أحدث المقالات

Previous Next
الرئيس الأمريكي وعادل الجُبير متورطان بقتل خاشقجي لا يخفى على العالم اليوم, الجريمة البشعة الوحشية الشنيعة, الني تعرض لها الصحفي السعودي / جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بأسطنبول النركية في الثاني من اكتوبر لهذا العام 2018 والتي أثارت تقزز وقرف كل العالم, لبشاعة هذه الجريمة الشنعاء, والطريقة الوحشية التي هزت ضمير العالم الحر وما ترتكبه هذه الأسرة READ_MORE
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE

السلف, ما هو السلف ؟

السلف, ما هو السلف ؟

 

 بدأت كتابة هذه المقالة كإجابة على مقالة أخى عونى سماقية, غير أن أخى شريف هادى كان أسرع منى فى الرد بمقالته "الولاء والبراء" والتى إحتوت بعضا مما كنت كتبته أو شرعت فى كتابته, وكان على أن أعيد كتابة المقالة من زاوية أخرى تماما.

لماذا يختلف الناس؟:

أسباب الإختلاف بين الناس كثيرة ولا يمكن حصرها فى مقالة او حتى كتاب, ولكن من الممكن وضع شرح مختصر للخلاف او الإختلاف بين الناس, و كما يعرف الجميع انه لا يوجد تطابق تام وأعنى به التطابق الذى ليس به آية فوارق أو إختلاف مهما صغر حجمه أو قيمته, ومن هنا أى من البداية نرى أن الناس ليس بينهما تطابق على الإطلاق , فلابد أن يكون ذلك فى حد ذاته سببا فى عدم رؤية كل شيئ, وأكرر, كل شيئ بنفس الطريقة. والإختلاف بين الناس ليس إختلافا شكليا فى الشكل او الحجم أو اللون او اللياقة أو اللغة ...........الخ, ولكنه أيضا إختلافا فى التحصيل وكميته ونوعيته, إختلاف فى محصلة ذلك التحصيل, إختلاف فى الرؤية وإختلاف فى المفهوم.............الخ

لعل الصورة قد إتضحت الآن لفهم عمق وشمول الإختلاف ودرجاته, وحتى الذين يبدون للوهلة الأولى بأنهم لا يختلفوا عن بعضهم البعض البتة, بما فيهم من التابعين والإمعات الذين لا رأى لهم والذين يتخذون من البعض الأخر مثالا عاليا يتمنون ان يحذوا حذوه, فهم أيضا يختلفون معهم ولو شيئا قليلا حتى فى تفضيل بعض الأطعمة عن الأخرى او بعض الألوان أو أنواع الفن والموسيقى  ...............الخ.

مقدمة بسيطة لشرح ما يحتاج الى مراجع لتبسيط فهم الأسباب فى الإختلاف, وحتى تلك المقدمة البسطية , سوف يختلف الكثيرون فى درجات قبولها أو رفضها, مما يثبت صحة موضوع الإختلاف نفسه.

 

أحد الأسباب الهامة جدا فى الإختلاف , هو إختلاف المفاهيم, ولو وضعنا الفلسفة الشخصية والقبول او الإتجاه الشخصى الذى يديره ويوجهه التراكم المعرفى ومحصلته , بمعنى لو إستطعنا أن نُحَيِد ( من حياد ) الإتجاه الشخصى ومحصلة التراكم المعرفى وتأثيرهم على المفهوم الشخصى, لما كان ذلك مما يمنع الإختلاف فى مفاهيم معانى الكلمات او معانيها فى جملة ما, وتأثيرها على معنى الجملة ككل. ومن الأسف , فاللغة العربية هى من اللغات التى قد يكون لنفس الكلمة معنيان متضادان تماما - ولا أعرف إن كانت هناك لغة أخرى بهذا الشكل- , ويعتمد معنى الكلمةعلى موقعها فى الجملة.

بالنسبة لموضوع المقالة , والتى كما قلت, قد كتبتها ردا على أخى الحبيب عونى سماقية, وسؤالة عن ولاية الكافر, والذى كان عنوانا لمقالته, فنبدأ أولا فى تحديد معنى كلمة "ولاية", فإن إستطعنا ان نتفق على معناها, إتفاقا تاما, تصبح الإجابة على مقالته او تساؤله – ليست سهلة – ولكن ربما أقل تعقيدا مما لو لم نتفق على معناها فى  البداية.

ماذا تعنى كلمة ولاية , فى ولاية الكافر؟

نبحث عن معنى الكلمة فى معاجم اللغة العربية وهو المكان المنطقى للبحث عن معنى كلمة , ونبدأ بالمصباح المنير.

كلمة ولاية, جذرها (وَلًى ) وقد جاءت كما يلى:

 

المصباح المنير

( و ل ي ) : الْوَلْيُ مِثْلُ فَلْسٍ الْقُرْبُ وَفِي الْفِعْلِ لُغَتَانِ أَكْثَرُهُمَا وَلِيَهُ يَلِيهِ بِكَسْرَتَيْنِ وَالثَّانِيَةُ مِنْ بَابِ وَعَدَ وَهِيَ قَلِيلَةُ الِاسْتِعْمَالِ وَجَلَسْتُ مِمَّا يَلِيهِ أَيْ يُقَارِبُهُ وَقِيلَ الْوَلْيُ حُصُولُ الثَّانِي بَعْدَ الْأَوَّلِ مِنْ غَيْرِ فَصْلٍ وَوَلِيتُ الْأَمْرَ أَلِيهِ بِكَسْرَتَيْنِ وِلَايَةً بِالْكَسْرِ تَوَلَّيْتُهُ وَوَلِيتُ الْبَلَدَ وَعَلَيْهِ وَوَلِيتُ عَلَى الصَّبِيِّ وَالْمَرْأَةِ فَالْفَاعِلُ وَالٍ وَالْجَمْعُ وُلَاةٌ وَالصَّبِيُّ وَالْمَرْأَةُ مَوْلِيٌّ عَلَيْهِ وَالْأَصْلُ عَلَى مَفْعُولٍ وَالْوِلَايَةُ بِالْفَتْحِ وَالْكَسْرِ النُّصْرَةُ وَاسْتَوْلَى عَلَيْهِ غَلَبَ عَلَيْهِ وَتَمَكَّنَ مِنْهُ.

وَالْمَوْلَى ابْنُ الْعَمِّ وَالْمَوْلَى الْعَصَبَةُ وَالْمَوْلَى النَّاصِرُ وَالْمَوْلَى الْحَلِيفُ وَهُوَ الَّذِي يُقَالُ لَهُ مَوْلَى الْمُوَالَاةِ وَالْمَوْلَى الْمُعْتِقُ وَهُوَ مَوْلَى النِّعْمَةِ وَالْمَوْلَى الْعَتِيقُ وَهُمْ مَوَالِي بَنِي هَاشِمٍ أَيْ عُتَقَاؤُهُمْ وَالْوَلَاءُ النُّصْرَةُ لَكِنَّهُ خُصَّ فِي الشَّرْعِ بِوَلَاءِ الْعِتْقِ وَوَلَّيْتُهُ تَوْلِيَةً جَعَلْتُهُ وَالِيًا وَمِنْهُ بَيْعُ التَّوْلِيَةِ وَوَالَاهُ مُوَالَاةً وَوِلَاءً مِنْ بَابِ قَاتَلَ تَابَعَهُ.

وَتَوَالَتْ الْأَخْبَارُ تَتَابَعَتْ وَالْوَلِيُّ فَعِيلٌ بِمَعْنَى فَاعِلٍ مِنْ وَلِيَهُ إذَا قَامَ بِهِ وَمِنْهُ { اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا } وَالْجَمْعُ أَوْلِيَاءُ قَالَ ابْنُ فَارِسٍ وَكُلُّ مَنْ وَلِيَ أَمْرَ أَحَدٍ فَهُوَ وَلِيُّهُ وَقَدْ يُطْلَقُ الْوَلِيُّ أَيْضًا عَلَى الْمُعْتِقِ وَالْعَتِيقِ وَابْنِ الْعَمِّ وَالنَّاصِرِ وَحَافِظِ النَّسَبِ وَالصَّدِيقِ ذَكَرًا كَانَ أَوْ أُنْثَى وَقَدْ يُؤَنَّثُ بِالْهَاءِ فَيُقَالُ هِيَ وَلِيَّةٌ قَالَ أَبُو زَيْدٍ سَمِعْتُ بَعْضَ بَنِي عُقَيْلٍ يَقُولُ هُنَّ وَلِيَّاتُ اللَّهِ وَعَدُوَّاتُ اللَّهِ وَأَوْلِيَاؤُهُ وَأَعْدَاؤُهُ وَيَكُونُ الْوَلِيُّ بِمَعْنَى مَفْعُولٍ فِي حَقِّ الْمُطِيعِ فَيُقَالُ الْمُؤْمِنُ وَلِيُّ اللَّهِ وَفُلَانٌ أَوْلَى بِكَذَا أَيْ أَحَقُّ بِهِ وَهُمْ الْأَوْلَوْنَ بِفَتْحِ اللَّامِ وَالْأَوَالِي مِثْلُ الْأَعْلَوْنَ وَالْأَعَالِي وَفُلَانَةُ هِيَ الْوُلْيَا وَهُنَّ الْوُلَى مِثْلُ الْفُضْلَى وَالْفُضَلُ وَالْكُبْرَى وَالْكُبَرِ وَرُبَّمَا جُمِعَتْ بِالْأَلِفِ وَالتَّاءِ فَقِيلَ الْوَلِيَّاتُ وَوَلَّيْتُ عَنْهُ أَعْرَضْتُ وَتَرَكْتُهُ وَتَوَلَّى أَعْرَضَ.

قد لا يكون ذلك كافيا, فنبحث فى مختار الصحاح

 

مختار الصحاح

# * و ل ي * * الولي * بسكون اللام القرب والدنو يقال تباعد بعد ولي وكل مما * يليك * أي مما يقاربك يقال منه * وليه * يليه بالكسر فيهما شاذ و * أولاه * الشيء * فوليه * وكذا * ولي الوالي * البلد و * ولي * الرجل البيع * ولاية * فيهما و * أولاه * معروفا ويقال في التعجب ما أولاه للمعروف وهو شاذ و * ولاه * الأمير عمل كذا و * ولاه * بيع الشيء و * تولى * العمل تقلد وتولى عنه أعرض و * ولى * هاربا أدبر وقوله تعالى { ولكل وجهة هو موليها { أي مستقبلها بوجهه و * الولي * ضد العدو يقال منه * تولاه * وكل من ولي أمر واحد فهو * وليه * و * المولى * المعتق والمعتق وابن العم والناصر والجار والحليف و * الولاء * ولاء المعتق و * الموالاة * ضد المعاداة ويقال * والى * بينهما * ولاء * بالكسر أي تابع وافعل هذه الأشياء على الولاء أي متتابعة و * توالى * عليهم شهران تتابع و * استولى * على الأمد أي بلغ الغاية قال بن السكيت * الولاية * بالكسر السلطان و * الولاية * بالفتح والكسر النصرة وقال سيبويه * الولاية * بالفتح المصدر وبالكسر الاسم وقولهم * أولى * لك تهديد ووعيد قال الأصمعي معناه قاربه ما يهلكه أي نزل به قال ثعلب ولم يقل أحد في أولى أحسن مما قاله الأصمعي وفلان أولى بكذا أي أحرى به وأجدر ويقال هو الأولى وفي المرأة هي * الوليا

تحذير شديد جدا جدا جدا.

إن كنت قد فهمت المعنى من المرجعين أعلاه, فلا تضيع وقتك فى ما سوف يلى من لسان العرب, لأنه يقع فى ما يقرب من ثمانى صفحات , أما إن كنت لازلت لم تفهم ولم تستقر على معنى الكلمة, فقد وفرنا عليك عناء البحث, وأدرجنا هنا المعنى من مرجع ثالث, وهو لسان العرب. فتمتع به بالهنا والشفا.

أما لسان العرب فقد جاء فيه ما يلى:

( ولي ) في أَسماء الله تعالى : الوَلِيُّ هو الناصِرُ وقيل : المُتَوَلِّي لأُمور العالم والخلائق القائمُ بها ومن أَسمائه عز وجل : الوالي وهو مالِكُ الأَشياء جميعها المُتَصَرِّفُ فيها . قال ابن الأَثير : وكأَن الوِلاية تُشعر بالتَّدْبير والقُدرة والفِعل وما لم يجتمع ذلك فيها لم ينطلق عليه اسم الوالي . ابن سيده : وَليَ الشيءَ و وَلِيَ عليه وِلايةً و وَلايةً وقيل : الوِلاية الخُطة كالإِمارة و الوَلايةُ المصدر . ابن السكيت : الوِلاية بالكسر السلطان و الوَلايةُ و الولاية النُّصرة . يقال : هم عليَّ وَلايةٌ أَي مجتمعون في النُّصرة . وقال سيبويه : الوَلاية بالفتح المصدر و الوِلاية بالكسر الاسم مثل الإِمارة والنِّقابة لأَنه اسم لما توَلَّيته وقُمْت به فإِذا أَرادوا المصدر فتحوا . قال ابن بري : وقرىء { ما لكم من ولايَتِهم من شيء } بالفتح والكسر وهي بمعنى النُّصْرة قال أَبو الحسن : الكسر لغة وليست بذلك . التهذيب : قوله تعالى : { والذين آمَنُوا ولم يُهاجِروا ما لكم من وِلايَتهم من شيء } قال الفراء : يريد ما لكم من مَوارِيثهم من شيء قال : فكسْرُ الواو ههنا من وِلايتهم أَعجبُ إِليَّ من فتحها لأَنها إِنما تفتح أَكثرَ ذلك إِذا أُريد بها النصرة قال : وكان الكسائي يفتحها ويذهب بها إِلى النصرة قال الأَزهري : ولا أَظنه علم التفسير قال الفراء : ويختارون في وَلِيته وِلاية الكسر قال : وسمعناها بالفتح وبالكسر في الولاية في معنييهما جميعاً وأَنشد : دَعِيهِم فهمْ أَلبٌ عليَّ وِلايةٌ وحَفْرُهُمُ إِنْ يَعْلمُوا ذاك دائبُ وقال أَبو العباس نحواً مما قال الفراء . وقال الزجاج : يقرأُ وَلايتِهم ووِلايَتِهم بفتح الواو وكسرها فمن فتح جعلها من النصرة والنسب قال : والوِلايةُ التي بمنزلة الإِمارة مكسورة ليفصل بين المعنيين وقد يجوز كسر الولاية لأَن في تولي بعض القوم بعضاً جنساً من الصِّناعة والعمل وكل ما كان من جنس الصِّناعة نحو القِصارة والخِياطة فهي مكسورة . قال : و الوِلايةُ على الإِيمان واجبة { المؤمنون بعضُهم أَولياء بعض } وَليٌّ بيِّن الوَلاية و وَالٍ بيِّن الوِلاية . و الوَلِيُّ : وليُّ اليتيم الذي يلي أَمرَه ويقوم بكِفايته . ووَليُّ المرأَةِ : الذي يلي عقد النكاح عليها ولا يَدَعُها تسْتَبِدُّ بعقد النكاح دونه . وفي الحديث : أَيُّما امرأَة نكحت بغير إِذن مولاها فنِكاحُها باطل وفي رواية : وَلِيِّها أَي مُتَوَلِّي أَمرِها . وفي الحديث : أَسأَلُك غِنايَ وغِنى مولاي . وفي الحديث : من أَسْلم على يده رجل فهو مولاه أَي يَرِثه كما يَرِث من أَعتقه . وفي الحديث : أَنه سئل عن رجل مُشْرِك يُسْلِم على يد رجل من المسلمين فقال : هو أَولى الناس بمَحْياه ومماته أَي أَحَقُّ به من غيره قال ابن الأَثير : ذهب قوم إِلى العمل بهذا الحديث واشترط آخرون أَن يُضِيف إِلى الإِسلام على يده المُعاقَدة والمُوالاة وذهب أَكثر الفقهاء إِلى خلاف ذلك وجعلوا هذا الحديث بمعنى البِرِّ والصِّلة ورَعْي الذِّمام ومنهم من ضعَّف الحديث . وفي الحديث : أَلحِقُوا المالَ بالفَرائضِ فما أَبقت السِّهام فلأَوْلى رجل ذكَر أَي أَدنى وأَقرب في النسب إِلى الموروث . ويقال : فلان أَولى بهذا الأَمر من فلان أَي أَحق به . وهما الأَولَيانِ الأَحَقَّانِ . قال الله تعالى : { من الذين اسْتَحَقَّ عليهم الأَوْلَيانِ } قرأَ بها علي عليه السلام وبها قرأَ أَبو عمرو ونافع وكثير وقال الفراء : من قرأَ الأَوْلَيانِ أَراد وَلِيّي الموْروث وقال الزجاج : الأَوْلَيانِ في قول أَكثر البصريين يرتفعان على البدل مما في يقومان المعنى : فليَقُم الأَوْليانِ بالميت مَقام هذين الجائيين ومن قرأَ الأَوَّلِين ردَّه على الذين وكأَن المعنى من الذين استحق عليهم أَيضاً الأَوَّلِين قال : وهي قراءة ابن عباس رضي الله تعالى عنهما وبها قرأَ الكوفيون واحتجوا بأَن قال ابن عباس أَرأَيت إِن كان الأَوْلَيانِ صغيرين . وفلان أَولى بكذا أَي أَحْرى به وأَجْدَرُ . يقال : هو الأَولى وهم الأَوالي و الأَوْلَوْنَ على مثال الأَعلى والأَعالي والأَعْلَوْنَ . وتقول في المرأَة : هي الوُلْيا وهما الوُلْيَيانِ وهُنَّ الوُلى وإِن شئت الوُلْيَياتُ مثل الكُبْرى والكُبْرَيانِ والكُبَرُ والكُبْرَيات . وقوله عز وجل : { وإِني خِفْتُ المَواليَ من ورائي } قال الفراء : المَوالي ورثَةُ الرجل وبنو عمِّه قال : و الوَلِيُّ و المَوْلى واحد في كلام العرب . قال أَبو منصور : ومن هذا قول سيدنا رسولُا أَيُّما امرأَةٍ نَكَحَتْ بغير إِذن مَوْلاها ورواه بعضهم : بغير إِذن وَلِيِّها لأَنهما بمعنى واحد . وروى ابن سلام عن يونس قال : المَوْلى له مواضع في كلام العرب : منها المَوْلى في الدِّين وهو الوَلِيُّ وذلك قوله تعالى : { ذلك بأَنَّ الله مَوْلى الذين آمنوا وأَنَّ الكافرين لا مَوْلى لهم } أَي لا وَلِيَّ لهم ومنه قول سيدنا رسولُا : مَنْ كنتُ مَولاه فعليٌّ مَولاه أَي مَن كنتُ وَلِيَّه قال : وقوله عليه السلام مُزَيْنَة وجُهَيْنَةُ وأَسْلَمُ وغِفارُ مَوالي الله ورسوله أَي أَوْلِياء ا قال : و المَوْلى العَصَبةُ ومن ذلك قوله تعالى : { وإِني خِفْتُ الموالي مِن ورائي } وقال اللِّهْبِيُّ يخاطب بني أُمية : مَهْلاً بَني عَمِّنا مَهْلاً مَوالِينا إِمْشُوا رُوَيْداً كما كُنْتُم تَكُونونا قال : و المَوْلى الحَلِيفُ وهو من انْضَمَّ إِليك فعَزَّ بعِزِّك وامتنع بمَنَعَتك قال عامر الخَصَفِي من بني خَصَفَةَ : همُ المَوْلى وإِنْ جَنَفُوا عَلَيْناوإِنَّا مِنْ لِقائِهم لَزُورُ قال أَبو عبيدة : يعني المَوالِي أَي بني العم وهو كقوله تعالى : { ثم يخرجكم طِفْلاً } و المَوْلى : المُعْتَقُ انتسب بنسبك ولهذا قيل للمُعْتَقِين المَوالي قال : وقال أَبو الهيثم المَوْلى على ستة أَوجه : المَوْلى ابن العم والعمُّ والأَخُ والابنُ والعَصباتُ كلهم و المَوْلى الناصر و المولى الولي الذي يَلِي عليك أَمرك قال : ورجل وَلاء وقوم وَلاء في معنى وَلِيَّ و أَوْلِياء لأَن الوَلاء مصدر و المَوْلى مَوْلى المُوالاة وهو الذي يُسْلِمُ على يدك و يُواليك و المَوْلى مَوْلى النِّعْمة وهو المُعْتِقُ أَنعم على عبده بعتقِه و المَوْلى المُعْتَقُ لأَنه ينزل منزلة ابن العم يجب عليك أَن تنصره وترثه إِنْ مات ولا وارث له فهذه ستة أَوجه . وقال الفراء في قوله تعالى : { لا يَنهاكم الله عن الذين لم يُقاتِلوكم في الدِّين } قال : هؤلاء خُزاعةُ كانوا عاقَدُوا النبي أَن لا يُقاتِلوه ولا يُخرجوه فأُمِر النبي بالبِرِّ والوَفاء إِلى مدَّة أَجلهم ثم قال : { إِنما يَنهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأَخرجوكم من دِياركم وظَاهروا على إخراجكُم } 1 أَن تَولَّوْهم أَي تَنْصُروهم يعني أَهل مكة قال أَبو منصور : جعل التولي ههنا بمعنى النَّصْر من الوَلِيّ و المَوْلى وهو الناصر . وروي أَن النبي قال : من تَوَلاَّني فلْيَتَوَلَّ عَلِيَّاً معناه من نَصَرَني فليَنْصُرْه . وقال الفراء في قوله تعالى : { فهل عَسيتم إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدوا في الأَرض } أَي توليتم أُمور الناس والخطاب لقريش قال الزجاج : وقرىءَ : إِنْ تُوُلِّيتُمْ أَي وَلِيَكُمْ بنو هاشم . ويقال : تَوَلاَّكَ الله أَي وَلِيكَ الله ويكون بمعنى نَصَرك الله . وقوله : اللهم والِ مَنْ والاه أَي أَحْبِبْ مَنْ أَحَبَّه وانْصُرْ من نصره . و المُوالاةُ على وجوه قال ابن الأَعرابي : المُوالاةُ أَن يتشاجر اثنان فيدخل ثالث بينهما للصلح ويكون له في أَحدهما هَوىً فيوالِيه أَو يُحابيه و والى فلان فلاناً إِذا أَحبَّه قال الأَزهري : و للموالاة معنى ثالث سمعت العرب تقول والُوا حَواشِيَ نَعَمِكم عن جِلَّتِها أَي اعْزِلوا صِغارَها عن كِبارِها وقد والَيْناها فتَوالَتْ إِذا تميزت وأَنشد بعضهم : وكُنَّا خُلَيْطَى في الجِمالِ فأَصبحَتْ جِمالي تُوالَى وُلَّهاً مِن جِمالِكا تُوالى أَي تُمَيَّزُ منها ومن هذا قول الأَعشى : ولكنَّها كانتْ نَوىً أَجْنَبِيَّةً تَواليَ رِبْعِيّ السِّقابِ فأَصْحَبا ورِبْعِيُّ السِّقاب : الذي نُتِجَ في أَوَّل الربيع و تَوَالِيه : أَن يُفْصَلَ عن أُمّه فيَشْتَدَّ ولَهُه إِليها إِذا فَقَدها ثم يستمر على المُوالاة ويُصْحِبُ أَي ينقاد ويَصْبِر بعدما كان اشتدَّ عليه من مُفارَقته إِياها . وفي نوادر الأَعراب : تَوالَيْتُ مالي وامْتَزْت مالي وازْدَلْت مالي بمعنى واحد جعلت هذه الأَحْرف واقعة قال : والظاهر منها اللزوم . ابن الأَعرابي قال : ابن العم مَوْلىً وابن الأُخت مولى والجارُ والشريكُ والحَلِيف وقال الجعدي : مَوالِيَ حِلْفٍ لا مَوالي قَرابةٍ ولكنْ قَطِيناً يَسْأَلونَ الأَتاوِيا يقول : هم حُلَفاء لا أَبناء عم وقول الفرزدق : فلو كانَ عبدُ الله مَوْلىً هَجَوْتُهولكنَّ عبدَ الله مَوْلَى مَوالِيا لأَنَّ عبدا بن أَبي إِسحق مولى الحَضْرَمِيِّين وهم حُلفاء بني عبد شمس بن عبد مناف والحَلِيفُ عند العرب مَوْلىً وإِنما قال موالياً فنصب لأَنه ردّه إِلى أَصله للضرورة وإِنما لم ينوّن لأَنه جعله بمنزلة غير المعتل الذي لا ينصرف قال ابن بري : وعطف قوله ولكن قطيناً على المعنى كأَنه قال ليسوا مَوالِيَ قرابة ولكن قطيناً وقبله : فلا تَنْتَهي أَضْغانُ قَوْميَ بينَهم وسَوْآتُهم حتى يَصِيرُوا مَوالِيا وفي حديث الزكاة : مَوْلى القَوْمِ منهم . قال ابن الأَثير : الظاهر من المذاهب والمشهور أَن مَوالي بني هاشِم والمُطَّلِب لا يَحرم عليهم أَخذ الزكاة لانتفاء السبب الذي به حَرُمَ على بني هاشم والمطلب وفي مذهب الشافعي على وجه أَنه يحرم على الموالي أَخذها لهذا الحديث قال : ووجه الجمع بين الحديث ونفي التحريم أَنه إِنما قال هذا القول تنزيهاً لهم وبعثاً على التشبه بسادتِهم والاسْتِنانِ بسنَّتهم في اجتناب مال الصدقة التي هي أَوساخ الناس وقد تكرر ذكر المولى في الحديث قال : وهو اسم يقع على جماعة كثيرة فهو : الرَّبُّ والمالِك والسَّيِّدُ والمُنْعِم والمُعْتِقُ والنَّاصِر والمُحِبُّ والتَّابع والجارُ وابن العَم والحَلِيفُ والعَقِيدُ والصِّهْرُ والعَبْدُ والمُعْتَقُ والمُنْعَمُ عليه قال : وأَكثرها قد جاءَت في الحديث فيضاف كل واحد إِلى ما يقتضيه الحديث الوارد فيه وكلُّ من وَلِيَ أَمراً أَو قام به فهو مَوْلاه و وَلِيُّه قال : وقد تختلف مصادر هذه الأَسماءِ فالوَلايةُ بالفتح في النسب والنُّصْرة والعِتْق و الوِلايةُ بالكسر في الإِمارة و الوَلاءُ في المُعْتَق و المُوالاةُ من والى القومَ قال ابن الأَثير : وقوله : من كنتُ مَوْلاه فعَليٌّ مَوْلاه يحمل على أَكثر الأَسماءِ المذكورة . وقال الشافعي : يعني بذلك وَلاء الإِسلام كقوله تعالى : { ذلك بأَنَّ الله مَوْلى الذين آمنوا وأَنَّ الكافرين لا مَوْلى لهم } قال : وقول عُمر لعليّ رضي الله تعالى عنهما : أَصْبَحْتَ مَوْلى كُلِّ مُؤْمِنٍ أَي وَلِيَّ كلِّ مؤْمن وقيل : سبب ذلك أَنَّ أُسامةَ قال لعليّ رضي الله عنه : لستَ مَوْلايَ إِنما مولايَ رسولُا فقال : من كنت مَوْلاهُ فعليّ مَولاه وكلُّ من وَلِيَ أَمرَ واحِدٍ فهو وَلِيُّه والنسبة إِلى المَوْلى مَوْلَوِيٌّ وإِلى الوَلِيِّ من المطر وَلَوِيّ كما قالوا عَلَوِيٌّ لأَنهم كرهوا الجمع بين أَربع ياءَات فحذفوا الياء الأُولى وقلبوا الثانية واواً . ويقال : بينهما وَلاء بالفتح أَي قَرابةٌ . و الوَلاءُ : وَلاءُ المُعْتق . وفي الحديث : نهى عن بَيْعِ الوَلاءِ وعن هِبته يعني وَلاء العِتْق وهو إِذا مات المُعْتَقُ ورثه مُعْتِقه أَو ورثة مُعْتِقه كانت العرب تبيعه وتَهَبُه فنهى عنه لأَنَّ الوَلأَ كالنسب فلا يزول بالإِزالة ومنه الحديث : الوَلاءُ لِلْكُبْرِ أَي للأَعْلى فالأَعلى من ورثة المُعْتِق . و الوَلاءُ : المُوالُون يقال : هم وَلاءُ فلان . وفي الحديث : من تَوَلَّى قوماً بغير إِذْنِ مَوالِيه أَي اتخذهم أَولياء له قال : ظاهره يوهم أَنه شرط وليس شرطاً لأَنه لا يجوز له إِذا أَذِنُوا أَن يُواليَ غيرهم وإِنما هو بمعنى التوكيد لتحريمه والتنبيه على بطلانه والإِرشاد إِلى السبب فيه لأَنه إِذا استأْذن أَولياءَه في موالاة غيرهم منعوه فيمتنع والمعنى إِنْ سوَّلت له نفسه ذلك فليستأْذنهم فإِنهم يمنعونه وأَما قول لبيد : فعَدَتْ كِلا الفَرْجَيْن تَحْسَبُ أَنَّه مَوْلى المَخافةِ خَلْفَها وأَمامَها فيريد أَنه أَولى موضع أَن تكون فيه الحَرب وقوله : فعدت تم الكلام كأَنه قال : فعدت هذه البقرة وقطع الكلام ثم ابتدأَ كأَنه قال تحسب أَنَّ كِلا الفَرْجَيْنِ مَوْلى المَخافة . وقد أَوْلَيْتُه الأَمرَ و وَلَّيْتُه إِياه . و وَلَّتْه الخمسون ذَنَبَها عن ابن الأَعرابي أَي جعلت ذنبها يَلِيه و وَلاَّها ذَنَباً كذلك . و تَوَلَّى الشَّيءَ : لَزِمه . و الوَلِيَّةُ : البَرْذَعَةُ والجمع الوَلايا وإِنما تسمى بذلك إِذا كانت على ظهر البعير لأَنها حينئذ تَلِيه وقيل : الولية التي تحت البرذعة وقيل : كلُّ ما وَلِيَ الظهر من كِساءٍ أَو غيره فهو وَلِيَّة وقال ابن الأَعرابي في قول النمر بن تولب : عن ذاتِ أَوْلِيةٍ أَساوِدَ رَيُّها وكأَنَّ لَوْنَ المِلْحِ فَوْقَ شِفارِها قال : الأَوْلِيةُ جمع الوَلِيَّةِ وهي البَرْذَعَةُ شُبِّه ما عليها من الشَّحْم وتَراكُمِه بالوَلايا وهي البَراذِعُ وقال الأَزهري : قال الأَصمعي نحوه قال ابن السكيت : وقد قال بعضهم في قوله عن ذات أَوْلِيَةٍ يريد أَنها أَكلت وَلِيّاً بعد وَلِيَ من المطر أَي رعت ما نبت عنها فسَمِنت . قال أَبو منصور : و الوَلايا إِذا جعلتها جمع الوَلِيَّةِ وهي البرذعة التي تكون تحت الرَّحْلِ فهي أَعرف وأَكثر ومنه قوله : كالبَلايا رُؤُوسُها في الوَلايامانِحاتِ السَّمُومِ حُرَّ الخُدُودِ قال الجوهري : وقوله : كالبَلايا رُؤُوسُها في الولايا يعني الناقة التي كانت تُعْكَسُ على قبر صاحبها ثم تطرح الوَلِيَّةُ على رأْسها إِلى أَن تموت وجمعها وَلِي أَيضاً قال كثير : بِعَيْساءَ في دَأْياتِها ودُفُوفها وحارِكها تحتَ الوَليِّ نُهودُ وفي الحديث : أَنه نَهى أَن يَجلِس الرَّجل على الوَلايا هي البَراذِعُ قيل : نهى عنها لأَنها إِذا بُسِطت وافْتُرِشَتْ تعلَّق بها الشَّوك والتراب وغير ذلك مما يَضرُّ الدَّوابَّ ولأَن الجالس عليها ربما أَصابه من وَسَخها ونَتْنِها ودَمِ عَقْرِها . وفي حديث ابن الزبير رضي الله عنهما : أَنه بات بقَفْر فلما قام لِيَرْحَل وجد رجلاً طُوله شِبرانَ عَظِيمَ اللِّحية على الوَلِيَّةِ فنَفَضها فوقع . و الوَليُّ : الصَّدِيق والنَّصِير . ابن الأَعرابي : الوَلِيُّ التابع المحب وقال أَبو العباس في قوله : مَنْ كنتُ مَوْلاه فعليّ مولاه أَي من أَحَبَّني و تَولاَّني فَلْيَتَوَلَّه . و المُوالاةُ : ضِدّ المُعاداة و الوَلِيُّ : ضدّ العدوّ ويقال منه تَوَلاَّه . وقوله عزَّ وجل : { فتكون للشَّيطان وَلِيّاً } قال ثعلب : كلُّ مَن عَبَد شيئاً مِنْ دون الله فقد اتَّخذه وِليّاً . وقوله عز وجل : { الله وَليُّ الذين آمنوا } قال أَبو إِسحق : الله وليهم في حجاجهم وهِدايتهم وإِقامة البُرهان لهم لأَنه يزيدهم بإِيمانهم هِدايةً كما قال عز وجل : { والذين اهتَدَوا زادَهم هُدى } و وَلِيُّهم أَيضاً في نَصرهم على عدوّهم وإِظهارِ دينهم على دين مُخالِفِيهم وقيل : وَلِيُّهم أَي يَتَوَلَّى ثوابهم ومجازاتَهم بحسن أَعمالهم . و الوَلاءُ : المِلْكُ . و المَوْلى : المالِكُ والعَبد والأُنثى بالهاء . وفيه مَوْلَوِيَّةٌ إِذا كان شبيهاً بالمَوالي . وهو يَتَمَوْلى علينا أَي يتشبّه بالمَوالي وما كنتَ بمَوْلىً وقد تَمَوْلَيْتَ والاسم الوَلاءُ . و المَوْلى : الصاحِبُ والقَريبُ كابن العم وشبهه . وقال ابن الأَعرابي : المَوْلى الجارُ والحَلِيفُ والشريك وابن الأُخت . و الوَلِيّ : المَوْلى . و تَوَلاَّه : اتَّخذه وَلِيّاً وإِنه لَبَيِّنُ الوِلاةِ 1 و الوَلْية و التَّوَلِّي و الوَلاء و الولاية و الوَلايةِ . و الوَلْيُ : القُرْبُ والدُّنُوُّ وأَنشد أَبو عبيد : وشَطَّ وَلْيُ النَّوَى إِنَّ النَّوَى قَذَفٌ تَيَّاحَةٌ غَرْبَةٌ بالدَّارِ أَحيانا ويقال : تَبَاعَدْنا بعد وَلْيٍ ويقال منه : وَلِيَه يَلِيه بالكسر فيهما وهو شاذ و أَوْلَيْته الشيء فَوَلِيَه وكذلك وَلِيَ الوالي البلَد و وَلِيَ الرَّجل البيع وِلاية فيهما و أَولَيته معروفاً . ويقال في التعجب : ما أَولاه للمعروف وهو شاذّ قال ابن بري : شذوذه كونه رباعيَّاً والتعجب إِنما يكون من الأَفعال الثلاثية . وتقول : فلان وَلِيَ وَ وُلِيَ عليه كما تقول ساسَ وسِيس عليه . و وَلاَّهالأَميرُ عَملَ كذا و وَلاَّه بيعَ الشيءِ و تَوَلَّى العَمَل أَي تَقَلَّد . وكُلْ مِما يَلِيكَ أَي مما يُقارِبك وقال ساعدة : هَجَرَتْ غَضُوبُ وحُبَّ مَن يَتَجَنَّبُ وعَدَتْ عَوادٍ دونَ وَلْيِكَ تَشْعَبُ ودارٌ وَلْيةٌ : قَرِيبة . وقوله عز وجل : { أَوْلَى لك فأَوْلَى } معناه التَّوعُّد والتَّهَدُّد أَي الشَّرُّ أَقربُ إِليك وقال ثعلب : معناه دَنَوْتَ من الهَلَكة وكذلك قوله تعالى : { فأَوْلى لهم } أَي وَلِيَهم المَكروه وهو اسم لِدَنَوْتُ أَو قارَبْتُ وقال الأَصمعي : أَوْلَى لك قارَبَكَ ما تَكْرَه أَي نَزَلَ بك يا أَبا جهل ما تكره وأَنشد الأَصمعي فَعادَى بَيْنَ هادِيَتَيْنِ منها وأَوْلَى أَن يَزِيدَ على الثَّلاثِ أَي قارَبَ أَن يزيد قال ثعلب : ولم يقل أَحد في أَوْلَى لك أَحْسَنَ مما قال الأَصمعي وقال غيرهما : أَوْلَى يقولها الرجل لآخر يُحَسِّره على ما فاته ويقول له : يا محروم أَي شيء فاتك وقال الجوهري : أَولى لك تَهَدُّدٌ ووعيد قال الشاعر : فأَوْلى ثم أَوْلى ثم أَوْلى وهَلْ للدَّرِّ يُحْلَبُ مِنْ مَرَدِّ قال الأَصمعي : معناه قارَبَه ما يُهْلِكه أَي نزل به قال ابن بري : ومنه قول مَقَّاس العائذي : أَوْلَى فأَولى يامْرِأَ القَيْسِ بعدما خَصَفْنَ بآثارِ المَطِيِّ الحَوافِرا وقال تُبَّع : أَوْلى لهم بعِقابِ يومٍ سَرْمَد وقالت الخنساء : هَمَمْتُ بنَفْسِيَ كلَّ الهُمُومِ فأُوْلَى لنَفْسِيَ أَوْلَى لها قال أَبو العباس قوله : فأَولى لنفسي أَولى لها يقول الرجل إِذا حاوَل شيئاً فأُفْلِتَه من بعد ما كاد يصيبه : أَوْلى له فإِذا أَفْلَت من عظيم قال : أَولى لي ويروى عن ابن الحنيفة أَنه كان يقول : إِذا مات ميت في جِواره أَو في دارِه أَوْلى لي كِدتُ وااِ أَن أَكون السَّوادَ المُخْتَرَم شَبَّه كاد بعسى فأَدخل في خبرها أَن قال : وأُنْشِدْتُ لرجل يَقْتَنِصُ فإِذا أَفْلَتَه الصَّيْدُ قال أَوْلى لك فكثُرت تِيكَ منه فقال : فَلَوْ كان أَوْلَى يُطْعِمُ القَوْمَ صِدْتُهُمْ ولكِنَّ أَوْلى يَتْرُكُ القَوْمَ جُوَّعا أَوْلَى في البيت حكاية وذلك أَنه كان لا يحسن أَن يَرْمِي وأَحبَّ أَن يمتدح عند أَصحابه فقال أَولى وضرب بيده على الأُخرى وقال أَولى فحكى ذلك . وفي حديث أَنس رضي الله عنه : قام عبدُ الله بن حُذافةَ رضي الله عنه فقال : مَن أَبي فقال رسول ا : أَبوك حُذافَة وسكت رسولُا ثم قال : أَوْلى لكم والذي نَفْسي بيده أَي قَرُبَ منكم ما تَكْرهون وهي كلمة تَلَهُّفٍ يقولها الرجل إِذا أَفْلَتَ من عظيمة وقيل : هي كلمة تهَدُّد ووعيد معناه قاربه ما يُهْلِكه . ابن سيده : وحكى ابن جني أَوْلاةُ الآنَ فأَنث أَوْلَى قال : وهذا يدل على أَنه اسم لا فِعْل وقول أَبي صخر الهذلي : أَذُمُّ لك الأَيامَ فِيمَا ولَتْ لنا وما لِلَّيالِي في الذي بَينَنا عُذْرُ قال : أُراه أَراد فيما قَرَّبَتْ إِلينا من بين وتعذُّر قُرْب . والقومُ علي وِلايةٌ واحدةٌ و وَلايةٌ إِذا كانوا عليك بخير أَو شرّ . ودارُه وَلْيُ داري أَي قريبة منها . و أَولى على اليتيم : أَوصَى . و والَى بين الأَمْرِ مُوالاةً و وِلاء : تابَع . و توالَى الشيء : تتَابَع . و المُوالاةُ : المُتابعَةُ . وافْعَلْ هذه الأَشياء على الولاءِ أَي مُتابَعَةً . و تَوالى عليه شَهْران أَي تَتَابَع . يقال : والَى فلان برُمْحه بين صَدْرَيْنِ وعادَى بينهما وذلك إِذا طَعَنَ واحداً ثم آخرَ مِن فَوْرِه وكذلك الفارس يوالي بِطَعْنَتَينِ مُتَوالِيَتَين فارسين أَي يُتابع بينهما قَتْلاً . ويقال : أَصَبْتُه بثلاثة أَسهم وِلاء أَي تِباعاً . و تَوالَتْ إِلي كُتُب فلان أَي تَتَابَعَتْ . وقد وَالاها الكاتب أَي تابَعَها . و اسْتَوْلَى على الأَمْر 1 أَي بلغ الغاية . ويقال : اسْتَبَقَ الفارسانِ على فرسيهما إِلى غايةٍ تَسابقا إِليها فاسْتَوْلى أَحدُهما على الغاية إِذا سَبق الآخرَ ومنه قول الذبياني : سَبْقَ الجَوادِ إِذا اسْتَوْلى على الأَمَدِ و اسْتِيلاؤه على الأَمَدِ أَن يَغْلِب عليه بسَبْقِه إِليه ومن هذا يقال : اسْتَوْلى فلان على مالي أَي غَلَبَني عليه وكذلك اسْتَوْمَى بمعنى استولى وهما من الحروف التي عاقبت العرب فيها بين اللام والميم ومنها قولهم لَوْلا ولَوْما بمعنى هَلاَّ قال الفراء : ومنه قوله تعالى : { لَوْما تَأْتينا بالملائكةِ إِن كنتَ من الصادقين } وقال عَبِيد : لَوْما عَلى حجْرِ ابْنِ أُمْ قَطامِ تَبْكِي لا عَلَيْنا وقال الأَصمعي : خالَمْتُه وخالَلْتُه إِذا صادقته وهو خِلّي وخِلْمِي . ويقال : أَوْلَيْتُ فلاناً خَيراً و أَوْليته شرَّاً كقولك سُمْتُه خيراً وشرّاً و أَوْليته معروفاً إِذا أَسْدَيْتَ إِليه معروفاً . الأَزهري في آخر باب اللام قال : وبقي حرف من كتاب الله عز وجل لم يقع في موضعه فذكرته في آخر اللام وهو قوله عز وجل : { فلا تَتَّبعوا الهَوى إِن تَعْدِلوا أَو إِن تَلْوُوا } قرأَها عاصم وأَبو عمرو بن العلاء وإِن تَلْوُوا بواوين من لَوى الحاكِمُ بقَضِيَّتِه إِذا دافع بها وأَما قراءة من قرأَ وإِن تَلُوا بواو واحدة ففيه وجهان : أَحدهما أَن أَصله تَلْوُوا بواوين كما قرأَ عاصم وأَبو عمرو فأَبدل من الواو المضمومة همزة فصارت تَلْؤُوا بإِسكان اللام ثم طُرِحت الهمزة وطُرِحت حركتها على اللام فصارت تَلُوا كما قيل في أَدْوُرٍ أَدْؤُرٍ ثم طرحت الهمزة فقيل أَدُرٍ قال : والوجه الثاني أَن يكون تَلُوا من الولاية لا من اللَّيّ والمعنى إِن تَلُوا للشهادة فتُقِيموها قال : وهذا كله صحيح من كلام حذاق النحويين . و الوَلِيُّ : المطر يأْتي بعد الوَسْمي وحكى كراع فيه التخفيف وجمع الوَلِيِّ أَوْلِيةٌ . وفي حديث مُطرِّف الباهلي : تَسْقِيه الأَوْلِيةُ هي جمع وَلِيّ المطر . و وُلِيَتِ الأَرضُ وَلْياً : سُقِيَت الوَليَّ وسمي وَلِيّاً لأَنه يَلِي الوَسْمِيَّ أَي يقرب منه ويجيء بعده وكذلك الوَلْي بالتسكين على فَعْلٍ وفَعِيلٍ قال الأَصمعي : الوَلْي على مثال الرَّمْي المطر الذي يأْتي بعد المطر وإِذا أَردت الاسم فهو الوَلِيُّ وهو مثل النَّعْي والنَّعِيِّ المصدر قال ذو الرمة : لِني وَلْيةً تُمْرِعْ جَنابي فإِنَّني لِما نِلْتُ مِنْ وَسْمِيِّ نُعْماكَ شاكِرُ لِني أَمْرٌ مِن الوَلْيِ أَي أَمْطِرْني وَلْيةً منك أَي معروفاً بعد معروف . قال ابن بري : ذكر الفراء الوَلى المطر بالقصر واتَّبعه ابن وَلاَّد وردَّ عليهما عليّ بن حمزة وقال : هو الوَلِيّ بالتشديد لا غير وقولهم : قد أَوْلاني معروفاً قال أَبو بكر : معناه قد أَلصق بي معروفاً يَلِيني من قولهم : جلستُ مما يَلي زيداً أَي يُلاصقه ويُدانِيه . ويقال : أَوْلاني مَلَّكني المعروف وجعله منسوباً إِليَّ وَلِيّاً عَليَّ من قولك هو وَلِيُّ المرأَة أَي صاحبُ أَمرها والحاكم عليها قال : ويجوز أَن يكون معناه عَضَّدَني بالمعروف ونَصَرَني وقَوَّاني من قولك بنو فلان وَلاء على بني فلان أَي هم يُعِينونهم . ويقال : أَوْلاني أَي أَنْعَمَ عَليَّ من الآلاء وهي النِّعَمُ والواحد أَلىً وإِلىً قال : والأَصل في إِلىً وِلىً فأَبدلوا من الواو المكسورة همزة كما قالوا امرأَة وَناةٌ وأَناةٌ قال الأَعشى : ...ولا يَخُونُ إِلى...وكذلك أَحَدٌ وَوَحَدٌ . المحكم : فأَما ما أَنشده ابن الأَعرابي من قول الشاعر : .........الركيكا 1 فإِنه عدَّاه إِلى مفعولين لأَنه في معنى سُقِيَ وسُقِيَ متعدية إِلى مفعولين فكذلك هذا الذي في معناها وقد يكون الركيك مصدراً لأَنه ضرب من الوَلِيّ فكأَنه وُلِيَ وَلْياً كقولك : قَعَدَ القُرْفُصاء وأَحسن من ذلك أَن وُلِيَ في معنى أُرِكَّ عليه أَوْ رُكَّ فيكون قوله رَكِيكا مصدراً لهذا الفعل المقدَّر أَو اسماً موضوعاً موضع المصدر . و استولى على الشيءِ إِذا صار في يده . و وَلَّى الشيءُ و تَوَلَّى : أَدْبَرَ . و وَلَّى عنه : أَعْرَضَ عنه أَو نَأَى وقوله : إِذا ما امْرُؤٌ وَلَّى عَليَّ بِوِدِّه وأَدْبَرَ لم يَصْدُرْ بإِدْبارِه وُدِّي فإِنه أَراد وَلَّى عني ووجهُ تعديته وَلَّى بعَلى أَنه لما كان إِذا وَلَّى عنه بودِّه تغيَّر عليه جَعَل وَلَّى معنى تغَيَّر فعدَّاه بعَلى وجاز أَن يَسْتَعْمِل هنا على لأَنه أَمْرٌ عليه لا له وقول الأَعشى : إِذا حاجةٌ ولَّتْكَ لا تَسْتَطِيعُها فَخُذْ طَرَفاً من غَيْرها حينَ تَسْبِقُ فإِنه أَراد وَلَّتْ عنك فحذف وأَوصل وقد يكون وَلَّيْتُ الشيء و ولَّيتُ عنه بمعنى . التهذيب : تكون التَّوْلِيةُ إِقْبالاً ومنه قوله تعالى : { فوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ المَسْجِد الحَرام } أَي وَجِّهْ وَجْهَكَ نحوَه وتِلقاءَه وكذلك قوله تعالى : { ولِكُلَ وجْهةٌ هو مُوَلِّيها } قال الفراءُ : هو مُسْتَقْبِلُها و التَّوْلِيةُ في هذا الموضع إِقبال قال : و التَّوْلِيةُ تكون انصرافاً قال الله تعالى : { ثم وَلَّيْتُمْ مُدْبرين } وكذلك قوله تعالى : 2 { يُولُّوكم الأَدْبارَ } هي ههنا انصراف وقال أَبو معاذ النحوي : قد تكون التَّوْلِيةُ بمعنى التَّوَلِّي . يقال : وَلَّيْت و تَوَلَّيْتُ بمعنى واحد قال : وسمعت العرب تنشد بيت ذي الرمة : إِذا حَوَّل الظِّلُّ العَشِيَّ رأَيْتَه حَنِيفاً وفي قَرْنِ الضُّحى يَتَنَصَّرُ أَراد : إِذا تحَوَّلَ الظِّلُّ بالعَشِيِّ قال : وقوله هو مُوَلِّيها أَي مُتَوَلِّيها أَي مُتَّبِعُها وراضيها . و تَوَلَّيْتُ فلاناً أَي اتَّبَعْتُه ورَضِيتُ به . وقوله تعالى : { سَيَقُولُ السُّفَهاءُ من الناس ما وَلاَّهم عن قِبْلَتِهم التي كانوا عليها } يعني قولَ اليهود ما عَدَلَهُم عنها يعني قِبْلَة بَيْت المَقْدِسِ . وقوله عز وجل : { ولِكُلَ وِجْهةٌ هو مُوَلِّيها } أَي يَسْتَقْبِلُها بوَجْهِه وقيل فيه قولان : قال بعض أَهل اللغة وهو أَكثرهم : هو لِكُلَ والمعنى هو مُوَلِّيها وَجْهَه أَي كلُّ أَهْلِ وِجْهَةٍ هم الذين وَلَّوْا وجُوههم إِلى تلك الجهة وقد قرىءَ : هو مُوَلاَّها قال : وهو حسن وقال قوم : هو مُوَلِّيها أَي الله تعالى يُوَلِّي أَهلَ كلِّ مِلَّةٍ القِبْلة التي تريد قال : وكلا القولين جائز . ويقال للرُّطْب إِذا أَخذ في الهَيْج : قد وَلَّى و تَوَلَّى و تَوَلِّيه شُهْبَتُه . و التَّوْلِيةُ في البيع : أَن تشتري سلعة بثمن معلوم ثم توليها رجلاً آخر بذلك الثمن وتكون التَّوْلية مصدراً كقولك : وَلَّيْت فلاناً أَمر كذا وكذا إِذا قَلَّدْته وِلايَته . و تَوَلَّى عنه : أَعْرَضَ و وَلَّى هارباً أَي أَدبر . وفي الحديث : أَنه سئل عن الإِبل فقال أَعْنانُ الشَّياطِينِ لا تُقْبِلُ إِلاَّ مُوَلِّيَةً ولا تُدْبِرُ إِلاَّ مُوَلِّيةً ولا يأْتي نَفْعُها إِلاَّ من جانبها الأَشْأَمِ أَي أَن من شأْنها إِذا أَقبلت على صاحبها أَن يَتَعَقَّبَ إِقْبَالَها الإِدْبارُ وإِذا أَدبرت أَن يكون إِدبارُها ذهاباً وفَناء مُسْتَأْصَلاً . وقد وَلَّى الشيءُ و تَوَلَّى إِذا ذهب هارِباً ومُدْبراً و تَوَلَّى عنه إِذا أَعْرَضَ و التَّوَلِّي يكون بمعنى الإِعْراضِ ويكون بمعنى الاتِّباع قال الله تعالى : { وإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قوماً غيركم } أَي إِنْ تُعْرِضوا عن الإِسلام . وقوله تعالى : { ومَن يَتَوَلَّهُمْ منكم فإِنه منهم } معناه مَن يَتَّبِعْهُم ويَنْصُرْهم . و تَوَلَّيْتُ الأَمرَ تولِّياً إِذا ولِيته قال الله تعالى : { والذي تَوَلَّى كِبْرَه منهم له عذاب عظيم } أَي وَلِيَ وِزْرَ الإِفْكِ وإِشاعَتَه . وقالوا : لو طَلَبْتَ ولاَءَ ضَبَّةَ من تَمِيم لشَقَّ عليك أَي تَمَيُّزَ هؤلاء من هؤلاء حكاه اللحياني فروى الطوسي وَلاء بالفتح وروى ثابت وِلاء بالكسر . و والى غنَمَه : عَزَل بعضَها من بعض ومَيَّزَها قال ذو الرمة : يُوالي إِذا اصْطَكَّ الخُصومُ أَمامَه وُجُوهَ القَضايا مِنْ وُجوهِ المَظالِمِ و الوَلِيَّةُ : ما تَخْبَؤُه المرأَةُ من زادٍ لضيف يَحُلُّ عن كراع قال : والأَصل لَوِيَّةٌ فقُلِبَ والجمع وَلايا ثبت القلب في الجمع . وفي حديث عُمر رضي الله عنه : لا يُعْطَى مِن المَغانِمِ شيء حتى تُقْسَمَ إِلا لراعٍ أَو دَليلٍ غَيْرَ مُولِيهِ قلت : ما مُولِيهِ قال مُحابِيهِ أَي غير مُعْطِيه شيئاً لا يستحقه . وكلُّ من أَعطيته ابتداء من غير مكافأَة فقد أَوْلَيْتَه . وفي حديث عَمّار : قال له عمر في شأْن اليتِيم كلاَّ وا لَنُوَلِّيَنَّك ما تَوَلَّيْتَ أَي نَكِلُ إِليك ما قُلْتَ ونردُّ إِليك ما وَلَّيْتَه نفسَك ورَضيتَ لها به والله أَعلم.

هل هناك لغة أخرى تجد فى مراجعها او معاجمها او قواميسها تفسيرا لكلمة  بهذا الكم, أشك فى ذلك.

 

والأن أعتقد أن معنى ولى أو ولاية أصبح مفهوما تماما للجميع, وليس هناك أى إختلاف مطلقا فى أن معناها هو................( أكمل السطر!)

الحقيقة أن مما قرآناه أعلاه, أو على الأقل بالنسبة لى , لم أصل الى شيئ على الإطلاق يمكن أن يجتمع عليه الجميع أو حتى الأغلبية, وكما قلت, إن لم نتفق على معنى الكلمة قبل المناقشة, ونفهم معناها وموضعها فى الجملة, فإلى أين سوف تنتهى المناقشة؟؟

سوف نفترض ان المعنى الذى يعنية صاحب السؤال بكلمة ولاية الكافر, هو المعنى الأكثر إنتشارا وتداولا,وهو مقدرته على التحكم او الحكم فى المسلم, ويمكن بالطبع ان نتوصل الى أن السؤال هو بمثابة تحريض على عدم الموافقة او الإعتراف بالكافر فى أى مكان يمكنه من التحكم فى المسلم. وعلى سبيل المثال لا الحصر, يمكن أن يعنى رئاسة الدولة, رئاسة الحكومة, وظيفة وزير بكل ما لها من سلطة, لا يمكن أن نتناسى وظائف مثل رئاسة مؤسسة, او شركة , او حتى قسم فى الجامعة, وبالطبع من الممكن أن نستمر فى مد الخطوط الى أن نصل الى ان الكافر لا يحق له أن يكون عسكرى بوليس او حتى كمسارى فى وسائل المواصلات لأن لكل منهما سلطة بشكل أو أخر على مسلم ما. بإختصار ينبغى أن نتخلص تماما من كل من هو كافر, وهذا ما ينبغى أن يطرح فى المناقشة مع ذلك السلفى لكى يعترف بأن هذا هو ما يود أن يتوصل اليه مهما كان حجته أو مراوغته فى الحوار بأن ذلك ليس ما يتطلع او يسعى اليه.

الخطوة التالية هى أن نتفق مع حضرته على تعريف من هو الكافر. ونرجو للمحاور معه حظا سعيدا, من هو الكافر يا عم سلفى, من  وجهة نظره التى ربما يفصح عنها بسهولة او بغير سهولة, هو كل من لا يسمى مسلم ولا يؤمن بالرسول ولا يشهد الشهادتين ولا تحتوى بطافته الشخصية او القومية على كلمة ( مسلم ) فى خانة الديانة.

طبعا من الممكن أن نقدم له من القرآن كما جاء فى الكثير من المقالات على هذا الموقع, وكذلك ما جاء فى مقالة الأستاذ شريف هادى بصفة خاصة, ما يعرف الكافر بأنه ليس هو المسيحى أو القبطى كما يطلق عليهم فى مصر او اليهودى, ولكن هيهات ان يعترف بذلك, فلكل أية من القرآن ولكل دليل سوف تحضره وتعرضه عليه, سوف يعرض عليك عشر دلائل من أحاديث او آيات مقطوعة او غيرها بما يدل على غير ذلك, أو بما يدل على أن تعريفه للكافر هو ما ذكرناه أعلاه وهو ما ينبغى أن نأخذه فى الإعتبار.

هل لم يعرف الله سبحانه وتعالى أن ذلك الكوكب الذى نعيش عليه لا ولن يتكون من المسلمين فقط طبقا لتعريف ذلك السلفى, وعندما قال سبحانه وتعالى(  يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير), يعنى تقول له أن الله قال يا أيها الناس, ولم يقل يا أيها الذين أمنوا, والناس كلمة شاملة للجميع, للذين أمنوا والذين لم يؤمنوا على كافة أشكالهم, إن قلت له أنظر الى الآيتين السابقتين لهذه الآية والتى وجهها الله خاصة الى الذين أمنوا, ولكنه فى هذه الآية توجه الى الناس , وبقوله لتعارفوا, فماذا تعنى تعارفوا , هل تعنى أن يقف كل من المسلمين وغير المسلمين كل على حدود بلده  وأن يتعارفوا عبر الحدود أم أن التعارف يشمل التداخل والتقارب والتعامل والتبادل ............وهلم جرا, وعندما يحدث ذلك فلابد ان نتساءل, هل خالف المسلمين الذين شاء حظهم ان يكونوا تحت حكم او تحكم او ولاية غير المسلم , هل خالفوا اوامر الله سبحانه وتعالى.

هل نطلب من كل مسلمى العالم الذين يعيشون كأقليات فى شعوب أخرى غير مسلمة أن يحزموا أمتعتهم فورا, وبلا تأخير للعودة الى بلاد المسلمين ليكونوا تحت ولاية مسلم؟

 

الأمثلة من مثل ذلك لا تنتهى, ولكن ختاما أقول, هناك فى مصر مثل قديم, ورغم أن المثل فى معناه لا علاقة له بالأخ السلفى موضوع المقالة, ولكنه ينطبق تماما وبكل دقة على أخينا السلفى, المثل يقول:

السلف تلف والرد خسارة, ولو طبقنا كلمة الرد بمعناها المعروف, اى الرد على ما يقول, فهو فعلا من الأمثلة التى ينبغى أن ترجع الى التداول مع التواجد المكثف للسلف.

 

 

 



 

 

 

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

فوزى فراج

فوزى فراج

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 164 guests and no members online