أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

كلام معقول, ولكنه غير واقعى

تقول سيادتك:

هو ان نفهمه بتدبر القرآن مباشرة من القرآن وبلا مرجعية "سابقة" لمعارف وثقافات لا علاقة لها بالقرآن الإلهي المصدر!

فالقرآن الكريم هو مبين بذاته لذاته، وكل ما علينا هو ان نأتي الله تعالى بقلب سليم مخلصين له الدين - فرادى - وليس جماعات!

فليس المهم ان يتفق معي "عدد" كذا من الناس، بل المهم ان ابذل كل جهدي في ان اخلص رأيي وتدبري وفهمي لله تعالى رب الكون العزيز الجبار.

ثم تقول فى النهاية:

ومن هنا
النظرة للقرآن يجب ان تكون مباشرة بلا راي مسبق ولا ظن بالعجز والقصر ولا خوف ممن حولنا حتى لو كانوا ثلاث مليارات...
فدين الله تعالى ليس بعدد من يسمون مسلمين فالله تعالى اقر منذ البداية ان كل الناس اسلموا له طوعا او كرها. وااله اعلم بإيمانهم من عدمه!!

بل هو بعدد من اتقى الله تعالى ولم ينظر لمن حوله من بشر واتقى الله واخلص له دينه كاملا.

أرجو ان نتفق فى أن كل منا يختلف عن الأخر, وليس هناك إثنان متطابقان فى العالم حتى التوأم, فإن إتفقنا على ذلك , فحسنا, وإن لم نتفق, فليس هناك لزوم لكى تكمل قراءة التعليق.

الإختلاف بين الأفراد قد يكون بسيطا جدا وقد يكون بينا , والإختلاف ليس فقط فى الملامح والتكوين الجسدى, ولكنه فى التكوين العقلى, الذى يحرك كل إنسان فى كافة الإتجاهات الفكرية والروحية والعقائدية والإيمانية...........الخ.  هذا الإختلاف يعود إلى أشياء يصعب حصرها فى تعليق او مقالة , ومنها على وجه المثال, الخلفية الثقافية, الخلفية الإجتماعية, الخلفية البيئية , الخلفية التجاربية, الخلفية الأخلاقية, الخلفية العلمية, الخلفية الجسدية...................الخ الخ الخ. ونتيجة لكل تلك الإختلافات, يكون التفاعل او التعامل مع ما يواجهه من قرارات أو إستيعاب لموقف ما وما يترتب على ذلك من رد فعل او افعال.

لو جئنا بعشرة أشخاص من كوكب أخر, أو وضعناهم منذ الطفوله فى مجتمع مغلق لا علاقة له بالعالم بأكمله وعلمناهم اللغة العربية كما تعلمنا, ولكن لا علاقة لهم بالتراث او الدين او الإيمان....الخ. ثم عرضنا عليهم القرآن لكى يتدبروه بدون أى افكار مسبقه كما قلت, فهل سوف يتوصل كل منهم إلى ما توصل له الأخر بالتمام والكمال؟  الإجابة هى بالطبع لا, لماذا, لانهم حتى تحت تلك الظروف التى أنشأناهم عليها, فهم مختلفون بعضهم عن البعض, وسوف تكون النتائج بقدر الإختلاف بينهم فى المفهوم الشخصى المبنى على ما قلته أعلاه من أسباب الإختلاف بين الناس.

إذن, فسوف ننتهى إلى إختلافات فى تدبر القرآن طبقا لكل فرد وطبقا لخلفيته وتركيباته العقليه ومدى تحصيلة من علم ...................الخ

أضيف إلى ذلك, انك قد إفترضت اشياءا قد لا تكون موجوده فى الجميع, وألصقتها بالجميع, مثل تدبر القرآن بمرجعية مباشرة................الخ, مثل كل ما علينا أن نأتى الله بقلب سليم..........الخ الخ من تلك الإفتراضات التى وضعتها وكأنها حقائق لا تقبل المناقشة.

لقد قلت من قبل وسوف أظل أقولها, ان العدالة الإلهية لا مثيل لها, وهو الخالق يعلم تماما ما خلق, ويعلم تماما ما أعطى من القدرات والموانع لكل فرد, وسوف يكون حسابه لكل فرد طبقا لما وضع فيه وليس فقط طبقا لما عمل فى حياته من عمل صالح او غير ذلك, دون مراعاة لقدراته المخلوقه فيه او التى خلق بها, ولموانعه التى خلق بها.

وكما قال سبحانه وتعالى, ونرثه ما يقول وياتينا فردا . مريم 80, وكلهم اتيه يوم القيامة فردا. مريم 95. والمعنى هنا واضح تماما ليس فى حاجة الى شرح او تفسير.

تحياتى

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 202 guests and no members online