أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

اخى الحبيب شريف هادى هداك الله.

ا

شكرا على تعليقك الأخير, وعلى صراحتك المعهودة والتى لا أتوقع غيرها منك , وأرجو ان تعم الصراحة بين الجميع فذلك هو مذهبى وطريقتى فى التعامل مع الجميع كما تعرف جيدا, والصراحة لا تعنى المواجهة او التحدى, بل تعنى قول الحق بهدوء وليس بهجوم, وقد قال عز من قال, ولو كنت فظا غليظ القلب لأنفضوا من حولك, ولا أعتقد بل أنا متأكد تماما بأن مفهوم هذه الآية لا إختلاف عليه .

بالنسبة لكل ما قلته فى المقالة وبإستثناء واحد, فليس لدى ما اضيفه للرد عليه , ولو حاولت الرد فلن أقول غير ما قلته من قبل ربما بكلمات مختلفة او تعبيرات أخرى, ولكن النتيجة سوف تكون واحدة , وهى الإتفاق على إختلافنا فى بعض الاشياء المذكورة, والإختلاف كما قلت من قبل ليس مدعاة للحرب او الكراهية , فعلى سبي المثال لا الحصر, أنا أختلف مع أخى الكريم أحمد شعبان تماما فى موضوع الليزر, وكتبت مقالة كامل فى هذا الشأن, وتعليقات كثيرة برفض تلك الفكرة أو النظرية, كل ذلك لم يغير من حبى وإحترامى للرجل, وأعتقد انه شعور متبادل.

إننى أعلم تماما مدى إيمانى بعقيدتى, وقد علمتها ليس من خلال معيشتى مع الأغلبية من المسلمين فى مصر طوال الثلاثون عاما الأولى من عمرى, ولغفر الله لى ما فعلته خلال تلك السنوات, ولكن علمتها فى بلاد الكفر خلال الاربعون عاما الماضية, عندما كنت محاطا بكل ما يخالف الإسلام قولا وفعلا الى حد كبير, وكان ذلك هو السبب فى ما وصلت اليه  الآن والذى أرجو أن يكون حقا وأن يكون صحيحا.

لا أريد أن أحيط نفسى كما قلت من قبل فى الكثير من المناسبات بمن يتفق تماما معى, فلن أتعلم شيئا جديدا وربما نكون جميعا على خطأ ولن يتضح لنا ذلك سوى بالتعرض والتعامل مع وجهات نظر أخرى, فما كان منها مقنعا, فمرحبا به وما لم يكن مقنعا, فعلى الاقل سوف يعطينا فرصة لتصحيحه, وسوف يقوى ما لدينا من أيمان بما نؤمن به.  لا أخاف من أى نقاش او وجهة نظر مخالفة, وإلا صرت كانعامة التى تدفن رأسها فى الرمال عند الخطر, بل لا ارى أى خطر فى مواجهة الأراء المخالفة تماما, وأعتقد أن الله سبحانه وتعالى سوف يجزينى خيرا إن إستطعت أن أقومها, وسوف يجزينى خيرا إن تعلمت أنى مخطأ وغيرت ما أنا عليه. ينبغى لنا أن نخاف من كل ما هو غريب أ وغير معتاد, وأؤمن اننا سنكون فى موقف أحسن إن إستطعنا أن نحلل ونناقش كل من له مفهوم مختلف عسى أن يكون فى ذلك خير للجميع.

ما لا تتفق عليه من عروض للأراء, فعليك أن تتقدم بما لديك وما قد يكون خيرا لصاحب الرأى الأخر, فإن لم يقنعك ولم تقنعه, فعلى الأقل تكون قد حاولت, وإن كنت لا وقت لديك للدخول فى مناقشات من هذا القبيل , فلست مرغما أن تناقشها, بل أترك الأمر لله, وكما ذكرت من قبل ولا أود ان اعيده لقد قال عز وجل, إنك لا تهدى من احببت.......................الخ من الآيات الأخرى  المعروفه لنا جميعا.

النقطة التى لم أرد عليها من قبل ولم تثار من قبل هى ما قلته سيادتك عن باب التساؤلات والذى هو خاص بى, ورغم معرفتى لعدم إعتراضك كما قلت, ولكنك قد أثرته, وشكرا على ذلك , وربما قد أثرته لانك تدرك أنه ربما هناك من يتساءل عن ذلك أيضا, وهى فرصة طيبة لى لشرح ذلك مرة واحدة.

لقد تركنا موقع منصور لأسباب كثيرة وقد تختلف من أحدنا عن الأخر, وإن كان هناك عامل مشترك وهو إختلافنا مع منصور فى العديد من الأشياء التى يؤمن بها إختلافا جوهريا. ولكن بالإضافة الى ذلك , بالنسبة لى وكنت كما تعلم ما أقرب كتاب الموقع له من نواحى كثيرة وكنت أيضا عضو فى سماه المركز العالمى للقرآن, وكان هناك على ما تتذكر على صفحة الموقع  مربعا خاصا بى, وقد أثار ذلك المربع حفيظة البعض, ولأسباب يعرفها كل منهم أعترضوا على ذلك, وطلبت فى مرات كثيرة من أعضاء اللجنه إزالة ذلك المربع وعدم تخصيص اى شيئ مختلف لى, وصمم أحمد صبحى على بقاء المربع وعلى عدم إثارة الموضوع مرة أخرى, وبعد سنه تقريبا , أطل الموضوع مرة أخرى, وطالبت بنفس ما طالبت به, ولكن أمير إبنه الذى كان المدير الفنى للموقع, إقترح وضع مربعين بدلا من واحد, على أن أحتل أنا احدهما, والأخر يكون لرئيس اللجنه فى دورته أو شيئ من هذا القبيل, المهم, كنت ولا زلت لا أود أن أكون مختلفا عن الأخرين بأ ى صورة ما, كما أود أن أضيف أن رحيلى عن موقع منصور لم يكن فقط بسبب الإختلاف معه ولكن كان عندما تيقنت أن له أجندته الخاصة التى لم أتفق معها مطلقا, فكان القرار بقطع الصلة.

حلقات التساؤلات وربما لا تعرف ذلك, بدأت معى منذ سنوات طريلة , وعند قراءة القرآن خاصة فى شهر رمضان, كانت لدى الكثير من الأسئلة التى لم أفهمها , وبدأت تسجيل كل سؤال على ورقة  فى كتيب خاص, ثم عندما يحين رمضان فى العام التالى, فإنى أعود الى نفس الكتيب إما للإضافة لأشياء كنت أتصور أنى عرفتها أو فهمتها, ولكن طوال العام السابق أكتشفت أنى ربما قد فهمتها بطريقة خاطئة تستحق أن أراجعها, أو أكتشف أن هناك من التساؤلات الماضية ما قد فهمته طوال العام وأقوم بإزالته من تلك القائمة.    هذا المشروع إحتل منى ومنى نفسى مكانا كبيرا, وكان حلمى أن أكمل كتابة كل التساؤلات التى يخفى معناها على الى كتاب او قسم خاص وأن أضعه فى مكان لكل من كان لدية تساؤلا فربما يجد به ما يتساءل عنه.  هذا بالطبع ليس فرضا على أحد, ولكن لكى يكون لخط التساؤلات نوعا من الوحدة التفكيريه , رأيت أن يكون معبرا عن فكر واحد متصل.

عندما عرضت عليك وعلى أخى حسن ذلك فى بداية إفتتاح الموقع والذى يقارب الآن على عامة الثانى, لم تعترض ولم يعترض هو, على ذلك, ولو كان لديكما أو لدى أحدكما إعتراض فى ذلك الوقت, لطرحت الموضوع للمناقشة , ولو إنتهى الأمر الى رفضه, لكنت وافقت على ذلك متضررا بالطبع, ولكنت قد وجدت طريقة أخرى , ربما بوضع ذلك الباب على النيت بشكل أو بأخر فى موقع او مكان أخر لكى يكون بالطريقة التى تخيلتها.

إذهب الى جوجل وضع كلمة ( تساؤلات من القرآن ) وأنظر ماذا سوف يحدث, لن تجد على النيت بأكمله مرجعا لتلك الكلمة كما هى بالضبط سوى فى مقالاتى –تساؤلات من القرآن – سوف تجد تساؤلات عن القرآن, أو تساؤلات فى القرآن, أو غيرها ولكن لن تجد بحمد الله سوى سلسلة مقالاتى بذلك العنوان بالضبط.

أخيرا, إن كان هذا الباب يشكل لديك أو لدى أحد أخر مشكلة, فأرجو ان نتحدث فيها بصراحة تامة, لأنى كما قلت كلنا على هذا الموقع سواسية , فإننى أعنى ذلك تماما. وربما يكون بيننا إختلاف أيضا فى معنى كلمة سواسية, وهذا موضوع أخر.

أخيرا, أرجو ان نتهى من نقاشات مواضيع الخلافات, وأن نعود الى ما ينفع الجميع, كما قال الله عز وجل:

كَذَٰلِكَ يَضْرِ‌بُ اللَّـهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْ‌ضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِ‌بُ اللَّـهُ الْأَمْثَالَ

مع خالص تحياتى وشكرى

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 391 guests and no members online