أحدث المقالات

Previous Next
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE

بدون عنوان -1

بدون عنوان ولك ياعزيزى القارئ ان تختار العنوان المناسب, وبدون تعليق, أو ربما بتعليق صغير جدا, معلهش.

الكاتب المعروف جدا سمير رجب, وما أدراك ما ومن هو سمير رجب........أحد ذيول الحكومة السابقة, كتب اليوم فى سلسلة مقالاته ( خطوط فاصلة) فى جريدة الجمهورية, ما يلى, وبالطبع لك سيدى القارئ ان تعلق بنفسك ولا تستحى أن تقول ما تريد فكلنا أخوة........

--------------------------------------

طالما تعجبنا كثيراً.. كثيراً من الصمت المصرى تجاه انفصال جنوب السودان عن شماله..! تساءلنا.. وتساءلنا.. قبل موعد الاستفتاء على تقرير الجنوب على مدى عام كامل:
* ألا تدركون يا سادة أن هذا التقسيم يضر بأمن مصر القومى..؟؟ وللأسف.. كانت الإجابات تجىء فاترة.. مائعة.. لا تشفى غليلنا كمصريين.. بل فى بعض الأحيان استفزت مشاعرنا.. وحركت مكامن الغضب داخل صدورنا..! مرة قالوا.. إن القاهرة تتابع ما يجرى فى السودان وهى على بينة كاملة من أن الانفصال قادم.. قادم.. لكن ليس فى وسعها أن تفعل شيئاً.. لأن أمريكا، وإسرائيل تضغطان بشدة..! يعنى.. عذر أقبح من ذنب.. لأن تمكين الدولتين من اللعب بأصابعهما فى هذا البلد الجار.. والذى يعد امتداداً.. طبيعياً لعمقنا الإقليمى.. إنما هو تأكيد على فشل مصر فى التعامل مع أخطر القضايا التى تمس مصالحها القومية..! .. ومع ذلك.. بدت الدولة غائبة.. وأيضا.. غير مكترثة.. أو حتى "مهمومة"..! الأكثر.. والأكثر.. أن يطلع علينا وزير من الوزراء.. معلناً.. أننا أقمنا فى جنوب السودان.. محطة لتوليد الكهرباء.. وقد أبدى الناس هناك إعجابهم.. وتقديرهم البالغ لهذا الدعم المصرى..!! ياسلام..!!
***
نفس الحال بالنسبة.. لاتفاقية حوض النيل التى فى سبيل تعديل بعض بنودها اجتمعت دول المنبع أكثر من مرة معلنة تجريد بلادنا من العديد من امتيازاتها فى مياه النهر الذى نعتز به أيما اعتزاز.. وأهمها استخدام حق الرفض (الفيتو) فى إقامة أى مشروع على النهر خارج أراضيها..! ليس هذا فحسب.. بل أنشأت إحدى دول "المنبع".. وهى أثيوبيا أكبر سد مائى على بحيرة تانا التى تعتبر أحد أهم موارد النيل..! .. وأيضا.. لم ننبس ببنت شفه.. ولم نتحرك.. ولم نعترض مكتفين ببعض تصريحات إنشائية بأن نهر النيل.. إنما هو خط أحمر لا ينبغى الاقتراب منه..! بل لقد وصل الأمر يوماً ب "مليس زيناوى" رئيس وزراء أثيوبيا إلى حد التطاول على مصر.. مشيراً إلى أنها لا تستطيع شن حرب ضدها.. بل لو فرض وحدث ذلك.. فسوف تعض القاهرة بنان الندم..!!!
***
وعندما ترامت إلى مسامعنا.. تلك الكلمات التى تنطوى على أبلغ عبارات التحدى.. إذا بنا نفاجأ برد فعل من دولتنا أو حكومتنا كان كفيلاً بهدم مكانتنا واسمنا، وسمعتنا على مدى الأزمنة والعصور.. فقد تضمن ذلك الرد من بين ما تضمن.. أن أثيوبيا دولة شقيقة.. ولقد بدأنا نعرف مطالبها.. وإن شاء الله.. سوف نقدم لهم الدعم والمساندة..!!
***
الآن.. وبعد أن تغيرت الأحوال.. وتبدلت الظروف.. واندلعت ثورة 25 يناير.. ماذا حدث..؟؟ لقد قامت "بروندى" أمس بالتوقيع على اتفاقية تقاسم مياه النيل لتكون بذلك الدولة السادسة التى تنضم إليها.. بعد كل من أوغندا، ورواندا، وتنزانيا، وأثيوبيا، وكينيا.. لتصبح نافذة المفعول.. بعد إقرار برلمانات تلك الدول على بنود الاتفاقية..؟؟
***
.. وهكذا.. توضع الحكومة الحالية برئاسة أحمد شفيق.. أمام.. إحدى مسئولياتها الضخمة، والهائلة، والمصيرية.. فماذا عساها فاعلة..؟؟ هل ستتعامل مع الموقف مثلما تعاملت من قبل حكومة أحمد نظيف التى ضيعت مصالحنا.. وبددت أحلامنا.. وطموحاتنا.. أم ستعمل بشتى السبل والوسائل.. على استرداد "كرامتنا".. و.. و.. ومصالحنا..؟؟ هذا ما ستكشف عنه الأيام القادم.. ودعونا نرقب.. وننتظر..! طبعاً.. إذا استمرت هذه الحكومة.. باقية..!

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 218 guests and no members online