أحدث المقالات

Previous Next
ثورة يوليو 1952, ما لها وما عليها     فى 23 يوليو عام 1952, اى منذ 66 عاما, قام الجيش المصرى بثورة على نظام الحكم الملكى, واطاح بالحكومة والملك وقام بنفى الملك خارج مصر, وتولى الحكم لإصلاح ما أفسده نظام الحكم السابق بكل ما كان به من موبقات, ولأنى عاصرت تلك الثورة وكنت فى الحادية عشر من READ_MORE
ورتل القرأن ترتيلا فى مناقشة مع احد أصدقائى الاعزاء عن قراءة القرآن وبالطبع عن إعجابه بقراءة القرآن بالطريقة التى تسمى التجويد , دار النقاش حول مفهومى لقراءة القرآن كما امر الله به , رتل القرآن ترتيلا, ومع هذا الصديق وعدد اخر من اصدقائه الكرام, وبالطبع لم يتفق احد معى على ان الله لم READ_MORE
التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع                                                     التاريخ الإسلامى وحقيقته التى ينبغى ان يعرفها الجميع   التاريخ الإسلامى كما ينبغى ان نفهم من الجملة, هو الكتابه التاريخية او بمعنى اصح التأريخ, عن الإسلام لفترة محدودة او غير محدودة, عرض وذكر جميع الأحداث او بعضها مما يستطيع الكاتب او المؤلف ان يجمعها من مراجع موثوق بها عن READ_MORE
التماثيل،الأصنام والأوثان،الرِجزُ، الرُجزَ ما هو الفرق بين التمثال والصنم والوثن؟؟؟ لماذا ذكرت كلمة *الرِجز* في أغلب الآيات بكسر الراء، بينما ذكرت في سورة المدثر بضم الراء* الرُجزَ؟ُ الرِِجزُ تعريفاً هو قوة الخراب المسببة للدمار والموت, أو الألم والعذاب والمرض ،وقد يكون مادياً أو معنوياً. والرِجزُ لا يعني العذاب ، فقد ميز سبحانه بين الرجز READ_MORE
ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد ليلة القدر, ما هى على وجه التحديد اولا, يقول عز وجل, سلام هى حتى مطلع الفجر, فما هو معنى السلام فى الآية؟ ثانيا, هل مطلع الفجر خاص بمكان واحد جغرافيا ؟ يعنى ممكن مثلا يكون هذا المكان فى قرية ما او مدينه ما فقط بحيث نراعى ان السلا م فد READ_MORE
وعلى الذين يطيقونه 2 -------------------------------------------------   READ_MORE
القمة العربية الإسلامية الأمريكية القمة العربية الإسلامية الأمريكية   تحت عنوان, القمة العربية الإسلامية الأمريكيه, نشرت جريده الأخبار التافهه, ورئيس تحريرها الغبى ياسر رزق, خبرا عن زيارة ترامب للسعوديه, وعنوان الخبر فى حد ذاته إن دل على شيئ فإنما يدل على غباء وسفاهة وعبط وتفاهه المحرر ورئيس التحرير, بل والقارئ الذى لا يعترض على READ_MORE
نقض قواعد مشروعية الإرهاب 3:آية السيف وقتال أهل الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم: " قاتلوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)التوبة. هناك واقعان مختلفان متناقضان،واقع القرآن الكريم وحقائقه وتشريعاته،وواقع كتب التراث من أحاديث ومفسرين وتاريخ ،لا READ_MORE
تساؤلات من القرآن – 71 تساؤلات من القرآن –71   فى هذه الحلقة من التساؤلات, نبدأ من الآية رقم 243 من سورة البقرة: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُواْ ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ تبدأ الأية بكلمة ( READ_MORE
مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدَين.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمُرسلين… وبعد * مرتبة الوالدين في الحياتِ الدنيا… بعد الله جل جلاله مباشرة: ظلت العلاقة مع الوالدين… علاقة يشوبها الغموض والإستعداء ضد أوامر الله جل READ_MORE
أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي بسم الله الرحمن الرحيم أطلقوا سراح/ محمد عبدالله نصر.. يا سيسي في كل يوم نسعى ونساهم فيه ونبدل الوقت والجهد فيه, لتحرير مصر من العقلية الأصولية الدينية السلفية الكهنوتية الطاغوتية الإبليسية الشيطانية, لتخطوا مصر خطوة الى الأمام في سبيل التحرُر والإنعتاق نحو التقدُم والحضارية والبشرية والإنسانية والحريات والكرامات.. نجدها, بدلا READ_MORE
إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام إسلام بغير مسلمين, ام مسلمين بغير إسلام   يبلغ عدد المسلمين او هؤلاء الذين يدعون إنتماءهم للإسلام حوالى 1.6 مليار نسمه, اى حوالى اكثر من 20% من نسبة سكان العالم, ويفتخر هؤلاء بأنهم ينتسبون إلى الدين الأكثر نموا فى العالم, فبينما تقل نسبة بعض الأديان الأخرى بإطراد مستمرفالإسلام ينموا هو READ_MORE
مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ مؤسسة الأزهر!! أمام القضاء المصري؟؟ بسم الله الرحمن الرخيم أي مراقب أو محلل سياسي بسيط, سيجد بكل الوضوح, كيف هي المقارنات في مصر, بين القديم والجديد. مصر الرائدة طوال تاريخها, المتجذر في عمق التاريخ, وما شهدته طوال سيرة تاريخها القديم, من إقتصاد قوي وحضارات وعلوم إنسانية باهرة لازالت ملامحها شاخصة حتى يومنا READ_MORE

أصل المشكلة

أصل المشكلة

في التراث الإنساني قصة مؤداها أن الله سبحانه وتعالى بعدما خلق الجنس البشري وزع عليهم عقولهم وأرزاقهم ، فرضي كل منهم بعقلة ورفض كل منهم رزقه ، والمعنى الذي ترمي إليه هذه القصة أن كل فرد معتد بعقلة ويظن في نفسه أن لديه أرجح عقل خلقه الله وأنه أحد الحكماء وبناء على ذلك فإن الفشل دائما ما يلقى على شماعة سوء الحظ أو خطأ الغير ، فالفاشل عادة آخر ما يلقي اللوم عليه هو شخصة ولكنه يرى أن سوء حظه أو محاربة الغير له أو حتى الظروف الطارئة.

لقد ذكرت هذه المقدمة حتى نصل إلي نتيجة مؤداها إقتناع كل شخص بفهمه للنص من حيث قبوله أو رفضه من ناحية ومن حيث مضمونه من ناحية أخرى ، ولما كان فهم الشخص للنص من جهته يقوم على ركيزتين أحدهما فسيولجي يعتمد على حجم ما يتمتع به عقل المخاطب من ذكاء والثاني يعتمد على مقومات الشخص نفسه وخليفته التاريخية والعلمية والثقافية والنفسية بل وحتى مركزه داخل محيطة والدور المطلوب منه في مجتمعه ، وحجم إرتباطه بالعرف العام داخل هذا المجتمع.

فالنص الذي يلقى القبول من من يقرأه رغم إختلاف خلفياتهم الثقافية والعلمية والتاريخية والبيئية ، ويستطيع كل منهم أن يفهمه رغم إختلاف مكان وزمان قراءته ويمكن لكل منهم أن يفهم مضمونه وفقا لخلفيته ولا يجد أي تناقض بين النص وبين مقوماته هو الشخصية أو عرف مجتمعه العام نستطيع أن نطلق عليه نص مستغرق (اسم فاعل بضم أوله وكسر ما قبل آخره) ، والنص المستغرق من صفاته الوضوح (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر) وعدم الاختلاف والتناقض بين فقراته (افلا يتدبرون القران ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا) ، وعدم اختلاف النص مع أي نصوص سابقة أو مجموع أعراف المتلقين (وما كان هذا القران ان يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين) ، ويكون واضح الهدف (قل اي شيء اكبر شهادة قل الله شهيد بيني وبينكم واوحي الي هذا القران لانذركم به...) ، (نحن نقص عليك احسن القصص بما اوحينا اليك هذا القران وان كنت من قبله لمن الغافلين) ، (ان هذا القران يهدي للتي هي اقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات ان لهم اجرا كبيرا) ، (ولقد صرفنا في هذا القران ليذكروا وما يزيدهم الا نفورا)

 

يكون بلا شك نص مقدس ، والحقيقة أنه لاتنطبق تلك الشروط إلا على النص القرآني فقط ، فهو نص مستغرق بمعنى الكلمة ، ودليل ذلك أن جميع الشعوب التي دخلت الاسلام رغم تباين ثقافاتهم تراهم يقبلون القرآن ويقدسونه بمجرد فهمهم له حتى ولو كان ذلك بلغاتهم الاصلية لما يتضمنه من نصوص عامة مجردة تدعوا الي خصال الخير وتحض عليها وتنهى عن خصال الشر وتصد عنها.

والقرآن لكونه من الله فهو لايجعل لأحد مكانه خاصة إلا بدرجة قربه من الله سبحانه وايمانه وصفاء قلبه وسريرته ، لقوله تعالى (يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير) الحجرات 13 ، وقوله (يا بني ادم قد انزلنا عليكم لباسا يواري سواتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك من ايات الله لعلهم يذكرون) الاعراف26

لذلك رغم كونه يتفق مع العرف البشري العام في اعلاء قيم الخير والحض عليها ، ومحاربة الشر وقيم الفساد ، الا انه في نفس الوقت يحارب النفوس الضعيفة المريضة التي تطلب لنفسها امتيازات خاصة دون سبب من تقوى او اجتهاد لقوله تعالى (لا تحسبن الذين يفرحون بما اتوا ويحبون ان يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب اليم) آل عمران 188 ، وهو بذلك يقف في وجهها ويحاربها ، لذلك قال الكفار للرسول عليه أفضل صلاة وأتم تسليم اذا تتلى عليهم آيات الله بينات ( قال الذين لا يرجون لقاءنا ائت بقران غير هذا او بدله) فيقول لهم الرسول (ما يكون لي ان ابدله من تلقاء نفسي ان اتبع الا ما يوحى الي اني اخاف ان عصيت ربي عذاب يوم عظيم) فلقد أرادوا قرآن آخر ظالم غير عادل يعطي لهم حقوقا لايستحقونها ومنزلة ليست لهم ، ولكن الرسول عليه الصلاة والسلام ليس له أن يفعل ذلك ويخاف ان عصى ربه عذاب يوم عظيم ، اما من جاء بعده ممن يظهرون اتباعه ويبطنون الكفر والعصيان لا يخافون عذاب يوم عظيم ، والذين لايرجون لقاء ربهم مازالوا مصرين على طلب قرآن غير هذا ، فقد اجتمعت إراداتهم وتوحدت قواهم في محاربة القرآن ، ولكن العقبة التي أمامهم أن الله حفظ هذا الكتاب برسمه وما يحتويه في صدور المؤمنين به قبل ان يكون في الورق والصحف ، كما جعل له لغة عصية على التزوير والتبديل والتحريف ، فوجدوا ضالتهم في رسول الله نفسه عليه الصلاة والسلام بأن نسبوا له كلاما وسموه حديثا ، ونسبوا لله كلاما على لسانه وسموه حديثا قدسيا ، وهنا بدأ التحريف المعنوي لكتاب الله لما استحال عليهم التحريف المادي ، والله سبحانه وتعالى سمى قرآنه حديثا لقوله (تلك ايات الله نتلوها عليك بالحق فباي حديث بعد الله واياته يؤمنون) الجاثية 6 ، ولقوله (فباي حديث بعده يؤمنون) المرسلات 50

وهنا بدأت المشكلة الحقيقية ، جاء بعدهم قوما أحبوا الله ورسوله وأخلصوا النية لله سبحانه وتعالى ووجدوا ألاف الأحاديث المنسوبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم والقول وضده منسوبين للرسول ، ولم يستطيعوا رفض الحديث لأن من سبقوهم جعلوا الحديث أحد مصادر التشريع في الدين الاسلامي ، وقد ظن البعض أن رفض الحديث إنقاصا أو اهدارا لمنزلة الرسول عليه الصلاة والسلام ، فأخترعوا علم سموه علم الحديث يتعلق بالاسناد وبالمتن ، وجعلوا مراتب للحديث تندرج من الصحيح إلي المنكر مرورا بالحسن والضعيف والغريب وهكذا نشأ علم جديد ، ولكننا واجهنا عدة مشاكل أولها كيف يكون الحديث مصدر تشريع وهو قائم على الظن وقد قال تعالى (وما لهم به من علم ان يتبعون الا الظن وان الظن لا يغني من الحق شيئا) النجم 28 ، لأنه حتى ما تأكدوا من صحته كان ذلك وفقا لقواعد بشرية ، وبما أن القاعدة بشرية فتخضع لنظرية الاحتمال أي أن الحديث صحيح ولكن يحتمل أن يكون هناك عيب في الاسناد أو في المتن ولم نلحظه أو نكتشفه وفقا لقواعدنا ، وثانيها كيف ومتى نأخذ بالحديث؟ فمثلا هناك حديث ليس صحيحا وفقا لقواعدهم ولكن يؤخذ به في باب مكارم الاخلاق أو في الاحكام دون العقيدة وهكذا ، وهنا نستطيع أن نقول لو أن الله سبحانه وتعالى أراد الحديث لذاته لحفظه كما حفظ كتابه ، والطامة الكبرى الحديث القدسي والذي نسبوا الكلام فيه لله سبحانه وتعالى ثم أجروا عليه علم الحديث ومراتبه بمعنى أنه كلام الله ولكنه ليس على سبيل اليقين بل الظن تعالى الله عن ذلك اللغو علوا كبيرا

وثالثة الاسافي أن الحديث مرتبط بشخص قائله حتى ولو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وفي الحقيقة أنه أرتبط بشخص مخترعه وناسبه للرسول وهو منه بريء ، وارتباطه بشخص قائله يعني ارتباطه ببيئته وثقافته ولايمكن أن يتعداها لغيرها لأن ثقافة قائل الحديث هي سقف معرفته لذلك لايمكن الادعاء بصلاحيته عبر الزمان والمكان عكس القرآن المرتبط بذات الله العلي القدير سبحانه وتعالى وبعلمه الذي لاتحده حدود ، فكيف نجعل المحدود وهو الحديث مصدر تشريع مع اللامحدود وهو القرآن؟ بل ونجعله شارحا لأحكامه ومفسرا لها ومكملا لها بل وقاضيا على القرآن تعالى الله عن ذلك اللغو علوا كبيرا

وعليه فنحن لانشكك في حبهم لله سبحلنه وتعالى كحبنا وخوفهم منه كخوفنا ، واحترامهم وحبهم للرسول عليه الصلاة والسلام مثلنا ، ولكنهم وقعوا في الفخ الذي نصبه أعداء الاسلام لنا وكان أولى بهم وبنا رفض ما يسمى بالحديث ولا نص إلا القرآن ، ويأخذ بمنهاج الرسول عليه الصلاة والسلام في أداء العبادات المكلف بها بالقرآن وذلك للنص عليه في القرآن من ناحية (المائدة48) ولأن ؟أداء الرسول يقينا متوافق مع مقصود رب العالمين من الأمر من ناحية أخرى ، ولأنه جاء إلينا الفعل متواترا بنفس تواتر القرآن من الرسول موصول غير مقطوع من ناحية ثالثة

وأستغفر الله العظيم لي ولكم ، وكل عام وأنتم جميعا بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شريف هادي

عليك ان تكون مسجلا بالموقع لكى تستطيع ان تعلق

About the Author

Adel Elmuslimany

Adel Elmuslimany

More articles from this author

أحدث التعليقات

إتصل بنا

عنوانك البريدى(*)
الموضوع(*)
الرسالة(*)
كم عدد سور القرأن
Answer :(*)
تعليقات الموقع القديمة

الوقت الآن

We have 104 guests and no members online