أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

الأخ الفاضل مصطفى فهمى,

 

شكرا مرة أخرى على تعليقك الأخير, ولا تشغل بالك فى مسألة الوقت, بمعنى سواء جاء متأخرا ام لا, فجميعنا لديه ما يشغله ولابد أحيانا من أن نراعى أولوية وأهمية الأمور.

للأسف لم يغير تعليقك الأخير من إحساسى بغموض التعليق الذى أشرت إليه أنا, كما لم يوضح شيئا يجعلنى قادرا على التعليق عليه بصفة عامة, غير أنك طلبت منى أن اجيب على السؤالين الأولين, وإقترحت أننى فى إجابتى عليهما سوف (أضع) مرجعية لتقييم النتائج فى حالة إجابتى على الأسئلة الثلاثة التالية.

ورغم أننى لا أفهم ما هى تلك المرجعية التى تتحدث عنها على وجه التحديد, كما أن إجابة الأسئلة سواء الأولى او الأخيرة دون أن أفهم كل ما بينهما من مقومات  ومقدمات لتلك الأسئلة ,وأهميتها  وإلا لما كان هناك سببا فى كتابتك لها, ولأنها جزء لا يتجزأ من التعليق الذى قلت مسبقا أننى لم أستطيع أن افهمه بطريقة تسمح لى بالتعليق , لأنى لا أتحدث كثيرا عن أشياء لا أعرفها أو لا أفهمها. وكنت قد طلبت من سيادتك أن تتكرم بتوضيح التعليق او كتابة مقالة إن كان لديك الوقت لتعرض وجهة نظرك التى يحتويها التعليق والتى لا أشك أنها تستحق القراءة والمناقشة لما بها من تشابك لأمور ذات أهمية كبيرة فى موضوع الصلاة وهى الموضوع الأصلى لكل تلك التعليقات.

على أى حال سوف أحاول الإجابة على الأسئلة دون أن أعرف الهدف من وراء تلك الإجابات, فإن كان فى إجاباتى ما سوف يساعدك على إعادة صياغة التعليق بطريقة أستطيع ويستطيع اواسط المسلمين ممن هم مثلى أن يستفيدوا منها, فعلى الرحب والسعة.

السؤال الأول هو: هل الفرض الإلهى المذكور فى النص يكون فرضا على كل إنسان مكلف فى حيز الأرض فقط؟ أم فى كل الكون؟

نحن حتى بمقاييس عصرنا الحالى والتقدم التكنولوجى المتوافر, لا نعرف كثيرا عن ( الكون ) الذى وضعته كجزء من السؤال, وكل ما نعرفه عنه هو نظريات علمية وبإستثناء أننا كبشر وصلنا الى القمر, وهو ليس كوكبا او نجما حسب التعريف العلمى , بل هو تابع بسيط صغير للأرض, وحتى فى وصولنا إليه, لم نقيم مستعمرة عليه وهناك حياة دائمة ,بل كل ما توصلنا إليه هو المشى على سطحه سويعات قليلة, لعدد من الناس لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة, ومن حسن الحظ او ربما من سوء الحظ, أن لم يكن بينهم مسلم واحد او من يدعى أنه مسلم, ولذلك فإن فروض الصلاة او مواقيتها ...........لم تكن موضوعا يستحق المناقشة. لا أريد أن أستمر فى هذا العرض ولكن أعتقد ان وجهة النظر واضحة.

نعود الى السؤال, الفرض الإلهى فى النص, وأعتقد انك تعنى بالنص , القرآن, اقول ذلك للتوضيح من حيث ان كملة النص فى حد ذاتها قد يساء فهمها ولذا زجب التوضيح, الفرض الإلهى فى القرآن هو فرض على كل إنسان ( مكلف ) ولا أعرف فى الحقيقة معنى مكلف وأعتقد أن ذلك معناه الإنسان الذى بلغ من السن والقدرة على المسؤولية تحمل الفرض, فإن كنت مخطئا, فأرجو ان تصححنى. والإجابة على السؤال هى نعم, الفرض الإلهى فى القرآن فرض على كل إنسان فى الأرض , والقرآن لم يشير إلى أى إنسان فى غير الأرض, كما أن القرآن قد وضع الإستثناءات للعديد من الفروض والأحوال التى قد تطرأ أثناء تأدية الفرض. أرجو أن أكون قد أجبت عن السؤال الأول.

السؤال الثانى, لم افهم ما تعنى فى تطبيق الفرض ( كليا أو تفصيليا ) ولكن الإجابة على السؤال على حسب مفهومى والذى يحتمل الخطأ, هو نعم.

بالنسبة للأسئلة الثلاثة الأخيرة, ورغم جهلى بالإتجاه الذى تأخذنا تلك الأسئلة اليه, فإجابتى هى :

السؤال الأول, بعد حذف كلمة الكون لعدم واقعيتها فى وقتنا الحاضر على الأقل, وهو الشيئ الذى أرى سيادتك دائما ما تذكره  فى نهاية مقالاتك ( حسب فهمنا من منظورنا ووقتنا ........الخ ) فأقول أن الإجابة هى نعم, مع الأخذ فى الإعتبار كل الإستثناءات التى جاءت فى القرآن مع الفروض.

السؤال الثانى, الإجابة هى أيضا نعم, هذا بإعتبار ان الشكل الحركى متفق عليه , وليس مثارا للتحدى من كل من يريد وكل من لدية وقتا للجدل.

أما السؤال الثالث, فقد كنت أنا أول من أثار موضوع المسلمين الغير ناطقين باللغة العربية على النيت منذ البداية, وأول من قدمهم على أنهم أربعة اضعاف الناطقين بالعربية على أقل تقدير, ولم أتوصل بعد مع أى ممن حاورنى إلى إتفاق على طريقة تلقى وفهم القرآن, وكنت أول من جادل منصور وغيره فى تكفير من لم يفهم كلمة معينه طبقا لمفاهيمه وغيره, لذلك, أقول, هذا من حيث موضوع اللغة, اما موضوع الثقافة, فكل إنسان حتى من هم من الوطن الواحد له  ثقافة مختلفة عن الأخر, سواء قليلا او كثيرا, اما الصلة والإحساس, فليست من الأشياء التى يمكن لى أو لك او لأى إنسان أخر ان يحيب عليها والسؤال عنها ليس فى مكانه وليس من حق أحد أن يسأله, فهو شيئ خصوصى تماما للفرد, ويبقى بين الفرد والله سبحانه وتعالى.  عودة الى اللغة, الله سبحانه وتعالى يتحدث ويفهم جميع اللغات, وبالتالى فإن اللغة ليست سوى وسيلة العبد للإتصال بربه, وإعتبار ان اللغة العربية هى اللغة الوحيدة التى يفهمها الله سبحانه وتعالى هو إعتبار ساذج, ومن ثم, فمن حق العابد ان يعبد الله وأن يتصل به باللغة التى يفقهها هو, بل من المنطقى ان يكون إتصاله به باللغة التى يجيدها, هل إن أراد أحدهم أن يتواصل مع أخر مهم وفى مهمة غاية فى الأهمية, سوف يتحدث معه بلغة لا يجيدها!! ما دمنا فى نقاش عن اللغة, فأذكر حوارا لى مع أحدهم ممن كان يصر ان تكون طريقة الصلة والإتصال او الصلاة باللغة العربية, فكان يقول , وهذه وجهة نظره, أن أى إنسان يود ان يحصل على شهادة ما او رخصة لمزاولة مهمنة ما, لا يرفض مطلقا أن يتعلم لغة تلك الشهادة او المهنه.....,الخ, فإن كان الأمر يتعلق بمصير هذا الإنسان الأبدى, فلماذا لا يتعلم العربية او ما أقل ما يمكنه من أداء الصلاة بها, ثم بعد ذلك يمكنه أن يكمل جميع أمور عباداته باللغة التى يتقنها. أردت فقط ذكر ذلك الرأى, الذى لم أتفق معه تماما فى حينه.

أرجو أن أكون قد أجبت على أسئلتك بما يسهل لك الإستمرار فى الحوار, أو توضيح ما خفى على.

ولك منى خالص الود والإحترام

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 361 guests and no members online