قدمى بمساعدتها مستندا إليها, وتحركت بصعوبة شديدة إلى داخل المنزل, وكنت أريد أن أستلقى على السرير, ولكن الألم كان شديدا فى كل جزء من أجزاء الجسم, وطلبت منى أن نذهب إلى المستشفى فى قسم الطوارئ, ولكى لا أطيل عليكم, ذهبنا وكانت تلك هى المرة الأولى التى نذهب إلى تلك المستشفى, فنحن قد إنتقلنا إلى هذا المنزل الجديد منذ أقل من ثلاثة أشهرولم نتعرف على تلك المعلومات بعد.

بعد فحوص كاملة من أشعة وتحاليل دم, وغيرها, وأيضا ( cat scan) على الرأس والصدر والأعضاء الداخلية ............الخ, وبعد قضاء حوالى سبع ساعات فى غرفة الطوارئ, قررت المستشفى ان كل شيئ سليم, ولم يحدث أى شقوق او كسر فى القفص الصدرى, بإستثناء ( two ribs) قد حدثت بهما كدمات شديدة, وكتبوا لى دواءا للألام , وطلبوا منى العودة إلى منزلى فى الساعات الأولى من صباح الإثنين.

واليوم الجمعة فى حوالى العاشرة مساءا, هى المرة الأولى التى تحركت بعد أن كنت أظن أننى لن أستطيع أن أتحرك بعد ذلك فى حياتى مرة أخرى, وصعدت إلى غرفة مكتبى لكى ألحق بما فاتنى من الأخبار ومن الإيميل...............الخ.

لذلك أعتذر للأخوة أحمد بغدادى وعادل المسلمانى على تأخرى , والذى كان من الممكن أن يكون إلى الأبد, ولكن هذا هو القدر.

كما فهمت فإن مرسى قد تراجع عن الإعلان الدستورى فيما عدا نتائجة, وبالطبع من نتائجه إقالة المدعى العام , وتعيين مدعى عام مكانه من إختياره, وكذلك من نتائجة كل من ما مر بمصر من مواجهات ومعارك وتخريب ودم وقتل وإصابات........... كما أنه أصدر إعلام دستورى أخر كما فهمت لم أعرف تماما ما به, سوى التمسك بالإستفتاء على الدستور, والذى سوف يبدأ غدا.

من مفهومى عن الدستور, ولم أقرأه, بل قرأت بعض ما كتب عنه وعن المواد التى يعتبرها المعارضون من المواد التى سوف تحول الدولة إلى دولة دينية...........الخ, وحتى لو كنت قد قرأته بجميع موادة , فكان لابد لى من الوقت الكافى لكى أستوعبه ولكى أدلى برأيي, علما بأنى لست خبير فى الدستاتير وفن كتابتها, فما بالك بالشعب المصرى والأغلبية العظمى منه على درجة من الأمية الفعلية والتى لا تسمح لهم بالقراءة, والأمية الثقافية التى لا تسمح لهم بالفهم وتكوين الرأى, ونظرا لقصر المدة التى عرض فيها على الشعب كما قلنا, فالشعب ليس بالجهة الكفؤ لإبداء رأى مبنى على علم او معرفة, ولكن من سوف يصوت بنعم , فهو يصوت بنعم لأنه يستمع إلى من يأمره او يوجهه أو يغريه أو فى حالات قليلة جدا , يقنعه بالتصويت بنعم, ومن يصوت بلا, فلا يختلف تماما عمن سيصوت بنعم, ولكن هذه هى الديموقراطية على الطريقة المصرية, واللى مش عاجبه يأكل ملوخية بالمهلبية ...................

أعتقد أن مما سمعته عن الدستور, أن هناك مادة لا تسمح بأى تغيير فى الدستور لمدة عشر سنوات, فإن كان ذلك حقيقة, فهذه المادة وحدها ينبغى لأى شخص على أى درجة من الذكاء والفهم أن يصوت ضده بسببها, إذ لا يعرف أحد ماذا سوف يحدث فى مصر او فى محيطها الإقليمى او فى العالم خلال الشهور او السنوات القليلة القادمة مما قد يتطلب أن تتم الإضافة او التعديل على ذلك الدستور, فهو بعد كل شيئ, صنع بشر, وليس كاملا متكاملا للتعامل مع اى شيئ جديد يحدث فى العالم , بل هو إهانة للشعب بتواجد تلك المادة التى تقول للشعب أنه غير مؤهل أن يقوم بالعمل بالدستور وحمايته حتى بالإضافة او التعديل. الولايات المتحدة الأمريكية , تم تعديل الدستور فيها رغم انه لم يكتب على عجالة كالدستور المصرى, وقام بكتابته عدد من أبرع وأذكى وأكثر وطنية ................الخ, ورغم ذلك تم تعديلة بالإضافة بعشر مواد بعد ثلاث سنوات فقط من العمل به, ثم خلال السنين اللاحقة تم إضافة 17 مادة أخرى.

أعتقد , وأرجو أن أكون مخطئا , أن علمية الإستفتاء على الدستور سوف تنتهى بنعم, وستكون بنسبة أكبر بكثير مما يتوقعه المعارضون, إذ لن تكون نسبة واحد فى المئة او إثنين , ولكن أكبر من ذلك بكثير, قد تكون بنسبة ما بين 56% إلى 69%.

فى هذه الحالة, ينبغى أن تحترم الأقلية حق الأغلبية فى التصويت, أما إن حدث عكس ذلك, فسوف نرى إن كان مرسى  سوف يعيد العلمية من الصفر كما قال الأخ عادل بإختيار لجنة تأسيسة جديدة.........الخ

تقبلوا وافر تحياتى

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 420 guests and no members online